نشرة السويد وأوروبا 17 ابريل 2019

الشرطة: موجة عنف هي الأكثر دموية في ستوكهولم خلال 2019

الكومبس – ستوكهولم: شهدت العاصمة ستوكهولم، خلال الأشهر الماضية من العام الحالي 2019 موجة جديدة من العنف، اعتبرت الأكثر دموية، حسب الشرطة السويدية، حيث قتل عدة أشخاص بحوادث إطلاق نار، أثناء تلك الفترة.

وقال المفوض في شرطة العاصمة، غونار أبيلغرين، وهو خبير في جرائم العصابات إن العنف تصاعد في الآونة الأخيرة، داعياً في حديث لموقع mitti.se إلى ضرورة التحرك السريع في ملاحقة مرتكبي هذه الجرائم.

وفيما يلي حوادث إطلاق النار المميتة، التي شهدتها مناطق ستوكهولم من الأول من يناير كانون الثاني حتى منتصف إبريل نيسان 2019:

12 يناير، سبونغا

تم إطلاق النار على رجل في الخامسة والعشرين من عمره في الهواء الطلق في منطقة Lättingebacken في Tensta حيث توفي متأثراً بجراحه.

30 يناير، ياكوبسباري

قُتل شاب يبلغ من العمر 18 عامًا بالرصاص في ممر للمشاة في سودرهودن بياكوبسباري

8 فبراير، هالوندا

 إطلاق النار على مراهق، وقد توفي لاحقاً في المستشفى متأثرًا بجراحه.

21 فبراير، بلدية برو

مقتل شخصين بالرصاص بالقرب من إحدى مدارس البلدية، وقد أُطلقت خلال الجريمة أكثر من 15 طلقة.

9 مارس، slvsjö

مراهق في 17 من عمره يقوم بقتل رجل في العشرينات من عمره في محطة قطارات Älvsjö.  

11 أبريل، ساترا

العثور على جثتي شابين في طابق سفلي من أحد المباني وقد بدت أثار عيارات الرصاص على جثتهما.

13 أبريل، ساترا

مقتل شاب في مبنى سكني متأثرا بجروح أعيرة نارية.

الكومبس

دراسة: إجراءات البنك المركزي السويدي للحماية من التهديدات الإلكترونية “غير مرضية”

الكومبس – ستوكهولم: أشار تقرير للتلفزيون السويدي بأن إجراءات البنك المركزي السويدي Riksbanken للحماية من أي أعمال قرصنة وتهديدات إلكترونية محتملة تعتبر غير كافية، وبغير المرضية.

فوفقاً للتلفزيون، قام مدققو الحسابات الداخلية التابعة للبنك، بمبادرة من النظام الأوروبي للبنوك المركزية ESCB، بدراسة مدى استعداد البنك التصدي لأي تهديدات وهجمات إلكترونية.

وركز المدققون في دراستهم تلك على ثلاثة مجالات وهي، مراقبة أمن تكنولوجيا المعلومات، وسائل التواصل الاجتماعي، والتقييم الذاتي للبنوك.

ويتفق مسؤولو البنك المركزي مع تحاليل مدققو الحسابات، وينون التقييد بتنفيذ التدابير المقترحة من قبل المدققين خلال عام 2019.

وقالت ماريان أولسون، رئيسة قسم دعم الأعمال في البنك المركزي، إنهم يأخذون الأمر على محمل الجد ويعتبرون تلك الدراسة أداة جيدة في عملهم لتحسين مستوى السلامة في البنك.

وأوضحت أنه من الصعب إعطاء أية معلومات مفصلة متعلقة بالإجراءات والنواقص لدى البنك، لأنه يمكن للقراصنة الإلكترونيين أن يستخدموها ضد البنك.

الكومبس

العائلة المالكة السويدية “مصدومة” من حريق نوتردام

الكومبس – ستوكهولم: بعث الملك السويدي، كارل غوستاف السادس عشر، برقية الى الرئيس الفرنسي ماكرون، عبّر فيها عن الحزن الشديد الذي أصاب العائلة المالكة السويدية، جراء ما عاشته باريس أمس الاثنين، بسبب الحريق الذي التهم جزءاً هاماً من كاتدرائية نوتردام الشهيرة، والذي خلف الكثير من الحزن والأسى في نفوس الفرنسيين وفي مختلف أرجاء العالم.

وللعائلة المالكة السويدية جذور قوية في فرنسا، حيث أن الملك الحالي كارل غوستاف السادس عشر، هو من أصول فرنسية، إذ أن جده جان بابتيست بيرنادوت، الذي عرف باسم كارل الرابع عشر يوهان وهو مواطن فرنسي، أصبح ملكا على السويد في الفترة من العام 1818 الى 1844.

