نشرة السويد وأوروبا 07 أيار/ مايو 2019

التفاصيل

انفجار “كبير” في مبنى سكني بمدينة لينشوبينغ السويدية

ذكرت الصحف المحلية في مدينة Linköping أن انفجارا قويّاً وقع صباح اليوم الجمعة، في مبنى سكني يضم عدة شقق في شارع Hamngatan وسط المدينة، أدى الى إصابة العديد من الأشخاص بجروح طفيفة وإلحاق أضرار مادية في المبنى.

وذكرت صحيفة “أفتونبلادت” أن أكثر من 20 سيارة اسعاف توجهت الى المبنى، مع عدد كبيرة من سيارات الشرطة والإطفاء، وأن فرقة خاصة من خبراء تفكيك القنابل في طريقها الى المكان.

وذكرت الشرطة أنها قامت بفرض طوق أمني حول البناية، وانها تقوم في الوقت الحالي بتأمين المنطقة، وضمان نقل المصابين الى المستشفى.

ووفق الشرطة فإن الانفجار الذي لم تعلن حتى الآن سببه، وقع في الساعة التاسعة من صباح اليوم.

المزيد من التفاصيل تأتيكم أدناه:

  • الشرطة دعت المواطنين الى الابتعاد عن المنطقة التي تم عزلها.
  • تم قطع العديد من الشوارع المؤدية الى مكان الحادث.
  • تقارير صحفية أخرى ذكرت أن عدد المصابين هو 2 لم تعرف حالتهما حتى الآن.
  • الصورة تظهر وقوع أضرار مادية كبيرة بشرفات العديد من المنازل.
  • المتحدث الصحفي باسم الشرطة في المدينة Björn Öberg قال إن الصورة غير واضحة حتى الآن حول دوافع الانفجار وسببه.
  • التلفزيون السويدي يقول إن صوت الانفجار سُمع على بعد 3,5 ميل.
  • المبنى يضم شقق سكنية ومكاتب تجارية.
  • نشطاء على وسائل التواصل الاجتماعي يقولون إن مكاتبهم التي تبعد 500 متر عن مكان الانفجار اهتزت .
  • التلفزيون السويدي يعرض الآن صوراً ومشاهد للأضرار المادية الكبيرة التي لحقت بالمبنى.
  • تم نقل الأطفال الصغار في مدرسة تمهيدية تقع في موقع الانفجار الى مكان آمن ولم يصب أحد منهم.
  • من المقرر أن تعقد الشرطة وسلطات المدينة مؤتمراً صحفيّاً في تمام الساعة الواحدة من بعد ظهر اليوم لتقديم المعلومات الى الناس حول ما حدث، علما أن التحقيقات لا تزال جارية، ولم يعرف حتى الآن سبب الانفجار.

المصدر: الكومبس

سبوتيفاي السويدية تبرم اتفاقا مع باراك وميشيل أوباما لبث تدوينات صوتية

 أعلن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما وزوجته ميشيل أمس الخميس عن شراكة لعدة سنوات مع خدمة البث الموسيقي والصوتي (سبوتيفاي) لإنتاج سلسلة حصرية من التدوينات الصوتية على الإنترنت (بودكاست).

وقالت سبوتيفاي وشركة هاير جراوند للإنتاج المملوكة لأوباما وزوجته في بيان مشترك إنه بموجب الشراكة، سيقوم الزوجان ”بإعداد وإنتاج وإتاحة صوتيهما“ لتدوينات صوتية مختارة ستوزع عالميا.

يأتي الإعلان بعد اتفاق لعدة سنوات بين هاير جراوند ونتفليكس تم الإعلان عنه في عام 2018 سينتج الرئيس الأمريكي السابق والسيدة الأولى السابقة بموجبه أفلاما ومواد وثائقية وسلاسل أخرى.

وأفاد البيان بأن سبوتيفاي، التي تعد أكبر خدمة للبث الموسيقي في العالم ولها مستخدمون يزيد عددهم على 217 مليونا شهريا، ستوزع التدوينات الصوتية على جمهور في شتى أنحاء العالم.

وقال أوباما في بيان إنه يعتقد أن التدوينات الصوتية ”تقدم فرصة استثنائية للتشجيع على الحوار البناء ورسم الابتسامة على الوجوه ودفع الناس للتفكير ويحدوني أمل في أن تقربنا من بعضنا أكثر“.

ولم يتضمن البيان تفاصيل بشأن القضايا التي ستتناولها التدوينات الصوتية ولا موعد إتاحتها للمستمعين.

رويترز – الكومبس

الرئيس الجديد لبلدية Svalöv “يكره” آني لوف ويريد حظر علم المثليين

يثير تيدي نيلسون، الرئيس الجديد للمجلس البلدي في سفالوف، بمقاطعة سكونه، وهو من حزب (SD) اليميني المتطرف يثير جدالاً واسعاً، بسبب مواقفه في قضايا عدة كان عبر عنها بتعليقات عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

فقبل سنتين كتب نيلسون منشوراً على موقع فيسبوك قال فيه، إنه سيحظر علم المثليين الجنسيين، وعاد بعد فترة ليؤكد على ذلك.

وفي مناسبة أخرى، علق أحد الأشخاص على منشور على وسائل التواصل الاجتماعي، حول الأجانب في السويد، حيث كتب المعلق حينها “كم منكم قد يعتقد بفكرة حرب أهلية في السويد؟” فأجابه نيلسون حينها، “نعم … للأسف”.

ولم يكتف نيلسون بذلك فكان تعرض مؤخراً لانتقادات بسبب نشره عبارات الكراهية ضد زعيمة حزب الوسط، آني لوف، التي سماها بـ “خونة الناس”.

المصدر: الكومبس

لوفين يهنئ الاشتراكيين الدنماركيين بالفوز في الانتخابات

هنأ رئيس الحكومة، ورئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي، ستيفان لوفين، السيدة، ميت فريدريكسن، بفوزها وحزبها (الديمقراطيون الاشتراكيون) بالانتخابات البرلمانية الدنماركية، التي جرت مؤخراً.

وقال لوفين في حديث لوكالة الأنباء السويدية، ” لدينا الحكومة الاشتراكية الثالثة في بلدان الشمال الأوروبي” معتبراً أن ذلك دلالة على أن الأحزاب الاشتراكية لم تتراجع.

