روميو مقبول يحصل على الميدالية الذهبية ممثلاً لمنتخب السويد الوطني

Views : 1503

التصنيف

الكومبس – رياضة: روميو مقبول في الـ 13 من عمره، من أب ذو أصول مهاجرة وأم سويدية، لجأ جدَّاه من طرف أبيه إلى السويد في سبعينيات القرن الماضي، قادمين من مدينة نابلس الفلسطينية، كما أنه بطل ناشئ في رياضة تنس الريشة، إذ استطاع من خلالها تحقيق ألقاب دولية ومحلية عدة، كان أهمها، إحراز القلادة الذهبية في بطولة أوروبا الماضية بفرنسا، ليمنح المنتخب السويدي تتويجه القاري الأول والأغلى في هذه اللعبة.

اعتاد روميو منذ نعومة أظفاره على مرافقة شقيقة الأكبر إلى نادي (سبورڤاچين) لتنس الريشة، ليلعب قليلاً ويشاهد التدريبات، ما جعله يتعلق باللعبة كثيراً ويقرر الانضمام إلى الفريق وهو في السادسة من عمره فقط. آنذاك، لاحظ مدربوه سريعاً مقدار ذكاءه وموهبته المبكرة، فأولوه كل رعاية واهتمام.

كان روميو بارعاً أيضاً في ممارسة كرة القدم، حتى أنه وجد لنفسه مكاناً دائماً في صفوف إحدى فرق الأطفال بنادي (همربي) العاصمي. لكنه اضطر إلى تركها والتفرغ للعبة تنس الريشة، باعتبارها طريقاً أسهل للنجاح والتميز على الصعيد الفردي، كما عزم بقرارة نفسه على الكد ليصبح أول لاعب يحقق فيها لقباً دولياً باسم السويد على مستوى المنتخبات الوطنية.

هكذا، استطاع روميو، على الصعيد المحلي، نيل ذهبية بطولة السويد مرتان على التوالي، عامي 2018 و2019. ليضمن بذلك، اختياره ضمن تشكيلة المنتخب السويدي للشباب تحت 15 عاماً.

سنة 2020، لاحت فرصة ذهبية أمام روميو لتحقيق حلمه، لدى مشاركة المنتخب في بطولة أوروبا المقامة بفرنسا، فاستثمرها على الصورة الأمثل.

 حيث نجح في  16من فبراير/ شباط 2020، في اعتلاء منصة التتويج مرتين، ترافقه ألحان النشيد الوطني السويدي، عبر إحرازه القلادة الذهبية لفردي الرجال، ثم القلادة البرونزية لزوجي الرجال، ليمسي محط اهتمام وسائل الإعلام الرياضي المحلي والأوروبي. ما دفع نادي (سبورڤاچين) إلى الشروع بتشجيع الوافدين الجدد على الانضمام لفريقه، طامحاً إلى رواج اللعبة في البلاد واستقطاب مزيد من الناشئين الموهوبين، ليتسنى حصد البطولات المختلفة له وللمنتخب مستقبلاً.

يقول روميو لـ “الكومبس“: لقد كنت سعيداً جداً لدى مشاركتي في البطولة بصفتي مواطن سويدي ذو أصول فلسطينية، حيث أثبتت للعالم بأسره، أن الإنسان قادر على تسخير الرياضة أيضاً، كوسيلة سلمية، في تكريم اسم بلده وخدمة قضايا شعبه”.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.