وذكرت مديرة الاتصالات في القصر الملكي مارغريتا ثورجرين أن الملك كارل غوستاف السادس عشر والملكة سيليفيا “شعروا بالصدمة عندما رأوا مساء أمس الاثنين، صور النيران وهي تلتهم برج الكاتدرائية”.

وكان الملك غوستاف وزوجته الملكة سيليفيا زارا الكاتدرائية عدة مرات بحسب القصر الملكي.

المصدر: الكومبس

ماركة «فوريو» السويدية لمستحضرات التجميل تدرس بيع أسهمها مقابل مليار دولار

ذكرت تقارير اقتصادية أن شركة “فوريو أيه.بي” السويدية لمستحضرات التجميل التي تأسست منذ ست سنوات والمشهورة بإنتاج منظفات وجه وفرش أسنان كهربائية، تدرس فكرة طرح أسهمها للبيع.

ونقلت وكالة بلومبرج للأنباء عن المصادر التي لم تكشف هويتها القول إن قيمة الشركة قد تصل إلى مليار دولار، حيث من المتوقع أن تكون شركات استثمار خاصة من بين المشترين المحتملين.

وقالت المصادر إن خطة بيع الأسهم مازالت في مرحلتها الأولى، وقد يصل الأمر في النهاية إلى رفض فكرة البيع.

يذكر أن تفكير “فوريو” التي أسسها رئيسها التنفيذي “فيليب سيدتش” عام 2013، في طرح أسهمها للبيع يأتي في الوقت الذي تشهد فيه سوق مستحضرات التجميل والعناية الشخصية، موجة اندماج واستحواذ، حيث تسعى الشركات الكبرى في هذا المجال مثل “براكتور أند جامبل” و”جونسون أند جونسون” إلى زيادة عدد وتنوع المنتجات التي تقدمها لعملائها.

ومن أشهر منتجات “فوريو” مستحضرات تنظيف الوجه “لونا” والفرش ذات الشكل البيضاوي المستخدمة في تدليك بشرة الوجه وفرشاة الاسنان الكهربائية “إيسا”.

الكومبس

الشرطة ومصلحة الضرائب تشن حملة واسعة ضد مراكز التجميل والمساج “غير القانونية”

نفّذت لجنة مشتركة، ضمّت الشرطة ومصلحة الضرائب ومصلحة بيئة العمل، الأسبوع الماضي، زيارات فجائية تفتيشية لأكثر من 120 مركزاً للتجميل والمسّاج وصالونات العناية بالأظافر، في مختلف أرجاء السويد.

وذكرت اللجنة أنها اكتشفت أن العديد من العاملين في هذه المراكز، يعانون من ظروف عمل وصفتها بـ “الخطيرة”، حيث يجري الإتجار بهم كسلع بشرية، في عمليات بيع وشراء تدخل في إطار الاتجار بالبشر، إضافة الى عملهم في ظروف سيئة للغاية، يجري فيها استغلالهم من قبل أرباب العمل.

وأصدرت الشرطة بعد هذه الجولات التفتيشية مذكرات ضد عدد من هذه الشركات، وأوضحت أن العديد من الأشخاص الذين يعملون في هذه المراكز يأتون من بلدان مثل رومانيا وفيتنام وتايلاند، وأنهم يفتقرون الى تصريح العمل في السويد.

وقال منسق عمليات الشرطة الضابط بير إنغلوند: ” لقد رأينا أن العديد من هذه المراكز تحتال على القواعد التي وضعتها مصلحة بيئة العمل، وفي نفس الوقت اكتشفنا حالات يشتبه فيها على أنها تدخل في إطار الاتجار بالبشر.

كما أن مصلحة الضرائب ضبطت حالات احتيال مالي وتهرب من دفع الضرائب في العديد من هذه المراكز.

ووفقاً لمصلحة بيئة العمل هناك مخاطر صحية كبيرة على العاملين في صالونات الأظافر، وذلك بسبب وجود المواد الكيميائية السامة التي يتعاملون معها بدون ضوابط، وبدون وجود تهوية صحية.

الكومبس

كريسترسون: السويد تتحمل مسؤولية إعادة أطفال مسلحي داعش

قال رئيس حزب المحافظين المعارض أولف كريسترسون، إن السويد تتحمل مسؤولية إعادة أطفال مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش)، الموجودين في سوريا، لكنه يشاطر الحكومة في رأيها الذي يقول إنه لا يوجد حل سريع وآني لإعادة هؤلاء.

