Lazyload image ...
2013-04-09

الكومبس – مقالات الراي: أعلنت دولة الامارات عن قيامها بتاريخ 2-12-1971 من اتحاد سبع إمارات بعد ان استقلت عن الاستعمار البريطاني واستطاعت دولة الامارات خلال فتره زمنيه قصيره بان تحقق نهضه قويه فى جميع المجالات سواء التعليمية او الصحيه او البنى التحتية او العمرانية 

الكومبس – مقالات الراي: أعلنت دولة الامارات عن قيامها بتاريخ 2-12-1971 من اتحاد سبع إمارات بعد ان استقلت عن الاستعمار البريطاني واستطاعت دولة الامارات خلال فتره زمنيه قصيره بان تحقق نهضه قويه فى جميع المجالات سواء التعليمية او الصحيه او البنى التحتية او العمرانية

كما إنشأت علاقات قويه مع كل دول العالم قائمه على احترام الآخرين وتبادل المصالح ورعاية القضايا العربيه والإسلامية والإنسانية وكانت فى جميع سياساتها نصرة المظلوم والوقوف مع الحق مع عدم التدخل فى شؤون الآخرين وقد كان الرعيل الأول من حكام الامارات وعلى رأسهم سمو الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان رئس الدوله وأخاه صاحب السمو الشيخ راشد بن سعيد المكتوم وراء قيام الدوله ونهضتها وسياستها الخارجيه المعتدلة فى هذه الفتره من تاريخ الامارات

 ومع بداية نشأتها قامت جمعية الاصلاح والتوجيه الاجتماعي بترخيص من وزارة الشؤون الاجتماعية وذلك عام 1974 وبرزت جمعية الاصلاح بنشاطها المتنوع الثقافي والاجتماعي والديني والخيري والإعلامي والفني والرياضي شمل جميع أطياف المجتمع ذكورا وإناثا كبارا وصغارا وقد عمت أنشطة جمعية الاصلاح كل أنحاء المجتمع الإماراتي من المدينة الى القرية كما برز من منتسبى الجمعية المدرب الإداري والتربوي كما برز الإعلامي والصحفي والنقابي والخطيب والمحاضر والمذيع وغيرها من المجالات

 و كانت جمعية الاصلاح اول من انشأ  العمل الخيري على مستوى الامارات كما ساهم منتسبيها فى انشء مؤسسات اخرى من العمل الخيري وكذلك الحال فى العمل النسوي حيث كانت الجمعيه ومنتسبيها هم اول من انشأ العمل النسوي وكذلك كان لجمعية الاصلاح ادوار استباقيه فى كثير من المجالات كما ادار منتسبى جمعية الاصلاح اغلب العمل النقابي والجمعيات العامه وكان هناك تنسيق متكامل مع العمل الحكومي الرسمي المختلف ولقد تبنت جمعية الاصلاح الفكر الإسلامي الوسطي المعتدل وكانت تنبذ العنف بكل صوره وأشكاله استمرت جمعية الاصلاح فى ربيعها

 الى ان جاء عام 1994حيث أحلت الحكومه من خلال قرار وزير العمل والشؤون الاجتماعية مجلس إدارة الجمعية المتخب وإحلت محله مجلس معين من قبل الوزاره من بعد هذا القرار دخلت جمعية الاصلاح فى مرحلة التضييق تمثل فى تتبع جميع أفراد جمعية الاصلاح فى الوزارات المؤثره كالتربيه والتعليم العالي والإعلام والعدل والأوقاف ونقلهم الى وزارات خدميه كالصحه والأشغال كما تم منعهم من الترقيات فى الوضائف كما أحيل البعض الى التقاعد المبكر كما منعوا من الظهور إعلاميا ومنعوا من إلقاء المحاضرات والدروس والخطابه او تقديم الندوات ومنعوا من ممارسة بعض الأعمال التجاريه كما نحوا من الجمعيات العامه والنقابية مع أنهم جاؤوا بالانتخاب
 استمر هذا التضييق الى ان جاء الربيع العربي فاصدر مجموعه من الوطنيين عريضه الى رئيس الدوله وحكام الإمارات وذلك بتاريخ 3-3-2011 يطالبون بان يكون المجلس الوطني منتخبا بكامل أعضاءه وله صلاحيات كامله وكان اغلب الموقعين من أعضاء جمعية الاصلاح (دعوة الاصلاح)

ومن هنا دخلت دعوة الاصلاح مرحله جديده فى تاريخها فمن بعد الإعلان عن العريضه قامت الحكومه باعتقال خمسه من عناصر وطنيه لا تنتسب الى دعوة الاصلاح وتم محاكمتهم وإصدار حكما بسجنهم ثلاث سنوات ثم جاء عفو رئاسي عنهم تلى ذلك مباشره سحب جنسيات سبعه من أفراد دعوة الاصلاح وذلك بتاريخ 13-11-2011 ثم تلاها مسلسل الاعتقالات والمداهمات لأفراد دعوة الاصلاح ابتدأ بتاريخ 25-3-2012 باعتقال المهندس احمد غيث السويدي والقاضى السابق احمد الزعابي تلى ذلك اعتقال رئس دعوة الاصلاح الشيخ الدكتور سلطان بن كايد القاسمي من الأسره الحاكمه بإمارة راس الخيمه

واستمرت الاعتقالات الى ان وصل الرقم الان ما يقارب ثمانون معتقلا خضعوا هؤلاء المعتقلون الى معامله حاطه بالكرامة الإنسانية تعرض اغلبهم الى الاختفاء القسري لمده تزيد عن خمسة اشهر كما وضعوا فى زنازين انفراديه ضيقه شديدة البروده صيفا وشتاءً يفترشون الارض بدون أغطيه كما سلطت عليهم الاضاءه الشديده ليلا ونهارا

 فيما تعرض البعض للتعذيب بالضرب وخلع الاضافر ونتف الشعر وتسليط الغاز والتهديد بفعل الفاحشة كما لم يسمح لهم بمقابلة محاميهم طوال فترة التحقيق كما منعوا من زيارة أهاليهم لفتره طويله وفى تاريخ ٢٨-١-2013 اعلن النائب العام عن تحويل 94 من المعتقلين المتهمين بالسعي لقب نظام الحكم منهم 13 امرأه لم يخضعوا للاعتقال وكتفو بالتحقيق معن مع تكفيلهن و7 متواجدين خارج الامارات على ان يتم تحويلهم الى المحاكمه الآمنيه من درجة واحدة حيث لا يوجد إستئناف و منع حضور المحاكمه الإعلام الخارجي والمراقبين الدوليين كما سمح لعدد محدود من الأهالي بالحضور

 وفى جلسات لاحقه منع جزء كبير من للاهالى من الحضور مع العلم ان ملف ألقضيه لم يستلمه المحامون الا قبل الجلسه بيومين أما المتهمون الى هذه اللحظة لم يطلعوا على ملف القضيه ومازالت المحاكمات جاريه الى لحظة كتابة الرساله وكل اللذى تتمناه ان يتدخل عقلاء البلد فى الامارات لحل التأزم الحاصل ما بين الحكومة ودعوة الاصلاح حيث ان دعوة الاصلاح من خلال تاريخها الطويل 40سنه تدعوا الى السلميه و ترفض العنف بكل أشكاله كما دعت الى الحوار للخروج مما نحن فيه وان المعالجه الامنيه لن تسكت المطالب بالإصلاحات السياسيه التى هي من حق الشعوب

سعيد ناصر الطنيجي

مدير عام جمعية الاصلاح والتوجيه الاجتماعي سابقا

Related Posts