نشرة السويد وأوروبا 14 حزيران/ يونيو 2019

بلدية أوميو تقرر حظر التدخين وسط المدينة

قررت بلدية أوميو Umeå حظر التدخين وسط المدينة، تزامناً مع القانون الجديد الذي سيدخل حيّز التنفيذ في الأول من تموز/ يوليو المقبل.

وذكرت البلدية في بيان رسمي أمس الخميس، إن كامل منطقة وسط المدينة، ستصبح محظورة على المدخنين، وسيتم وضع علامات تشير الى ذلك.

ووفق البلدية فإنه سيتم تخصيص أماكن خاصة للمدخنين.

واعتباراً من الأول من تموز/ يوليو المقبل سيدخل قانون جديد حول التدخين حيّز التنفيذ في السويد، يمنع بموجبه التدخين في المقاهي الخارجية والملاعب وأرصفة محطات القطارات ومواقف الباصات وكذلك حول البنايات.

ويشمل القانون السجائر بكافة أنواعها وكذلك الأركيلة ( الشيشة).

المصدر: الكومبس

مكتب العمل ينهي خدمات 200 من المدراء العاملين معه

أكد مكتب العمل، أن حوالي 200 من المدراء العاملين لديه، سيتم إنهاء خدماتهم بعد عدة أشهر من الاستغناء عن خدمات عدة آلاف من الموظفين العادين، وذلك بعد خفض الدعم المالي للمكتب في الميزانية التي قدمها حزب المحافظين بالتعاون مع المسيحيين الديمقراطيين، ووافق عليها البرلمان.

وكانت المكتب أنهى عقود العمل مع حوالي 4500 موظف.

ووفق المكتب سيتم البدء في تسريح هذه الفئة شهر آب/ أغسطس المقبل.

وذكرت تقارير صحفية نقلا عن مسؤولين في مكتب العمل قولهم إن عدد الموظفين المتبقين في عموم مكاتب العمل سيهبط الى أقل من 4 آلاف موظف.

المصدر: الكومبس

حزب البيئة يرفض مقترح شريكه في الحكومة حول تشديد العقوبات على “المجرمين الشباب”

عبر حزب البيئة عن رفضه مقترح حليفه الأكبر في الحكومة الاشتراكي الديمقراطي، حول تشديد عقوبات السجن على المدانين بجرائم من الشباب، وإلغاء ما يسمى بالجريمة الجنائية لهؤلاء، فيما يستعد وزير العدل، مورغن يوهانسون، لتقديم مشروع قانون بهذا الشأن.

وقال راسموس لينغ، المتحدث باسم حزب البيئة للشؤون القانونية، إن هذا الاقتراح يشكل مخاطر كبيرة، حيث برأيه أن المزيد من الشباب سوف يحكم عليهم بالسجن في كل وقت، وهو ما يزيد من خطر الحصول على هوية إجرامية، والحصول على شبكة اتصال جنائية موسعة، هذا فضلاً عن خطر التطرف وفقاً للينغ.

وكان المحقق الحكومي، قدم اقتراحًا يقضي بإلغاء ما يسمى بالخصم الجنائي للمجرمين، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و20 عامًا، لكن عدداً من هيئات الإحالة، مثل مكتب المدعي العام وأمين المظالم اعتبروا أن الدافع وراء مثل هذا الإصلاح مشكوك فيه، وسيكون مكلفاً للغاية بالنسبة للدولة.

ومع ذلك فقد قال وزير العدل، مورغان يوهانسون، إنه لا يزال ينوي تقديم مشروع قانون، لكنه فتح باب تحديد مشروع القانون بطريقة أو بأخرى.  

وقال “سنراجع ردود الإحالة المتاحة الآن، ونقيم مدى صلاحية النقد الموجود، ثم أنني في الواقع، أنا مقتنع بأننا يجب أن نسير في هذا الاتجاه، ولكن السؤال هو إلى أي مدى يجب أن نمضي؟ سنقدم اقتراحًا، وبعد ذلك يجب أن أجري حوارًا مع الأحزاب البرلمانية”.

المصدر: الكومبس

حريق كبير في بناية سكنية وسط مالمو

شبّت النيران الليلة الماضية في مبنى سكني من أربعة طوابق بمدينة مالمو، ما أدى الى انهيار سقف البناية وإلحاق أضرار مادية كبيرة فيها، دون أن يصاب أحد بأذى، وفق الشرطة وخدمات الإنقاذ في المدينة.

ويُعتقد أن الحريق نشب بسبب صاعقة لكن لم يتم التأكد من ذلك حتى الآن.

ويقع المبنى السكني في Hästhagen وسط مالمو، وقد اندلعت النيران فيه حوالي الساعة الواحدة بعد منتصف الليلة الماضية.

وذكرت الصحف المحلية في المدينة أن الرياح ساهمت في انتشار النيران بسرعة، فيما ذكر شهود عيان أنهم شاهدوا انهيار عدد من المداخن وسقوطها في الشارع.

وذكرت خدمات الطوارئ والإطفاء أن جميع سكان البناية تم إخلاؤهم، دون أن يصاب أحداً منهم، فيما أعلنت بلدية المدينة أنها وفرت مساكن مؤقتة للسكان وقدمت المساعدة العاجلة لهم.

واستمرت جهود فرق الإطفاء في السيطرة على الحريق حتى الساعة الخامسة من صباح اليوم حيث سيطرت على النيران ومنعت انتشارها الى المباني المجاورة.

المصدر: الكومبس

انفجار يستهدف قاعة كنيسة مار أفرام السريانية الأرثوذكسية في سودرتاليا

قالت الشرطة السويدية إن انفجاراً وقع الليلة الماضية في قاعة تابعة لكنيسة مار أفرام السريانية الأرثوذكسية في منطقة Geneta بمدينة سودرتاليا Södertälje، دون أن يؤدي الى خسائر بشرية.

ووفق الشرطة فإن الانفجار وقع حوالي الساعة الثالثة بعد منتصف الليلة الماضية.

وقال ضابط الشرطة بيتر آسب للتلفزيون السويدي Svt: “نحن نعمل على معرفة ما حدث من خلال خبراء تفكيك القنابل، الذين فحصوا المكان، وحتى الآن لا تملك الشرطة تصوراً واضحاً حول ما حدث”.

وكانت القاعة المذكورة شهدت انفجاراً مماثلاً في خريف العام الماضي 2018.

وذكر التلفزيون السويدي أن الانفجار أدى الى خسائر مادية محدودة نسبيّاً، لكن الشرطة فرضت طوقاً أمنيّاً حول المكان على بعد مئات الأمتار، ولم يتم القبض على أي شخص حتى الآن كمشتبه به.

المصدر: الكومبس

سائق شاحنة تابعة لشركة البريد الوطني السويدي “متورط” في سرقة الطرود البريدية

ذكرت شركة البريد الوطني السويدية Postnord أن أحد السائقين لديها، متورط كما يبدو في العديد من عمليات السرقة التي حدثت للطرود البريدية التي كان ينقلها السائق عبر شاحنة تابعة للشركة.

وألقت الشرطة القبض على السائق، ويتم التحقيق معه الآن بتهمة السرقة المشددة، بحسب صحيفة “أفتونبلادت” التي أوردت الخبر.

وكان العديد من الأشخاص قدموا الى الشركة شكاوى أفادت بعدم استلامهم الطرود البريدية التي كان يفترض ان يستلموها.

