Lazyload image ...
2013-03-01

الكومبس – بقلم جعفر حسن: الى أعضاء فرقة الأجراس والـرواد للموسيقى والغنـاء والرقص الشعبي ولكافة الأصدقاء والزملاء الذين رافقوا الفرق في مسيرتها الفنية:-

الكومبس – بقلم جعفر حسن: الى أعضاء فرقة الأجراس والـرواد للموسيقى والغنـاء والرقص الشعبي ولكافة الأصدقاء والزملاء الذين رافقوا الفرق في مسيرتها الفنية:-

زملائي وأصدقائي أعضاء فرقة الأجراس وفرقة الــرواد والأصدقاء والأحبة الذين رافقونا في مسيرة الفرقة الموجودين داخل الوطن وفي المنافي البعيدة…. منذ سنوات وأنا أبحث وأحاول أن أجمع ما أتمكنه من أرشيف وصور وتسجيلات لفرقتينـا الأجـراس والـرواد والتي تأسستا في بداية السبعينيات من القرن الماضي 1972-1979 في بغداد وما قدمته من الأعمال الموسيقية والغنائية الإنسانية التضامنية والسياسية التقدمية العديدة الى جانب الرقص الشعبي والحفلات والمهرجانات ولكل القوميات العراقية وبمختلف اللغات واللهجات والتي استمرت لسنوات وابهجت الناس وأعادت الأمل اليهم بغدٍ أفضل ومزيد من العمل والإنتاج ..

ولكن تعرقل استمرارنا في الفرقة لاحقاً نتيجة الضروف السياسية القاسية والهجمة التي تعرضنا لها جميعاً من قبل النظام البائد وإعتقال البعض من أعضاء الفرقـة وإضطرار البعض الآخر منا للهجرة القسرية للمنافي البعيدة قد أدى ذلك لضياع وإتلاف الكثير من أرشيف الفرقة من صور وتسجيلات نادرة وصحف ومجلات وأجهزة وآلات موسيقية عديدة وكل ما يتعلق بفرقتنا الفنية من أدوات كما أدى ايضاً لتشتت أعضاء الفرقة وإنقطاعنا عن بعض ومع من كان يجمعنا ويهئ لنا الظروف والمكان كي نمارس عملنا وتماريننا الموسيقية الغنائية ونقيم حفلاتنا الشعبية الجماهيرية ونسجل أغانينا الإنسانية والتي اشتهرت في فترة السبعينات بين الناس وبتلك التقنية والأجهزة البسيطة وخارج مؤسسات الدولة الإعلامية..

ولكن بالرغم من ذلك كله تمكنت فرقنا بما كانت تقدمه من موسيقى وأغاني إنسانية تقدمية حديثة رائعة أن تنتشر كالهشيم في النار بين اوساط الجماهير وخاصة جيل الشباب الذي وجد فيها ضالته وطموحه الفني والإجتماعي والسياسي لأنها كانت بألحان جميلة خفيفة متفائلة ومفرحة تدخل الى القلوب والوجدان من دون إستئذان .. وقد أدى ذلك الزخم الفني لظهور فرق شبابية أخرى وبنفس النهج والإسلوب الموسيقي والغنائي الإنساني التقدمي في بغـداد وفي بقية المحافظات العراقية الأخرى سنأتي على ذكرها لاحقاً…

أن الغاية من ندائي هذا هو للتواصل أولاً بين أعضاء الفرقة بعد طول انقطاع وغربة .. ومن ثم جمع وتوثيق ونشر أرشيفنا الفني والصحفي المتبقي والتعريف بأعضاء الفرقة ومساهماتهم عبر مواقع التواصل الإجتماعي المتنوعة وذلك بعمل صفحة خاصة باسم فرقنا لإلقاء الضوء عما قدمته سابقاً من حفلات ومهرجانات و موسيقى وأغاني أنسانية راقية إنتشرت بين أوساط الناس ورددوها في زمن كان كل شئ فيه ممنوعاً ولكنها بالرغم من كل ذلك اخترقت كل الجدران والحواجز ووصلت للجماهير في كل مكان بل عبرت الحدود لكثير من الدول المجاورة والعربية عبر أشرطة الكاسيت الممنوعة حينها لتنتشر هناك وتؤثر بشكل ايجابي بتشكيل فرق موسيقية غنائية تنهج نفس الاسلوب والتوجه على غرار فرقنـا كما حصل ذلك لاحقاً في لبنان واليمن الديموقراطية والبحرين ودول أخرى …

لذا أتمنى من زملائي أعضاء فرقة الأجـراس والـرواد ومن كل الأصدقاء والزملاء الذين رافقونا في مسيرتنا الفنية التعاون بالبحث وجمع ما يتوفر لديهم ولدى الآخرين من أرشيف وصور وتسجيلات نادرة ومقالات فنية وبوسترات وأسماء العازفين والمغنين والشعراء والراقصين والتقنيين ومهندسي الصوت والإداريين وغيرهم وايصالها باقرب وقت ممكن (عبر الرسائل الخاصة على موقع الفيس بوك ) لأرشفتها بشكل لائق لتكون في متناول الجميع وكي لا تضيع جهودكم ومساهماتكم الموسيقية الغنائية التي قدمتموها في الحفلات والمهرجانات الجماهيرية بالإضافة لعزف وتسجيل الألبومات الغنائية الإنسانية الرائعة بطيب خاطر ونكرات ذات وتفاني ومن دون مقابل وفي ذلك الزمن الصعب مما أدى ذلك لنجاحها وإنتشارها في زمن لم تكن لدينا أي وسيلة إعلام أُخرى سوى حب الناس فنحن من لا إذاعات لنــا ).. ولكن لنا حب الناس والتفافهم حولنا والذي جعلهم ينشرون أغانينا بالسر والعلن وعبر أشرطة الكاسيت ويوصلوها للآخرين لتبقى ).

