نشرة السويد وأوروبا 26 ابريل 2019

ثلث الشباب يريدون تشديد العقوبات على متعاطي المخدرات

أظهر مسح أجراه مركز Novus لصالح القناة الثالثة في الراديو السويدي، أن الكثير من الشباب يرغبون في فرض عقوبات مشددة أكثر مما هي عليه الآن على متعاطي المخدرات في السويد، في حين أن العديد من الاتحادات الشبابية ترغب في فرض عقوبات أقل.

ويقول رئيس اتحاد شبيبة اليسار هنريك مالمورت إن ما نريد أن نراه هو تجريم الأشخاص والشبكات الذين يورطون الشباب في تعاطي المخدرات، وليس المتعاطين، بينما الشخص الذي يُكتشف وجود مخدرات في دمه يجب أخذه الى مركز تأهيل لرعايته وعلاجه وليس الى السجن.

وترى اتحادات شبيبة البيئة وكذلك الوسط والليبراليين والمحافظين انه يجب أن يكون من غير القانوني بيع المخدرات، ولكن عدم معاقبة المتعاطين.

ووفق الاستطلاع فإن ثلث المشاركين يعتقدون على عكس الاتحادات بضرورة تشديد العقوبات على المتعاطين.

المصدر: الكومبس

تعيين ماتس مال سكرتيراً دائماً للأكاديمية الملكية السويدية

أعلنت الأكاديمية السويدية لجوائز نوبل للآداب، صباح اليوم، عن تعيين، ماتس مال، سكرتيراً دائماً   للأكاديمية السويدية، ابتداءً من 1 يونيو هذا العام 2019.

وعبر مال عن سعادته بتولي هذه المهمة، التي وصفها بالمشرفة، وقال في بيان صحفي، “سأواصل إلى جانب أعضاء وموظفي الأكاديمية، إنجاز التغيير المهم الذي بدأته الأكاديمية”.

وعمل مال منذ 2004 أستاذا للأدب بجامعة يوتبوري، بالإضافة إلى عضويته في الأكاديمية، وكان يشغل الكرسي رقم 11 في تلك الأكاديمية.

المصدر: الكومبس

حرائق جديدة في Hästveda

نشبت من جديد العديد من الحرائق الصغيرة في غابات منطقة Hästveda الليلة الماضية.

وتقول فرق الإطفاء إن ضعف الرؤية يعيق عملها الذي استمر طيلة الليل وصباح اليوم الجمعة.

وذكر ليف هيليندر من قسم خدمات الطوارئ في Kristianstad إن مدى الرؤية لم يتجاوز 10 أمتار بسبب الضباب والدخان الكثيف في الغابة.

ويشارك 90 من رجال الإطفاء في إخماد الحرائق في هذه المنطقة.

وتأمل فرق الإطفاء السيطرة على الحريق بحلول المساء، وإخلاء المزيد من الأشخاص الذين قد يشكل الحريق خطراً عليهم.

المصدر: الكومبس

أكثر من 1400 طيار في خطوط SAS يُضربون عن العمل

ذكرت الخطوط الجوية الاسكندنافية SAS أن أكثر من 1400 طيار، يعملون في فروع الشركة بالسويد والنرويج والدنمارك، بدأوا اليوم إضرابا عن العمل، بعد فشل المفاوضات بين إدارة الشركة ونقابة الطيارين الليلة الماضية.

ويتأثر حوالي 70 ألف مسافر كانوا أشتروا تذاكر على متن طائرات الشركة بهذا الإضراب، الذي يأتي بعد شهور من المفاوضات الشاقة بين نقابة الطيارين وشركة SAS.

وقال رئيس قسم SAS في السويد ويليام تيرسمدين: ” على مدار الليل، استمرت المفاوضات بين النقابة والشركة، لكن الطرفين كانا متباعدين في مواقفهما للغاية، وفشلنا في الوصول الى حل.

وكانت الشركة طلبت من المسافرين الذين حجزوا تذاكر أيام الجمعة والسبت والأحد، أن يتابعوا أي تغيرات قد تطرأ على رحلاتهم تحسباً من الإضراب.

