دمج القادمين الجدد في سوق العمل على طاولة نقاشات ألميدالين

الكومبس – ستوكهولم: يناقش أسبوع ألميدالين الذي يجري الآن في جزيرة غوتلاند، زج القادمين الجدد للسويد في سوق العمل، وضمان حصولهم على الوظائف، حيث باتت هذه القضية واحدة من أهم المواضيع التي يجري النقاش حولها.

وستتحدث وزيرة سوق العمل إيلفا يوهانسون حول هذه القضية، اليوم الثلاثاء، وهو اليوم المخصص للحزب الديمقراطي الإشتراكي.

وكان تقرير صادر عن مستشارية الإندماج، وبنك التسليف والإدخار، قد أصدر بيانات حول هذه القضية من خلال مراجعة توظيف المولودين خارج السويد، من الذين هاجروا الى السويد بين الأعوام 1998-2012، حيث أظهرت النتائج أن أعداد الحاصلين منهم على وظيفة تقل كثيراً عن المولودين في السويد.

ووفقاً للتقرير، فأن مواطني الإتحاد الأوروبي والمنطقة الإقتصادية الأوروبية، EU/EES يشكلون المجموعة الأكبر بين الحاصلين على عمل وبنسبة 35 بالمائة، فيما يشكل اللاجئون وعائلاتهم نسبة 20 بالمائة.

وأظهر التقرير، أن فرص حصول اللاجئين على وظائف أقل بين المجموعات الأخرى، وخصوصاً خلال الفترة الأولى من وصولهم الى السويد، حيث بلغت نسبة العاملين بينهم من النساء 6 بالمائة والرجال 15 بالمائة.

فيما تزايدت نسبة حصول اللاجئين الذين أمضوا فترة طويلة في السويد، 11 عاماً على العمل، إذ بلغت لدى النساء 50 بالمائة و 60 بالمائة لدى الرجال.