نشرة السويد وأوروبا 12 تموز/ يوليو 2019

انخفاض جرائم سرقة البيوت في النصف الأول من العام الجاري

أظهرت الأرقام الجديدة الصادرة عن مجلس مكافحة الجريمة Brå أن عدد عمليات السطو المسجلة في الفيلات والشقق خلال الأشهر الستة الأولى من العام الحالي 2019، هي الأدنى منذ عام 2001، بعد أن كانت وصلت الذروة في العام 2015.

وتقول سلطات مكافحة الجريمة، إن السبب غير واضح تماماً، لكن قد يكون لجوء المزيد من الناس الى استخدام أجهزة الإنذار الأمنية في بيوتهم سببا من عدة أسباب أخرى.

وقال الخبير الوطني في مكافحة عمليات السطو في إدارة العمليات الوطنية بالشرطة Noa توماس كاكانسون: “لقد ازدادت المرقبة الاجتماعية للصوص والإبلاغ عنهم في حال تصرف أحدهم بشكل مريب، كما أن الوعي بمكافحة السرقة زاد بين العوائل التي تستخدم أجهزة الإنذار”.

وتقول الشرطة إن معظم جرائم السرقة تحدث في الأشهر المظلمة من أيام السنة في الشتاء، وكذلك خلال العطلات.

المصدر: الكومبس

الشرطة تضبط عصابة إجرامية خطيرة فيVästerås

 في إطار سعيها للقضاء على الشبكات الإجرامية، أعلنت الشرطة في مدينة Västerås أنها تجري في الوقت الحالي تحقيقات مع شبكة يتجاوز عدد أفرادها 20 شخصاً، بتهم ارتكاب جرائم خطيرة بواسطة الأسلحة النارية.

ووفق الشرطة تجري الآن محاكمة شخص واحد على الأقل من أفراد الشبكة، فيما يُحتجز 8 منهم وهم قيد التحقيق الآن، فيما تشتبه الشرطة بـ 14 شخصا آخر، يتم متابعتهم بشكل مستمر للاشتباه بهم.

وذكر الراديو السويدي أن أغلب المشتبه بهم هم من مدينة Västerås لكن الشخص الذي تجري محاكمته هو من مدينة Enköping، وهو متهم بإخفاء سلاح في غابة قريبة من مدينة فيستروس، ويبلغ عمره 20 عاما.

ونقل الراديو عن المدعية العامة جيني ألكسون التي تقود التحقيق الأولي قولها: إنه تحقيق كبير وواسع النطاق”.

المصدر: الكومبس

الشرطة تفكك شبكة واسعة للاتجار بالمخدرات في يوتوبوري

أعلنت الشرطة في مدينة يوتوبوري، أنها نجحت في تفكيك شبكة كبيرة كانت تتاجر بالمخدرات في المدينة.

ووفق الشرطة، تم الحكم على 13 من أفراد الشبكة بالسجن، لفترات مختلفة، فيما يُحتجز الآن 10 آخرين، للاشتباه بهم، وتجري التحقيقات معهم، فيما جرى وضع أحد المراهقين تحت الرعاية الخاصة، كما تم ضبط مئات الآلاف من الأقراص المخدرة الممنوعة.

وأوضحت الشرطة أن الشبكة المذكورة بدأت في خريف العام الماضي 2018 ببيع المخدرات والاتجار بها، في وسط مدينة يوتوبوري، خصوصا في مناطق Brunnsparken وفي Drottningtorge قرب محطة القطارات المركزية، فقررت الشرطة التصدي لها.

والآن بعد عام تقريبا، تعتقد الشرطة أنها استطاعت القضاء على الشبكة بالكامل.

وقال رئيس وحدة التحقيق في شرطة المنطقة الغربية توبياس بيرجكفيست لوكالة الأنباء TT إن الشرطة بدأت أولا في جمع المعلومات حول الأشخاص الرئيسين الذين بلغ عددهم أربعة أشخاص، وكانوا يتاجرون بالمخدرات من خلال 80 شخصاً مرتبطاً بهم، تتراوح أعمارهم بين 18 الى 20 عاما.

المصدر: الكومبس

محكمة سويدية تُغّرم رجلاً ترك كلبه في سيارة بدون تهوية

حكمت محكمة مدينة Kalmar جنوب السويد، على رجل في الثلاثينات من عمره بدفع غرامة قدرها 1500 كرون، لأن الرجل تركه كلبه في سيارته بدون تهوية، في جو حار.

ذكر ذلك القسم الرابع P4 في الراديو السويدي.

وأدين الرجل بتهمة التعامل القاسي مع الحيوانات، بعد أن ترك كلبه في سيارته في موقف للسيارات بمدينة كالمار.

وعادة يتم وضع باب مشبك في صندوق السيارة التي يتم وضع الكلب فيها، ويُترك باب الصندوق الخلفي مفتوحا للتهوية، لكن الرجل المدان لم يفعل ذلك.

ورأت المحكمة أن الرجل عرّض كلبه لمعاناة غير ضرورية، لذلك وجب دفع الغرامة.