لكن كريسترسون، شدّد على أنه لا ينبغي إعادة البالغين الذين قاتلوا الى جانب تنظيم داعش، مشيراً الى أن موقفه هذا يقصد به، الأطفال الذين يحملون جنسيات سويدية.

وكانت تقارير صحفية ذكرت الأسبوع الماضي، أن الحكومة قررت تخصيص مليوني كرون سويدي لمخيمات اللاجئين في سوريا، التي تضم أطفال مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش الذين يحملون الجنسية السويدية.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية السويدية وهو باتريك نيلسون، إن الهدف من تخصيص هذا المبلغ، هو تقديم الطعام والرعاية الصحية العاجلة لهذه العائلات.

وبحسب التقارير فإن هناك 80 طفلاً يحمل الجنسية السويدية في مخيم واحد فقط من هذه المخيمات، ويعتقد انه مخيم الهول الذي يضم عائلات مسلحي داعش في سوريا.

وترفض الحكومة السويدية تقديم المساعدة المباشرة لهذه العائلات لمساعدتها في العودة الى السويد، وذلك بسبب التحذير الذي كانت أطلقته وزارة الخارجية السويدية قبل عدة أعوام، من مغبة السفر الى تلك المناطق.

الكومبس

الشرطة والجيش وطائرة هليكوبتر يبحثون عن امرأة مُسنة مفقودة

تشارك وحدات من الشرطة والكلاب البوليسيّة، ومروحية، إضافة الى فريق من الجيش، في عمليات بحث واسعة، عن امرأة في السبعينات من عمرها، اختفت في وقت متأخر من ليلة أمس الثلاثاء، في بلدية Mark جنوب السويد.

وكانت المرأة خرجت من بيتها حوالي الساعة السادسة من مساء أمس، لكنها لم تعد الى البيت حتى الآن، ما دعا أقاربها الى إبلاغ الشرطة حوالي الساعة 23:23 من الليلة الماضية.

وقال الناطق الصحفي باسم الشرطة في المنطقة الغربية بيتر أدلرسون: “لقد بحثنا بشكل مكثف عن المرأة المفقودة خلال الليل مع الكلاب البوليسية وطائرة هليكوبتر، كما أن الجيش وعد بالمشاركة في عمليات البحث”.

وفي وقت لاحق من صباح اليوم ذكرت الشرطة ان وحدة شرطة برفقة الكلاب البوليسية عثرت على المرأة في حوالي الساعة العاشرة من صباح اليوم الأربعاء، في غابة قرب المكان الذي كانت تعيش فيه، وانها بخير، وتم نقلها الى المستشفى في سيارة اسعاف.

الكومبس

أرباح غير متوقعة لشركة إيريكسون السويدية للاتصالات

حققت شركة الاتصالات السويدية المعروفة إيريكسون Ericssons ارباحاً فاقت التوقعات خلال السنة المالية الحالية للشركة، بحسب التقرير الفصلي الذي أصدرته الشركة اليوم.

وقال المدير التنفيذي للشركة بوري إيركسون: “نحن في حالة أفضل بكثير مما كنا عليه قبل عام، حيث كانت التوقعات مرتفعة قبل التقرير، لكن يبدو أن النتائج تجاوزتها”.

وأضاف: ” كانت التوقعات تشير الى أرباح تصل الى 2,8 مليار كرون سويدي، لكن النتيجة أظهرت أرباحاً غير متوقعة وصلت الى 4,9 مليار كرون سويدي”.

ولدى شركة إيريكسون حالياً 12500 موظف في السويد، ولم تعلن الشركة حتى الآن أية خطط لتخفيض عدد الموظفين.

الكومبس

مئات الوظائف الجديدة في شركة سيارات Nevs في Trolhättan

أعلنت شركة Nevs لصناعة السيارات الكهربائية، أنها سوف تبدأ من جديد في تصنيع السيارات في مدينة Trolhättan السويدية، اعتباراً من خريف العام المقبل 2020، وأن المصنع بحاجة الى عدة مئات من الموظفين.

وبحسب الشركة سيتم تصنيع 260 ألف سيارة خلال ثماني سنوات، لصالح شركة Sono Motors الألمانية.

وتمتلك الشركة مصنعا في المدينة المذكورة، وكان يعمل في السابق، لكن توقف لمصاعب مالية، ووفق مدير الاتصالات في الشركة فريدريك فريكلاند، سيتم تشغيل المصنع مرة أخرى.

ووفق الشركة فإن لديها الآن حوالي 9800 طلب مسبق لشراء السيارة التي سوف تصنعها في السويد.

الكومبس

طير يجبر طائرة عسكرية سويدية على الهبوط الاضطراري في أوربرو

الكومبس – أوربرو: أَجبر طيرٌ، طائرةً عسكرية سويدية، على الهبوط الاضطراري في مطار أوربرو، صباح اليوم.

