نشرة السويد وأوروبا 03 حزيران / يونيو 2019

وفاة زوجين سويديين بحادث سير في إسبانيا

توفي اليوم الاثنين، زوجان سويديان في الخمسينيات من عمرهما، في حادث سير وقع لهما في إسبانيا، وقد أكدت وزارة الشؤون الخارجية السويدية صحة هذا الخبر.

وقال أنطون دالكويست، من المكتب الصحفي بوزارة الخارجية، إن الزوجين وهما من سكان سفيلاند، تعرضا لحادث سير على طريق خارج قرطبة في جنوب إسبانيا حيث اصطدمت سيارتهما بصخرة، حسبما ذكرت صحيفةEl Periodico Mediterraneo الإسبانية، مشيراً إلى أنه تم إبلاغ أقارب الزوجين بذلك.

وتسبب الحادث أيضاً بإصابة السائق بجروح خطيرة

المصدر: الكومبس

دراسة: الغازات الضارة في صناعة الملابس أكثر ضرراً من المنبعثة من الطائرات

تطلق صناعة الملابس غازات ضارة، بمعدل أكبر من الغازات المنبعثة من الطائرات والبواخر معاً، وفقاً لوكالة التجارة الدولية التابعة للأمم المتحدة، التي ذكرت أيضاً أن شراء القطن العضوي لا يساعد البيئة إذا كانت الطاقة المستخدمة في تصنيعه تأتي من طاقة الفحم.

 إن أفضل شيء يمكنك القيام به لشراء الملابس بشكل مستدام هو أن تقود دراجتك إلى أقرب متجر للملابس المستعملة بحسب قول Malin Wennberg مدير ة التواصل في مؤسسة Mistra Future Fashion، وهي أحد أكبر برامج البحث في العالم حول الأزياء المستدامة.

لا يتعلق الأمر حقًا بما نشتريه من الملابس سواء كان مصنوعاً من الألياف المعاد تدويرها أو من القطن العضوي ولكن المهم الكمية التي نشتريها من الملابس.

فقد أظهر تقرير جديد أصدرته شركة Mistra حديثا أنه عندما يتعلق الأمر باستهلاك المواطن السويدي للملابس فإن 80 في المائة من انبعاثات الغازات التي تؤثر سلبا على المناخ تحدث أثناء تصنيع الملابس. 

ظاهرة ارتداء ورمي الملابس:

 يشتري المواطن السويدي العادي 13 كيلوغراما من الملابس سنويا ويرمي 8 كيلوغرامات سنويا أيضا.

وتقول مالين وينبرج ” إن الرغبة في إتباع الموضة لا تسير جنبًا إلى جنب مع فكرة الاستدامة “.

وتضيف: “كنا في الماضي أكثر ذكاءً في الحفاظ على البيئة حيث كنا لا نشتري الكثير من الملابس إنما كنا نصلحها ونستخدمها أطول مدة ممكنة”. 

 إن الإنتاج الضخم المصاحب لليد العاملة الرخيصة جعل الملابس لا تكلف الكثير وأدى إلى انتشار ظاهرة الشراء ثم الرمي التي تضر بالبيئة والمناخ.

 أصبحت ظروف العمل في قطاع النسيج والتأثير السلبي لهذا القطاع على البيئة في البلدان التي يتم فيها إنتاج الكثير من الملابس موضوعاً ساخناً حيث يوجد الكثير من الحديث عن المسؤولية الملقاة على عاتق شركات الملابس الكبيرة وحتى الآن لم يسلط الضوء بشكل كاف على التأثير السلبي رغم أنه يشكل حيزا كبيرا من الضرر على البيئة والمناخ. 

  معظم التأثير السلبي على المناخ يحدث أثناء تصنيع الملابس 

 إن صناعة الأزياء أصبحت أكثر وعيا من الناحية البيئية من نواح كثيرة فهناك العديد من المبادرات الجيدة على الرغم من أنها في كثير من الحالات هي مبادرة أكثر من كونها حركة كما تقول مالين وينبرج. 

 يحدث التأثير السلبي على المناخ بنسبة 3.1٪ عند توزيع البضائع على المتاجر و بنسبة 10.8٪ عندما نأخذ السيارة إلى المتجر لشراء الجينز وبنسبة 2.9٪ عند غسلها وبنسبة 2.8٪ للتصرف بها بعد رميها بعيدا، ومع ذلك يحدث التأثير السلبي الأكبر للمناخ بنسبة 80.4 ٪ أثناء عملية التصنيع والتي تشمل كل شيء من مزارع القطن إلى مصانع النسيج.

 إن أفضل شيء يمكننا القيام به من أجل المناخ هو شراء عدد أقل من الملابس واستخدامها أكثر وركوب الدراجة للذهاب إلى المتجر لتسوق الملابس وفقا لمالين وينبرج.

المصدر: الكومبس

إلزام المدارس التمهيدية في السويد استخدام الادوات الرقمية الإلكترونية اعتباراً من الشهر المقبل

اعتباراً من الأول من تموز/ يوليو المقبل، سيكون إلزاماً على المدارس التمهيدية في السويد، استخدام الأدوات الرقمية ولوائح التصفح الإلكتروني في المدارس، ليكون الأطفال الصغار على تماس مباشر معها.

ويعد ذلك جزء من استراتيجية السويد الوطنية في مجال الرقمنة ( الأتمتة) والتي كانت أقرتها في العام 2017.

ووفقا للسلطات التعليمية السويدية فإن العديد من الأطفال اعتادوا على استخدام الأجهزة اللوحية والأدوات الرقمية الأخرى، حيث يستخدم ما لا يقل عن 5 بالمئة من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن السنة الإنترنت يوميّاً، بينما تصل النسبة الى 55 في المئة عندما يصبح الأطفال عاماً واحداً.

وتزداد النسبة بشكل كبير لتصل الى 80 في المئة عندما يصبح عمر الأطفال 5 أعوام.

