النشرة الأوروبية 30 نوفمبر 2018

التفاصيل

السويد- سياسة – محليات

مصلحة شؤون المدارس تفتح تحقيقاً شاملاً في عمل مؤسسة الأزهر الإسلامية

أعلنت مصلحة شؤون المدارس السويدية، عن فتح تحقيق شامل، في عمل مؤسسة الأزهر الإسلامية بمدينة أوريبرو Örebro وضاحية ڤيلينگبي في ستوكهولم، بعد أيام من اعتقال الشرطة لعدد من أعضاء الهيئة القيادية للمؤسسة بتهم الاحتيال المالي.

وتقود مؤسسة الأزهر مدارس عديدة في أنحاء مختلفة من السويد، وواجهت انتقادات كثيرة في أوقات متعددة. حيث جرى الكشف في عام 2016 عن مدرسة في Vällingby قامت بفصل الطلاب الذكور عن الطالبات الإناث في درس الرياضة. وفي العام التالي، جرى الكشف عن أن المدرسة نفسها سمحت للبنات بالصعود الى حافلة المدرسة من الباب الخلفي، بينما كان الأولاد يصعدون من الباب الأمامي.

وكانت صحيفة “أفتونبلادت” كشفت في 19 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري، عن قيام الشرطة السويدية بتنفيذ عملية منظمة، اعتقلت خلالها مجموعة من أعضاء المجلس التأسيسي لمؤسسة الأزهر الإسلامية في السويد.

وأوضحت الصحيفة أن الشرطة لا تزال تعتقل حتى اليوم، مجموعة من الأشخاص المسؤولين عن المدرسة التابعة للمؤسسة، بتهم ارتكابهم جرائم مالية وغسيل أموال.

وقالت المدعية العامة ليزا هيرمانرود، إن الخطوة التالية ستكون التحقيق مع الأشخاص المحتجزين وتحليل المعلومات.

وأصدر الادعاء العام في نفس اليوم، مذكرة توقيف ضد ثلاثة رجال وامرأة، جميعهم في الخمسينات من عمرهم ينتمون الى المؤسسة. وقبل يوم من ذلك، ألقت الشرطة القبض على الرئيس السابق للمؤسسة وهو أيضاً في نفس العمر.

وقبل أكثر من عام، تلقت المدرسة انتقادات من هيئة الرقابة المدرسية لقيامها برفع الآذان في وقت الدرس.

وقال المسؤول في مصلحة شؤون المدارس يواكيم فيلدت في بيان صحفي “نريد من خلال التحقيق أن نتأكد أن الأموال الحكومية التي تتلقاها المؤسسة تصرف بشكل صحيح، وإذا ظهر خلاف ذلك سوف نتخذ إجراءات”.
المصدر: الكومبس

المخابرات السويدية: 100 من مقاتلي داعش “السويديين” لا زالوا في سوريا والعراق

ذكر تقرير جديد صادر عن جهاز المخابرات السويدي ( سيپو)، أن حوالي 100 أشخاص يحملون الجنسية السويدية، وسافروا الى سوريا والعراق، للقتال مع داعش، لا زالوا على قيد الحياة، واختاروا البقاء هناك والقتال الى جانب التنظيم حتى النهاية، أو الانتقال الى منطقة حرب جديدة.

لكن الجهاز أوضح أن المكان الحقيقي لتواجد هؤلاء، وكيف يعيشون، غير واضح تماما، بعد الضربات التي تلقوها في الفترة الأخيرة، وان

وتوقع التقرير أن يعود المزيد منهم الى السويد.

وقالت كبيرة المحللين في الجهاز آهن زا هاغستروم لوكالة الأنباء السويدية TT ” كان هناك اعتقاد شائع أن سقوط التنظيم والخسائر التي مني بها ستدفع هؤلاء الى العودة وترك التنظيم لكن هذا لم يتحقق تماما”.

وفي العامين الماضيين عاد عدد قليل من هؤلاء المسلحين الى السويد.
وبحسب هاغستروم فإن المعلومات المتوفرة لدى جهاز المخابرات سيپو تشير الى أن النساء والأطفال يعبرون عن رغبتهم في العودة الى السويد، لكن معظم الرجال الذين معهم يرفضون ذلك، ويريدون البقاء الى الأخير.

وأضافت أن هناك دلائل على أن مسلحي داعش السويديين عزلوا أنفسهم في جيوب متناثرة في الصحراء، فيما يُحتجز عدد منهم من قبل المقاتلين الأكراد.

غير أن هاغستروم شدّدت على أن من الصعب جداً الحصول على معلومات موثقة، ويكاد يكون من المستحيل تحديد مكان وجودهم.

جدير ذكره أن حوالي 300 شخصاً يحمل الجنسية السويدية سافروا الى العراق وسوريا منذ العام 2012 للانضمام الى الجماعات الإسلامية المتطرفة، خصوصا داعش.

ويعتقد جهاز المخابرات السويدي سيپو أن نصف هذا العدد عادوا الى السويد، وان 50 شخصاً منهم قتلوا، فيما لا يزال حوالي 100 منهم هناك.
المصدر: الكومبس

اليسار يهدد بعدم التصويت للوفين إذا وافق على مطالب الوسط والليبرالي

هدد حزب اليسار بعدم التصويت لحليفه زعيم الاشتراكي الديمقراطي، ستيفان لوفين، كرئيس للحكومة، في حال قبل الأخير بمطالب حزبي الوسط والليبراليين.

