نشرة السويد وأوروبا 12 آب/ أغسطس 2019

الشرطة السويدية تشدد الحراسة على مسجد ستوكهولم

ذكرت وكالة الأنباء السويدية TT، أن الشرطة كثّفت من تواجدها، حول مسجد ستوكهولم في أولى أيام عيد الأضحى المبارك، وذلك بعد حادث إطلاق النار الذي وقع في مسجد قرب أوسلو أمس.

وقال رئيس اتحاد المسلمين السويدي طاهر أكان للوكالة: “نحن قلقون”.

لكن ضابط الشرطة أولوف أهلوند قال في تصريحات صحفية إن الشرطة تراقب الأشخاص الذين يدخلون المسجد، وعلى المسلمين الشعور بالأمان.

وأعتبر أكان هجوم النرويج بأنه “هجوم ليس فقط ضد المسلمين بل ضد المجتمع ككل” وقال “لقد طلبنا من الشرطة زيادة تواجدها، وبالفعل قامت بذلك”.

ودعا أكان السلطات الأمنية الى فرض المزيد من الإجراءات الأمنية حول المساجد، مثل نصب المزيد من كاميرات المراقبة.

وأعلنت الشرطة النرويجية، اليوم الأحد، أن الهجوم على مسجد، أمس السبت، كان محاولة لتنفيذ عمل إرهابي.

وكانت الشرطة النرويجية أعلنت، أمس، إصابة شخص واحد في حادثة إطلاق نار داخل مسجد في إحدى ضواحي العاصمة أوسلو.

وقال مساعد رئيس الشرطة، رون شولد، في مؤتمر صحفي: “نحقق في هذا كمحاولة لتنفيذ عمل إرهابي”.

وقالت الشرطة عبر حسابها الرسمي في موقع “تويتر”، أمس، إن الحادثة وقعت داخل مركز النور الإسلامي ببلدة بايروم القريبة من أوسلو، وفق ما نقلت وكالة “الأناضول”.

وأضافت أن الحادثة أسفرت عن إصابة شخص، في حين جرى توقيف شخص يشتبه بوقوفه خلف الحادثة.

المصدر: الكومبس

انخفاض حركة النقل الجوي من والى السويد

انخفضت حركة النقل الجوي من والى السويد بنسبة 4 في المئة خلال تموز/ يوليو الماضي، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي 2018.

وحذّر خبير الطيران جان أولسون في حديث لموقع صحيفة “ميترو” على الإنترنت من العواقب التي يمكن أن تؤدي إليها الأرقام الجديدة.

وقال إن ذلك يعتبر مثل “وضع العصي في عجلة تطور قطاع الطيران” بحسب وصفه.

وأوضح أولسون إن السبب في هذا الانخفاض قد يعود الى تراجع قيمة الكرون، لكن من المحتمل أيضا أن تكون هناك أسباب أخرى، مثل ارتفاع الضرائب على الرحلات الجوية، وكذلك النقاش الدائر حول تأثير الطيران على المناخ.

ووفق الأرقام الجديدة فإن الانخفاض بالنسبة الى الرحلات الخارجية محدود نسبيا ويبلغ 2 في المئة، لكن حصة السفر الجوي الداخلي تأثرت أكبر بكثير، ووصل الانخفاض في معدل السفر قياسا الى العام الماضي 11 بالمئة.

المصدر: الكومبس

زيادة في مبيعات البيوت والشقق رغم عطلة الصيف

ارتفعت مبيعات البيوت السكنية ( الفيلات) والشقق المملوكة، في تموز/ يوليو الماضي، بنسبة 7 في المئة، مقارنة مع نفس الفترة من العام الماضي 2018، وفق آخر تقرير صادر عن مركز إحصاءات سوق العقارات السويدية.

يأتي ذلك، رغم أن فترة العطلة الصيفية تشهد انخفاضاً في عمليات البيع بسوق العقارات في السويد.

وتعتبر هذه النسبة وفق المحللين الاقتصاديين “مؤشراً قياسيّاً” يظهر تنامي الطلب على الشراء حتى في ظل فترة ما يسمى بركود البيع في الصيف.

وفي ستوكهولم لم يلاحظ أي تغير يذكر في الأسعار، لكن في يوتوبوري زادت الأسعار بنسبة واحد في المئة، غير أن الأسعار في مالمو ارتفعت بنسبة 3 في المئة في المناطق الكبيرة و8 في المئة على مدار السنة.

ويبلغ سعر متوسط قيمة المتر المربع الواحد في السويد حاليا 34404 كرون سويدي.

أسعار الفيلات دون تغيير

عندما يتعلق الأمر بأسعار المنازل ( الفيلات)، لم يكن هناك أي تغيير في المناطق الحضرية، لكنها ارتفعت بنسبة واحد في المئة بشكل عام في البلاد. يتم إصلاح المعدل السنوي في جميع أنحاء البلاد بنسبة واحد في المئة.

المصدر: الكومبس

وفاة طفل يبلغ من العمر عاماً واحداً بعد سقوطه من نافذة شقة في يوتبوري

توفي طفل يبلغ من العمر عامًا واحدًا، بعد سقوطه من نافذة شقة في مدينة يوتبوي، في عطلة نهاية الأسبوع.

ووفقًا لشاهد لهذا الحادث، الذي وقع يوم السبت الماضي، سقط الطفل من نافذة في الطابق الثالث.

وأكد ستيفان غوستافسون، المتحدث الرسمي باسم الشرطة، لوسائل الإعلام المحلية، وفاة الطفل، مشيراً إلى أنه قد يكون تمسك بالنافذة، وسقط منها بلحظة غافلة عن عائلته.

ومع ذلك بدأت الشرطة التحقيق في الوفاة كجريمة، يشتبه أن يكون مسببها شخص آخر.

المصدر: الكومبس

ارتفاع نسبة البدانة بين الأطفال في ستوكهولم

ترتفع نسب البدانة والسمنة لدى الأطفال، الذين تتراوح أعمارهم بين أربعة وعشرة أعوام، في العديد من البلديات في محافظة ستوكهولم، وفقاً لصحيفة Dagens Nyheter.

