نشرة السويد وأوروبا 13 حزيران/ يونيو 2019

تقرير: الحالة الصحية لطالبي اللجوء تصبح سيئة بعد فترة من وصولهم إلى السويد

أظهر تقرير جديد صادر عن هيئة الصحة العامة السويدية، اليوم، أن طالبي اللجوء الأصحاء، تزداد إصابتهم بأمراض عديدة، بعد فترة من وصولهم إلى السويد.

وأشار التقرير، إلى أنه في العادة ما يكون الأشخاص المولدون في الخارج، والذين يأتون إلى السويد، يعانون من أمراض مثل السكري والسمنة وارتفاع ضغط الدم بدرجة أقل مقارنة بالأشخاص، الذين يولدون في السويد، لكن هذه الصورة تغيرات منذ سنوات عدة.

وقال يوهان كارلسون، المدير العام لهيئة الصحة العامة، إن اللاجئين، الذين يأتون إلى السويد عادة ما يكونون بصحة جيدة، ومن ثم تصبح صحتهم أسوأ بكثير.

وحسب التقرير، فإن الأسباب الأساسية الكامنة وراء ذلك، لها علاقة بالظروف المعيشية وعادات نمط الحياة، فضلا عن ضغوطات الدخول إلى سوق العمل وانخفاض الدخل المادي، وهذا كله ما يؤثر سلباً على الصحة.

ويسلط التقرير الضوء على مجموعة من المولودين في الخارج، الذين انتقلوا إلى السويد خلال السنوات 1990-2014، فضلا عن عدد أقل من طالبي اللجوء الذين قدموا إلى السويد في العام 2015.

المصدر: الكومبس

بدء إجراءات احتجاز المتورط في حادثة محطة قطارات مالمو المركزية

بدأت السلطات القضائية السويدية، اليوم إجراءات احتجاز الرجل الذي تم إطلاق النار عليه من قبل الشرطة في محطة مالمو المركزية، لقيامه بتصرفات تنطوي على تهديد.

ويقبع الرجل البالغ من العمر 44 عاماً في المستشفى بمدينة مالمو، بعد تعرضه لإصابة طلق ناري في قدمه، ومن المقرر أن يمثل اليوم أمام قاضي الاعتقال بتهمة إطلاقه تهديدات غير قانونية بشكل صارخ.

وكان الرجل، الذي يحمل الجنسية الإيطالية، ادعى أنه ترك بحقيبته في محطة قطارات مالمو المركزية، متفجرات وأسلحة، وهو مالم تعثر عليه الشرطة وخبراء المتفجرات خلال تفتيشهم للحقيبة.

وأُغلقت المحطة المركزية، يوم الاثنين الماضي لساعات بعد قيام الرجل بإطلاق تهديدات ضد العامة، ما دفع الشرطة لملاحقته وإطلاق النار عليه، قبل أن تقوم بنقله إلى المستشفى.

المصدر: الكومبس

وزير الداخلية يزور مالمو للاطلاع على الوضع الأمني فيها

من المقرر أن يزور وزير الداخلية، ميكائيل دامبيرغ، قيادة الشرطة في مالمو،غداً الجمعة، بعد الأحداث العنيفة التي وقعت الأيام الماضية من الانفجارات وعمليات إطلاق النار أسفرت عن قتيل واحد وخسائر مادية.

وسيطلع الوزير على الإجراءات المتخذة من قبل الشرطة فضلا عن ذلك ستقوم الشرطة بإبلاغ دامبيرغ بحاجاتها لتطوير أدائها وضرورة إقرار تشريعات أكثر صرامة بشأن المتورطين بعمليات التفجير. 

وخلال ساعات قليلة، شهدت مالمو الواقعة غربي البلاد تفجير ثلاث عبوات ناسفة في أحياء مختلفة من المدينة.

المصدر: الكومبس

رئيس شبيبة المحافظين يدعو إلى إلغاء الحق بمترجم لمن مرّ على وجوده في السويد سنتين

دعا رئيس اتحاد شبيبة حزب المحافظين المعارض، Benjamin Dousa الى إلغاء حق القادمين الجُدد في الحصول على مترجم فوري، بعد سنتين من قدومهم الى السويد.

وقال إن الشخص الذي لم يتعلم اللغة السويدية بعد سنتين من وجوده في السويد يجب أن يدفع أجور المترجم الفوري.

وأضاف في حديث لصحيفة “Aftonbladet” أن النقاش يدور منذ موجة اللجوء في العام 2015 حول خفض تكاليف الهجرة.

وفي الوقت الحالي لا يوجد حد لطول المدة التي يحق فيها لشخص الحصول على مترجم فوري، خصوصا في مؤسسات الدولة مثل المستشفيات والمراكز الصحية والخدمات الاجتماعية والمدارس ورياض الأطفال وغيرها.

ومع بدء أسبوع يارفا السياسي في ستوكهولم، أطلق اتحاد الشبيبة التابع لحزب المحافظين نقاشا حول ما يسميه “خفض تكاليف الهجرة”، ويُعد مقترح الحد من خدمات الترجمة الفورية، واحداً من مطالب الاتحاد بهذا الخصوص.

