Lazyload image ...
2012-09-09

الكومبس – بقلم محمود الآغا كيف يمكن أن أهاجر إلى السويد؟ …سؤال يتكرر في أذهان العديد ممن يطمح لترك بلده بحثا عن فرص جديدة في الحياة، خاصة الشباب ومن هم في مقتبل الحياة العملية، هذا السؤال يصلنا أيضا على موقع الكومبس، مرارا، من عدة قراء، بل يمكن أن نجزم أنه سؤال يطرح على كل من هو موجود في السويد أيضا من قبل الأقارب والمعارف.

الكومبس – بقلم محمود الآغا  كيف يمكن أن أهاجر إلى السويد؟   سؤال يتكرر في أذهان العديد ممن يطمح لترك بلده بحثا عن فرص جديدة في الحياة، خاصة الشباب ومن هم في مقتبل الحياة العملية، هذا السؤال يصلنا أيضا على موقع الكومبس، مرارا، من عدة قراء، بل يمكن أن نجزم أنه سؤال يطرح على كل من هو موجود في السويد أيضا من قبل الأقارب والمعارف.

موقع الكومبس يحاول أن يساعد القراء على أن يستنتجوا بأنفسهم كيف يمكن أن يهاجروا، أو أن يقتنعوا بالكف عن التفكير بالهجرة، وهل هذه الطريقة أم تلك تستحق المغامرة، وهل فعلا السويد وأوروبا إجمالا هي البلد الحلم الذي يمكن ان يحقق به المرء أحلامه وآماله، أم أن البقاء في الوطن يمكن ان يكون أفضل مع قليل من الصبر والجهد.

هذه الأسئلة لا يستطيع الكومبس او غيره الإجابة عليها بشكل محدد، لأن لكل إنسان ظروفه ولكل حالة خصوصياتها.

في الآونة الأخيرة تزايد طرح هذا السؤال من قبل سكان سورية نظرا للاحداث المأساوية التي تشهدها البلاد.

وهناك من حاول ونجح في الوصول إلى أوروبا والسويد، وهناك من وقع فريسة شجع وطمع تجار لا يعرفون الرحمة استغلوا حاجة الناس، ولهفتهم على الخروج من المجهول الذي ينتظرهم.

وهؤلاء الناس الملهوفون إلى الهجرة يمكن أن يصدقوا أي شيئ يقال لهم، على مبدأ المثل القائل "الغريق يتعلق بقشة"

وهناك من سعى ولم يستطع الوصول بسبب خطأ بخطة التهريب التي وضعها لهم المهرب، فمن فترة سمعنا عن حوادث غرق في البحار المحيطة بأوروبا، كان آخرها مقتل أكثر من 60 شخصا (سوريون وعراقيون وفلسطينيون) غرقا ربعهم من الأطفال وهم على بعد أمتار قليلقة من الشاطئ أي أن القدر لم يملهم دقائق لترسوا السفية بأمان فارتطمت بصخرة لأن قائدها سلك طريقا غير آمن للهرب من مراقبة الشرطة.

الوصول إلى السويد أو إلى أوروبا يعني بالنسبة للسوريين أو القادمين من سورية حاليا يعني الحصول الأكيد على نوع من الإقامة بسبب القوانين التي تمنع إرجاع أحد إلى مناطق نزاع مثل سورية.

لذلك تنشط في هذه الأيام حركة التهريب، ويتزايد معها سماع القصص الغريبة والعجيبة عن كيفية وصول الناس الهاريبن من العنف، والحقيقة أننا لا نريد أن تدخل في تفاصيل هذه المغامرات أو أن نذكر أية طريقة من هذه الطرق، حتى لا يعتقد أحد أننا ننصحه باتباعها، ولكن ما نود أن نذكره هو ضرورة أن لا يتحول الساعين للهرب من أوطانهم إلى فريسة سهلة لوحوش في أوطان أخرى.

والشيء الآخر الهام، أننا في الكومبس سنركز من خلال تفعيل المنتديات على موضوع الهجرة واللجوء، لكي تستفيد الناس من خبرات ونصائح بعضها البعض، ويمكن أن يكون هذا المقال نواة تفاعل مفيد بين الجميع

من يريد أن يشارك عليه فقط الكتابة اسفل هذا المقال ما يريده وستنتقل المشاركة إلى القسم الخاص بالمنتدى.

يجب أن نذكر أيضا أن الوصول إلى السويد بهدف الدراسة أو العمل أو الاستثمار أو زيارة الأهل وغير ذلك أمور متاحة إذا أحسن استخدام شروطها وهو ما سنناقشه سوية أيضا من خلال تفاعلاتكم

تحيات صديقكم الكومبس