وتشير إحصائيات مركز علم الأوبئة والطب الاجتماعي في تلك المحافظة، إلى أن زيادة الوزن بين الأولاد تزداد زيادة حادة في تسع بلديات من بين خمس عشرة بلدية، مقابل سبع بلديات للفتيات.

وكان الوزن الزائد أكثر شيوعًا عند الفتيات في سن الرابعة، ولكن بحلول سن العاشرة، يُلاحظ تسجيل حالات سمنة أكثر لدى الذكور.

وقالت الدكتورة ليسيلوت شيفر إلندر، أستاذة علوم الصحة العامة بمعهد كارولينسكا للصحيفة، “هذه مشكلة كبيرة وهناك حاجة إلى بذل جهود مكثفة في بعض البلديات حيث يعاني كل أربعة أطفال في سن العاشرة من العمر من السمنة أو السمنة الزائدة…لا بد من جهود وقائية في وقت مبكر”.

وتؤكد أنه في الأعمار الأصغر سنًا، تكون التدابير أكثر فاعلية، مشيرة إلى أن المنزل بأكمله بحاجة إلى إعادة التفكير بالنظام الغذائي والصحي للأطفال حتى لمن هم قبل المدرسة، لأنه من الصعب التحكم بذلك عندما يصبح الأطفال في سن المراهقة.

المصدر: الكومبس

مستوى قياسي في إجمالي أصول صندوق الاستثمار السُويدي

بلغ إجمالي المدخرات الجديدة في صندوق الادخار والاستثمار المشترك fondbolagen 12.9 مليار كرون سويدي خلال شهر يوليو، بعد ودائع كبيرة في صناديق الأسهم.

وارتفع إجمالي أصول الصندوق بمقدار 106 مليارات كرون سويدي، وفي نهاية الشهر الماضي، وصلت تلك الأصول إلى مستوى قياسي بلغ 4،737 مليار كرون.

وقال غوستاف سيولمول، خبير الاقتصاد في fondbolagen خلال بيان صحفي، “مرة أخرى، سجلت أصول صندوق الادخار رقماً قياسياً. خلال شهر يوليو، فقد واصل مدخرو الصندوق اتجاههم على مدار السنة لتوفير معظم مدخراتهم في صناديق الأسهم وصناديق الدخل الثابت طويل الأجل”.

يذكر أن    صندوق الاستثمار السويدي هي مؤسسة صناعية مالية مهمتها رعاية مصالح صناديق الاستثمار وشركات التمويل.

المصدر: الكومبس

بلدية ستوكهولم تحجب المواقع الجنسية الإباحية عن المدارس

حجبت سلطات بلدية ستوكهولم، عن مدارس المدينة، المواقع الجنسية الإباحية، غير التعليمية، التي تتسم بالعنف، ووضعت مرشحات تمنع وصول التلاميذ والطلاب إليها، من خلال كومبيوترات المدارس، وذلك رغم الانتقادات التي أثيرت حول هذه الخطوة.

وقالت نائبة مدير وحدة قسم تكنلوجيا المعلومات في بلدية ستوكهولم هيلين موسبيريلراديو السويد إن محتوى المواقع التي تتسم بالعنف وكذلك المواقع الإباحية التي تقدم مشاهد عنف خطيرة هما وجهان لعملة واحدة، لذلك قمنا بحجبها عن المدارس.

وتعرضت هذه الخطوة الى انتقادات لكن السلطات البلدية تقول إن الانتقادات لم تكن شاملة او ذات تأثير كبير.

وأكدت هيلين أن الجميع في المدرسة يجب أن يكونوا آمنين من مؤثرات العنف، ونحن بحاجة للسيطرة التامة على الشبكات التي تقدم هذا المحتوى.

المصدر: الكومبس

لأول مرة منذ 2017: زيادة عدد العاطلين عن العمل في السويد

زاد عدد العاطلين عن العمل في السويد الشهر الماضي، لأول مرة منذ خريف العام 2017.

وتوقع مكتب العمل أن تستمر البطالة في الارتفاع خلال الخريف والعام المقبل.

وقال رئيس قسم التحليل في المكتب Anders Ljungberg للراديو السويدي إن البطالة انخفضت في بداية العام الحالي 2019، ولكن بوتيرة أبطأ من السابق، وبدأنا في شهر تموز/ يوليو الماضي نرى تغييرا في الاتجاه.

وفي الشهر الماضي تم تسجيل 344000 شخص كباحث عن العمل في البلاد، وهذه زيادة قدرها 5000 شخص مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي 2018.

ورغم ان معدل البطالة في السويد لا يزال عند مستوى 6,9 في المئة، وهو نفس المستوى الذي كان عليه في تموز/ يونيو من العام الماضي، إلا ان عدد العاطلين زاد بنسبة قليلة.

ويقول المحللون في مكتب العمل إن أولئك الأشخاص الذين حصلوا على تعليم قصير، يواجهون خطراً كبيراً في الوقوع بمشكلة البطالة طويلة الأمد، أكثر من غيرهم.

المصدر: الكومبس

زيادة عمليات الترحيل القسري لطالبي اللجوء المرفوضين الى أفغانستان

تقول شرطة الحدود السويدية، إنها نجحت حتى 29 تموز/ يوليو الماضي، في ترحيل 201 طالب لجوء أفغاني مرفوض الى أفغانستان، وهو نفس العدد الذي رحلتّه السويد، على مدار العام الماضي بأكمله.

وقال رئيس شرطة الحدود Patrik Engström للتلفزيون السويدي Svt إن هناك العديد من الأسباب التي تقف وراء هذه الزيادة في عمليات الترحيل القسري الى أفغانستان.

والترحيل القسري لطالبي اللجوء المرفوضة طلباتهم الى بلدانهم الأصلية هو آخر أجراء تقوم به الشرطة السويدية بعد ان يستنفذ طالب اللجوء كل حقوقه القانونية في محاكم الهجرة التي تبت في القرارات التي تصدرها مصلحة الهجرة برفض طلبات هذه الفئة من اللاجئين.

