نشرة السويد وأوروبا 2 تموز/ يوليو 2019

اقتراحات المحافظين: استخدام طعم ”التشدد“ في قضايا اللجوء والاندماج لإعادة اصطياد الناخبين

 باتت الأحزاب السياسية خاصة اليمينية منها تتبارى وتتفنن في تقديم الاقتراحات التي تشدد قوانين الهجرة واللجوء، بل ومنها أيضا ما يدعو إلى التقنين وخفض المزيد من المساعدات التي تقدم للقادمين الجدد، أثناء فترة الترسيخ.

آخر صيحات التفنن في مجاراة اليمين الشعبوي ما قدمه، حزب المحافظين في اليوم الثاني من أسبوع ألميدالين من اقتراحات حول إلغاء حق الأشخاص الذين لديهم تصريح إقامة دائمة في السويد، في الحصول على مترجم مدفوع الثمن.

فيما شدّد رئيس الحزب أولف كريسترسون على المقترحات السابقة التي قدمها الحزب بخصوص إضافة شرط معرفة اللغة السويدية مقابل الحصول على الإقامة الدائمة والجنسية السويدية.

وقال كريسترسون في مؤتمر صحفي عقده صباح اليوم إن الاندماج هو المشكلة الرئيسية اليوم، والتي ترتبط العديد من المشاكل الاخرى بها، مثل جرائم العصابات، وغيرها.

كما تقدم حزب المحافظين في ألميدالين بمقترح آخر حول خفض المساعدات المالية للقادمين الجدد الذين لا يكملون دراستهم للغة السويدية.

المفارقة الكبرى أن ينضم جزء ليس بالقليل من منتسبي النقابات العمالية من تأييدهم للأحزاب اليسارية، إلى تأييد حزب يميني بل ويميني متطرف

الهدف دائما من هذه الاقتراحات التي أصبحت كالبضاعة الكاسدة في سوق عدد من الأحزاب السياسة هو محاولة استعادة جزء من شعبية هذه الأحزاب التي خسرتها لصالح حزب سفيريا ديمكراتنا.

وبدل أن تضع هذه الأحزاب سياسة بديلة تواجه فيها امتداد وانتشار حجج اليمين الشعبوي التي تؤثر على جزء من الفئات الاجتماعية الضعيفة ومحدودة الدخل وتخيفهم من اللاجئين والمهاجرين الأكثر ضعفا وخوفا من المجتمع الجديد، تنساق هذه الأحزاب لتقليد اليمين المتشدد والذي لا يملك سوى ورقة العداء للقادمين الجدد وحتى للقدامى.

المفارقة الكبرى أن ينضم جزء ليس بالقليل من منتسبي النقابات العمالية من تأييدهم للأحزاب اليسارية، إلى تأييد حزب يميني بل ويميني متطرف.

حقيقة أن نسبة لا بأس بها من المنتسبين للنقابات العمالية، تركت ولائها للأحزاب اليسارية التي من المفروض أنها تدافع عن الطبقة العاملة وعن الفئات الضعيفة بالمجتمع هي مفارقة مؤلمة حقا، وواقع يؤكد مدى تأثير الخطاب الشعبوي الذي يخلط بين دغدغة المشاعر الوطنية وبين رفع فزاعة الخوف من اللاجئين والمهاجرين، خوف من المنافسة على فرص العمل وعلى فرص السكن وحصص الخدمات الاجتماعية وميزات الرفاهية، إضافة إلى نشر الخوف من زعزعة الأمن والأمان، بل أيضا رفع فزاعة الخوف على قيم المجتمع السويدي. 
على الأحزاب الساعية إلى إعادة ما فقدته لصالح اليمين المتطرف من مؤيدين أن لا تتوقع نجاحها باستخدام قضايا اللاجئين والاندماج .

على الأحزاب الساعية إلى إعادة ما فقدته لصالح اليمين المتطرف من مؤيدين أن لا تتوقع نجاحها باستخدام قضايا اللاجئين والاندماج

التصدي لهذا الخطاب يتطلب جهدا كبيرا وتعاونا بين الأحزاب الرافضة للشعبوية اليمينية مع منظمات المجتمع المدني وجمعيات المهاجرين خاصة القوية منها.

على الأحزاب الساعية إلى إعادة ما فقدته لصالح اليمين المتطرف من مؤيدين أن لا تتوقع نجاحها باستخدام قضايا اللاجئين والاندماج، بل البحث عن الحل من خلال الخطاب العقلاني الذي يعطي لكل مشكلة أبعادها الحقيقية بدون تهويل ومبالغة،  خطاب يوحد الفئات الضعيفة والباحثة عن فرص للعمل وللعيش والرفاهية وليس للفئات التي تكبر وتتضخم على حساب الصراع بين الضعفاء أنفسهم.

د. محمود آغا

رئيس تحرير شبكة الكومبس الإعلامية

حزب اليسار يقترح خفض أسعار بطاقات الباصات والقطارات

قدّم حزب اليسار، في اليوم الثالث المخصص له، ضمن مهرجان ألميدالين السياسي، مقترحا بتخصيص مليار كرون سويدي سنويّا لوسائل المواصلات العامة، من أجل خفض أسعار بطاقات الباصات وتحسين وسائل النقل بصورة عامة.

وقال رئيس حزب اليسار يونّاس خوستيدت الذي هاجم في وقت سابق من اليوم حزب المحافظين والمقترحات التي تقدم بها حول خفض الدعم للقادمين الجدد، قال إن المقترح الجديد لحزبه يدعم البيئة والمناخ ويساهم في المزيد من المساواة بين الناس.

ويدعو المقترح الجديد، الى تخصيص ملياري كرون سويدي لوسائل النقل العام في الفترة من العام 2020 الى 2022.