وبعد تكرار الشكاوى، دارت الشكوك في الشركة حول أحد السائقين، وبعد مراقبته تمكنت الشركة من ضبطه وهو يقوم بالسرقة فقدمته الى الشرطة.

وقالت الشركة إن الشكاوى قلّت الى حد كبير بعد طرد السائق من العمل.

المصدر: الكومبس

الحكومة السويدية بصدد اتخاذ تدابير جديدة لحماية الشهود على الجرائم

 زار وزير الداخلية السويدي ميكائيل دامبيري اليوم مركز الشرطة في مدينة لينشوبينغ التي كانت شهدت الجمعة الماضية، انفجاراً كبيراً استهدف بناية سكنية من عدة طوابق.

وقدم الوزير خلال الزيارة مقترحات جديدة لتدابير تنوي الحكومة تنفيذها لمكافحة الجريمة المنظمة.

ومن بين التدابير فتح تحقيق جديد في غضون بضعة أسابيع، في كيفية حماية الشهود على الجرائم وذلك لتشجيعهم على الإدلاء بشهاداتهم في المحاكم بدون خوف من المجرمين.

ومن المقترحات التي يتم دراستها في الوقت الحالي، تخفيف العقوبات على المجرمين الذين يشهدون ضد المجرمين الآخرين ويقدمون معلومات تؤدي الى تطبيق حكم العدالة، إضافة الى دراسة إخفاء هويات وشخصيات الشهود، لمنع العصابات الاجرامية من الانتقام منهم، بعد الادلاء بشهاداتهم.

وزار الوزير موقع الانفجار الذي وقع الجمعة الماضية، وأستمع الى الشرطة التي قدمت له ملخصا بما توصلت اليه التحقيقات.

المصدر: الكومبس

محامي: لا يمكن تنفيذ قرار ترحيل الإمام “أبو رعد” إلى العراق

قال محامي الدفاع عن إمام مدينة Gävle رياض جاسم (أبو رعد)، إنه لا يمكن تنفيذ قرار مصلحة الهجرة بترحيل موكله الى العراق، مؤكداً أنه سيقوم باستئناف القرار.

جاء ذلك في لقاء مع التلفزيون السويدي SVT Nyheter.

والإمام المذكور هو واحد من ستة رجال دين مسلمين اعتقلتهم المخابرات السويدية خلال الأشهر القليلة الماضية، باعتبارهم يشكلون خطراً على الأمن في البلاد، وللاشتباه بهم على أنهم “إسلاميون متطرفون”.

وأعلنت مصلحة الهجرة أنها قررت طرد أبو رعد مع اثنين آخرين من الأئمة المعتقلين بناء على توصية من المخابرات السويدية.

وقال محامي الدفاع عن الإمام أبو رعد Alparslan Tügel للتلفزيون السويدي إنه يتطلع الى الخطوة الثانية حيث سيقوم باستئناف القرار.

وعبر المحامي عن اعتقاده أنه لايمكن تنفيذ قرار الترحيل، لأن الإمام سيتعرض في وطنه العراق الى ما وصفه بـ “الخطر الكبير للغاية”.

وأضاف أن مصلحة الهجرة لم تدرس بما فيه الكفاية قضيته.

وتقول المخابرات السويدية إن هناك إجراءات أخرى يتم تنفيذها في حال تعذر طرد أي شخص من السويد، منها على سبيل المثال وضعه تحت المراقبة الدائمة.  

المصدر: الكومبس

اليونسيف: السويد الأفضل عالمياً بالنسبة للعائلة

قال تقرير جديد صادر عن منظمة اليونيسف، إن سياسة الأسرة في السويد، تعتبر الأكثر سخاءً في العالم.  

ووفقًا للتقرير، احتلت السويد المرتبة الأولى بين الدول المتقدمة كأفضل بلد بالنسبة للعائلة، متفوقة على كل من النرويج وأيسلندا، اللتين تأتيان في المرتبة الثانية والثالثة على التوالي.

وتمت مقارنة 31 دولة صناعية متقدمة من ناحية، إجازات الأمومة والأبوة المدفوعة، وصولاً إلى مرحلة ما قبل المدرسة.

 وتستند الأرقام الواردة في التقرير إلى حقائق وأرقام من منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية والاتحاد الأوروبي من عام 2016.

المصدر: الكومبس

وزيرة المالية: منظومة الرفاه الاجتماعي تحتاج 90 مليار كرون حتى العام 2026

 قدمت وزيرة المالية السويدية ماغدلينا أندرسون أمس الأربعاء، تقريراً عن الاحتياجات المستقبلية لمنظومة الرفاه السويدية.

وجاء في التقرير إن هناك نقصاً في تمويل هذه المنظومة يصل الى 90 مليار كرون سويدي حتى العام 2026.

وقالت الوزيرة ” سيتعين علينا في السنوات القليلة المقبلة، تحديد الأولويات بقوة لتخصيص المزيد من الموارد”.

وشدّدت الحكومة في تقريرها على أهمية ما وصفته بالحاجة الماسة لتوفير الموارد الى منظومة الرفاه الاجتماعي لتكون قادرة على الحفاظ على مستوى اليوم.

وأوضحت الوزيرة أنه حتى العام 2026 ستحتاج السويد الى بناء 560 مركزاً جديداً لرعاية المسنين، و75 مركزا صحيّاً جديداً، كما يتطلب حتى ذلك الحين توظيف 80 ألف شخص في المراكز الصحية والمستشفيات.

المصدر: الكومبس

تقرير: العديد من الشقق السكنية في ستوكهولم فارغة

كشف تقرير عقاري جديد، عن أن عدداً كبيراً من الشقق السكنية في ستوكهولم، باتت فارغة، لأول مرة منذ سنوات عديدة.

ويوضح التقرير، الصادر عن مجلس محافظة ستوكهولم، أنه على الرغم من وجود أزمة سكن عند الكثيرين، إلاّ أن، الشقق المتوفرة، لا تجد مشترين لها في معظم بلديات ستوكهولم.

وربط السبب في ذلك بالأسعار المرتفعة في ثمن تلك الشقق، بحيث لا يستطيع الناس تحمل تكاليفها.

وقال هنريك ويستون، مدير التطوير في مجلس المقاطعة الإداري لصحيفة داغينز نهيتر، ” ربما تنتشر الشقق الفارغة في غالبية بلديات المقاطعة، والآن يتم إجراء تخفيضات على تلك الشقق للعثور على المشترين”. 

المصدر: الكومبس

اتفاق في الاتحاد الأوروبي على ميزانية خاصة بمنطقة اليورو

اتفق وزراء المالية في دول الإتحاد الأوروبي صباح الجمعة على الخطوط العريضة لميزانية خاصة بمنطقة اليورو، أحد المشاريع الأساسية التي طرحها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، لكن بسقف أقل بكثير من طموحاته.

وبعد مناقشات استمرت 12 ساعة في لوكسمبورغ، تفاهم الوزراء الأوروبيون على استخدام أموال مشتركة ولكن ليس حول مصدرها، وهي مسألة تثير انقساما بين دول الجنوب الذين يؤيدون تضامنا أكبر، وبلدان الشمال وعلى رأسها هولندا الحريصة على إجراءات صارمة في الميزانية.