ومن الأسباب التي ذكرها قائد الشرطة حول زيادة عمليات الترحيل، وجود موظفين في كابول يتم التنسيق معهم، وكذلك تغيير قانون المدارس الثانوية القديم الذي كان يمنع تنفيذ عمليات الترحيل، إضافة الى وجود اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وأفغانستان من جهة، وبين السويد وأفغانستان من جهة ثانية.

وتقول الشرطة إن العدد الذي يتم ترحيله قسراً هو عدد قليل نسبياً من الأشخاص الذين تصدر بحقهم قرارات طرد نهائية، حيث تقوم الشرطة بداية بإقناعهم بالعودة الطوعية.

المصدر: الكومبس

هليكوبتر لملاحقة مشعلي النيران في السيارات

ذكرت الشرطة في مقاطعة سكونه جنوب السويد، أنها خصصت طائرة هليكوبتر تابعة لها، لمراقبة حوادث إشعال النيران في السيارات التي زادت خلال الصيف الحالي، خصوصا في مدينة لوند.

وقالت كاترينا روسين، المتحدثة الصحفية في شرطة المنطقة الجنوبية للراديو السويدي ” الطائرة ستقوم بدوريات من الجو، وهي جزء من عمل الشرطة في توفير الأمن ومنع وقوع الجريمة”.

وأضافت: من الجو تحصل الشرطة على نظرة عامة أفضل على المدينة بأكملها، وعندما تقع حرائق السيارات يمكن ان تقوم الطائرة سريعا بملاحقة ومراقبة الأشخاص الذين يقومون بهذه الأعمال.

وأوضحت روسين أن الشرطة تعتقد وقوف عدد قليل من الأشخاص وراء حوادث إحراق السيارات الأخيرة التي وقعت في لوند ومالمو.

المصدر: الكومبس

إغلاق صحيفة مترو وموقعها الإلكتروني نهائياً

 بعد توقفها عن الإصدار اليومي، نظراً للضائقة المادية التي تمر بها، واقتصارها على إصدار أسبوعي، أعلنت صحيفة مترو، أنها سيتم إغلاق الصحيفة الأسبوعية والموقع الإلكتروني نهائياً.

ووفقًا للمعلومات المنشورة على موقع Kulturnyheterna فقد تم إبلاغ الموظفين وكل من هيئة التحرير وقسم المبيعات اليوم بهذا الأمر، ولكن لن يتم نشر القرار رسمياً حتى يوم الاثنين القادم.

وقال أحد موظفي الصحيفة للتلفزيون السويدي، إن الأمر كان متوقعاً، لكن كان معظم العاملين يعتقدون أن ذلك سيستغرق وقتاً أطول، وليس بهذه السرعة.

 وتعاني صحيفة مترو، التي كانت توزع مجاناً من ضائقة مالية وديون تزيد عن 60 مليون كرون سويدي، ما دفع بالقائمين عليها إلى إيقاف الإصدار اليومي وتحويلها إلى أسبوعية قبل أشهر قليلة، ليتم اليوم الإعلان عن إغلاقها نهائياً.

المصدر: الكومبس

تحذيرات من دواء يباع بدون وصفة طبية قد تسبب جرعات زائدة منه تداعيات خطيرة

 حذرت السلطات الصحية في مدينة كريستينستاد، من منتج دوائي يباع من دون وصفة في الصيدليات السويدية، يستخدم عادة لمعالجة الإسهال، بأن أي جرعة زائدة منه قد تؤدي إلى تداعيات صحية خطيرة.

ويحتوي العقار، الذي يحمل اسم Dimor، على مادة loperamide التي يمكن أن تسبب جرعات كبيرة منها بالتسمم و مشاكل في القلب، وفي أسوأ الحالات الموت.

 ودعت السلطات إلى ضرورة تنبيه الآباء لأولادهم، من شراء هذا المنتج، بدون الانتباه لمخاطر الجرعات الزائدة منه، فيما عمدت الصيدليات إلى وضع العقار في أماكن غير مكشوفة.

وعثرت مجموعة العمل الميداني لمكافحة انتشار المخدرات Fältgrupp على كميات من هذا الدواء في مساكن للشباب ببلدية كريستينستاد.

المصدر: الكومبس

تقرير الطبيب الشرعي الأولي: الطفل “محمود” مات غرقاً

أظهر التقرير الأولي للطبيب الشرعي، في حادثة الطفل، الذي عثر على جثته في إحدى بحيرات ستوكهولم، بعد يومين من اختفائه، أن الوفاة ناجمة عن حادث غرق.

وكان الصبي محمود (12 عاما) اختفى يوم السبت الماضي، في بلدية فارمدو خارج ستوكهولم وعقب عملية بحث مكثفة، تم العثور عليه، ليلة الاثنين الماضية، ميتاً في بحيرة بجانب مستنقع أوسبي.

وكانت الشرطة بدأت تحقيقاً أولياً بجريمة قتل، نظرًا لعدم إمكانية تحديد سبب الوفاة في مكان الحادث حينها.

 وقال المسؤول الصحفي في شرطة ستوكهولم، “نحن الآن في انتظار التقرير الطبي النهائي، حتى ذلك الحين سوف نستمر في متابعة أي نصائح والعمل على التحقيق، لكن هناك الكثير من الأدلة على أن هذا حادث غرق، وقد تحدثنا عن ذلك مع أقارب الطفل”.

المصدر: الكومبس

المحكمة العليا تؤيد حكم السجن على المدان بسرقة كنوز ثمينة من كاتدرائية سويدية

أيدت المحكمة العليا الحكم الصادر عن المحكمة الابتدائية في اسكلستونا بالسجن لمدة ثلاث سنوات ضد شخص يبلغ من العمر 26 عاماً، أدين بسرقة كنوز نفيسة من كاتدرائية Strängnäs domkyrka في تموز/ يوليو من العام الماضي، تعود الى الملك كارل التاسع وزوجته الملكة كريستينا

وسبق أن حكمت محكمة أخرى على رجل يبلغ من العمر 22 عاما، بالسجن لمدة أربع سنوات ونصف السنة، لمشاركته في نفس عملية السرقة.

وتمكن الشابان من سرقة المقتنيات الملكية من أحد أجنحة الكنيسة المحصنة أمنيّا بأجهزة حماية وكاميرات مراقبة.