وتقول الباحثة سوزان كايلاندر التي كانت واحدة من الذين وضعوا هذه المبادئ التوجيهية في تصريح للراديو السويدي: ” لأن التكنولوجيا الرقمية أصبحت متداولة على نطاق واسع في المنزل، لذلك وجب أن لا يكون الطفل غريبا عنها في المدرسة التمهيدية، ولدينا الآن جيل كامل يتفاعل مع هذه الأجهزة ويحتاج الى أدوات لفهم محيطه”.

لكن الأستاذة المشاركة في العمل التربوي بجامعة يوتوبوري كاترينا بلاير كورو، وهي في نفس الوقت باحثة في مجال تأثير الأدوات الرقمية التكنولوجية على أطفال المدارس، تقول إن استخدام هذه الأجهزة في المدارس، يتم دون سند علمي واضح.

وتضيف أن المرء لا يعرف حتى الآن الأثار المترتبة على ذلك.

المصدر: الكومبس

تحقيق جديد حول وقف إنشاء المدارس الدينية في السويد

 قال تقرير إذاعي إن النقاش حول وقف المدارس الدينية في السويد عاد من جديد، تزامناً مع سعي الأحزاب التي شكلت وأيدت الحكومة الحالية، تنفيذ بنود اتفاقية يناير التي بموجبها تم تشكيل الحكومة الجديدة.

وتُعد قضية وقف إنشاء المدارس الدينية واحدة من أهم النقاط الواردة في الاتفاقية المذكورة.

ونقل الراديو السويدي عن الناطق الرسمي باسم السياسة التعليمية للحزب الليبرالي روجر حداد قوله إن حزبه يشدد على أهمية التحقيق الذي يجري الآن لتقديم اقتراح حول كيفية تغيير القانون المتعلق بالمدارس الدينية، واصفاً هذه النقاشات والتحقيقات بـ “الإيجابية”.

ويدور النقاش حول المدارس المستقلة الدينية التي تمارس بعض الأنشطة المدرسية التي تستند الى قيم دينية معينة، لكن المنهاج التعليمي لها يخضع بالكامل الى المنهاج التعليمي الوطني المتبع في جميع المدارس الرسمية التابعة للدولة.

واليوم هناك حوالي 70 مدرسة دينية في السويد معظمها مدارس مسيحية، لكن الحزب الاشتراكي الديمقراطي والحزب الليبرالي لا يريدان المزيد من هذه المدارس.

ويقول حداد إن حزبه يريد تغيير القانون حتى تستطيع السلطات التعليمية الوطنية قول “لا” للعديد من النشاطات التي يمكن تصنيفها على أنها لا تنسجم مع القيم السويدية أو المناهج التعليمية.

وشدد أن حزبه يريد أبعد من وقف انشاء هذه المدارس، وانما حظرها.

لكن التحقيقات حول تغيير قانون المدارس الدينية يصطدم دائما في السويد بالقوانين التي نص عليها الاتحاد الأوروبي التي تجيز إنشاء مثل هذه المدارس.

وفي كانون الأول/ ديسمبر سيتم التوصل الى صيغة مقترح ليجري تقديمه الى البرلمان.

المصدر: الكومبس

السويد تستضيف اليوم اجتماعاً لمناقشة إنشاء محكمة دولية لمقاتلي داعش

تشهد ستوكهولم، اليوم الاثنين، عقد الاجتماع الدولي المخصص لمناقشة إمكانية إنشاء محكمة، لمحاكمة المسلحين الذين قاتلوا مع تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي في العراق وسوريا.

 وسيتطرق الاجتماع حول الآلية الممكنة لإنشاء مثل هذه المحكمة، من حيث، التمويل أو المكان وكيفية تنفيذ الأحكام.

ويشارك في هذا الاجتماع ممثلين عن دول عدة بينها، بريطانيا وهولندا وبلجيكا وفرنسا.

وكان وزير الداخلية السويدي، ميكائيل دامبرغ، قد دعا إلى إنشاء هذه المحكمة في أي دولة في الشرق الأوسط، معللاً أن ذلك من شأنه تسهيل النظر في القضايا وإصدار الأحكام.

ورفضت عدة عواصم أوروبية فكرة استقبال أعضاء داعش الحاملين لجنسياتها ومحاكمتهم أمام المحاكم الأوروبية

ويتواجد في سوريا والعراق العديد من أعضاء تنظيم داعش من الأوروبيين بينهم عدد من السويديين وعائلاتهم.

المصدر: الكومبس

السويد: حوادث إطلاق النار تجاوزت الـ 100 العام الجاري

ذكرت أحدث إحصائيات الشرطة السويدية أن 20 شخصاً قُتلوا، في حوادث إطلاق النار التي شهدتها السويد حتى الآن من العام الجاري 2019.

وقالت الشرطة إن معظم حوادث إطلاق النار تحدث في المدن الكبرى، لكن جرائم العنف المميت، وحوادث إطلاق النار، لم تعد تقتصر على هذه المدن فقط، وانما انتشرت الى التجمعات السكانية الأخرى عبر مناطق جغرافية واسعة اليوم.

ووفقاً للشرطة وقعت أكثر من 100 عملية إطلاق نار في السويد هذا العام، قتل فيها 20 شخصاً، وأصيب 30 على الأقل.

لكن الشبكات الإجرامية والعصابات التي تشكل صراعاتها في كثير من الأحيان أساس عمليات إطلاق النار، تنتقل اليوم الى مناطق جغرافية واسعة، وتشهد المزيد من التعاون في عدة مدن مختلفة.

ويقول مفوض الشرطة في ستوكهولم غونار ابيلغرين: ” يوجد نشاط قوي للعصابات الإجرامية في المثلث الواقع بين ستوكهولم ومدينتي Eskilstuna و Västerås.

ففي مدينة Eskilstuna وقعت عدة عمليات إطلاق نار في السنوات الأخيرة، منها ثلاث حوادث مميتة في الخريف الماضي.

وذكر رئيس وحدة الشرطة لمكافحة الجرائم الخطيرة في مدينة Eskilstuna لارش فرانزيل أن هذه الحوادث هي نتيجة للصراعات بين العصابات الإجرامية، وان العنف المسلح مرتبط بنفس مسار هذه العصابات والصراع فيما بينها حول التجارة بالمخدرات.

