عيد منتصف الصيف والأساطير المرتبطة به في السويد

Bild: Jonas Ekströmer/TT, (Arkiv)
Views : 2476

التصنيف

الكومبس – خاص: يحتفل السويديون بعيد منتصف الصيف Midsommar على نطاق واسع في البلاد، ويعتبر أحد أكبر المناسبات فيها، وأقرب نقطة للانقلاب الصيفي، حيث يكون النهار بأطول فترة له في العام، حتى لو كان توقيت الاحتفال مجازي، لكنه يقارب التوقيت العلمي بشكل كبير.

ويصادف يوم منتصف الصيف Midsommardagen في السويد، عادةً، يوم سبت ما بين 20-26 حزيران/ يونيو، وذلك منذ العام 1953، أما قبل ذلك كان دوماً يقع في 24 حزيران/ يونيو أي في يوم احتفال الكنيسة بيوحنا المعمدان، وهذا هو الحال الآن في إستونيا ولاتفيا والنرويج.

وفي العام الحالي 2019 يصادف العيد يوم السبت 22 حزيران/ يونيو.

في الوقت الحاضر يجري الاحتفال به عبر الغناء والرقص على شكل حلقة، حول عمود ملفوف بأوراق الأشجار والورود، بشكل صليب مع أكاليل معلقة عليه، كما يضع بعض المحتفلين وخاصة الأطفال والنساء أكاليلاً من الزهور على رؤوسهم، ويتناول العديد منهم أسماك الرِّنجة المخللة ولبن القشطة والبصل الأخضر والبطاطا ثم الفريز كحلوى، كما يشرب العديد منهم السيدر والمشروبات الكحولية.

تناول البطاطا يعتبر حديث العهد في عيد منتصف الصيف، أي منذ عشرينيات القرن الماضي، لأنه قبل ذلك كان يعتبر استهلاكه إسرافاً في هذه الفترة، لأن البطاطا لم تكن قد نمت بشكل كافٍ في مناطق شمال السويد.

قبل المسيحية أو بعدها؟

في المخيلة الشعبية يُعتقد أن عيد منتصف الصيف موجود في السويد قبل انتشار المسيحية فيها، لكن علمياً لم يتم العثور على أي دليل في المنطقة الاسكندنافية للاحتفال به كما هو في شكله الحالي.

الكنيسة كانت تحتفل بيوحنا المعمدان في 24 حزيران/ يونيو منذ القرن الثالث بعد الميلاد، ونقلته إلى السويد بعد العام 1000 ميلادي.

لكن كلمة منتصف الصيف تعود إلى فترة ما قبل المسيحية وتدل على بدء الربع الثالث من العام أي في 20-22 تموز/ يوليو، أي بعد شهر من الاحتفال المسيحي بيوحنا المعمدان.

أما في الأرباع الثلاثة الأخرى من العام التي تبدأ في (19-21 كانون الثاني/ يناير، 20-22 نيسان/ إبريل، 20-22 تشرين الأول/ أكتوبر) فكانت مرتبطة بتقديم الأضاحي في المصادر الآيسلندية، فيما لا يوجد دليل عليها بالنسبة لمنتصف الصيف للربع الثالث من العام.

وفي اللغة الدارجة انتقلت كلمة منتصف الصيف midsommar التي تشير إلى بدء الربع الثالث من العام في تموز/ يوليو إلى الاحتفال المسيحي بيوحنا المعمدان في حزيران/ يونيو، وحتى قبل العام 1925 كان يدعى يوم منتصف الصيف بـ يوم يوحنا المعمدان فقط.

وبحسب المصادر فإن عمود الاحتفال بعيد منتصف الصيف أتى إلى السويد من ألمانيا في القرن الرابع عشر، وكان يدعى أيضاً بعمود أو قضيب أيار/ مايو majstång، والبعض يرى أن الاسم المذكور نشأ من الكلمة القديمة maja التي تعني “وعد”، والبعض الآخر يرى أنها نشأت من الكلمة الألمانية Maibaum.

الطبيعة والقوى الخارقة

بالنسبة لمجتمع الفلاحين تعتبر ليلة منتصف الصيف وقتاً مهماً من العام، وينظر إليها على أنها أكثر ليالي العام سحراً، وأن الطبيعة تكون مليئة بالقوى الخارقة، وكان يعتقد أن الحد الفاصل بين عالم البشر والقوى الخارقة هو الأكثر رفعاً ورقّة في هذا اليوم.

وكانت تُجمع النباتات والأعشاب الطبية، في ليلة منتصف الصيف، لأنه يعتقد أنها تكون قوية جداً، ويجري تجفيفها للحفاظ على قوتها، كما كانت تستخدم في حمّام عيد الميلاد، للحفاظ على الصحة خلال الشتاء، واستعملت هذه النباتات أيضاً كدواء للحيوانات المريضة.

وفي مجتمعات الفلاحين أيضاً اعتقد أن في منتصف الصيف يمكن التنبؤ بالمستقبل ومعرفة من سيموت أو سيتزوج أو كيف سيكون حالة المحصول للعام القادم، وإحدى الطرق القديمة التي لا تزال موجودة حتى اليوم، وأصبحت أيضاً كلعبة للأطفال، هي أن يقطفون سبع أو تسع زهور في لحظة صمت تام، ثم يضعونها تحت الوسادة للحلم بالشخص الذي سيتزوجون به في المستقبل.

وتعتبر لحظة الصمت جالبة للأفكار السحرية في مجتمع الفلاحين، بالإضافة إلى الأرقام الفردية، لأنه ينظر إلى الأرقام الزوجية على أنها اعتيادية ومتجانسة. كما كان يُنظر إلى ليلة منتصف الصيف مع لحظات الصمت على أنها مناسِبة للباحثين عن الكنوز، حيث تكون مرئية للباحث عنها في صمت، وفي حال كسر الصمت فإن الكنز يختفي نهائياً وإلى الأبد.

نادر عازر

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.