Lazyload image ...
2014-11-06

الكومبس – خاص: هذه قصة حقيقية، تنشرها الكومبس، بهدف طرحها أمام مصلحة الهجرة السُويدية، والمنظمات الإنسانية، والخيّرين في كل مكان، من أجل التحرك السريع والعاجل، لإنقاذ حياة طفل، لم يبلغ عاما واحداً من العمر، لكنه مصاب بنوع نادر جداً من السرطان، عجز والده معالجته في بلده سوريا، أو البلدان المجاورة، فقرر السفر الى السويد بهدف إنقاذه، لكنه الآن ينتظر الحصول على الإقامة، للم شمل طفله المتواجد حاليا في سوريا.

الكومبس – خاص: هذه قصة حقيقية، تنشرها الكومبس، بهدف طرحها أمام مصلحة الهجرة السُويدية، والمنظمات الإنسانية، والخيّرين في كل مكان، من أجل التحرك السريع والعاجل، لإنقاذ حياة طفل، لم يبلغ عاما واحداً من العمر، لكنه مصاب بنوع نادر جداً من السرطان، عجز والده معالجته في بلده سوريا، أو البلدان المجاورة، فقرر السفر الى السويد بهدف إنقاذه، لكنه الآن ينتظر الحصول على الإقامة، للم شمل طفله المتواجد حاليا في سوريا.

وبما أن الحصول على قرار من مصلحة الهجرة يستغرق وقتا طويلا، وكذلك معاملات لم الشمل، فان والد الطفل يناشدكم التحرك لمساعدته، وقدم الى الكومبس صورا ووثائق تؤكد ما حدث لطفله، تحتفظ الكومبس بها، وستقدمها للجهات التي تحاول مساعدته.

رسالة الوالد

كتب الوالد لنا يقول: ولد لي هذا الطفل منذ اقل من سنة… بعد عدة ايام يبلغ عامه الاول ان شاء الله.

وُلد طبيعيا في مدينتي حماه في سوريا ولكن وبسبب جشع المشافي الخاصة لدينا تقرر وضعه في حاضنة الاطفال الخدج وذلك لمدة خمسة ايام بعد ولادته ولم تكن حتى اجهزة الحاضنة مفعلة وبدون أوكسجين… فقط تدفئة… وهذا اول الغيث.

بسبب هذا تعلم الرضيع ان يرضع من الببرونة ولم يقبل ثدي امه فكما تعلمون الببرونة تدر الحليب بدون اي جهد ولكونه بقي يرضع منها لمدة خمسة ايام…لم يعد يرضع من الثدي.

لم تكن تلك بمشكلة… ولكن وبعد 15 يوما توقفت اقدام الرضيع عن الحركة…!!

راجعت المشفى.. لقد قاموا بتقييم حالة الطفل بعد الولادة. .من صور وتحاليل. .وكان جوابهم ان حالة الطفل طبيعية وهذا ما اشارت اليه صورهم.

بدات هنا بالذهاب الى عيادات اطباء الاطفال وادعى احد الاطباء ان طفلي يعاني من فتق اربي وهذا ما اثر عليه فلم يعد قادرا على تحريك قدميه.. اقترح لي طبيب جراح لاجراء عملية الفتق…ذهبت الى الجراح واتفقت معه على هذه العملية… اعطاني موعدا بعد عدة ايام بعدما اكد لي انه بعد هذه العملية ستعود اقدام طفلي طبيعية.

ذهبنا الى المشفى الذي حجز لي الجراح فيه وفوجئت بانه مشفى سيء.. والغرف باردة..كل عدة مرضى في غرفة… واسعار سياحية..

الجراح يقطع الزائدة الدودية ..!