 ومع ذلك، يعتقد لوفين أنه لا ينبغي للمرء أن يرى نتيجة الانتخابات الدنماركية على أنها انتصار لسياسة اللاجئين الأكثر صرامة ، والتي تضمنها برنامج الاشتراكيون الانتخابي

يذكر أن الكتلة، التي يقودها الديمقراطيون الاشتراكيون، من يسار الوسط فازت، بـ91 مقعدا، من مقاعد البرلمان البالغة 179.

وستكون فريديركسين، البالغة 41 عاما، أصغر رئيس وزراء في تاريخ الدنمارك.

المصدر: الكومبس

المزيد من المراكز التدريبية للملتحقين بسلك الشرطة في السويد

ذكرت سلطات الشرطة في السويد، أن المزيد من الأشخاص المتقدمين للانخراط فيها اجتازوا الاختبارات الأولية بنجاح، ولذلك قررت زيادة عدد الأماكن والمراكز التي تجري فيها تدريبات تأهيل عناصر الشرطة في البلاد، خصوصا في مالمو.

ووفق تقرير للراديو السويدي فإن أكبر هذه الزيادات ستكون في مالمو.

وفي السابق خصصت الشرطة 850 مركزا تدريبيّاً في جميع أنحاء السويد، لكن الآن ارتفع العدد ليصل الى 950 مركزاً.

وفي مالمو وحدها، ارتفع العدد من 96 الى 144 مركزاً.

وقالت مديرة تدريب الشرطة كارولين ميلجرن للراديو: “لدينا مباني جديدة جاهزة لشهر أيلول/ سبتمبر المقبل، وبالتعاون مع جامعة مالمو سنكون قادرين على قبول 144 طالبا”.

المصدر: الكومبس

البلديات السويدية تختبر طريقة جديدة في فرز النفايات

تقوم 10 بلديات سويدية باختبار طريقة جديدة في فرز النفايات، وذلك لجمع المزيد من الصحف والأوراق الكارتونية التي تدخل في نظام إعادة التدوير.

وذكر تقرير للراديو السويدي أن الطريقة الجديدة تقوم على أساس وضع أماكن الفرز في البنايات السكنية نفسها، أو نقلها من أماكن بعيدة نسبيّاً الى أماكن أقرب.

وكانت الحكومة السويدية قررت العام الماضي، تغيير نظام فرز النفايات ليكون أسهل على السويديين، وذلك باتخاذ عدة إجراءات جديدة منها على سبيل المثل تغيير أماكن هذه المحطات وجعلها أقرب الى المواطنين.

ويتركز النظام الجديد على الصحف والمغلفات الكارتونية.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة Avfall Sverige وينيس ويكفيست، وهي الشركة المسؤولة عن إعادة تدوير النفايات للراديو، إن كل شيء يتعلق بإيجاد شكل جديد وجيد من التعاون، حتى نحصل على المزيد من إعادة التدوير، ولكن أيضا أن تتم إعادة التدوير بشكل أفضل، ونحصل على مواد نظيفة يمكن بالفعل إعادة تدويرها، ولا تأتي مع النفايات والمواد الأخرى حيث يصعب إعادة فرزها وتدويرها.

وتقع البلديات التي تقوم بالتجربة في الوقت الحالي في مقاطعتي دالارنا وكالمار، وسيجري في وقت لاحق من العام الجاري تقييم التجربة وربما تعميمها على بقية البلديات.

المصدر: الكومبس

2 من كل 3 بلديات سويدية تريد تولي مهام مكتب العمل

أظهر استطلاع أجراه التلفزيون السويدي SVT أن 2 من كل 3 بلديات سويدية ترغب في تولي مهام مكتب العمل في حال توقف المكتب عن تقديم الخدمات للباحثين عن العمل، في حين رأت 4 بلديات من أصل 10، أنها لا ترى وجود جهة أخرى تقوم بمهام المكتب في بلدياتهم.

ويأتي هذا الاستطلاع بعد القلق الذي ينتاب العديد من البلديات بسبب الأزمة التي يمر بها مكتب العمل، وتخفيض عدد موظفيه ونشاطاته.

وتطالب العديد من البلديات بتخصيص موارد أعلى لها، لتتمكن من القيام بمهام مكتب العمل.

ومن البلديات التي تريد القيام بنشاطات مكتب العمل هي بلدية Härnösand التي تعاني من معدلات مرتفعة من البطالة، حيث يتوقع ان يقوم مكتب العمل بتسريح 40 موظف لديه في البلدية.

وحتى الآن لم تقرر الحكومة ما إذا كان سيتعين على البلديات القيام بدور مكتب العمل.

وذكرت وزارة العمل في تصريح للتلفزيون السويدي أنها تريد إجراء المزيد من التحقيقات حول كيفية مشاركة البلديات في مهام مكتب العمل.

وكان مكتب العمل قد سرح 4500 موظف وعدد كبير من العاملين معه بشكل مؤقت، وكذلك عدة مئات من المستشارين.

المصدر: الكومبس

نواب البرلمان في السويد ينامون في منازل ضيقة ويدفعون مقابل قهوتهم

عالم السياسة قد يدر عائدات مالية كبيرة ومنافع، لكن ليس في السويد.

فهذه الدولة الاسكندنافية تنتهج نهجا خاصا بها فيما يتعلق بالسياسة ورجالها وهذا النهج هو التقشف وذلك انطلاقا من مبدأ أن ممثلي الشعب يؤدون واجبهم.

فبدلا من المخصصات السخية، والمكافآت المتنوعة، يجد أعضاء البرلمان في السويد أنفسهم ملتزمين بقيود صارمة تحكم تصرفهم في أموال الشعب دافعي الضرائب.

قال بير-أرني هاكانسون، عضو البرلمان عن الحزب الديمقراطي الاجتماعي لبي بي سي: “إننا مواطنون عاديون”.

وأضاف: “لا معنى لأن يُمنح أعضاء البرلمان امتيازات خاصة، وذلك لأننا نمثل المواطنين والواقع الذي يعيشونه”.

وتابع: “يمكننا أن نعتبر أن الامتياز الذي نحصل عليه هو القيام بهذه المهمة والحصول على فرصة صنع التأثير في توجهات الدولة”.

ولأعضاء البرلمان في السويد الحق في استقلال المواصلات العامة مجانا، لكن على النقيض من نظرائهم على مستوى العالم ليس لهم الحق في الحصول على سيارات خاصة بسائقيها لتنقلاتهم. فالبرلمان السويدي يمتلك ثلاث سيارات فولفو من طراز S80 تستخدم للأغراض الرسمية في تنقلات رئيس البرلمان ونوابه الثلاثة.