المصدر: الكومبس

متاجر ICA تسحب أحد منتجاتها الغذائية من جميع أنحاء السويد

ذكرت سلسلة متاجر ICA لبيع المواد الغذائية أنها قررت سحب نوع من أنواع شطائر سمك التون التي تبيعها، من جميع متاجرها في السويد وذلك لأنها قد تشكل خطرا على المصابين بالحساسية، حيث تم الخلط بين العبوات، ويمكن أن تحتوي على نقانق الدجاج مع الحليب، ومواد أخرى مُسببة للحساسية.

وذكرت وكالة الأنباء السويدية TT أن المنتج المكتوب عليه بالسويدية :”Krämig tonfiskröra i mjukt tortillabröd” يحتوي بالخطأ على مواد لا يُنصح الأشخاص الذين لديهم حساسية تناولها، وقد بيع هذا المنتج في جميع أنحاء البلاد، من قبل متاجر ICA لذلك قررت سحبه من الأسواق.

المصدر: الكومبس

محامي المرأة الأوكرانية المهددة بالترحيل يقدم طلب “استرحام” للحكومة

في موعد لا يتجاوز يوم الجمعة، سيتم تقديم طلب استرحام استثنائي، إلى الحكومة السويدية من قبل محامي امرأة أوكرانية، فقدت ساقها في الهجوم الإرهابي في ستوكهولم في عام 2017 بهدف السماح لها، بالبقاء في السويد، حيث رفضت مصلحة الهجرة مراراً منحها تصريح إقامة دائمة.

وقال المحامي، هنريك هوفمان، الذي يمثل المرأة، إن هذه الخطوة تعني، أنه ينبغي لموكلته السماح لها بالبقاء في البلاد، مشيراً إلى أنه يجب تقديم طلب إلى الحكومة يوم الخميس أو الجمعة.

ويؤكد المحامي، أن قرار مخاطبة الحكومة، يمكن اللجوء إليه في طلب استرحام ويكون في حالات استثنائية جداً.

واستشهد بقضية مماثلة جرت عام 1941

ولم يتسن لوكالة الأنباء السويدية، التواصل مع وزير العدل، مورغان يوهانسون للحصول على تعليق منه حول ذلك، لكن وزير الداخلية، ميكائيل دامبرغ، صرح للوكالة بالقول، “إن في نهاية المطاف، المحاكم، هي التي تقرر ذلك، لا يمكن للحكومة ويجب عليها ألا تعلق على القضايا الفردية، ومع ذلك ، كان هناك جدل حول ما إذا كانت الحكومة يمكن أن تعطي “الرحمة” أم لا في أي قضية وحتى الآن لم نتلق أي طلب من هذا القبيل”.

وقبل أيام قال محامي المرأة الأوكرانية، إنها تواجه قرار الترحيل من البلاد.

وكانت إيرينا زمانوفا، 39 عامًا، تزور السويد كسائحة عندما وقع الهجوم الإرهابي وسط ستوكهولم، قبل أكثر من سنتين، إذ أصيبت مع آخرين جراء ذلك، وكانت إصاباتها شديدة، لدرجة اضطر الأطباء إلى بتر ساقها اليمنى.

حصلت زمانوفا، بعد الحادث على تصريح إقامة مؤقتة، لأنها كانت شاهدة في المحكمة.

وبعد انتهاء صلاحية هذا التصريح، تقدمت بطلب للحصول على إقامة دائمة في السويد، لأسباب عاطفية في “ظروف استثنائية” بموجب قانون الهجرة السويدي. ولكن رفضت مصلحة الهجرة السويدية طلبها، ثم رفضته مرة أخرى محكمة الهجرة السويدية بعد استئناف قدمته زمانوفا، لتعود وتستأنف هذا القرار أمام أعلى محكمة هجرة في السويد 

المصدر: الكومبس

مقتل 4 أشخاص في مركز صحي تديره السويد في أفغانستان

أعلنت منظمة اغاثة سويدية، أن عيادة طبية تديرها في “وارداك” بأفغانستان تعرضت لهجوم ليلة الثامن على التاسع من الشهر الجاري، راح ضحيته أربعة أشخاص.

وقالت المنظمة، وتدعى اللجنة السويدية من اجل أفغانستان SAK، إن “الهجوم على عيادتها الصحية الواقعة في قرية تانغي سايدان في ولاية وارداك يبدو انه كان من تنفيذ جنود من الجيش الافغاني”.

يذكر ان تانغي سايدان في ولاية وارداك واقعة تحت سيطرة حركة طالبان.

وتدير المنظمة السويدية العديد من مرافق الرعاية الصحية في جميع أنحاء أفغانستان، حيث يتم إعطاء الأولوية للرعاية الصحية للنساء والأطفال وذوي الاحتياجات الخاصة.

وقال خالد فهيم مدير المشروع في المنظمة السويدية، إن “هذه جريمة مروعة ضد القانون الإنساني الدولي، ونحث جميع المقاتلين على التوقف فورا عن استخدام المرافق المدنية والرعاية الصحية كأهداف”.

المصدر: الكومبس

الحكومة تريد إلزام المطاعم بوضع “منشأ” اللحوم في قوائم وجبات الزبائن

تسعى الحكومة لإصدار تشريع جديد، يفرض على المطاعم في البلاد، تقديم معلومات إلزامية عن منشأ اللحوم المقدمة في وجباتها حيث تم تكليف مصلحة الأغذية الوطنية بوضع دراسة عن هذا الموضوع.

ويعتبر ذلك التحرك جزءاً مما تضمنه اتفاق يناير لتشكيل الحكومة السويدية الحالية.

