سعد كوركيس: السُويد بدّلت قلبي مجاناً والكلفة تجاوزت 9 ملايين كرون

Views : 1348

التصنيف

الكومبس – خاص: قبل منتصف ليلة الخميس على الجمعة 7 يناير / كانون الثاني الماضي 2016، تلقى سعد كوركيس حنا، المصاب بمرض خطير في القلب، إتصالاً من المستشفى، يفيد بأن الأطباء، وجدوا أخيراً، قلباً مناسباً له، من أحد المتبرعين.

وما كانت عقارب الساعة تصل الى 00:15 بعد منتصف الليل، حتى كانت سيارة تاكسي تقف في باب عمارته بمدينة Eskilstuna، حيث يعيش منذ سنوات عديدة، مع عائلته، قادماً من العراق، لنقله مع زوجته الى المطار، حيث كانت هناك طائرة خاصة تنتظره، لتطير به الى لوند حيث جرت فيها عملية جراحية معقدة، لتبديل قلبه بقلب شخص آخر!

طائرة خاصة لنقله الى لوند

يقول لـ “الكومبس” : ” شعرتُ بالقلق في البداية، عندما تم إبلاغي بان موعد اجراء العملية قد حان، لكن سرعان ما تبدّد الخوف، وشعرتُ بالثقة، وأنا في الطائرة التي حطّت في مالمو بعد ساعة، فكانت سيارة تاكسي بإنتظاري عند سُلّم الطائرة، نقلتني الى مستشفى مدينة لوند”.

في اليوم الثاني، أجرى فريق متخصص من الأطباء العملية له، وقد تكللت بالنجاح التام، حيث كانت نسبة النجاح كما أخبره الأطباء قبل العملية 95 %، و 5 % كانت نسبة الغاء العملية أو تأجيلها، وربما فشلها.

يصف سعد شعوره، عندما فاق من العملية، ووجد نفسه يعيش في قلب شخص آخر قائلاً: ” شعرتُ بأن حياة جديدة كُتبت لي بفضل السُويد التي لا أستطيع وصف مشاعر الشكر والإمتنان لها. لم أشعر بأي إختلاف في المشاعر والأحاسيس، فالقلب لا علاقة له بمشاعر الحب والعاطفة، وانما الدماغ هو الذي يتحكم في كل شيء، أشعر أن صحتي ممتازة وأمارس حياتي الآن بشكل طبيعي جداً”.

يضيف: “بقيت في مستشفى لوند 12 يوماً، بعدها تم نقلي بالإسعاف مرة أخرى الى مطار مالمو، والى مدرج الطائرة، وتم نقلي بطائرة خاصة جديدة الى مطار Skavsta. ومن هناك تم الى مستشفى هودنغا في ستوكهولم، وبقيت فيها 9 أيام، بعدها تم تأجير تاكسي خاص لي ونقلي الى البيت.

9 ملايين كرون تكلفة العملية والعلاج

كلّفت العملية ( وحدها )، بحسب ما قالته المستشفى لسعد حوالي 8 ملايين كرون سُويدي، ( ما يعادل حوالي مليون دولار أمريكي )، وخلال سنة من بعد إجراء العملية، سيخضع الى فحوصات دورية وعلاج يُقّدر ثمنه بحوالي مليون كرون.

هذا المبلغ تم دفعه من قبل الدولة، وفق قانون الرعاية الصحية السويدي، لان سعد يحمل الجنسية السويدية.

IMG_2403 copy

كيف كانت البداية؟

سعد كوركيس حنا، من مواليد بلدة عنكاوا، التابعة لمحافظة أربيل في أقليم كردستان العراق، ولد في العام 1970، وهو متزوج وله طفلان، الأولى بنت عمرها 10 سنوات، والثاني ولد وعمره 7 سنوات.

في سنة 2000، كان مصاباً بإفلونزا قوية، وعندما راجع الطبيب في السويد، شّك الأخير بأن هناك نبضات غير طبيعية في قلبه، فقرر تحويله من المركز الصحي، الى المستشفى الرئيسي في مدينة إسكلستونا.

أثناء ذلك، اكتشف الأطباء انه يعاني من تضخم في القلب، وتوسع في صماماته، وخفقان مستمر، فقد كان قلبه ينبض بسرعة كبيرة جداً، ويعاني من صعوبة في التنفس. وخلال الفترة من العام 2000 الى 2007، كانت حالته تزداد سوءاً، سنة بعد أخرى.

في هذه الأثناء قررت السُويد إرسال عينة من دمه الى الولايات المتحدة الأمريكية، لمعرفة الكرومسوم الخطأ الذي يتسبب في ذلك، وقد كلّف هذا الفحص 60 ألف كرون، دفعتها الدولة بالطبع، واكتشف الأطباء هناك، أن جينا وراثي هو السبب في ذلك.

icd pacemaker

زرعوا جهازا في قلبه القديم !

بعد سبع سنوات من المراجعات الطبية والعلاج الذي تلقاه قبل تبديل قلبه، قرر الأطباء في العام 2007، زراعة جهاز خاص في صدره، يسمى Icd pacemaker وظيفته الأساسية هو إنقاذ حياته عند الإصابة بالخفقان. وبالفعل أصيب سعد بعدة نوبات خفقان قوية عدة مرات ونجى منها بفضل هذا الجهاز.

يقول: ” في 2014 تم تبديل الجهاز من جديد، ووضعوا جهازا آخر محله، خلال هذه السنة عانيت كثيرا وحالتي أصبحت سيئة أكثر، الأطباء قرروا تحويلي الى مستشفى اوبسالا لإجراء المزيد من الفحوصات. وهناك قرر الأطباء بان العلاج الوحيد المتبقي هو تبديل القلب.

خلال هذه الفترة ثلاث مستشفيات في اوبسالا وهودينغا ولوند كانت تناقش كيفية زرع قلب جديد لي، فوضعوني في الطابور، فإنتظرت الى حين الخميس 7 كانون الثاني/ يناير 2016.

IMG_2395 copy

بقلب مَن يعيشُ سعد؟

يقول سعد إن القوانين السويدية تمنع إبلاغ الشخص بإسم أو جنسية وعمر الشخص الذي تبرع بقلبه له.

يضيف: ” طوال حياتي سأكون ممتناً له وللسويد على ما فعلاه لي”.

سعد من عائلة كبيرة يعاني أشقائه الآخرين من نفس المرض، وفقد بسببه إثنان منهما وهما بعمر الشباب.

نزار عسكر