وقال Dousa إن الهدف من هذا المقترح أيضا، هو توجيه رسالة الى القادمين الى السويد بأن عليهم تعلم اللغة السويدية، وإلا سيدفعون ثمن خدمات الترجمة من حسابهم الخاص.

وأضاف أن الدولة تنفق الآن ملياري كرون كل سنة لتمويل خدمات الترجمة الفورية، ونحن الدولة الوحيدة التي لا تفرض قيوداً على هذا النوع من الحقوق.

المصدر: الكومبس

البرق يتسبب في وقوع العديد من الحرائق في السويد

 تسببت العواصف الرعدية والبرق في نشوب العديد من الحرائق في عدة مناطق من السويد الليلة الماضية.

وقال مسؤول خدمات الطوارئ في جنوب Dalarna ستيفان لونديكفيست للتلفزيون السويدي SVT إن العواصف الرعدية والبرق بدأت في الرابعة والنصف من صباح اليوم، ولا تزال مستمرة.

وفي غضون ساعتين فقط، تلقت خدمات الطوارئ والإطفاء في جنوب Dalarna والتي تعمل أيضا في شمال Västmanland بلاغات حول وقوع ما بين 5 و 6 حرائق ناجمة عن الصواعق.

وفي Norberg ضربت الصواعق مبنى سكني تسببت في نشوب حريق كان من الصعب إطفاؤه بسبب الرياح.

كما أصيب منزل في Avesta و krylbo بالبرق، ما تسبب باندلاع حرائق فيهما.

ووفقاً لخدمات الطوارئ، تسببت الامطار الغزيرة في إلحاق اضرار عديدة بشبكات مياه الصرف الصحي والشرب.

وفي Surahammar استيقظت إحدى العوائل بعد أن ضرب البرق الطابق العلوي من المنزل، وتسبب في انتشار الدخان دون ان يصاب أحد.

وقال خبير الأرصاد الجوية في التلفزيون السويدي Nitzan Cohen “يجب أن يأخذ المرء دائما الحذر عندما يتصادف وجوده في منطقة فيها عواصف رعدية وبرق، ولكن هذا لا يعني أن يصاب المرء بالجزع، وانما يتطلب منه عدم الوقوف في مكان مفتوح، وأن لا يقف أيضا تحت شجرة على سبيل المثال”.

المصدر: الكومبس

شكاوى ضد مدرس لتعليم القرآن “يقوم بضرب طلابه”

كشفت صحيفة يوتبوري بوستن عن أن موظفي عدد من مدارس مدينة يوتبوري غربي البلاد، يشعرن بالقلق إزاء تكرار حالات ضرب الطلاب، التي يقوم بها أستاذ في مدرسة لتعليم القرآن الكريم بذات المدينة، فيما ذكرت الشرطة، أنها لم تعثر على دليل كافي على هذه الاتهامات.

ويذهب العديد من الطلبة، بعد انتهاء الدوام المدرسي إلى مدرسة تُدرس مواد دينية وقراءة القرآن، وقد شكى بعضهم لأساتذة مدارسهم عن تعرضهم للضرب على يد معلم تحفيظ القرآن.

وتنقل الصحيفة عن موظفي تلك المدارس قولهم، إن الطلبة عبروا لهم عن خوفهم من المعلم، فيما كشف تقرير للشرطة، أن بعض الطلبة الأطفال، شهدوا في إحدى البلاغات، بأن مدرس القرآن، استخدم بحقهم كلمات نابية، وضرب الأطفال على أيديهم، كما أنه هددهم بالعقاب إذا أخبروا أهاليهم بذلك.

وقال دانييل جونسون، من شرطة البلدية للصحيفة، “نحن ننظر بجدية شديدة في هذا الأمر، ليس أقله عندما يتعلق الأمر بالأطفال الصغار”.   

 الشرطة أبلغت إدارة مدرسة تعليم القرآن بمعلومات عن هذا الحادث، لكنها قررت إغلاق التحقيق لعدم وجود أدلة كافية.

المصدر: الكومبس

انطلاق أسبوع يارفا السياسي بدورته الثالثة

انطلقت، بعد ظهر اليوم الأربعاء، فعاليات أسبوع يارفا السياسي في ضواحي مدينة ستوكهولم، والذي من المقرر أن يستمر من تاريخ الـ12 حتى 16 من يونيو حزيران الجاري.

ويعتبر هذا الأسبوع، منصة تلاقي وحوار مباشر مع السياسيين من مختلف الأحزاب السويدية.

 ويشارك بهذا النشاط، الذي يقام للسنة الثالثة على التوالي، العديد من المؤسسات والشركات والمنظمات السويدية.

 وسيخصص النشاط كل يوم، إما لحزب واحد أو عدة أحزاب، بهدف فتح قنوات تواصل بين الحضور والسياسيين للحديث عن مشاكلهم.

وتشارك شـبكة الكومبـس الإعلامية في أسبوع يارفا  كإحدى الجهات الإعلامية الراعية له، وكانت حصلـت الشبكة سنة 2018  في ذات الأسبوع على جائزة الصحافة السويدية الجديدة، الناطقة بغير اللغة السويدية.