وقال زعيم اليسار، يوناس خوستيدت، في مؤتمر صحفي عقده اليوم، “إذا وافق على مطالب حزب الوسط والليبراليين، فإنه لا يمكننا قبول ذلك “، متسائلاً فيما إذا كان هذان الحزبان مستعدين للتفاوض بجدية حسب قوله، حتى يقدم حزبه تنازلات بهذا الإطار.

وفي رده على سؤال عن ما هو البديل عن ذلك؟ قال خوستيدت إن، البديل هو التفاوض على سياسة أفضل، مؤكداً أن تفويض حزب اليسار للحكومة ضروري بقدر أهمية تفويض حزب الوسط لها، ودعا إلى ضرورة الحصول على سياسة عادلة في الحكومة المقبلة.

وأضاف، “لدينا عدد من المتطلبات التي نريد أن تحققها الحكومة، كما أن لدينا حدود لما لا يجب أن تفعله الحكومة، لكن هدفنا هو أن يكون ستيفان لوفين رئيسًا للوزراء” وتابع، “سنناقش ذلك مباشرة معه… نريد أن تكون السويد أكثر مساواة وليس أكثر ظلمًا”.

وتوقع خوستيدت، أن يطلب لوفين مزيدا من الوقت عندما يلتقي رئيس الحكومة يوم الإثنين، معتبراً أن الأقفال أمام الحكومة الجديدة لاتزال كثيرة، وإن رأى في الوقت نفسه بأن السويد أقرب إلى الحكومة مما كان عليه الوضع في الخريف.

وأكد زعيم اليسار أن أهم مطالب حزبه، حكومة لا تقلل مستويات الأجور ولا تتبع سياسة إسكان تفرض على الناس ترك منازلهم.
المصدر: الكومبس

الاشتراكي الديمقراطي يأمل بتصويت الوسط والليبراليين على ميزانية الحكومة الانتقالية

أكد الحزب الاشتراكي الديمقراطي، أنه لن يقدم حالياً مقترحه الخاص لميزانية العام 2019، فيما يبدو أنه يأمل بالحصول على دعم حزبي الوسط والليبراليين في التصويت بنعم لميزانية الحكومة الانتقالية، التي يترأسها هو حالياً

وقال فريدريك أولوفسون، نائب رئيس اللجنة المالية البرلمانية والمتحدث باسم الحزب الاشتراكي الديمقراطي في السياسة الاقتصادية في البرلمان، إن الأحزاب التي لم تكن واضحة حول تقديم ميزانياتها الخاصة لديها الفرصة في دعم ميزانية الحكومة الانتقالية مضيفاً “أن الأمر مفتوح لكل من الليبراليين وحزب الوسط للتصويت لصالح الميزانية”

وكان حزب اليسار أعلن اليوم، أنه لن يقدم ميزانيته الخاصة، فيما شدد حزب SD في مقترح ميزانيته التي قدمها على تخفيض مستويات الهجرة وزيادة الاستثمار في قطاعي الصحة والشرطة، من جهته دعا الحزب المسيحي الديمقراطي في مقترح ميزانيته إلى تخفيض الضرائب على ذوي الدخل المحدود
المصدر: الكومبس

الليبراليون يسلمون لوفين مطالبهم

أعلن الحزب الليبرالي أنه سلم الى ستيفان لوفين قائمة مطالبه للمشاركة في الحكومة التي يزمع تشكيلها.

وأكد القيادي في الحزب الليبرالي إلين بوبرغ في تعليق مكتوب ارسله الى وكالة الأنباء السويدية TT أن جميع مطالب الحزب جرى تضمينها في رسالة وجهت الى لوفين.

ويواجه لوفين وقتا صعباً مع تنامي الضغوط عليه من قبل حزب الوسط والحزب الليبرالي، حيث قدم كل من الحزبين قائمة مطالب وصفها المراقبون بأنها “مطالب برجوازية” تضفي صبغة يمينية على حكومة لوفين.

وسيقدم لوفين الاثنين المقبل موجزا الى رئيس البرلمان حول شكل الحكومة التي يريد تشكيلها.

وتشمل مطالب الليبراليين قائمة طويلة من الشروط التي تركز على الضرائب والرعاية الصحية.
المصدر: الكومبس

البيئة يؤكد أنه سيصوت بـ (لا) على حكومة لوفين إذا لم يكن جزءاً منها

أكد حزب البيئة أنه لن يصوت لصالح ستيفان لوفين كرئيس للوزراء، إذا لم يكن الحزب جزءاً من الحكومة المقبلة.

وقال الرئيسان المشتركان للحزب، إيزابيلا لوفين، وغوستاف فرودلين، إنهما أبلغا رئيس البرلمان بذلك، معتبرين أن سياسة الحزب ضرورية لمستقبل السويد، “ولذلك فإن الحزب سيصوت ضد الحكومة إن لم يكن جزءاً منها”.