..

زملائي وأصدقائي الفنانين أعضاء فرقة الأجراس والـرواد دعونا نتذكر تلك الأيام والأوقات الجميلة التي قضيناها معاً كأسرة واحدة بكل ما فيها من أيام وذكريات جميلة لا تنسى وكذلك ما رافقها لاحقاً من ضروف قاسية إضطر أغلبنا للهجرة القسرية لدول المنافي البعيدة .. ولكن بقيت ذكرياتنا الجميلة وأعمالنا الموسيقية الغنائية الرائعة تشد من عزمنا وترابطنا وصداقتنا الأبدية وإن لم نلتقي منذ عقود.. بل حفزتنا الغربة لمزيد من الإنتاج والإبداع والتلاحم والحنين للوطن …. كما يشرفني دوماً أنني قمت بتدريب وقيادة فرقة الأجراس ( بيلز) وفرقة الـرواد والبعض الآخر من فرقنا الشبابية وتلحين الأغاني الإنسانية والسياسية التقدمية لها ..

كما ساهمنا جميعاً نحن أعضاء الفرقة بعزفها وتوزيعها وغنائها وايصالها للجماهير في كل مكان .. وأنتجنـا خلال تلك السنوات أربع (مجموعات غنائية) البومات غنائية بإسم ( لنغني معــاً) ضمت العشرات من الأغاني الإنسانية الجميلة عن الشغيلة والكادحين والمرأة والفلاحين والطلبة وعموم الشعب العراقي والوطن وللعديد من الشعراء الرائعين .. وأيضاً عزفنا وغنينا وسجلنا العشرات من الأغاني لملحنين ومغنين رائعين آخرين من خارج الفرقة.. الى جانب العديد من الحفلات والمهرجانات الجماهيرية والتضامنية مع مختلف شعوب العالم وغنينا اغاني للوطن للحب للإنسان وللسلام والصداقة بين الشعوب . كما لا يفوتني أن اذكر أن الأغاني والألحان الجديدة التي أقوم بتسجيلها حالياً بالإضافة لإعادة بعض الأغاني السابقة للفرقة بتوزيع جديد أُوقعها باسم (عزف فرقة الرواد الموسيقية ) تخليداً لفرقتنا التي جمعتنا معاً لسنوات طويلة ولكي يبقى إسمها خالداً.

زملائي أعضاء الفرقة الأعزاء … دعونا نوثق لأجيالنا القادمة ما قامت به فـرقة الأجـراس وفـرقة الـرواد وبقية فرق الأطفال والشبيبة من جهودٍ كبيرة متميزة في تلحين وعزف وغناء الأغاني الإنسانية التقدمية الرائعة التي تغنت بالوطن والحب والإنسان وأعادة الأمل بغدٍ أفضل لأجيالنا القادمة

بإنتظار تواصلكم تقبلوا تحياتي الطيبة

جعـفـر حسـن

28-2-2013

يمكنكم ارسال المواد عبر الرسائل الخاصة بي على الفيس بوك

كما يمكنكم أيضا إرسالها عبر ايميل الأخ الفنان بهجت ناجي

samhindi@hotmail.com

————————

لنغني معاً للوطن للحب للإنسان بعضاَ من أغانينا الجماعية الخالدة

…..

مســـــاهـرين ….. مســــــاهـرين

نطلع شمس قبل الشمس إنصبــح الشـمس قبـل النـــاس

عـايفيـن أطفـالـنــــــــــه عــايـفيــن أحـبــــــــــابـنـــــه

ومـن الصبـــــح للّيـــــل يـنضـــح عــرق هــذا الحيـــل

طعـــم التعــب بثيــــابنـه ريـــــــــــــح الـيــــــــــــــاس

إنصبـــــــح الشـــــــمس قبـل الـــــورد قبــل النــــاس

والعـمـــــل تـــــلاحـيـــن مســـاهــرين … مســـاهـرين

****************

للـــوطـن للأطفـــــــــــال مـا تـطفـه نــــــــار قـلـــوبنـه

والآلــة شـمعه وتشـتعـل طول العـمـــــــر بـــــدروبنـه

وانجـــومنــه زهيـّـــــــه وأحــــــلامنــــه ورديــّـــــــه

وأفــراحنه بلـون الكــاع عدنه الوفه لا ينشـره ولا ينبـاع

والعـشـــــــك بســــاتين مســــاهـرين … مســــاهـرين

****************

كلمات/ جمعة الحـلفي

الحان/ جعـفـر حسـن

غناء/ المجمــوعـــة

بغداد 1974