المصدر: الكومبس

مصلحة الهجرة تقرر طرد إمامين من السويد

كشف قسم الأخبار في التلفزيون السويدي SVT Nyheter أن مصلحة الهجرة السويدية، قررت طرد إمامين من السويد، بعد فترة وجيزة من احتجازهما من قبل المخابرات السويدية.

وكانت المخابرات السويدية شنّت في الأسابيع القليلة الماضية، حملة ضد عدد من رجال الدين المسلمين البارزين في السويد، اعتقلت خلالها 6 منهم، وطلبت من مصلحة الهجرة طردهم من السويد، وذلك لـ”كونهم خطرين على أمن البلاد”.

لكن المصلحة وافقت على طرد اثنين منهم حتى الآن، وهو قرار سيتم استئنافه من قبل الإمامين بحسب التلفزيون السويدي.

وذكر التلفزيون أن قرار الطرد يتعلق بإمام يافله ( Gävle-imamen) المدعو أبو رائد، وكذلك بإمام آخر كان ينشط في مدينة أوميو ( Umeå).

وتم اتخاذ القرار يومي 10 و 11 من حزيران/ يونيو الجاري، بحسب التلفزيون السويدي.

ولم تعلق المخابرات السويدية على قرار الطرد هذا.

المصدر: الكومبس

تبرئة رجل من تهمة التخطيط لعمل إرهابي

 برأت محكمة استئناف سويدية، اليوم، آخر ثلاثة رجال اعتقلوا في شهر مايو أيار الماضي من تهمة التخطيط لهجوم إرهابي، معتبرة أنه لا يمكن إثبات أنه قرر تنفيذ الهجوم المحتمل.

وكانت محكمة سولنا حكمت على رجل أوزبكي ويدعى، ديفيد إدريسون البالغ من العمر 46 عامًا في مارس / آذار بالسجن لمدة سبع سنوات، بعد أن قضت المحكمة بأنه اشترى 560 كيلوغراماً أو هيبوكلوريت كالسيوم، و 100 كيلوغرام أو هيدروكسيد البوتاسيوم، و 50 لتراً من حامض الكبريتيك بهدف صنع قنبلة، لكن محكمة الاستئناف في سفيا نقضت صباح الأربعاء هذا الحكم.

وقال قاضي المحكمة، ريغنار بالمكفيست، “كان لديه تلك المواد الكيميائية، ولكن علينا أيضًا أن نثبت أنه اتخذ قرارًا بارتكاب هذه الجريمة وهذا ما لا يمكننا استنتاجه”.

من جهته، أكد المحامي توماس أولسون، لصحيفة ذا لوكال، أنه وموكله راضيان عن النتيجة.

وكان إدريسون، الذي يعمل في صناعة البناء، ادعى أنه اشترى المواد الكيميائية كجزء من مجموعة مواد اشتراها من إحدى الشركات المفلسة.

 لكن محكمة الاستئناف أيدت قرار المحكمة المحلية في سولنا، الذي اعتبر أن الرجال الثلاثة وبينهم إدريسون ، متورطون بانتهاك قانون تمويل الإرهاب السويدي.

المصدر: الكومبس

لوفين: على الجميع الوقوف ضد أعمال العنف

قال رئيس الحكومة، ستيفان لوفين، إنه يجب على المجتمع بأسره الوقوف ضد أعمال العنف المميتة، مؤكداً على الإجراءات، التي اتخذتها حكومته لمعاقبة المجرمين.

جاء كلام لوفين هذا، خلال جلسة نقاش برلمانية بين قادة الأحزاب الثمانية وهي الأخيرة قبل العطلة الصيفية، حيث كانت “الجريمة”، واحدة من أهم المواضيع النقاشية بين هؤلاء القادة.

وأضاف، “إنه أمر مثير للاشمئزاز في الحياة البشرية، أن ينتشر الرعب وانعدام الأمن بين الناس العاديين”.

وشدد لوفين على الإجراءات المتخذة لمعاقبة مرتكبي الجرائم، منوهاً بضرورة اتخاذ خطوات وقائية، لمنع انتشار تلك الجرائم.

وقال، “يجب أن نجعل الشباب يختارون مسارات الحياة الأخرى بدلاً من الانخراط في الجريمة”.

وتعرض لوفين خلال الجلسة لانتقادات شديدة، من قبل زعيم المحافظين أولف كريسترسون، الذي اتهم حكومته بالفشل في محاربة جرائم العصابات وفقدانها للسيطرة على ما يجري، لكن لوفين أكد، أن السويد كانت غير مجهزة بشكل جيد لمواجهة الجريمة عندما تولى منصب رئيس الوزراء.

المصدر: الكومبس

بلجيكا ستعيد من سوريا ستة أيتام من أبناء جهاديين

أعلن وزير المال البلجيكي ألكسندر دي كرو الخميس أن بلاده ستعيد ستة أيتام بلجيكيين من أبناء جهاديين من المخيمات التابعة للسلطات الكردية في سوريا.