وقالت القوات المسلحة السويدية، إن الطائرة العسكرية وهي من نوع SK 60 وتستخدم لأغراض تدريبة، كانت تحلق على مستوى منخفض عندما، اصطدم طائر بمحركها، ما دفع قائدها إلى طلب الهبوط تخوفاً من أي عواقب كارثية.

وكان على متن الطائرة الكابتن وأحد المتدربين العسكريين، وقد تمت عملية الهبوط بسلام، ودون تسجيل أي إصابات.

وتقرر نقل الطائرة إلى لينشوبينغ لمعاينة حجم الضرر الناجم عن هذا الاصطدام.

الجدير بالذكر، أن العديد من حوادث الطيران المميتة، قد يتسبب بها اصطدام طير بأحد محركات الطائرة خلال تحليقها في الجو.

سيارات “فولفو” الجديدة ستحذر بعضها البعض من خطر “الطرق الزلقة”

الكومبس – سيارات: ذكرت شركة “فولفو” السويدية للسيارات، ان السيارات الجديدة التي سوف تنتجها في العام 2020 ستتيح “تنبيه الطرق الزلقة”، و”تنبيه المخاطر”، والتي ستجعل السيارات يخطر بعضها بعضا عند مواجهة طرق زلقة حتى يتم تحديث الخرائط في كل الأنظمة بشكل فوري.

وأوضح موقع “إنجادجيت” المتخصص في التكنولوجيا أن خاصية تنبيه الطريق الزلق، المتاحة في السويد والنرويج فقط حتى الآن، تجمع معلومات من سيارات فولفو لتحذير السائق إذا كانت الأمطار أو الثلوج تشكل أزمة على طريق معين، ما يعطي فرصة للقيادة بحذر أو تغيير الطريق.

أما خاصية “تنبيه المخاطر” تخبر سيارات فولفو الأخرى عندما تواجه سيارة المستخدم تنبيها بالاسم نفسه، حيث ترى الشركة السويدية أن تلك الخاصية ستكون مفيدة في الطرق الوعرة للتأكيد على المخاطر كما يمكن أن تكون مفيدة لمساعدة قائدي الدراجات النارية عند تعرضهم لعطل أو حالات طوارئ.

وأشار الموقع إلى أنه من غير الواضح بعد إذا كانت تنوي فولفو طرح الخاصية نفسها في أمريكا الشمالية في خضم موجة من مميزات السلامة التي تطرحها في سياراتها بشكل خاص، لكنها منفتحة تجاه مشاركة بعض معلومات الطريق عبر الإنترنت.

الكومبس

إيطاليا: تسلل “مهاجرين إرهابيين” إلى أوروبا بات أمراً مؤكداً

قال ماتيو سالفيني، وزير الداخلية الإيطالي، إن الفوضى في ليبيا بعد الهجوم الذي شنه خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) زاد من خطر وجود إرهابيين على متن قوارب المهاجرين المتجهين إلى إيطاليا مضيفا أن موانئ البلاد ستظل مغلقة.

وأضاف في مقابلة إذاعية اليوم الأربعاء ”تسلل الإرهابيين الإسلاميين إلى أوروبا لم يعد خطرا وإنما أصبح مؤكدا: ومن ثم واجبي أن أكرر أنه لن يُسمح برسو السفن على الشواطئ الإيطالية“.

ورفض سالفيني، وهو زعيم حزب الرابطة المناهض للهجرة، القول ما إذا كان موقف إيطاليا سيتغير في حال اندلاع حرب كاملة في ليبيا بعد تأجج الفوضى في البلاد منذ الإطاحة بمعمر القذافي في عام 2011.

المصدر: وكالات الأنباء

البابا فرنسيس: الكنيسة مدينة لرجال الإطفاء الذين أخمدوا حريق نوتردام

قال البابا فرنسيس يوم الأربعاء إنه يشعر بالألم بسبب الحريق الذي دمر كاتدرائية نوتردام في باريس مضيفا أن الكنيسة الكاثوليكية بأسرها ممتنة لمن خاطروا بحياتهم لإنقاذها.

وقال البابا مخاطبا الآلاف الذين تجمعوا في ساحة القديس بطرس للاستماع لعظته يوم الأربعاء إنه يأمل أن تكون جهود الترميم ”عملا متناغما من الحمد والتمجيد للرب“.

المصدر: رويترز

ألمانيا ـ انتقادات لمشروع قانون “الترحيل السريع للاجئين”

قبيل مناقشته في اجتماع وزاري اليوم الأربعاء (17 أبريل/نيسان)، ناشدت منظمة إغاثة اللاجئين “برو أزول” الحكومة الاتحادية الألمانية أن تعيد النظر في مشروع القانون الخاص بالترحيل السريع للاجئين.

