د. العيد بوعكاز وسلسلة تجربتي مع اللغة السويدية

 

 

الكومبس – منبر بادر دكتور العلوم التربوية في جامعة مالمو العيد بوعكاز، بطرح فكرة على الكومبس تتمثل بتخصيص سلسلة مقالات تحت عنوان “تجربتي مع اللغة السويدية” يكتبها أشخاص أتقنوا اللغة بطرق مختلفة، وذلك بهدف نقل تجاربهم إلى القادمين الجدد. د. بوعكاز أرسل لنا هذه المقالة مفتتحا مبادرته بعدة نصائح عامة

 

الكومبس – منبر بادر دكتور العلوم التربوية في جامعة مالمو العيد بوعكاز، بطرح فكرة على الكومبس تتمثل بتخصيص سلسلة مقالات تحت عنوان “تجربتي مع اللغة السويدية” يكتبها أشخاص أتقنوا اللغة بطرق مختلفة، وذلك بهدف نقل تجاربهم إلى القادمين الجدد. د. بوعكاز أرسل لنا هذه المقالة مفتتحا مبادرته بعدة نصائح عامة، نرجو ممن يهتم باللغة السويدية أن يشارك معنا ومراسلة الكومبس إما بالتعليق أسفل المقال أو أرسال مساهمة على البريد: info@alkompis.com
نصائح عملية من الدكتور العيد بوعكاز لتعلم اللغة السويدية 
القاعدة العامة لتعلم أي لغة في العالم هي استعمال وممارسة هذه اللغة باستمرار مع وجود دوافع داخلية في الرغبة الحقيقية للتعلم. ويبقى ايجاد الطريقة المثلى لتعلم لغة ما حلم كل الباحثين والمعلمين و المتعلمين. ولكل واحد منا تجربته في تعلم اللغة لكن تبقى هناك بعض النصائح التي يمكن ان يستفاد بها في مشوار تعلم اللغة الذي لا ينتهي.
• ممارسة اللغة بشكل يومي ودائم ومستمر في التواصل والحوار مع الاخرين.
• تذكر ان تعلم اللغة يتم بشكل تدريجي و من الكلمات والجمل الاكثر استعمالا الي الاقل استعمالا.
• حدد هدفك من تعلم اللغة. هل للتواصل اليومي مع الناس او للالتحاق بالدراسات العليا
• حاول ان تبدأ في التحدث ببطء حتى تسمع وتفهم ما تقول
• تعلم اللغة يعتمد على جرأة وشجاعة الفرد للقيام بأخطاء لغوية دون الانزعاج و الشعور بالخجل امام الاخرين
• التحلي بالصبر وحاول ان شرح ما تريد ان تقوله مرة أخرى بالسويدية احسن من ان تستعين بلغة اخرة كاللغة الإنجليزية مثلا.
• الاستحمام والاستجمام اللغوي(Språkbad) معناه ان تستخدم كامل حواسك الذوق واللمس والسمع والبصر والشم عند التعلم وكأنك تقف تحت مرش الحمام حيث يغمر الماء كل اعضاءك.
• الجرأة على طرح السؤال عند عدم الفهم تأكد من أنك تفهم
• اغتنام كل فرصة تتاح لك لاستخدام السويدية
• تعرف على جارك و التحدث معه
• الانضمام إلى جمعية سويدية سواء ان كانت تهتم بالبيئة او صيد الاسماك او غيرها والاشتراك في أنشطتها
• المشاركة في دورة تدريبية في اللغة السويدية و الانضباط بها
• استخدام موارد المكتبة في البلدية. حيث تحتوي معظم المكتبات على كتب واشرطة C
• إبدا بقراءة كتب الاطفال الصغار أو كتب ادب الاطفال
• الاستماع إلى الراديو، مثل محطة إذاعية P1
• الاهتمام بمشاهدة القنوات التلفزيونية السويدية ومتابعة الاحداث حتي لو لم تفهم كل شيء.
• مشاهدة قناة الاطفال (Barnkanalen) حيث تعرض برامج تربوية و تثقفية للأطفال بلغة سهلة وبسيطة
• الاستماع للأغاني السويدية مثل اغاني الموسيقي الفلكلورية السويدية (Folkdansmusik) حيث تكون الاغاني قصيرة و يتم تكرار المقاطع الغنائية بشكل واضح العديد من المرات.
• اللغة السويدية لا تدرس في معزل عن ثقافة البلد السويد. يجب الاهتمام بالجانب الثقافي والتعرف عن عادات وتقاليد ابناء البلد والتواصل معهم بشكل صحيح.
• استخدام القواميس
• كون معجم خاص بك “قوائم المفردات جديدة ” تحتوي على كلمات خاصة ذات استعمال يومي
• البدء بقراءة الصحف والمجلات السويدية بشكل تدريجي
أخير تعلم اللغة هو مفتاح البلد الذي انت فيه. الكثير يصاب بالإحباط و الاكتئاب من عدم التمكن من اللغة والتواصل مع المجتمع. لا تترك السنوات تمر وانت تتمني تعلم اللغة. كم من اب وام أصيبوا بالإحراج أمام مدرسي اطفالهم. كم من طفل مازال يترجم لوالديه رغم مرور فترة طويلة من تواجدهم في السويد.
تعلم اللغة مسؤوليتك انت فلا تلقي كل العبء على المدرس أو المدرسة ولا تتوقف عند الوجبات التي تعطى لك في المدرسة.
تمنياتي لكم بالتوفيق
الدكتور العيد بوعكاز
اختصاص علوم تربوية

جامعة مالمو جنوب السويد

 

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.