إضافة الى هذه الأماكن تنتشر العصابات الإجرامية على طول الخط الفاصل بين مدينتي يوتوبوري ومالمو، وكذلك بين Västerås  و Örebro و  Uppsala.

ووفق الأرقام الرسمية فإن العام الماضي 2018 شهد 306 عملية إطلاق نار، قُتل فيها 45 شخصاً.

المصدر: الكومبس

الطقس “الصيفي” في طريقه الى السويد

بعد موجة أمطار، وطقس غير مستقر، طيلة الأسابيع القليلة الماضية، يتوقع خبراء الأرصاد الجوية، تحسن الجو اعتباراً من يوم غد الأحد، وخلال الأيام القليلة المقبلة، من الأسبوع المقبل، في معظم أنحاء السويد.

ويقول الخبراء، إن الطقس سيصبح صيفيّاً بامتياز، وسوف تصل درجات الحرارة الى حوالي 25 درجة مئوية في بعض المناطق.

وبحسب خبيرة الرصد الجوي في هيئة الأرصاد السويدية SMHI سوفيا سودربيري، فإن درجات الحرارة ستتراوح منتصف يوم الاثنين المقبل، ما بين 20 الى 25 درجة، في الجنوب وبعض الأجزاء من مقاطعة Götaland.

أما توقعات الطقس للأسبوع بعد المقبل، فتقول الخبيرة سودربيري إنه غير مؤكد نسبيّاً، لكن هناك مؤشرات على استمرار الطقس الصيفي وارتفاع درجات الحرارة في معظم أنحاء البلاد.

المصدر: الكومبس

أكراد سوريا يسلمون خمسة أطفال يتامى من عائلات مسلحي للنروج

سلمت الإدارة الذاتية الكردية في شمال شرق سوريا الإثنين خمسة أطفال يتامى من عائلات تنظيم الدولة الإسلامية داعش للنروج، وفق ما أعلن متحدث باسمها في بيان.

وقال المتحدث الرسمي باسم دائرة العلاقات الخارجية كمال عاكف في بيان “بناءً على طلب من مملكة النروج (…) تم اليوم في مقر دائرة العلاقات الخارجية في بلدة عين عيسى (شمال) تسليم خمس أطفال يتامى نروجيين من عوائل تنظيم داعش الارهابي إلى وفد من وزارة الخارجية النروجية”.

وأضاف أن العملية تمت “وفق وثيقة تسليم رسمية وقعها الجانبان، ذلك لإخراج هؤلاء الاطفال من بيئة الشدة والتطرف الى أجواء صحية يتم فيها إعادة تأهيلهم ودمجهم بمجتمعاتهم الاساسية”.

ومن جهتها، اكتفت متحدثة باسم وزارة الخارجية النرويجية بتأكيد حصول لقاء مع الإدارة الكردية في سوريا.

وقالت إنغريد إيكير لفرانس برس أنه تم بحث الوضع الإنساني في شمال شرق سوريا، مضيفة أن “السلطات النروجية تحاول منذ فترة طويلة التوصل إلى حل في ما يتعلق بالأطفال اليتامى”.

وتؤوي مخيّمات شمال شرق سوريا 12 ألف أجنبي، هم 4000 امرأة و8000 طفل من عائلات الجهاديين الأجانب، يقيمون في أقسام مخصّصة لهم وتخضع لمراقبة أمنية مشددة. ولا يشمل هذا العدد العراقيين.

ويُشكّل هؤلاء عبئاً كبيراً على الإدارة الذاتية التي تطالب الدول المعنية بتسلّم مواطنيها.

وقد استلمت دول قليلة عدداً من أفراد عائلات الجهاديين، منها بأعداد كبيرة مثل أوزبكستان وكازاخستان وكوسوفو، وأخرى بأعداد محدودة مثل السودان وفرنسا والولايات المتحدة.

وجرت آخر عملية تسليم الأسبوع الماضي باستعادة أوزبكستان 148 طفلاً وإمرأة من عائلات عناصر التنظيم.

وترفض دول أخرى إعادة مواطنيها مثل فرنسا التي أعلنت أنها ستقوم على الأرجح بإعادة أطفال اليتامى من أبناء الجهاديين الفرنسيين. وكانت استعادت في آذار/مارس وللمرة الأولى خمسة أطفال يتامى.

وفضلاً عن المخيمات، يقبع مئات الجهاديين الأجانب ممن التحقوا بصفوف التنظيم المتطرف في سجون المقاتلين الأكراد.

ويعرب مراقبون عن خشيتهم من أن تشكّل السجون والمخيمات سبباً لانتعاش التنظيم، التي أعلنت قوات سوريا الديموقراطية القضاء على “خلافته” في 23 آذار/مارس بسيطرتها على آخر جيب كان يتحصّن فيه مقاتلوه في بلدة الباغوز في شرق البلاد.

ومع تلكؤ الدول المعنية في تسلّم رعاياها الجهاديين، طالب الأكراد بإنشاء محكمة دولية خاصة لمحاكمتهم في سوريا.

وبالإضافة إلى الأجانب من عائلات التنظيم، تؤوي مخيمات النزوح عشرات آلاف السوريين والعراقيين، وأبرزها مخيم الهول الذي يقيم فيه 74 ألف شخص، بينهم 30 ألف سوري، ويستضيف بشكل خاص عوائل الجهاديين من أجانب وغيرهم.

وفي مبادرة هي الأولى من نوعها، أعلنت الإدارة الذاتية الكردية الأحد أنّ نحو 800 امرأة وطفل سيغادرون المخيّم “بكفالة شيوخ ووجهاء العشائر” في المنطقة، وبينهم أفراد من عوائل جهاديين وآخرون مدنيون فروا من المعارك.

المصدر: فرانس24/ أ ف ب

العراق: الحكم بالإعدام شنقا بحق المزيد من مسلحي داعش الفرنسيين

تم صباح الاثنين الحكم على مسلحين فرنسيين بالإعدام شنقا بعد إدانتهما بالانتماء لتنظيم “الدولة الإسلامية”. والفرنسيان هما الأخيران من أصل 12 تسلمتهم السلطات العراقية من قوات سوريا الديمقراطية.