وقال الوزير لإذاعة “راديو إين” الفلامندية العامة “إنهم أطفال ولدوا في بلادنا وفقدوا اليوم أهلهم”، مذكرا بقرارات مماثلة اتخذتها فرنسا وهولندا والنروج مؤخرا.

وأوضح أن قرار استعادة هؤلاء الأولاد اتخذ خلال مجلس وزراء مصغر بدون أن يحدد تاريخ تنفيذه.

وكان وزير الخارجية البلجيكي ديدييه ريندرز أعلن بعد الاجتماع توقيع اتفاق مبدئي مع سلطات كردستان العراق حول إمكانية نقل هؤلاء الأطفال عبر الحدود مع العراق ومدينة إربيل.

وأربعة من الأطفال الستة المعنيين بالقرار تزيد أعمارهم عن عشر سنوات، بحسب ألكسندر دي كرو، بعدما كانت السلطات البلجيكية تؤكد حتى الآن عزمها على تسهيل إعادة الأطفال ما دون العشر سنوات.

لكن الوزير أضاف مبررا ذلك “إنهم أطفال يعيشون بمفردهم في هذه المخيمات، لم يعد لهم أي سند. من غير المطروح استعادة الأهل الذين اختاروا الانضمام إلى مجموعات إرهابية. لكن الأطفال لم يختاروا ذلك”.

ولا يزال هناك حسب وسائل الإعلام البلجيكية ما بين 50 و60 قاصرا (دون الـ18 من العمر) في مخيمات الهول وروج وعين عيسى التابعة للسلطات الكردية في سوريا.

وبلجيكا هي من الدول الأوروبية التي خرج منها أكبر عدد من المقاتلين الذين انضموا إلى المجموعات الجهادية في سوريا ومن بينها تنظيم الدولة الإسلامية.

وبحسب أرقام السلطات، غادر أكثر من 400 بلجيكي بالغ منذ 2012، بينهم 150 كانوا لا يزالون “يتحركون ميدانيا” في نهاية 2018.

المصدر: بروكسل (أ ف ب)  

جاويد: على بريطانيا التأهب لترك الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق

قال وزير الداخلية البريطاني ساجد جاويد، الذي يخوض السباق على زعامة حزب المحافظين ورئاسة الحكومة خلفا لتيريزا ماي، يوم الخميس إن على بريطانيا التأهب للخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

وذكر جاويد أن ”على رأس أولوياته“ تطبيق اتفاق خروج من الاتحاد لكن ينبغي للحكومة عمل المزيد للاستعداد للانفصال عن التكتل بدون اتفاق.

وقال لراديو هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) ”ينبغي أن نستعد نكون مستعدين للخروج بدون اتفاق في نهاية أكتوبر، وإذا وصل الأمر للاختيار بين عدم وجود اتفاق وعدم الخروج فسأختار عدم وجود اتفاق“.

المصدر: لندن رويترز

موسكو تعلن التوصل إلى وقف لإطلاق النار في محافظة إدلب السورية

أعلن الجيش الروسي مساء الأربعاء التوصل إلى وقف لإطلاق النار في محافظة إدلب التي شهدت تصعيدا خلال الأسابيع الماضية بين قوات النظام والفصائل المنتشرة في المنطقة وعلى رأسها هيئة تحرير الشام.

وقال مركز المصالحة الروسي بين أطراف النزاع في سوريا في بيان “بمبادرة من الطرف الروسي، وبوساطة تركيا وروسيا، تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار في منطقة خفض التصعيد في إدلب اعتباراً من 12 حزيران/يونيو عند الساعة 00,00”.

تابع البيان “وبالتالي لوحظ خفضاً كبيراً في عدد عمليات القصف من جهة المجموعات غير القانونية”.

وفي الأسابيع الأخيرة، شهدت محافظة إدلب التي تسيطر عليها هيئة تحرير الشام (النصرة سابقاً) بشكل رئيسي، عمليات قصف يومية شنّها نظام الرئيس بشار الأسد وحليفته روسيا.

وأدى التصعيد الأخير في منطقة يعيش فيها أكثر من ثلاثة ملايين شخص، إلى مقتل 360 مدنياً منذ أواخرا نيسان/أبريل، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأسفر النزاع السوري منذ اندلاعه عام 2011، عن مقتل أكثر من 370 ألف شخص ونزوح ملايين السكان.

المصدر: موسكو (أ ف ب)  

تعرض ناقلات نفط في خليج عمان إلى هجوم

أعلن الأسطول الخامس الأمريكي أنه تلقى “نداءي استغاثة” صباح الخميس من ناقلتي نفط “تعرضتا لهجوم” في خليج عُمان. وقال الأسطول الخامس الأمريكي ومقره البحرين في بيان “نحن على علم بهجوم استهدف ناقلتي نفط في خليج عُمان”.

وأضاف “تلقت القوات البحرية الأمريكية في المنطقة نداءي استغاثة منفصلين عند الساعة 6,12 صباحا بالتوقيت المحلي والثاني عند الساعة 7,00 صباحا”. وأكد أن “سفن البحرية الأمريكية منتشرة في المنطقة وتقدم المساعدة”.