وقال فرودلين، “نحتاج إلى أن يكون البيئة صوتًا على الطاولة”، وأضاف في مقابلة مع التلفزيون السويدي، إن حزبه والاشتراكيين بالإضافة إلى الوسط والليبراليين لهم آراء مشتركة ولكن في نفس الوقت توجد أراء متباعدة، لكنه أشار إلى أن الأحزاب الأربعة “متفقة على أننا نريد حكومة قوية لا تفسح المجال لليمين المتطرف”.

من جهتها قالت لوفين إنه لن يكون لحزبها لائحة مطالب كتلك التي قدمها حزبا الوسط والليبراليين كشروط لتمرير حكومة ستيفان لوفين. وأضافت، “يكفي لرئيس الاشتراكي الديمقراطي أن يقرأ الإعلان الانتخابي لحزب البيئة، للتعرف على مطالبنا”.

وألمح حزب البيئة إلى أن محادثات تشكيل الحكومة قد تستغرق بعض الوقت.
المصدر: الكومبس

موازنة المسيحي الديمقراطي تقترح تخفيض ضرائب ذوي الدخل المحدود

قدم الحزب المسيحي الديمقراطي، اليوم، مقترحاته بخصوص الموازنة العامة، والتي ركزت على تحسين الوضع السكني لكبار السن، وإجراء تخفيضات ضريبية واسعة على ذوي الدخول المنخفضة، وذلك ضمن ما سماه الحزب بمقترح ميزانية (الرفاه للحصول على الثقة)

وقالت زعيمة الحزب، إيبا بوش ثور، في مؤتمر صحفي عقدته اليوم مع المتحدث باسم الشؤون الاقتصادية للحزب ياكوب فورسميد، إن هناك أزمات صعبة تعاني منها السويد، مثل مجالي الرعاية الصحية والشرطة فضلا عن صعوبة ما وصفتهم بالمجموعات الضعيفة من الحصول على عمل في حين يوجد في السويد وظائف شاغرة لا يتوفر من يشغلها حسب قولها.

ويشدد الحزب في مقترحات الميزانية أيضاً على مساعدة كبار السن في مقاومة الشعور بالوحدة، عبر خلق فرص عمل لهم، والسعي من ناحية أخرى للاستثمار في تحسين وضع الإسكان للمسنين.

ودعا الحزب إلى رفع نقدية الأطفال، وفي الوقت نفسه خفض الضريبة بمقدار 500 كرون على كل أب أو أم عاملين، وفقاً لما قالته بوش ثور في المؤتمر الصحفي.

كما يقترح الحزب زيادة الأموال المخصصة للبلديات السويدية.
المصدر: الكومبس

موازنة SD تركز على قضايا الهجرة ودعم الشرطة

من المقرر أن يقدم اليوم، حزب سفاريا ديمكراتنا، أمام البرلمان السويدي، مقترحة لموازنة العام 2019

وسيركز الحزب في ميزانيته على قضايا عدة منها، تخفيض الهجرة والاستثمار في دعم جهاز الشرطة والخدمات الصحية.

وقال زعيم الحزب جيمي أوكسون لصحيفة Expressen، “إن الأولويات الرئيسية لسفاريا ديمكراتنا في اقتراحات الميزانية المقدمة في البرلمان اليوم تتعلق بالصحة والعدالة”.

وسيتم تقديم ميزانية الحزب من قبل المتحدث السياسي والاقتصادي أوسكار سجوست.
المصدر: الكومبس

المحافظون يقترحون إضافة عام آخر الى المرحلة الدراسية الابتدائية

أدرج حزب المحافظين مقترح ميزانيته الذي سيصوت عليه البرلمان السويدي في شهر كانون الأول/ ديسمبر المقبل، المقترحات السابقة المتعلقة بالسياسة المدرسية.

ويريد حزب المحافظين أن تكون الأيام الدراسية أطول وأن يضاف عام آخر الى المرحلة الدراسية الابتدائية.

وأشار الحزب الى احصائيات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية كخلفية لمقترح تمديد وقت الدراسة ساعة إضافية أخرى ابتداءً من المرحلة الابتدائية.

ولدى الطلبة السويديين 6890 ساعة دراسية في العام الواحد، مقارنة بمتوسط عدد الساعات الدراسية في مدارس دول منظمة التعاون الاقتصادي والبالغ عددها 7538 ساعة في العام، حيث ذكر الحزب أنه وفي حال تحقق المقترح فإن السويد ستصل الى مستوى المتوسط.

وقال المتحدث في سياسة التعليم عن حزب المحافظين إريك بنغتزيو لوكالة الأنباء السويدية: “لا يمكننا أن نتوقع أن يتمكن أطفالنا من الحصول على كل المعلومات التي يحتاجون إليها وهم يقضون وقت أقل مع المعلمين المؤهلين، مقارنة بطلبة دول المنظمة. أطفالنا يستحقون الحصول على تعليم يقوده المعلم”.
المصدر: الكومبس

سفر مجاني بين دول الاتحاد الأوروبي لليافعين تحت سن الـ18 عاما

أطلق الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، الجولة الثانية من مشروع Discover Europe الذي سيتيح لـ12 ألف يافع تحت سن الـ18 عاما من السفر في دول الاتحاد مجاناً.

