الكومبس على قمصان فريق Örebro United Fc: الرياضة وسيلة اندماج

Views : 3744

التصنيف

الكومبس – تحقيقات: تزايدت في الفترة الأخيرة، الجمعيات والنوادي الرياضية، التي تشكلت من قبل القادمين الجدد إلى السويد، فيما ارتفعت ولو بشكل طفيف، نسبة الأعضاء من أصول مهاجرة في النوادي الرياضية السويدية، من لاعبين ومدربين وحتى إداريين.
فريق “أوربرو يونايدت” Örebro United Fc أحد أندية كرة القدم الناشئة، يضم لاعبين وأعضاء أغلبهم من أصول مهاجرة، حيث تأسس النادي في نيسان/ ابريل من العام الماضي 2017  ضم الفريق حوالي 30 لاعباً من سوريا والعراق وفلسطين وإيران والصومال وصربيا والجزائر، إضافة إلى 10 لاعبين تقريبا من الأجانب الذين ولدوا في السويد.
النادي اختار أن تكون شبكة الكومبس الراعي الرئيس له، وبعد اتصالات مع مدير النادي علاء الحسن، تم الاتفاق على تقديم رعاية من قبل الشبكة للنادي لمدة سنة.
الزميل أحمد الزيان رئيس قسم التسويق في الكومبس، اعتبر الاتفاقية بداية جيدة للانفتاح أكثر على الجمعيات والنوادي الرياضية في أوساط المهاجرين في السويد، فيما أكد رئيس النادي علاء الحسن أن وضع شعار الكومبس، الوسيلة الإعلامية التي تجمع كل الناطقين بالعربية، على قمصان الفريق من شأنه أن يشجع عدة مؤسسات على دعم الفريق ودعم الفرق والأندية الأخرى، لأن الكومبس وسيلة إعلامية محايدة وترمي أيضا إلى تسهيل الاندماج في المجتمع.

 معلومات عن نادي أوربرو يونايدت

تتراوح أعمار أعضاء الفريق بين 18 إلى 30 سنة، وهذه الفئة ستشارك العام الحالي في تصفيات كأس المقاطعة والمؤهلة لكأس الملك، كما تشارك في بطولة الدوري السويدي/ الدرجة السابعة، اضافة لبطولة رباعية محلية ومباريات ودية مع فرق من درجات مختلفة، ولدى الفريق مجموعة من اللاعبين من سن 15 إلى 18.

وسوف يشارك الفريق في بطولة السويد مع نهاية العام الدراسي، علما أن المدربين هم من سوريا وفلسطين والجزائر.

يهتم النادي بالأطفال باعتبارهم مستقبل الفريق، ولديه مشروع اكاديمية الأطفال لكرة القدم، حيث أصبح لديه مع نهاية العام الماضي، عشرين طفلاً ضمن الفئة العمرية ما بين 5 الى 13 سنة.

كذلك يقوم النادي على تجهيز فريق للبنات من جميع الأعمار مع نهاية الموسم المدرسي، حيث تقوم مدربة من سوريا بتدريب الفريق النسوي.

النادي يهدف من هذا المشروع إلى ان يكون لديه، أكاديمية لكرة القدم من أجل جمع أطفال المهاجرين الهاربين من الحروب، وان يكون هدفهم تطوير كرة القدم في المستقبل.

لا شك أن رسالة الرياضة هي رسالة تعتمد على المحبة والتواصل وتتميز كرة القدم بأنها تمثل القاسم المشترك بين شعوب الأرض.

وتسعى الحكومات السويدية المتعاقبة على تقديم جزء من الأموال المخصصة للاندماج إلى النوادي الرياضية التي تضم قادمين جدد.

وتسعى شبكة الكومبس من خلال توجهها الجديد إلى شرح أكثر عن النموذج السويدي في انشاء الجمعيات، ووجود نوادي رياضية وما شابه، لأن هذا الأمر يجهله الكثيرون ممن يأتون الى السويد.
إلى جانب تشجيع الشباب والشابات على الانخراط أكثر في الرياضة من خلال تقديم الأخبار والمواد الإعلامية عن نشاطات الأندية إجمالا، والحث أيضا على اهمية ان يكون هناك تعاونا بين الجمعيات الرياضية التابعة لاتحاد الرياضة السويدية وبين هذه النوادي الناشئة في المناطق المحلية والبلديات.
الكومبس وبشكل مختصر تسعى أن تكون المنصة التي تتلاقى بها الرياضة مع الاندماج لأن الرياضة وسيلة من وسائل التواصل مع جميع مكونات المجتمع بأسلوب راقي وحضاري ولأن الاندماج بين جميع مكونات المجتمع وخاصة بين المهاجرين انفسهم هو مطلب اجتماعي هام يحتاج دوما إلى روح رياضية مبنية على التسامح بين الجميع.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.