احتجاجات اللاجئين في الـ "كمبات": إهمال وسوء تعامل أم مبالغة في الشكوى؟

الكومبس – خاص: يكاد لا يمر يوم، دون أن تتلقى الكومبس العديد من الشكاوى، من اللاجئين في المساكن المؤقتة لمصلحة الهجرة، تشتكي مما يقولون عنه، رداءة الطعام المقدم، ونقص الخدمات في الماء والنظافة وحتى في التعامل الذي يذهب البعض الى حد وصفه أحيانا بـ "التعامل العنصري".

الكومبس – خاص: يكاد لا يمر يوم، دون أن تتلقى الكومبس العديد من الشكاوى، من اللاجئين في المساكن المؤقتة لمصلحة الهجرة، تشتكي مما يقولون عنه، رداءة الطعام المقدم، ونقص الخدمات في الماء والنظافة وحتى في التعامل الذي يذهب البعض الى حد وصفه أحيانا بـ "التعامل العنصري".

ووصلت الأمور الى حد قطع المياه، وعدم وجود الماء الساخن في هذا الشتاء، دون أن تتحرك مصلحة الهجرة ساكناً.

في مقابل ذلك، والتزاما بمعايير المهنية الصحفية، تطرح الكومبس هذه الشكاوى التي تصلها، الى إدارات هذه المساكن نفسها، لسماع وجهة نظرها، فيأتي الجواب عادة بالنفي، وأحيانا بالنفي القاطع. حتى أن إدارات بعضها تدعو الصحفيين للقدوم إليها والالتقاء بجميع اللاجئين، وليس فقط بالذين "يُثيرون المشاكل" بحسب تعبيرها.

ولكن مهما تكن أعذار إدارة أي مركز من المراكز المخصصة للاجئين، لا بد أن يكون هناك أسباب يجب الاطلاع عليها والكشف عنها، وعدم تركها مخفية، خاصة إذا كانت هذه الأسباب تتعلق بجشع أصحاب "الكمبات" واستغلال هذا الظرف الذي زاد من أعداد اللاجئين في السويد، إلى ما فوق المعدل.

لاجئون: "يعاملوننا بسوء وإهمال شديدين"!

قبل أيام تلقت الكومبس اتصالات ورسائل وصور، من عدد من طالبي اللجوء الذين يسكنون مؤقتاً بفندق Attendo Kosta الواقع في منطقة Kosta القريبة من Växjo جنوب السويد، يشتكون من الانقطاع المستمر وغير الطبيعي للماء، لدرجة ان بعضهم أصيب بالجرب، كما يقولون، ما دفعهم الى شراء دواء هذا المرض من الصيدليات، وانهم لم يحصلوا على العلاج من مستوصف في منطقة Lessebo، وأن كل الشكاوى التي يتقدمون بها لمندوبي مصلحة الهجرة لم تؤد الى حل.

وتقول رسالة وصلتنا من هناك: "مما يزيد الطين بلة المعاملة السيئة للادارة حيث يتم طرد وتهديد كل شخص يتقدم بشكوى او تذمر للهجرة. حتى أن مدير الفندق نفسه جاء في أحد الايام غاضبا وطلب من أحد الشباب ان يغادر واعتدى عليه بالفاظ نابية، "على حد قول الرسالة" فما كان من بعض اللاجئين في الفندق إلا الاتصال بالشرطة التي رفضت الحضور والتدخل، بسبب عدم وجود أي ضرر أو تهجم أو اصابات بين الطرفين قائلة إن المسؤول هو مصلحة الهجرة في مثل هذه الحالات".

عدد من اللاجئين خرجوا على إثر ذلك في الواحدة ليلا، وقرروا عدم العودة إليه مجددا، في وقت لم يكن فيه باصات، وقرروا المشي عدة كيلومترات في الغابة، ونقلوا في اليوم الثاني مطالبهم الى أقرب مكتب لمصلحة الهجرة.

رسالة من داخل الفندق

"الوضع مأساوي جداً ولا يُحتمل، من أربعة شهور لم نستعمل الماء الساخن، كل أربع أشخاص يتم إسكانهم في غرفة هي لشخص واحد، وهناك غرف لا يوجد فيها لا مغسلة ولا حمام وهي أساسا مستودعات ومكاتب. وبالنسبة الى المطعم يوجد فيه أقل من أربعين كرسيّا فيما عدد اللاجئين هنا حوالي 180، والأكل لا يكفي لمئة شخص".

الإدارة: "البعض يفتعل المشاكل"!

أحد العاملين في إدارة الفندق وهو سامي نور، نفى هذه المزاعم، وقال إن البعض يحاول افتعال المشاكل، والمبالغة في الوصف، مؤكداً أن مدير الفندق تدخل لوضع حد للمشاكل وليس لإثارتها، وأكد ان الطعام المقدم هو متنوع ويحتوي على أسماك ودجاج ولحم وبيض مسلوق والخ.

أما بخصوص مشكلة المياه فقال إن الإنقطاع موجود لكن لفترات محدودة لاسباب فنية تتعلق بحصة الفندق من المياه، وشدد ان هناك بإمكان الصحافة المجيء الى الفندق والالتقاء بالآخرين لمعرفة الحقيقة.

.. والخبز معفن في "كمب آخر" ..!!

في "كمب" Blinkarp بمنطقة Röstånga في مالمو، وصلتنا رسالة "الاستغاثة التالية":

نحن اللاجئون في هذا المجمع ندعوكم الى طرح قضيتنا بسبب الأوضاع المزرية التي نعيشها هنا، والتي تتلخص في:

1. الأكل غير نظيف ولا يؤكل.

2. السكن غير نظيف ابداً ونحاول تنظيفه قدر الامكان رغم ان التنظيف من مهام إدارة المجمع.

3. اقرب سوبر ماركت يبعد عنّا مسافة 40 دقيقة سيراً ولا يوجد مواصلات الا 4 أيام في الأسبوع لساعة ونصف فقط صباحاً من 9:30 حتى 11 صباحاً علماً ان ICA تفتح في العاشرة (يعني لدينا ساعة واحدة فقط).

4. الغرف التي تتسع لشخصين يوجد بها 4 أشخاص.

5. لكل 30 شخصا حمامين للاستحمام وحمامين للمرافق الصحية "التواليت".

6. وسائل الترفيه التي يجب ان تكون الحل الوحيد لعدم الشعور بالملل والشجار بين الاشخاص مدمرة بالكامل وغير قابلة للإستخدام.

7. موظفو الهجرة يأتون كل يوم اثنين، لكن بلا فائدة، ولا يقدمون أية أجوبة حول أسئلتنا، والحجة الدائمة هي ان الكومبيوتر معطل!

8. التدفئة نصفها عاطل لا يعمل.

9. الانترنت ضعيف جداً ولايمكن استخدامه إلا عندما تكون بجانب الراوتر.

خاص بالكومبس

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.