ودعا القائمون على المشروع اليافعين، الذين ولدوا في العام 2000 إلى الإسراع في تقديم طلباتهم، قبل الحادي عشر من شهر ديسمبر كانون الأول القادم.

وكانت الجولة الأولى من المشروع في الصيف الماضي، وفرت رحلات مجانية بين دول الاتحاد لـ15 ألف يافع.

وينبغي على الشخص المتقدم بالطلب الرد على خمسة أسئلة عبر موقع إلكتروني مخصص لذلك، وإخبارهم بوجهة سفره التي ستتم بالقطار لمدة شهر واحد كحد أقصى، وإلى بلد واحد على الأقل، من بلدان الاتحاد الأوروبي، وستتم الرحلة خلال الفترة ما بين 15 أبريل نيسان و 31 أكتوبر تشرين الأول 2019.

وقال تيبور نافراسيتش، مفوض الثقافة والشباب في الاتحاد الأوروبي،”إنه لأمر رائع أن نرى الشباب وقد استغلوا هذه الفرصة الجديدة لاكتشاف الثقافة والتقاليد الأوروبية، ليشعروا بالتنوع الأوروبي ، وأن يحصلوا على أصدقاء لم يكونوا ليحصلوا عليهم لولا هذا المشروع”.

يذكر أنه سيخصص لكل يافع مبلغ يقدر بـ2600 كرون وستكون حصة السويديين من هذا المشروع 240 شخصاً.
المصدر: الكومبس

دراسة: تباين كبير في سرعة إعالة المهاجرين لأنفسهم

هناك اختلاف كبير في الطريقة التي يعيل فيها اللاجئون أنفسهم ماليا. ففيما ينخرط جزء كبير منهم بسرعة في سوق العمل السويدي، يستغرق آخرون وقتاً أطول بكثير للحصول على عمل.

ويعتبر العمل من أهم القضايا التي تدور حولها نقاشات اندماج اللاجئين.

ولتوضيح الصورة حول طول الفترة التي يحتاجها اللاجئون لحين انخراطهم في سوق العمل، قام مكتب الإحصاء المركزي بدراسة 30600 شخصاً تتراوح أعمارهم بين 18-49 عاماً، من الذين وصلوا الى السويد كلاجئين بين الأعوام 1997-2001، حيث تتبع المكتب حياة أولئك الأشخاص خلال السنوات الـ 15 من وجودهم في البلاد.

وخلال هذه السنوات، كان غالبية اللاجئين الذين يصلون الى السويد قادمين من دول يوغسلافيا السابقة والعراق، بالإضافة الى أشخاص من إيران وأمريكا الشمالية والجنوبية وافريقيا.

وأظهرت المتابعة أن هناك اختلافات كبيرة في تمويل هؤلاء اللاجئين.

النساء والرجال بنفس القدر
وأظهرت أرقام المكتب أن ما يقرب من 30 بالمائة من لاجئي تلك الفترة انخرطوا بسرعة في سوق العمل. وان هناك مجموعة منهم حصلوا على عمل بالفعل بعد عامين من وجودهم في البلاد، وبالأخص الشباب الذين تراوحت أعمارهم بين 18-29 عاماً عند وصولهم الى السويد والأشخاص الحاصلين على تعليم ما بعد المرحلة الثانوية.

وقال المسؤول في المكتب يوهان توريبرانت، إن من المثير للاهتمام، أنه لم يكن هناك اختلافات كبيرة بين الجنسين في هذه المجموعة. حيث تساوت نسبة النساء اللواتي حصلن على عمل مع نسبة الرجال.

وقسمت الاحصائيات بحسب القارات التي جاء منها اللاجئون، وبرز القادمون من أمريكا الجنوبية والشمالية وأوروبا من خلال حصولهم على العمل بشكل أسرع، حيث عمل الرجال في الغالب في مجال “تصنيع الآلات” او “النقل”، في حين أن النساء غالباً ما حصلن على عمل بالمجالات الخدمية والرعاية الصحية أو المبيعات.

فيما استغرق اللاجئون القادمون من آسيا، مثل العراق وقتاً أطول بكثير للدخول في سوق العمل.
المصدر: الكومبس

مكتب الإحصاء: 60% ممن طلبوا اللجوء قبل 15 عاما استطاعوا إعالة أنفسهم

أظهر تقرير جديد صادر عن مكتب الإحصاءات السويدي أن القسم الأكبر، ممن طلبوا اللجوء إلى السويد في الأعوام ما بين 1997 و2001 تمكنوا من الحصول على وظائف وإعالة أنفسهم بأنفسهم خلال الـ15 سنة الماضية.

ووفقاُ للتقرير، الذي شمل 30 ألف شخص، كانوا لجأوا إلى السويد في تلك الفترة فإن حوالي 60 في المائة من هؤلاء، انتهى بهم المطاف إلى الحصول على عمل بأجر، إذ حصل نصف هذه النسبة بسرعة على وظيفة، بينما استغرق النصف الآخر فترة أطول للانتقال من المساعدة الاجتماعية إلى العمل المدفوع الأجر.