وقال المفوض الأوروبي للشؤون الاقتصادية بيار موسكوفيسي في مؤتمر صحافي الجمعة “إنها أفضل تسوية يمكن التوصل إليها نظرا للوضع الحالي في أوروبا. يجب ألا ننسى انه في بعض الدول كان بعض الوزراء يعارضون حتى عبارة +ميزانية منطقة اليورو+”.

ومنذ إطلاق هذا المشروع قبل عامين، كان الهولندي فوبكي هوكسترا أكثر وزراء المال تشكيكا فيه. وتحت تأثيره خصوصا أطلق على المشروع اسم “الأداة الميزانية للتنافسية والتقارب”.

واعترف رئيس مجموعة اليورو البرتغالي ماريو سينتانو “ما زال علينا القيام بعمل كبير” بشأن تمويله. أما الفرنسي موسكوفيسي فقال “فتحنا بابا. لنرى ماذا سيحدث”.

أما المفوض الأوروبي لميزانية الاتحاد الأوروبي (أي الدول ال27 بدون بريطانيا التي ستغادر التكتل) الألماني غونتر أوتينغر فقال “إنها خطوة مهمة من أجل ميزانية لمنطقة اليورو”.

– “اختراق” –

صرح وزير الاقتصاد الفرنسي برونو لومير المدافع بشدة عن هذه المبادرة “للمرة الأولى انشأنا ميزانية عملانية ستساعد دول منطقة اليورو على التقارب وعلى تعزيز قدرتها التنافسية”.

وأضاف أنه “اختراق”، موضحا “للمرة الأولى سنبدأ بالتفكير ككتلة متلاحمة وبتنسيق سياساتنا الاقتصادية”.

وسيعرض الاتفاق الذي توصل إليه وزراء المال بعد مناقشات استمرت أكثر من 12 ساعة، على رؤساء دول وحكومات الإتحاد الأوروبي في قمتهم الأسبوع المقبل في بروكسل.

ويناقش وزراء المال بتكليف من القادة الأوروبيين في كانون الأول/ديسمبر، منذ أكثر من ستة أشهر مسألة الميزانية التي

وتهدف نواة هذه الميزانية الخاصة بمنطقة اليورو التي سميت إلى تشجيع الإصلاحات لتعزيز القدرات التنافسية للدول ال19 التي تتبنى العملة الواحدة.

عمليا يذكر دبلوماسي فرنسي مثلا إصلاح التأهيل المهني الذي يمكن أن يتم تمويله، بهذه الأداة جزئيا على الأقل. لكن إذا لم تلتزم الدول تعهداتها في الإصلاح، فعليها إعادة الأموال التي منحت لها.

– “رسوم” –

ستدرج هذه “الأداة” في ميزانية الاتحاد الأوروبي وهي لا تحمل في أي مكان اسم “ميزانية منطقة اليورو” كما كان يتصور ماكرون في البداية، لأن دول الشمال تعارض استخدام هذه العبارة.

ويفترض أن تكون قيمتها أقل من المبلغ الذي كان يأمل فيه ماكرون الذي تحدث عن مئات المليارات من اليورو.

وستجري مناقشة القيمة الدقيقة لهذه “الأداة” في وقت لاحق من العام الجاري، في مفاوضات أوسع حول الإطار المستقبلي لميزانية الاتحاد الأوروبية لسنوات عدة (2021-2027).

وتحدث مصدران أوروبيان عن 17 مليار يورو على سبع سنوات موزعة على الدول ال19 في منطقة اليورو.

وكتب وزير المال الهولندي في تغريدة “بهذه الطريقة ستصبح منطقة اليورو أقوى”.

من جهته، قال لومير “أمامنا طريق طويل علينا قطعه وخصوصا في ما يتعلق بتمويل الميزانية الجديدة، ولا أقلل من شأن التحديات التي تنتظرنا”.

وصرح مسؤول أوروبي أن هذه الميزانية يمكن أن يتم تمويلها بعائدات إضافية تأتي من رسوم جديدة مثلا.

وتقترح فرنسا وألمانيا فرض رسوم على الصفقات المالية على المستوى الأوروبي، وهو مشروع يراوح مكانه منذ سنوات، مما يمكن أن يسمح بتمويل هذه “الأداة” المالية.

وتفاهم الوزراء الأوروبيون أيضا على تعديل اتفاقية “الآلية الأوروبية للاستقرار” التي انشئت في 2012 في أوج أزمة الدين وتهدف إلى مساعدة الدول التي تواجه صعوبات، لتعزيزها.

وقال لومير إن ذلك سيدخل “تحسينا جذريا” على عمل هذه الآلية.

وستتحول إلى جهة دائنة كحل أخير للمصارف التي تواجه صعوبات بسقف حدد “بستين مليار يورو”، كما قال لومير.

ويفترض أن يحقق الأوروبيون الآن تقدما حول الاتحاد المصرفي الذي أطلق في 2012 بعد الأزمة المالية لكنه في طريق مسدود حاليا.

المصدر: لوكسمبورغ (أ ف ب)  

تضاعف قوة اليمين المتطرف في البرلمان الاوروبي

 أفاد أعضاء في البرلمان الأوروبي الخميس أن كتلة القوميين في البرلمان الأوروبي المنتخب حديثا سوف تتضاعف قوتها لتصل الى 73 نائبا في المجلس المؤلف من 751 مقعدا.

وأصبح حزب “الهوية والديمقراطية” المعروف سابقا باسم “أوروبا الأمم والحريات” خامس أكبر كتلة في البرلمان بعد الخضر مباشرة.

وقال مارين لوبن رئيسة حزب التجمع الوطني الفرنسي في مؤتمر صحفي في بروكسل “هذه المجموعة هي من الآن فصاعدا أول قوة قومية في البرلمان الأوروبي”.

وتأتي هذه الزيادة في مقاعد اليمين بعد النجاح الذي حققه الشعبويون والمشككون بأوروبا في الانتخابات الأوروبية التي أجريت الشهر الماضي، دون تمكنهم من احداث اختراق كبير كانت تخشاه المؤسسة السياسية الاوروبية.

وقال النائب الأوروبي تييري ماريني من حزب التجمع الوطني الفرنسي في تغريدة أن عدد نواب حزب “الهوية والديموقراطية” يبلغ الآن 73 نائبا من 9 دول، مقابل 36 نائبا في البرلمان المنتهية ولايته.

والكتلة التي تضم أيضا حزب الرابطة الايطالي المناهض للهجرة وحزب فلامز بيلانغ البلجيكي وحزب الحرية النمساوي ستبدأ نشاطها في البرلمان الجديد في 2 تموز/يوليو.

ولم تنجح الكتلة في اجتذاب 29 نائبا منتخبا من حزب “بريكست” الذي يرأسه نايجل فاراج.

أما الكتل الكبرى المتصدرة فهي حزب الشعب الأوروبي (179 مقعدا) والاشتراكيون والديمقراطيون (153 مقعدا) وجددوا أوروبا التي تضم مؤيدي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون (106 مقاعد) والخضر (75 مقعدا).

ويمكن أن يحتل حزب الهوية والديموقراطية المركز الرابع مكان الخضر في حال إعادة توزيع المقاعد بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

المصدر: بروكسل (أ ف ب)

استطلاع: 81 بالمائة من الألمان ضد تصدير الأسلحة لليمن

أظهر استطلاع للرأي  الخميس (13 حزيران/ يونيو 2019) أن أغلبية كبيرة من الألمان يؤيدون فرض قيود صارمة على تصدير الأسلحة إلى كل الدول المنخرطة في حرب اليمن، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر. كما يؤيد هؤلاء توفير مزيد من الشفافية في إجراءات منح تراخيص تصدير الأسلحة.

