Lazyload image ...
2016-10-10

الكومبس – الرعاية الطبية: تلقت الكومبس المعلومات التالية من مركز KTA Prim حول دراسة تهدف إلى منع الإصابة بالجلطة أو السكتة الدماغية.

تقوم بلدية محافظة مدينة ستوكهولم حالياً بدراسة علمية لمنع الاصابة بالجلطة او السكتة الدماغية التي قد تسبب الشلل النصفي.

 تجرى هذه الدراسة من خلال مسح سكاني شامل للأشخاص الذين تتراوح اعمارهم بين 75 و 76 بين عاما لاكتشاف حالة الرجفان الأذيني في القلب المسببة للجلطة الدماغية والتي يمكن تقليل احتمال حدوثها عن طريق تناول الادوية الخاصة التي تميع للدم.

 هذا البحث يحدد أيضاً عدد المصابين بحالة الرجفان الأذيني وعدد المرضى الذين تم علاجهم بالأدوية. لهذا السبب تم ارسال هذه المعلومات الى الكثير من الأشخاص الذين هم في الفئة العمرية المذكورة، للاستفسار منهم، عن رغبتهم في المشاركة في هذه الدراسة المهمة لصحتك.

 تجرى هذه الدراسة في مركز KTA Prim التابع لمستشفى كارولينسكا.

لماذا نجري هذه الدراسة؟ 

الرجفان الأذيني هو أكثر حالات اضطراب ضربات القلب شيوعاً وحدوثه يزداد مع التقدم بالعمر. هذه الحالة تسبب عدم انتظام ضربات القلب وعلامات مرضية كثيرة ومختلفة. في بعض الحالات يكون الرجفان الأذيني بدون اي علامات مرضية. لهذا السبب ستكون الفائدة كبيرة في اكتشاف الرجفان الأذيني الصامت بدون اي علامات. من خلال هذا البحث سنحاول دراسة امكانية اكتشاف الرجفان الأذيني بوسائل غير طريقة تخطيط القلب التقليدية.

 في هذه الدراسة سوف نقوم بأخذ عينة دم من الشخص المشارك لاكتشاف مادة في الدم يرتفع تركيزها عند حدوث الرجفان الأذيني أو في حالة عجز القلب. نتيجة هذا التحليل تقرر مسار التشخيص بعد ذلك.

سوف ندرس امكانية استخدام الاجهزة المحمولة الصغيرة لاكتشاف الرجفان الأذيني. البحث سيجيب عن السؤال إن كان هذا المسح الطبي سيخفف من الكلفة الاقتصادية الناجمة عن الاصابة الجلطة الدماغية وعن الاسباب التي تمنع الافراد من المشاركة في هذه الدراسة.

 الرجفان الأذيني يزيد نسبة خطورة الاصابة بالجلطة الدماغية، بسبب سهولة تكون خثرة الدم في أُذين القلب. إن خطر حصول الجلطة الدماغية تقل بنسبة 60 الى 70% عند تناول الادوية المميعة للدم والمانعة لتخثره. جدير بالذكر ان هذه الادوية قد تزيد بنسبة قليلة خطر الاصابة بحالة نزيف غير بسيط.

ماذا تعني مشاركتك في هذه الدراسة؟

 إذا وافقت على المشاركة في هذه الدراسة فعليك ان تقوم مشكوراً بالإجابة على بعض الاسئلة عن صحتك العامة وسوف نقوم بفحص نبضك. بعد ذلك سوف تؤخذ منك عينة دم للتحليل ونقوم ايضا بإجراء تخطيط لقلبك بواسطة جهاز صغير محمول يسجل التخطيط عن طريق تثبيت ابهام اليدين عليه (تخطيط الابهام). إذا اتضح ان التخطيط سليم وتحليل الدم كذلك سوف تنتهي مشاركتك في هذه الدراسة عند هذا الحد.

 اما إذا كانت نتيجة نسبة التحليل عالية والتخطيط سليم في نفس الوقت سوف نجري لك التخطيط الأبهمي مرة ثانية للكشف عن الرجفان الأذيني الصامت الذي يظهر لفترات قصيرة. التخطيط يتم اجراؤه مرتين يومياً لمدة 30 ثانية لكل مرة ولمدة اسبوعين متواصلين.

 إذا اتضح أنك تعاني من الرجفان الأذيني سيكون بالإمكان تحويلك لزيارة طبيب قلب مختص لكي يقرر كيفية علاجك.

 في حال كانت نتيجة تحليل الدم عالية جداً سوف نعرض عليك امكانية فحص القلب بالأشعة الصوتية بغض النظر عما يظهره تخطيط القلب.