وأوردت وكالة “أس أند بي- بلاتس” نقلا عن عدد من المصادر في مجال النقل البحري في آسيا أن واحدة من السفن تدعى “فرونت آلتير” وبنيت عام 2016 وترفع علم جزر مارشال، اشتعلت فيها النيران بالقرب من خليج عمان.

بينما أعلنت شركة “بي أس أم” لإدارة السفن في سنغافورة أن واحدة من ناقلاتها وتحمل اسم “كوكوكا كوريجوس” كانت هدفا ل “حادثة أمنية”، وأن أفراد الطاقم وهم 21 شخصا تركوا السفينة وتم إنقاذهم.

وذكرت قناة “برس تي في” الإيرانية باللغة الإنكليزية على تويتر في وقت سابق أنه تم استهداف ناقلتي نفط في بحر عُمان.

النرويج تؤكد تعرض ناقلة تابعة لها لهجوم

وكانت السلطات البحرية النروجية قد أكدت تعرض ناقلة النفط “فرونت ألتير” المملوكة لمجموعة “فرونتلاين” النروجية لـ”هجوم” صباح الخميس في بحر عُمان بين الإمارات وإيران وسمعت ثلاثة انفجارات على متنها، مؤكدة عدم إصابة أي عنصر من الطاقم بجروح.

كما أفادت الهيئة النروجية للشؤون البحرية في بيان أن هجوما استهدف سفينة أخرى هي “كوكوكا كوريجوس” في المنطقة البحرية ذاتها.

وأشارت إلى أن النيران مشتعلة في الناقلة “فرونت ألتير” البالغة زنتها حوالي 110 ألف طن فيما وصلت فرق الإغاثة إليها.

ودعت السلطات البحرية السفن النروجية لتوخي “اليقظة والحذر الشديدين” في المنطقة.

والشهر الماضي، تعرّضت أربع سفن ناقلتا نفط سعوديّتان وناقلة نفط نروجيّة وسفينة شحن إماراتية لأضرار في “عمليّات تخريبيّة” قبالة إمارة الفجيرة خارج مضيق هرمز ، بحسب أبوظبي.

وارتفعت أسعار النفط الخميس بعد أن أوردت خدمة معلومات شحن تديرها البحرية البريطانية عن “حادثة” في خليج عمان.

وقالت عمليات التجارة البحرية في المملكة المتحدة إن “المملكة المتحدة وشركاءها يقومون حاليا بالتحقيق”.

وارتفعت أسعار النفط العالمية 4% فورا بعد ورود التقارير عن “هجوم”.

المصدر: فرانس 24/أ ف ب

ظريف يصف هجوم الناقلتين “بالمريب” ويدعو لحوار إقليمي

 قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إن حادث ناقلتي النفط في خليج عمان يوم الخميس ”مريب“ ودعا إلى حوار إقليمي لتجنب التوتر.

وذكر ظريف على تويتر ”وردت أنباء الهجمات على ناقلتي النفط المرتبطتين باليابان“ في خليج عمان بينما كان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي يجتمع مع الزعيم الإيراني الأعلى آية الله علي خامنئي لإجراء ”محادثات واسعة وودية“.

وتابع ”وصف ‘‬‬مريب‘‬‬ أقل بكثير من أن يصف ما حدث هذا الصباح… منتدى الحوار الإقليمي الذي اقترحته إيران ضرورة حتمية“.

المصدر: رويترز

وكالة: غرق ناقلة بعد هجوم في خليج عمان وإيران تنتشل 44 بحارا

قالت وكالة الجمهورية الإسلامية للأنباء الإيرانية يوم الخميس إن الناقلة فرنت ألتير غرقت بعدما تعرضت لأضرار عقب هجوم في خليج عمان.

وذكرت تقارير في وقت سابق أن الناقلة كانت تحمل 75 ألف طن من النفتا، وهو أحد المحروقات السائلة القابلة للاشتعال.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن مصدر مطلع لم تسمه قوله إن فرق بحث وإنقاذ إيرانية انتشلت 44 بحارا من ناقلتي النفط المعطوبتين في خليج عمان.

وأضافت الوكالة أنه تم نقل البحارة إلى مرفأ جاسك الإيراني.

وكانت إحدى الناقلتين وترفع علم جزر مارشال متجهة من قطر إلى تايوان عندما اشتعلت فيها النيران على بعد نحو 25 ميلا من جاسك.

وقفز أفراد الطاقم وعددهم 23 فردا من الناقلة عقب اندلاع النيران في السفينة. وقالت الوكالة إن سفينة مارة انتشلتهم وسلمتهم إلى سفينة إنقاذ إيرانية.

أما الناقلة الثانية التي كانت ترفع علم بنما فكانت في طريقها من ميناء في السعودية صوب سنغافورة عندما اشتعلت فيها النار على بعد نحو 28 ميلا من جاسك.

وذكرت الوكالة أن 21 من أفراد الطاقم قفزوا من الناقلة وانتشلتهم فرق البحث والإنقاذ الإيرانية.

وأفادت وكالة فارس الإيرانية للأنباء بأن بعض أفراد الطاقم تلقوا مساعدة طبية في جاسك.