وينص مشروع القانون، الذي تقدم به وزير الداخلية هورست زيهوفر، المسمى “قانون الإعادة المنظم” الخاص به، والذي يهدف إلى تحسين تنفيذ الإلزام بالمغادرة بالنسبة لطالبي اللجوء المرفوضة طلبات لجوئهم. كما يعطى مشروع القانون الهيئة الاتحادية للهجرة وشؤون اللاجئين الخاضعة لسلطة وزارة الداخلية، وقتا أطول لفحص أسباب الحماية للاجئين بموجب هذا القانون.

وانتقد المدير التنفيذي لـ”برو أزول” التي تدافع عن اللاجئين غونتر بوركهارت ، مشروع القانون، مؤكدا بأنه “يحرم شريحة من طالبي اللجوء من العديد من المزايا التي تقدمها الدولة”.

ومن بين الأمور التي يطرحها مشروع القانون إمكانية وضع الأشخاص المنتظرين للترحيل في حالات معينة بالسجون العادية تمهيدا لترحيلهم، لكن بشرط أن يتم وضعهم بشكل منفصل عن بقية سجناء الجرائم الجنائية.

وتسعى الحكومة الاتحادية إلى تسريع وتسهيل إجراءات المحاكم الإدارية فيما يخص التعامل مع طعونات اللاجئين بشأن قرارات رفض طلبات لجوئهم، وذلك بهدف تخفيف العبء على المحاكم الإدارية التي تعاني من كثرة الطعون في قرارات اللجوء، حيث وصل عدد هذه الطعون إلى نحو 300 ألف طلب.

كما من المقرر مناقشة مشروع قانون آخر مقدم من وزير العمل الاتحادي هوبرتوس هايل (SPD) في الاجتماع الوزاري اليوم، والذي يهدف إلى تسهيل وصول اللاجئين إلى دورات اللغة والتدابير اللازمة للتأهيل المهني.

المصدر: (أ ف ب، د ب أ) DW

نقل الرئيس السوداني السابق عمر البشير إلى السجن

نُقل الرئيس السوداني السابق عمر البشير الذي أطاح به الجيش الأسبوع الماضي إلى سجن في الخرطوم، وفق ما أكد مصدر من عائلته لوكالة فرانس برس الأربعاء.

وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته لأسباب أمنية “مساء أمس، تم نقل عمر البشير إلى سجن كوبر” في الخرطوم.

وأطاح الجيش بالبشير الخميس الماضي بعد أربعة شهور من الاحتجاجات المناهضة لحكمه الذي استمر لثلاثة عقود. وكان قادة البلاد العسكريين الجدد أكدوا أن البشير محتجز “في مكان آمن”.

وتحدث شهود عيان عن انتشار كثيف للجنود ولعناصر قوة الدعم السريع المساندة للجيش خارج السجن الواقع في شمال الخرطوم.

وقال شاهد عيان لوكالة فرانس برس “هناك جنود على متن مركبات مزودة بالرشاشات قرب السجن”.

المصدر: (أ ف ب)

الحرب في اليمن: ترامب يستخدم الفيتو الرئاسي لإبطال قرار للكونغرس بإنهاء الدعم الأمريكي

أبطل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مشروع قانون أقره الكونغرس ينهي الدعم الأمريكي للعمليات العسكرية التي تقودها السعودية في اليمن، واستخدم حق النقض الرئاسي (الفيتو) لوقف القرار.

واعتبر البعض قرار الكونغرس بإنهاء الدعم الأمريكي للحرب في اليمن، بمثابة توبيخ قاس من الحزبين لترامب وخطوة تاريخية في تقليص صلاحيات الرئيس في إعلان الحرب، وهي خطوة أدانها ترامب في بيان أعلن فيه عن استخدام الفيتو.

وقال ترامب في البيان: “هذا القرار محاولة غير ضرورية وخطيرة لإضعاف سلطاتي الدستورية، ما يعرض حياة المواطنين الأمريكيين والجنود الشجعان للخطر اليوم وفي المستقبل”.

وهذه هي المرة الثانية التي يستخدم فيها ترامب الفيتو الرئاسي خلال فترة حكمه. واستخدمه ضد قرار الكونغرس لوقف حالة الطوارئ الحدودية التي أعلنها من أجل تأمين المزيد من التمويل لجداره بين الولايات المتحدة والمكسيك في مارس/آذار الماضي.