وأصدرت المحكمة الجنائية المركزية العراقية حكما بالإعدام على مراد دهلوم (41 عاما) المولود في الجزائر والذي اعتقل منذ نحو عام في دير الزور (شرق سوريا)، بحسب مركز “تحليل الإرهاب”. وهو عاشر فرنسي تحاكمه السلطات العراقية في غضون ثمانية أيام.

ووفقا لما نقلته صحفية في وكالة الأنباء الفرنسية، قال هذا الفرنسي أمام المحكمة، “لم أبايع تنظيم ‘الدولة الإسلامية’ ولم أمارس أي تدريبات منذ أن خضعت إلى عمليتين جراحيتين في ظهري”.

وأكد معهد الأبحاث الأوروبي “مركز تحليل الإرهاب” أن دهلوم “مسلح مخضرم، شغل منصب قاض” في محاكم التنظيم المتطرف التي حكمت بإنزال عقوبات جسدية وبتصفيات.

كما تم الحكم بالإعدام على فرنسي آخر في المجموعة هو بلال الكباوي (32 عاما) من بلدة سير في إحدى ضواحي باريس.

وبصدور الحكمين الأخيرين، تختتم المحكمة إجراءاتها بقرار إعدام كل المسلحين الـ12 وهم 11 فرنسيا وتونسي تسلمتهم بغداد من قوات سوريا الديمقراطية في نهاية كانون الثاني/يناير.

وكانت محاكمة جميع هؤلاء، قد بدأت منذ 26 من أيار/مايو، لعدم إمكانية محاكمتهم من قبل هذه القوات وانقطاع العلاقات الدبلوماسية بين دمشق وباريس التي تكرر دائما رفضها عودتهم إلى فرنسا حيث يحتدم الجدل حول هذا الموضوع.

المصدر: فرانس24/ أ ف ب

الملكة إليزابيث تستقبل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا بقصر بكنغهام

استقبلت الملكة إليزابيث الثانية، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا في أولى أيام زيارتهما الرسمية للمملكة المتحدة.

ويحضر الزوجان في قصر باكنغهام مأدبة غداء خاصة ومراسم ترحيب.

وهبطت الطائرة الرئاسية الأمريكية “أير فورس وان” في مطار ستانستد شمال شرقي لندن، في تمام التاسعة بحسب التوقيت الصيفي البريطاني.

ويلتقي ترامب في زيارته أعضاء من العائلة الملكية، ومن المتوقع أن يناقش قضايا التغير المناخي وشركة التقنية الصينية هواوي، في محادثات مع رئيسة الوزراء تيريزا ماي.

وقبل هبوط الطائرة الرئاسية، غرد ترامب على تويتر قائلا إن عمدة لندن صادق خان -الذي قال في وقت سابق إن المملكة المتحدة “لن تبسط السجادة الحمراء” لترامب – كان “فاشلا تماما”، لكن الرئيس أضاف أنه لا يزال يتطلع إلى زيارته.

واتهم ترامب في تغريدة له خان بأنه يضطلع بـ “عمل سيء” بوصفه عمدة، مضيفا: “لقد كان ‘كريها’ بغباء في مواجهة زيارة رئيس الولايات المتحدة، الحليف الأهم حتى الآن للمملكة المتحدة. إنه فاشل ينبغي عليه التركيز على الجريمة في لندن، وليس عليّ أنا”.

وقال متحدث باسم خان إن “الإهانات الصبيانية” لا تجدر برئيس الولايات المتحدة، مضيفا: “صادق يمثل القيم التقدمية للندن وبلدنا، محذرا من أن ترامب يمثل النموذج الفج لتهديد اليمين المتطرف المتزايد حول العالم”.

وعلق وزير الصحة البريطاني مات هانكوك على تغريدة ترامب بشأن عمدة لندن قائلا: “أنا فخور بأن لدينا أول عمدة مسلم لعاصمة كبرى”، وعلى الرغم من أنه قد لا يتفق مع سياسات خان، فإنه يحترم مكتب عمدة لندن كما يحترم مكتب الرئيس.

وتنطلق مظاهرات مخطط لها أثناء الزيارة في أنحاء المملكة المتحدة، بينها لندن ومانشستر وبلفاست وبرمنغهام

ورغم حديث ترامب عن إعجابه بالسيدة ماي، فمن المتوقع أن تظهر اختلافات في الرأي أثناء محادثاتهما التي من المقرر أن تبدأ الثلاثاء.

وستثير رئيسة الوزراء قضية تغير المناخ، بعد تصريح متحدث باسم الحكومة مرة أخرى اليوم الإثنين أن المملكة المتحدة “أُحبطت جراء قرار الولايات المتحدة الانسحاب من اتفاقية باريس في 2017”.

ومن المتوقع أيضا أن يناقش الزعيمان قضية هواوي، والتي وضعتها الولايات المتحدة على القائمة السوداء لدواع أمنية، بينما قد تسمح المملكة المتحدة للشركة الصينية بتزويد شبكتها الخاصة بالجيل الخامس من الإنترنت بمكونات “غير أساسية”.

وقبل الزيارة، قال الرئيس ترامب لصحيفة الصن إنه يدعم بوريس جونسون من حزب المحافظين في سباقه لقيادة الحزب، ومن ثم في أن يكون رئيس الوزراء البريطاني القادم.

كما قال ترامب لصحيفة الصنداي تايمز إن زعيم حزب “بريكست” نايجل فاراج – المعارض اللدود لتيريزا ماي- ينبغي أن يشارك في مفاوضات الحكومة بشأن خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

وسيقوم ترامب، الإثنين، بجولة في كنيسة وستمنستر، كما سيلتقي الأمير تشارلز ودوقة كورنوال في حفل شاي في المقر الملكي بلندن، كلارنس هاوس.

وفي المساء، تقيم الملكة مأدبة عشاء رسمية في قصر باكنغهام للرئيس والسيدة الأولى ميلانيا ترامب.

وسيكون برفقة الملكة كل من دوق ودوقة كامبريدج. ولن تحضر اللقاء دوقة ساسكس، ميغان ماركل، والتي وضعت مؤخرا وليدها آركي، قبل أقل من شهر.