ويوضح التقرير أن 40% الآخرين، الذين لم يؤسسوا قاعدة قوية في سوق العمل تفاوتت مستويات الإعالة لديهم بين الاعتماد على المساعدات الاجتماعية أو التعويضات المرضية، فيما غادر 9% من هؤلاء السويد في السنوات الماضية .
المصدر: الكومبس

تركيا تحاكم سويدياً بتهمة الانتماء لحزب العمال الكردستاني

ذكرت وكالة الأنباء السويدية أن تركيا قررت محاكمة سويدي من أصول كردية تركية، كانت قد احتجزته بتهمة الانتماء الى حزب العمال الكردستاني.

ووفقاً للوكالة، يواجه الرجل البالغ من العمر 45 عاماً خطر السجن لمدة تتراوح بين ستة أشهر وعشرين عاماً، بحسب ما قاله الكاتب السويدي من أصل تركي كورد باكسي، الذي كان على اتصال مع أسرة المشتبه به.

وفي التحقيق الأولي، وُجهت اتهامات الى الرجل بـ “عضويته في منظمة إرهابية ودعاية لتنظيم إرهابي”، وستبدأ المحاكمة في 19 شباط/ فبراير من العام القادم 2019، بحسب باكسي.

ويزعم رجال الشرطة والمخابرات التركية أن المشتبه به جاء الى البلاد من أجل عقد اجتماعات مع أشخاص مرتبطين بمقاتلي حزب العمال الكردستاني، كما يزعمون أن المشتبه به نظم أنشطة لحزب العمال الكردستاني في السويد.

ووفقاً لباكسي، فإن المشتبه به رجل أعمال وممثل حزب HDP المعارض في السويد.

ولم تشأ وزارة الخارجية السويدية التعليق على القضية، مساء الخميس.
المصدر: الكومبس

الشرطة الدولية تبحث عن سويدي من أصول بوسنية

تبحث الشرطة الدولية (الإنتربول)، عن شخص يدعى إيرك نوهانوفيتش، 23 عاما، كان يعمل ميكانيكي سيارات في مدينة هالمستاد السويدية، لكنه غادرها للالتحاق بتنظيم الدولة الإسلامية، داعش.

ووفقاً لما ذكرته صحيفة “إكسبرسن”، فإن الإنتربول يبحث عن نوهانوفيتش، كمشتبه به في “الانضمام الى قوة شبه عسكرية أجنبية” و “جماعة إجرامية منظمة”.

وكتب الصحفي ماغنوس ساندلين في موقع (دوكو)، Doku أن نوهانوفيتش وهو مواطن من البوسنة، جاء الى السويد في عام 2005 عندما كان عمره عشرة أعوام وأستقر مع عائلته في هالمستاد. لكنه وفي عام 2014 غادر السويد للانضمام الى تنظيم داعش، وقبل مغادرته البلاد، حصل على شهادة ميكانيكي سيارات من المدرسة الثانوية المهنية.

وكانت مدينة Herzegovina البوسنية هي من تقدمت بطلب إلى الإنتربول من أجل البحث عن نوهانوفيتش، بعدها نشر الإنتربول نقطة حمراء حول اسم وصورة الشخص، ما يعني أن الشرطة الدولية تحاول البحث والقبض على الشخص من أجل تسليمه الى سلطات البلد المسؤول.

أدين بجرائم بسيطة في السويد
وفي السويد، أُدين نوهانوفيتش بجرائم بسيطة، حيث لا يُعرف عنه كمجرم من الوزن الثقيل.

ووفقاً لموقع دوكو، فإن نوهانوفيتش معروف من قبل جهاز الأمن السويدي، سيبو، الذي ذكر أنه على علم بأن نوهانوفيتش سافر من السويد الى سوريا أو العراق للانضمام الى جماعة جهادية.

كما وردت أنباء في وسائل الإعلام السلوفاكية ومعلومات الى موقع دوكو، بإن نوهانوفيتش قد قُتل في عام 2015. ولكن لم يتم التأكد من ذلك، ولا زالت الشرطة الدولية مستمرة في البحث عنه.

وقالت المسؤولة الصحفية في سيبو، صوفيا هيلكفيست لصحيفة “إكسبرسن”: “لقد رأيت المقال في دوكو، لكني لا أستطيع الدخول في تفاصيل قضية خاصة حول أشخاص نعمل في قضاياهم. من الصعب أن أعلق على مثل هذه الحالات الفردية”.

لكنها، ذكرت وفي تعليق عام، إنه في أواخر عام 2012، أنضم حوالي 300 شخص الى الجماعات الجهادية في كل من سوريا والعراق، عاد منهم الى السويد 150 شخص.

وقالت: “لدينا تعاون دولي مع الأجهزة الأمنية حول دول الشمال الأوروبي وأوروبا والعالم. ويشمل ذلك المسافرين والعائدين الى البلاد”.
المصدر: الكومبس

السويد- منوعات

السويد تفوز ببطولة العالم في الطبخ

حصل فريق طبخ سويدي، على جائزة كأس العالم في الطبخ، والتي أقيمت في لوكسمبورغ، فيما فازت سنغافورة بالمركز الثاني، والنرويج في المركز الثالث.