قال رينيه بويدتك، مسؤول في برلمان السويد: “لا نعمل في مجال سيارات الأجرة، فالسيارات ليست متاحة لنقل النواب سواء إلى المنزل أو العمل”.

أما الموظف الوحيد الذي تُخصص له سيارة بشكل دائم في السويد فهو رئيس الوزراء.

ويتقاضى عضو البرلمان في السويد 6900 دولار شهريا، أي حوالي نصف ما يتقاضاه عضو الكونغرس الأمريكي الذي يتقاضى 14 ألف دولار شهريا.

ويبلغ متوسط الأجور في السويد 2800 دولار شهريا.

“جذاب اقتصاديا”

ويحصل أعضاء البرلمان الذين تقع دوائرهم الانتخابية خارج ستوكهولم على امتياز يُسمى “تراكتمنت” عن كل يوم عمل لهؤلاء الأعضاء في العاصمة.

ويبلغ هذا الامتياز 12 دولارا عن كل يوم عمل في العاصمة، وهو المبلغ الذي لا يمكن أن تشتري به سوى وجبة رخيصة في ستوكهولم.

وحتى عام 1957، لم يكن أعضاء البرلمان في السويد يتقاضون أجرا، بل كان أعضاء الأحزاب السياسية يجمعون لهم المال لدعمهم.

وتظهر وثائق البرلمان السويدي أن قرار صرف أجور للنواب جاء لضمان ألا يواجه أي شخص عقبة لدخول السياسة. لكن السويديين لم يكن لديهم الرغبة في أن تكون الأجور مغرية لنواب البرلمان.

ومثل غيرهم من البرلمانيين في دول أخرى، يمكن لأعضاء البرلمان السويدي الاستفادة من مكان للإقامة مدعوم من الحكومة، لكن يقتصر ذلك على النواب من خارج العاصمة ستوكهولم.

أَسرَّة فردية

تفتقر أماكن الإقامة التي يعيش فيها النواب المغتربين عن مدنهم إلى مقومات الرفاهية، فمساحة الشقة التي يعيش فيها عضو البرلمان بير-أرنيه هاكانسون تبلغ 46 مترا مربعا.

كما أن هناك شققا صغيرة جدا لا تتجاوز مساحتها 16 مترا مربعا. ولا تجُهز هذه الشقق بأجهزة منزلية مثل غسالات الأطباق أو الملابس، إذ يوجد فيها أَسرَّة فردية.

وتستخدم أموال دافعي الضرائب في تغطية مصروفات أعضاء البرلمان فقط، لذا على الأعضاء أن يدفعوا مقابل إقامة أسرهم وذويهم حتى ولو كانت لليلة واحدة في إحدى الشقق المخصصة لهم من قبل الحكومة. وإذا رغب عضو البرلمان في الإقامة مع شريك، فعليه أن يعيد نصف إيجار مكان الإقامة إلى خزانة الدولة.

حد أقصى للإيجار

وقالت أنَّا أسبغرن، مسؤولة في البرلمان السويدي: “لن ندفع مقابل إقامة أي شخص آخر سوى أعضاء البرلمان في تلك الشقق”.

ويمكن لأعضاء البرلمان الاختيار بين الإقامة في الشقق التي توفرها الحكومة في العاصمة أو الحصول على بدل إقامة قدره 820 دولارا شهريا، لاستئجار مكان آخر، وهو المبلغ الذي يُعتبر ضئيلا مقارنة بقيمة الإيجار في المناطق الحيوية في ستوكهولم.

وحتى تسعينيات القرن الماضي، لم يكن هناك شقق سكنية مدعومة من الحكومة لأعضاء البرلمان السويدي، وكان النواب يضطرون إلى النوم في مكاتبهم التي لا تتجاوز مساحة أي منها 15 مترا مربعا.

ويحظر البرلمان في السويد على أعضائه الاستعانة بمساعدين شخصيين أو مستشارين. وبدلا من ذلك، تحصل الأحزاب الممثلة في البرلمان على بدل مالي تستخدمه في تمويل مجموعة من العاملين لمساعدة كل نواب البرلمان.

عمل بلا مقابل

وتوجد قواعد تقشف أكثر صرامة للعاملين في المحليات، فالتمثيل السياسي يعامل بمثابة عمل موازي للعمل الأصلي للموظف. ويعمل 94 في المئة من أعضاء المجالس البلدية في السويد بدون أجر باستثناء أعضاء اللجان التنفيذية الذين يتلقون أجرا حسب طبيعة العمل بدوام كامل أو جزئي.

وأوضحت كريستينا إلفورس سجودين، رئيسة مجلس مدينة ستوكهولم، الفلسفة وراء ذلك قائلة: “إنه عمل تطوعي يمكننا القيام به على أكمل وجه في أوقات الفراغ”.

بي بي سي كلاوديا والين ستوكهولم

الأخبار الأوروبية

حرب اليمن والنووي الإيراني على رأس أجندة جولة ماس في المنطقة

يبدأ وزير الخارجية الألماني هايكو ماس اليوم الجمعة (السابع من يونيو/ حزيران 2019) زيارة للشرق الأوسط تستغرق أربعة أيام. ويستهل الوزير جولته بزيارة الأردن، وهو شريك مهم لألمانيا في المنطقة التي تعاني من أزمات. ويجري ماس بعد غد الأحد محادثات في الإمارات، تتناول عدة موضوعات من بينها الحرب في اليمن.

تجدر الإشارة إلى أن الإمارات تقود مع السعودية تحالفا عسكريا في اليمن لدعم الحكومة اليمنية في قتالها ضد المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران. وفرضت الحكومة الألمانية قيودا على صادرات الأسلحة للدول المشاركة بشكل مباشر في حرب اليمن.

وستكون إيران المحطة الأهم في جولة ماس يوم الاثنين المقبل، حيث يسعى إلى مواصلة الجهود الرامية إلى إنقاذ الاتفاق النووي معها.

تجدر الإشارة إلى أن هذه ستكون أول زيارة يقوم بها وزير ألماني لإيران منذ أكثر من عامين ونصف.

وكانت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية ماريا أدبار قد أعلنت الخميس أن ماس سوف يلتقي مع نظيره الإيراني محمد جواد ظريف طهران يوم الاثنين القادم، لافتة إلى أن زيارة الوزير للمنطقة، التي تشمل الإمارات العربية المتحدة والأردن، بأنها “رحلة إلى الأزمة”، لافتة إلى أن ماس يعتزم أن يدعو للتعقل واحتواء التصعيد بالمنطقة.