وقالت جيني نيلسون، وزيرة الريف، إن المستهلكين في السويد يستطيعون معرفة خياراتهم عند التسوق في المتاجر، لكنهم يرغبون بوجود هذه الخيارات أيضاً عند تناولهم للطعام في المطاعم، مشيرة إلى أن ذلك حق من حقوقهم.

وأمام هذا المسعى الحكومي، ترى منظمة أرباب العمل لصناعة المطاعم ، Visita ، أنه توجد صعوبات في حصول مشغلي أو مالكي المطاعم على معلومات إلزامية عن بلد منشأ اللحوم.

المصدر: الكومبس

زيادة أعداد المقبولين والراغبين بمتابعة دراساتهم في الجامعات السويدية

للعام الرابع على التوالي، يزداد عدد الطلاب المقبولين في الجامعات السويدية، وفقاً لأرقام مجلس الجامعات والتعليم العالي السويدي.

وقد تم قبول ما يزيد قليلاً عن 279000 طالب لفصل الخريف، أي زيادة بحوالي 4000 شخص عما تم قبولهم في خريف عام 2018، كما ازداد إجمالي عدد المتقدمين بشكل عام أيضًا بحوالي 7000 شخص.

وقال أندرياس ساندبرغ، رئيس الوحدة في المجلس،” لقد شهدنا انخفاضاً في أعداد المتقدمين لفترة طويلة، لكن الآن، تتحرك هذه الأعداد للأعلى مقارنة بالعام السابق. وبالرغم من ذلك، تبقى الزيادة ضئيلة في السياق العام، ومن الصعب استخلاص أي استنتاجات من ذلك حالياً”.

واعتبر ساندبرغ، أن هذه الزيادة مبعث سرور، وتدلل على أن المزيد من الأشخاص اتخذوا خيارات حكيمة بإكمال تعليمهم الجامعي وفق تعبيره.

وحسب مجلس الجامعات والتعليم، فإن من بين أكثر من 279 ألف متقدم مقبول كان عدد الإناث أكثر بكثير من الذكور، حيث بلغ عدد المقبولات حوالي 174000 مقابل 106000 من الرجال.

أما بالنسبة للجامعات، سجلت جامعات Mittuniversitetet ولينشوبينغ وبوروس أكبر نسبة زيادة بأعداد المتقدمين والمقبولين  

المصدر: الكومبس

نقص في أعداد المتبرعين بالدم خلال فصل الصيف

تشهد مراكز التبرع بالدم في السويد، خلال فصل الصيف، نقصاً في أعداد المتبرعين ما يؤثر على حاجات المشافي من الدم خصوصاً زمرتي A و0

وقالت إنغريد يوهانسون، المنسقة في مركز الدم وممثلة Geblod.se، إن المناطق الحضرية هي التي تحتاج إلى المزيد من الدماء أكثر من المدن الصغيرة، وذلك لم يمنع حدوث نقص في تلك المدن، كما جرى مؤخراً مع مدينة كارلسكرونا، التي طلبت مراكز الدم فيها المساعدة لسد النقص لديها.

وأشارت إلى أن مراكز الدم، تساعد بعضها البعض في حالة حدوث نقص ما، لكن هذا النقص يزداد خلال العطلة الصيفية، لذلك دعت يوهانسون الأشخاص البالغين إلى التبرع بالدم قبل الذهاب في إجازاتهم، مؤكدة أنه لا يمكن تخزين أكياس الدم أكثر من 6 أسابيع.

ولا يقتصر الأمر على ذلك، بل أن بعض مراكز تبرع الدم، تشهد خلال العطلة الصيفية نقصاً في عدد موظفيها.

ودعت يوهانسون في هذا الإطار إلى التحقق من ساعات العمل مسبقًا من خلال زيارة المواقع الإلكترونية لمراكز التبرع.

المصدر: الكومبس

ألمانيا ـ متطوعون يدعمون برنامجا جديدا لإحضار لاجئين بشكل نظامي

حوالي 22 مرشدا تقدموا بطلب للعمل في برنامج “بداية جديدة في فريق”، الذي يهدف لجلب 500 لاجئ بشكل نظامي إلى ألمانيا. البرنامج يشترط للمضي قدما فيه توفر عدد كاف من المرشدين الراغبين بالعمل في هذا المشروع.

بعد مرور شهرين على إطلاق برنامج “بداية جديدة في فريق”، تطوع أكثر 22 شخصا للعمل كمرشدين ومساعدين للاجئين للمشاركة في هذا البرنامج. ويهدف البرنامج الذي قدمته الحكومة الألمانية إلى إحضار 500 لاجئ بحاجة خاصة إلى الحماية، من بلدان لا يستطيعون العيش فيها بشكل دائم، إلى ألمانيا، وذلك بالتعاون مع المرشدين والمساعدين.

وفي حديثه لوكالة الأنباء الإنجيلية ( إي بي دي)، أكد إيدغر بورن من مكتب التنسيق الرئيسي للبرنامج أنه حتى الآن من غير الواضح متى سيتم إحضار اللاجئين، معربا عن أمله “أن يتمكنوا من الوصول على ألمانيا هذا العام”.