وقال خوستيدت: نقترح صرف هذه الأموال من أجل توسيع شبكة المواصلات العامة، وزيادة رحلاتها، وتحسين شبكات الانترنت فيها، وتخفيض أسعار بطاقات القطارات والميترو والباصات خصوصا للشباب وكبار السن.

الكومبس

وفاة 4 أطفال يحملون الجنسية السويدية في معسكرات سوريّا

ذكرت وكالة الأنباء السويدية TT أن ما لا يقل عن 4 أطفال يحملون الجنسية السويدية، ماتوا في معسكرات تقع في شمال شرق سوريا، تضم آلاف النساء والأطفال وعائلات مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية داعش.

ووفق منظمات الإغاثة فإن أحد الأطفال يُعتقد أنه مات في كانون الثاني/ يناير من العام الجاري، بحسب ما أفاد به أقارب الطفل.

وذكرت منظمة Rädda Barnen السويدية المدافعة عن الطفولة، أن الاحتياجات الإنسانية في تلك المخيمات زادت بشكل كبير، محذرة من سوء الأوضاع المعيشية فيها.

ووفقا للأمم المتحدة، فإن أكثر الأسباب شيوعاً للوفاة هي أن الأطفال يتجمدون حتى الموت، أو يموتون بسبب الالتهاب الرئوي أو الجفاف أو من مضاعفات سوء التغذية.

الكومبس

رئيس المخابرات السويدية: المزيد من المتطرفين يشتبه ارتباطهم بمنظمات إرهابية خارجية

طالب جهاز الأمن في السويد (سابو) مؤخراً، مصلحة الهجرة ترحيل العديد من الأفراد الذين يُعتقد أنهم مرتبطون بالمنظمات الإرهابية الدولية، فيما رفض رئيس المخابرات السويدية، كلاس فريبرغ، تأكيد عدد الأشخاص، الذين سيتم ترحيلهم، أو تقديم مزيد من المعلومات حول هويتهم، لكنه قال، “إنهم جميعًا مشتبه بهم في المساهمة بتجنيد أشخاص آخرين للسفر من السويد، بغرض الانضمام إلى منظمات إرهابية في الخارج”.

وقال فريبرغ في حديث لوكالة الأنباء السويدية، على هامش أسبوع ألميدالين السياسي، المنعقد حالياً في عاصمة جزيرة غوتلاند، فيسبي “لقد وصلنا الآن إلى وضع تمكنا فيه من وضع خريطة متابعة لأنواع مختلفة من المنصات، التي تمكن الأشخاص النشطاء في هذه البيئة من الدعوة إلى التطرف ودعم استخدام العنف”.

وأضاف أن وكالة الهجرة السويدية، هي التي تقرر في النهاية، ما إذا كان ينبغي تنفيذ قرار الطرد، مؤكداً أن أدلة سابو كانت كافية لتأكيد خطرهم على أمن السويد.

وشدد فريبرغ على أن شرطة الأمن تعمل عن كثب على التحقيق في تمويل المنظمات الإرهابية، من خلال النظر بنشاطاتها في قطاعات مختلفة، بما في ذلك الأنشطة المدرسية.

 واعتبر رئيس المخابرات السويدية، أن التطرف كان مستمراً حتى بعد هزيمة داعش في العراق وسوريا، قائلاً، “إن البيئات التي تغذي الناس وتلهمهم لاستخدام العنف كبيرة كما كانت من قبل، لسوء الحظ”.

وتحدث خلال لقائه عن المطالب بتجريم حيازة ونشر أفلام دعائية لمنظمات إرهابية،

يذكر أنه وقبل بضع سنوات، خلصت المخابرات السويدية (سابو)، إلى أنه كان هناك حوالي 3000 متطرف يروجون للعنف في السويد، منهم قرابة ألفين ممن يحسبون على الدوائر الإسلامية المتطرفة.

الكومبس

مقاهي في مالمو “شبه خاوية” بعد حظر التدخين والمدينة تشهد تنظيم احتجاج ضد القرار

باتت المقاهي الخارجية في ساحتي Lilla torg وMöllevångstorget في مدينة مالمو، شبه خاوية يوم أمس، مع بدء سريان قانون توسيع حظر التدخين في البلاد، ليشمل المقاهي الخارجية وقرب مداخل الأبنية العامة والسكنية وغيرها.

وشهدت المدينة الواقعة جنوب البلاد، يوم الاثنين، تنظيم احتجاج صغير، على هذا القانون، ونقلت صحيفة سيدسفينسكان عن منظم الاحتجاج ويدعى، نيكلاس كفارنستروم، وصفه حظر التدخين بأنه (طغيان) وقال، إنه يجب على أصحاب المطاعم والمقاهي، أن يقرروا ما إذا كانت المقاهي الخارجية يجب أن تكون خالية من التدخين أم لا.

 وبدأ أمس، الاثنين الأول من يوليو تموز، في السويد العمل بتوسيع حظر التدخين في البلاد، ليشمل المقاهي الخارجية والمطاعم ومحطات القطارات والباصات، وفي أماكن لعب الأطفال، وقرب مداخل الأبنية العامة والسكنية والقاعات ولا يقتصر الحظر على السجائر العادية بلى على الإلكترونية منها وكذلك الشيشة، فيما ذكرت صحيفة ستوكهولم دايركت، أنه سيكون هناك استثناءات على هذا الحظر، فيها الكثير من الشروط،  تتمثل بإنشاء غرف خاصة للمدخنين في خارج المقاهي الكبيرة، تكون معزولة عن مناطق غير المدخنين، وأن يتم تهويتها عن طريق هواء خارجي كما يجب ضمان مراقبة عدم السماح بتناول الطعام والشراب في تلك الغرف.

الكومبس

لوفين: الدولة ستتصرف بقوة بعد أن أظهر العنف وجهه القبيح

قال رئيس الحكومة السويدية، ستيفان لوفين، إن “الدولة يجب أن تتصرف بقوة بعد أن أظهر العنف وجهه القبيح”، على حد وصفه، في أول رد فعل له، على سلسلة حوادث إطلاق النار المتتالية التي شهدتها ستوكهولم ومدن أخرى خلال اليومين الماضيين.