وتبين من خلال الاستطلاع المعبر الذي أجراه معهد “كانتار” المتخصص بتكليف من منظمة غرينبيس “السلام الأخضر” أن 81 في المائة ممن شملهم الاستطلاع يعارضون تصدير أسلحة للأطراف المشاركة في حرب اليمن.

كما سجل 76% من المشاركين في الاستطلاع اعتراضهم على أن تصدر الحكومة الألمانية أسلحة ومعدات عسكرية لدول أوروبية أخرى تزود دولا مشاركة في حرب اليمن بأسلحة، مقابل 17 بالمائة هم الذين وافقوا على تصدير أسلحة للدول المشاركة في حرب اليمن بشكل غير مباشر.

ولكن 34% فقط ممن استطلعت آراؤهم يؤيدون عدم تصدير ألمانيا أسلحة سوى للدول الأعضاء بحلف شمال الأطلسي، الناتو.

وأعلن 76 بالمائة ممن شملهم الاستطلاع رغبتهم في أن يعلن مجلس الأمن القومي الألماني تبريراته عند الموافقة على صادرات أسلحة، في حين وافق 20% من المشاركين في الاستطلاع على الإبقاء على سياسة عدم الإعلان عن المبررات.

يشار إلى أن السعودية تتزعم منذ عام 2015 تحالفا من الدول العربية يحارب المتمردين الحوثيين المدعومين من إيران، وأن حرب اليمن أدت إلى كارثة إنسانية اعتبرتها الأمم المتحدة الأسوأ على مستوى العالم في الوقت الحالي. وأوقفت الحكومة الألمانية صادرات الأسلحة للسعودية حتى إشعار آخر.

المصدر: د ب أ

أمريكا تحمل إيران مسؤولية الهجوم على ناقلتي النفط وطهران تنفي

حملت الولايات المتحدة إيران مسؤولية هجمات على ناقلتي نفط في خليج عُمان يوم الخميس مما دفع أسعار النفط للارتفاع وزاد من مخاوف وقوع مواجهة جديدة بين إيران والولايات المتحدة لكن طهران نفت الاتهام بشكل قاطع.

الدخان يتصاعد من ناقلة نفط تعرضت لهجوم في خليج عمان يوم الخميس. صورة لرويترز محظور إعادة بيعها أو وضعها في أرشيف.

ولم يتضح على الفور ما الذي حل بالناقلة فرنت ألتير النرويجية أو الناقلة اليابانية كوكوكا كاريدجس بعد أن تعرضتا لانفجارات مما أجبر أفراد الطاقمين على تركهما في المياه بين دول الخليج العربية وإيران.

وقال مصدر إن الانفجار في فرنت ألتير التي اشتعلت فيها النيران وتصاعد منها عمود من الدخان ربما كان بسبب لغم ممغنط. وقالت الشركة المشغلة للناقلة كوكوكا كاريدجس إن هجوما استهدفها يشتبه في أنه نفذ بطوربيد. لكن مصدرا مطلعا قال إن هذا الهجوم لم ينفذ باستخدام طوربيدات.

ونشر بيل أوربان المتحدث باسم القيادة المركزية للجيش الأمريكي يوم الخميس تسجيلا مصورا قال الجيش الأمريكي إنه يظهر قاربا للحرس الثوري الإيراني يقترب من الناقلة كوكوكا كاريدجس ”وجرت ملاحظة وتسجيل إزالة لغم لم ينفجر من كوكوكا كاريدجس“.

وقال وزير الصناعة الياباني هيروشيجي سيكو إن الهجمات على ناقلتي النفط في خليج عُمان لن تؤثر على إمدادات الطاقة اليابانية رغم أن الوزارة أصدرت تحذيرا لشركات الطاقة اليابانية بعد الواقعة.

وارتفعت أسعار النفط بنسب وصلت إلى أربعة بالمئة بعد الهجمات التي وقعت قرب مدخل مضيق هرمز وأثارت مخاوف من تعطل تدفق النفط من الشرق الأوسط.

واتهمت واشنطن طهران بالمسؤولية عن هجوم مشابه وقع في 12 مايو أيار على أربع ناقلات للنفط في ذات المنطقة وهي ممر حيوي لشحن النفط إلى العالم.

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للصحفيين ”حكومة الولايات المتحدة خلصت إلى تقييم هو أن الجمهورية الإسلامية الإيرانية مسؤولة عن الهجمات التي وقعت في خليج عُمان“ وذلك في تصريحات مقتضبة لم يقدم خلالها أدلة تدعم موقف بلاده.

وأضاف ”هذا التقييم يستند إلى معلومات مخابرات ونوع الأسلحة المستخدمة ومستوى الخبرة اللازمة لتنفيذ هذه العملية والهجمات الإيرانية المشابهة التي وقعت في الآونة الأخيرة على قطاع الشحن وحقيقة أنه لا توجد مجموعة تعمل بالوكالة في تلك المنطقة تملك الموارد أو الكفاءة للتحرك بهذه الدرجة العالية من التطور“.

وقالت البعثة الإيرانية في الأمم المتحدة إن إيران ترفض بشكل قاطع الزعم الأمريكي الذي ”لا أساس له“ بشأن الهجمات.

وقالت البعثة الإيرانية في بيان ”إيران ترفض بشكل قاطع الزعم الأمريكي الذي لا أساس له فيما يتعلق بحوادث 13 يونيو وتدينه بأشد العبارات“.

واتهمت إيران الولايات المتحدة وحلفاءها في المنطقة، بما في ذلك السعودية والإمارات، ”بإثارة الحرب“. ودعت إيران ”المجتمع الدولي إلى الوفاء بمسؤولياته في منع السياسات والممارسات المتهورة والخطيرة للولايات المتحدة وحلفائها الإقليميين في تصعيد التوتر في المنطقة“.

وحذر مسؤولون أمنيون أمريكيون وأوروبيون ومحللون إقليميون من القفز إلى نتائج بشأن من نفذ الهجمات.

وفي لندن قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هنت إن بريطانيا تعمل على أساس أن إيران مسؤولة عن الهجمات وحذرت إيران من أن هذه الأفعال ”غير حكيمة للغاية“.

وقال هنت في بيان ”هذا أمر مقلق للغاية ويأتي في وقت يشهد توترا كبيرا بالفعل. لقد كنت على اتصال مع (وزير الخارجية الأمريكي مايك) بومبيو، وفي حين سنقوم بإجراء تقييمنا الخاص بوعي وعناية، من الواضح أن نقطة البداية بالنسبة لنا تتمثل في تصديق حلفائنا الأمريكيين“.

وأضاف ”نأخذ هذا الأمر على محمل الجد ورسالتي إلى إيران أنها إذا كانت متورطة، فهذا تصعيد غير حكيم للغاية يشكل خطرا حقيقيا على آفاق السلام والاستقرار في المنطقة“.

* ”مريب“

تصاعدت حدة التوتر بين إيران والولايات المتحدة منذ انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من الاتفاق النووي العام الماضي.

وحذرت إيران مرارا من أنها قد تغلق مضيق هرمز إذا لم تتمكن من بيع نفطها بسبب العقوبات الأمريكية.