وتقوم فكرة البرنامج على مساعدة اللاجئين المعرضين للخطر ويعيشون في مخيمات في لبنان والأردن ومصر وإثيوبيا للقدوم إلى ألمانيا، وأن تتم رعايتهم من قبل المتطوعين الذين يعملون في هذا البرنامج. وبحسب برنامج “بداية جديدة في فريق”، فإن فريقاً مكوّناً من فريق المرشدين سيساعد في البحث عن أماكن سكن للاجئين كما سيدعم اللاجئين في عملية الاندماج وإكمال الإجراءات البيروقراطية.

500 لاجئ سيسمح لهم بالقدوم إلى ألمانيا

وسيسمح البرنامج الجديد إحضار 500 لاجئ. علما أن اللاجئين الذين سيتم قبولهم في هذا البرنامج غير ملزمين بتقديم طلبات لجوء، بل سيتم قبولهم في إطار “إعادة التوطين”. وقد وافقت ألمانيا مسبقاً على إعادة توطين 10200 لاجئ في عامي 2018 و2019. ويتم اختيار اللاجئين الذين هم بحاجة خاصة إلى الحماية من قبل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. وشاركت كل من مؤسسة بيرتلسمان ومنظمة المساعدة كاريتاس والكنيسة الإنجيلية في ولاية شمال الراين وستفاليا في تصميم فكرة هذا البرنامج. وسيتم تنفيذه بدعم من قبل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين.

وعلى صعيد آخر، وصل عدد تصاريح لمّ شمل عائلات لأشخاص حاصلين على الحماية الثانوية الحد الأعلى في النصف الأول من هذا العام. ووفقا لوزارة الخارجية الألمانية، أعطت الجهة المعنية بوزارة الداخلية الألمانية، 5860 موافقة على لم شمل عائلات خاصة بحاصلين على حماية ثانوية منذ بداية شهر يناير/كانون الثاني وحتى يونيو/حزيران؛ أي ما يعادل 976 قرار لمّ شمل، وهو ما يعد قريبا جدا من العدد 1000 الذي تم الاتفاق عليه وبدأ العمل في تنفيذه في شهر آب/أغسطس 2018.

المصدر: مهاجر نيوز

حملة أمنية واسعة ضد الزواج الصوري في ألمانيا

بعد تحقيقات بدأت قبل نحو عامين، شنت السلطات الألمانية في أربع ولايات حملة واسعة ضد عصابات متخصصة في الزواج الصوري بهدف الحصول على تصاريح إقامة في الاتحاد الأوروبي.

شنت الشرطة الاتحادية الألمانية حملة أمنية في أربع ولايات ألمانية صباح أمس الأربعاء (العاشر من تموز/يوليو 2019) ضد عصابات الزواج الصوري.

وقال متحدث باسم الشرطة إن أكثر من 500 شرطي فتشوا 38 عقارا في ولايات سكسونيا وتورينغين وراينلاند-بفالتس وبافاريا، من بينها 29 عقارا في مدينة لايبتسيغ.

وبحسب البيانات، فإن الحملة استهدفت نحو 60 مشتبها بهم، وتم القبض على نحو 30 منهم حتى الآن. وذكرت السلطات أن التحقيقات تدور حول الاشتباه في الوساطة والتنظيم لزيجات صورية من نساء أوروبيات.

ووفقا للبيانات، فإن المشتبه بهم ينظمون زيجات صورية لمواطنين باكستانيين أو هنود على نحو أساسي بعد وصولهم إلى شرق أوروبا وقبرص، وذلك بغرض الحصول على تصريح بالإقامة في الاتحاد الأوروبي.

ويقوم المشتبه بهم بتزوير وثائق العمل ومحل الإقامة. وذكر متحدث باسم الشرطة أن هذه الوساطات تتم مقابل ما يتراوح بين 15 ألف و 22 ألف يورو. وتراقب السلطات متهمين اثنين رئيسيين في إطار التحقيقات التي تُجرى بتكليف من الادعاء العام في مدينة لايبتسيغ منذ عام2017 .

وحصلت الشرطة الألمانية من الخارج على معلومات بشأن الأفراد المتورطين، لذلك فإن الشرطة الاتحادية تتعاون في هذه القضية مع وكالة الشرطة الأوروبية (يوروبول)

المصدر: وكالة الصحافة الألمانية

أعمال شغب في باريس بعد تأهل الجزائر إلى نصف نهائي الأمم الإفريقية

شهدت جادة الشانزليزيه وسط العاصمة الفرنسية باريس أعمال شغب، الليلة الماضية، أثناء احتفالات حاشدة للجزائريين بعد تأهل فريقهم إلى نصف نهائي بطولة الأمم الإفريقية لكرة القدم المقامة حاليا في مصر.

وكان آلاف الأشخاص تجمعوا في الساعة التاسعة من مساء أمس في الشارع الباريسي الشهير للاحتفال بفوز “محاربي الصحراء” على منتخب ساحل العاج بركلات الترجيح، وقبيل منتصف الليل هاجم أشخاص ثلاثة متاجر في شارع غراتد أرمي فيما كانت الاحتفالات الصاخبة تتواصل على بعد أمتار قليلة.

وقال شهود عيان إن عشرات الأشخاص قاموا بنهب متجرين، أحدهما لبيع الدرجات النارية وقاموا بعمليات سرقة قبل أن تتدخل الشرطة.