والملك كارل التاسع هو ابن الملك غوستاف فاسا، وعندما توفي في عام 1611 دفن في كاتدارئية سترنغيس مع بعض ممتلكاته الملكية المعروضة للزوار، كالتاج الملكي وتاج أصغر يعود للملكة كريستينا زوجته التي توفيت في عام 1625 بالإضافة الى ممتلكات ثمينة أخرى.

ونفذ اللصوص المشتبه بهم عملية السرقة في وقت الغداء. حيث شوهد رجلان يقفزان في قارب يعمل بمحرك كان يرسو في المياه أسفل الكنيسة.

واعتقل الشاب البالغ من العمر 26 عاما في شباط/ فبراير الماضي، وتم توجيه الاتهام له بعد العثور على الكنوز في مكب للنفايات قرب ساحة لوقوف السيارات.

وقال المدعي العام ان المحققين اكتشفوا الحمض النووي للمدان في مكان الجريمة.

المصدر: الكومبس

التغييرات التي يشهدها مكتب العمل تؤثر بشدة على فرص توظيف العاطلين

أشارت مراجعة لصحيفة داغينز نيهيتر السويدية، إلى أن التغييرات، التي تطرأ على مكتب العمل من تخفيض عدد الموظفين فيه، وإغلاق بعض فروعه، تضغط بقوة على أرباب العمل في القطاع الخاص والعاطلين عن العمل لفترة طويلة في الآن نفسه.

 وتوضح المراجعة، أن عدد المشاركين في مختلف أنواع مبادرات سوق العمل قد انخفض بنسبة 30 في المائة على الأقل في المتوسط ​​مقارنة بالعام السابق.

– وقالت Eeva Vestlund، رئيسة قسم التوظيف بمكتب العمل، إن التخفيضات في عدد الموظفين والميزانية كانت واسعة وهذا ما أثر على خدمات المكتب.

وتكمن المهمة الأساسية لمكتب العمل، منذ تأسيسه، في إدخال أكبر عدد ممكن من العاطلين عن العمل وذوي التعليم المحدود والفقراء إلى سوق العمل، ليصبحوا على المدى الطويل مكتفين ذاتياً.

ومع ذلك، فإن أرقام دائرة التوظيف، تشير إلى أن عدد التدابير والإجراءات المتخذة لمساعدة الباحثين عن عمل قد انخفض بشكل حاد.

 فوق حسابات DN فإن عدد المشاركين في أنواع مختلفة من مبادرات سوق العمل قد انخفض من 18000 مشارك إلى 7500 مشارك.

وتراجعت نسبة الدورات التدريبية في الشركات الخاصة، التي يؤمنها المكتب للعاطلين عن العمل بحوالي 40 في المائة.

كما قل بشكل ملحوظ عدد المنح المالية، التي يقدمها المكتب لأرباب العمل بغرض توظيف المزيد من العاطلين المسجلين.

 ويرجع سبب تقليص الأموال المخصصة لمكتب العمل إلى الميزانية، التي أقرها حزبا المحافظين والمسيحي الديمقراطي، بدعم من حزب سفاريا ديمكراتنا، والتي أدت إلى تسريح حوالي 3000 موظف وإغلاق 130 مكتبًا محليًا، وما زالت هناك عملية إعادة تنظيم كبرى جارية داخل مكتب العمل.

ويشكل العاطلون عن العمل لفترة طويلة، اليوم حوالي ثلثي الأشخاص البالغ عددهم 360.000 الذين تم تسجيلهم كباحثين عن عمل في خدمة التوظيف.

المصدر: الكومبس

تقديم شاب الى المحكمة لقيادة سيارته بسرعة 152 كلم/ ساعة في شارع سرعته 70 كلم

تحاكم محكمة سويدية شاباً يبلغ من العمر 32 عاماً، بتهمة قيادة السيارة بسرعة جنونية، في  Kungsbacka جنوب يوتوبوري، شهر آذار/ مارس الماضي.

وذكرت وكالة الأنباء السويدية TT، أن الشاب كان يقود سيارته بسرعة غير معتادة، بلغت 152 كيلومتراً في الساعة، على طريق سرعته القصوى المسموح بها هي 70 كيلومتراً في الساعة.

ووفق الشرطة فإن الشاب قام عدة مرات بتجاوز السيارات في الشارع، خصوصاً في منحدر تصعب فيه الرؤية.

وسحبت الشرطة شهادة السياقة من الرجل فوراً، لكنه بعد أسبوع واحد، عاد من جديد الى قيادة السيارة وتم توقيفه من جديد من قبل الشرطة.

وتم تقديم الشاب الى محكمة Varberg الابتدائية وقد اعترف بالجريمة التي ارتكبها، وفقاً للمدعي العام.

المصدر: الكومبس

سفينة “أوشن فايكينغ” تنقذ 251 مهاجرا قبالة السواحل الليبية

ارتفع عدد الذين أنقذتهم سفينة “أوشن فايكينغ” التابعة لمنظمة “إس أو إس المتوسط” خلال ثلاثة أيام إلى 251 مهاجرا، بعد إنقاذها 81 مهاجرا جديدا أمس الأحد.

ومعظم المهاجرين الذين تم إنقاذهم في العملية الثالثة الأحد سودانيون كانوا قد غادروا السواحل الليبية مساء السبت على متن زورق مطاط.

وقال منسق عمليات البحث والإنقاذ في “إس أو إس المتوسط” نيكولاس رومانيوك “نحن الوحيدون في المنطقة وخفر السواحل الليبيون لا يجيبون”، مشيرا إلى أن الظروف المناخية الجيدة تشجع المهاجرين على الإبحار.

وقد يكون الحضور الخجول للسلطات على السواحل الليبية عائدا إلى عطلة عيد الأضحى التي بدأت الأحد. ومعظم المهاجرين الذين استقبلتهم على متنها منذ بدأت نشاطها يتحدرون من السودان (64,5 بالمئة). لكن عملية الإنقاذ الأولى الجمعة شملت 81 شخصا من غرب أفريقيا والسنغال وساحل العاج، وفدوا إلى ليبيا بحثا عن عمل قبل أن تفاجئهم الحرب.