وتعرف ميغان – التي كانت ممثلة أمريكية سابقة قبل زواجها من الأمير هاري – بانتقادها الشديد لترامب.

وقد أنكر ترامب يوم الأحد نعته الدوقة ميغان بـ “البغيضة،” رغم انتشار تسجيل لاستخدامه تلك الكلمة. وقال ترامب إن مواقع الأخبار المزيفة هي التي تنقل مثل هذا الكلام.

وفي قصر باكنغهام، من المتوقع أن يتحدث كل من الرئيس والملكة إلى ضيوف، بينهم أمريكيون بارزون يعيشون في بريطانيا.

وسيقيم الرئيس ترامب في مقر إقامة السفير الأمريكي وينفيلد هاوس، في حديقة ريغنت بارك في لندن.

ووصلت ابنة ترامب، إيفانكا، إلى المملكة المتحدة قبل أبيها. وشاركت إيفانكا، أمس الأحد، صورة من أمام متحف فيكتوريا آند ألبرت غربي لندن، حيث زارت معرض كريستيان ديور الذي يحمل اسم مصمم الأزياء الشهير.

وفي صباح الثلاثاء، يحضر الرئيس ترامب ورئيسة الوزراء تيريزا ماي إفطار عمل في قصر القديس جيمس.

بعد ذلك يتوجه ترامب لزيارة داوننغ ستريت لإجراء مزيد من المحادثات مع ماي، بعد مؤتمر صحفي مشترك.

وينظم محتجون “مظاهرة وطنية” تبدأ في ميدان الطرف الأغر في الحادية عشرة (غرينتش) صباح الثلاثاء.

وأعلن كل من ائتلاف “ستوب ترامب” و جماعات “ستاند اب تو ترامب” عن حضورهما المظاهرات.

وقالت شرطة لندن إنها استعدت بـ “فريق قيادي متمرس” للتعامل مع الزيارة.

وتكلفت عملية تأمين زيارة الرئيس ترامب العام الماضي نحو 18 مليون جنيه استرليني.

ويوم الأربعاء، يزور ترامب بورتسموث للمشاركة في الاحتفال بمرور 75 عاما على يوم النصر.

بعد ذلك، يطير ترامب إلى مدينة شانون في أيرلندا، لمقابلة رئيس الوزراء ليو فرادكار، قبل الذهاب إلى ملعب الغولف الخاص به في قرية دونبيغ في منطقة كاونتي كلير.

وعلى الرغم من التقاء الملكة بـ 12 رئيسا أمريكيا – من بين رؤساء أمريكا البالغ عددهم 13 رئيسا – أثناء جلوسها على عرش المملكة المتحدة، فإن زيارة ترامب هي الزيارة الثالثة التي يقوم بها رئيس أمريكي للمملكة في إطار ما يعرف بـ “زيارة دولة”.

ولم يسبق ترامب إلى مثل هذه الزيارة – التي تعد أعلى مستوى من الزيارات الرسمية الأخرى- سوى كل من جورج بوش الابن وباراك أوباما.

وتتميز “زيارة الدولة” بأنها عادة ما تكون بموجب دعوة من الملكة، التي تستشير الحكومة قبل توجيهها، وتجري في إطار التقيد بجميع مراسم البروتوكول.

وتستقبل الملكة واحدا أو اثنين من رؤساء الدول سنويا في إطار هذا النوع من الزيارات، وقد استضافت 112 من تلك الزيارات منذ وصولها إلى العرش عام 1952.

المصدر: بي بي سي

السودان: تسعة قتلى في محاولة فض الاعتصام بالخرطوم ودعوات لعصيان شامل

قتل تسعة أشخاص على الأقل وجرح آخرون خلال محاولة المجلس العسكري الحاكم الاثنين “فض اعتصام” المحتجين أمام مقر الجيش “بالقوة” في الخرطوم. ودعا تجمع المهنيين السودانيين، أحد مكونات تحالف الحرية والتغيير الذي ينظم الحركة الاحتجاجية في السودان إلى “عصيان مدني شامل”.

وكان التجمع قد أصدر بيانا الاثنين، جاء فيه أن المجلس العسكري الحاكم يحاول “فض اعتصام” المحتجين أمام مقر الجيش في الخرطوم “بالقوة”.

وذكر التجمع في بيانه “تجري الآن محاولة لفض الاعتصام بالقوة من قبل المجلس العسكري” الذي كان قد اعتبر أن الاعتصام الذي بدأ في السادس من نيسان/أبريل، يهدد “تماسك الدولة وأمنها الوطني” ووعد بالتحرك “بحزم” إزاء هذا الوضع.

ووصف تجمع المهنيين ما “يتعرض له الثوار المعتصمون الآن أمام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة” بأنه “مجزرة دموية”، داعيا إلى “إعلان العصيان المدني الشامل لإسقاط المجلس العسكري الغادر القاتل”.

دعوة إلى “مسيرات ومواكب”

ودعا قادة الاحتجاج في بيان الاثنين إلى تنظيم “مسيرات ومواكب في كل الأحياء والمدن والقرى” ضد المجلس العسكري الحاكم الذي يحاول فض الاعتصام أمام مقر قيادته في الخرطوم بالقوة.

وقالت قوى إعلان الحرية والتغيير “ندعو للعمل على إسقاط المجلس العسكري” عبر “غلق كل الشوارع بالعاصمة والأقاليم فورا والخروج في مسيرات سلمية ومواكب بالأحياء والمدن والقرى”.

مقتل 9 أشخاص وإصابة آخرين بجروح

وأفادت “لجنة الأطباء المركزية” التي تشارك في حركة الاعتصام بمقتل تسعة أشخاص على الأقل وإصابة آخرين بجروح. وجاء في بيان “ارتفعت محصلة شهداء مجزرة اليوم إلى تسعة بارتقاء اربعة شهداء جدد”، مضيفة أن عدد القتلى “في تزايد بصورة مهولة يصعب حصرها آنياً”.

وصرح أحد المعتصمين عادل ابراهيم لوكالة الأنباء الفرنسية أن “أكثر من 500 عربة من قوات الدعم السريع والشرطة أطلقت علينا النار واحترقت خيامنا”.

