Foto: Annika Byrde / NTB / TT
Foto: Annika Byrde / NTB / TT
1.9K View

تواصل: وردتنا من المتابع عمر الستوف، رسالة يتحدث فيها عن مشكله له مع إحدى شركات الاتصالات المعروفة في السويد، ننشرها بناء على طلبه، بهدف التفاعل معه، ومعرفة التصرف الصحيح الذي يمكن له القيام به. تقول الرسالة:

انا عندي رقم باسمي من اول ما دخلت السويد. من حوالي 6 سنوات وأنا أستخدم نفس هذا الرقم، وهو مهم لي لأنني أتواصل من خلاله مع مكتب العمل والمؤسسات الرسمية. ومن سنتين وقعت عقد مع شركة Comviq وكنت أدفع على الخط مبلغ شهري.

بسبب سوء تصرف مني، تراكمت الفواتير، حتى تحول أسمي الى inkasso واتفقت مع هذه الجهة على خطة لتسديد الديون على دفعات، خلال 6 أشهر، لكن الذي حدث بعد 3 أشهر، قدرت أن أدفع المبلغ المتبقي بذمتي، ودفعته بالكامل، وبالفعل عاد الخط بعد أن كانت الشركة أوقفته بسبب الفواتير.

بقي الخط معي لمدة أسبوعين تقريبا، ولكن فجأة توقف الخط تماما من جديد، وتم سحب اسمي منه، رغم أنني سجلته باسمي من الأول، عندما أخذت الإقامة في السويد.

يوم الثلاثاء الماضي، تواصلت مع الشركة لكن رد الموظف كان جدا سيئاً معي، وقال لي إن الشركة لم يصلها المبلغ، لذلك يجب الدفع وإلا فإن اسمي سيذهب الى الكرونا فوغدن، إي مصلحة تحصيل الديون. وبعد نقاش طويل طلبت التحدث مع المسؤول، وكان الرد إنه هو المسؤول، فطلبت أحدا يكون أعلى منه بالشركة، فقال إنه أعلى واحد موجود.

شعرت بقلة احترام لي كزبون للشركة، وعندما نشرت ما حدث على منصات التواصل الاجتماعي نصحني الناس بالتواصل من جديد مع الشركة، وبالفعل اتصلت من جديد ورد موظف آخر، لكن جوابه كان نفس الشيء.

اليوم من جديد عدت واتصلت بالشركة، فأجابني موظف آخر وكان لطيفا معي.

الشيء الذي أريد قوله هو إن هذه المشكلة لا يجب الاستهانة بها من قبل شركات الاتصال، لأن الرقم جدا مهم بالنسبة لي وللكثير من الناس، ولا يجب ان يتم التعامل مع العملاء بهذه الطريقة.

الآن اضطررت استخدام رقم مؤقت آخر حتى أفلح في استعادة رقمي الأول، وهذا يسبب لي ضغطا شديداً.