وأوضحت منظمة “أطباء بلا حدود” التي تتولى تسجيل المهاجرين على متن السفينة أن 81 بالمئة منهم تراوح أعمارهم بين 18 و34 عاما فيما يشكل القاصرون الذين تقل أعمارهم عن 18 عاما 17 بالمئة.

واستأنفت منظمتا “أطباء بلا حدود” و”إس أو إس المتوسط” عمليات إنقاذ المهاجرين من عرض البحر قبالة السواحل الليبية مستخدمين سفينة “أوشن فايكينغ” التي ترفع العلم النرويجي والتي أبحرت من مارسيليا بفرنسا في 4 أغسطس /آب. وتواصل “أوشن فايكينغ” التحرك في المياه الدولية على بعد حوالى خمسين ميلا بحريا (أقل من مئة كلم) من طرابلس.

تحدي البحث عن مرسى

وعلى الرغم من أن السفينة مزودة ببعض الأطقم الطبية، إلا أنها لا تستطيع العناية طويلا بكل هذا العدد من الأشخاص على متنها، خاصة وأن العديد منهم يعانون من الجفاف.

وسارع وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني الذي أسقط الائتلاف الحكومي الخميس وبات يتحضر لانتخابات مبكرة يحتمل إجراؤها خلال الخريف، إلى مراسلة حكومة النرويج التي ترفع “أوشن فايكينغ” علمها. وكتب “إن إيطاليا غير ملزمة قانونيا باستقبال المهاجرين غير الشرعيين المجهولي الهوية على متن أوشن فايكينغ، وغير مستعدة لذلك”.

ولم ترد أوسلو فورا، غير أن وزير العدل والهجرة النرويجي يورن كالمير (يمين شعبوي) أعلن في مداخلة متلفزة أنه يجب “إعادة” المهاجرين “إلى أفريقيا، تونس أو ليبيا”.

المصدر: فرانس24/ أ ف ب

النروج تتعامل مع هجوم المسجد بوصفه “محاولة هجوم إرهابي”

أعلنت الشرطة النروجية اليوم الأحد (11 آب/أغسطس 2019) أنها تتعامل مع إطلاق النار داخل مسجد قرب أوسلو بوصفه “محاولة هجوم إرهابي” لمنفذه ذي “التوجهات اليمينية المتطرفة”، في هجوم يثير خشية المسلمين في النروج في أول أيام عيد الأضحى. وقال المسؤول في شرطة أوسلو، رون سكولد، في مؤتمر صحافي إن “المعطيات التي جمعناها تظهر أن منفذ الهجوم كانت لديه توجهات يمينية متطرفة”.

وتابع المسؤول “كانت لديه مواقف معادية للأجانب، أراد أن ينشر الرعب”. وأكد سكولد “خلصنا إلى أننا نتعامل مع محاولة عمل إرهابي”.  أسفر الهجوم على مركز النور الإسلامي السبت في ضاحية باروم السكنية في أوسلو عن إصابة شخص واحد بجروح طفيفة.

وبعد ساعات من الاعتداء، عثرت الشرطة على جثة امرأة شابة، على صلة قرابة بالمهاجم، في منزلهما، ما دفعها إلى فتح تحقيق في جريمة قتل وربطه بعملية إطلاق النار في المسجد.

ورفض المشتبه به توضيح ما حصل عند استجوابه مساء السبت من المحققين. ونشر على منتدى على الإنترنت رسالة أشار فيها إلى “حرب الأعراق” وأشاد بمنفذ اعتداء مسجدي كرايست تشيرش في نيوزيلندا في آذار/مارس والذي قتل فيه 51 شخصاً. لكن صحة هذه الرسالة وهوية كاتبها لا يمكن تحديدهما بشكل مؤكد في هذه المرحلة.

يأتي هذا الهجوم في سياق تزايد الهجمات التي ينفذها عنصريون بيض، على غرار وهجوم إل باسو في الولايات المتحدة.

وكان منفذ هجوم نيوزيلندا قد نشر وثيقة مطوّلة أعلن فيها تأثره بأيديولوجيات اليمين المتطرّف ولا سيّما النروجي، أندرس بهرنغ بريفيك، المؤيد للنازيين الجدد. وارتكب بهرنغ مجزرة قضى فيها 77 شخصاً في 22 تموز/يوليو 2011، وبدأ هجومه بتفجير قنبلة قرب مقر الحكومة في أوسلو، ثمّ أطلق النار على تجمع لشباب من حزب العمال على جزيرة أوتايا. واتهم ضحاياه بأنهم يفسحون المجال أمام انتشار التعددية الثقافية.

وأثار الهجوم الأخير مخاوف في أوساط الأقلية المسلمة في النروج التي بدأت الأحد احتفالات عيد الأضحى. واعتبر المجلس الإسلامي في النروج، وهي منظمة تضم مؤسسات تمثّل المسلمين في النروج، أن “الهجوم الإرهابي في باروم هو نتيجة كراهية مستمرة ضد المسلمين تمكنت من الانتشار في النروج بدون أن تأخذ السلطات النروجية هذا التغير على محمل الجد”.

وشددت شرطة أوسلو الإجراءات الأمنية في محيط احتفالات العيد الأحد، وفرضت حمل السلاح على دوريات عناصرها، وهو ليس بالأمر المعتاد في أوسلو.

ووفق أرقام رسمية عائدة إلى 2016، بلغ عدد المسلمين في النروج 200 ألف نسمة، أي نحو 4% من السكان.

شجب رسمي وتضامن شعبي

ونددت رئيسة الوزراء، إيرنا سولبرغ، بالهجوم على موقع فيسبوك وكتبت أن إطلاق النار هو “هجوم مباشر على المسلمين النروجيين” و”ضد حرية المعتقد” و”ضد النروج لأن هذا الاعتداء استهدف نروجيين لهم جذور من دول أخرى”. وأضافت “اليوم، نقف إلى جانب المسلمين النروجيين في تنديدنا بهذا الهجوم”.

