Lazyload image ...
2015-03-02

الكومبس – مقالات الرأي: من خلال محاضرتها التي ألقتها في الكنيسة التبشيرية في مدينة أوبسالا تحدثت الناشطة السويدية، خريجة جامعة أوبسالا بدرجة الماجستير، ماريا لوندين، عن الأوضاع التي رصدتها أثناء وجودها في الضفة الغربية في فلسطين أثناء عملها في تطبيق “برنامج المتابعين في فلسطين وإسرائيل” في الأشهر الأخيرة من عام 2014.

بدأت لوندين بتعريفها البرنامج بأنه مبادرة من مجلس الكنائس العالمي، والذي تشارك فيه حتى الآن عشرون دولة، وذلك بإرسال نشطاء يُسمّوا بالمتابعين ولمدة ثلاثة أشهر، إلى الضفة الغربية في فلسطين المحتلة للوقوف؛ أولا على ما تقوم به سلطات الإحتلال الإسرائيلي والمستوطنين اليهود ضد الشعب الفلسطيني، ومساعدة المدنيين الفلسطينيين للوصول بأمان إلى مبتغاهم إلى مكان العمل والزراعة والمشافي والجامعات والمدارس، المدنيين الذين يتعرضون بشكل دائم لمضايقات من قبل جيش الإحتلال والمستوطنين الإسرائيليين، وثانيا ليرفعوا تقاريرهم إلى إدارة البرنامج من جهة وعرض ما شاهدوه وعايشوه على أرض الواقع إلى مجتمعاتهم.

تابعت لوندين بشرحها، بأن هناك مايزيد عن مائتي مستوطنة إسرائيلية على أراضي الضفة الغربية بما فيها القدس الشرقية، منها ما تعترف به دولة الإحتلال ومنها لاتعترف بها لكنها لا تلغيها. وتفيد المتحدثة بأن هناك 543 ألف مستوطن يهودي يقطنون في تلك المستوطنات. وتضيف بأن هناك مايزيد عن 300 حاجز إسرائيلي يقطع أوصال الضفة الغربية، إضافة للجدار العنصري العازل والطرقات الخاصة لليهود، جميعها يعرقل ويمنع تواصل الفلسطينيين مع أهاليهم ومدارسهم وأماكن عملهم في القرى والمدن المجاورة.

ثم وضحت الناشطة بأن ما تقوم به السلطات الإسرائيلي أمرا مخالفا للشرائع والإتفاقيات الدولية وأحضرت مثالا عليها المادتين القانونيتين رقم 49 و147 من إتفاقية جنيف الخامسة. كما عرضت لوندين صورا وخرائط وأمثلة كانت قد عاشتها بين الفلسطينيين في قضاء بيت لحم.

وأضافت الشابة بأن علينا نحن المتابعون أن نجول في بلداننا لنوضح لمجتمعاتنا ماتقوم به إسرائيل من إجراءات ضد المواطنين المدنيين وخاصة الأطفال منهم على أرض فلسطين الدولة التي اعترفت بها السويد مؤخرا.

واختتمت المتحدثة محاضرتها بالتعليق على من يعتبر إعتراف السويد بدولة فلسطين مستعجلا فقالت: أكرر ماقالته وزيرة خارجية السويد السيدة مارغوت فالستروم بهذا الخصوص “على العكس لقد تأخرنا كثيرا في ذلك”.

رشيد الحجة – كاتب وصحافي فلسطيني مقيم في أوبسالا – السويد

 

Related Posts