Lazyload image ...
2014-09-08

 

منبر الكومبس- يصدر العدد العاشر من جريدة الكومبس الورقية، قبل حوالي أسبوعين من موعد الانتخابات السويدية، المقررة في 14 من سبتمبر الجاري.

منبر الكومبس: يصدر العدد العاشر من جريدة الكومبس الورقية، قبل حوالي أسبوعين من موعد الانتخابات السويدية، المقررة في 14 من سبتمبر الجاري. وكما يلاحظ القراء، تحتوي صفحات هذا العدد مواد مختلفة تتعلق بهذا الحدث الهام، منها استطلاع لرأي بعض القراء واستطلاع آخر للأحزاب البرلمانية عن أهم القضايا التي يمكن أن تجذب الناخب المنتمي للمجموعة اللغوية العربية في السويد، والتي هي جزء من المجتمع السويدي.

ولأن إحصاءات سابقة، كانت تبين ضعف مشاركة المواطنين من أصول مهاجرة اجمالا في الانتخابات الماضية، أردنا في شبكة الكومبس أن نساهم في نشر المعلومات التي قد تساعد في زيادة نسب المشاركة.

سلطة الانتخابات السويدية، وهي سلطة حكومية مستقلة ومسؤولة عن سير وتنفيذ الانتخابات، وضعت إعلانات لدى وسائل إعلام مختلفة منها شبكة الكومبس ضمن خطة ترويجية تهدف إلى إيصال معلومات محددة، أهمها القيام بواجب التعريف بالحق الانتخابي وبمواعيد وأماكن وطريقة التصويت.

شبكة الكومبس فتحت المجال أيضا أمام جميع الأحزاب لوضع إعلاناتهم الخاصة، وإرسال المقالات والمساهمات الحوارية، والتقت بعدد من المرشحين للبرلمان (الركسداغ) وللمجالس البلديات والمحافظات ممن يتكلمون اللغة العربية، كما أعدت مادة تعريفية عن كل الأحزاب البرلمانية للتعرف على تاريخها والخطوط العامة في سياساتها.

الاستطلاع الذي أجرته الكومبس وسط 7 أحزاب سياسية برلمانية، والمنشور في هذا العدد، كان فرصة لكل حزب من هذه الأحزاب ليقدم نفسه للناخب الناطق بالعربية، وفرصة أيضا لهذا الناخب لكي يطلع على سياسات ومواقف من سيمثله في حكم البلاد لأربع سنوات مقبلة.

ولأننا لا نستطيع أن ننصب أنفسنا مرشدين أو حكام أو ناصحين لأحد في خياراته، يبقى دورنا كوسيلة إعلامية هو وضع الحقائق أمام الجميع، وبيان تداعيات كل خيار على حدى.

ولعل أهم هذه الحقائق، يتعلق بقيمة صوتك، وتأثيره على توجيه دفة الحكم في السويد، وارتباطه بتوجهاتك وتفاصيل حياتك اليومية والمصيرية. وأن عدم مشاركتك يفسح المجال لمن لا ترغب به بأن يتكلم باسمك.

وهذا يتعلق أيضا في سؤال “لمن ننتخب” وهذا خيار آخر واسع أمامك، يمكن أن تحسمه بعد أن تكون قد تعرفت على برامج ومواقف الأحزاب القريبة من توجهاتك، “لمن ننتخب” سؤال مهم ولكن الأهم أن نذهب وننتخب.

د. محمود صالح آغا

رئيس تحرير شبكة الكومبس الإعلامية

Related Posts