وتتعلق الخلافات بين الشركة والنقابة حول اتفاقية العمل الجماعي، وتحسين عقود عمل الطيارين من ناحية الرواتب والأجور وكذلك جداول ساعات العمل.

واعتبر الطيارون أن مطالبهم معقولة، فيما وصفها ممثلو SAS بالمبالغ بها.

المصدر: الكومبس

حزب اليسار يهدد بإسقاط حكومة لوفين في حال “تعديل” قانون العمل

هدد حزب اليسار بإسقاط حكومة رئيس الوزراء ستيفان لوفين، إذا تمت الموافقة على مقترحاتٍ تتعلق بإدخال تعديلات على بعض بنود قانون العمل السويدي.

وقال رئيس الحزب، يوناس خوستيدت، “إنه مستعد لإسقاط الحكومة إذا عُرض الاقتراح على البرلمان” مشيراً في حديث لصحيفة إكسبرسن، إلى أن حزبي المحافظين، والمسيحي الديمقراطي، جاهزان للتعاون معه في ذلك وأضاف، “هدفنا حماية قانون العمل”.

وكلفت الحكومة، محققاً حكومياً لدراسة اقتراحات تغيير بعض بنود قانون العمل الحالي، تطبيقاً لاتفاق يناير الرباعي، الذي على أساسه تشكلت حكومة لوفين.

وتقضي الاقتراحات، برؤية المزيد من الاستثناءات بخصوص تحديث قواعد التوظيف وجعلها أكثر مرونة، وأنه يجب أن ينظر للموظف بما لديه من كفاءة أكثر من عدد السنوات التي قضاها في عمله وذلك عندما يجبر رب العمل على إنهاء تقاعده معه

وتدعو الاقتراحات -التي كانت جزء من مطالب حزبي الوسط والليبراليين لتمرير تشكيل الحكومة- تدعو إلى تقليل تكلفة تسريح الموظفين على أصحاب المؤسسات الصغيرة، بشكل لا يضطر فيه أرباب العمل لدفع تكاليف كثيرة لنزاعات طويلة في محكمة العمل.

وقد قالت وزيرة العمل، يلفا يوهانسون، في تصريحات لها اليوم، إن هذه التعديلات هي أمر مؤلم بالنسبة للحكومة، وكانت أشارت في وقت سابق، إلى أن حكومتها مضطرة للالتزام ببنود الاتفاق الرباعي، الذي شمل حزبها الاشتراكي الديمقراطي والبيئة مع حزبي الوسط والليبراليين.  

المصدر: الكومبس

انتقادات “شديدة” لظاهرة العنف في المدارس

انتقد العديد من السياسيين السويديين ظاهرة العنف في المدارس، وذلك بعد التحقيق الذي بثه التلفزيون السويدي SVT وكشف فيه تنامي مظاهر العنف والتهديد فيها، وتعرض مدرسة ثانوية تدعى جودي جونسون الى تهديد بالسكين.

وطالب الناطق الرسمي باسم السياسة التعليمية للحزب الليبرالي روجر حداد بتشديد القوانين التي تعاقب مرتكبي أعمال العنف، وإعطاء المعلمين المزيد من الصلاحيات، كما عبر عن رغبة حزبه في المزيد من التغييرات القانونية.

وشدّد على أهمية أن يجري التحقيق ومعاقبة من يتعرض للكادر التعليمي بالتهديد والعنف.

اما ممثل الحزب المسيحي الديمقراطي غودرون برونيجارد فقال إن المدرسة يجب أن تكون آمنة للجميع، وأن الشرطة يجب ان تتعامل مع مظاهر العنف داخل المدرسة كما يجري التعامل معها في الشوارع.

لكنه أشار الى أن المدرسة لا يجب أن تتولى دور الشرطة للتحقيق في الجرائم وأعمال العنف، وأنما التعاون مع الشرطة التي يجب ان تنسق مع دائرة الشؤون الاجتماعية وأولياء أمور الطلاب والمدرسة.

