جائزة أفضل مشروع تخرج لمصطفى الشريف بعد 7 سنوات من وصوله السويد

الكومبس – قصص نجاح: للنجاح مسميات مختلفة، يعكس فيها أصحابها قصصهم وتجاربهم وتطلعاتهم نحو أهداف محددة، يسعون إليها بثبات. وقصة الشاب العراقي مصطفى الشريف، إحدى مسميات النجاح تلك.

أنهى مصطفى دراسته الجامعية وحصل على شهادة البكالوريوس في الهندسة المعمارية من جامعة لوند التكنولوجية، وحاز بالشراكة مع الطالبة العراقية وهج فاضل، أواخر شهر آذار/ مارس 2017 على تكريم من جمعية هلسنبوري التكنولوجية، التي تقدم جائزة سنوية لأفضل مشروع بحث بين طلبة جامعة لوند الخريجين بجميع تخصصاتهم الهندسية.

ونال الشريف الجائزة مع زميلته وهج، للأهمية التي تميز به بحثهما في إبراز المعالم التراثية والتاريخية في قلعة كالمار العريقة.

يقول الشريف لشبكة “الكومبس” الإعلامية، إن مشروعهما، قدم مقترحات حول إحياء وتطوير الخارطة العمرانية المحيطة بقلعة كالمار التاريخية، الواقعة الى جنوب شرق السويد، بالشكل الذي يجعلها أكثر جذباً للسياح، حيث تستقطب المنطقة أعداد هائلة من السياح، سنوياً.

وحول المشروع، تحدث، قائلاً: “منطقة القلعة، شبه متروكة في الوقت الحالي، ولجذب المزيد من السياح إليها، يجب أن يكون هناك منشآت ترفيهية وثقافية أخرى، تبرز عراقتها، وفي الوقت نفسه لا تحجب الطبيعة الجميلة التي تحيط بها.

وبينّ، أنه جرى تقديم المشروع الى البلدية، وهي من ستقرر في حال أرادت العمل به، مستقبلاً.

تكريم في الثانوية أيضاً

وصل الشريف، 23 عاماً الى السويد قبل نحو سبعة أعوام، قادماً من العراق، وكان حينها طالب في المرحلة الأولى من الدراسة الثانوية، وانخرط سريعاً في دروس تعلم اللغة، حاله حال بقية أنداده، ربما بفارق بسيط، أنه كان قد أسس قواعد راسخة، لبناء حلمه، حيث حدد أهداف واضحة له، سعى إليها برغبة واجتهاد، الأمر الذي ساعده بعد ذلك في المضي قدماً، وتحقيق النجاحات المتتالية، حيث كان قد أنهى دراسته الثانوية، تخصص الهندسة المعمارية، بتفوق نال من أجله التكريم في حينه أيضاً.

للشريف قناعاته الخاصة، التي يرى أنها ساعدته على التفوق في السويد وشق طريقه نحو الأمام، إذ يقول: “اللغة، أولاً وقبل كل شيء، هي الأهم، الأمر الذي حرصت على تعلمه بسرعة، ثم أن يحاول المرء الحصول على شهادة، ليس بالضرورة أن تكون جامعية، بل المهم أن يكون الإنسان، حاصلاً على شهادة في تخصص أو عمل ما، عندها سيكون له مكان في سوق العمل”.

ويرى الشريف: أن “الدراسة هي مفتاح الحياة السعيدة في المستقبل”.

دور العائلة

ولا يخفي دور العائلة، الأبوين تحديداً في رسم الملامح المستقبلية لأبنائهم، وحول ذلك يقول الشريف، أن والديه كانا بمثابة سند دائم له في جميع مراحله الدراسية والحياتية، وساعداه بالتوجيه والإرشاد.

وقدم من خلال موقع “الكومبس” شكره وامتنانه لهما، مشيراً إلى أن التكريم، الذي حصل عليه، ليس غير إهداء بسيط لهما على كل ما قدماه له.

وأوضح، أن اختياره التخصص في الهندسة المعمارية، كان ناتجاً عن ولعه بالرسم منذ الصغر، حيث كان يقبل على رسم كل ما يجده في طريقه إلى البيت، كما أنه يرى في هذا التخصص، إمكانية أكبر للإبداع في أكثر من ناحية.

وقال: “بعد إنهاءي الدراسة الجامعية، أجد نفسي أنني اخترت الطريق الصحيح لدراستي القادمة”.

طموحات الشريف لا تجعله يقف عند حد معين، بل يسعى إلى توسيعها والمضي بها قدماً، إذ يكمل الآن دراسته الماجستير في الجامعة الملكية في ستوكهولم، قسم هندسة تخطيط وتصميم المدن الذكية.

طالب وأستاذ!

قبل أن ينتقل الشريف إلى ستوكهولم لإكمال دراسته، عمل كأستاذ في نفس الإعدادية التي درس فيها، لمدة عام كامل، إذ اضطر بعدها الى ترك العمل والالتحاق بدراسته الجديدة.

وحول ذلك، يقول: “مديرة المدرسة التي كنت أدرس فيها، اتصلت بي وطلبت مني العمل لديهم كمعلم ضمن المراحل الثانوية الثلاث، الأمر الذي لطالما حلمت به وأعتز به الآن”.

ويوضح، أنه وعندما كان طالباً في المدرسة، كان يفكر مرات مع نفسه حول ضرورة إجراء تغيير بطريقة التدريس واعتماد آلية أكثر حداثوية، إذ يقول: “غالبية الأساتذة الذين درسونا حينها، كانوا كبار في السن، ولهم طرقهم التي اعتادوا عليها، لكني كنت أتخيل نفسهم واقفاً بدلاً عنهم، وأقدم شرحي للطلبة بالطريقة التي أراها أكثر سهولة للفهم، وهذا ما حصل فعلاً وما أنا سعيد به الآن. إذ تحقق حلمي”.

يسعى الشريف بعد إنهاء دراسته الحالية إلى العمل ضمن شركة متخصصة في الهندسة المعمارية، واكتساب خبرات ميدانية أوروبية، وبعدها ينوي أن يؤسس شركته الخاصة، خاصة أنه وخلال الدراسة في ستوكهولم، تعرف على طلبة آخرين زملاء له من أوروبا وأمريكا، الأمر الذي وسع مداركه بشكل أكبر.

يقول الشريف: “أستغرب لمن يقول إن الفرص مغلقة في وجه القادمين الى السويد، إذ لطالما كان للمرء هدفاً، ومسلحاً بشهادة جامعية أو تخصص مهني، حينها لن يكون في وسعه غير مواصلة حلمه والسعي الى تحقيق ما يريده، والصعوبات ستزول لوحدها”.

 

لينا سياوش

التعليقات

اترك تعليقاً