وتقود سولبرغ، المنتمية لحزب المحافظين، الائتلاف الحاكم في النروج منذ عام 2013، وهو يضمّ حزب “التقدم” الشعبوي، الذي يتهم بعض أعضائه بكره الأجانب.

وزارت رئيسة الوزراء فندقاً في منطقة بايرم، اليوم الأحد، حيث تجمع أفراد من المسجد التابع لـ “مركز النور الإسلامي”، بمناسبة عيد الأضحى المبارك. وقالت سولبرغ للصحفيين: “ما جرى شيء لا يجب أن يحدث في النرويج، التي يجب أن تكون مكاناً آمناً”.

ورافق رئيسة الوزراء أثناء الزيارة، عابد رجا، عضو البرلمان عن الحزب الليبرالي. وقال رجا إن هناك حاجة إلى تعزيز الوعي بشأن رهاب الإسلام في النرويج، ورحب برسائل الدعم من قبل نرويجيين آخرين.

وفي العاصمة أوسلو، احتشد العشرات أمام مسجد المركز الثقافي الإسلامي لإظهار دعمهم.

المصدر: أ ف ب، د ب أ

صحيفة أميركية: جهات خارجية دعمت إعلام اليمين المتطرف والشعبوي السويدي للتحريض ضد المهاجرين

أصبحت السويد محوراً مهماً في النقاش العالمي الدائر حول الهجرة ، وفقاً لتقرير في صحيفة نيويورك تايمز الأميركية.
وتوضح مراجعة للصحيفة، كيف أن الدول الأجنبية والجهات الفاعلة غير الحكومية، ساعدت مواقع إعلامية تابعة للتيارات الشعبوية واليمينية المتطرفة على نشر محتواها.

وتقول الصحيفة، إذا قمت بالتعمق تحت سطح تلك المواقع ، ستكشف حملة تضليل دولية حسب صحيفة نيويورك تايمز، التي أشارت إلى أن ستة على الأقل من المواقع الشعبية واليمينية المتطرفة، تلقت أموالاً من رجال أعمال روس وأوكرانيين ، وهو ما كشف عنه صحيفة DN السويدية في مارس 2017.

وتابعت الصحيفة الأميركية، أن الأمر الأكثر بروزاً، هو أن العديد من سكان السويد “يبدو أنه بدأ يذوب بالنسبة لهم الجليد، الذي وضعه الشعبويون والمتطرفون حول الصورة التي حاولوا نشرها بأن الهجرة جلبت الجريمة والفوضى وتفكك شبكة الرفاه الاجتماعي السويدية ، ناهيك عن اختفاء المواطنة و الثقافة والتقاليد السويدية”.

يذكر أن تقرير نيويورك تايمز، تضمن آراء العديد من السياسيين السويديين، بما في ذلك ماتياس كارلسون من حزب (SD) وأردلان شيكارابي من الاشتراكي الديمقراطي وكذلك رئيس المخابرات السويدية دانييل ستينلنج.

المصدر: الكومبس

المشبوه في شن هجوم على مسجد في النروج يرفض الاتهامات الموجهة اليه

اوسلو (أ ف ب) – رفض الشاب النروجي المشبوه بالقتل ومحاولة القتل عبر اطلاق النار في مسجد بضواحي اوسلو السبت، التهم الموجهة إليه، كما أعلنت محاميته الاثنين لوكالة فرانس برس.

وفي هذه المرحلة، وجهت الى الشاب الذي تعرف عنه وسائل الاعلام النروجية بأنه فيليب مانسهاوس (21 عاما)، تهمة محاولة القتل لأنه اطلق النار في مسجد النور، وتهمة القتل بعد العثور على جثة أخته غير الشقيقة التي تبلغ السابعة عشرة من العمر.

وتقول الشرطة ان هذه التهم يمكن أن توسع الى “محاولة القيام بعمل ارهابي”.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قالت المحامية أوني فريس التي سُئلت عن معلومات تفيد ان موكلها يرفض الاتهامات، قالت “أستطيع أن أؤكد ذلك”.

ومن المقرر ان يمثل المشبوه أمام القاضي عند الساعة 13،00 (11،00 ت غ) الاثنين، تمهيدا لوضعه قيد الاحتجاز. وطلبت الشرطة عقد جلسة مغلقة.

وبعد ظهر السبت، أطلق النار على مركز النور الإسلامي في بايروم، إحدى الضواحي السكنية في أوسلو، قبل أن يسيطر عليه واحد من الأشخاص الثلاثة الذين كانوا موجودين وسلمه إلى الشرطة. وأصيب رجل في الخامسة والستين من العمر ألقى نفسه عليه، بجروح طفيفة.

وبعد ساعات قليلة، عثر المحققون في منزله على جثة عُرف في وقت لاحق أنها أخته غير الشقيقة.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية، ان الضحية صينية الأصل وقد تبنتها الزوجة الحالية لوالد المشتبه به.

وقالت الشرطة الأحد إن مهاجم المسجد “كان يتبنى آراء يمينية متطرفة”. وقال رون سكيولد المسؤول في شرطة اوسلو في مؤتمر صحافي “كان يتبنى مواقف يعبر فيها عن كرهه للأجانب، وكان يريد نشر الرعب”.

ألمانيا- انتقادات لطريقة التعامل مع اللاجئين المصابين بصدمات نفسية

وَجَّه أطباء ومعالجون نفسيون انتقادات للمكتب الاتحادي للهجرة واللجوء “بامف” (Bamf)  وكذلك لسلطات الأجانب بسبب طريقة تعاملهما مع اللاجئين المصابين بصدمات نفسية.

وقالت إلزه بيتينبندر، رئيسة مجموعة عمل المراكز النفسية للاجئين وضحايا التعذيب بألمانيا، ” نكتشف في حالات رفض طلبات اللاجئين المصابين بصدمات نفسية أن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين كثيرا ما يستخدم في خطاباته نصوصا (ثابته) يعبر من خلالها عن رفضه للتقارير النفسية والآراء الطبية ويصفها بأنها غير مدعمة بأدلة كافية”. وأضافت بيتينبندر لصحف مجموعة “فونكه” الإعلامية في طبعاتها اليوم الاثنين (12 أغسطس/ آب 2019): “في السنوات الأخيرة، أصبحت عملية اتخاذ القرار صارمة بشكل متزايد”.