وزادت التوترات أكثر منذ تحرك ترامب في بداية شهر مايو أيار لإجبار عملاء النفط الإيرانيين على خفض وارداتهم إلى الصفر أو مواجهة عقوبات مالية شديدة من الولايات المتحدة. وانخفضت صادرات النفط الإيرانية إلى نحو 400 ألف برميل يوميا في مايو أيار من 2.5 مليون برميل يوميا في أبريل نيسان العام الماضي.

وفي مايو أيار أيضا، قالت إدارة ترامب إنها سترسل مزيدا من القوات إلى الشرق الأوسط للتصدي لما تعتبره تهديدا بهجوم محتمل من إيران.

ووصف وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف الحادث على تويتر بأنه ”مريب“ ودعا إلى حوار إقليمي لتجنب التوتر. وفي تغريدة لاحقة على تويتر وصف ظريف المزاعم الأمريكية بأنها في إطار ”دبلوماسية التخريب“.

ونفت طهران مسؤوليتها عن هجمات 12 مايو أيار.

وتم انتشال أفراد طاقم الناقلتين دون إصابات. وقال الأسطول الخامس الأمريكي الذي تستضيفه البحرين إنه ساعد الناقلتين بعد تلقيه نداءي استغاثة.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش في اجتماع لمجلس الأمن بشأن التعاون بين الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية إن العالم لا يستطيع تحمل ”مواجهة كبرى في منطقة الخليج“.

وناقش مجلس الأمن الهجمات في اجتماعات مغلقة يوم الخميس بناء على طلب الولايات المتحدة.

وقال منصور العتيبي سفير الكويت لدى الأمم المتحدة ورئيس المجلس لشهر يونيو حزيران بعد الاجتماع إن جميع أعضاء المجلس أدانوا الهجمات.

وعندما سُئل عما إذا كانت الولايات المتحدة قد قدمت أي دليل يدعم اتهامها لإيران، قال العتيبي للصحفيين ”لم نناقش أي دليل“.

وقال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الأربعاء ”إيران لن تبدأ حربا أبدا ولكنها ستقوم برد ساحق على أي عدوان“.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية في بيان مساء يوم الخميس ”ليس لدينا مصلحة في خوض صراع جديد في الشرق الأوسط… سندافع عن مصالحنا لكن الحرب مع إيران ليست في مصلحتنا الاستراتيجية ولا في مصلحة المجتمع الدولي“.

وقال بومبيو ”سياستنا تبقى مركزة على جهود اقتصادية ودبلوماسية لدفع إيران للعودة لطاولة المفاوضات في الوقت المناسب للتشجيع على التوصل لاتفاق شامل يعالج التهديدات الأوسع نطاقا“ من جانب إيران.

وتابع قائلا ”على إيران أن ترد على الدبلوماسية بالدبلوماسية وليس بالإرهاب وسفك الدماء والابتزاز“.

وقال بيان بعثة إيران لدى الأمم المتحدة ”من المفارقة أن الولايات المتحدة التي انسحبت بشكل غير قانوني من خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي لعام 2015) تدعو الآن إيران للعودة إلى المفاوضات والدبلوماسية“.

وبعد الانسحاب من الاتفاق النووي أوضح ترامب إنه يريد من إيران وقف تطويرها للصواريخ ولدعمها لقوات موالية لها في العراق وسوريا ولبنان واليمن وليس فقط أنشطتها النووية.

وقال بعض المحللين في المنطقة إنهم يعتقدون أن الهجمات من تنفيذ إيران على الأرجح ووصفوها بأنها وسيلة من طهران لكسب نقاط أثناء التفاوض وربما زيادة الضغوط الدولية فيما يتعلق بإجراء محادثات أمريكية إيرانية.

وقال جون الترمان من مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية في واشنطن ”هناك دائما احتمال أن يحاول شخص ما إلقاء اللوم على الإيرانيين“.

وأضاف الترمان ”لكن ثمة احتمالا أكبر أن يمثل هذا جهدا لتعزيز الدبلوماسية الإيرانية من خلال إثارة حاجة دولية ملحة لدفع الولايات المتحدة وإيران للحوار“.

كان رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي في زيارة إلى طهران عند وقوع الهجمات حاملا معه رسالة من ترامب. وحث آبي كل الأطراف على عدم السماح بتصاعد حدة التوتر في المنطقة.

وقالت إيران إنها لن ترد على عرض ترامب، الذي لم يتم نشر مضمونه.

المصدر: رويترز

روحاني: الأفعال الأمريكية تهدد الاستقرار في الشرق الأوسط

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني يوم الجمعة إن الأفعال الأمريكية تمثل تهديدا خطيرا للاستقرار في الشرق الأوسط.

جاء ذلك خلال اجتماع لزعماء منظمة شنغهاي للتعاون وهي تكتل أمني تقوده الصين ويضم روسيا والهند.

وتتهم الولايات المتحدة إيران بالمسؤولية عن الهجوم على ناقلتي نفط في خليج عُمان يوم الخميس بينما تنفي طهران أي صلة لها بالأمر.

ولم يتطرق روحاني لذكر الهجوم لكنه ركز على انتقاد انسحاب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في العام الماضي من الاتفاق النووي المبرم بين إيران والقوى العالمية في عام 2015.

وذكر أن إيران لا تزال ملتزمة بالاتفاق.

وقال روحاني خلال الاجتماع المنعقد في بشكك عاصمة قرغيزستان ”تطلب إيران من الأطراف الباقية في الاتفاق النووي الالتزام بتعهداتها على الفور“.

المصدر: رويترز

رئيس شركة: “جسمان طائران” ألحقا أضرارا بالناقلة اليابانية في خليج عمان

قال رئيس شركة الشحن المشغلة لناقلة نفط يابانية تعرضت لهجوم في خليج عمان يوم الخميس إن ”جسمين طائرين“ ألحقا أضرارا بالناقلة لكن لم يلحق أي ضرر بشحنتها من الميثانول.

وأضاف يوتاكا كاتادا رئيس شركة كوكوكا سانجيو يوم الجمعة في مؤتمر صحفي بطوكيو أن الناقلة كوكوكا كاريدجس تبحر متوجهة إلى ميناء خورفكان بالإمارات بعد عودة الطاقم إليها. وقال إن البحرية الأمريكية ترافق الناقلة.

وقال كاتادا ”الطاقم أبلغنا أن جسما طائرا اقترب من السفينة وأنهم وجدوا ثقبا… ثم شاهد بعض أفراد الطاقم الضربة الثانية“.

واستبعد كاتادا أن تكون السفينة التي تحمل 25 ألف طن من الميثانول أصيبت بقذيفة طوربيد. وتابع أن أفراد الطاقم شاهدوا سفينة حربية إيرانية في المكان ليل الخميس بتوقيت اليابان.

وحملت الولايات المتحدة إيران مسؤولية الهجوم على كوكوكا كاريدجس وناقلة نفط أخرى تملكها شركة نرويجية هي فرنت ألتير يوم الخميس. لكن إيران نفت تلك المزاعم بشكل قاطع.

وقال وزير الصناعة الياباني هيروشيجي سيكو يوم الجمعة إن الهجمات ستناقش في اجتماع لوزراء الطاقة والبيئة في الدول الأعضاء في مجموعة العشرين سيعقد في بداية الأسبوع.