وكانت ثلاث عمليات إطلاق نار وقعت خلال ساعات قليلة في ستوكهولم الاحد الماضي، أدت الى مقتل شخصين وإصابة آخرين بجروح، في أعنف حوادث العنف وإطلاق النار في المدينة التي قتل فيها حتى الآن من العام الجاري 11 شخصاً.

وقال لوفين لصحيفة Aftonbladet إن الحكومة سوف تتلقى اليوم تقريراً يتضمن مقترحات لوقف العنف المتصاعد، مضيفاً أن “المجتمع أقوى من هذه العصابات”.

وأضاف: “ننفذ الآن أكبر إجراء لزيادة عدد أفراد الشرطة، حيث سيتم توظيف 10000 آلاف شرطي جديد حتى العام 2024، وفي الآونة الأخيرة تم الانتهاء من تخريج 564 من مساعدي وموظفي الشرطة”.

لكن لوفين قال إن كل ذلك ليس كافيا، لذلك “شدّدنا من العقوبات على المجرمين المدانين، بما في ذلك عقوبة حيازة الأسلحة والمتفجرات، كما منحنا الشرطة صلاحيات متزايدة”.

الكومبس

زعيم اليسار: مقترحات المحافظين لا تحل مشاكل الاندماج

رفض يوناس خوستيدت، زعيم حزب اليسار، مقترح رئيس حزب المحافظين، أولف كريسترسون، الذي دعا فيه إلى فرض متطلبات اللغة ودورات عن المجتمع السويدي لطالبي اللجوء كشرط للإقامة الدائمة والجنسية، وخفض المساعدات المالية لمن لا يلتزم بهذه المتطلبات مشيراً إلى أن ذلك ليس حلاً لمشاكل الاندماج.

وأكد في مقابلة مع راديو السويد، على هامش أسبوع ألميدالين السياسي، عدم توافقه مع هذا التوجه، مقترحاً بدلاً من ذلك، ما سماها، حلولاً عملية عبر تأمين دورات تدريبية أكثر للاجئين لتسهيل عملية اندماجهم.

واعتبر، أنه لا يجوز معاقبة الناس لمجرد الاعتقاد أنهم لا يريدون تعلم اللغة السويدية قائلاً، من الخطأ افتراض أن الشخص الذي يأتي إلى السويد لا يرغب في تعلم اللغة.

وكان زعيم حزب المحافظين أولف كريسترسون، اقترح، أمس، إلغاء حق الأشخاص، الذين لديهم تصريح إقامة دائمة في السويد، في الحصول على مترجم مدفوع الثمن، كما شدّد على المقترحات السابقة، التي قدمها الحزب بخصوص إضافة شرط معرفة اللغة السويدية مقابل الحصول على الإقامة الدائمة والجنسية السويدية، وتقدم حزب المحافظين في أسبوع ألميدالين بمقترح آخر حول خفض المساعدات المالية للقادمين الجدد الذين لا يكملون دراستهم للغة السويدية.

الكومبس

استطلاع: الهجرة والاندماج ثاني أهم قضية تشغل بال الناخب السويدي اليوم

في أحدث استطلاع لرأي الناخبين السويديين حول أهم القضايا التي تشغل بالهم جاءت الهجرة/ الاندماج في المركز الثاني، بينما احتلت الرعاية الصحية المركز الأول للسنة الثانية على التوالي، فيما زاد اهتمام الناخب السويدي بقضايا البيئة والمناخ أكثر من قبل بكثير، وفق الاستطلاع الذي أجراه مركز Novus.

وشارك في الاستطلاع أكثر من ألف شخص، وجاءت القضايا الأهم بالنسبة لهم كالتالي:

أولا: الرعاية الصحية 63 بالمئة.

ثانيا: الهجرة/ الاندماج 53 بالمئة.

ثالثا: التعليم والمدارس 52 بالمئة.

رابعا: القانون والنظام 50 بالمئة.

وكانت قضية البيئة والمناخ هي الرابح الكبير باعتبارها القضية السياسية الأكثر أهمية فقد ارتفعت من 33 بالمئة في شباط/ فبراير الماضي الى 45 بالمئة في يونيو/ حزيران المنصرم.

وعند النظر الى الأولويات المختلفة للنساء والرجال، تعد البيئة والمناخ أكثر أهمية بين النساء (65) من الرجال ( 35 ).

الكومبس

إصابة شاب 20 عاماً بإطلاق نار في Växjo

أصيب شاب في العشرين من عمره بجروح خطيرة الليلة الماضية في مدينة Växjö في حادث إطلاق نار جديد، بعد يومين فقط من مقتل شخصين وإصابة آخرين في ثلاث حوادث منفصلة في ستوكهولم الأحد الماضي.

وذكرت الشرطة أن الحادث وقع حوالي الساعة الواحدة بعد منتصف الليل في وسط المدينة.

وقال ضابط الشرطة لارش ليندوال لوكالة TT إن الشرطة تلقت بلاغا بوقوع حادي إطلاق نار وسط المدينة، وعندما وصلت الى المكان وجدت رجلاً مصاباً تم نقله الى المستشفى بواسطة سيارة اسعاف.

وأضاف ليندول أن الشرطة قامت بإجراء مسح تقني للموقع، ولكن لم يتم القبض على أي شخص حتى الآن، وان الشرطة بانتظار ان تتحسن حالة المصاب الصحية حتى يتم استجوابه.

لكن الصحف المحلية في المدينة ذكرت أن الشخص المصاب في حالة صحية خطيرة وانه قد يكون الآن خضع لعملية جراحية.

