Lazyload image ...
2013-09-21

الكومبس – رسائل القراء: لا يمكن لأحد أن يتخيل إلى أي حد يمكن لشخص أن يفقد انسانيته، وما تبقى من اخلاقه حين يستغل عائلة، باعت كل ما تمكلك من أجل أن تهرب من مناطق المعارك المشتعلة في سوريا. في كل يوم نسمع عن طرق احتيال جديدة، إما عن سبق اصرار وتصميم على سلب آخر أمل للناس في الوصول إلى شواطئ الأمان في أوروبا، أو عن طريق المقامرات والمغامرات بأرواح الناس، والثمن هنا مضمون في حال نجحت هذه المقامرات أو المغامرات أم فشلت.

الكومبس – رسائل القراء: لا يمكن لأحد أن يتخيل إلى أي حد يمكن لشخص أن يفقد انسانيته، وما تبقى من اخلاقه حين يستغل عائلة، باعت كل ما تمكلك من أجل أن تهرب من مناطق المعارك المشتعلة في سوريا. في كل يوم نسمع عن طرق احتيال جديدة، إما عن سبق اصرار وتصميم على سلب آخر أمل للناس في الوصول إلى شواطئ الأمان في أوروبا، أو عن طريق المقامرات والمغامرات بأرواح الناس، والثمن هنا مضمون في حال نجحت هذه المقامرات أو المغامرات أم فشلت.

في مدينة إزمير التركية، أصبح مشهد اللاجئين السوريين الذين تقطعت بهم السبل، بعد تعرضهم للاحتيال والنصب، مشهدا عاديا وهم يفترشون حدائق وساحات المدينة ليلا، ويجيبون شوارعها نهارا، لكل شخص أوعائلة قصة مختلفة مع مهرب أو عصابة، لكن النتيجة واحدة: البقاء في الشارع بلا أمل.

وللأسف هناك من يشارك من هنا في السويد، بعمليات الاحتيال والنصب، ذلك حسب بعض الرسائل التي تصل للكومبس، مثل هذه الرسالة التي ننشرها كما وردتنا:

لايخفى عليكم ما يحصل في بلادي سوريا وتشردنا حيث انا في تركيا وعائلتي في الاردن لظروف يطول شرحها وتعرفت على شخص مقيم في السويد عن طريق شخص اخر سوري.

النتيجة احضر لي اقامه اسبانية لكي اسافر بها مقابل مبلغ 4 آلاف يورو بالاضافة لتكاليف سفره الى تركيا ومن تركيا الى ماليزيا، حيث كانت الخطة أن نسافر الى السويد معا، وفعلا حصل أن وصلنا إلى ماليزيا. الا ان السلطات الماليزية ألقت القبض علي في مطار كوالالبور، فيما تابع (المهرب) سفره بدوني بعد ان حصل مني على مبلغ آخر داخل المطار. ليصبح مجموع المبالغ التي أخذها مني حوالي 10 الاف يورو.

هذا الشخص مقيم في السويد وأنا املك صوره اقامته السويدية.

هل من شخص يدلني على كيفيه الابلاغ عن ذلك الشخص كون الاقامة التي احضرها لي، حسب ما ابلغوني انها غير صحيحة وهي واضحة التزوير ويمكن لاي شخص ان يكتشفها

تقبلوا تحياتي