Lazyload image ...
2015-07-24

الكومبس – مقالات: انضمت السويد إلى الاتحاد الأوربي في عام 1995، وهي إحدى دول منطقة شنغن، كما أنها موقعة على اتفاقية دبلن. في عام 2011 كان عدد سكانها 9.5 مليون تقريباً أما في 2014 فقد أصبح حوالي 9.75 مليون، ويتوقع أن يصبح 10 مليون في عام 2016.

يتلقى مجلس الهجرة السويدي طلبات لجوء من الأفراد الذين وصلوا إلى السويد وقدموا من بلدان العالم المختلفة. ووفقاً لبيانات الاحصاءات المنشورة من قبل مجلس الهجرة السويدي فإنه خلال السنوات القليلة الماضية (وتحديداً بعد بدء الأزمة السورية) مثّلت سوريا بالإضافة إلى أريتريا والصومال وأفغانستان البلدان الرئيسية لطالبي اللجوء في السويد.

كل طلب لجوء مقدم إلى مجلس الهجرة السويدي تتم دراسته ويتخذ فيه قرار صادر عن إحدى الجهات الثلاثة التالية:

  • مجلس الهجرة السويدي Migrationsverket
  • محاكم الهجرة Migrationsdomstolarna
  • محكمة الاستئناف الخاصة بالهجرة Migrationsöverdomstolen

في المقام الأول، تصدر القرارات بشكل رئيسي عن مجلس الهجرة السويدي. في حال الاعتراض على بعض القرارات فإنه قد تصدر فيها قرارات لاحقة من محاكم الهجرة. عادة ما يتخذ مجلس الهجرة أحد القرارات التالية:

  • قرار بالموافقة على طلب اللجوء وعندها يحصل الشخص على السماح بالإقامة.
  • قرار برفض طلب اللجوء.
  • قرار بتطبيق اتفاقية دبلن وعندها لا تتم دراسة طلب اللجوء في السويد مثلاً لكون مقدم الطلب لديه بصمة لجوء في دولة أوربية أخرى.
  • حالات أخرى، على سبيل المثال مغادرة مقدم الطلب للسويد أو سحبه لطلبه الذي قدمه.

يضمن قرار الموافقة الصادر عن مجلس الهجرة السويدي للسوريين فقط السماح بالإقامة الدائمة في السويد، أما قرار الموافقة لأفراد الجنسيات الأخرى فيضمن لهم الإقامة المؤقتة في السويد لمدة 3 سنوات فقط. ووفقاً لتقديرات مجلس الهجرة السويدي في شهر أيلول من عام 2013 فإن النزاع في سوريا سيستمر لفتر طويلة. لهذا السبب، فإن كل طالبي اللجوء من سوريا اعتباراً من ذلك التاريخ سيتم منحهم الإقامة الدائمة في السويد، بما فيهم أولئك الأشخاص غير المعرضين لتهديدات شخصية وذلك بالطبع بعد الاستكمال طلب اللجوء بشكل كافِ. على كل، لازالت السويد تقيّم طلبات اللجوء بشكلٍ فردي كلٌ على حدى.

في عام 2011، تلقى مجلس الهجرة 29648 طلب لجوء لأفراد من بلدان العالم المختلفة. بلغ عدد طلبات اللجوء للأفراد القادمون من جميع البلدان العربية 9725 طلب، كان منها فقط 640 طلب للسوريين (أي ما يعادل 2% فقط من المجموع الكلي للطلبات المقدمة). وفي نفس العام، اتخذ المجلس 30404 قرار في طلبات اللجوء، 30% كانت بالموافقة و50% بالرفض. وكان متوسط فترة دراسة الطلب واتخاذ القرار 149 يوماً. فيما يخص السوريين، كان هناك 549 قراراً (أي ما يعادل 2% من المجموع الكلي للقرارات المتخذة)، 145 قراراً فقط كان بالموافقة (أي بنسبة 26%)، في حين كان هناك 334 قرار بالرفض (أي بنسبة 61%). تم تطبيق اتفاقية دبلن في 52 قرار (9%)، أما القرارات فيما تدعى بالحالات الأخرى فتضمنت 18 قراراً (3%). كان وسطي فترة دراسة طلبات السوريين واتخاذ القرار 178 يوماً.

وفي عام 2012، تلقى المجلس 43887 طلب لجوء. بلغ عدد طلبات اللجوء للأفراد القادمون من البلدان العربية 19598 طلب، كانت النسبة الأكبر منها للسوريين 7814 طلب (18%). وفي نفس العام، اتخذ المجلس 36526 قرار في طلبات اللجوء، 34% كانت بالموافقة و36% بالرفض. وكان متوسط فترة دراسة الطلب واتخاذ القرار 108 أيام. فيما يخص السوريين، كان هناك 4625 قرار (أي ما يعادل 13% من المجموع الكلي للقرارات المتخذة)، منها 4087 قراراً كان بالموافقة (أي بنسبة 89%)، في حين كان هناك 47 قرار بالرفض (أي بنسبة 1%). تم تطبيق اتفاقية دبلن في 334 قرار (7%)، أما قرارات الحالات الأخرى فكانت 157 قرار (3%). كان وسطي فترة دراسة طلبات السوريين واتخاذ القرار 83 يوماً.