 سوف تتم متابعة صحة المشاركين في هذا الفحص لمدة 5 سنوات عن طريق سجلات وزارة الصحة للمستشفيات وذلك بصدد مراقبة حدوث الجلطة الدماغية ونسبة تناول ادوية مخففات الدم المانعة لتخثر الدم و الجلطة الدماغية.

 لا تتطلب هذه الدراسة مشاركة فعلية منك خلال المتابعة الطويلة. عينة الدم التي تؤخذ منك سوف تحفظ حتى يمكن فحص مواد جديدة في المستقبل قد تساعدنا بشكل أسهل على تشخيص الرجفان الأذيني.

لكي نتمكن من رصد العوامل المؤثرة على نسبة مشاركة الافراد في هذه الدراسة سوف نطلب معلومات مما تسمى العوامل الاقتصادية والاجتماعية للفرد (مثل التحصيل العلمي والحالة الاجتماعية و بلد الولادة) وذلك من دائرة الإحصاء المركزية للدولة. هذه المعلومات لإجراء الإحصاء ولن ترتبط بالمشاركين شخصياً. ان كنت لا ترغب بان نطلب هذه المعلومات عنك فنرجوا إبلاغنا عن طريق الاتصال بالشخص المسؤول في نهاية المعلومات.

 لا توجد إمكانية مالية لتغطية نفقات التنقلات للمشاركين في هذه الدراسة.

 هل هناك اضرار او ازعاج او خطورة في المشاركة في هذا البحث؟

 إن كلٍ من الإصابة بالرجفان الأذيني واستخدام الأدوية المخففة للدم قد تعرض الشخص لمخاطر معينة، ولكن تقليل نسبة التعرض للجلطة الدماغية هو أفضل بكثير من نسبة الخطورة بسبب العلاج. وزارة الصحة السويدية ترجح العلاج المخفف للدم في برنامجها الوطني الطبي في علاج امراض القلب.

 المشاركة في الفحص من اجل تشخيص الرجفان الأذيني خالية من الخطورة للشخص المشارك.

 هل هناك فائدة في مشاركتك في هذه الدراسة؟

 مشاركتك تعني امكانية اكتشاف وعلاج حالة مرضية تزيد احتمال الإصابة بالجلطة الدماغية. بالإضافة الى ذلك ستمكننا هذه الدراسة من جمع معلومات قيمة ستفيد الكثيرين في المستقبل.

كيف يتم جمع المعلومات الشخصية والحفاظ على سريتها؟

 كل المعلومات التي تجمع سوف تخزن في السجلات الالكترونية. المعلومات المخزونة هي عبارة عن الاسم والرقم الشخصي وعنوان السكن بالإضافة الى معلومات عن العوامل التي تزيد في نسبة خطر حدوث الجلطة الدماغية وكذلك تخطيط القلب ونتائجه. موافقتك على الاشتراك في هذه الدراسة تعني موافقتك على حفظ وخزن المعلومات المذكورة اعلاه وموافقتك ايضا على إمكانية حصولنا على سجلاتك المرضية من المراكز الطبية إذا دعت الحاجة. هذه المعلومات سوف تكون بمتناول من يعمل في هذه الدراسة فقط وسوف لن تعطى لأي جهة اخرى خارج نطاق هذا البحث. من حقك كمشارك الاطلاع على المعلومات التي نحصل عليها ونحفظها حسب قانون المعلومات الشخصية §26 (PUL) وذلك عن طريق الاتصال بالجهة التالية:

Pesonuppgiftsombudet, Sissi Myllyniemi, Kansli-och Miljöavdelningen, Norrbacka S3:01, Solna, 171 76, Stockholm.

 هل مشاركتك في هذه الدراسة طوعية؟

 المشاركة اختيارية بدون اي كلفة مالية لك كمشارك ولك الحق متى شئت بالتوقف عن المشاركة والانسحاب  الكللي دون ان يؤثر ذلك على الخدمات الصحية التي قد تحتاجها في المستقبل. تكاليف اي دواء تحصل عليه نتيجة مشاركتك في هذه الدراسة مشمولة ضمن حقوقك في النظام الصحي السويدي.

الاتصال:

ان كنت ترغب بمعلومات اضافية عن هذا البحث وعن حقوقك كمشارك او ان حدثت اي مشاكل بسبب البحث فعليك الاتصال بالشخص التالي:

الممرضة المسؤولة عن البحث في مركز KTA Prim

هاتف:  0851778216

الطبيب المسؤول عن البحث:

البروفيسور مورتن روسينكفيست

Mårten Rosenqvist

Överläkare/Professor

E-mail: marten.rosenqvist@ds.se

KTA Prim

Sabbatsbergs sjukhus

Dalagatan 9

113 61 Stockholm