لم اهتم كثيرا.. فكل ما كان يهمني اقدام طفلي..دخل طفلي غرفة العمليات ليخرج منها الجراح بعد ساعة تقريبا…وبيده الزائدة الدودية…قال لي هذه الزائدة الدودية تخص طفلك…لم اعد اقدر على الكلام..ان طفلي دخل غرفة العمليات لاجراء عملية فتق اربي…هنا تنبه الجراح وقال لقد استأصلت الزائدة لكي لا تلتهب مستقبلا…ونجحت عملية الفتق وبعد ان يستيقظ طفلك من التخدير ستعود اقدامه للحركة..ورجع مسرعا الى غرفة العمليات بدون ان اقول انا اي كلمة…بعدها بقليل اخرجوا طفلي من غرفة العمليات… وبعدها بحوالي 3 ساعات جاءت احدى الممرضات لتقول لنا.. هذه ورقة الخروج اذهب الى الصندوق وادفع وبعدها اذهبوا الى المنزل…تفاجئت كثيرا.. طلبت الجراح… بعث المشفى طبيبا اخر..قال لي الجراح لديه عدة عمليات اليوم… ابنك بخير.. حينها كان ولدي قد بدا يرضع..فعلت ما طلبوا مني واخذت طفلي وذهبت الى منزلي.

لم تتحرك اقدام طفلي…كنت اتصل بالطبيب الجراح.. وكان يتهرب كثيرا ويقول لي ليس قبل ان يشفى من جرح العملية.

بقينا حوالي شهر على هذه الحال…وكان الوضع يسوء اكثر….كان ولدي يحس بإقدامه اذا وخزتها بدبوس..ولكن بعد هذا لم يعد طفلي يحس حتى لو قطعت قدمه…كما ان لونها مال الي الزرقة والاحمرار..

"الجراح كذاب" !

عرفت حينها ان الجراح كذاب( وهذا ما اكده لي المختصون لاحقا).الا انه لم يكن لدي الوقت لكي اشغله بهذا الموضوع..بدات من جديد اراجع اطباء الاطفال ولكنهم لم يعطوني اي تفسير..

احد الاطباء اقترح مراجعة طبيب عصبية…راجعت طبيب العصبية.. طلب بدوره صورة رنين مغناطيسي..والتي اوضحت وجود كتلة داخل العمود الفقري صاغطة بشدة على الحبل الشوكي والاعصاب… وهذا ما ادى الي توقف الاقدام عن الحركة.

احالني طبيب العصبية الى طبيب جراحة عصبية. وكان الحل هو اجراء عملية اسعافة لانقاذ الاعصاب. حيث اننا قد تأخرنا كثيرا فاقدامه منذ شهر بدون حركة وقد لا تتحرك ابدا…وافقت على هذه العملية ولكن رفض جراح الاعصاب اجرائها…فهو اولا لم يجري عملية لرضيع بعمر شهر ونصف على المستوى العصبي من قبل…وثانيا لا يوجد مشفى في سوريا مجهز لاجراء عمليات من هذا النوع للاطفال.

وثالثا كان عنده شك في اطباء التخدير…قال لي حرفيا..لا يوجد طبيب تخدير يستطيع تخدير ابنك لسبعة ساعات وانعاشه بعدها….حيث ان طفلي صغير جدا مدة العملية سبع ساعات.

اقترح علي هذا الجراح اجراء العملية في مشفى الجامعة الامريكية في بيروت.

قمت بالاتصال بمشفى الجامعة…اخذت موعد من الطبيب الذي يترأس قسم الجراحة العصبية للاطفال.. وسافرت من حماه الى بيروت بعد ان سجلت طفلي بالنفوس واصدرت له جواز سفر…

قرر جراح مشفى الجامعة ان العملية اسعافية… وحددها في صباح اليوم التالي….كلفة العملية 50000$ خمسون الف دولار..اضررت لان اودعها في حساب المشفى قبل اجراء العملية. ولكن الحق يقال…لقد كان الدكتور مروان نجار رئيس قسم الجراحة العصبية للاطفال والبروفسور في الجامعة الامريكية خير طبيب….فقد اودع نصف المبلغ وانا اودعت النصف الاخر حيث ان اموالي كانت في سوريا..ونقل الاموال خارج سوريا ليس بالامر السهل.وبعد عدة ايام استطعت اخراج اموالي من سوريا وارجعت المبلغ للدكتور مروان.