ورفض سيكو التعليق على تصريحات المسؤولين الأمريكيين ألتي ألقوا فيها باللائمة على إيران، مضيفا أن بلاده ما زالت تحقق في الهجوم الذي وقع خلال وجود رئيس وزراء اليابان شينزو آبي في طهران في محاولة منه للمساعدة في تخفيف التوترات المتصاعدة بين الولايات المتحدة وإيران.

المصدر: رويترز

مقتل 28 شخصاً جراء قصف سوري وروسي استهدف شمال غرب سوريا المرصد

 قتل 28 شخصاً بينهم سبعة مدنيين على الأقل جراء قصف سوري وروسي استهدف مناطق عدة في شمال غرب سوريا الخميس، وفق ما أعلن المرصد السوري لحقوق الانسان الجمعة، غداة اعلان موسكو عن التوصل إلى وقف لاطلاق النار، نفته تركيا.

وأحصى المرصد مقتل سبعة مدنيين جراء غارات وقصف مدفعي سوري طال الخميس مناطق عدة في ريف إدلب الجنوبي وريف حماة الشمالي. كما قتل 21 مقاتلاً من فصائل اسلامية وجهادية بينها هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً) جراء غارات سورية وروسية استهدفت المنطقة ذاتها.

وتسببت الغارات الروسية وفق المرصد بتدمير مقرات وآليات للفصائل.

وجاءت حصيلة القتلى هذه رغم إعلان الجيش الروسي ليل الأربعاء أنه “بمبادرة من الطرف الروسي، وبوساطة تركيا وروسيا، تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار في منطقة خفض التصعيد في إدلب” بدءاً من 12 حزيران/يونيو.

إلا أن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو قال الخميس إنه “ليس ممكناً القول إنه تمّ التوصل إلى وقف كامل لإطلاق النار” في المنطقة.

وأضاف أن موسكو وأنقرة تبذلان “جهوداً جدية وصادقة” للتوصل الى اتفاق لوقف اطلاق النار.

وأفادت وزارة الدفاع التركية الخميس أن ثلاثة من جنودها أصيبوا في هجوم بقذائف هاون على نقاط مراقبة تركية في إدلب، اتهمت النظام السوري بإطلاقها. وقال تشاوش أوغلو “نعتقد أن ذلك كان متعمداً. نتحدث مع روسيا بهذا الشأن. في حال واصل النظام هجماته سنقوم بما يلزم” داعيا موسكو وطهران إلى تحمل “مسؤولياتهما”.

لكن وزارة الدفاع الروسية أعطت الخميس رواية مختلفة للهجوم على القوات التركية، مؤكدة أن “إرهابيين” نفذوه وأن الطيران الروسي شنّ ضربات رداً عليه.

ومنذ نهاية نيسان/أبريل، تستهدف الطائرات الحربية السورية والروسية ريف إدلب الجنوبي ومناطق مجاورة له، ما يسفر بشكل شبه يومي عن سقوط قتلى في صفوف المدنيين، وباتت قرى وبلدات شبه خالية من سكانها بعدما فروا جراء القصف العنيف.

وتخضع منطقة إدلب لاتفاق روسي-تركي ينصّ على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين قوات النظام والفصائل الجهادية والمقاتلة، لم يتم استكمال تنفيذه.

وشهدت هدوءاً نسبياً بعد توقيع الاتفاق في أيلول/سبتمبر، إلا أن قوات النظام صعّدت منذ شباط/فبراير قصفها قبل أن تنضم الطائرات الروسية اليها لاحقاً. وزادت وتيرة القصف بشكل كبير منذ نهاية شهر نيسان/أبريل. وتتّهم دمشق أنقرة الداعمة للفصائل بالتلكؤ في تنفيذ الاتفاق.

المصدر: بيروت (أ ف ب)

الرياض تسقط خمس طائرات يمنية مسيرة للحوثيين استهدفت مطار أبها

أعلن التحالف العسكري بقيادة السعودية في اليمن أن القوات السعودية تمكنت الجمعة من اعتراض خمس طائرات مسيّرة في ثاني هجوم جوي للحوثين على المطار السعودي جنوب غرب المملكة خلال يومين. حيث تضمن بيان للتحالف أن الطائرات المسيرة استهدفت مطار “أبها” حيث أدى سقوط صاروخ أطلقه الحوثيون الأربعاء إلى جرح 26 مدنيا. كما استهدفت مدينة خميس مشيط القريبة أيضا والتي تضم قاعدة جوية رئيسية.

ونشرت وكالة الأنباء السعودية بيان التحالف الذي قال إن “قوات الدفاع الجوي الملكي السعودي والقوات الجوية الملكية السعودية تمكنت صباح الجمعة من اعتراض وإسقاط خمس طائرات بدون طيار +مسيّرة+ أطلقتها المليشيات الحوثية باتجاه مطار أبها الدولي ومحافظة خميس مشيط”.

المصدر: فرانس24/ أ ف ب

قصة رجل تحدى “التنمر” وأصبح من كبار المستثمرين في بريطانيا

يتذكر غاي هاندز، المستثمر البريطاني المساهم في العديد من المبادرات الخيرية، أيام طفولته الصعبة التي تعرض خلالها لحالات تنمر شديدة في مدرسته.

كان هاندز يبلغ من العمر ثلاث سنوات عندما غادر زيمبابوي للعيش في بريطانيا، وكان مختلفا عن بقية التلاميذ نظرا لمعاناته من عسر القراءة، الأمر الذي جعله هدفا للتنمر الدائم في فترة طفولته أواخر ستينيات ومطلع سبعينيات القرن الماضي.

يقول هاندز: “فقدت أعصابي أخيرا وأنا في سن التاسعة، كان في الفصل وقتها معلمة لم تحكم سيطرتها على التلاميذ مما أسهم في زيادة حالات التنمر”.

ويضيف : “خرجت عن شعوري وقتها، ومازلت أشعر بندم بسبب ما فعلته، إذ ضربت تلميذا على رأسه بمقعد”.

ترك هاندز، بعد هذه الواقعة، المدرسة العادية والتحق بمدرسة خاصة لمدة عامين ساءت فيها الأمور أكثر.

كان هاندز يبلغ من العمر ثلاث سنوات عندما غادر زيمبابوي للعيش في بريطانيا، وكان مختلفا عن بقية التلاميذ نظرا لمعاناته من عسر القراءة، الأمر الذي جعله هدفا للتنمر الدائم في فترة طفولته أواخر ستينيات ومطلع سبعينيات القرن الماضي.

يقول هاندز: “فقدت أعصابي أخيرا وأنا في سن التاسعة، كان في الفصل وقتها معلمة لم تحكم سيطرتها على التلاميذ مما أسهم في زيادة حالات التنمر”.

ويضيف : “خرجت عن شعوري وقتها، ومازلت أشعر بندم بسبب ما فعلته، إذ ضربت تلميذا على رأسه بمقعد”.

ترك هاندز، بعد هذه الواقعة، المدرسة العادية والتحق بمدرسة خاصة لمدة عامين ساءت فيها الأمور أكثر.

يقول هاندز : “أمضيت ذات مرة أربعة أيام في المستشفى، بعد أن سعى تلميذ، قصدا أو بدون قصد، إلى إغراقي. كان وقتا صعبا للغاية”.

ويدير اليوم هاندز صندوق “تيرا فيرما” للاستثمارات ويعد بين أبرز المستثمرين في بريطانيا وتقدر ثروته بـ265 مليون جنيه استرليني.