وأضاف شهود العيان أن نوافد العديد من المحال تحطمت، قبل أن تندلع المواجهات بين عناصر مشاغبة والشرطة التي استخدمت الغاز المسيّل للدموع لتفريق حشود المحتفلين في المنطقة، واعتقلت عدداً من المشاغبين.

ومن المنتظر أن يلتقي المنتخب الجزائري منتخب نيجيريا يوم الأحد، الذي بدوره تغلب على فريق جنوب أفريقيا في اللقاء الذي جمعهما يوم الأربعاء الماضي.

المصدر: “يورونيوز”:

إيطاليا: سالفيني ينفي تلقي حزبه اليميني المتطرف تمويلاً روسياً

نفى وزير الداخلية الإيطالي وزعيم حزب الرابطة ماتيو سالفيني أن يكون حزبه تلقّى دعماً مالياً من روسيا، وذلك إثر نشر موقع “بزفيد” الأميركي تقريراً يؤكد أن محادثات أجراها جيانلوكا سافويني مساعد سالفيني مع مسؤولين روس في فندق متروبول بموسكو في 18 تشرين أول/أكتوبر الماضي.

سالفيني الذي كان اتُهم سابقاً بتلقيه تمويلاً روسيا، قال في بيان: “تقدمت بشكوى سابقاً وسأفعل الأمر نفسه اليوم وغداً وبعد غد، في حياتي لم أتلق روبلاً أو يورو أو دولاراً أو ليتراً من الفودكا كتمويل من روسيا”، حسب تعبيره.

وكان موقع “بزفيد” ذكر يوم أمس الأربعاء أن بحوزته تسجيل يُسمع فيه سافويني وهو يبحث مع أشخاص آخرين كيفية إخفاء عشرات الملايين من دولارات النفط الروسي كانت أرسلت إلى سالفيني.

وحسب المصدر المذكور فإن سافويني، وشخصين إيطاليين آخرين ناقشوا مع ثلاثة أشخاص روس، مجهولي الهوية، كيفية تحويل أموال الصفقة، إلى خزائن حزب الرابطة اليميني المتطرف.

وحسب “بزفيد” فإن التسجيل قد تمّ قبل ستة أشهر تقريباً من الانتخابات الأوروبية، لكن الموقع الأمريكي أعرب عن عدم يقينه فيما إذا كان قد تم بالفعل تنفيذ الاتفاق وأن حزب الرابطة حصل على الأموال الروسية.

وفي تصريح لـ”يورونيوز” نفى سافويني ” بأن يكون مثل هذا الاجتماع قد تمّ أصلاً، مؤكداً أنه قد ذهب إلى فندق متروبول للقاء رجال أعمال محليين.

وقال سافويني: إنه يشعر بالثقة والاطمئنان، على اعتبار أنه لم يتصرّف قط “بشكل غير قانوني” حسب تعبيره، مضيفاً أن محامييه على استعداد لرفع دعوى ضد من ينشر مثل تلك الإدعاءات.

يذكر أن هذه ليست المرة الأولى التي تنشر فيها وسائل الإعلام أنباء عن عقد اجتماع سري بين مستثمرين روس ومساعدي سالفيني في فندق متروبول، فقد نشرت صحيفة “لوإسبريسو” الإيطالية في شهر شباط/فبراير عن الاجتماع المذكور، لكنها لم تستطع تقديم دليل قوي يثبت مزاعمها تتعلق بتمويل روسي لسالفيني.

 المصدر: “يورونيوز”

الاتحاد الأوروبي يبحث إدراج السعودية بقائمة رمادية لغسل الأموال

 أظهرت وثيقة سرية للاتحاد الأوروبي أن الاتحاد يتأهب لتعديل قائمته للدول التي تشكل مخاطر في مجال غسل الأموال وهي المراجعة التي يمكن أن تنقل السعودية من القائمة السوداء لقائمة رمادية جديدة.

وكانت المفوضية الأوروبية أضافت السعودية في فبراير شباط لقائمة سوداء تضم 23 دولة وكيانا من الكيانات التي تتمتع بولاية قضائية وتمثل تهديدا للتكتل الأوروبي بسبب ضعف الضوابط السارية لمنع تمويل الإرهاب وغسل الأموال لكن دول الاتحاد الأوروبي أسقطت التصنيف بعد ضغط سعودي.

وخوفا من التبعات الاقتصادية للقائمة قالت الحكومات الأوروبية وعلى رأسها بريطانيا وفرنسا إن المفوضية الأوروبية لم تمنح الرياض والدول الأخرى المدرجة بالقائمة أي فرصة للرد على بواعث القلق.

وعملا باللوائح الملزمة بوضع قائمة فإن المفوضة المسؤولة عن الأمر التشيكية الليبرالية فيرا جوروفا راجعت الوضع وخلصت حاليا إلى نهج منقح لتصنيف الدول.

ووفق الوثيقة التي اطلعت عليها رويترز لن يتم إدراج الدول التي لا تستوفي المعايير مباشرة بالقائمة السوداء بل سيتم اتباع نهج تدريجي يتعين بمقتضاه أن تلتزم هذه الدول بتغيير لوائحها وممارساتها وفق إطار زمني محدد.

وقال مسؤول أوروبي لرويترز إن هذا سينتج عنه قائمة رمادية للدول والمناطق التي لن تنتقل للقائمة السوداء إلا إذا تقاعست عن تطبيق الإصلاحات المطلوبة.