وتمكن الفريق السويدي من الحصول على الجائزة بعد مثابرة وعمل داما لعام ونصف العام.

وقال رئيس الفريق فريدريك أندرشون لوكالة الأنباء السويدية: “إنه شعور رائع. تدريباتنا أخذت وقتاً طويلاً وكثيراً من الجهد والمتابعة. من المفرح جداً أن يحصل المرء على تأكيد بأن ما أنجزه كان صحيحاً وجيداً”.

وتنافست 30 دولة للحصول على هذه الجائزة المرموقة، وهي كأس العالم في الطهي لهذا العام. وضمت المسابقة، إعداد طاولتين، أحدهما للأكلات الباردة والأخرى للأكلات الحارة. وتمكن الفريق السويدي من نيل الجائزة الأولى في كلا المسابقتين.

وقال أندرشون، إن خمسة فرق من المستوى الجيد جداً وصلت الى النهائي. سنغافورة والنرويج كانا فريقان موهوبان للغاية، لذا نحن سعداء بحصولنا على الجائزة هذه المرة. لا يوجد ضمانات في الفوز، الكل يقدم أفضل ما لديه ويبذلون قصارى جهدهم”.

وكان الفريق السويدي يقضي ما بين 20-30 ساعة في التدريب أسبوعياً، ويلتقي أعضاءه خمسة أيام كاملة في الشهر، حيث استمر ذلك العمل الدؤوب لمدة عام ونصف العام حتى حصولهم على الجائزة.
المصدر: الكومبس

تعاطف كبير مع طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة لم تتم دعوته لحفلة عيد ميلاد

نشر موقع التلفزيون السويدي على الإنترنت، الأربعاء الماضي، مقالاً عن الطفل إلياس البالغ من العمر أربعة أعوام، الوحيد الذي لم تتم دعوته الى أي حفلة عيد ميلاد من قبل زملائه في الروضة، وذلك بسبب إعاقته.

وتفاعل الكثير من القراء مع المقال، واتصلوا بالتلفزيون السويدي، ليعلنوا دعمهم لإلياس وبأن منازلهم مفتوحة أمامه وأمام عائلته.

وقالت صوفيا والدة إلياس: “مقابل كل أب أو أم أحمق، هناك 30 شخصاً بالغاً مدهشاً”.

كما اتصلت احدى الشركات وقدمت دعوة الى إلياس وعائلته بتقديم القهوة وقالب الحلوى له مجاناً.

وعندما اتصل التلفزيون السويدي بوالدة إلياس، صوفيا، أبدت تأثراً كبيراً بتلك الدعوات.

وقالت: “هذا أمر لا يُصدق! أنا سعيدة، ومتأثرة وممتنة”.

وتابعت: “لقد انكسر قلبي تماماً”، هناك من شاركني قصتي وذكروا أنهم مروا بمواقف مماثلة والعديد من الناس أرادوا دعوة إلياس إلى حفلة عيد ميلاد أبنائهم في المنزل.

تجاوب رائع!

وقالت: “هذا تجاوب رائع مع قصتنا”، وذكرت أن ابنها إلياس يشعر بالرضا والسعادة والاطمئنان.

وتأمل صوفيا في تواصل النقاش بهذا الموضوع، حيث قالت: “هذا وضع يمكن لمعظم الآباء والأمهات أن يعيشوه بغض النظر عما إذا كان لديهم أطفال من ذوي الاحتياجات الخاصة أم لا”.

وتابعت، قائلة: “يجب أن يُحسب جميع الأطفال، هناك الكثير من الحالات التي يُستبعد فيها الأطفال من هذه الفئة. واعتقد أن هناك الكثير من الأطفال الذين لا تتم دعوتهم لحضور ولو حفلة عيد ميلاد واحدة”.

ملاحظة: صوفيا وإلياس أسماء غير حقيقية.
المصدر: الكومبس

أوروبا- سياسة – محليات

سلاح الجو الألماني يكشف عن مكمن الخلل في طائرة ميركل

ذكر سلاح الجو الألماني أن العطل الذي طرأ بالطائرة الحكومية التي كانت تقل المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى قمة العشرين في بوينس آيرس ليس سببه عمل تخريبي. وقال متحدث باسم السلاح الجوي صباح اليوم الجمعة (30 تشرين ثان / نوفمبر 2018) في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “لا يوجد مطلقا دليل على خلفية جنائية”، وذكر أن سبب العطل الفني قد حدد بالفعل. واوضح موقع “دي فيلت” الألماني أن سبب الخلل عطل في صندوق مسؤول عن الاتصالات وعن توزيع الوقود في الطائرة.

وكانت تقارير قد ذكرت إن السلطات الألمانية تحقق فيما إذا كان الخلل الذي طرأ على طائرة الحكومة بسبب عمل تخريبي.

وحدث عطل كامل للنظام المسؤول عن اتصالات الطائرة بالأرض في الطائرة الحكومية A340 “كونراد أديناور”، التي كانت تقل المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى بوينس آيرس للمشاركة في قمة العشرين. وبحسب تقرير موقع “شبيغل أونلاين”، فإن حدوث تعطل كامل في نظام الاتصالات، المؤمّن بعدة أنظمة بديلة، يعتبر حالة طارئة خطيرة في الطيران.