المصدر: الكومبس

أمطار ورعد جنوب السويد خلال عطلة نهاية الأسبوع

توقع مركز الأرصاد الجوية السويدي، أن تشهد المناطق الجنوبية من البلاد، خلال عطلة نهاية الأسبوع هطول الأمطار وصواعق رعدية مع انخفاض طفيف على درجات الحرارة، ما سيساهم في تقليل خطر اندلاع حرائق جديدة.

وقالت أخصائية الأرصاد الجوية في SVT، تورا توماسدوتير، إنه وبعد عدة أيام من الجو الدافئ والشمس الساطعة، سيكون هناك مطر في الأجزاء الغربية والجنوبية من غوتلاند  

وحسب الأرصاد، فإنه من المحتمل أن تبلغ كمية الأمطار أكثر من 50 ملليمتر، وبالتالي فإن مخاطر الحريق ستنخفض إلى حد كبير في تلك المنطقة.

وسيكون الطقس جنوب البلاد صيفياً، يوم الجمعة، حيث ستصل الحرارة إلى 25 درجة، ثم ستعود للانخفاض بشكل طفيف، لكنها لا تزال تتراوح بين 15 و20 درجة.  

ولا تتوقع الأرصاد الجوية هطول الأمطار، غرب البلاد أو شمالها، جراء موجة من الضغط العالي.

المصدر: الكومبس

نائب عن المحافظين يغادر البرلمان بعد تلقيه تعويضات سكنية لغير مسكنه الحالي

قدم اليوم نائبٌ عن حزب المحافظين استقالته من البرلمان السويدي، بعد الكشف عن تلقيه تعويضات مالية سكنية من دافعي الضرائب السويديين لمسكنٍ غير عنوان سكنه الحالي.

وقرر النائب إيرك Bengtzboe  ترك منصبه، على وقع انتقادات كبيرة، وجهت له من قبل وسائل الإعلام وحتى داخل صفوف حزبه .

وحسب صحيفة أفتنونبلادت، فقد كان النائب، مسجلاً في بلدية ويعيش في بلدية أخرى، حيث تلقى عن ذلك ما يعادل 158 ألف كرون كتعويضات سكن إضافية من البرلمان.  

ففي عام 2013 سُجل بينغزبوه قيد النفوس لديه على عنوان منزل والدته في مدينة نيشوبينغ، ويعود السبب في ذلك، وفقاً للصحيفة، بأنه كان ينوي للترشح ليس فقط للبرلمان، وإنما لمجلس بلدية نيشوبينغ، التي تفرض على أعضاءها أن يكونوا من نفس البلدية، وليس من غيرها.

وبعد انتخابات عام 2014 شغل لبينغزبوه منصبي عضو في البرلمان وفي مجلس مدينة نيشوبينغ، لكنه اليوم يعمل كعضو في البرلمان فقط، وبالرغم من ذلك لا يزال عنوان سكنه مسجلاً في نيشوبينغ، في حين أنه من المتوقع أنه يقطن حالياً في شقة بمدينة ستوكهولم.

وأعلن مكتب المدعي العام، يوم الأربعاء، أنه بدأ تحقيقاً أولياً في بدلات الإيجار والسفر، التي كان يحصل عليها لبينغزبوه.

من ناحيته، وصف زعيم حزب المحافظين، أولف كريسترسون، تصرف النائب بالخطير.

وقال “لقد تضررت مصداقيته الشخصية بشكل خطير، بسبب اهتمامه بالحصول على تعويض من البرلمان عن مسكنه”.

المصدر: الكومبس

قنبلة يدوية قرب المنطقة الصناعية في يوتبوري

طوقت الشرطة، ظهر اليوم الخميس، شارعاً بالقرب من المنطقة الصناعية في كونغسستين، التابعة لمدينة يوتبوري، بعد العثور على قنبلة يدوية، نافية وقوع أي انفجار.

وعلى الفور أُرسل عددٌ من خبراء المتفجرات إلى الموقع، بغرض تفكيك القنبلة فيما تم إخلاء المنازل المجاورة من ساكنيها.