أسس هاندز شركته عام 2002 بعد نجاحه في العمل في مصرفي “غولدمان ساكس” و”نومورا” الاستثماريين.

حالف النجاح هاندز في غالب مسيرته المهنية، باستثناء قراره شراء شركة “إي إم آي ريكوردز” الموسيقية عام 2007 قبل حدوث الأزمة المالية العالمية، وهو القرار الذي كان له تبعات وخيمة.

يقول هاندز إن طفولته الحزينة جعلته يحرص أكثر على تحقيق النجاح.

ويضيف : “لم تختلف تجربتي عن كثير من المهاجرين الذين يشعرون بالغربة والرغبة في إثبات الذات. وما زاد الطين بلة كانت معاناتي الشديدة من عسر القراءة، لم يكن أمامي إلا الاختيار بين الغرق أو تعلم السباحة. ولكني نجحت في خوض التجربة”.

انقلبت حياة هانذز، بعد عامين في المدرسة الخاصة، رأسا على عقب نحو الأفضل، إذ كان يبلغ وقتها 11 عاما، واستطاع الالتحاق بمدرسة للمتفوقين، مدرسة “جاد” الواقعة ببلدة تونبريدج بمنطقة كينت جنوب شرقي لندن.

وعلى الرغم من أن إصابته المرضية تحد من قدرته على القراءة، استطاع تحقيق تفوق في مادة الاقتصاد وحصل على درجة”A”، كما حصل أيضا على درجة “E” في مادة الفيزياء.

وعلى الرغم من حصوله في مادتين فقط، وليس ثلاث مواد كالمعتاد، على درجة “A”، تقدم في سن الثامنة عشرة للالتحاق بجامعة أوكسفورد.

كانت كلية “كيبل” رغبته الأولى في الجامعة، وقد وُجهت له الدعوة لإجراء مقابلة شخصية رُفِض خلالها مباشرة.

ولم تُوجه له دعوة لإجراء مقابلة شخصية في كلية “مانسفيلد”، رغبته الثانية، ومع ذلك قرر التوجه إلى الكلية في جميع الأحوال.

يقول هاندز : “قالوا لي: اذهب وسنتصل بك إن وجدنا حاجة لذلك. أدركت أنهم لن يتصلوا بي إن تركت المكان، فبقيت ولم أبرح مكاني خارج الكلية”.

وأخيرا أشفق عليه موظف بالكلية وحدد له موعدا للقاء لجنة الاختيار بعد بضعة أيام. وحدثت المعجزة وقُبِلت أوراقه.

وقسّم هاندز وقته، أثناء دراسته في أوكسفورد، بين الدراسة وإدارة مشروعه الأول، وهو شركة فنية أطلق عليها اسم “آرتسيك” وظف فيها طلبة مثله بمدن بريطانية لبيع اللوحات، إذ كان يتعين عليهم طرق الأبواب للعثور على الزبائن.

وصل عدد العاملين لديه 65 شخصا، وكان مشروعه يدر عليه أرباحا أتاحت له شراء أول منزل له، لكنه مُني بخسارة مالية فادحة بعد شراء متجر في أوكسفورد أكتشف لاحقا أنه متهالك، الأمر الذي استلزم “إنفاق أكثر من 40 ألف جنيه استرليني، وكان مبلغا ضخما في تلك الأيام، لاسيما إن عرفت أن شراء بيت في ذلك الوقت كان يتكلف 12 ألفا. لقد كان مبلغا باهظا”.

ويضيف : “استشرت أحد الخبراء ونصحني من واقع خبرته التجارية بإشهار إفلاسي، وإلا سأمضي بقية حياتي أسدد الديون، بحسب قوله”.

ويقول : “لم اعتبرها نصيحة صائبة، وسألته عن أي الشركات التي توظف عاملين بها بأعلى رواتب؟ فقال لي غولدمان ساكس”.

واستطاع بالفعل العمل في الشركة في حي المال والأعمال في لندن. وكان ذلك عام 1982 ولم يكن قد تجاوز عامه الثالث والعشرين.

وسرعان ما حالفه النجاح وترقى في العمل وأصبح ثريا، إذ كانت لديه موهبة في رصد الاستثمارات الناجحة، وساعده في ذلك سعيه لتوظيف “شخصيات ذكية تجيد التعامل بالأرقام بغض النظر عن التمتع بمظهر جذاب، بينما كان المعتاد في ذلك الوقت توظيف شباب من ذوي البشرة البيضاء من المعتدين بأنفسهم، ودائمي الشرب، لشغل مناصب المضاربين والعاملين في مجال بيع وشراء الأسهم”.

ويقول : “كان من بين مجموعة العمل موظف هندي وآخر باكستاني وأمريكي من أصول أفريقية وسيدة. كان فريقا متنوعا. كنا نمضي الوقت في تفحص الأوراق ورصد التفاصيل الصغيرة التي تجعلنا نغتنم الصفقات قبل غيرنا، بدلا من التباهي بالشرب”.

وبعد 12 عاما قضاها في “غولدمان ساكس” انتقل هاندز إلى “نومورا” عام 1994 وأنشأ صندوقه الاستثماري “تيرا فيرما” في عام 2002.

وتواصلت النجاحات حتى أغسطس/آب 2007 بعد أن استطاع شراء شركة “إي إم آي” بمبلغ 2.4 مليار جنيه استرليني.

اتضح بعد ذلك أن الوقت لم يكن مناسبا لإبرام صفقة بهذه الضخامة، إذ كانت الأزمة المالية العالمية على الأبواب، وتزامنت أيضا مع انخفاض مبيعات الأقراص المدمجة الموسيقية بشكل كبير مع إقبال المشترين على تحميل الموسيقى عبر مواقع الإنترنت بصورة قانونية أو غير قانونية.

ولم تستطع “تيرا فيرما” سداد أقساط القروض المستحقة عن شراء شركة “إي إم آي” وتعين في النهاية تسليمها للدائن وهو بنك “سيتي غروب” الأمريكي.

ويقول هاندز إنه خسر 156 مليون جنيه من ماله الخاص.

حاول هاندز مرتين مقاضاة “سيتي غروب” للحصول على تعويضات، وفشل في المحاولتين وكانت المقاضاة على أساس ادعاء تضليله من المصرف لحيازة الشركة.

ويراجع هاندز نفسه اليوم قائلا إن غرور النجاح أصابه قبل شراء “إي إم آي”، لاسيما وأنه كان يحرص على المجازفة في إطار ضيق، لكنه لم يفعل ذلك عند شرائه الشركة.

ويقول : “كان الجميع يشيدون بنا ويمتدحوننا ويقولون إن بإمكاننا تحقيق المستحيل. لم أصدقهم تماما ولكني سمحت لنفسي بالانسياق وراءهم بعض الشيء. كانت النتيجة مجازفة غير محسوبة وخانني حدسي”.

ويقول إن مجموعته لم تتجاوز خسارة “إي إم آي” قبل عام 2016، أي بعد تسع سنوات من شرائها.

وتشير أنباء إلى أن قيمة أصول “تيرا فيرما” تبلغ 4.7 مليار جنيه استرليني، ويشغل هاندز منصب رئيس مجلس إدارتها. وتشمل أصولها عمليات ماكدونالدز في بلدان الشمال وشركات للطاقة المتجددة وأخرى إسكانية وأخرى تعمل في مجال الطيران.