وأثنى خبير الشؤون الخارجية في كتلة حزب الخضر البرلمانية بـ”الزيارة المفاجئة” لماس، وبالذات أنه قام بها بالتنسيق مع لندن وباريس، مشيرا في حديث لـ DW إلى أن هذه الزيارة تبعث برسالة مزدوجة مفادها “أننا على استعداد لبذل المزيد من الجهود للحفاظ على الاتفاق النووي، لأن من مصلحتنا الأمنية عدم انتشار التسلح النووي في منطقة الشرق الأوسط. وأن على الإيرانيين ألا يرفضوا المحادثات المباشرة مع الأمريكيين، لأن هذه هي الطريقة الوحيدة لتجنب المواجهة العسكرية “.

يشار إلى أن ماس سيكون بذلك أول وزير اتحادي ألماني يزور إيران منذ عامين ونصف.  وأكدت الخارجية الألمانية بأنه قد سبق إحاطة وزير الخارجية الأمريكية، مايك بومبيو/ بهذه الزيارة، علما بهذه الزيارة.

وكان مدير القسم السياسي في وزارة الخارجية الألمانية وأحد أهم مستشاري الوزير، ينز بلوتنر، قد سافر إلى طهران قبل أسبوعين للإعداد لهذه الزيارة. وأثارت زيارة بلوتنر استياء لدى الولايات المتحدة، التي انسحبت قبل عام من الاتفاق النووي مع إيران وتضع إيران حاليا تحت ضغط عبر فرض عقوبات اقتصادية كبيرة عليها.

وتجدر الإشارة إلى أن الاتفاق الذي تم التفاوض حوله بمشقة يهدف إلى الحيلولة دون امتلاك إيران أسلحة نووية.وكانت إيران أعلنت قبل شهر عزمها عدم الالتزام بعد الآن ببعض بنود الاتفاق. وأمهل الرئيس الإيراني حسن روحاني شركاء الاتفاق المتبقيين، وهم الصين

وألمانيا وفرنسا وبريطانيا وروسيا، 60 يوما للعمل على استفادة إيران مجددا من خفض العقوبات الذي تم التعهد به في الاتفاق.

د ب ا، DW

البرلمان الألماني يناقش مقترح من حزب البديللحظر حزب الله

ناقش البوندستاغ (البرلمان) الألماني اليوم لأول مرة طلباً تقدمت به كتلة حزب البديل لأجل ألمانيا لفرض حظر على حزب الله، ثم أحال الطلب إلى لجنة الشؤون الداخلية والوطنية في البرلمان لمزيد من النقاش وإبداء الرأي.

وحسب الطلب، الذي تقدمت به كتلة حزب البديل لأجل ألمانيا فإن حزب الله تنظيم شيعي إسلامي لبناني يرفض حق دولة إسرائيل في الوجود، وينشط في قتال مسلح إرهابي ضد إسرائيل. وذهب الطلب إلى أنّ الحزب اللبناني والميلشيا التابعة له بتطلعاتهم يشكلون تهديداً للنظام الدستوري لجمهورية ألمانيا الاتحادية.

وحسب الخبر الذي نشر على الموقع الرسمي للبوندستاغ اليوم الخميس(السادس من حزيران/ يونيو 2019) فقد أشار الطلب إلى أنه يتوجب على الحكومة الاتحادية دراسة إمكانية توفر الشروط لفرض حظر على حزب الله وعموم تنظيماته، وفي حال الضرورة إصدار الحظر وتنفيذه على الفور. وفي سبيل ذلك، ينبغي مراجعة كل الحقوق القانونية التي يتمتع بها حزب الله. وينبغي إشعار البوندستاغ فوراً بنتائج هذه المراجعة والخطوات المتخذة بصددها، والكلام دائماً حسب ما نقل موقع البرلمان مستنداً على طلب الحزب اليميني الشعبوي.

وكان وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو قد حث نهاية شهر أيار/مايو المنصرم ألمانيا على أن تحذو حذو بريطانيا وتحظر جماعة حزب الله اللبنانية.

وسبق لوزير الدولة الألماني نيلز إينان أن عبر عن رفض ألمانيا إدراج الحزب في قائمة المنظمات المحظورة. وتحدث الوزير لمجلة دير شبيغل واسعة الانتشار في شهر آذار/ مارس من هذا العام مؤكداً إن الجماعة (حزب الله) لا تزال مكوناً أساسياً في المجتمع اللبناني وإن الاتحاد الأوروبي أدرج بالفعل جناحها العسكري في قائمة الجماعات المحظورة في 2013.

DW، رويترز

الكرملين: روسيا لن تغير سلوكهالتحسين علاقاتها مع بريطانيا

أكد الكرملين الجمعة أن روسيا “لن تغيّر سلوكها” بناء على طلب بريطانيا، لتحسين علاقاتها التي تراجعت إلى أدنى مستوياتها منذ تسميم العميل السابق سيرغي سكريبال في إنكلترا.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قوله “لن نغيّر سلوكنا لأن الأمر الوحيد الذي تريده روسيا هو علاقات مفيدة مبنية على المصالح المشتركة”.

وأضاف “ليس هناك ما يستحقّ الشجب في خط السلوك هذا. لكن أولئك الذين يتصرّفون بشكل مختلف يلحقون الضرر بالعلاقات الثنائية، ونحن نرى التداعيات”.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين دعا الخميس إلى “طي الصفحة المتعلقة بالجواسيس” في العلاقات مع لندن التي تراجعت إلى أدنى مستوياتها منذ تسميم العميل المزدوج السابق سيرغي سكريبال في آذار/مارس 2018 في إنكلترا.

وردّ متحدث باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي بالقول إن “سلوك روسيا العدائي والمزعزع للاستقرار يقوض مساعيها لتصبح شريكا دوليا مسؤولا”، داعياً موسكو إلى “تغيير سلوكها”.

وسيرغي سكريبال ضابط سابق في الاستخبارات الروسية، دين بالتجسس لصالح بريطانيا قبل أن يصبح جزءاً من عملية تبادل عملاء مزدوجين. وعُثر عليه وعلى ابنته يوليا في الرابع من آذار/مارس 2018 في سالزبوري في جنوب بريطانيا، بلا حراك على مقعد في مكان عام.

واتهمت السلطات البريطانية الاستخبارات الروسية بمحاولة تسميمه عبر استخدام غاز أعصاب. إلا أنّ موسكو تنفي من جهتها أي مسؤولية في القضية التي أثارت أزمة دبلوماسية عميقة بين البلدين وتسببت بأكبر موجة طرد متبادل لدبلوماسيين في التاريخ الحديث.