وقال ماتس جارليدي، الضابط في شرطة المدينة، “نحن نؤمن المنطقة، ونضمن أن تكون العقارات التي تواجه الموقع خالية من السكان”.

وكانت أنباء أفادت بحدوث انفجار، وهو ما نفته الشرطة وخدمة الإنقاذ.

المصدر: الكومبس

ماكرون يعد بعدم التهاون بمواجهة “إسلام سياسي يريد الانفصال” في فرنسا

دافع الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون بقوة الخميس عن العلمانية منددا بانتشار “الطائفية” ووعد بألا يكون هناك اي “تهاون” بمواجهة أولئك الذين يريدون فرض “اسلام سياسي يسعى الى الانفصال” عن المجتمع الفرنسي.

وقال في مؤتمر صحافي “لا حاجة لقناع عندما نتحدث عن العلمانية، نحن لا نتحدث حقيقة عن العلمانية، نتحدث عن طائفية قائمة في بعض أحياء من الجمهورية”.

وأضاف “نتحدث عن الانفصال (عن المجتمع) الذي ترسخ في بعض الأحيان لأن الجمهورية تخلت أو لم تف بوعودها، نتحدث عن الناس الذين لديهم ، تحت غطاء الدين، مشروعا سياسيا، عن مشروع الإسلام السياسي الذي يسعى الى انفصال عن جمهوريتنا. وفي هذه النقطة تحديدا، طلبت من الحكومة ألا تبدي اي تهاون”.

تبحث فرنسا مكانة الإسلام وتنظيمه على أراضيها، بينما ازداد عدد المسلمين فيها بشكل كبير منذ فترة ما بعد الحرب العالمية الثانية.

ويقدر عدد المسلمين في فرنسا باكثر من خمسة ملايين من مجموع سكان يناهز 67 مليون نسمة.

التوتر في المجتمع الفرنسي يتغذى بشكل منتظم من قبل حالات محددة مثل الحجاب في المدرسة والنقاب، ومساحات للنساء في المسابح أو التشكيك في بعض البرامج المدرسية.

اعتمدت فرنسا عام 1905 قانونا ينص على الفصل بين الكنيسة والدولة بإنشاء جمهورية علمانية.

وتابع ماكرون “قمنا بتعزيز تطبيق (قانون عام 1905) في الآونة الأخيرة، عن طريق إغلاق المدارس عندما لا تحترم قوانين الجمهورية، عن طريق إغلاق المزيد من المؤسسات الثقافية عندما لا تحترم قواعد الجمهورية في ما يتعلق بالنظام العام أو محاربة الإرهاب”.

منذ تشرين الثاني/نوفمبر 2018، تجري الادارة مشاورات مع ممثلي الديانات لوضع اللمسات الأخيرة على مشروع لإصلاح قانون 1905 هدفه زيادة الشفافية في تمويل أماكن العبادة وضمان احترام القانون والنظام.

المصدر: باريس (أ ف ب)

الفشل في اختبار اللغة الألمانية يعيق لم شمل آلاف الأسر

قالت صحف مجموعة فونكه الإعلامية الألمانية في تقرير لها اليوم الخميس (25 نيسان/أبريل) إن ثلث الأجانب الراغبين في الالتحاق بذويهم في ألمانيا في إطار لم الشمل يرسبون في امتحان اللغة الالمانية. ونقل التقرير عن جواب للحكومة الاتحادية على طلب إحاطة من حزب اليسار أن: 16198 شخصاً لم ينجحوا في اختبار اللغة الألمانية المشروط للحاق بذويهم في ألمانيا، وذلك من أصل 48130 ألف قدموا الامتحان عام 2018.

ويشترط المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين على كثير من الأجانب اجتياز امتحان المستوى الأول من اللغة الألمانية (A1) كشرط لإمكانية الالتحاق بذويهم في ألمانيا. ويستثنى من هذا الشرط مواطنو دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وإسرائيل، بالإضافة إلى عوائل ذوي الكفاءات المهنية العاملين في ألمانيا وذوي اللاجئين المعترف بهم بحسب اتفاقية جنيف.

