Lazyload image ...
2014-01-22

الكومبس – من رسائل القراء: يوم الاربعاء المصادف 1512014 ذهبت الى مطار كوبنهاجن حيث كان لديّ رحلة مع الخطوط المصرية الى عمان ترانزيت القاهرة، وفعلا وصلت الى مطار كوبنهاجن بعد رحلة طويلة ومرهقة حيث اني اسكن في مدينة يوتيبوري بالسويد، والطائرة تقلع عند الساعة الثانية وخمسة واربعين دقيقة بعد الظهر.

الكومبس – من رسائل القراء: يوم الاربعاء المصادف 1512014 ذهبت الى مطار كوبنهاجن حيث كان لديّ رحلة مع الخطوط المصرية الى عمان ترانزيت القاهرة، وفعلا وصلت الى مطار كوبنهاجن بعد رحلة طويلة ومرهقة حيث اني اسكن في مدينة يوتيبوري بالسويد، والطائرة تقلع عند الساعة الثانية وخمسة واربعين دقيقة بعد الظهر.

أضطريت أن أستقل القطار عند السادسة صباحاً رغم أني أعاني من متاعب صحية جمة وقمت بعملية زرع كلية مؤخرا وكل ذلك حتى لا اتاخر على الطائرة، المهم وصلت مطار كوبنهاجن واخذت ابحث عن كاونتر المصرية، وتبين بعد حين من البحث والسؤال المضني انه ليس لهم كاونتر خاص بهم حيث ان خطوط SAS هي التي تستقبل الركاب وتعطيهم بطاقة الصعود للطائرة (البوردنغ )، وفعلا وصلت كاونتر الشركة واخبرتني الموظفة انها ستتصل بمدير محطة المصرية لانني ربما اكون قد تاخرت.

عند اتصالها اخبرها المدير ان تعطيني البوردنغ وتستلم امتعتي وانه سيجعل الطائرة تنتظرني لدقائق اضافية ريثما اصل الى بوابة صعود الطائرة وفعلا تحاملت على نفسي وباسرع مايمكن ذهبت الى نقطة تفتيش الامتعة الشخصية حيث هناك اعادو الاتصال بمدير محطة الخطوط المصرية وابلغهم انه بانتظاري ثم ذهبت الى الجوازات وختمت المغادرة وبكل ما استطيع ركضت باتجاه بوابة الصعود وهي حرفيا اخر بوابة في المطار وفي مكان قصي جدا، حيث تفاجئت عند وصولي بالمسؤول يخبرني بانهم قد اغلقو باب الطائرة وعبثا حاولت ان اشرح له اني لم اصل الا بموافقة مدير المحطة وبشق الانفس واني مرهق للغاية لكن بلا فائدة.

عدت ادراجي وركبت القطار من كوبنهاجن الى يوتيبوري وانا منهار تماما وبالكاد اقوى على الوقوف وما ان وصلت حتى بقيت طريح الفراش حتى الان من شدة التعب والمعاناة وليت هذا كل شيء بل مما زاد الطين بلة انني لما اتصلت بمكتب المصرية في كوبنهاجن لتعديل موعد السفر قالت لي الموظفة اني يجب ان ادفع غرامة نو شو مائتي يورو وذهبت ادراج الرياح كل محاولاتي ان اشرح ما حصل لي واني كنت في المطار ولدي بطاقة صعود للطائرة ولكن كانت الاجابة ذاتها يجب ان ادفع الغرامة مما جعلني اقرر الغاء سفري مع المصرية نهائيا واختار خطوط اخرى بسبب هذه المعاملة الغير لائقة واللاحضارية .

فقط للمقارنة احب الاشارة انه قبل عشر سنوات وفي حالة مشابهة تماما حصلت لي مع الخطوط السنغافورية قامت هذه الخطوط بالحجز لي في فندق خمس نجوم مع كافة الوجبات حتى موعد الرحلة اللاحقة في اليوم التالي .

المهندس فراس م جاسم

عراقي مقيم في يوتيبوري

Related Posts