الصورة تعبيرية - Foto: Comrade Foot
الصورة تعبيرية - Foto: Comrade Foot
2015-05-25

الكومبس – قضية في رسالة: وردت الكومبس رسالة من أحد القراء تفيد بأن مصلحة الهجرة وضعت والدته (طالبة لجوء) في غرفة بأحد مساكن اللجوء مع امرأة مصنفة على أنها تعاني من مرض عقلي، كما يقول صاحب الرسالة.

وقال القارئ، الذي طلب عدم ذكر اسمه: “والدتي تعيش في الكامب في غرفة مع امرأة تعاني من مرض عقلي، وهي مسجلة في مصلحة الهجرة على أنها تعاني من خلل نفسي وعقلي، ورغم ذلك فإن المصلحة لا ترغب بتبديل الغرفة لأمي”.

ويتابع: “وعندما تطالب والدتي بنقلها إلى ستوكهولم، كوني أنا ابنها الوحيد في السويد وأعيش مع اصدقائي في منزل وليس في مساكن مصلحة الهجرة، يقولون لها إنهم سيبحثون عن غرفة لكي تبقى بجانبي، لكن أمي مريضة ويتجاوز عمرها 58 عاماً، وعندما تطالب بتسريع إجراءات النقل يطلبون منها الانتظار بسبب الضغط أو الانتقال إلى الشمال”.

ويضيف: “لا أعرف ماذا أفعل، إما المعيشة في غرفة مع شخص يعاني من مرض عقلي، أو الذهاب إلى الشمال وتأخير الإقامة لمدة تقارب خمسة أشهر، ألا يوجد جهة تستطيع القول لهؤلاء، أين إنسانيتكم؟”.

ويضيف: “بعد المقابلة، ننتظر خمسة أشهر لنستلم الأوراق، هل نحن السوريون الوحيدون الذين يعانون من هذه الأمور؟ أما هناك غيرنا؟ كيف يمكن مساعدتنا؟”.

معروف ان مصلحة الهجرة أعلنت مرات عدة، أنه وبسبب الضغط الشديد عليها الناجم من إستمرار تدفق اللاجئين فانها لا تستطيع في الوقت الحالي، السماح لطالبي اللجوء باختيار أماكن إقامتهم في الكمبات.

*الصورة تعبيرية – Foto: Comrade Foot

Related Posts