وقال عبد الله الشيخ، أحد سكان منطقة بري القريبة من مكان الاعتصام، “أسمع أصوات إطلاق نار وأشاهد أعمدة الدخان تتصاعد من منطقة الاعتصام”.

ويطالب المتظاهرون المجلس العسكري بنقل السلطة إلى مدنيين من أجل تحقيق “انتقال ديمقراطي” بعد إطاحة الجيش بالرئيس عمر البشير في 11 نيسان/أبريل إثر انتفاضة شعبية غير مسبوقة.

وعلّقت المفاوضات بين المجلس العسكري والمتظاهرين في 21 أيار/مايو بسبب عدم التوصل إلى اتفاق حول تشكيلة مجلس سيادة اتفقوا على إنشائه على أن يتألف من عسكريين ومدنيين، ويتولى قيادة الفترة الانتقالية في السودان.

وقتل شخص وأصيب عشرة آخرون في السودان السبت إثر “إطلاق القوات النظامية النار” في الخرطوم، وفق “لجنة الأطباء المركزية”.

المصدر: فرانس24/ أ ف ب

الرئيس الايراني يستبعد الحوار قبل عودة واشنطن إلى الظروف “الطبيعية”

استبعد الرئيس الايراني حسن روحاني الاثنين أي مفاوضات مع الولايات المتحدة قبل أن تعود للظروف “الطبيعية” بعدما أبدى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو استعداد بلاده للتفاوض مع طهران بدون شروط مسبقة.

وقال حسن روحاني في خطاب متلفز إن “الطرف الذي عبث بطاولة المفاوضات وانتهك الاتفاق عليه ان يعود للظروف الطبيعية، وما لم يعد لا سبيل أمامنا سوى الصمود والمقاومة”.

وأضاف “اذا ادرك العدو فعليا ان السبيل الذي انتهجه خاطىء، فسيكون ذلك هو يوم الجلوس الى طاولة المفاوضات وحل أي مسالة”.

وتصاعد التوتر في الأسابيع الماضية بين طهران وواشنطن التي انسحبت السنة الماضية من الاتفاق النووي المبرم بين ايران والقوى الكبرى وأعادت فرض عقوبات شديدة على الجمهورية الاسلامية.

لكن بومبيو اعتمد موقفا أكثر ليونة. وقال “نحن مستعدون لحوار بدون شروط مسبقة”.

ومن سويسرا البلد الذي يمثل المصالح الاميركية في ايران، قال وزير الخارجية الاميركي الاحد إن بلاده “مستعدة بالتأكيد لاجراء مباحثات عندما يثبت الايرانيون أنهم يتصرفون كأمة عادية”.

إلا ان وزير الخارجية الاميركي لم يعط أي اشارة على ان رفع العقوبات سيكون مطروحا خلال أي مفاوضات محتملة.

ومع ذلك فانها المرة الاولى التي تعلن فيها ادارة الرئيس دونالد ترامب التي تكثف ضغطها الدبلوماسي والعسكري على ايران، بهذا الوضوح استعدادها لبدء حوار بلا شروط مسبقة مع الجمهورية الاسلامية.

والسبت أكد روحاني أن أي مفاوضات مع واشنطن لا يمكن أن تتم الا في إطار “الاحترام” وليس استجابة “لأمر” أميركي.

المصدر: فرانس24/ أ ف ب

السعودية والإمارات تسخران من تحفظ قطر على بياني القمّتين الخليجية والعربية

سخرت السعودية والإمارات العربية المتحدة الاثنين من رفض قطر لمقررات قمتي مكة اللتين عقدتا الخميس والجمعة على خلفية التوترات الإقليمية مع إيران.

وكانت قطر أعلنت الأحد على لسان وزير خارجيتها محمد بن عبد الرحمن آل ثاني أنه “لم يتم التشاور معها” حول بياني قمتي مجلس التعاون الخليجي والقمة العربية، موضحةً أن “بعض بنودهما تتعارض مع السياسة الخارجية للدوحة” وهي لذلك “تتحفظ” عليهما. ومثل رئيس الوزراء القطري الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني بلاده في قمم مكة.

وفي تغريدة الاثنين، ردّ وزير الخارجية السعودي عادل الجبير على موقف الدوحة قائلاً “الدول التي تملك قرارها عندما تشارك في المؤتمرات والاجتماعات تعلن مواقفها وتحفظاتها في إطار الاجتماعات ووفق الأعراف المتبعة، وليس بعد انتهاء الاجتماعات!”.

من جهته، اتهم وزير الخارجية الإماراتي أنور قرقاش الدوحة بأنها “ضعيفة” بمواجهة “ضغوط” لم يحدد مصدرها.

وأكد الوزير “يبدو لي أن الحضور والاتفاق في الاجتماعات ومن ثم التراجع عن ما تم الاتفاق عليه يعود إما إلى الضغوط على الضعاف فاقدي السيادة أو النوايا غير الصافية أو غياب المصداقية، وقد تكون العوامل هذه مجتمعة”.

وخلال القمتين في مكة، تلقت السعودية إجماعاً شبه تام على دعمها بمواجهة إيران، بعدما حذر الملك سلمان من اعتداءات “إرهابية” في منطقة الخليج يمكن لها أن تهدد الإمداد النفطي العالمي.

وبدأت الأزمة الخطرة بين قطر من جهة ومصر والسعودية والإمارات والبحرين من جهة ثانية منذ حزيران/يونيو 2017. وقطعت تلك الدول علاقاتها مع الدوحة بشكل كامل بعدما اتهمتها ب”تمويل الارهاب” ودعم ايران، رغم نفي قطر.

المصدر: دبي (أ ف ب)

كوشنر يشكك في قدرة الفلسطينيين على حكم أنفسهم

رأى صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب ومستشاره جاريد كوشنر في مقابلة أن الفلسطينيين غير مستعدين لإدارة شؤونهم بأنفسهم، وذلك قبيل الكشف المرتقب عن خطته للسلام.