وبحسب تقرير “شبيغل اونلاين”، تمكن طاقم الطائرة فقط عبر هاتف يعمل بالأقمار الاصطناعية من الاتصال بمركز تنظيم حركة الطائرات وخطط للهبوط في مطار كولونيا / بون. وبسبب كمية الوقود الكبيرة التي كانت في الطائرة انتظرت سيارات الإطفاء والدفاع المدني الطائرة على مدرج المطار.

ووصف المستشارة ميركل صباح اليوم الجمعة الوضع “كان خللا جدياً”، وامتدحت تصرف قائد الطائرة وطاقمها الذين تصرفوا بطريقة سليمة وقالت “كان طاقما رائعاً، القيادة كانت بيد “أفضل قائد طائرة في الخطوط الجوية (التابعة للحكومة)”.

وذكر “شبيغل اونلاين” أن الوضع كان خطيرا لدرجة تطلبت إبلاغ وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين عقب التعطل الكامل للنظام اللاسلكي للطائرة. ولم يدل المتحدث باسم الحكومة الألمانية شتيفن زايبرت بتفاصيل عن العطل، مطالبا بالتفهم، موضحا أن التعليق على التفاصيل الفنية وتحليل الأعطال من اختصاص وزارة الدفاع.

واستأنفت ميركل في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة رحلتها إلى الأرجنتين للمشاركة في قمة العشرين. وقال متحدث باسم الحكومة الألمانية إن ميركل توجهت إلى مدريد على متن طائرة أخرى تابعة للسلاح الجوي الألماني برفقة وفد صغير، مضيفا أنها هبطت بسلام في مطار العاصمة الإسبانية. وبحسب البيانات، فإنه من المقرر أن تواصل ميركل رحلتها إلى بوينس آيرس على متن طائرة تجارية.
المصدر: دويتشه فيله

هذا ما قاله الطالب البريطاني المتهم بالاعتداء على طفل سوري لاجئ

انتشر قبل أيام فيديو لطفل سوري لاجئ يتعرض للضرب على يد مجموعة من زملائه في المدرسة ببريطانيا وهم يهددونه بـ”إغراقه”. لكن اليوم ظهر المتهم الرئيسي لينفي كل ذلك. فما الذي حصل بالضبط؟

اجتاح فيديو “الاعتداء العنصري” على طفل سوري لاجئ لا يزيد عمره عن 15 عاما، مواقع التواصل الاجتماعي. الطفل السوري الذي تعرض للاعتداء في 25 أكتوبر/ تشرين الأول 2018، يُعتقد أن اسمه جمال ويدرس بمدرسة “Almondbury Community School”، في هيدرزفيلد، غرب يوركشاير ببريطانا.

وكانت الشرط البريطانية قد أكدت اعتقالها لمراهق بريطاني يدعى بيلي مكلارين، وقالت إنه المتهم الأول في الاعتداء.

وحسب ما نقلته صحيفة “ذي صان” البريطانية، فإن المتهم الأول في القضية كتب رسالة يُنكر فيها التهمة الموجهة له، ويقول إنه “ليس عنصريا”.

وقال المتهم في رسالته: “”إن الحادثة لم تكن عنصرية”. وحسب ما جاء في نفس الصحيفة، التي نشرت رسالة المتهم، فإنه يقول: “أتحمل المسؤولية الكاملة لأفعالي التي أتأسف على الإقدام عليها، ولكني أود أن أوضح أنني لست مسؤولاً عن كسر ذراعه، أو أنني كنت أتنمر لفترة من الزمن كما تم الإبلاغ عنه”.

وكانت مجموعة من الوسائل الإعلامية قد نقلت أخبارا عن الضحية، تشير إلى أنه لاجئ من مدينة حمص السورية.
المصدر: دويتشه فيله

ألمانيا: مؤتمر الإسلام ينتهي بخلافات حول تمويل المساجد

بعد يومين من النقاش الساخن، خصوصا بين مسلمين محافظين وليبراليين، انتهت النسخة الجديدة من مؤتمر الإسلام تحت إشراف وزير الداخلية زيهوفر بنداءات لتعميق الحوار بين المسلمين وكذلك بخلافات حول تمويل المساجد وتأهيل الأئمة.

بنداءات تخص مواصلة وتعميق الحوار بين المسلمين أنفسهم وبينهم وبين المحيط الاجتماعي، انتهت اليوم الخميس (28 تشرين الثاني/ نوفمبر 2018) النسخة الجديدة من مؤتمر الإسلام الألماني الذي تشرف عليه تقليديا وزارة الداخلية. وانعقد المؤتمر هذه المرة تحت إشراف وزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر. وشهد خلال يومين من انعقاده نقاشات ساخنة بين جمعيات وروابط إسلامية محافظة وبين شخصيات وجمعيات إسلامية معتدلة أو ليبرالية.

وتناول مؤتمر الإسلام هذا العام ملفا شائكا تمثل في طرح تصورات عن كيفية ممارسة المسلمين لدينهم ووفق مفهوم ينطلق من واقع الاندماج في المجتمع الألماني، أي بمفهوم التناغم مع قيم ومفاهيم المجتمع والتي يضمنها الدستور الألماني أو القانون الأساسي للدولة الألمانية، ذلك الدستور الذي يضمن لكل شخص وجماعة أو طائفة دينية حق ممارسة شعائرهم الدينية ويحميهم قانونيا.

