كيف سيكون صيف العام 2019؟

Foto- TT

الكومبس – طقس: الكثير من الناس الذين يعيشون في السويد، يتساءلون باهتمام، بعد موجة الحر غير المسبوقة التي ضربت السويد العام الماضي: هل سنشهد الصيف الحالي موجة مماثلة؟ وهل ستشب النيران من جديد في عشرات الغابات؟

خبراء الأرصاد الجوية السويدية يقولون إن شهر أيار/ مايو 2019 كان أكثر برودة ورطوبة من العام الماضي 2018.

ويقول الخبير في الأرصاد الجوية SMHI : “لا يبدو أن هذا الصيف سيكون مثل الصيف الماضي، حاراً وجافاً، لكن كل شيء يمكن أن يتغير بسرعة.

خبير سويدي يتوقع صيفاً حاراً

من جهته توقع خبير الأرصاد الجوية في التلفزيون السويدي Nitzan Cohens أن يكون طقس الصيف لهذا العام في السويد “حارّاً” وأن تشب المزيد من الحرائق في الغابات من جديد، رغم برودة الجو حاليا، وانخفاض درجات الحرارة.

وقال إنه يتوقع ان تشهد درجات الحرارة ارتفاعاً “كبيراً” في تموز/ يوليو، وآب/ أغسطس، المقبلين.

وبحسب الخبير أيضاً فإن التوقعات الأولية تشير الى حدوث سيناريو مشابه لما حدث في الصيف الماضي عندما شبّت النيران في العشرات من الغابات وتسببت بخسائر مالية جسيمة.

وأوضح أن بعض الأماكن خاصة في الأجزاء الشرقية من البلاد قد تتعرض لخطر الجفاف مما يزيد من خطر حرائق الغابات.

ورغم ذلك يتوقع الخبير أن تهطل أمطار في هذا الصيف أكثر من العام الماضي، لكن ذلك سيكون عابراً ومؤقتا، ولن يؤثر على ارتفاع درجات الحرارة إلا نسبيّاً.

سلطات الكوارث الطبيعية مستعدة لأي طارئ!

وكالة الطوارئ المدنية MSB مسؤولة عن أمن السويد من الكوارث والحوادث الطبيعية، وتقول المؤسسة الحكومية هذه إنها باتت أكثر استعدادا العام الحالي لمواجهة أي موجة حر أو حرائق غابات.

وتقول أنيل بيرغلوم من الوكالة المذكورة : ” نستطيع الآن بسهولة أكبر من العام الماضي رش الماء من الجو على الغابات المحترقة، كما لدينا الآن المزيد من المتطوعين الذين يمكنهم مساعدتنا، إضافة الى ان المزيد من رجال الإطفاء مستعدون للعمل في حالات الطوارئ.

وتضيف أنيل القول: من المهم دائماً لتجنب الحرائق اتباع الإرشادات وعدم إشعال النيران في الهواء الطلق قرب الغابات، كما على المواطنين الحفاظ على الماء الصالح للشرب وعدم هدره.

ورغم الامطار شبه المستمرة في العديد من المناطق، إلا أن الوكالة اعتبرت، أن مخاطر حدوث حرائق، تبقى في مستويات مرتفعة.

 وقد فرضت بعض المناطق والبلديات السويدية، حظراً على إشعال النيران وعمليات الشواء في أوقات معينة، إذ قررت محافظة ستوكهولم، حظر إشعال النيران خارجاً في جميع أنحاء المحافظة، كما قررت منطقة غوتلاند، أيضًا منع استخدام النار أو الشواء في الهواء الطلق على الجزيرة، قبل أن تتحسن الظروف المناخية، جراء ارتفاع درجات الحرارة.

فيما من المحتمل، أن يطرأ تعديلات على هذه القرارات، حسب تحركات الطقس.

 وأكدت MSB جاهزيتها لمواجهة أي حريق، خصوصاً أنه تم تجهيزها حالياً بست طائرات هليكوبتر لمساعدة البلديات في أعمال الإطفاء ، لكن وكالة الطوارئ المدنية السويدية ، ناشدت الناس بضرورة التحقق من أي قرار حظر للنار واحترامه خلال الاحتفالات والعطل.

إرشادات جديدة حول حظر إشعال النيران والشواء

تعمل وكالة الطوارئ المدنية السويدية MSB، على إصدار إرشادات جديدة حول حظر الشواء، وإشعال النيران، تقوم على مبدأ جديد، يعتمد على مبادئ توجيهية أساسية، لكل منطقة من مناطق البلاد.

وفي الوقت الحالي، فإن المجالس الإدارية للمقاطعات، وفي بعض الحالات البلديات هي من تُصدر قرارات الحظر.

وبحسب المنسق في وكالة الطوارئ مارتن بيترسون، فإن الصيف الماضي، أثبت عدم وجود مبادئ توجيهية مشتركة لجميع المقاطعات السويدية، حيث كان يمكن الشواء باستخدام الفحم والغاز في بعض الأماكن بينما كان محظوراً في أماكن أخرى.

وتتوقع وكالة الطوارئ أن يجري اصدار مبادئ وتعليمات مشتركة لجميع أنحاء السويد خلال الصيف الحالي.

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.