Lazyload image ...
2014-01-26
الكومبس – مقالات الرأي: تعتبر مسألة الرعاية الإجتماعية، وتوفير فرص العمل وقضية المدارس، من أهم المسائل التي يركز عليها الناخبون في الإنتخابات البرلمانية التي يفصلنا عنها عدة شهور.

الكومبس – مقالات الرأي: تعتبر مسألة الرعاية الإجتماعية، وتوفير فرص العمل وقضية المدارس، من أهم المسائل التي يركز عليها الناخبون في الإنتخابات البرلمانية التي يفصلنا عنها عدة شهور.

فمسألة الرعاية الصحية ورعاية المسنين، تأتي في المرتبة الأولى لدى الناخب السويدي، لتتراجع قضية توفير فرص العمل في المرتبة الثانية، حسب اَخر إستطلاعات الرأي، حول أهم القضايا التي يريد الناخب التركيز عليها في الإنتخابت المقبلة.

وأستضاف برنامج ( أجندة ) الذي بثه التلفزيون السويدي SVT الأحد 19 كانون الثاني ( يناير ) الجاري، وزير المالية أندرش بوري، الذي بدا عليه وهو يتحدث بانه يراوغ في قضية الضرائب، وذلك عندما قال إنه من الممكن أن يفكر في قضية الزيادة في الضرائب، لكونها تلعب دورا مهما في مسألة الرعاية الإجتماعية.

لكن المسألة الأهم تتلخص في كيفية تعامل حزب الإشتراكيين الديمقراطيين المعارض، مع تصريحات وزير المالية، حول مسألة زيادة الضرائب من أجل الفوز في الإنتخابات القادمة من قبل التحالف الحاكم، سيما وأن كلا من رئيس الوزراء السويدي فريدرك راينفيلدت وأندرش بوري وزير المالية – من حزب المحافظين- تحدثا عن إحتمالية الزيادة في الضرائب في حالة فوزههم في الإنتخابات المقبلة في مؤتمرهم الحزبي السابق الذي حدث الخريف الماضي.

ويسمي المحافظون هذه التقنية بالمناورة اللفظية، وهي تقنية إتبعها المحافظون أثناء فوزهم في إنتخابات 2010 للتعرف على ردود فعل الناخبين ومن ثم إستغلالها من أجل الفوز في الإنتخابات.

في المقابل وكما يقال، فإن الهجوم خير وسيلة للدفاع، إذ أن سياسة حزب الإشتراكيين الديمقراطيين كانت وما تزال هجومية بشأن سياسة خفض الضرائب التي يتبعها التحالف الحاكم، وعلى الرغم من الرياح اليسارية الهجومية القوية إلا أن التحالف الحكومي فاز بالإنتخابات السابقة لمدة دورتين على التوالي. على أية حال فإن متابعة التحالف الحاكم للرأي العام وتطوير إستراتيجيته يعتبر من أهم الأسباب التي أدت الى الفوز في الإنتخابات، حتى لو كان الرأي العام يصب في ستراتيجة اليسار المرسومة.

سنا الجزائري

sana@alkompis.com