توصيل الطلبات مجانا والتسوق لكبار السن والمصابين بالأمراض المزمنة

Views : 761

التصنيف

الكومبس – خاص: بكر عقلة وحنان العابد، زوجان من أصول سورية، يسكنان مدينة كرانفوش التابعة لمحافظة فيسترنورلاند السويدية. قررا المشاركة في المبادرات التضامنية من أجل دعم المجتمع، في ظل الأزمة الحالية، وذلك بواسطة نشاطهما التجاري المتمثل بمحلهم التجاري الذي هو عبارة عن مطعم ومقهى وتجر صغير في نفس الوقت.

يقول بكر لـ”الكومبس” عن تجربته: “لقد صممنا مكان عملنا الذي يلاصق محطة قطار كرانفوش، بطريقة عصرية وجذابة، كونه وجهة المسافرين الأولى للراغبين في التسوق السريع أو تناول وجبات الطعام. أما زبائننا، أهالي المنطقة والمناطق المجاورة، فجلهم من فئة كبار السن كما هو الحال لدى أغلب البلدات الصغيرة، ذات الكثافة السكانية المنخفضة. لكن عملنا هذا تضرر كثيراً منذ انتشار الوباء، حيث قلت حركة المسافرين جداً ولزم المسنين بيوتهم خوفاً على حياتهم.

هكذا اتفقت مع زوجتي على الإتيان بمبادرة إنسانية ما، لمساندة أهالي مدينتنا. فأرسلنا دعوات إلى زبائننا في العشرين من مارس الماضي، عبر إعلان غير ممول على الفيسبوك، نبلغهم أننا مشتاقين لهم ونود مساعدتهم على تلبية احتياجاتهم بأكبر قدر ممكن من الأمان.

إننا نستقبل طلبات زبائننا الآن عن طريق المكالمات الهاتفية ونقبل الدفع بالتحويل (سويتش)، ثم نسلم المشتريات لأصحابها في موقف السيارات المجاور لنا. كل ذلك حتى لا يضطروا إلى الاحتكاك المباشر مع الأخرين والتعرض لخطر العدوى.

أما كبار السن والأشخاص ذوي الأمراض المزمنة، فنحن نحرص على توصيل طلباتهم مجاناً وشخصياً إلى محلات إقامتهم، فضلاً عن التسوق لهم من المحلات التجارية الأخرى بعد أن نتلقى قائمة مشترياتهم عن طريق رسالة نصية. كذلك عملنا خلال الأيام الأولى من المبادرة، على تقديم وجبات طعام مجانية إلى عدد من أولئك المسنين لحثهم على ملازمة منازلهم.

لقد لاقت مبادرتنا هذه تشجيعاً وثناءً كبيرين من البلدية وأهالي المنطقة عموماً. لذا أدعو الجميع إلى القيام بالمثل أو ما هو أفضل، كل إنسان قدر استطاعته، ريثما يتسنى لنا تجاوز الأزمة.

أرجو الله تعالى أن يفرج عنا هذه الغمة ويرفع ضررها سريعاً ويحمي السويد مما آلت إليه أحوال بعض الدول المصابة الأخرى”.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.