المصدر: رويترز

تحت وطأة القصف، أهالي إدلب يحفرون القبور مستبقين سقوط القتلى

يجلس باسل الريحاني خلف مقود جرافته، يتصبب منه العرق وهو ينهمك في جرف الأرض وتحويل الحفر إلى مقابر تمهيدا لاستقبال قتلى يتوقع أن يسقطوا قريباً جراء التصعيد العسكري المستمر في شمال غرب سوريا.

ومنذ نهاية نيسان/أبريل، تستهدف الطائرات الحربية السورية والروسية ريف إدلب الجنوبي ومناطق مجاورة له، ما يسفر بشكل شبه يومي عن سقوط قتلى في صفوف المدنيين، وباتت قرى وبلدات شبه خالية من سكانها بعدما فروا جراء القصف العنيف.

ومع ارتفاع عدد القتلى، بادرت منظمة الدفاع المدني، والمعروفة بـ”الخوذ البيضاء” في مناطق سيطرة الفصائل المقاتلة، بحفر القبور استباقاً لتسهيل وتسريع الجنازات التي باتت تقتصر على بضعة أشخاص يأتون سريعاً لدفن موتاهم خشية استهدافهم من قبل طائرات لا تكف عن التحليق في سماء المنطقة.

وفي مدينة معرة النعمان، التي تتعرض لغارات عنيفة منذ أسابيع، يقول باسل، المتطوع في “الخوذ البيضاء” في الـ25 من العمر، “نجهز القبور ولا نعرف لمن نجهزها، قد تكون لي أو لشقيقي او لرفيقي، الله وحده يعلم”.

وبدلاً من حفر القبور يدوياً كما اقتضت العادة، يستخدم الريحاني الجرافة كونها تُسّرع من عمله فينتهي خلال دقائق معدودة من حفر القبر من دون أن يخاطر بالبقاء كثيراً في الخارج.

وبات الأمر يقتصر على دفن الميت ووضع التراب فوقه، من دون قطعة الرخام التي عادة ما كانت توضع فوق القبور.

ويضيف الريحاني، الوالد لخمسة أطفال، “نجهز القبور لنتمكن من الدفن في أسرع وقت ممكن، فالطيران لا يفارق الأجواء وأحياناً يستهدف الجبانات”.

وتخضع محافظة إدلب ومحيطها، حيث يقطن نحو ثلاثة ملايين شخص، منذ أيلول/سبتمبر الماضي لاتفاق روسي-تركي ينص على إقامة منطقة منزوعة السلاح، لم يتم استكمال تنفيذه. وبعد أشهر من الهدوء النسبي، صعّدت قوات النظام قصفها قبل أن تنضم الطائرات الروسية اليها لاحقاً.

ويتركز القصف على ريف إدلب الجنوبي وحماة الشمالي، ووثق المرصد السوري لحقوق الإنسان منذ نهاية نيسان/أبريل مقتل 360 مدنياً، بينهم 80 طفلاً جراء القصف. كما دفع التصعيد بـ270 ألف شخص للنزوح.

– “دفناها سريعاً” –

وبين القتلى، فاطمة الطفلة التي لم تتجاوز العامين من العمر وقتلت الإثنين في قصف طال قرية بلدة معرشورين.

خرج محمد ترمان (21 عاماً) في ذلك اليوم لشراء الخضار، إلا أنه تفاجأ بقصف عنيف عاد إثره إلى المنزل ليجد أفراد عائلته بين قتيل وجريح.

أخرج محمد فاطمة من تحت الأنقاض لكنها توفيت بعد دقائق من وصولها إلى المستشفى.

ويقول ترمان “خرجنا إلى المقبرة، كان عددنا قليل فالناس تخاف من أن يعود الطيران وينفذ غارات”.

ويضيف “دفناها سريعاً ولم نتمكن من وداعها”.

في السابق، كان أهالي القرية يتجمعون كلها لوداع الميت، أما اليوم فبات الوضع مختلفاً، فالمواطنون يخشون الخروج خشية من القصف، كما غادر أساساً الكثيرون منهم ولجأوا إلى أماكن أكثر أمناً في شمال إدلب.

ويشرح باسل الريحاني ” قبل الحرب، كان نصف سكان معرة النعمان يتجمعون لدفن الشخص، أمام اليوم فلا يتواجد سوى أربعة أو خمسة أشخاص من أقاربه”.

يتذكر الريحاني كيف كان يحفر في أحد الأيام قبراً لابن شقيق زميل له في الدفاع المدني، حين جاء أحدهم مسرعاً وطلب منه التوقف، فقد تبين أن والد القتيل توفي أيضاً متأثراً بجروح أصيب فيها جراء القصف.

ويقول الريحاني “كنت أحفر قبراً لشخص واحداً، ثم فجأة وسعته وبات قبر لشخصين، الأب والإبن”.

– “أين الضمير؟” –

أحياناً كثيرة، لا يمكن حتى التعرف على جثث القتلى، فمنهم من تحول إلى أشلاء ومنهم من اختفت معالمه نتيجة الحروق. وغالباً ما يتم دفن ضحايا القصف من عائلة واحدة في مقابر جماعية.

