لهذا يأتي ملايين السياح الى السويد سنويّاً

Per Pixel Petersson imagebank.sweden.se

الكومبس – خاص: يشتكي العديد من اللاجئين والمهاجرين الجدد منهم وحتى القدامى، من الملل في السويد ومن طول الوقت، نهاراً أثناء الصيف، وليلاً في الشتاء، ويعلل البعض ذلك من قلة أماكن الترفيه والمناسبات التي يمكن أن يجتمع بها الناس. هؤلاء أنفسهم يشتكون أيضا من عدم معرفة البلد والمجتمع الجديد الذي وصلوا إليه.
ولكن هل فعلا لا يوجد أماكن يمكن زيارتها، والتعرف من خلالها على السويد؟ ولماذا إذا يأتي الى السويد ملايين السواح من كل دول العالم؟ هل يأتون إلى هنا لممارسة الملل مثلاً؟

يتكبد السائح القادم خاصة من أقاصي الشرق أو عبر المحيطات عناء وكلفة السفر إلى هذا الجزء الشمالي من الكرة الأرضية، لكي يشاهد ويزور أماكن تعد فريدة من ناحية قيمتها الثقافية والفنية أو عراقتها التاريخية، ولكن قد يعيش البعض منّا، هنا لسنوات، وعلى مقربة من هذه الأماكن ولا يفكرون حتى بالاطلاع عليها ومعرفة أية معلومات عنها.
وهذا ما قد يفسر ابتعادنا عن معرفة السويديين، طبعا نحن نطلب ونحرص على أن يتعرف السويدي علينا وعلى ثقافتنا، من خلال المأكولات والمطاعم والموسيقى ومعارض الرسم وربما المناسبات التي نرقص بها “الدبكة” ونحضر بها الحمص والتبولة.

 ولكن بالمقابل القليل منا فقط يحرصون على التقرب والتعارف أكثر على الثقافة السويدية من خلال على الأقل زيارة متحف أو حضور حفلة موسيقية أو المشاركة بمناسبة طعام ورقص خاصة بالعادات السويدية.
يوجد في أغلب المدن والبلديات السويدية العديد من الأماكن التي يمكن لأي شخص أن يقضي بها ساعات ممتعة وبنفس الوقت يتعرف بها ومن خلالها على أمور تخص السويد من نواحي إما تاريخية أو فنية أو ثقافية وتراثية، إضافة إلى أن
معظم زيارات المتاحف في السويد مجانية.

والمتحف كما نعلم هو مؤسسة تقام بشكل دائم أو مؤقت، بغرض جمع والحفاظ على مجموعات ذات قيمة فنية أو تاريخية أو علمية او تكنولوجية ولعرضها على الجمهور، من اجل تحقيق التعلم والمتعة والسرور ويبلغ عدد المتاحف في انحاء العالم حوالي عشرين ألف متحف لكل منها طابع معين يتميز بالتخصص في عرض جوانب معينة.


وهنا بعض المعلومات عن أماكن ومتاحف في عدة مدن سويدية:


FOTO: MELKER DAHLSTRAND / IMAGEBANK.SWEDEN.SE

متاحف ستوكهولم

الكثير من متاحف ستوكهولم متاحة لدخول الناس مجاناً، ومن أشهرها متحف التاريخ السويدي Historiska Museet، وهو أكبر المتاحف السويدية. المتحف الوطني Nationalmuseum، ومتحف الفن الحديث Moderna Museet.  وهو من المتاحف الشهيرة واختير واحدا من أرقى المجموعات الفنية في العالم في القرن العشرين والواحد والعشرين، كذلك متحف فرقة ABBA، وكذلك متحف فازا Vasa، وهو عبارة عن سفينة حربية ضخمة تعود للقرن السابع عشر غنية بالنقوش الأصلية، غرقت وأعيد سحبها وتجميعها، ويزور هذا المتحف سنوياً أكثر من مليون زائر مما يجعله المتحف الأكثر زيارة على الإطلاق في شمال أوروبا.

كما تضم المدينة العديد من أماكن الترفيه التي تجذب الصغار والكبار، منها مثلاً مدينة الملاهي غرونا لوند Gröna Lund، وأيضاً متحف سكانسن Skansen، والذي يعتبر متحفاً مفتوحاً لتراث السويد القديم، بالإضافة إلى حديقة حيوانات بها العديد من الحيوانات التي تعيش في مناطق مختلفة من السويد، كما تقام في سكانسن العديد من الاحتفالات السويدية، مثل احتفالات الربيع وأعياد الميلاد ومنتصف الصيف، وهو المكان الذي تجتمع فيه الجالية النرويجية أيضا سنوياً للاحتفال بعيدها القومي.

