أمور قد تهمك في تربية وتعليم الأطفال

Views : 934

التصنيف

الكومبس – مقالات الرأي: عليك أيها الأب، وأيتها الأم، أن تعلموا بأن الأطفال يصغون اليكم جيداً حينما تتكلمون، ويُشاهدون ما تشاهدون.

إن كنتم ممن تعوّدتم على السّب والشتم في البيت فاعلموا بأن ابناءكم سيكونون نسخة منكم، ولكن داخل مجتمع مختلف، وان كنتم ممن يتحايل على القانون ويخدعون الناس بحجة انها شطارة، فاعلموا ان ابناءكم سيتعلمون نفس الشيء، وهذا سيؤثر على مصداقيتهم واحترام وثقة المجتمع بهم.

في مجتمعات معينة، يعلّم الاباء ابناءهم على القسوة والتّعدي على الاخرين ليفرضوا وجودهم، من منطلق أن ذلك يحميهم من المجتمع، لانهم جاءوا من مجتمعات لا سلطة حقيقية فيها للقانون.

في المجتمع السويدي، إن كنت صاحب حق فسيظهر جلياً دون الحاجة الى الغش والتلاعب.

وفي مجتمعات يعتبر السّب والشتم داخل العائلة امر طبيعي، ونراهم في وسائل التواصل الاجتماعي عندما يكونون ضعيفي الحجة فأنهم يلجؤون الى الشتائم وسلاطة اللسان، وهذا من شأنه ان ينشيء الاطفال نشأة سيئة، للابتعاد عن المواجهة المحترمة والنقاش المتحضر.

ان تشتري شيئاً ولا تدفع ثمنه، او ان تكذب على مسؤولك في العمل او في المدرسة وان تتعدى على الطابور هو ليس شطارة، صدّقني، كلنا نستطيع ان نعمل ذلك، لكنه يخل بالتربية والنظام وحسن ظن الآخرين بنا.

اعلم عزيزي الأب وعزيزتي الأم، أن التربية الحسنة ورفعة الاخلاق وحب الخير والمساعدة والابتعاد عن السب والشتم واحترام القانون والنظافة لا تضعف اطفالكم كما تظنون، بل بالعكس فأنه يعكس تعبكم ومجهودكم والمنشأ الذي تربيتم عليه للآخرين، ويزيد احترامهم لكم.

يوسف عكار – مالمو

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.