في قرية كفر عويد، وبدلاً من الاحتفال بعيد الفطر الأسبوع الماضي واستقباله بالتهاني والمعايدات، وجد أهل القرية أنفسهم في المقبرة.

تجمع بضعة أشخاص لدفن أقارب لهم من ضحايا القصف الجوي الذي سقط ضحيته عشرة أشخاص. يواسي أحدهم صديقاً له، يعانقه باكياً وقد لونت بقع الدماء عباءته الرمادية.

تحفر جرافة في التراب الأحمر حفرة كبيرة، وداخلها يضع رجال حجارة على شكل أربعة قبور متجاورة، قبل أن يأتي آخرون يحملون القتلى على كراتين او في شراشف ملونة.

يضع الرجال أربعة من الضحايا في هذا القبر الجماعي قبل أن تبادر الجرافة بنثر التراب فوقهم.

تحت شجرة قريبة، تتجمع عائلة حول صندوق كرتون صغير وفي داخله أشلاء الطفل يامن، البالغ من العمر أربع سنوات فقط.

يتربع جد الطفل إلى جانب الصندوق يمسكه بيديه ويصرخ “أين البشر؟ أين الضمير؟ أين الأخلاق؟”.

المصدر: معرة النعمان (سوريا) (أ ف ب)

أغلى لوحة في العالم تزين ردهات “القصر العائم” لولي العهد السعودي محمد بن سلمان

ظل مصير لوحة “المسيح المخلص” لليوناردو دافنشي لغزاً منذ أن بيعت في مزاد علني في نيويورك عام 2017، لكن يبدو أن اللوحة التي حطمت كل الأرقام القياسية من حيث السعر تزين الآن ردهات اليخت الفاره لولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

فقد ذكر موقع “آرت نت” أن اللوحة التي بيعت بمبلغ 450 مليون دولار، موجودة حالياً على متن اليخت “سيرين” نقلاً عن جهتين لعبتا دوراً أساسياً في عملية شراء اللوحة.

وتردد حينها أن اللوحة التي يقدر عمرها بخمسة قرون اشتراها أمير سعودي لصالح ولي العهد السعودي.

ويُعتقد أن هذه اللوحة هي الوحيدة لدافنشي يمتلكها شخص وليس أحد المتاحف أو المراكز الفنية. ويرى بعض الخبراء أنها رُسمت بعد عام 1505.

كانت اللوحة قد بيعت عام 2007 بملبغ ألف دولار باعتبارها تقليداً لأعمال دافنشي. لكن دار “كريستز” الشهير للمزادات أكدت أن “اللوحة أصلية وتعد من أهم الاكتشافات الفنية في القرن العشرين”.

ويقول الناقد الفني بن لويس الذي ألف كتاب “ليوناردو الأخير” إن السعوديين دفعوا سعراً مبالغا فيه ثمناً لها بعد أن اعتقدوا أن القطريين أيضا يسعون للحصول عليها. وقال “في مرحلة ما خلال المزاد رفع السعوديون عرضهم من 370 إلى 400 مليون دولار دفعة واحدة. الآن يمكننا أن نقول بدرجة كبيرة من الثقة أن السعوديون كانوا يعتقدون أن القطريين ينافسونهم”.

وتبين فيما بعد أن المنافس كان رجل الأعمال الصيني لوي يقيان الذي صرح فيما بعد أنه خسر سباق الاستحواذ على اللوحة.

يذكر أن عدد اللوحات التي رسمها دافنشي تبلغ 20 عملاً فقط.

لا يعد تزيين اليخوت الفارهة بلوحات فنية باهظة الثمن أمراً نادراً. فقد سبق أن قام بذلك الملياردير البريطاني جو لويس والشيخ منصور بن زايد، صاحب نادي “مانشستر سيتي” البريطاني وصاحب يخت “توباز” الذي تقدر قيمته بنحو 400 مليون دولار وتزين مئات القطع الفنية النادرة يخته.

يذكر أن منصور بن زايد المولود عام 1970 هو نائب رئيس مجلس وزراء دولة الإمارات، وتقدر ثروته بنحو 40 مليار دولار.

القصر العائم

وكان اليخت سيرين يرسو قبل أسبوعين في موقع قريب من منتجع شرم الشيخ المصري حسب بيانات تعقب السفن. وأوردت صحيفة نيويورك تايمز عام 2016 قصة شراء محمد بن سلمان اليخت العملاق الذي يعتبر من بين أفخم اليخوت في العالم، وكان لا يزال ولياً لولي العهد حينها.

وقالت الصحيفة إن الأمير لم يتمالك نفسه ولم يستطع مقاومة رغبته العارمة في امتلاك اليخت عندما وقعت عيناه عليه عام 2015 خلال عطلته الصيفية في جنوب فرنسا، فأوفد أحد مساعديه للقاء مالك اليخت يوري شيفلر، عملاق صناعة الفودكا الروسية، وعرض شراء اليخت منه.

وتم التوصل إلى اتفاق على صفقة الشراء خلال ساعات وعلى رأس ذلك سعر الشراء الذي بلغ 500 مليون يورو، أي ما يقارب 550 مليون دولار، حسبما نقلت الصحيفة عن أحد المقربين من شيفلر وآخر مقرب من الأمير.

