Lazyload image ...
2019-02-18

الكومبس – مقالات الشركاء: استقبلت السويد خلال السنوات الأخيرة عدداً كبيراً من طالبي اللجوء إلا أن الكثير منهم  فضٌل عدم السكن في المساكن التابعة لدائرة الهجرة لسبب أو لآخر فالبعض أراد العيش بجوار أقاربهم والبعض فضٌل المدن الكبيرة لذلك قاموا بالبحث عن مساكن خاصة بهم حتى لو كانت غير مسجلة بأسمائهم محاولين التكيف مع كافة الصعوبات الناتجة عن ذلك. إلا أن هذا الأمر لا يعد بالسهل ويبقى طالبوا اللجوء بحاجة لمن يساعدهم في هذه المرحلة.

الصليب الأحمر وما يقدمه لطالبي اللجوء في مالمو

رغم صعوبات الوصول إلى طالبي اللجوء في مالمو إلا أن منظمة الصليب الأحمر تصل للعدد الأكبر منهم في أماكن تواجدهم، حيث تعمل المنظمة جاهدة للوصول إلى طالبي اللجوء الذين يقطنون في مساكن خاصة أي خارج مخيمات اللجوء التابعة لدائرة الهجرة الحكومية.

تكمن أهمية العمل مع هذه الفئة الهامة كونهم يعيشون في مساكن غير مسجلة بأسمائهم رسمياً لذا يصبح من الصعب البحث عنهم عبر السجلات العامة. مما يؤدي إلى عدم وصول المعلومات الكافية والدعم الأساسي لهم مقارنة بملتمسي اللجوء الآخرين.

 يعاني طالبي اللجوء الذين يسكنون في مساكن خاصة من مشاكل مختلفة تتجسد بمعاناتهم بالعثور على سكن فيضطرون أحياناً للعيش في بيوت جماعية قد تصل إلى خمسة أشخاص في الغرفة الواحدة إضافة لتعرضهم لأشكال مختلفة من الاستغلال كغلاء الأجور والتعامل مع السوق السوداء للحصول على مأوى مؤقت وقد يصاحب هذه الحالة مشاكل اجتماعية و اقتصادية ونفسية.

مشروع TIA/ مالمو

يعمل الصليب الأحمر على الوصول إلى فئة طالبي اللجوء الذين يعيشون في منازل خاصة في مالمو من خلال مشروع الإجراءات المبكرة لمساعدة طالبي اللجوء TIA ومحاولة دمجهم في مختلف النواحي الثقافية من خلال النشاطات المختلفة التي تقوم بها المنظمات في مالمو.

لقد كان لمنظمة الصليب الأحمر النصيب الأكبر في الوصول إليهم وذلك بسبب ثقة القادمين الجدد بالمنظمة حيث استطاع الصليب الأحمر الوصول إلى أكثر من 500 طالب لجوء في الفترة ما بين أكتوبر حتى نهاية ديسمبر 2018 مقدماً لهم الاستشارات والمعلومات اللازمة عن الأنشطة المختلفة التي من يمكن أن تساعدهم في بداية المرحلة الانتقالية لمجتمع جديد.

واستجابة لاحتياجات هذه الفئة يقدم متطوعو الصليب الأحمر مع طالبي اللجوء في مالمو ممن هم فوق سن ١٨ عاماً أنشطة تفاعلية عدة كالتدرب على اللغة السويدية واحتساء القهوة معاً ( Fika )، كما ينظم الصليب الأحمر للاجئين في مدينة مالمو زيارات تشمل مركز اللغة ومكتبة المدينة في لينداغين وأماكن أخرى وذلك كله بغرض التعرف على عادات وتقاليد وثقافة  المجتمع السويدي ومحاولة الاندماج به إضافة إلى تعريف المتطوعين أنفسهم في الصليب الأحمر على ثقافة وعادات المجتمعات الأخرى.

ومن بين المستفيدين من مشروع TIA لؤي يوسف وهو أحد طالبي اللجوء في السويد والمقيم في مسكنه الخاص حيث يقول لؤي أصبح لي في السويد مدة ثلاثة أشهر فقط وأنا كقادم جديد وغير تابع لمساكن الهجرة كان من الصعب عليٌ أن أحصل على المعلومات التي تفيدني في مجتمع جديد بالنسبة لي، إلى أن التقيت أحد متطوعي الصليب الأحمر والذي حدثني عن مشروع TIA فوجدت أن أكثر ما يمكن أن أستفيد منه في بلد جديد هو موضوع اللغة فحاولت أن أتدرب على اللغة السويدية في مركز الصليب الأحمر في لينداغين وأستفاد من الأنشطة التي يقدمها المشروع.

يقوم متطوعو الصليب الأحمر بمساعدة الزوار من اللاجئين لمراكزه المختلفة وذلك وفقاً لاهتماماتهم ومعارفهم. حيث يقومون بتنظيم دورات الخياطة مع وجود ورشات للنسيج وإعادة التصنيع في لينداغين، والتي تساعد في إعداد المشاركين لها لدخول سوق العمل. كما يساعد المشروع الراغبين بالتطوع في منظمة الصليب الأحمر على إيجاد فرص للتطوع سواء من خلال نشاط إعادة تصميم السلع التي يتم التبرع بها للصليب الأحمر أو من خلال النشاط الآخر والذي يحمل اسم (مطبخ الحساء ) الذي يقدم  الحساء الدافئ للمحتاجين، إضافة إلى الملابس والمنظفات. أما لمن يريد اكتساب المعلومات والتزود بتفاصيل أكثر عن الأمور القانونية الخاصة باللجوء فيوفر الصليب الأحمر المشورة القانونية.

أنشطة مختلفة في الصليب الأحمر

 هناك العديد من الأنشطة القائمة في الصليب الأحمر والتي من الممكن أن تفيد طالبي اللجوء في خطواتهم الأولى في بلدهم الجديد ومنها دورات الإسعافات الأولية، والملتقى الاجتماعي الأسبوعي (ملتقى السعادة) والذي يعتبر ملتقى تفاعلي يراد به تبادل الخبرات بين القاطنين في لينداغين من أجل حشد طاقاتهم وتوظيفها بما يفيدهم في مجتمعهم الجديد ومحاولة كسر العزلة التي يعيشون بها في بعض الأحيان.

رغم النجاحات التي يحققها الصليب الأحمر في آليات الوصول للفئة المستهدفة ، يبقى الوصول للقادمين الجدد من أكبر التحديات التي تواجه العاملين في الصليب الأحمر والذين يحاولون جاهدين إيصال المعلومة بالطريقة الصحيحة للوصول إلى أكبر عدد ممكن منهم وتمكينهم من الاستفادة من الخدمات المختلفة المتاحة في الصليب الأحمر ودمجهم في النشاطات المختلفة التي يعمل عليها. 

لمزيد من المعلومات زورو موقعنا 

https://www.redcross.se/

ويمكن للأشخاص الراغبين بالمشاركة والاستفادة من مشرع  TIA التي يقدمها الصليب الأحمر التواصل باللغة الانجليزية عبر البريد الالكتروني التالي

emelie.a.helin@redcross.se    

Related Posts