وتعرض الرئيس الأمريكي لانتقادات شديدة بسبب موقفه الضعيف من المملكة العربية السعودية بشأن مقتل الصحفي جمال خاشقجي، والخسائر المدنية الناجمة عن الهجمات السعودية في اليمن.

وقدمت الولايات المتحدة الأسلحة ودعما مخابراتيا إلى السعودية في حربها في اليمن ضد المتمردين الحوثيين، المدعومين من إيران. وتقول الأمم المتحدة إن الحرب قتلت ما لا يقل عن سبعة آلاف مدني.

وقال ديفيد ميليباند، رئيس لجنة الإنقاذ الدولية، إن فيتو ترامب يمثل “ضوءا أخضر فعالا لاستراتيجية الحرب التي أدت إلى استمرار أسوأ أزمة إنسانية في العالم”.

وأضاف أن 10 ملايين شخص على شفا مجاعة في اليمن. “وهناك ما يصل إلى 100 ضحية مدنية في الأسبوع، واحتمالية مقتل اليمنيين في منازلهم أكثر من أي مكان أخر”.

ورد ترامب على منتقديه بأن دعم الولايات المتحدة للحرب كان ضروريا لعدة أسباب، أولا وقبل كل شيء” لحماية سلامة أكثر من 8 آلاف أمريكي يقيمون في بعض دول التحالف”.

وقال إن هذه الدول “تعرضت لهجمات الحوثيين من اليمن”، في إشارة إلى هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ يقول التحالف بقيادة السعوديةا إنه تم اعتراضها.

وقال الرئيس أيضا إن قرار الكونغرس “سيضر بالسياسة الخارجية للولايات المتحدة” و “سيضر بعلاقاتنا الثنائية”.

وأضاف أنه سيؤثر أيضا سلبا على “جهودنا المستمرة لمنع وقوع إصابات بين المدنيين ومنع انتشار المنظمات الإرهابية مثل تنظيم القاعدة في شبه الجزيرة العربية وكذلك تنظيم الدولة الإسلامية، ويشجع أنشطة إيران الخبيثة في اليمن”.

وجادل الديمقراطيون بأن تورط الولايات المتحدة في الصراع اليمني، من خلال تبادل المعلومات الاستخباراتية والدعم اللوجستي وإعادة التزويد بالوقود الجوي لطائرات التحالف، غير دستوري بدون سلطة الكونغرس.

وأدانت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وهي من أبرز السياسيين الديمقراطيين في البلاد، استخدام ترامب للفيتو.

وقُتل حوالي 10 آلاف شخص في اليمن على مدار السنوات الأربع الماضية، وفقا لمنظمة الصحة العالمية، على الرغم من أن جماعات حقوق الإنسان تقول إن عدد القتلى قد يزيد خمس مرات.

ووجهت منظمات دولية اتهامات إلى التحالف والحوثيين بارتكاب أفعال يمكن أن ترقى إلى مستوى جرائم الحرب، في حين أدرجت الأمم المتحدة التحالف في القائمة السوداء لقتله وتشويهه الأطفال.

المصدر: بي بي سي عربي

السرّاج يتهم حفتر بارتكاب “جرائم حرب” في ليبيا

اتهم رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية المعترف بها دوليا فايز السرّاج الأربعاء خصمه المشير خليفة حفتر بارتكاب “جرائم حرب” غداة مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل في قصف صاروخي استهدف العاصمة طرابلس.

من جهته، نفى “الجيش الوطني الليبي” الذي يقوده حفتر في بيان أن يكون وراء إطلاق الصواريخ محملا “الميليشيات الإرهابية والتي تسيطر على العاصمة” مسؤولية القصف.

وزار السرّاج ليل الثلاثاء الأربعاء حيي أبو سليم والانتصار اللذين كانا الأكثر تضررا بالقصف الذي أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل بينهم امرأتان وإصابة 11 بجروح، بحسب أجهزة الطوارئ.

وندد السرّاج بـ”وحشية” و”بربرية” حفتر الذي وصفه بأنه “مجرم حرب”، بحسب تسجيل مصور نشره مكتبه الإعلامي.

وأضاف “غداً سيتم تقديم كافة المستندات للمحكمة الجنائية الدولية” بشأن ارتكاب قوات حفتر “جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية”.

وأكد “نحمّل مجلس الأمن والمجتمع الدولي المسؤولية القانونية والإنسانية لمحاسبة هذا المجرم على فعله”.

على الضفة الأخرى، اتهمت “القيادة العامة” لقوات حفتر التي تطلق على نفسها “الجيش الوطني الليبي” “الميليشيات الإرهابية والتي تسيطر على العاصمة بالرماية العشوائية بصواريخ غراد والراجمات على ضواحي المدينة” معربة عن إدانتها لـ”هذه الأعمال الإرهابية”.