وفي وقت ازداد فيه عدد الأشخاص الذين قدموا الامتحان في الأعوام الثلاثة الماضية، بقى معدل الرسوب في الامتحان “ثابتاً، وفقاً لجواب الحكومة الاتحادية، حيث بلغ عدد الأشخاص الذين قدموا الامتحان 37840 في عام 2016 ليزداد إلى 42000 في عام 2017، و48130 في 2018. وبحسب التقرير فإن نسبة الرسوب عالية بشكل خاص لدى العراقيين، ففي عام 2018 لم يتمكن 904 عراقيين من أصل 1626 من تجاوز الاختبار.

وانتقدت كتلة حزب اليسار في البرلمان وضع شرط اللغة من أجل لم شمل الأجانب واعتبرته “غير واقعي على الإطلاق”. وقالت البرلمانية عن الحزب، غوكاي أكبولوت إن اختبار اللغة أد إلى “استمرار انفصال العوائل لسنوات”، مشيرة إلى أن ارتفاع نسبة الرسوب في العراق دليل على أن “المزيد من الناس الذين يعيشون في ظروف صعبة يتعين عليهم اختبار اللغة الألمانية في الخارج”. وأضافت أكبولوت: “تعلم اللغة في ألمانيا سيكون أسهل بكثير وأرخص وأقل عبئاً”.

لكن مفوضة الاندماج في الحكومة الاتحادية، أنيته فيدمان-ماوتس، دافعت عن وجود شرط اللغة من أجل لم شمل عوائل الأجانب، وقالت: “بهذه الطريقة يمكنهم منذ البداية إيجاد موطئ قدم لهم في المجتمع”.

المصدر: مهاجر نيوز

الأمير وليام يزور مسجدي كرايستشيرش ويلتقي بناجين من الهجوم

قال الأمير وليام حفيد الملكة إليزابيث ملكة بريطانيا إنه يجب دحر الفكر المتطرف، وذلك خلال زيارة قام بها يوم الجمعة لمسجد في نيوزيلندا شهد مقتل العشرات في إطلاق رصاص على جموع المصلين الشهر الماضي.

كان الأمير وليام، دوق كمبردج، يتحدث في مسجد النور بمدينة كرايستشيرس بجنوب البلاد، وهو أحد مسجدين قتل فيهما مسلح منفرد 50 شخصا أثناء صلاة الجمعة يوم 15 مارس آذار. وسقط 43 قتيلا في ذلك المسجد.

وقال للحضور الذين كان بينهم رئيسة وزراء نيوزيلندا جاسيندا أرديرن وقيادات دينية ومجتمعية ”ما حدث هنا غذته أيديولوجية منحرفة لا تعرف حدودا… يجب دحر التطرف بجميع أشكاله“.

ويقوم وليام بزيارة لنيوزيلندا مدتها يومان نيابة عن جدته الملكة إليزابيث (93 عاما)، رأس الدولة، بناء على طلب من رئيسة الوزراء.

وكانت أرديرن وإمام مسجد النور جمال فودة في استقبال الأمير وليام الذي كان يتقدمه فريق ضخم من الشرطة وتتابعه طائرة هليكوبتر تحلق فوقه.

وفي وقت لاحق يوم الجمعة سيزور الأمير مسجد لينوود حيث قتل المسلح سبعة آخرين.

وقال ”الرسالة من كرايستشيرس والرسالة من مسجدي النور ولينوود لا يمكن أن تكون أكثر وضوحا. أيديولوجية الكراهية العالمية ستفشل في تفريقنا“.

وشكر إمام المسجد الأمير على كلمته، قائلا إنه أظهر ”أننا نؤخذ بعين الاعتبار“.

ووجهت السلطات إلى رجل يبلغ من العمر 28 عاما ويشتبه أنه يعتقد بتفوق الجنس الأبيض 50 اتهاما بالقتل فيما يتعلق بالهجوم الذي يعد أسوأ حادث إطلاق نار تشهده نيوزيلندا في وقت السلم. وأصيب 50 آخرون في الهجومين.