عن بعض الأماكن التراثية والترفيهية في يوتيبوري

تقع مدينة يوتيبوري غرب السويد على ساحل بحر الشمال، وهي ثاني أكبر مدينة في السويد بعد ستوكهولم. تعد مدينة الملاهي ليسبيري Liseberg  أشهر معلم بالنسبة للكثيرين، حيث أنها أكبر مدينة ملاهي على الإطلاق في شمال أوروبا، وتكتظ بالزوار إلى حد كبير خصوصاً في المناسبات، كما تقام فيها حفلات غنائية كبيرة خلال فصل الصيف.

بالقرب من مدينة الملاهي ليسبيري يقع معلم آخر يعشقه الصغار والكبار وهو المركز العلمي Universum، يحوي المركز العلمي حديقة حيوانات طبيعية مقامة على عدة أدوار، كما تحوي حوض أسماك كبير، وفي المركز أيضاً أقسام علمية ترفيهية كقسم الصحة وجسم الإنسان، وقسم الفضاء، وغيره.

كما يمكنك زيارة مبنى المدينة القديم، والذي يعتبر من أقدم المباني في المدينة، وهو مكون من ست طوابق وكان يستخدم قديماً كمستودع للأسلحة، وتنتشر حوله المقاهي ومحلات بيع الشوكولاتة والساعات والفخار والزجاج.

ماذا يمكن أن تزور في مالمو

مالمو ثالث أكبر مدينة في السويد، اكبر مدن جنوب السويد، جسر أوريسوند  الشهير يربطها بكوبنهاجن عاصمة الدانمارك. ويعتبر هذا الجسر نفسه معلماً مميزاً حيث أنه يتألف من ثلاثة أقسام، قسم معلق فوق الماء وقسم على جزيرة اصطناعية وقسم في نفق تحت المياه.

من أهم المعالم فيها قلعة مالموهوس Malmöhus ، والتي يعود تاريخها إلى عصر النهضة أي إلى حوالي 600 عام، ولكنها دُمرت إما بسبب الحروب أو لأسباب أخرى، كان آخرها حريق كبير أتى على معظمها أواخر القرن الثامن عشر، وأعيد بناءها عدة مرات. وتضم القلعة حالياً متحفين هما متحف الفن، ومتحف التاريخ الطبيعي، كما تضم حديقة حيوانات مائية شهيرة اسمها تروبيكاريوم.

كما يمكنك زيارة حديقة الشعب أو  Folkets park، والتي تعد أقدم حديقة عامة في العالم، وتحوي الكثير من المساحات الخضراء وأماكن الترفيه للأطفال.

معالم وطبيعة جزيرة غوتلاند

السياحة من أهم وأقدم الموارد المهمة لجزيرة جوتلاند، إذ تشير الوثائق التاريخية إلى أن أول وجود للسياح فيها يعود إلى القرن التّاسع عشر للميلاد، ومن ثمّ صارت من الأماكن السياحية التي يزورها العديد من السّياح خلال العام الواحد، وتُعتبر الجزيرة من الأماكن التي تُستخدم في الرَّحلات الاستكشافية المعتمدة على التَخييم.
العديد من السُفن السياحية تَزور الجزيرة سنوياً بهدف زيارةِ الأماكنِ الأثرية فيها، وتعود أغلب المواقع التاريخية في المدينة إلى العصور الوسطى، والتي كَثُر فيها إنشاء القصور، والقلاع، والكنائس القديمة، وما زالت آثار أغلبها موجودةً حتى هذا الوقت .

مدنية لوند المشهورة بجامعتها

تقع مدينة لوند في جنوب السويد، وتشتهر بجامعتها التي تعد أحد أشهر الجامعات السويدية على مستوى العالم، ولكن تتميز لوند أيضاً بأنها وجهة سياحية جميلة.

من أبرز ما في هذه المدينة المتحف التاريخي Kulturen، وهو متحف مفتوح في الهواء الطلق يعود بك إلى ماضي المدينة بداية من العصور الوسطى، ويحوي العديد من المباني القديمة، بما في ذلك مباني قديمة تم نقلها من أماكن أخرى إلى هذا المتحف للحفاظ عليها.

كما أن حديقة النباتات تعد من المعالم السياحية البارزة، ومزاراً ممتازاً لكل من يعشق الزهور، تمتد الحديقة على مساحة كبيرة وتحوي أكثر من 7000 صنف من النباتات والزهور. وللترفيه نجد في لوند متنزهاً مائياً مشهوراً يدعى هوغيفال Högevall، الذي يحوي العديد من الألعاب المائية.

