ألميدالين: سفاريا ديموكراتنا يطالب بإجراءات صارمة في مناطق المهاجرين

الكومبس – ستوكهولم: من المتوقع أن يركز حزب سفاريا ديموكراتنا اليميني المعادي للهجرة والمهاجرين في اليوم المخصص له، هذا اليوم الخميس، ضمن فعاليات أسبوع الميدالين السياسية، على إستعادة ما يسميه بالسيطرة الأمنية على الضواحي، التي غالباً ما تسكنها غالبية مهاجرة، وما تشهده بين الحين والآخر من أعمال عنف وفوضى. ويريد الحزب أن يرى إجراءات صارمة في تلك المناطق.

وقال رئيس الحزب جيمي أوكسون للتلفزيون السويدي، صباح اليوم: “إن الإجراءات الصارمة على المدى القريب، هي خيارنا الوحيد إذا أردنا إعادة هذه المناطق الى المواطنين الملتزمين بالقانون الذين يعيشون فيها، والذين للأسف يتعرضون للعنف عندما يذهبون للعمل ويرون سياراتهم تحترق وأمور أخرى على هذه الشاكلة”.

ويسعى الحزب الى طرح برنامج مؤلف من أربع نقاط، هدفه أن يقوم “المجتمع بإستعادة السيطرة” على المناطق المشكلة، بحسب ما ذكره رئيس المجموعة البرلمانية للحزب ماتياس كارلسون لصحيفة “سيدسفنسكان”.

ووفقاً لكارلسون، فأن النقاط الأربعة تتعلق بإستعادة السلطة في المجتمع وتحسين ظروف التعليم والعمل، بالإضافة الى تحسين البيئة وتعزيز وجود الثقافة السويدية.

وقال: “نريد نشر التراث الثقافي السويدي في الضواحي. زيادة الدعم المقدم للجمعيات الثقافية المختلفة، كالدعم المقدم الى مسرح يقدم أعمال مسرحية عن تاريخ السويد أو فرقة للرقص الشعبي”.

وأوضح أوكسون، قائلاً: ” إنه وليكون المرء جزء من المجتمع السويدي ويندمج فيه عليه أن يكون ذو صلة مع هذا المجتمع ويتكيف معه”.

ويمثل اليوم فرصة أمام سفاريا ديموكراتنا لطرح قضايا أخرى رئيسية في أجندته من بينها قضية اللاجئين والثقافة والقيم السويدية، بالإضافة الى أن تصويت بريطانيا للإنفصال عن الاتحاد الأوروبي سيعطي الحزب سبباً لتسليط الضوء على طلبه لإعادة التفاوض بشأن عضوية السويد في الاتحاد.