وقال كوشنر لموقع “أكسيوس” الإخباري في مقابلة نشرت مقتطفات منها في وقت متأخر الأحد إنه غير مهتم بشأن عدم ثقة الفلسطينيين به لأنهم سيبنون قراراتهم على مسألة إن كانت الخطة ستحسن حياتهم.

ولدى سؤاله بشأن إن كان يعتقد أنه بإمكان الفلسطينيين إدارة شؤونهم بدون تدخل إسرائيل، رد بالقول “نأمل بأن يصبحوا مع الوقت قادرين على الحكم”.

وأكد كوشنر أن الفلسطينيين “يحتاجون إلى نظام قضائي عادل (…) حرية إعلام وحرية تعبير وتسامح مع جميع الأديان” قبل أن تصبح الأراضي الفلسطينية “قابلة للاستثمار فيها”.

وذكر كوشنر أن على الفلسطينيين أن يتمتعوا بحق “تقرير مصيرهم بأنفسهم” دون أن يوضح إن كان ذلك يعني إقامة دولة مستقلة أو شكل أقل من أشكال الحكم الذاتي.

وألمح في وقت سابق إلى أن الخطة لن تدعم إقامة دولة فلسطينية.

وفي مقابلة “أكسيوس”، قال كوشنر رداً على سؤال بشأن إن كان من الممكن للفلسطينيين أن يتوقعوا التحرر من أي تدخل حكومي أو عسكري إسرائيلي “أعتقد أن في ذلك رفعًا لسقف” التوقعات.

وقال “إذا لم تكن هناك البنية المناسبة لقيام حكومة وأمن مناسبين، وعندما يعيش الناس في خوف ورعب، فإن ذلك يؤذي الفلسطينيين”.

ورفضت القيادة الفلسطينية مسبقًا خطة السلام المرتقبة، مشيرة إلى أن تصرفات ترامب تعكس انحيازه بشكل صارخ لصالح إسرائيل.

وتشمل هذه التصرفات إعلان القدس المتنازع عليها عاصمة لإسرائيل ومنع مساعدات بقيمة مئات ملايين الدولارات عن الفلسطينيين وإغلاق سفارة الفلسطينيين بحكم الأمر الواقع في واشنطن.

وقال كوشنر للموقع نفسه “لست هنا لأحظى بالثقة”، مضيفًا أنه يفرّق بين الفلسطينيين وقادتهم.

وأوضح أنه يعتقد أن الشعب الفلسطيني سيراجع “الوقائع ومن ثم يحدد: هل يعتقدون أن ذلك سيضعهم على مسار الحصول على حياة أفضل أم لا؟”

وسُجّلت المقابلة قبيل زيارة كوشنر إلى القدس الأسبوع الماضي، في جولة شملت كذلك المغرب والأردن.

وتأجّلت خطة السلام في السابق نظراً للانتخابات التشريعية في إسرائيل التي جرت في التاسع من نيسان/ابريل. وقد يتأجل الكشف عنها مرة جديدة الآن جرّاء الأوضاع السياسية في إسرائيل.

وستجري انتخابات ثانية في إسرائيل في 17 أيلول/سبتمبر بعدما فشل رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في تشكيل حكومة ائتلافية. ويعتبر الكثير من المحللين أن خطة كهذه تحمل حساسية كبيرة تمنع الكشف عنها خلال الحملات الانتخابية.

المصدر: القدس (أ ف ب)

حكاية أميرة عربية وقعت في حب شاب أوروبي وهربت من أجله

ترعرعت السيدة سالمة، كواحدة من أبناء سلطان زنجبار الـ 36، في زنجبار حيث تمتعت بكل شيء إلا الحرية.

ولكن في سن الـ 22 عاما تورطت سالمة في علاقة غير شرعية مع تاجر ألماني وحملت منه، وخشية من الفضيحة وخوفا على حياتها هربت من زنجبار إلى أرض أجنبية.

وقد ألهمتها قصتها المأساوية والغنية بالأحداث تأليف كتاب في السيرة الذاتية، ولكن قصتها مازالت غير معروفة على نطاق واسع.

وقال سعيد الغيتي مؤسس ومدير متحف الأميرة سالمة في زنجبار لبي بي سي: “سالمة كسرت التقاليد المتعلقة بتعليم المرأة فعلمت نفسها الكتابة، وينظر إليها باعتبارها أول امرأة من شرق افريقيا تكتب سيرة ذاتية، كما أنها كانت تتحدث عدة لغات هي السواحلية والعربية والتركية والألمانية.”

وأضاف قائلا: ” إنها حتى في ألمانيا التي هربت إليها تحدت فكرة الناس عن القادمين من الشرق وشرق أفريقيا، لقد كانت رائدة في التعليقات عابرة للثقافات، فقد كانت أول امرأة تسجل ملاحظاتها عن طريقة الحياة في ألمانيا وزنجبار”.

وتابع:” لقد كانت تشعر بالقلق بشكل أساسي تجاه الأطفال الذين يشعرون بالبرد والجوع في أوروبا، وهو الأمر الذي عملت على تخفيفه”.

الحياة في زنجبار

ولدت سالمة في زنجبار عام 1844، وزنجبار أرخبيل في المحيط الهندي وهي جزء من تنزانيا حاليا، ووالدها هو السلطان سعيد بن سلطان البوسعيدي سلطان عمان وزنجبار ووالدتها شركسية (بلاد الشركس جزء من روسيا حاليا).

وفي عام 1828 نقل السلطان عاصمته إلى زنجبار. وقد ورث أخوها الأكبر ماجد العرش بعد وفاة أبيه عام 1856 ولكن سرعان ما دب صراع في القصر بين ماجد وأخيه برغش.

وقد انحازت سالمة إلى شقيقها المتمرد برغش وهي في سن الخامسة عشر فكتبت رسائل إلى أقطاب الدولة تدعوهم لنصرة برغش.

وقد انقسمت السلطنة بين الأخوين إلى سلطنتين إحداهما في عمان بقيادة ماجد والأخرى في زنجبار بقيادة برغش.

ولكن سرعان ما أخمد ماجد ثورة برغش وقد استسلمت سالمة للسلطان ماجد وفقدت دعم غالبية إخوتها الـ 36.