مارستراند على بحر الشمال

تعد مدينة مارستراند من أجمل المدن في غرب السويد، وتطل على بحر الشمال، وتقع بالقرب من مدينة يوتيبوري

تمتد هذه المدينة الصغيرة على جزيرتين واحدة تحمل نفس اسم المدينة والأخرى هي مارشتانسين، وتحوي قلعة شهيرة بنيت في القرن السابع عشر، ويصف السياح هذه المدينة بأنها المدينة التي ستلتقط فيها الكثير والكثير من الصور لجمال طبيعتها وروعة أماكنها الأثرية. كما يشبه البعض هذه المدينة بهوليود، وذلك لأنها وجهة للأثرياء والمشاهير. كما يتم في هذه المدينة إقامة أحد أشهر سباقات الإبحار على مستوى العالم، ويحضر هذا السباق أكثر من ۱۰۰ ألف زائر سنويًا.

مدينة لوليو في الشمال

برزت مدينة لوليو مؤخراً كمركز تقني هام خصوصاً بعد أن احتوت مركزاً للمعلومات تابع لشركة فيسبوك، ولكن المدينة تعتبر أيضاً مركزاً للمعارض الفنية ومحلات بيع المنتجات الفنية.

من أشهر المعارض الفنية التي تحويها مدينة لوليا معرض حياة الشمال، ومعرض الأعمال الفنية السويدية في بيت الثقافة Kulturens Hus.

كما تعتبر المدينة محطة لاستكشاف حياة شمال الكرة الأرضية حيث تحوي العديد من الأنشطة كقيادة الدراجات على المياه المتجمدة، وتناول أطباق الشمال التقليدية التي تحوي لحم حيوان الرنّة.

يوستاد في أقصى الجنوب

تقع مدينة يوستاد في أقصى جنوب السويد، بالقرب من مدينة مالمو. ومع أنها مدينة صغيرة إلا أنها تقدم لزوارها العديد من التجارب الثرية والممتعة. صخور أليس تعد من العلامات السياحية البارزة في المدينة، ويعود تاريخ بعض هذه الصخور إلى حوالي ٥٥۰۰ عام، وتصطف في شكلٍ أشبه بالسفينة، وهذا كان تقليداً قديماً عن الاسكندنافيين في دفن موتاهم.

يمكن للسياح زيارة حديقة الحيوانات التي تقدم أيضاً أنشطة عديدة أيضاً خصوصاً للصغار. ومما تشتهر به مدينة يوستاد قيادة الدراجات على سكك الحديد، وهي دراجات خاصة مصممة للسير على سكك الحديد، يقودها السائح في جولة بالريف، وتعد تجربة فريدةً من نوعها. كما يمكن زيارة استوديوهات يوستاد التي استخدمت في تصوير الأفلام السينمائية وتتيح للزوار العديد من الأنشطة في عالم صناعة الأفلام والسينما.

الجولة على زحافات كلاب سيبيريا هي واحدة من التجارب الجميلة التي ستستمتع بها عند زيارتك لمدينة يوكموك في شمال السويد، حيث الطبيعة الخلابة بغاباتها وجبالها، والمتنزهات الوطنية العديدة.

يوكموك عاصمة مناطق قومية سامي

وهي عاصمة الشعب الأصلي القاطن بشمال الكرة الأرضية، قومية سامي، مدينة يوكموك تقع في أقصى شمال السويد، وتعد مركزاً لواحدة من الأقليات الوطنية في السويد.

وكونها عاصمة لشعوب الشمال فهذا يجعل المدينة نقطة مهمة لكل من يرغب في استكشاف ثقافة شعب سامي، يتم تنظيم سوق تقليدي في المدينة كل عام من شهر فبراير (شباط) على مدار الـ 400 عام الماضية، تباع في هذا السوق المنتجات التقليدية لشعب سامي، كما تجرى في هذه الفترة سباقات غزلان الرنة التي تجذب الكثير من السياح.

وبحكم قرب مدينة يوكموك من الدائرة القطبية فإن من أشهر ما يأتي إليه السياح هنا هو رؤية أضواء الشفق القطبي التي تظهر ليلاً، أو ما يسمى بالأورورا بوريليا.

سيغتونا أقدم مدينة معروفة في السويد

يعود تاريخ إنشائها إلى القرن العاشر. وتقع مدينة سيغتونا شمال مدينة ستوكهولم بالقرب من مطار آرلاندا، وبما أنها أقدم مدينة فإن الطابع القديم ستراه غالباً على المباني والمنازل في كل مكان.

من الوجهات السياحية البارزة في مدينة سيغتونا هي متحف الطيران الذي يقع قرب مطار آرلاندا، والذي يضم تاريخ السويد في مجال الطيران، بما في ذلك أكثر من ٥۰ طائرة تمت صناعتها في السويد، ومحركات، وغير ذلك.

كما يمكن زيارة قلعة Steninge التي تختلف في شكلها عن القلاع المعتادة، وقام ببنائها نفس المهندس الذي بنى القصر الملكي في ستوكهولم.

 Sweden.se  ومصادر أخرى

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.