الكومبس

السجن لسياسي سابق في SD بتهم احتيال وغش ماليين

قضت محكمة سويدية بمقاطعة سورملاند، بسجن السياسي السابق في حزب سفاريا ديمكراتنا، بير يونسون، بالسجن لعام ونصف العام، بعد إدانته بارتكاب جرائم احتيال مالية، فيما وصف يونسون المحاكمة بالساخرة.

وتعود القضية إلى الأعوام ما بين 2011 و2017 حيث حصل السياسي السابق عن تعويضات مادية، لزعمه فقدان دخله خلال تلك الفترة جراء ممارسته مهامه كعضو محلف في محكمة المقاطعة، وعضويته بمجلس إدارات عدد من شركات بلدية إيسكلستونا.

 وتقدر قيمة تلك بنصف مليون كرون.

واعتبرت محكمة المقاطعة، أن يونسون ارتكب غش واحتيال بأكثر من 180 حالة بعد تقديمه بيانات كاذبة عن عمله

وقرر السياسي السابق أنه سيستأنف الحكم الصادر بحقه.

الكومبس

انخفاض عدد الشركات الجديدة الشهر الماضي

ذكر تقرير جديد صادر عن مركز الشركات الجديدة السويدي Nyföretagarcentrum أن عدد الشركات الناشئة حديثاً في السويد، انخفض بنسبة 24,5 بالمئة في حزيران/ يونيو الماضي.

ووفق التقرير، فإن الانخفاض ينطبق على الشركات الشخصية، والشركات ذات المسؤولية المحدودة بالإضافة الى الشركات التجارية.

وتم تسجيل 3700 شركة في الشهر المنصرم، مقارنة بـ 4900 شركة خلال نفس الفترة من العام الماضي 2018.

لكن رغم الانخفاض في تسجيل الشركات الجديدة الشهر الماضي، إلا أن الأرقام سجلت نموا ملحوظاً في عددها خلال النصف الأول من العام الجاري 2019 بنسبة 3,1 بالمئة مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

الكومبس

القوات المسلحة السويدية تعزز قدراتها بمنظومة دفاع جوي جديدة

عززت القوات المسلحة السويدية، من قدراتها الدفاعية، عبر إدخال منظومة دفاع جوي جديدة مضادة للطائرات، في جزيرة غوتلاند، بدءاً من اليوم الاثنين، الأول من شهر يوليو تموز.

 وقال قائد القوات المسلحة، الجنرال مايكل بايدن، في مؤتمر صحفي عقده في مدينة فيسبي، إن هذه الخطوة هي تعزيز كبير للدفاع الجوي السويدي مؤكداً أن ذلك النظام، ويدعى ROBOT Bamse 23 سيكون قادراً على مواجهة ما سماها أية تهديدات متزايدة.

وسيدير النظام الجديد موظفون دائمون من قوات الدفاع الجوي من فوج P18.

ويتميز ذلك النظام بمداه الطويل، وقدرته على مواجهة أكثر من هدف من بينها أهداف تجوب الأجواء بسرعة عالية جدا.

وأكد قائد القوات المسلحة السويدية، أن استخدام أنظمة الدفاع الجوي 23 لا يحل محل الحاجة إلى أنظمة دفاع جوي جديدة في المستقبل، حيث كانت طلبت السويد من الولايات المتحدة تزويدها بنظام باترويت المضاد للطائرات.

الكومبس

مقترح بإخضاع الطلبة للتفتيش قبل وبعد دخول قاعات الامتحانات الجامعية

قدمت المحققة الخاصة لدى الحكومة، آنا تانشو، اليوم مقترحاً جديداً يهدف للحد من حالات الغش في الامتحانات الجامعية في السويد.

ويقضي المقترح، الذي كشفت عنه في مؤتمر صحفي، عقدته في ستوكهولم، بإجراء تفتيش جسدي لأي طالب قبل دخوله قاعة الامتحانات وبعد خروجه منها

وقالت، ” أي شخص يدخل لامتحان الكلية سيتم تفتيشه جسديًا عند الدخول إلى غرفة الاختبار والخروج منها للحيلولة دون حدوث الغش”، معتبرة أن هذه الطريقة هي إجراء مناسب.

وأوضحت أنه سيكون هناك أجهزة للكشف عن المعادن، واستخدام ما يسمى بالكشف عن الموجات اللاسلكية.

وجاء هذا الاقتراح جراء ظهور العديد من حالات الغش في الامتحانات الجامعية والتي تتم بطرق تكنولوجية مبتكرة، كما تم إجراء التحقيق، بعد أن تبين، أنه كان من الممكن لبعض الطلبة شراء نتيجة اختبار من قبل مجموعة تعطي الإجابة الصحيحة شفهياً مقابل الدفع.

وتم على أثر حالات الغش الأخيرة، رفض نتائج امتحانات أكثر من 134 طالباً.

وفي يناير من هذا العام، صدر حكم بالسجن على ثلاثة رجال، لمساعدتهم عدداً من الطلبة على كتابة الإجابات خلال الامتحانات.

الكومبس

أوروبا/ التفاصيل

اهتمام إعلامي سويدي بالغارات الإسرائيلية ضد سوريا

 لا حديث في عدد من وسائل الإعلام سوى عن مكان وجود الأميرة هيا بنت الحسين زوجة حاكم دبي، وهل يتعلّق الأمر بـ”فرار” أو إشاعات، خاصةً مع الصمت المطبق للإمارات في هذه الواقعة.

مصادر تحدثت لـDW أضافت جرعات من الجدل.

حدّد مصدر بريطاني مكان زوجة حاكم إمارة دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بعد انتشار تقارير صحفية عن فرارها من الإمارات رفقة طفليها، في وقت تتعامل فيه السلطات الألمانية بحذر شديد مع القضية.

“الأميرة هيا توجد حالياً في لندن بناءً على مصادر موثوقة من عائلتها”، بحسب ما صرح به المحامي البريطاني ديفيد هايغ لـDWعربية، وهو كذلك ناشط حقوقي في قضية الشيخة لطيفة، ابنة حاكم دبي، التي حاولت الفرار من الإمارات قبل أكثر من عام.