وتحولت زنجبار إلى محمية بريطانية بعد وفاة السلطان برغش بن سعيد.

الخروج مع الأوروبيين

ومع خذلان إخوتها وتزايد شعورها بالعزلة أخذت تتواصل مع الأوروبيين في زنجبار.

وكان منزل سالمة في المدينة الحجرية بزنجبار مقابل بيت تاجر ألماني شاب اسمه رودولف هاينريش روته.

ولم يمر وقت طويل حتى وقع الاثنان في الحب.

ويقول الغيتي :” أثارت قصة حبهما زلزالا في العائلة المالكة في زنجبار وفي الشركة الأجنبية للتجارة هناك، فقد اعتقد التجار الأجانب أن روته يعرض حياة الأوروبيين، الذين يحظون بثقة السلطان، للخطر”.

ومضى يقول: “إن الألمان على نحو خاص اعتبروا أن رودولف تصرف بطريقة غير مسؤولة، كما اعتبر أهالي زنجبار أن له تأثيرا مفسدا على الأميرة”.

الهروب من زنجبار

وعندما علم السلطان ماجد بالشائعات التي تتناول أخته والألماني أرسل يطلب سالمة لينفذ فيها حكم الإعدام، ولكن زوجة والده هدأته وطلبت منه الانتظار للتيقن من مدى صحة الشائعات.

ومع ظهور الحمل على سالمة أمر السلطان بأن تسافر إلى الحجاز. ويقول الغيتي: ” كانت سالمة فتاة ذكية، وقد سمعت قصصا عن مثل هذه الرحلات الغامضة التي تنتهي بالفتيات في قاع المحيط، فهربت إلى عدن باليمن حيث وضعت حملها الذي ولد ميتا”.

وعندما انضم لها حبيبها الألماني في وقت لاحق بعدن تزوجا وانتقلا إلى ألمانيا حيث أنجبا 3 أطفال.

وبمجرد وصولها إلى ألمانيا غيرت سالمة اسمها إلى إيملي روته.

وعادت المأساة لتضرب مجددا، فبعد ولادتها طفلها الثالث لقي رودلف حتفه في حادث قطار.

وهكذا وجدت سالمة نفسها في أرض غريبة ومفلسة ومعها ثلاثة أطفال.

وسرعان ما بدأت تضع كتابا عن حياتها ومأساتها.

وقد توفيت سالمة عام 1924 ودفنت مع حقيبة صغيرة من رمل شاطئ زنجبار، والذي يتردد أنها كانت تحملها معها دائما.

أحفاد أمريكيين

وقال مايكل بوير روته، حفيد حفيدة سالمة، لبي بي سي: ” لقد ذهبت إلى شاطئ زنجبار حيث شوهدت الأميرة سالمة للمرة الأخيرة قبل أن تغادر، وحملت قنينة ملأتها بالرمال”.

ويعيش روته الحفيد، وهو مسؤول أمني متقاعد، في فلوريدا مع زوجته وأبنائه.

وجدته هي أولغا روته، وهي حفيدة سالمة.

ويقول :” لقد ترعرعت وأنا لا أعلم الكثير عن تاريخ العائلة، فجدتي لم تتحدث عن هذا الأمر، ولكن بعد موتها عثرت على العديد من الأشياء من زنجبار.. وثائق من الأسرة الحاكمة، وصور قديمة، والعديد من الأشياء التي لم أرها من قبل”.

وكانت أولغا التي ترعرعت في انجلترا قد وقعت في حب دبلوماسي أمريكي، وانتقلت معه إلى الولايات المتحدة حيث أنجبا آن والدة مايكل.

ويقول مايكل روته: “بعد سنوات قليلة علمت بأمر أقاربنا في زنجبار، وقد توجهنا جوا إلى انجلترا للقائهم ومن بينهم آخر سلاطين زنجبار جمشيد خليفة”.

وأضاف قائلا: “رغم المآسي فقد كان في حياة سالمة جانب إيجابي”.

وتابع “مع أن حياتها لم تكن سهلة فمازلنا نذكرها ونحتفي بها لقوة شخصيتها والقرارات الصعبة التي اتخذتها والتضحيات التي قدمتها”.

المصدر: بي بي سي

واشنطن تضيف شرطاً جديداً لمنح تأشيرات الدخول إلى البلاد

أكد متحدث رسمي باسم الخارجية الأمريكية اليوم الأحد (الثاني من حزيران/يونيو 2019) أن لوائح الوزارة تشترط الآن على معظم طالبي الحصول على تأشيرة دخول تقديم معلومات عن حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي وكذلك أرقام تلفوناتهم والبريد الإلكتروني. وقال المتحدث إن التعديل، الذي تم الإعلان عنه في البداية العام الماضي، يهدف إلى تحسين إجراءات الفحص فيما يتعلق بالأمن القومي. وأضاف المتحدث إننا “نعمل باستمرار على إيجاد آليات لتحسين عمليات الفحص لحماية المواطنين الأمريكيين، في الوقت الذي ندعم فيه السفر الشرعي للولايات المتحدة”. وقال إن “جمع المعلومات الإضافية هذه من طالبي التأشيرة سيعزز عمليتنا للتدقيق في هؤلاء المتقدمين وتأكيد هويتهم”. 

وقبيل تعديل اللوائح، كانت تتم مطالبة المتقدمين ممن يستلزم معهم تطبيق إجراءات فحص إضافية أن يقدموا معلومات عن حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي.  

وكان الاتحاد الأمريكي للحريات المدنية قد وصف الخطة بأنها “غير فعالة وتتسبب في مشاكل كبيرة” عندما أعلنت إدارة ترامب الخطة في آذار/ مارس عام 2018. وقال الاتحاد إنها “ستنتهك حقوق المهاجرين والمواطنين الأمريكيين عبر ترهيب حرية التعبير والتجمع، خاصة وأن الناس سيتعين عليهم الآن أن يتساءلوا عما إذا كان ما يقولونه عبر الإنترنت سوف يساء فهمه أو تفسيره من قبل مسؤول حكومي”.

المصدر: (د ب أ)

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.