 قبل قمة مجموعة العشرين؟

قال المسؤول إن السعودية، التي كانت أكبر اقتصاد ضمن القائمة السوداء الأصلية، ستكون في الأغلب مع الدول التي ستدرج بالقائمة الرمادية وهو تحرك قد يقلل من مخاوف المستثمرين بشأن تداعيات التصنيف على السمعة.

ومن شأن هذا أيضا تحاشي اعتراضات من دول الاتحاد الأوروبي وخلافات دبلوماسية جديدة مع المملكة قبل عام واحد من استضافة الرياض قمة مجموعة العشرين التي ستجمع أكبر 20 دولة صناعية في العالم في نوفمبر تشرين الثاني 2020.

ولم ترد السلطات السعودية على الفور على طلب من رويترز للتعليق.

وناقش ممثلون لدول الاتحاد الأوروبي الأمر يوم الخميس خلال اجتماع في بروكسل. وإذا اتفقت الحكومات والبرلمان الأوروبي على النهج الجديد فيمكن أن تبدأ المفوضية في تطبيق نظام التصنيف الجديد في سبتمبر أيلول.

لكن الدول لا تزال حذرة وقد يعارض البعض نظام القائمة الرمادية أيضا.

وقال المسؤول إن المفوضية وجدت في فبراير شباط أن الرياض لديها نقاط ضعف خطيرة في نظام العمل الساري لمكافحة غسل الأموال لكن المملكة بدأت منذ ذلك الحين في إصلاحات يمكن أن تبرر إبعادها عن القائمة السوداء.

وأضاف أنه على الجانب الآخر فإن عدم إدراج السعودية على الإطلاق في أي قائمة لن يبدو منطقيا ”لأنه من الصعب أن يكونوا قد حلوا جميع مشكلاتهم خلال نصف عام“ في إشارة إلى نقاط الضعف التي أبرزها الاتحاد الأوروبي في فبراير شباط.

وأصبحت السعودية في يونيو حزيران عضوا كاملا في مجموعة العمل المالي، المسؤولة عن التصدي لغسل الأموال، وهي العضوية التي لم تستطع الحصول عليها لوقت طويل بسبب عدم الوفاء بمعايير مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

المصدر: رويترز

ارتفاع الإنتاج الصناعي لمنطقة اليورو أكثر من المتوقع في مايو

أظهرت بيانات صادرة يوم الجمعة ارتفاع الإنتاج الصناعي لمنطقة اليورو أكثر من المتوقع في مايو أيار، مما طغى على أثر انخفاضات سجلها الإنتاج في الشهرين الفائتين، ما مثل تحديا لتوقعات قاتمة ناجمة عن نزاعات تجارية مستمرة منذ فترة طويلة.

وقد تقوض القراءة الإيجابية موقف صانعي سياسات البنك المركزي الأوروبي الذين يفضلون تطبيق المزيد من التحفيز لمواجهة ضعف النمو وانخفاض التضخم في منطقة اليورو، على الرغم من تحذير خبراء اقتصاديين من أن التحسن ربما يكون مؤقتا.

وقال مكتب إحصاءات الاتحاد الأوروبي (يوروستات) إن إنتاج مصانع منطقة اليورو زاد 0.9 بالمئة في مايو أيار على أساس شهري، متفوقا على توقعات السوق التي أشارت إلى زيادة نسبتها 0.2 بالمئة. وكانت أكثر التوقعات تشاؤما تشير إلى انخفاض يصل إلى 0.5 بالمئة.

كما عدل يوروستات صعودا بياناته لشهر أبريل نيسان، التي تظهر حاليا انخفاض الإنتاج 0.4 بالمئة بدلا من 0.5 بالمئة في التقديرات السابقة.

كما تراجع الإنتاج في مارس آذار 0.3 بالمئة واستقر في فبراير شباط بعد أن ارتفع 0.2 بالمئة في يناير كانون الثاني.

وترجع الزيادة في مايو أيار إلى ارتفاع إنتاج السلع الاستهلاكية غير المعمرة مثل الملابس والأغذية المعلبة، الذي زاد 2.7 بالمئة.

المصدر: رويترز

فتح تحقيق في تحطم قمر صناعي إماراتي بعد فشل عملية إطلاق صاروخ أوروبي

 قالت سلطات الفضاء الأوروبية يوم الخميس إنه تم فتح تحقيق بعد فشل إطلاق الصاروخ الأوروبي فيجا مما أدى إلى تحطم قمر مراقبة عسكري كان سيوضع في المدار لحساب دولة الإمارات.

وانطلق الصاروخ الإيطالي الصنع من مركز فضاء في جيانا الفرنسية الساعة 10:53 بالتوقيت المحلي يوم الأربعاء (0153 بتوقيت جرينتش يوم الخميس) حاملا القمر الصناعي فالكون آي1 الذي تفيد تقارير بأن قيمته مئات الملايين من الدولارات.

وأظهرت لقطات لعملية الإطلاق بُثت على الإنترنت أنه بعد نحو دقيقتين بدأ مراقبون يبلغون عن مؤشرات على حدوث خطأ بعد فترة وجيزة من بدء المرحلة الثانية.