وأخلى شيفلر اليخت في نفس اليوم الذي أبرم فيه الاتفاق بين الطرفين.

وحسب موقع متخصص في مجال تأجير اليخوت الفخمة، قامت شركة إيطالية ببناء هذا اليخت بناء على طلب شيفلر ودخل الخدمة عام 2011. ويبلغ طوله 134.9 متراً.

ونفذت شركة بريطانية تصميمه الداخلي، في حين قامت شركة أسبن أوينو الإيطالية المرموقة بوضع وتنفيذ التصميم الخارجي.

ويبلغ عدد طاقم اليخت 52 شخصاً وفيه خمسة عشر جناحاً وغرفة نوم رئيسية وهو قادر على استقبال 24 ضيفاً ويبلغ إجمالي وزنه 8231 طناً.

ويحوي اليخت عنبراً لطائرة عمودية خاصة باليخت ومهبطين للطائرات العمودية ومسبحاً في مياه البحر ومسبحين على ظهر اليخت وجاكوزي ساخن/بارد ونادياً رياضياً وصالون تجميل مع حمام شرقي.

كما يحتوي على جدار لممارسة رياضة التسلق وصالة سينما، وملعباً للأطفال وعنبراً لغواصة كبيرة، وحلبة رقص مع مسرح لتقديم الفرق الموسيقية حفلات على ظهر اليخت، وفرناً لخبز البيتزا يعمل على الحطب ومنقلا كبيراً للشواء وغرفة لمشاهدة الحياة البحرية.

وقد استاجر اليخت لفترة معينة رئيس شركة مايكروسوفت بيل غيتس عام 2014 مقابل خمسة ملايين دولار أسبوعيا.

المصدر: بي بي سي

الفاتيكان يصدر “وثيقة إرشادية” تغضب مجتمع المثليين والمتحولين جنسيا

أصدر الفاتيكان وثيقة جديدة ينتقد فيها الأفكار المعاصرة حول الهوية الجنسية. وأصدر يوم الاثنين دليلا إرشاديا لمعلمي الأطفال، في 31 صفحة بعنوان “خلقنا الله ذكورا وإناثا”.

وتتحدث الوثيقة عن وجود “أزمة تعليمية”، وتقول إن بعض الأفكار المعاصرة حول الهوية الجنسية قد “تدمر مفهوم الطبيعة” وتضر باستقرار مؤسسة الأسرة.

وقد لاقت الوثيقة انتقادات فورية من مجموعات المثليين والمتحولين جنسيا.

وقد صدرت هذه الوثيقة من قبل مجمع التعليم الكاثوليكي كدليل إرشادي للمنخرطين في تعليم الأطفال.

ولم يوقع بابا الفاتيكان، البابا فرنسيس، على تلك الوثيقة، لكنها اقتبست من عظاته وسارت على نهجها.

ماذا تقول الوثيقة؟

تدعو الوثيقة للحوار، لكنها في نفس الوقت تقدم إرشادات حول قضايا معينة تخاطب فئات كثيرة من ضمنها مجتمع المتحولين جنسيا.

ومن العلامات البارزة في الوثيقة أنها تنتقد الفهم المعاصر لنوع الجنس، حتى أصبح أكثر تعقيدا من مجرد التصنيف التقليدي إلى ذكور وإناث.

وتضيف الوثيقة أن النظريات الحالية حول نوع الجنس “تسير بعيدا عن الطبيعة”.

كما قالت الوثيقة إن الهويات الجنسية العابرة “ترتكز عادة على مفهوم مشوش للحرية في تحديد المشاعر والحاجات”.

كما أضافت الوثيقة أن نوع الجنس ليس قرارا متروكا للبشر، لكنه أمر محسوم من قبل الله، قائلة: “يكشف الكتاب المقدس عن حكمة تصميم الخالق لجسد الإنسان، وقد حدد مهمة لهذا الجسد سواء كان ذكرا أم أنثى”.

وتقول الوثيقة إن المؤسسات يجب عليها تعليم “الطبيعة الصحيحة للبشر” على أسس “واضحة ومقنعة تتعلق بعلم الإنسان”.

ومع ذلك، تقول الوثيقة إن الأطفال والشباب يجب أن يتعلموا احترام الآخر، حتى لا يتعرض أحد للتنمر أو لأي شكل آخر من أشكال التمييز.

ووصفت جماعة الضغط الأمريكية “نيو وايز مينيستري”، الداعمة لحقوق المثليين والمتحولين جنسيا من الكاثوليك، الوثيقة بأنها “أداة ضارة” وأنها ستستخدم في “اضطهاد المثليين والمتحولين جنسيا، والإضرار بهم جميعا”.

وقال فرانسيس دي برناردو، المدير التنفيذي لتلك المجموعة، في بيان إن وثيقة الفاتيكان تلك “لا تراعي أولئك الذين يخوضون صراعا حقيقيا حول قضايا النوع والتوجه الجنسي”، ووصف كنيسة الفاتيكان بأنها تسودها أفكار “العصور الوسطى” في هذه المسألة.

المصدر: بي بي سي

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.