فعلا اجرى الدكتور مروان نجار العملية.. ونجحت نجاحا مبهرا…حيث انه اضطر الى شق العمود الفقري وفتح ستة فقرات… ازال الورم واغلق الفقرات وبعد عدة ايام بدات اقدام طفلي بالحركة…وبدا يحس فيها…انها ليست طبيعية.. ولكنها افضل من قبل…شكرنا الله كثيرا..وبدا لي ان محنتي زالت وبدات الملم اغراضي للعودة الى سوريا..فقد كنت انتظر شفاء الجرح.. كما ان الطبيب مروان اخبرني بانه يتوجب علينا ارسال جزء من الورم المستاصل الى امريكا وذلك لتحليل جيني..لم افهم ما يقصد..وافقت دون تردد.

كان موعدي مع الجراح مروان نجار بعد خمسة عشر يوما من تاريخ العملية. وعندما ذهبت في موعدي لفك قطب الجرح كانت الطامة الكبرى…رجعت نتيجة التحليل من امريكا وكان الورم المستاصل هو نوع من انواع السرطان يسمى نيروبلاستوما…سرطان عصبي…احالني الدكتور مروان الى مركز سرطان الاطفال في مشفى الجامعة الامريكية.. قاموا بعمل صور نووية لطفلي مع تحاليل لمدة عشرة ايام ليقرروا بعدها بانه مصاب بسرطان ذو درجة خطورة متوسطة…وضعوا بروتوكول علاج كيماوي..وبدات باعطاء العلاج لطفلي.

ولكن وبعد عدة اشهر.. ساء الوضع كثيرا فلم تعد لبنان مكانا امنا للسوريين كثرت الاعتداءات عليهم.

لدي طفل مريض…كثيرا اضطرا للخروج ليلا لاسعافه..وهذا ما اصبح ممنوع…حيث ان العصابات انتشرت ليلا لسرقة وضرب السوريين فلم يكن لدي الا ان اعود لسوريا قبل ان ينهي طفلي علاجه…

بدات بعلاجه في سوريا…حيث اني كنت اضطر الى السفر الى لبنان او تركيا للحصول على الجرعات الكيماوية التى لم تكن متوفرة في سوريا.

انهيت بروتوكول العلاج….وحان موعد العملية النهائية والتي ستكون ازالة كتلة الورم النهائية..وبعدها سيعود طفلي طبيعيا….صحيح انه تضررت الاعصاب لديه ولكن بقدرة من الله يمكن ان تشفى.

العملية الثانية في سوريا

لقد اجريت العملية الثانية في سوريا.. اخبرني الجراح بنجاحها…ولكن ما اكتشفته مؤخرا انها لم تكن ناجحة….لدي صورتين طبقي محوري واحدة قبل العملية وواحدة بعدها…ومن ينظر لتقارير الصور يدرك ان الجراح شق بطن طفلي واخاطه فقط…ولم يستأصل شي من الورم.

بسبب ذلك انتكست حالة الطفل..فقد بقي شهرين دون اي علاج..شهر قبل العملية لكي يستريح قبلها وشهر بعد العملية حتى يتعافى منها. وكونها عملية كاذبة فقد انتكس الطفل بعد ان كاد ينهي علاجه..وهذا ما زاد الطين بله…تراجع صحي بسبب العملية وتوقف عن معالجة السرطان…

مشاكل الطفل الصحية:

ان سرطان طفلي عصبي في المنطقة القطنية من العمود الفقري…وقد سبب اذية عصبية تضرر بها كل الاعضاء المعصبة من هذه المنطقة وهي:

1- المثانة…لا تفرغ البول وتسمى مثانة عصبية..ادت الى ضرر حاد في الكليتين..مرفق تقرير طبي يوضح ان الكلية اليسرى تعمل بنسبة 35 بالمية واليمنى بنسبة65 ويجب الاسراع بعلاج الكلى قبل ان يخسرها. ( التقرير تحتفظ به الكومبس ).