قبل قضية سكريبال، كانت العلاقات بين لندن وموسكو متوترة بسبب وفاة العميل الروسي السابق الكسندر ليتفيننكو مسموماً بالبولونيوم في العام 2006 في بريطانيا. وحمّلت السلطات البريطانية روسيا المسؤولية في هذه القضية.

وللبلدين مواقف متعارضة في مسائل دولية عدّة، بينها الصراع السوري والأزمة الأوكرانية.

موسكو (أ ف ب)

الأخبار العربية والدولية

السودان: حركة الاحتجاج مستمرةرغم القمع والرعب

روى سودانيون الخميس حالة “الرعب” التي عاشوها في الأيام الأخيرة في الخرطوم على وقع القمع الدامي للحركة الاحتجاجية الذي سعت الحكومة الخميس إلى التقليل من حجمه. ورغم القمع والرعب قال تجمع المهنيين السودانيين الذي يقود الحراك الاحتجاجي إن “الثورة مستمرة وشعبنا منتصر رغم إرهاب وعنف الميليشيات”.

ودعا التجمع إلى “الإضراب المفتوح والعصيان المدني”، مع التحذير من الدعوات إلى العنف، مؤكدا أن “تمسكنا بالسلمية أقوى وأنجع في هذا الظرف بالذات”.

وفي حصيلة رسمية، أكدت وزارة الصحة السودانية أن “عدد القتلى” منذ الاثنين ارتفع إلى 61. وكانت أوردت في وقت سابق عبر وكالة الأنباء الرسمية أن حصيلة عملية فض الاعتصام أمام القيادة العامة للقوات المسلحة بالخرطوم لم تتجاوز 46 قتيلا، نافية بذلك حصيلة القتلى التي نشرتها حركة الاحتجاج وبلغت 108.

وأعلنت لجنة أطباء السودان المركزية المشاركة في تحالف “إعلان قوى الحرية والتغيير” الذي يقود التظاهرات منذ كانون الأول/ديسمبر، الأربعاء أن الحصيلة بلغت 108 قتلى على الأقل وأكثر من 500 جريح خلال ثلاثة أيام. وقالت إن معظم الضحايا قتلوا أو أصيبوا خلال الفض العنيف للاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش في الخرطوم.

وقالت لجنة أطباء السودان إن حصيلة هذه “المجزرة” مرشحة للارتفاع، في وقت دانت الأمم المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا من بين دول أخرى القمع الدامي.

وفتحت الشوارع الرئيسة في العاصمة الخميس، مع انتشار كثيف لقوات الدعم السريع، وهي قوات تابعة للأجهزة الأمنية يقول معارضوها إنها ليست سوى نسخة عن ميليشيات الجنجويد المرهوبة الجانب المتهمة بارتكاب فظاعات في إقليم دارفور الذي يشهد نزاعا في غرب البلاد.

وقالت حسنى عمر التي تسكن منطقة جبرة جنوب الخرطوم لوكالة الأنباء الفرنسية “نعيش في حالة رعب بسبب إطلاق النار الذي يحدث من وقت لآخر، ولكن الأوضاع صباح اليوم أفضل”. وأضافت “أشعر بالخوف على أطفالي عندما يخرجون إلى الشارع”.

وقال حسين محمد الذي يسكن أم درمان المجاورة للخرطوم “انتشار سيارات عسكرية بهذه الكمية يجعلنا نحس بالرعب، ونحن اعتدنا على وجود قوات الشرطة. نأمل أن تنتهي هذه المظاهر سريعا”.

وبدت حركة المرور في الخرطوم أفضل من الأيام الماضية، وشوهد عدد قليل من السيارات والحافلات والحافلات الصغيرة على الطرق. وفتح مزيد من المتاجر أبوابه في اليوم الثاني من عيد الفطر. وعلى غرار اليومين الماضيين، ألغي العديد من الرحلات الجوية إلى الخرطوم.

جثتان في النيل

ويذكر أن السودان يشهد منذ كانون الأوّل/ديسمبر انتفاضةً شعبيّة لم يعرف لها البلد مثيلا أشعلتها زيادة أسعار الخبز وأدت إلى إطاحة الرئيس عمر البشير في 11 نيسان/أبريل على يد الجيش. لكن التعبئة استمرت، وواصل المتظاهرون الاعتصام أمام مقر القيادة العامة للجيش للمطالبة بنقل السلطة إلى المدنيين. وأثار الفض العنيف للاعتصام غير المسبوق صدمة بين المتظاهرين.

وفي توضيح للحصيلة الأولى التي أدلت بها السلطات، قال وكيل وزارة الصحة سليمان عبد الجبار  “عدد القتلى في الأحداث التي شهدتها البلاد حتى اليوم 61 قتيلا، تفاصيلها كالآتي: 52 بالخرطوم بينهم 49 مدنيا أصيبوا بطلق ناري وثلاثة بزي قوات الدعم السريع طعنوا بآلة حادة”.

وتابع أنه “تم انتشال جثتين من النيل، إضافة إلى مقتل أربعة أشخاص في ولاية النيل الأبيض وأربعة في ولاية غرب دارفور وواحد بالقضارف”. وقالت لجنة الأطباء إنه تم العثور على أربعين جثة في النيل استنادا الى شهادات أطباء في المكان. لكنها لم تدل بتفاصيل إضافية.

إرهاب

ويعد إغلاق الطرق السلاح “السلمي” المفضل بالنسبة إلى المحتجين الذين أقاموا حواجز موقتة مصنوعة من الطوب والحجارة والإطارات المحترقة بهدف تجسيد “العصيان المدني”. وتسمح لهم هذه الحواجز بحماية أنفسهم من قوات الدعم السريع المنتشرة في شوارع الخرطوم بكثافة منذ ثلاثة أيام.

في حي بحري في شمال الخرطوم، فتح الشارعان الرئيسيان، لكن المتظاهرين قطعوا الطرق الصغيرة التي تربطهما بالأحياء المجاورة.

وليست لدى المتظاهرين شكوك حيال هوية مرتكبي القمع الذي طال المعتصمين، إذ يحملون مسؤوليتها إلى “ميليشيات” المجلس العسكري، تحديدا “قوات الدعم السريع”. وفي شوارع الخرطوم، يجفل السكان لدى مرور هؤلاء العسكريين الشباب في سياراتهم العسكرية وملابسهم ذات اللون الترابي الفاتح وأسلحتهم الثقيلة.