لكن مؤتمر الإسلام شهد أيضا نقاشا ساخنا بين الجمعيات الإسلامية التقليدية المحافظة وبين شخصيات وجمعيات معتدلة أو ليبرالية تخص عدة ملفات، منها ملف التمويل الخارجي للمساجد والمؤسسات الدينية إلى جانب تمويل إعداد وتدريب أئمة المساجد. وكان وزير الداخلية زيهوفر قد وعد في كلمته الافتتاحية يوم أمس الأربعاء بدعم الجالية المسلمة ومؤسساتها ماديا ومعنويا فيما يخص الاندماج مقابل استقلاليتها ومنع تأثير الخارج عليها.

في غضون ذلك يناقش البرلمان الألماني مشروع قرار تقدم به كتلة حزب الخضر ويتضمن طلبا للحكومة الاتحادية أن تقوم بدراسة وفحص برنامج تعليمي لإعداد أئمة مساجد في ألمانيا بدلا من “استيرادهم” من الخارج. وجاء في الطلب البرلماني لحزب الخضر أن البرنامج المأمول العمل به لإعداد أئمة المساجد يجب أن يتم مناقشته مع فقهاء مسلمين وروابط إسلامية ويجب أن يكون متناغما مع الواقع في المجتمع الألماني.

كما يطالب المشروع أيضا الحكومة الاتحادية بدراسة إمكانية تمويل البرنامج وتحديد معاشات أئمة المساجد الذين يتدربون في ألمانيا.
المصدر: دويتشه فيله

تقارير

تقرير : تركيا ستشارك في تأمين مونديال قطر 2022

ذكر تقرير صحفي نشرته صحيفة “العرب” الصادرة في لندن أنه من المتوقع أن تقوم تركيا بدوري حيوي في حماية أمن مباريات وكافة أنشطة مونديال قطر 2022. الصحيفة قالت إنها استقت معلوماتها من مصادر تركية بقيت مجهولة الهوية.

قالت صحيفة “العرب” الصادرة في لندن أمس، نقلا عن مصادر تركية لم تُسمها، إنه من المتوقع أن تلعب أجهزة الأمن التركية دورا مهما في تأمين مباريات كأس العالم التي ستحتضنها قطر في عام 2022 بمقتضى اتفاق بين البلدين يشمل نقاطا أخرى سياسية وإعلامية.

وأفادت الصحيفة، في تقرير نشر على موقعها اليوم، بأن البلدين وقعا اتفاقا خلال قمة حضرها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني يقضي بدمج أجهزة أمنية بين البلدين ووضع قيادة مشتركة لتأمين كأس العالم التي تحتضنها الدولة الخليجية الغنية في 2022.

وبحسب مصادر الصحيفة، ستعتمد قطر أيضا بشكل أكبر على حليفتها تركيا في جلب العتاد العسكري وإرسال خبراء أتراك لتدريب الجيش بجانب تعزيز الاستثمارات في قطاع الصناعات العسكرية التركية. وعمليا سيمكن هذا من تعزيز دور تركيا. ويشار إلى أن لتركيا قاعدة عسكرية في قطر مهمتها توفير حماية مباشرة لمؤسسات الدولة القطرية، وتأمين الأسرة الحاكمة في حالة اندلاع اضطرابات.

ونقلت الصحيفة عن المصادر التركية قولها إن الاجتماع الرابع للجنة الاستراتيجية التركية – القطرية العليا، الذي عقد يوم الاثنين الماضي، بحضور أردوغان والشيخ تميم، مع خبراء ومسؤولين من البلدين أفضى أيضا إلى اتفاقات أخرى تشمل العلاقات مع دول المنطقة ومن بينها إيران والحرب في اليمن.

وبحسب مصادر للصحيفة على اطلاع بالقمة، فإن خطط الدولتين تهدف إلى “تجنب التصعيد مع السعودية واستثمار فرص الحوار معها وإبعاد دوائر التأثير الإماراتي في المملكة”. وزاد التوتر بين الدولتين الخليجيتين في أعقاب مقتل الصحفي جمال خاشقجي في قنصلية السعودية في إسطنبول، اذ تتهم الرياض الدوحة بتحريك حملة إعلامية ضدها عبر قناة “الجزيرة” الإخبارية.

وأشارت الصحيفة إلى أن الاتفاقات بين قطر وتركيا تضمنت “عدم التورط” في سياسات مساندة لأجندة إيران “المزعزعة لاستقرار المنطقة”، إلى جانب إنشاء آلية تنسيق في ملف حرب اليمن والملف الليبي. كما نقلت الصحيفة عن مصادرها، أن الجانبين أكدا على أن “الحصار على قطر لم يؤت مبتغاه، وجعلها أكثر انفتاحا على العالم”.

يذكر أنه لم يرد أي تعليق رسمي على هذه المعلومات سواء من قطر أو تركيا حتى ساعة إعداد هذا الخبر.
المصدر: دويتشه فيله

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.