تدريب مجاني بكرة القدم للفتيات في يارفا Järva

يمكن للفتيات ممارسة كرة القدم لوحدهن في قاعة سبونغا كل يوم أحد. المصور: إيدا جيورجي
Views : 363

التصنيف

تحقيقات: تنظم مدينة ستوكهولم، مع قسم الإدارة الرياضية، نشاطاً مجانياً مشتركاً في منطقة يارفا (Järva ) يتضمن تدريب الفتيات على لعبة كرة القدم.

ويهدف النشاط الى تشجيع المزيد من الفتيات على الانخراط في الأنشطة البدنية في وقت الفراغ.

وكانت مدينة ستوكهولم قد شكلت في العام الماضي مجموعة نقاش للفتيات اليافعات في يارفا، ومن بين الأمور التي جرى مناقشتها، سبب اقبال عدد قليل جداً من الفتيات على ممارسة الأنشطة البدنية في أوقات الفراغ.

وخلُصت النقاشات الى أن الفتيات يرغبن في حقيقة الأمر بممارسة لعبة كرة القدم لكن الكثير منهن يشعرن أنه لا يوجد مكان لهن للقيام بذلك.

تقول منسقة الشؤون الرياضية في مدينة ستوكهولم إيدا جيورجي، إن من المهم القيام بالأنشطة التي يريدها الشباب، لأنه وبخلاف ذلك لن يكون هناك أي فعالية للنشاط، مشيرة الى ان لعبة كرة القدم هي احدى الأشياء التي اتفقت عليها مجموعة النقاش.

لا إلزام في الحضور

وتابعت، قائلة: “الكثير يرون بأنهم لا يريدون ان يكونوا جزءاً من الأندية الرياضية، لأنهم حينها يشعرون بأن عليهم ان يحضروا في كل جلسة تدريبية والا لن يُسمح لهم بالمشاركة. لكن ما نقوم به الآن مختلف عن ذلك، حيث يمكن للفرد الحضور وقتما يشاء وليس عليه الحضور في كل مرة وليس هناك ما يُلزم عليهم القيام بذلك”.

وتضيف جيورجي أن الوصول الى المزيد من الأشخاص وحثهم على المشاركة في الأنشطة الرياضية، هي من المهام التي تقع على عاتق مدينة ستوكهولم، مشيرة الى ان الهدف من ذلك هو حث الجميع على القيام بالأنشطة الرياضية في أوقات الفراغ، لكن مع ذلك هناك مجاميع لا زالت بعيدة عن بلوغ الهدف.

وتابعت ان الفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 13-20 والشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 13-25 من ذوي الاحتياجات الخاصة هم الفئات الأكثر استبعاداً من ممارسة الأنشطة الرياضية البدنية في أوقات الفراغ، إذ انهم ينتمون الى أندية رياضية بدرجة أقل بكثير مما ينتمي اليه الشباب الأخرون في مثل هذا العمر، الذين يختار الكثير منهم ممارسة كرة القدم من تلقاء أنفسهم.

مدربات فتيات

ويقود التدريبات في هذه المجموعة فتيات شابات، اثنتان منهن، سعاد إسماعيل البالغة من العمر 20 عاماً وحليمة محمد 19 عاماً، وكلتهما عملتا كمدربتين لمدة عام تقريباً.

تقول إسماعيل: “إنه لشعور جيد جداً أن أكون مدربة الفتيات، لجهة ان اعمارنا متقاربة وننظر الى بعضنا البعض كصديقات وليس كمدربات ومشاركات.

وتحدثت إسماعيل على أهمية التدريب، موضحة انه يجب على الفتيات ان يكن قادرات على التدريب براحة، لذلك سيتدربن الآن لوحدهن في القاعة بأكملها.

وتوضح، أنه وبهذه الطريقة سيشاركن في مثل الأنشطة البدنية، خاصة ان الفتيات في يارفا وبشكل عام لا يشاركن كثيراً في النشاطات البدنية، لذلك نريد الآن القيام بذلك.

وتقول: ” التمارين الرياضية مفيدة للصحة، لذلك أردنا تخصيص وقت للفتيات تحديداً، حيث يمكنهن ممارسة الرياضة والتواصل الاجتماعي دون الشعور بعدم الارتياح”.

فرصة للتواصل الاجتماعي

أما حليمة محمد فتقول: “إن الفتيات يشعرن بالأمان في القاعة، يتواصلن مع بعضهن البعض دون ان يشعرن بأن هناك من يقوم بتقييمهن”.

وتضيف: “أن أكون مدربة للفتيات، فإن ذلك يعني لي الكثير. انه لأمر جيد ان يكون هناك مكان للفتيات فقط. كما ان تدريبات كرة القدم تعد وسيلة للفتيات أنفسهن للتعرف على بعضهن البعض والتواصل الاجتماعي. نقوم بتمارين مختلفة ونستمتع كثيراً معاً”.

عن النشاط:

مخصص للفتيات اللواتي تتراوح أعمارهن بين 13-20 عاماً

المكان: سبونغا فوتبول، Solhems Hagväg 2

الوقت: أيام الأحاد بين الساعة الثالثة بعد الظهر والخامسة عصراً.