وهزت سبعة انفجارات قوية على الأقل وسط العاصمة طرابلس ليل الثلاثاء حوالي الساعة 21,00 ت غ، بحسب مراسلي وكالة فرانس برس.

وتصاعدت بعيد ذلك أعمدة الدخان فوق حي أبو سليم في جنوب العاصمة، بحسب شهود.

وتدور معارك عنيفة منذ 4 نيسان/أبريل على مشارف الأحياء الجنوبية لطرابلس بين قوات حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قِبل المجتمع الدولي، و”الجيش الوطني الليبي” بزعامة حفتر الرجل القوي في شرق ليبيا.

وأوقعت المعارك 174 قتيلا خلال أسبوعين، بحسب آخر حصيلة لمنظمة الصحة العالمية حتى صباح الثلاثاء.

ومن لاهاي، قالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسوده الثلاثاء “لن أتردد بالتوسّع في تحقيقاتي وفي الملاحقات القضائية المحتملة بشأن وقوع أي حالة جديدة من الجرائم الواقعة ضمن اختصاص المحكمة”.

وجاء في بيان بنسوده “لا يختبرنّ أحد (مدى) تصميمي في هذا الإطار”.

المصدر: (أ ف ب)

قلق ألماني وأممي إزاء الوضع الإنساني في ليبيا

حذر مفوض الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي من أن تصعيد النزاع في ليبيا قد يؤدي إلى ازدياد عمليات النزوح. وشدّد غراندي في اجتماع مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يوم الاثنين (15 نيسان/أبريل) على ضرورة وجود ضغوط خارجية على الأطراف في ليبيا من أجل التوصل إلى حل سياسي.

ورغم أن مفوضية اللاجئين تمكنت من الوصول إلى بعض مراكز الاعتقال في ليبيا، حسبما قال غراندي، إلا أن القتال في ليبيا يزيد من صعوبة أداء مفوضية اللاجئين لعملها، على حد تعبيره.

وقد أكدت نائبة المفوض السامي لشؤون اللاجئين، كيلي كليمنتس، لمهاجر نيوز أن “الأوضاع في ليبيا خطيرة جداً”، مشيرة في حديث حصري إلى أن فرق المفوضية في ليبيا تعمل على نقل اللاجئين في ليبيا إلى النيجر.

وأضافت كليمنت: “لكن الوصول إليهم محدود وأماكن إعادة التوطين أيضًا محدودة”، وتابعت: “نحن بحاجة إلى زيادة عدد الفرص التي يمكننا من خلالها نقل الأشخاص بسرعة أكبر، عبر النيجر إلى أماكن أخرى”.

من جانبها أكدت ميركل في اجتماعها مع غراندي أن “التحديات مازالت هائلة”، مشيرة إلى أن أزمة اللاجئين هي أزمة عالمية تحتاج إلى حلول مشتركة لمكافحة أسباب اللجوء.

وأضافت المستشارة: “للأسف لا يمكن للمرء أن يقول إن المهام التي تواجهها المفوضية آخذة في التناقص، إلا أن أهمية عمل المفوضية تزداد مرة أخرى”.

وقبل الاجتماع مع غراندي كانت ميركل قد تحدثت مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي حول الأوضاع في ليبيا معربة عن قلقها إزاء التصعيد العسكري هناك، ومؤكدة على “تمسك بلادها بالحل السياسي في ليبيا في إطار الحوار”.

وكان السيسي قد استقبل يوم الأحد قائد “الجيش الوطني الليبي” المشير خليفة حفتر، الذي بدأت قواته بالزحف باتجاه العاصمة طرابلس في الرابع من نيسان/أبريل.

وتدور معارك عنيفة منذ ذلك الحين على مشارف الأحياء الجنوبية لطرابلس بين القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا، وقوات حفتر رجل شرق ليبيا القوي.

وحذر رئيس حكومة الوفاق الوطني في طرابلس، فايز السراج في مقابلة مع صحفيتين إيطاليتين من أن الحرب في بلاده قد تدفع أكثر من 800 ألف مهاجر نحو السواحل الأوروبية، محملاً حفتر مسؤولية التصعيد.

ووفق حصيلة لمنظمة الصحة العالمية نشرت الاثنين، فقد قتل 147 شخصاً وأصيب 614 آخرون منذ بدء الهجوم على العاصمة طرابلس.