وانبثقت قوات الدعم السريع في قسم كبير منها من ميليشيات الجنجويد العربية التي نشطت في إقليم دارفور إثر اندلاع النزاع فيه بعد العام 2005.

وأكد قائد قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو الملقب “حميدتي” والذي يشغل أيضا منصب نائب رئيس المجلس العسكري، أنه يقف إلى جانب “الثوار”. لكنه قال إنه لن يسمح بأن ينزلق البلد إلى الفوضى.

ودافع المجلس العسكري في بيان عن قوات الدعم السريع ضد ما وصفه بأنه “حملة إعلامية منظمة عبر وسائل التواصل الاجتماعي تقوم بها جهات مغرضة هدفها إشاعة الأكاذيب وتلفيق التهم ودمغ قوات الدعم السريع بالأباطيل وهي منها براء”.

ولا يزال موقعا “فيس بوك” و”تويتر” أداتين أساسيتين في يد حركة الاحتجاج. وفي الأيام الأخيرة، شارك مستخدمو الإنترنت مقاطع فيديو عدة تظهر رجالا يرتدون الزي الرسمي لقوات الدعم السريع وهم يضربون مدنيين عزل.

فرانس24/ أ ف ب

الإمارات تقول الهجمات على الناقلات معقدة وتقف وراءها دولة على الأرجح

 أبلغت الإمارات أعضاء مجلس الأمن الدولي يوم الخميس بأن الهجمات التي تعرضت لها أربع ناقلات قبالة ساحلها يوم 12 مايو أيار تحمل بصمات عملية معقدة ومنسقة تقف وراءها دولة على الأرجح.

وفي وثيقة الإفادة التي قدمتها الإمارات والسعودية والنرويج إلى أعضاء مجلس الأمن الدولي، لم تتطرق الدول الثلاث إلى الجهة التي تعتقد أنها تقف وراء الهجمات ولم تذكر إيران التي تتهمها الولايات المتحدة بالمسؤولية المباشرة عنها.

وأشارت النتائج الأولية للتحقيق المشترك الذي تجريه الدول الثلاث إلى أن الهجمات تطلبت خبرة في قيادة الزوارق السريعة وغواصين مدربين ثبتوا على الأرجح ألغاما بحرية في السفن بقدر كبير من الدقة تحت سطح الماء بهدف تعطيلها وليس إغراقها.

وقالت الإمارات والسعودية والنرويج في الوثيقة إن التحقيقات لا تزال مستمرة لكن هذه الحقائق تعد دلائل قوية على أن الهجمات الأربعة كانت جزءا من عملية معقدة ومنسقة نفذها فاعل ذو إمكانيات واسعة وهو دولة على الأرجح.

وتعتقد الدول الثلاث أن عددا من الفرق نفذ العملية ونسق تفجير الشحنات الناسفة الأربع جميعها خلال أقل من ساعة.

واستهدفت الهجمات ناقلتي نفط سعوديتين وسفينة إماراتية وناقلة نرويجية دون أن تؤدي لسقوط ضحايا لكنها أججت التوتر بين الولايات المتحدة وإيران خلال وقت تصاعدت فيه حدة التصريحات المتبادلة بينهما.

وكان مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون قد قال يوم 29 مايو أيار إن الهجمات نفذت باستخدام ”ألغام بحرية من إيران بشكل شبه مؤكد“. ونفت إيران هذا الاتهام.

وقبل ذلك بأيام، أدلى الأميرال الأمريكي مايكل جيلداي مدير الأركان المشتركة بتصريحات في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) قال فيها إن الحرس الثوري الإيراني مسؤول مسؤولية مباشرة عن الهجمات.

وعلى الرغم من أن وثيقة الإفادة التي قدمتها الإمارات والسعودية والنرويج لم تذكر إيران، فإن دبلوماسيا سعوديا في نيويورك ألقى باللائمة عليها تماما.

وقال السفير السعودي لدى الأمم المتحدة عبد الله يحيى المعلمي إن السعودية تعتقد أن مسؤولية هذا التصرف تقع على عاتق إيران مضيفا أنه لا يوجد شك في هذا الأمر.

* تهديد لإمدادات الطاقة العالمية

واستجابة لمخاوف من هجوم إيراني محتمل على المصالح الأمريكية، أرسلت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط وقررت الإسراع بإرسال المجموعة الهجومية لحاملة طائرات إلى المنطقة وأرسلت قاذفات وصواريخ باتريوت إضافية.

ووقعت الهجمات قبالة إمارة الفجيرة القريبة من مضيق هرمز الذي يعد ممرا حيويا عالميا لشحن النفط والغاز ويفصل بين دول الخليج العربية وإيران.

وقالت الإمارات والسعودية والنرويج إن الهجمات عرضت الملاحة التجارية وأمن إمدادات الطاقة العالمية للخطر. وتعتزم الدول الثلاث عرض نتائج تحقيقها على المنظمة البحرية الدولية ومقرها لندن.

واتبعت إدارة ترامب سياسة أكثر صرامة حيال إيران في الأسابيع التي سبقت الهجمات وذلك بإعادة فرض العقوبات على صادرات النفط الإيرانية دون أي إعفاءات وتصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية أجنبية.

وكرر ترامب هذا الأسبوع أنه يريد الجلوس مع قادة إيران للتفاوض بشأن اتفاق جديد وذلك بعد عام من انسحاب واشنطن من الاتفاق النووي بين إيران وقوى عالمية لكبح برنامجها النووي مقابل رفع العقوبات الدولية.

وقال الزعيم الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يوم الثلاثاء إن طهران لن تنخدع بالعرض الذي قدمه ترامب.

رويترز

قوات شرق ليبيا تشن ثاني ضربة خلال يومين على مطار معيتيقة في طرابلس

 قالت شعبة الإعلام الحربي التابعة لقوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) إن القوات شنت يوم الخميس ضربة جوية هي الثانية خلال يومين على القسم العسكري من المطار الوحيد العامل في العاصمة طرابلس.

ويحاول الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر انتزاع السيطرة على طرابلس من الحكومة المعترف بها دوليا في إطار هجوم بدأ قبل شهرين لكنه فشل في اختراق الدفاعات في الضواحي الجنوبية.

واستمرت حركة الطيران المدني من مطار معيتيقة في طرابلس رغم الحرب.

وأفادت شعبة الإعلام الحربي بأن الجيش الوطني الليبي هاجم القسم العسكري من المطار يوم الخميس ودمر ”طائرة تركية مسيرة“. ولم تتوفر معلومات أخرى على الفور.