ويزاول هاندز أعمالا خيرية في أوقات فراغه، ويقول إنه يفضل التبرع “للهيئات الخيرية التي لا تجد من يتبرع لها” كالتي تساعد المعوزين اجتماعيا ونزلاء السجون، ومن يعانون من إدمان الكحول.

كما تبرع بملايين الجنيهات لكلية “مانسفيلد” مقابل زيادة الأماكن المخصصة للطلبة من المدارس الحكومية. واليوم تفسح الكلية أكبر مجال للقطاع الحكومي في أوكسفورد.

وتقول هيلين بودين، المديرة التنفيذية للرابطة البريطانية لعسر القراءة : “غاي شخص استثنائي، وهو مصاب بعسر القراءة ومع ذلك ليس وحده من الناجحين من بين المصابين بهذا المرض”.

وتضيف : “حديث غاي عن معاناته من عسر القراءة أمر مهم لإيضاح أن الحالة لا تقتصر على مجرد صعوبة القراءة والكتابة، وقد ساعدت جهوده في تغيير النظرة للأفضل ونأمل أن نرى غيره من القادة يسيرون على دربه”.

ويقول غاي هاندز ، متذكرا فترة الطفولة، إنه لا يشعر بمرارة تجاه الطلبة الذين كانوا يسخرون منه ويتنمرون عليه.

ويضيف : “كنت غريبا بالنسبة لهم ولم يعرفوا كيف يتعاملون معي وربما كانوا يخافونني، ربما كنت أمثل تهديدا لهم، ليس من الناحية البدنية بل العقلية”.

ويقول : “لا ألومهم في شيء. فعلوا ما فعلوا وكان عليّ أن أعي كيف أتصرف إزاء ذلك”.

المصدر: بي بي سي

الأزمة في السودان: اتهامات بالفساد للبشير والمجلس العسكري يعلن عن إحباط محاولات انقلابية

وجهت النيابة العامة السودانية رسميا اتهامات بالفساد المالي للرئيس السابق عمر البشير الذي عزله الجيش في أبريل/ نيسان الماضي.

ونقلت وكالة الأنباء السودانية (سانا) عن مصدر في النيابة قوله إن التهم تتعلق بـ “حيازة النقد الاجنبي” و”الإثراء المشبوه والحرام” و”أوامر الطوارىء”.

وأشارت النيابة في بيان إلى اكتمال كافة التحريات في الدعوى الجنائية المرفوعة ضد البشير.

ويأتي هذا الاتهام بعد شهر من توجيه تهمة منفصلة إلى البشير بقتل متظاهرين شاركوا في شهور من المظاهرات ضد حكمه.

من جانب آخر كشف عضو المجلس العسكري الفريق ياسر عطا عن إحباط محاولات للانقلاب على المجلس خلال الفترة الماضية.

وأضاف المتحدث باسم المجلس أن هناك مجموعتين مختلفتين من العسكريين والضباط قيد التحفظ الآن، إحداهما تتألف من خمسة أشخاص والأخرى بها أكثر من 12 شخصا.

واتهم عطا حزب المؤتمر الوطني الحاكم سابقا بالوقوف وراء المحاولات الانقلابية.

واعترف المجلس العسكري لأول مرة بأنه أصدر أوامر لقوات الأمن بفض اعتصام المحتجين، الذي قتل فيه العشرات، قبل عشرة أيام.

وقال المتحدث باسم الجيش، شمس الدين كباشي، في تصريح للصحافة “إنه يأسف لوقوع أخطاء” وأضاف أن الجيش يجري تحقيقًا حول العملية بعد اعتقال عدد من الضباط..

وفي بيان لها دعت قوى إعلان الحرية والتغيير المجلس العسكري إلى العمل على سحب “الميليشيات” من شوارع الخرطوم والمدن الأخرى، ورفع الحصار المفروض على الإنترنت وإنشاء حكومة مدنية.

الجهود االدولية للحل

كان المحتجون أنهوا عصيانهم المدني مساء الثلاثاء ووافقوا على عقد مباحثات جديدة مع المجلس العسكري الحاكم في أعقاب وساطة قادها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد.

كما التقى يوم الخميس مبعوث واشنطن إلى السودان، دونالد بوث، ومساعد وزير الخارجية لشؤون أفريقيا، تيبور ناجي، برئيس المجلس العسكري الجنرال عبد الفتاح البرهان.

وقال البرهان للمبعوثين إن السودان وشعبه لديه رؤية إيجابية للجهود الأمريكية للتوصل إلى تسوية سياسية ، وفقا لبيان أصدره المجلس العسكري.

من جهته قال تحالف المعارضة الرئيسي في السودان إن قادته أطلعوا المسؤولين الأمريكيين على ضرورة إجراء تحقيق شفاف في عمليات القتل التي وقعت في 3 يونيو/ حزيران.

وأفاد القيادي في حركة الاحتجاج مدني عباس مدني الصحافيين أنّ المسؤولين الأميركيين أبلغا قيادات الاحتجاج أنّ واشنطن “تدعم الوساطة الإثيوبية” للتوصل لحل.

ومن المقرر أن يسافر بوث وناغي إلى أديس ابابا لمناقشة الأزمة في السودان مع القيادة الإثيوبية وقادة الاتحاد الأفريقي .

أما المبعوث الخاص للاتحاد الأفريقي إلى السودان، محمد الحسن لبات، فقال إن فريقا دوليا من الدبلوماسيين يعمل على حل الأزمة وأن المناقشات المنفصلة مع الجانبين “تمضي قدما”.

وأضاف أن البعثة شكلت فريقا أفريقيا بالتعاون مع مستشار رئيس الوزراء الإثيوبي للقيام بجهود لم يفصح عنها.

وأشار إلى تشكيل فريق دولي داعم للوساطة الأفريقية منذ أسابيع يضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والترويكا (بريطانيا والنرويج والولايات المتحدة ) وبعض الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن ودول أخرى.

ما الذي حدث؟

تأتي الجهود الدبلوماسية بعد إلغاء المحتجين المطالبين بحكم مدني عصيانا مدنياً في ارجاء البلاد وموافقتهم على استئناف المباحثات مع الجيش الذي أطاح بالرئيس السابق عمر البشير في 11 نيسان/ابريل

وكان المحتجون أعلنوا العصيان بعد أن فض مسلحون في زي عسكري بالقوة اعتصامهم خارج مقر الجيش الاسبوع الفائت ما أسفر عن مقتل العشرات.

وتأزمت العلاقات بين الجانبين إثر فض الاعتصام مطلع الشهر الجاري، ما دفع قادة الاحتجاج إلى أن يصروا على أن أي اتفاق مع المجلس العسكري يجب أن يرفق بضمانات “دولية وإقليمية” لتنفيذه.

وانهارت المباحثات بين قادة المعارضة والمجلس العسكري الحاكم في منتصف أيار/مايو بسبب اختلاف الجانبين على من يقود المجلس السيادي المقرر أن يقود البلاد: العسكريون أم المدنيون.

وتولى المجلس العسكري حكم السودان في أعقاب الإطاحة بالبشير وبدأ المحتجون اعتصاما أمام مقر قيادة الجيش في الخرطوم في 6 نيسان/أبريل الفائت.

وتسببت الأوضاع الاقتصادية السيئة في السودان في إشعال الاحتجاجات ضد حكم البشير في كانون الأول/ديسمبر 2018 قبل أن تتحول إلى موجة احتجاجات عمت أرجاء البلاد.

المصدر: بي بي سي

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.