في عام 2013، تلقى المجلس 54259 طلب لجوء. بلغ عدد طلبات اللجوء للأفراد القادمون من البلدان العربية 29662 طلب، وأيضاً النسبة الأكبر منها كانت للسوريين 16317 (30%). وفي نفس العام، اتخذ المجلس 49870 قرار في طلبات اللجوء، 49% كانت بالموافقة و24% بالرفض. وكان متوسط فترة دراسة الطلب واتخاذ القرار 122 يوماً. فيما يخص السوريين، كان هناك 13158 قرار (أي ما يعادل 26% من المجموع الكلي للقرارات المتخذة)، 11394 قراراً كان بالموافقة (أي بنسبة 87%)، في حين كان هناك فقط 36 قرار بالرفض (أي بنسبة 0.3% فقط). تم تطبيق اتفاقية دبلن في 1441 قرار (11%)، أما قرارات الحالات الأخرى فكانت 287 قرار (2%). كان وسطي فترة دراسة طلبات السوريين واتخاذ القرار 86 يوماً.

وفي عام 2014، تلقى المجلس 81301 طلب لجوء. بلغ عدد طلبات اللجوء للأفراد القادمون من البلدان العربية 53843 طلب، منها 30583 طلب للسوريين (38%). وفي نفس العام، اتخذ المجلس 53503 قرار في طلبات اللجوء، 58% كانت بالموافقة و18% بالرفض. وكان متوسط فترة دراسة الطلب واتخاذ القرار 142 يوماً. فيما يخص السوريين، كان هناك 18204 قرار (أي ما يعادل 34% من المجموع الكلي للقرارات المتخذة)، 16386 قراراً كان بالموافقة (أي بنسبة 90%)، في حين كان هناك فقط 27 قرار بالرفض (أي بنسبة 0.1% فقط). تم تطبيق اتفاقية دبلن في 1259 قرار (7%)، أما قرارات الحالات الأخرى فكانت 532 قرار (3%). كان وسطي فترة دراسة طلبات السوريين واتخاذ القرار 115 يوماً.

في النصف الأول من العام الحالي 2015، تلقى مجلس الهجرة 28967 طلب لجوء لأفراد من بلدان العالم المختلفة، كانت النسبة الأكبر منها للسوريين 7437 (26%). وفي نفس هذه الفترة، اتخذ المجلس 26163 قرار في طلبات اللجوء، 53% كانت بالموافقة و26% بالرفض. وتراوحت فترة دراسة الطلب واتخاذ القرار ما بين 158 يوم في شهر كانون الأول و239 يوم في شهر حزيران. فيما يخص السوريين، كان هناك 8358 قرار (أي ما يعادل 32% من المجموع الكلي للقرارات المتخذة)، تمت الموافقة على 7414 طلب (أي بنسبة 89%)، في حين تم رفض فقط 24 طلب (أي بنسبة 0.3% فقط). تم تطبيق اتفاقية دبلن على قرارات 655 طلب (8%)، أما القرارات فيما تدعى طلبات الحالات الأخرى فتضمنت 265 قراراً (3%). كان وسطي فترة دراسة طلبات السوريين واتخاذ القرار 229 يوماً.

ومن المفيد الإشارة إلى أنه خلال السنوات الثلاثة الماضية فقط كانت 57% من طلبات اللجوء المقدمة في السويد لأفراد من البلدان العربية (53% منهم من سوريا، و47% من ال 21 دولة العربية الأخرى). وبشكلٍ عام، يقدر بأنه حوالي ثلثي مقدمي طلبات اللجوء من الذكور.

ختاماً وبالمجمل، يكون مجلس الهجرة السويدي قد تلقى من طالبي اللجوء السوريين منذ مطلع عام 2012 وحتى نهاية عام 2014 حوالي 55 ألف طلب لجوء. وبالمقابل، منذ مطلع عام 2012 وحتى منتصف عام 2015، صدرت قرارات في حوالي 45 ألف طلب حوالي 40 ألف منها كانت إيجابية بالموافقة، في حين تم رفض أقل من 150 طلب لجوء فقط، وتم تطبيق اتفاقية دبلن على قرارات حوالي 3500 طلب. وبناءً على هذه المعطيات يمكن التقدير بناءً على المنطق وليس على أي معلومات أو بيانات رسمية بأن صدور قرارات في ما تبقى من طلبات اللجوء التي قد سجلت حتى نهاية عام 2014 قد يكون مع نهاية عام 2015، وبذلك يكون من المتوقع أن تكون الفترة اللازمة لصدور القرار في عام 2015 تقارب 300 يوم  على الأقل، والله أعلم.

 

المصادر:

مصلحة الهجرة السويدية.

الموقع الرسمي لقواعد بيانات الاحصاءات السويدية.

 

أسامة العلي

طبيب وأستاذ جامعي سوري مقيم في السويد