ورغم مساعي إعادة ضبط إعدادات إطلاق الصاروخ من على الأرض، أكدت السلطات في وقت لاحق أن الصاروخ تعرض ”لعطل فني جسيم“ واعتذرت للإمارات عن فقد حمولته في إشارة إلى القمر الصناعي.

وهذه أول عملية فاشلة لإطلاق صاروخ فيجا الذي تعتمد عليه وكالة الفضاء الأوروبية في مهمات لوضع أقمار صناعية في مدارات حول الأرض. وقد استُخدم الصاروخ في 14 مهمة سابقة.

وتعرضت عملية الإطلاق للتأجيل مرتين بسبب سوء الأحوال الجوية.

وقالت وكالة أريان سبيس إنه تم تعليق أي عمليات إطلاق للصاروخ فيجا مستقبلا لحين انتهاء التحقيق لكن الاستعدادات تمضي قدما لعملية الإطلاق المقبلة للصاروخ أريان 5 الأكبر حجما.

والقمر فالكون آي1 هو الأول من بين قمرين عسكريين للمراقبة كان من المقرر إطلاقهما لحساب القوات المسلحة الإماراتية هذا العام بموجب اتفاق تعاون بين الإمارات وفرنسا.

المصدر: رويترز

ألمانيا.. الإسلام مصدر تهديد أم غنى وتنوع ثقافي؟

نحو 50 بالمائة من الألمان يعتبرون الإسلام “تهديداً”، في حين لا يرى إلا حوالي الثلث من المستطلع آراؤهم فيه “مصدر غنى وتنوع” ثقافي، كما هو الشأن بالنسبة للأديان الأخرى كالبوذية والهندوسية والمسيحية واليهودية. هذه بعض خلاصات دراسة نشرت اليوم الخميس (11 تموز/ يوليو 2019) عن مؤسسة بيرتلسمان الألمانية. ونقرأ في الدراسة اقتباساً منسوباً لأحد القائمين عليها، الباحثة الألمانية في الشون الإسلامية والهجرة د. ياسمين المنور، قولها في دراسة سابقة لها: “الكثيرون لا ينظرون للإسلام اليوم على أنه دين، بل كايدلوجية متطرفة تميل لمعاداة الديمقراطية”. بيد أن الباحثة من أصول مهاجرة تعود وتستدرك أن التشكيك المنتشر على نطاق واسع بين الألمان لا يعني معاداة الإسلام، على حد تعبيرها.

وتفاوتت النتائج بين المشاركين في هذه الدراسة بين المنحدرين مما يطلق عليها الولايات الجديدة (ألمانيا الشرقية سابقاً) وسكان ولايات غرب ألمانيا؛ إذا كانت الصورة الذهنية عن الإسلام في الغرب أكثر إيجابية منها في الشرق.

من جهة أخرى أشارت نتائج الدراسة، التي أجريت بمناسبة الذكرى السبعين لإقرار “القانون الأساسي” (الدستور الألماني) إلى أن 89 بالمائة من الألمان، من معتنقي اليهودية والمسيحية والإسلام، يرون أن الديمقراطية في ألمانيا شكل جيد للحكم.

تعكس الواقع على الأرض؟

الباحث في الشؤون الإسلامية في جامعة فرايبورغ التربوية، د. عبد الحكيم أورغي، يشيد في حديث مع DW عربية بالدراسة ويجدها “علمية ورصينة”، ولكن يأخذ عليها وعلى مثيلاتها أنها تنظر إلى الإسلام كـ”كتلة واحدة”، دون الأخذ بعين الاعتبار الفروقات الجوهرية داخله بين مختلف الطوائف والفرق والمذاهب والطرق الدينية والتيارات.

وتدافع ياسمين المنور عن الدراسة وتؤكد أنها “تمثل” وجهة نظر الألمان. وتردف في حديث مع DW عربية أن دراسات في السنوات الماضية خرجت على الأغلب بـ”نتائج مشابهة”.

في استطلاع للرأي أجري بداية العام الجاري أعرب نحو ربع الشباب في ألمانيا عن انزعاجهم من بناء المساجد في بلدهم. وأظهر الاستطلاع أن نحو نصف المراهقين والشباب البالغين يرون أنه لا يمكن في ألمانيا أن يتبنى أحد على نحو صريح آراء محددة في موضوعات مثل الهجرة أو الإسلام بدون أن يتم تصنيفه على أنه يميني أو يميني متطرف.

الإرهاب واللاجئون والإعلام

لا يخفي رئيس “المجلس الأعلى للمسلمين” في ألمانيا، أيمن مزيك، تفاجأه الإيجابي من نتائج الدراسة وقال : “في ظل الخطاب السائد منذ سنوات كنت أتوقع أن تكون النتيجة أسوأ”.

ويرجع مزيك، السوري الأصل، في حديث لـ DW تشكك الألمان إلى “دعاية اليمين الشعبوي وللخطاب السائد منذ أكثر من عقد عن الإسلام الذي يركز على أقلية صغيرة من الإرهابيين ويصدرهم عناوين الصحف”، على حد تعبيره. وأضاف أن الإعلام يلعب دوراً بعزوه “الكثير من المشاكل المتعلقة بالمسلمين إلى الدين وحده”، مؤكداً أن الدين له دور ولكنه ليس العامل الوحيد: “هناك أسباب اجتماعية وثقافية وسياسية”.