وقال الجيش الوطني الليبي إن ضربة مماثلة وقعت ليل الأربعاء لكن حركة الملاحة الجوية لم تتأثر.

والصراع جزء من الفوضى المستمرة في ليبيا منذ الإطاحة بمعمر القذافي عام 2011. ويتحالف حفتر مع حكومة موازية في الشرق.

ويوجه الجيش الوطني الليبي الذي تدعمه مصر والإمارات اتهامات لتركيا بدعم حكومة طرابلس وقواتها.

رويترز

شرطة دبي: مقتل 17 شخصا في حادث حافلة

قالت شرطة دبي على تويتر يوم الخميس إن 17 شخصا لاقوا حتفهم عندما اصطدمت حافلة كانت تقلهم بلوحة إرشادية على إحدى الطرق.

وأضافت أن الحافلة التابعة لشركة عمانية كانت تقل 31 راكبا من جنسيات مختلفة وأن الحادث أسفر أيضا عن إصابة ثلاثة أشخاص.

وقالت شرطة دبي إن المصابين نقلوا إلى المستشفى وإنها تحقق في الحادث للوقوف على ملابساته، دون أن تقدم مزيدا من التفاصيل.

رويترز

تقارير

الصحة العالمية: مليون حالة إصابة جديدة يوميا بأمراض جنسية

تظهر مليون حالة إصابة جديدة يوميا بأمراض تنتقل عن طريق ممارسة الجنس، بحسب تقديرات منظمة الصحة العالمية.

ويعني ذلك حدوث أكثر من 376 مليون حالة إصابة جديدة سنويا بأربعة أمراض هي: الكلاميديا، والسيلان، وداء المشعرات، والزهري.

وسلطت منظمة الصحة العالمية الضوء على عدم إحراز تقدم في الحد من انتشار الأمراض التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس.

ويشعر الخبراء بقلق إزاء زيادة حالات الإصابة بأمراض تنتقل عن طريق ممارسة الجنس لديها مقاومة للأدوية.

وتجري منظمة الصحة العالمية تقديرات منتظمة بشأن التأثير العالمي للأمراض التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس.

وتدرس المنظمة الأبحاث المنشورة فضلا عن تقارير من العاملين في دول في شتى أرجاء العالم.

وقالت المنظمة، إنه بالمقارنة بتحليلها الأخير في عام 2012 “لا يوجد انخفاض كبير” في معدلات الإصابات.

وتشير التقديرات إلى أن واحدا من كل 25 شخصا على مستوى العالم يعاني من مرض، على الأقل، من هذه الأمراض الأربعة. والبعض يعاني من أكثر من عدوى في نفس الوقت.

وتشير الأرقام إلى أنه من بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و 49 عاما في عام 2016 كان هناك:

  • 156 مليون حالة إصابة جديدة بداء المشعرات.
  • 127 مليون حالة إصابة جديدة بالكلاميديا.
  • 87 مليون حالة إصابة جديدة بالسيلان.
  • 6.3 ملايين حالة إصابة جديدة بالزهري.

وتحدث الإصابة بداء المشعرات نتيجة عدوى تنقلها طفيليات أثناء ممارسة الجنس، بينما تعد أمراض الكلاميديا والزهري والسيلان التهابات بكتيرية.

أزمة واسعة النطاق

ويمكن أن تشمل أعراض الأمراض التي تنتقل بممارسة الجنس حدوث إفرازات وتبول مؤلم ونزيف على فترات، وعلى الرغم من ذلك فإن حالات كثيرة ليس لها أعراض.

كما يمكن حدوث مضاعفات خطيرة من بينها التهاب الحوض والعقم عند النساء بسبب الإصابة بالكلاميديا والسيلان، وأمراض القلب والأوعية الدموية بسبب مرض الزهري.

وإذا أصيبت امرأة بأمراض تنتقل عن طريق ممارسة الجنس أثناء الحمل، فقد يؤدي ذلك إلى ولادة جنين ميت، أو ولادة مبتسرة ونقص وزن الجنين عند الولادة وحدوث مشاكل صحية للطفل بما في ذلك الالتهاب الرئوي والعمى والتشوهات الخلقية.

وقال بيتر سلامة، من منظمة الصحة العالمية : “لا يحدث تقدم في الحد من انتشار الأمراض التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس في شتى أرجاء العالم”.

وأضاف : “هذه بمثابة صيحة تنبيه بغية بذل جهود منسقة لضمان استفادة الجميع في كل مكان من الخدمات اللازمة للوقاية والعلاج من هذه الأمراض”.

وتؤكد منظمة الصحة العالمية على أهمية ممارسة الجنس الآمن، لا سيما من خلال استخدام الواقي الذكري، وتعزيز سبل الوصول إلى إجراء فحوص طبية.

ويمكن علاج الأمراض البكتيرية التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس بالأدوية المتاحة على نطاق واسع.

بيد أن علاج مرض الزهري أصبح أكثر صعوبة، كما توجد زيادة في حالات تعرف باسم “السيلان الفائق” الذي يكاد يكون من المستحيل علاجه.

وقال تيم جينكس، رئيس برنامج “ويلكوم” للعدوى المقاومة للعقاقير: “إن حالات السيلان غير القابلة للعلاج هي نذير بأزمة واسعة النطاق”.

وأضاف : “نحن بحاجة ماسة إلى الحد من انتشار هذه العدوى والاستثمار في المضادات الحيوية والعلاجات الجديدة لتحل محل تلك التي لم تعد فعالة”.

المصدر: بي بي سي

حرب الماسة الزرقاءبين السعودية وتايلاند وخسائر بمليارات الدولارات

ثلاثون عاماً مضت على اندلاع حرب “الماسة الزرقاء” بين السعودية وتايلاند، على جبهات الاقتصاد والدبلوماسية وقتل فيها 18 شخصاً بينهم أربعة سعوديين أثناء محاولة فك خيوط هذه القضية التي لا تزال لغزاً كبيراً.

ما قصة الماسة وأين هي الآن؟

البداية

في عام 1989 وبينما كان البستاني التايلاندي كرنكراي تيشمونغ يعمل في قصر الأمير فيصل بن فهد، وقعت عيناه على كمية هائلة من المجوهرات التي كانت بحوزة الأمير. فخطط لسرقة بعضها ظناً منه أن الأمير لنيلحظ ذلك.