المصدر: (د ب أ –إ ب د – رويترز- أ ف ب)-مهاجر نيوز

المعارضة السودانية تعلن جاهزيتها لاستلام السلطة من المجلس العسكري

أبدى المتظاهرون في السودان اليوم الثلاثاء (16 أبريل/ نيسان 2019) تصميمهم على الانتقال نحو سلطة مدنية، وتوافد آلاف المتظاهرين إلى محيط مقر القيادة العامة العسكرية بالخرطوم مؤكدين أن خلع الجيش للرئيس البشير ووعود المجلس العسكري بتشكيل حكومة مدنية من دون تحديد أي جدول زمني لذلك، غير كاف.

وأعلنت المعارضة السودانية اليوم جاهزيتها لتسلم السلطة من المجلس العسكري الانتقالي، قبل نهاية المهلة التي حددها مجلس السلم والأمن الأفريقي للجيش السوداني لنقل السلطة لحكومة مدنية. وقال القيادي في قوى الحرية والتغيير ساطع الحاج لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن قوى الحرية والتغيير اتفقت في اجتماعها أمس على شكل الفترة والحكومة الانتقالية والمجلس السيادي وأن الرؤية حولت للصياغة ليتم إجازتها بشكل نهائي غدا صباحا من قبل قوى الحرية والتغيير”.

ورحب الحاج بقرار مجلس الأمن والسلم الأفريقي بإمهال المجلس العسكري “15” يوما لنقل السلطة للمدنيين، مؤكدا أن قوى التغيير ستعمل على انتقال السلطة في فترة أقل من التي حددها المجلس الإفريقي.

وبدأ المجلس العسكري الانتقالي تحركات مكوكية لإقناع الاتحاد الأفريقي بسلامة الخطوة الانقلابية التي خطاها في محاولة لتمديد مهلة الأسبوعين التي حددها مجلس السلم الأفريقي قبل اتخاذ خطوات عقابية ضد السودان .

أزمة السودان تشغل العالم

وعيّن الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش المحامي الجنوب إفريقي نيكولاس هايسوم، الذي عمل مبعوثا للأمم المتحدة في الصومال وأفغانستان والسودان وجنوب السودان، مبعوثا جديدا للسودان للعمل مع الاتحاد الأفريقي في التوسط لإنهاء الأزمة، التي تسبب بها تولي المجلس العسكري الانتقالي السلطة في البلاد.

وفي بروكسل قالت وزيرة الخارجية الأوروبية فيديريكا موغيريني إن الاتحاد الأوربي يأمل في أن تسفر عملية الانتقال في السودان بعد إقالة الرئيس عمر البشير عن “تشكيل حكومة مدنية”.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن ميخائيل بوغدانوف نائب وزير الخارجية الروسي قوله إن موسكو تعترف بالسلطات الجديدة في السودان، بعد عزل الرئيس عمر البشير. كما جدَّد مجلس الوزراء السعودي الثلاثاء “تأييد المملكة لما ارتآه الشعب السوداني حيال مستقبله”، مؤكدا دعمه للخطوات التي أعلنها المجلس العسكري الانتقالي السوداني، حسب بيان لوزير الإعلام السعودي.

البشير.. إلى أين؟

ويواجه البشير تهم الإبادة وارتكاب جرائم الحرب وجرائم ضد الإنسانية خلال النزاع في إقليم دارفور. ويطالب قادة التظاهرات بمحاكمته، إلا أن المجلس العسكري الانتقالي قال أنه لن يسلم البشير للخارج.

ومن جهته قال وزير الدولة للشؤون الخارجية الأوغندي هنري اوكيلو اوريم إن بلاده تفكر في منح اللجوء للبشير المطلوب للمحكمة الجنائية الدولية. وصرح الوزير لوكالة فرانس برس أنه “إذا تم الطلب من أوغندا منح البشير اللجوء، فيمكن التفكير في هذه المسألة على أعلى مستويات قيادتنا”.

بينما في تصريحات لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ)، أكد مصدر مطلع مقرب من البشير، طلب عدم الكشف عن هويته،  إلى اتفاق بنقل الرئيس المعزول في وقت لاحق إلى دولة الإمارات حيث سيقيم هناك.

وبعد مطالبة المحتجين بتغيير شامل في السلطة القضائية، قال المجلس العسكري الانتقالي في بيان اليوم الثلاثاء إن رئيسه عبد الفتاح برهان أعفى النائب العام عمر أحمد محمد عبد السلام ومساعده الأول هشام عثمان إبراهيم صالح من منصبيهما كما أنهى خدمة عامر إبراهيم ماجد كرئيس نيابة عامة. وأضاف البيان أنه جرى تكليف الوليد سيد أحمد محمود بتسيير مهام النائب العام. ولم يتسن على الفور معرفة الخلفية المهنية لمحمود.

المصدر: (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.