وتابع المحامي ذاته: “ندرك أن زوج الأميرة هيالا يحترم القوانين في أيّ بلد”، وذلك جواباً على سؤال حول ما ترّدد في الصحافة من أن الأميرة قدمت طلباً للجوء في ألمانيا، لأنها لا ترى في المملكة المتحدة مكاناً آمناً لها.

تقارير متضاربة

وانتشرت قصة الأميرة هيا بنت الحسين، وهي الأخت غير الشقيقة للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، بعدما نقلت وسائل إعلام متعددة، منها صحيفة “ذا صن” البريطانية، أنها تركت زوجها واتجهت إلى ألمانيا رفقة طفليها الجليلة، 11 عاماً، وزايد، سبع سنوات، حيث قدمت طلباً للجوء.

وقد جاء في تقارير أخرى أن الأميرة توجد حالياً في لندن، وأنّ دبلوماسيا ألمانياً (أو دبلوماسية) هو من ساعدها في الهروب. ومن أول المواقع التي تطرقت للقضية موقع “الإمارات ليكس”، الذي نشر في الثاني والعشرين من يونيو/ حزيران مقالاً جاء فيه أن الأميرة هيا وصلت ألمانيا بصحبة طفليها، وأن أبو ظبي طلبت من برلين تسليمها، لكن هذه الأخيرة رفضت ذلك، ما أدى إلى غضب محمد بن راشد من السلطات الألمانية.

بيد أن وزارة الخارجية الألمانية قالت إنها لا تستطيع تأكيد هذه التقارير الإعلامية، وفق جواب حصلت عليه DW عربية. وأشارت الناطقة الرسمية باسم الوزارة، ماريا أديبار، أنها لا تمتلك أيّ معلومة حول هذا الموضوع الذي أثارته الصحافة.

كما رد المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء في ألمانيا على سؤال لـDW عربية حول الموضوع ذاته بالقول إنه لأسباب “تتعلّق بالخصوصية وحماية البيانات، فإن المكتب لا يعلّق بشكل عام على الحالات الخاصة بإجراءات اللجوء، ومن ذلك المعلومات التي تخصّ ما إذا قام شخص ما بتقديم طلب في هذا الخصوص”.

قضية مرتبطة بالشيخة لطيفة

وأعادت قضية الأميرة هيا إلى الأذهان ما تداولته الصحافة من محاولات متعددة لهرب أميرات من الإمارات. وفي هذا السياق قال المحامي ديفيد هايغ: “لقد اختطف (محمد بن راشد آل مكتوم) لطيفة وخمسة مواطنين من دول أخرى في المياه الدولية العام الماضي، واختطف أخت لطيفة في عام 2000 من لندن”.

وينشط هايغ في حملة “الحرية للطيفة”، وهي حملة داعمة للشيخة لطيفةبن محمد بن راشد من زوجته الجزائرية حورية أحمد المعاش. وقد سبق للطيفة أن حاولت الهرب من الإمارات عام 2018 كما ذكرت في فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي. وتقول الحملة إن لطيفة ألقي القبض عليها بعد إرسال كل من الإمارات والهند قوات خاصة في عرض البحر لاعتراض يخت صغير كانت تستقله لطيفة في رحلة هربها.

كما يشير المحامي لما أوردته تقارير صحفية عن اختطاف أختها شمسة في لندن عام 2000، عندما حاولت هي الأخرى الهرب. غير أنه لا يوجد أيّ تأكيد إماراتي لهذه العملية.

قصيدة تزيد الجدل

وخلقت قصيدةنشرها حساب موّثق على موقع “إنستغرام” معروف بتداوله لصور وأنشطة حاكم دبي، جدلاً واسعاً، إذ حملت القصيدة عنوان: “عشتِ ومتِ”، ويقول مطلعها: “بعض الخطأ اسمه خيانة.. وأنت تعديت وخنتِ”. وقد نُشرت القصيدة يوم الثاني والعشرين من يونيو/ حزيران على هذا الحساب، الذي يتابعه 220 ألف شخص، علماً أن هناك حساباً آخر موثقاً للشيخ محمد على “إنستغرام” يحمل اسمه ولقبه.

وكتب كنيث روث، المدير التنفيذي لمنظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية، في تغريدة على موقع “تويتر”: “لقد فرّت الأميرة هيا من زوجها، حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. أتمنى لها لجوءً آمناً. عندما حاولت ابنته الأميرة لطيفة الهرب، اختطفها واحتجزها بالقوة منذ ذلك الحين”.

وحاولت DW عربية التواصل مع جهات إماراتية رسمية للتعليق على الموضوع، غير أنها لم تحصل على رد.

من هي الأميرة؟

وُلدت الأميرة هيا عام 1974، وهي ابنة ملك الأردن الراحل الحسين بن طلال من زوجته الثالثة علياء. وعانت هيا اليتم مبكراً بعد وفاة والدتها في حادث تحطم هليكوبتر عام 1977، قبل وفاة والدها عام 1999. وتقول تقارير إن هيا هيالزوجة السادسة لحاكم دبي (لا يوجد تأكيد إماراتي لهذا الرقم)، وقد اقترنت به عام 2004.

ووفق موقعها الإلكتروني، تخرجت هيا من جامعة أكسفورد، وشغلت عدداً من المناصب منها رئاسة الاتحاد الدولي للفروسية سابقاً. كما اختيرت سفيرة الأمم المتحدة للسلام، وقد عينها زوجها رئيسة لسلطة مدينة دبي الطبية.

