Lazyload image ...
2013-05-29

 

منبر الكومبس: يُطلق موقع ” الكومبس ” مساء اليوم، نسختهُ السويدية على بوابته الإلكترونية التي ستكون في الأيام الأولى تجريبية، على أمل أن تكون الإنطلاقة الحقيقية قريبة. الكومبس بالسويدية لن يكون ترجمة لمحتويات الموقع العربي، بل سيكون بمثابة موقع مستقل بذاته.

استقلالية هذا الموقع وتميزه عن النسخة العربية، ينطلق من واقع المجموعات المستهدفة لهذا العمل، فنحن حددنا هذه المجموعات التي نريد أن نصل لها بمبادرتنا هذه وفق التالي:

 

منبر الكومبس: يُطلق موقع ” الكومبس ” مساء اليوم، نسختهُ السويدية على بوابته الإلكترونية التي ستكون في الأيام الأولى تجريبية، على أمل أن تكون الإنطلاقة الحقيقية قريبة. الكومبس بالسويدية لن يكون ترجمة لمحتويات الموقع العربي، بل سيكون بمثابة موقع مستقل بذاته.

استقلالية هذا الموقع وتميزه عن النسخة العربية، ينطلق من واقع المجموعات المستهدفة لهذا العمل، فنحن حددنا هذه المجموعات التي نريد أن نصل لها بمبادرتنا هذه وفق التالي:

1. نسعى إلى تعريف المجتمع السويدي على الصور الايجابية لإسهامات السويديين الجدد، ومنهم الناطقين بالعربية في المجتمع السويدي، ولأننا نؤمن أن عملية الاندماج يجب ان تكون باتجاهين نرى ان المجتمع السويدي مطالب بالتعرف على جزء من عادات وتقاليد وثقافات المجموعات التي تعيش معهم بنفس المكان وتحت سقف الوطن السويدي، لذلك نتوجه لكل من يريد ان يتعرف على السويديين الجدد وعن كفاءاتهم الى زيارة هذا الموقع.

2. هناك أعداد كبيرة من الجيل الثاني والثالث من المهاجرين لا يتقنون إلا اللغة السويدية، ولكن هم بحاجة لإظهار تميزهم الثقافي المرتبط بالمجتمعات التي أتوا منها، ومناقشة مشاكلهم وهمومهم وعرض امكانياتهم، والكومبس السويدي سيكون مكاناً طبيعيا لهم.

3. وسائل الإعلام السويدية التي ترغب بالاطلاع على وجهات نظر مغايرة لما يكتب عن المواطنين من اصول أجنبية وعلى القادمين الجدد، سيكون لهم فرصة للتعرف على روايات اصحاب العلاقة مباشرة.

4. القادمون الجدد والذين يريدون مقارنة الاخبار وكيفية كتابتها بالعربية والسويدية، إضافة الى طرح معلومات بالسويدية مفيدة لهم، لذلك نجد ان الكومبس بالسويدية يمكن ان يكون مفيداً ايضا لمن يتعلم اللغة ويريد ان يطلع على بعض المعلومات بلغة اهل البلد؟

5. كل الكتاب والصحفيين والمهتمين اجمالا بشؤون الاندماج واللجوء والهجرة مرحب بهم وباقلامهم ايضا على صفحات الكومبس بالسويدية، ناهيك بالطبع كل من يجد بنفسه القدرة على المساهمة وإبداء الرأي وطرح المواضيع التي يراها مهمة، حتى وان لم يكن صحفيا او كاتبا.

نأمل أن تزودونا بأفكاركم وملاحظاتكم، ونأمل أيضا أن يساهم هذا الموقع، الذي هو حلقة في مشروع أعلامي أكبر، في تغيير بعض الصور النمطية السلبية التي تُلصق دون وجه حق بالمهاجرين والقادمين الجدد.

الكومبس

Related Posts