فبدأ بسرقتها على دفعات بينما كان الأمير وأسرته في إجازة. وعند عودتهم، اكتشفوا اختفاء المجوهرات، وعلموا أن البستاني هو من قام بذلك.

وتدهورت العلاقات بين البلدين بسرعة نظراً لمكانة الأمير فيصل، إذ كان والده يتولى عرش المملكة وقتها.وأصبحت القضية أشبه بمثلث برمودا، تبتلع كل من يقترب منها.

سرقة

استطاع البستاني التسلل إلى غرف النوم عند غياب أصحابها، ليسرق المجوهرات على دفعات كبيرة، ووصلمجموع ما سرقه إلى 90 كيلو غراماً من القلادات والخواتم والأساور المصنوعة من الأحجار الكريمة والذهب، وساعات مرصعة بالياقوت والألماس.

ومن بين المجوهرات الثمينة التي سرقها، كانت هناك ماسة زرقاء باهظة الثمن ونادرة تتجاوز قيمتها 20 مليون دولار إلى جانب كميات من الياقوت والزمُرّد.

أرسل البستاني المسروقات على دفعات إلى بلده قبل أن يأخذ الدفعة الأخيرة معه ويفر بهامن السعودية.

لم يمضِ وقت طويل حتى علم الأمير وعائلته بفقدان بعض مجوهراتهم. فتواصلوا مع السلطات التايلانديةالتي وعدت بحل القضية بأقصى سرعة وإعادة المجوهرات إلى الأمير.

وبالفعل ألقت السلطات القبض على البستاني واسترجعت منه المجوهرات وأعيدت للأمير وزُجَّ باللص في السجن لمدة خمس سنوات.

خداع

لكن الأمير اكتشف أن 20 في المئة فقط من المجوهرات التي أعيدت إليه حقيقية، أما الباقي فمزيفة.

حاولت تايلاند على مدار عامين الحفاظ على علاقات حسنة مع السعودية، فاستمرت في البحث بالقضية،واُتهم مسؤول بارز باختلاس بعض المجوهرات، وتم استردادها منه وأعيدت للأمير عام 1991، إلا أن الكمية كانت صغيرة، ولم تكن الماسة الزرقاء من بين المجوهرات المستردة.

وباتت القضية أكثر تعقيداً، بعد أن تم تهديد وخطف تاجر المجوهرات الذي اشترى المجوهرات المسروقة من البستاني، وعُثر عليه لاحقاً مقتولا مع زوجته وابنه داخل سيارتهم.

وسُجلت الجريمة ضد مجهول، إلا أن خبراء رجحوا أن يكون وراء ذلك مسؤولون كبار في السلطة.

كما قُتل لاحقاً رجل أعمال سعودي كان يجري تحقيقا خاصاً في القضية. فأرسلت السعودية أربعة دبلوماسيين سعوديين إلى تايلاند للكشف عن حقيقة المجوهرات المزيفة التي أرسلت إليها، لكنهم لم يستطيعوا فك اللغز.

أثارت القضية سخط السعودية،فاتخذت إجراءات دبلوماسية ضد تايلاند منها خفض مستوى بعثتهاالدبلوماسية إلى أقل مستوى، وفقد مئات الآلاف من العمال التايلانديين وظائفهم في السعودية، وعادوا إلى بلدهم وأوقف لفترة منح تأشيرات دخول للتايلانديين إلى المملكة.

وفي الوقت الذي كان السعوديون مازالوا يبحثون عن مجوهراتهم المفقودة، ظهرت زوجات كبار المسؤولين التايلانديينفي مناسبات رسمية وهن يرتدين بعض المجوهرات الجديدة التي كانت تشبه كثيراًمجوهرات الأمير فيصل.

بانكوك: “فخ الموت”

كانت العاصمة التايلاندية أشبه بمصيدة موت لكل من ساهم في البحث عن الحقيقة، إذ قتل في ظروف غامضة كل من حاول الوصول إلى الحقيقة والكشف عن المستفيدين الحقيقيين من المجوهرات المسروقة.

وقال السعوديون إن ضباطاً تايلانديين كباراً لهم علاقة بالسرقة وعمليات القتل المتلاحقة للمحققين. وتضاربت الآراء حول المشتبه بهم في عمليات القتل، فقد أشارت برقية أمريكية عام 2010، إلى أن حزب الله اللبناني وراء عمليات القتل في تايلاند، إلا أن التحقيقات لم تحسم الأمر وبقي اللصوص والقتلة مجهولين.

و صرح محمد سعيد خوجة (دبلوماسي سعودي بارز كان يعيش في تايلاند) لصحيفة نيويورك تايمز في عام 1994: “الشرطة هنا أكبر من الحكومة نفسها، أشعر أنني كمسلم يجب أن أحارب الشياطين هنا”.

وفي عام 2015، اتهمت السعودية خمسة من كبار الضباط التايلانديين بالتورط في عملية السرقة، ولكن لم تتم إدانتهم بسبب عدم كفاية الأدلة.

وأدرج اسم رئيس الشرطة التايلاندية سواسدى أمورنويوات، في قائمة المتهمين واتهم بحرف مجرى التحقيق وعرقلته من خلال الضغط على تاجر مجوهرات اعترف في وقت سابق بأن “الكثير من ضباط الشرطة الذين يرتدون الزي الرسمي هم في الواقع لصوص”.

وعندما ظهرت زوجة سواسدي في إحدى المناسبات مرتدية عقداً من الألماس بدا مألوفا جداً للأمير السعودي، ونفى أن يكون ذلك العقد هو نفسه العقد المفقود.

وقال سواسدي إن اللصوص الحقيقيين عبثوا بالصورة بهدف التضليل. وتسببت القضية في خسارة تايلاند لما يقارب 10 مليارات دولار سنوياً على مدار 20 عاماً بسبب منع المملكة للعمالة التايلندية وتراجع السياحة السعودية في تايلاند، ورغم كل ذلك مازال مصير الماسة الزرقاء مجهولاً حتى الآن.

تكفير عن الذنب

أُفرج عن السارق بعد قضاء حوالي ثلاث سنوات في السجن من أصل خمسة عقب صدور عفو عنه لحسن سلوكه في السجن.

وقال وقتها نادماً: “أنا واثق من أن جميع مصائبي سببها لعنة مجوهرات الأمير فيصل التي سرقتها، لذلك قررت أن أصبح راهباً بوذياً بقية حياتي علّني أكفِّرُ عن ذنبي”.

وبعد إطلاق سراحه، بات يحمل اسماً جديداً معناه “صاحب العلم بالماس”.

المصدر: بي بي سي

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.