ولم تنشر هيا أيّ تحديث على صفحاتها في مواقع التواصل الاجتماعي منذ شهر فبراير/ شباط الماضي. وقد ذكرتقرير لصحيفة القدس العربي أن الأميرة لا تفكر بطلب “لجوء سياسي ولا تريد أن تضطر لفعل ذلك”، وأن الخلاف يخصّ حضانة طفليها، بعدما أبلغ بن راشد “وسطاء من العائلة الهاشمية أن ارتباطه بالأميرة هيا انتهى بلا رجعة”.

رئيسة سابقة في قلب الحدث!

وكتب المحامي دافيد هايغ في بيان صحفي: “قرار الأميرة هيا بترك زوجها وطلب الطلاق منه ثم طلب اللجوء يسلّط الضوء على الدور المشكوك فيه لماري روبنسون، المفوضة الأممية السابقة لحقوق الإنسان والرئيسة الإيرلندية السابقة”.

وقامت روبنسون في وقت سابق بزيارة الشيخة لطيفة في دبي. ونشرت وزارة الخارجية الإماراتية صوراً تجمع السيدتين. وقد تحدثت الإمارات عن أن زيارة روبنسون جاءت بطلب رسمي من أبو ظبي للأمم المتحدة.

كما صرّحت روبنسون لهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” أنها زارت العائلة الحاكمة في دبي بدعوة من الأميرة هيا لأجل “مساعدة الأسرة في هذا التحدي”، متحدثة عن أن “الشيخة لطيفة مضطربة وهي تعالج نفسياً”. كما أنها تتأسف للفيديو الذي نشرته سابقاً.

وتابع بيان المحامي أن التطورات الأخيرة تعطي لروبنسون “فرصة ذهبية” لإصلاح موقفها بعد زيارتها لدبي نهاية ديسمبر/ كانون الأول 2018، وأن روبنسون تحتاج “إلى الإدلاء بتصريح صادق ونادم”.

وأضاف البيان أن من أجل “مصلحة وأمان الأميرة هيا وأطفالها والأميرة لطيفة والنساء في الخليج، تحتاج روبنسون لأن تكون صريحة مع نفسها وتقف مع هؤلاء النساء”.غير أن روبنسون، وحسب ما أدلى به المتحدث الرسمي باسمها لوسائل الإعلام، لا تريد التعليق على الموضوع لأنه “شأن خاص”.

إسماعيل عزام/ ي.أ

المصدر: DW – عربي

اختفاء لاعبة منتخب سويسرا فلوريانا إسماعيلي 


أعلن نادي يونغ بويز السويسري، يوم أمس الأحد، اختفاء لاعبة الفريق الكروي للسيدات وقلب الهجوم بالمنتخب الوطني فلوريانا إسماعيلي أثناء رحلة استجمام لها في بحيرة كومو الإيطالية.

وقال نادي يونغ بويز في بيان نشره في موقعه على الشبكة العنكبوتية: “علمنا أن لاعبة النادي فلوريانا إسماعيلي قد فقدت منذ ظهر يوم السبت (الماضي)، عند بحيرة كومو أثناء السباحة”.

وأكد البيان أن عمليات البحث متواصلة من قبل الشرطة السويسرية،”ونحن في غاية القلق، ومتمسكون بالأمل في أن تلك الأمور ستنتهي على خير”، وفق ما قاله البيان الذي أضاف: أن “النادي على اتصال مع أسرة الإسماعيلي “ولن يتم تقدديم أي معلومات أخرى حتى نتلقى تحديثاً للمعلومات”.

وكانت صحيفة “ورييري ديلا سيرا” الإيطالية ذكرت أن إسماعيلي، قررت أخذ يوم للاستجمام في البحيرة مع إحدى زميلاتها في الفريق، مشيرة إلى أنها قامت وأصدقاء لها باستئجار قارب من مكان بالقرب من البحيرة.

“يورونيوز”:

نساء مسلمات يوقدن الجدل في فرنسا بشأن ارتداء الـبوركيني

نهاية الأسبوع الماضي، قامت مجموعة من النساء في غرونوبل الفرنسية بوقفات أمام مداخل المسابح لمناقشة الرواد حول ارتداء “البوركيني” في المسابح الفرنسية. والسيدات العازمات على مواصلة وقفاتهن في الأسابيع القادمة، يطالبن بمنع حظر “البوركيني” في المسابح كما تقتضي بذلك القوانين الداخلية لبعض المسابح. وتلقت هذه المجموعة من قبل جمعية “Alliance citoyenne” الاتحاد المدني التابع لجمعيات المجتمع المدني، وفق الوكالة الكاتوليكية الألمانية. 

ويأتي ذلك وسط جدل حول “البوركيني” انطلق حين أعلن رئيس بلدية مدينة غرونوبل إغلاق حمّامي سباحة تابعين للبلدية بالرغم من موجة الحر التي تجتاح البلاد، وذلك إثر خلاف حول ارتداء الـ”بوركيني” الذي يغطي كامل الجسم بين نساء كن يرتدينه وبين رواد المسبح. ويعتبر كثيرون هذا اللباس عامل اخضاع للمرأة في بلد ذي قوانين صارمة بشأن العلمانية.

كما أن اليمين المتطرف يروجه على أنه أحد رموز “أسلمة” أوروبا. وسارع سياسيون يمينيون متطرفون للتعبير عن معارضتهم للبوركيني مشددين على ضرورة حظره، وذلك في اليوم التالي للواقعة في غرونوبل. ونشر أريك سيوتي، العضو في البرلمان عن الحزب الجمهوري اليميني، على تويتر أن البوركيني “ليس له مكان في فرنسا حيث توجد مساواة بين الرجل والمرأة”.

يذكر أن القانون الفرنسي لا يحظر ارتداء “البوركيني”، إلا أن كل مسبح يمكن له وضع قواعد ارتياد خاصة به. وكانت فرنسا التي تضم أكبر عدد من المسلمين في أوروبا الدولة الغربية الأولى التي حظرت الحجاب الكامل في الأماكن العامة عام 2011. وأيّدت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان الحظر عام 2014، رافضة الحجج بأن منع الحجاب الذي يغطي كامل الوجه انتهاك للحرية الدينية.