2- اقدامه….اخذة وضعية غير طبيعية وحركتها غير طبيعية..يوصي الاطباء بمعالجة فيزيائية سريعة قبل تكلس العظام.

3- الكتمان الحاد بسبب الاضرار العصبية التي تعصب العضلات المسؤولة عن الاطراح.

4- انحناء شديد بالعمود الفقري نتيجة العملية الاولى يجب تقويمه وتصحيحه قبل ان يؤدي الى ضرر عصبي اخر وقبل التكلس.

5- اعادة تقييم سرطان الطفل والبدء بخطة علاجية جديدة قبل ان ينتشر السرطان ويصبح من المستحيل علاجه..حيث ان طفلي حاليا لا يخضع لاي علاج. كون هذا غير متوفر.

6- اعادة تقييم كاملة لحالة الطفل…. فهو يعاني من تاخر شديد في النمو بسبب هذه الامراض.

ان الاجهزة النووية التي يتم عليها تصوير ودراسة السرطان… والعلاج الكيميائي… واجهزة الاشعة جميعها غير متوفرة في سوريا..واذا وجدت فهي لاصحاب المناصب الرفيعة..لذا فان فرصة ابني بالشفاء تتناقص من 85 بالمئة الى 0 بالمئة فيما لو اخذ العلاج اللازم.

ان السرعة مطلوبة لانقاذ بعض الاعضاء الحيوية مثل الكلى وتلافي انتشار السرطان بحيث يستحيل شفائه.

ان طفلي يحارب امام اقوى عدو للبشرية..السرطان..وحيدا دون علاج كما انه يحاوب ضد الوقت…فكم سيصمد برايكم وحيدا دون مساعدة طبية.

مناشدة

اناشدكم اعطائي معلومات عن اماكن وعناوين مراكز سرطان الاطفال ومساعدتي لتامين مسكن قريبا من هذه المراكز، واعطائي معلومات عن الجهات التي يمكنها مساعدتي والعمل على الاسراع في احضار الطفل والبدء بالعلاج قبل ان يفوت الاوان.

اخيرا. ان سرطان ابني يعد من الحالات النادرة جدا… والتعامل مع هذا النوع يحتاج لمركز ابحاث متطور يضم كافة الاختصاصات. لقد حاولت البحث عن هذه المراكز….لم افلح في مسعاي.

المرفقات المتوفرة لدى الكومبس

نسخة من ملف الطفل الطبي يوضح تلقيه اغلب جرعات الكيماوي في مواعيدها المقررة بالاضافة لتقرير العملية العصبية وتشخيص سرطان الطفل ونتائج الفحص في امريكا وفي مشفى الجامعة الامريكية.

تقرير طبي لصورة الرينوغرام والتي تقيم عمل الكلى بالإضافة لتقرير لنفس الدراسة ولكن قبل عده اشهر يوضح مدى الضرر على الكلى خلال ثلاثة اشهر.

مخطط نمو يظهر النقص الحاد في معدل نمو الطفل.

تقريرين لصورتين طبقي محوري.. قبل وبعد العملية النهائية..يمكن ملاحظة ازدياد حجم الورم فيها.

صورة توضح حجم الانسانية التي تلقاها من "الطبيب المجرم" كما يقول الوالد في رسالته،…دمائه تملئ سريره بالاضافة الى صورة تظهر مدى الاهتمام الذي تلقاه في مشفى الجامعة الامريكية..

صور تظهر سعادة الطفل بالرغم من حربه مع المرض مما يبعث الامل في الشفاء.