Lazyload image ...
2016-11-02

مقالات الرأي: بين هدير الطائرات وزحمة المطارات.. وبعد رحلة تيهٍ شاقةٍ من كبرى مطارات أوروبا المشهورة.. وصلت أخيراً الى مطارٍ عربي ..تنفست الصعداء وسط جموع المسافرين المتدافعة وبنظرة خاطفة أدركت كمّ التخّلف الذي يكتسح مطاراتنا العربية.. ولكن..!!!

في بعض الأحيان يكون الكمال مملاً

فبقدر ما تكون الحياة مرتبة وسلسة لا تشوبها شائبة…

وبقدر ما تكون وسائل الاتصال الحديثة جداً متوفرة وبشكل مذهل للغاية…

وبقدر ما تكون النظافة طاغية وبشدة على المشهد كافة..

وبقدر ما تكون الأجهزة متطورة و التي لا ولن تصل إلى عالمنا العربي ابداً ..

بقدر ما يكون المشهد ككل ..كاملٌ من كل النواحي إلى حد مذهل تعجز الكلمات عن وصفه..

ولكن القليل من الفوضى تجعل الحياة أمتع..

وبعض الاوساخ هنا وهناك لن تعكر صفو الحياة…..

وكرسي ممزق هنا وباب مخلوعٌ هناك لن يشّوه حلاوة الطيبة التي يتسم بها شعبنا العربي بشكل عام….

فالوجوه الباسمة والتمنيات لك بالسلامه و اللهفة الشديدة جداً التي نراها من وجوه هولاء البسطاء في مطاراتنا العربية..تدخل الفرحة إلى قلبك.. وتنسيك غضبك من تأخر الطائرة لعذر مجهول  ..أو المصعد المعطل الذي جعلك تستقل الإدراج في المطار .. والمزحات المكررة أحيانا بين الموظفين ترسم البسمة على وجهك وإن كنت متضايق لكسرهم حقيبتك الثمينة ..

أجل ..صحيح..قد لا تحتوي بلداننا العربية على قوانين خاصة بالمعاقين .. وممرات خاصة بهم ..الى درجة التفضيل أحياناً ..وقد لا تحتوي أيضا على قوانين خاصة بالطفل والام.. ولكن بالمقابل ومع كل هذه القوانين المطبقة وتشديد كبير لن تجد في البلاد الراقية لهفةً في وجه أحد إن كنت تائهاً .. ولامساعدةً من أي إنسان إن كنت في ضيق..ستبقى وحيداً منبوذاً تتقاذفك أمواج البشر الهائجة..دون أن يلتفت اليك أحد..او أن يستمع لشكواه مخلوق..

لكن السؤال الذي يحيّرني دائماً …. لماذا لا نستطيع جمع الاثنان معاً ؟؟؟!!!

ميس بازرباشي

Related Posts