من جهته، دعا الوزير الأول الفرنسي إدوارد فيليب ووزيرة العدل نيكول بيلوبي النساء إلى احترام القواعد المعمول بها في المسابح. كما أن عمدة بلدية غرونوبل إيريك بيول من حزب الخضر، أكد أنه لا توجد أية نية لتغيير القوانين المعمول بها هذا الصيف، مشددا على ضرورة قيام الحكومة بتحديد نوعية اللباس المسموح به في المسابح العامة. 

وكالة الأنباء الألمانية/ DW

الولايات المتحدة تدرس فرض رسوم جمركية مشددة على أجبان وأصناف ويسكي أوروبية

أعلنت الولايات المتحدة الإثنين بدء مشاورات لفرض رسوم جمركية مشددة جديدة على الاتحاد الأوروبي تستهدف بصورة خاصة أصنافا من الأجبان والويسكي، ردا على ما تعتبره دعما غير منصف من بروكسل لشركات صناعات الطيران.

وتضم هذه القائمة الجديدة حوالى تسعين منتجا بينها أنواع كثيرة من الأجبان، إضافة إلى أصناف ويسكي إيرلندية وبعض المنتجات الغذائية المشتقة من لحوم الخنزير.

وأوضح مكتب ممثل التجارة الأميركي روبرت لايتهايزر في بيان أن القيمة التجارية الإجمالية لهذه المنتجات تبلغ أربعة مليارات دولار، وستضاف إلى قائمة سابقة أُعلن عنها في 12 نيسان/أبريل وقيمتها 21 مليار دولار.

وجاء في البيان أن هذا الإجراء يهدف إلى “فرض احترام حقوق الولايات المتحدة في خلافها مع الاتحاد الأوروبي وبعض الدول الأعضاء أمام منظمة التجارة العالمية بشأن الدعم الأوروبي” لقطاع صناعات الطيران.

وتتوجه هذه الانتقادات بصورة خاصة إلى مجموعة إيرباص المنافسة للأميركية بوينغ وسط خلاف يعود إلى 14 عاما، تتبادل فيه الولايات المتحدة وأوروبا الاتهامات أمام منظمة التجارة العالمية بتقديم مساعدات غير منصفة كل لشركتها.

ويأتي ذلك في وقت تواجه بوينغ أزمة شديدة نتيجة مشكلات تعاني منها طائرتها من طراز 737 ماكس وتسببت بتحطم طائرتين هما طائرة تابعة لشركة “لايون إير” الإندونيسية في 29 تشرين الأول/أكتوبر 2018 (189 قتيلاً) وثانية تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية في 10 آذار/مارس (157 قتيلاً).

غير أن أي رسوم جمركية مشددة قد تقرر واشنطن فرضها على خلفية هذا الملف تبقى خاضعة لقرار حكم تعينه منظمة التجارة العالمية.

وصدر هذا الإعلان الجديد عن إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بعد يومين على توصل واشنطن وبكين إلى هدنة في الحرب التجارية الجارية بينهما، بعد لقاء بين ترامب ونظيره الصيني شي جينبينغ على هامش قمة مجموعة العشرين في أوساكا في اليابان.

نيويورك (أ ف ب)

نتنياهو يدعو أوروبا لفرض عقوبات فورية على إيران

 حث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الدول الأوروبية يوم الاثنين على فرض ”عقوبات فورية“ على إيران لتجاوزها مخزون اليورانيوم المخصب المنصوص عليه في الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى العالمية عام 2015.

وقال نتنياهو وفقا لبيان من مكتبه ”أقولها مجددا إن إسرائيل لن تسمح لإيران بتطوير أسلحة نووية“

وأضاف ”اليوم أدعو أيضا كل الدول الأوروبية إلى الوفاء بالتزاماتها. لقد تعهدتم بالتحرك في اللحظة التي تنتهك فيها إيران الاتفاق النووي ولقد تعهدتم بتفعيل آلية العقوبات الفورية التي وضعت في مجلس الأمن (التابع للأمم المتحدة)“.

رويترز

فرنسا تحذر إيران من أي انتهاك آخر للاتفاق النووي

حذرت فرنسا إيران يوم الثلاثاء من اتخاذ أي إجراءات أخرى تجعل الاتفاق النووي المبرم عام 2015 موضع شك وذلك بعدما تجاوزت طهران حد اليورانيوم منخفض التخصيب المسموح لها بتخزينه بموجب الاتفاق.

وأشار الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في بيان يوم الثلاثاء إلى ”التزامه بالاحترام الكامل للاتفاق النووي لعام 2015 ويطلب من إيران العدول عن هذه الزيادة دون تأخير وتفادي كل الإجراءات الإضافية التي تجعل التزاماتها النووية في موضع شك“.

وأضاف البيان أن ماكرون سيتخذ خطوات في الأيام القادمة لضمان وفاء إيران بالتزاماتها واستمرار استفادتها من المزايا الاقتصادية للاتفاق النووي.

رويترز

تقارير

إيفانكا ترامب عرضة للسخرية عبر وسائل التواصل الاجتماعي بسبب حضورها الدائم الى جانب الرئيس

 تعرضت إيفانكا ترامب ابنة الرئيس الأميركي ومستشارته الاثنين للسخرية عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد نشر شريط فيديو يظهرها تحاول التدخل في حديث بين عدة قادة دوليين خلال قمة مجموعة العشرين، والدور المتزايد الذي تلعبه.

وايفانكا ترامب هي رسميا مستشارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب. واذا كان الأميركيون اعتادوا على رؤيتها خلال الاجتماعات الحكومية أو في المكتب البيضاوي، الا أن حضورها الدائم فجأة خلال اجتماعات الرئيس في اوساكا ولاحقا خلال القمة مع الزعيم الكوري الشمالي، لم يلاق نفس القبول.