وتضم مجموعة العمل المذكورة 40 مركزا للعلاج النفسي في أنحاء ألمانيا، وتوضح رئيسة المجموعة إن “صياغة الخطابات تبدو وكأن موظفي “بامف” لم يعودوا يتعاملون بشكل احترافي مع كل حالة على حدة، وإنما يتعاملون بأسلوب تعميمي وأحيانا بشكل متباين جدا وغير مطابق” للقواعد.

وتابعت بيتينبندر، حسبما نقلت وكالة الأنباء الإنجيلية (أي ب د) وكذلك وكالة الأنباء الكاثوليكية (ك إن أ) إن طريقة التعامل “تعطي الانطباع بأنه قبل كل شيء يجب فرض المصالح السياسية، وليس (الالتزام بـ) المهنية أو بأفضل حماية ممكنة لضحايا العنف”.

من ناحيته رفض المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (بامف) الاتهامات، مؤكدا على لسان متحدث باسمه بأنه في حالة وجدت أدلة على أمراض نفسية فإن موظفي المكتب مؤهلون للتعامل مع هذه الحالات. وحسب المكتب فقد تم تخصيص 218 شخصا للتعامل مع حالات الصدمات النفسية والتعذيب أثناء فحص طلبات اللجوء.  

المصدر: أ ف ب

سر انتشار الحلوى الأسكتلندية بمتاجر العراق

لاحظ صانع حلوى أسكتلندي رواج نوعين من حلوياته هما التوفي والفدج (وهي حلوى غربية لينة يغلب على مكوناتها السكر وزبدة الحليب) في أسواق العراق، فما سبب تلك الشعبية المتنامية لهذه الحلوى؟

أسرع أصحاب متاجر في شمال العراق لملء رفوف محالهم بالحلويات مع اقتراب عطلة عيد الأضحى، فعملهم يزدهر في هذه الفترة من السنة.

ففي إقليم كردستان شمالي العراق، كما هي الحال في باقي المناطق، تستمر الاحتفالات أربعة أيام، وللحلويات مكانتها المحفوظة دائما.

ولهذا الاحتفال وقع جيد لدى فرهد حسيب، رجل الأعمال المقيم في السليمانية، والذي يبيع الحلويات لمتاجر التجزئة في أربيل ودهوك، فضلاً عن غيرهما من البلدات والمدن الأخرى في الإقليم.

يقول حسيب: “من عاداتنا أن يشتري الجميع حلويات لنقدمها للضيوف. والتوفي خيار شائع جدًا بين الأكراد خاصة في شهر رمضان والعيد”.

وتستمتع عائلات في جميع أنحاء كردستان العراق بتناول الحلويات التي صنعت في اسكتلندا أي على بعد 2,600ميل.

ويعتبر مصنع حلويات غولدين كاسكيت، ومقره غريينوك (شمال غربي غلاسكو)، أحد الموردين الرئيسيين لحسيب، وقد يكون منتج “مليونز” هو الأشهر من بين حلوياته في المملكة المتحدة.

وبدأ حسيب علاقته مع الشركة الاسكتلندية لأول مرة قبل سنوات عدة مضت عندما زار معرضا تجاريا للحلويات، ومن يومها وطلبه يتزايد على حلوى الفدج “الحلال” (المصنوعة من مكونات خالية من الكحوليات ومنتجات الخنزير)، وإكلير الشوكولا وأنواع متنوعة من التوفي.

وأصبح العراق الآن ثالث أكبر سوق لمنتجات شركة غولدن كاسكيت بعد أمريكا وإيرلندا.

وتنتج الشركة، التي تملكها وتديرها عائلة واحدة، أسبوعيا حوالي 70 طنا من التوفي وحلوى الفدج والشوكولاتة واللبان.

وأرسلت هذا العام أكثر من 60 طناً من قطع الحلوى ذات النكهات المختلفة (Buchanan’s) إلى المنطقة.

فما سر نجاح تجارة التوفي الاسكتلندي في كردستان العراق؟

يقول حسيب: “في ثقافتنا، تحظى الإكلير والتوفي بالزبدة بشعبية كبيرة. نشتريها من بلجيكا وبولندا، ولكن هذه الحلوى الاسكتلندية هي الأفضل. وتتزايد مبيعاتها كل عام”.

ويتوقع حسيب، الذي تستورد شركته آراك غاردن (Arak Garden) أكثر من 200 طن من التوفي والشوكولاتة سنويا، أن يطلب بضاعة جديدة من غولدن كاسكيت هذا العام.

وتجري الشركة الاسكتلندية عدة تعديلات لتتمكن من تلبية احتياجات السوق العراقية المتنامية، فمثلا ركبت آلات جديدة لزيادة طاقتها الإنتاجية من الشوكولاتة، كما اهتمت الشركة بشكل كبير بتغليف منتجاتها للسوق العراقية.

ويوضح مدير المبيعات ستيوارت راي أن “كل علبة توفي وكل قطعة حلوى يجب أن تغلف بالذهب؛ فالذهب علامة الجودة، ويجب أن تكون من صنع المملكة المتحدة”.

ويضيف: “هذه هي الأشياء الراقية في السوق الكردي في العراق”.

“فرصة عظيمة”

ويرى المدير العام لغولدن كاسكيت، كروفورد راي، وهو أيضا رئيس مجلس إدارة نادي كرة قدم، أن العراق والمنطقة المحيطة به “فرصة عظيمة” لمبيعاتهم.

ويقول: “عرضنا منتجاتنا في دبي لأول مرة في نوفمبر/تشرين الثاني؛ السوق هناك ناشئة ونريد اقتحامها، والتصدير هو بالتأكيد وسيلة مهمة لنمونا”.

لكن شركة جولدن كاسكيت ليست الشركة الأسكتلندية الوحيدة التي تتنتج أغذية ومشروبات وتعتبر العراق سوقاً مربحة لها.