الباحث عبد الحكيم أورغي، الجزائري الأصل، لا ينكر دور الإعلام “السلبي” هنا، بيد أنه يرى أن الدور الأكبر يلعبه التطرف الإسلاموي. وقد تعرضت ألمانيا خلال السنوات القليلة الماضية إلى سلسلة من العمليات الإرهابية، ما أسفر عن سقوط العشرات بين قتيل وجريح، أكثر وقعاً على الرأي العام الألماني كان اعتداء سوق عيد الميلاد في برلين في نهاية عام 2016.

وبدوره يعزو الخبير في الشؤون الإسلامية في جامعة أوزنابروك الألمانية، روف سيلان، الصورة السلبية بشكل كبير للجدل الدائر حول الهجرة: “منذ سنوات يندمج الخطابان حول الإسلام والهجرة في بعضهما البعض”، مضيفاً أن الصراعات العالمية في الشرق الأوسط يتم ربطها أيضاً بالإسلام. ويرى أن من واجب الإعلام الألماني عدم تقديم الإسلام بصورة إشكالية فقط.

الأستاذ الجامعي عبد الحكيم أورغوي يعرج أيضاً على موضوع الهجرة واللجوء: “يجب أن نعترف أن الألمان تملكهم نوع من الخوف من الإسلام بسبب موجة اللجوء الكبيرة في عام 2015”. غير أن أورغي يقدم من واقع ووحي تجربته الشخصية وملاحظاته صورة إيجابية عن اللاجئين: “التحق بجامعتنا طلبة سوريون بعد وصولهم بسنتين وثلاثة. الكتلة السورية، بشكل عام، مندمجة”.

ويقدّر عدد المسلمين في ألمانيا بحوالي 5 ملايين شخص، أي حوالي 6 % من إجمالي السكان، غالبيتهم أتراك أو من أصول تركية. ويزيد عدد العرب عن مليون، غالبيتهم من السوريين الذين بلغ عددهم حوالي 750 ألفاً نهاية العام المنصرم.

“الألماني يصدق كل ما يقرأه”

هكذا قرأ الباحث عبد الحكيم أورغي تداعيات الدراسة على المسلمين في ألمانيا: “الألماني يصدق كل ما يقرأه. ومن هنا سيكون لذلك تداعيات بزيادة الخوف من الإسلام. وسيستخدمها حزب البديل والشعبويون على أنها إثبات لسياساتهم”.

قبل شهرين صرح زعيم حزب البديل اليميني الشعبوي في ألمانيا، ألكسندر غاولاند، أن “الإسلام المكتوب” لا يتوافق مع  القانون الأساسي (الدستور). ووضح السياسي الشعبوي أنه يفهم ضمن هذا الإسلام “مجموعة القواعد الإيمانية التي يتعين على المسلمين اتباعها”. وأضاف السياسي اليميني: “أعلم أن كثيراً من المسلمين لا يتبعون جزءاً من هذه القواعد الإيمانية ويعيشون وفقاً للقانون الأساسي. والإسلام المكتوب لا يتفق مع القانون الأساسي؛ لأن الشريعة تنتمي إليه”. وكان غاولاند وصف الإسلام في مقابلة سابقة له بأنه “جسم غريب” في ألمانيا.

في السنوات القليلة الماضية ازدادت عدد الهجمات على المسلمين والمساجد والمنشآت الإسلامية في ألمانيا، حسب بيانات وزارة الداخلية. إلا أنها تراجعت عام 2018 بشكل ملحوظ، مقارنة بالعام الذي قبله.

وتذهب تقديرات “المجلس الأعلى للمسلمين” إلى أن عدد المساجد في ألمانيا بلغ في نهاية تشرين الأول/أكتوبر الماضي كانت حوالي 2500، وفي نفس الاتجاه تقريباً قدرها خبراء في البرلمان الألماني (بوندستاغ): بين 2350 و2750.

ما العمل؟

يعتقد د. عبد الحكيم أورغي أن العبء الأكبر يقع على المسلمين بإثبات عكس ما يقال لتحسين صورة الإسلام في أذهان الألمان: “يتوجب علينا كمسلمين تقديم الإسلام، لا كمشروع سياسي، بل على أنه مشروع إنساني يحترم الخالق والمخلوق، ويتم ذلك بإحياء القيم الأخلاقية والإنسانية في نفس المسلم في أوروبا والعالم أجمع”.

رئيس المجلس الأعلى للمسلمين، أيمن مزيك، يقدم مقترحات ملموسة: “تعزيز نشاط المسلمين وجالياتهم كيوم المسجد المفتوح والتوجه بالخطاب أكثر تجاه الألمان والمشاركة في الحياة السياسية والأنشطة الداعمة للتعددية والديمقراطية”.

الباحثة في الشؤون الإسلامية، ياسمين المنور، تشدد على أنه “ليس من الصحيح النظر إلى تحسين صورة المسلمين في ألمانيا على أنها مهمة المسلمين وحدهم”، مشددة على أن العلاقات العابرة للأديان مهمة لتعزيز الثقة وإزالة التحفظات.

وبنفس الاتجاه ذكرت دراسة مؤسسة بيرتلسمان الألمانية أن 46 بالمائة من الألمان الذين لهم صلات مستمرة بالمسلمين يرون في الإسلام إغناء، ونادراً ما يجدونه كتهديد.

المصدر: خالد سلامة DW

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.