وقد نشرت صورا مركبة لإيفانكا ترامب البالغة 37 عاما تظهرها خلال أحداث تاريخية مثل مؤتمر يالطا مع تشرشل وعلى شواطئ النورماندي خلال الإنزال الحليف وعلى القمر.

وأظهرتها صور مركبة أخرى تنضم الى الهبوط على القمر أو تدخل لوحة ليوناردو دافينشي الشهيرة “موناليزا”.

وقد انتشر وسم #UnwantedIvanka (#إيفانكا غير المرغوب بها) عبر تويتر بعدما أورد حساب قصر الاليزيه الفرنسي عبر خدمة إنستغرام شريط فيديو صور خلال قمة العشرين في اليابان.

وتظهر فيه إيفانكا ترامب وهي تحاول التدخل خلال حديث جانبي بين رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي ونظيرها الكندي جاستن ترودو والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون ورئيسة صندوق النقد الدولي كريستين لاغارد التي تبدو وكأنها تتجاهل إيفانكا ترامب الواقفة إلى جانبها.

وقالت النائبة الديموقراطية الكسندريا كورتيز “قد يبدو الأمر مثيرا للصدمة للبعض، لكن كون شخص ما +ابنة أحد+ ليس صفة مهنية بحد ذاته”.

وكانت حاضرة على الدوام مع زوجها جاريد كوشنر ضمن الدائرة الضيقة للرئيس خلال قمة مجموعة العشرين في اوساكا، كما حضرت اللقاء التاريخي الذي عقده ترامب مع الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ اون في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين.

وغالبا ما تسافر ايفانكا وزوجها مع الرئيس الذي يعير آراءهما انتباها شديدا.

وجاريد كوشنر مستشار للبيت الابيض ايضا وكلف اعداد خطة لانهاء النزاع الاسرائيلي-الفلسطيني.

وكان ترامب أعلن في نيسان/ابريل الماضي انه يفكر في تعيين ابنته ايفانكا على رأس البنك الدولي أو سفيرة للولايات المتحدة لدى الامم المتحدة.

وقال انذاك في مقابلة مع مجلة “ذي اتلانتيك” إنها “دبلوماسية حقيقية” لكنه عدل عن قراره لكي لا يتهم “بالمحاباة”.

واشنطن (أ ف ب)

البيت الأبيض: “لن نسمح أبداًلإيران بتطوير سلاح نووي

أكّد البيت الأبيض الإثنين أن الولايات المتحدة “لن تسمح أبدا” لإيران بتطوير أسلحة نووية، بعد أن اعلنت طهران إنها تجاوزت سقف مخزونها من اليورانيوم المخصب المنصوص عليه في الاتفاق النووي لعام 2015.

وافاد بيان للمتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني غريشام “ستستمر اقصى الضغوط على النظام الإيراني حتى يغير قادته مسارهم (…) والولايات المتحدة وحلفاءها لن يسمحوا أبدا لإيران بتطوير أسلحة نووية”.

وأضاف البيان “كان من الخطأ، في الاتفاق النووي الإيراني، السماح لإيران بتخصيب اليورانيوم على أي مستوى”.

وتابع “علينا إعادة فرض القواعد القديمة لمنع الانتشار النووي والتي تمنع إيران من أي تخصيب (لليورانيوم)”.

وأكّد البيت الأبيض استعداده لمواصلة حملته المتمثلة في ممارسة “أقصى الضغوط” على طهران “طالما أنّ قادتها لا يغيّرون طريقة عملهم”.

وشدّد البيان على أنّه “يجب على النظام (الإيراني) أن يضع حداً لطموحاته النووية وسلوكه الضار”.

وأعلنت ايران الإثنين أنّها تجاوزت سقف مخزونها من اليورانيوم الضعيف التخصيب المحدّد بموجب الاتفاق النووي الموقّع عام 2015، في أول إعلان من جانبها عن إخلالها بالتزاماتها الواردة في هذا الاتفاق.

وكانت الولايات المتحدة انسحبت من الاتفاق النووي العام الماضي وأعادت فرض عقوبات على صادرات ايران النفطية، إضافة الى عقوبات مالية قاسية.

وكانت العلاقة بين طهران وواشنطن وصلت الى مستوى خطير من التوتر مع قيام ايران في العشرين من حزيران/يونيو بإسقاط طائرة مسيرة أميركية. وفي حين تؤكد ايران أن الطائرة كانت في الأجواء الإيرانية، تقول الولايات المتحدة العكس.

وتؤكد طهران أنها تتحرك “في إطار الاتفاق” الذي تتيح مادتان فيه لأي طرف أن يكون بحل من التقيد ببعض التزاماته لفترة معينة، في حال اعتبر أن الطرف الثاني لا يفي بها.

ورداً على قرار الرئيس الأميركي دونالد ترامب الانسحاب أحاديا من الاتفاق النووي في أيار/مايو 2018، وإعادة فرض عقوبات على إيران، أعلنت طهران في 8 أيار/مايو أنها لم تعد ملزمة بما ينص عليه الاتفاق لجهة ألا يتجاوز مخزونها من المياه الثقيلة 130 طناً، ومخزونها من اليورانيوم الضعيف التخصيب 300 كلغ.

وتهدد طهران أيضاً بزيادة نسبة تخصيب اليورانيوم لتصبح أعلى مما هو وارد في الاتفاق (3,67%)، بدءا من 7 تموز/يوليو، وإعادة إطلاق مشروعها لبناء مفاعل أراك للمياه الثقيلة (وسط البلاد)، إذا لم تساعدها الدول الأخرى الموقعة على الاتفاق (المانيا، الصين، فرنسا، بريطانيا، روسيا) في الالتفاف على العقوبات الأميركية.

واشنطن (أ ف ب)

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.