ففي وقت سابق من هذا العام، أرسلت شركة تاننوك (Tunnock)، والتي تصدر إلى الشرق الأوسط منذ أكثر من 50 عامًا، أول شحنة من حلويات الكراميل إلى البلاد.

وقال مدير المبيعات فيرجوس لودون: “العراق سوق جديد نسبيًا لشركة تاننوك. وكان الاستقبال الأولي إيجابيا للغاية كما أن موزعنا جاهز للطلب التالي”.

ويضيف: “من الواضح أنها سوق ناشئة، لكننا نأمل أن يحظى بسكويت تاننوك بشعبية كبيرة في العراق في يوم ما كما هي الحال في بلدان أخرى من الشرق الأوسط”.

المصدر: بي بي سي

أسبوع حاسم لحكومة إيطاليا المهددة بالسقوط 

تبدأ إيطاليا الإثنين أسبوعا حاسما لمستقبل حكومة جيوسيبي كونتي المهددة بالسقوط منذ أن خرج زعيم “الرابطة” (يمين متطرف) ماتيو سالفيني الخميس من تحالفه مع شريكه في الائتلاف الحاكم.

وتعقد الكتل النيابية في مجلس الشيوخ اجتماعا في المساء، لكن حركة خمس نجوم التي قطع وزير الداخلية ارتباطه بها، ستحشد قواها منذ الصباح.

أما سالفيني فسيعقد تجمعا بعد الظهر، سعيا منه لتشديد الضغوط وصولا إلى التصويت على مذكرة بحجب الثقة عن حكومة كونتي في مهلة أقصاها 20 آب/أغسطس وتنظيم انتخابات مبكرة في الخريف، مراهنا على استطلاعات للرأي تمنحه 36 إلى 38 بالمئة من نوايا الأصوات.

وواصل سالفيني خلال نهاية الأسبوع الماضي “جولة على الشواطئ” لقيت أصداء إعلامية واسعة سعيا لكسب تأييد ناخبي الجنوب المناصرين حتى الآن لحركة خمس نجوم، شريكته في الحكومة لمدة 14 شهرا.

اختلط زعيم السياديين الإيطاليين خلال جولته بالحشود والتقط الكثير من صور السيلفي وتناول الغداء عاري الصدر على الرمل، محاولا تصوير نفسه على أنه مواطن عادي كسائر المواطنين.

وقال نيكولا ديكليسيس المؤيد سابقا لحركة خمس نجوم قبل أن يصبح من أنصار الرابطة، مبديا تأييده لسالفيني السبت في بوليا “إنه رجل عمل، لا يخاف”.

غير أن سالفيني واجه اعتراضات في بازيليكاتا وصقلية حيث ذكره البعض بانتقاداته السابقة لـ”الجنوب الذي يعيش على المساعدات”.

وردد ماتيو في كل محطات جولته أسباب انفصاله عن حركة خمس نجوم، منتقدا رفضها المتكرر للمشاريع الكبرى والتخفيضات الضريبية.

أما بالنسبة للدوافع خلف دعوته لإجراء انتخابات مبكرة الآن، فأوضح أنه “لم يعد يريد سلطة تنفيذية تشهد شجارات متواصلة، إننا بحاجة إلى حكومة مستقرة لخمس سنوات”.

“خطر على البلد”

وفي روما، بدأ المعسكر المعارض لسالفيني بحشد صفوفه بعدما تخطى الصدمة الأساسية.

ودعا زعيم حركة خمس نجوم لويجي دي مايو القوى السياسية الإيطالية إلى التصويت على التخفيض المقرر لعدد البرلمانيين قبل العودة إلى صناديق الاقتراع.

وقال “دعونا نلغي 345 مقعدا (من أصل 950 مقعدا حاليا تعتبر عددا قياسيا) ورواتبها” من أجل إعادة الاستثمار في “المدارس والطرقات والمستشفيات”.

وخرج مؤسس الحركة الممثل الهزلي بيبي غريلو عن صمته ليساند دي مايو مقترحا تشكيل “جبهة جمهورية” قادرة على منع “البرابرة” من السيطرة على السلطة.

وأعرب رئيس الوزراء الأسبق إنريكو ليتا بين نيسان/أبريل 2013 وشباط/فبراير 2014 عن “قلقه الكبير” حيال صعود سالفيني، محذرا في مقابلة أجرتها معه وكالة فرانس برس بإنه إذ لم يتم وقفه فقد يحصل على “الغالبية المطلقة” في البرلمان.

وقال ليتا الذي ينتمي إلى الحزب الديموقراطي (يسار وسط) “سيشكل ذلك خطرا كبيرا على البلاد”، مشيرا إلى أن “سالفيني بأفكاره السيادية يمكن أن يدفع نحو إخراج إيطاليا من أوروبا”.

وقدم خلفه على رأس الحكومة ماتيو رينزي (شباط/فبراير 2014 إلى كانونالأول/ديسمبر 2016) الذي لا يزال من قادة الحزب الديموقراطي، “اقتراحا عمليا” لتفادي “تسليم مستقبل أطفالنا إلى اليمين المتطرف”.

ودعا رينزي جميع النواب بمن فيهم نواب الرابطة إلى دعم “حكومة دستورية” يمكن أن تكون على شكل “حكومة كونتي مكررة” تشكلها حركة خمس نجوم مستندة إلى غالبيتها النسبية في مجلسي البرلمان، وبدعم خارجي من أحزاب أخرى بينها الحزب الديموقراطي.

رد سالفيني على هذا الاقتراح منددا بـ”مؤامرات” و”مناورات بلاط” وقال من صقلية “ينعتونني بالديكتاتور، لكن الديكتاتور لا يطلب التصويت”، معتبرا أن “من لا يريدون التصويت هم الذين لا يحبون الديموقراطية”.

وسعيا منه لتسريع سقوط حكومة كونتي، أكد سالفيني مساء الأحد استعداده لتقديم استقالة وزراء الرابطة السبعة، ما يقوض موقف المعارضين لانتخابات مبكرة ويمكنه من تفادي فشل مذكرة حجب الثقة التي طرحتها الرابطة في حين لا تملك سوى 58 مقعدا من أصل 319 في مجلس الشيوخ.

المصدر: يورو نيوز

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.