Lazyload image ...
2012-07-01

الكومبس – ذكرت وسائل إعلام صينية، أمس، أن رجل شرطة سابق كان قد فجّر أكبر فضيحة سياسية في الصين، بعد أن لجأ إلى قنصلية أمريكية استقال من عضوية البرلمان، وهو الأمر الذي يفسح على الأرجح المجال لتوجيه تهم جنائية إليه.

الكومبس – ذكرت وسائل إعلام صينية، أمس، أن رجل شرطة سابق كان قد فجّر أكبر فضيحة سياسية في الصين، بعد أن لجأ إلى قنصلية أمريكية استقال من عضوية البرلمان، وهو الأمر الذي يفسح على الأرجح المجال لتوجيه تهم جنائية إليه.

ولجأ وانج لي جون رئيس شرطة تشونج تشينج للقنصلية الأمريكية في تشنجدو في شباط/ فبراير الماضي، وهو الأمر الذي انتهى بالإطاحة بـ "بو شي لاي" زعيم الحزب الشيوعي في تشونج تشينج من صفوف الحزب الشيوعي الصيني.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة "شينخوا" أن سلطات تشونج تشينج قبلت في 26 من الشهر الماضي استقالة وانج من عضوية البرلمان، ولم يتضمن التقرير تفاصيل، ولكن هذه الخطوة ترفع الحصانة عن وانج، وتسمح بمحاكمته.

وكان وانج يخشى على حياته بعد أن زعم أن زوجة "بو" كانت تورطت في مقتل رجل الأعمال البريطاني نيل هايوود حسب مصادر مطلعة على تحقيق الشرطة.

واعترف مسؤولون في تشونج تشينج في أوائل آذار/ مارس بأن مسؤولي أمن احتجزوا وانج، وأن الحكومة المركزية تقود التحقيق، وذكر تقرير في صحيفة ساوث تشاينا مورنينج بوست في مايو أن تهمة الخيانة ستوجه لوانج.