وفي مستهل الزيارة يوم الخميس توجه الأمير وليام إلى أوكلاند، أكبر مدن البلاد، حيث حضر مراسم الاحتفال بيوم أنزاك الذي يحيي ذكرى ضحايا الحرب في أستراليا ونيوزيلندا.

وفي وقت لاحق، زار مستشفى ستارشيب للأطفال مع أرديرن حيث التقى مع طفلة تبلغ من العمر خمس سنوات أفاقت مؤخرا غيبوبة بعد أن أصيبت هي ووالدها في أحد الهجومين.

وأظهرت صور ومقطع فيديو نشر على حساب قصر كينزنجتون على تويتر الأمير جالسا على جانب سرير الطفلة ومحاطا بأفراد من عائلتها وبرفقة أرديرن.

وسألته الطفلة هل لديه ابنة فأجابها ”نعم، اسمها تشارلوت… هي تقريبا في نفس سنك“.

وفي وقت لاحق يوم الخميس توجه جوا إلى كرايستشيرش للقاء أول من هب لنجدة الضحايا، ومن بينهم طاقم الإسعاف.

وقال لهم ”قمتم بعمل مدهش في يوم بالغ السوء“، وفقا لحساب قصر كينزنجتون على تويتر.

المصدر: رويترز

المغرب: الحكومة تعلن عن زيادات في الأجور باتفاق مع النقابات العمالية واتحاد المقاولات

أقرت الحكومة المغربية زيادات في أجور الموظفين بالقطاع العام ورفع الحد الأدنى للأجر في القطاع الخاص، بموجب اتفاق جرى التوقيع عليه مساء الخميس بين الحكومة وثلاث نقابات عمالية واتحاد المقاولات، بعد أشهر من المفاوضات.

وجاء في بيان لرئاسة الحكومة المغربية أن هذا الاتفاق الثلاثي يرمي إلى “رفع القدرة الشرائية” للمواطنين، و”سيسهم في إرساء قواعد السلم الاجتماعي، وفي تحسين الأوضاع الاجتماعية ببلادنا، وكذا تقوية الاقتصاد الوطني”.

وينص الاتفاق على زيادات عامة في أجور موظفي القطاع العام تتراوح بين 400 و500 درهم (ما بين 37 و46 يورو) في الشهر، على أن تصرف تدريجيا ابتداء من أيار/مايو المقبل إلى غاية كانون الثاني/يناير 2021. بالإضافة إلى زيادات في التعويضات العائلية، وتحسين شروط الترقيات بالنسبة لبعض فئات الموظفين.

ويرفع الاتفاق الحد الأدنى للأجر بالنسبة للقطاع الخاص بنسبة 10 بالمئة تنفذ على سنتين ابتداء من تموز/يوليو المقبل. ويبلغ الحد الأدنى للأجر حاليا نحو 1800 درهم (حوالي 170 يورو) شهريا في القطاع الفلاحي الخاص، ونحو 2500 درهم (حوالي 240 يورو) شهريا في باقي القطاعات.

اتفاق بعد مفاوضات طويلة

ويذكر أن هذا الاتفاق جاء بعد أشهر من مفاوضات “الحوار الاجتماعي” بين الحكومة والنقابات الأكثر تمثيلية والاتحاد العام لمقاولات المغرب، وهي المفاوضات التي تولى وزير الداخلية عبد الوافي الفتيت مباشرتها منذ مطلع السنة بعد تعثرها لأشهر.

وشهد المغرب السنة الماضية حملة لم يعرف مطلقوها، لمقاطعة منتجات ثلاث شركات كبرى، احتجاجا على الغلاء وضعف القدرة الشرائية.

ووافقت ثلاث من أكبر النقابات في المغرب على هذا العرض الحكومي بينما أعلنت نقابة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل رفضه.

ويعود آخر “اتفاق اجتماعي” من هذا النوع إلى نيسان/أبريل 2011 وتضمن زيادات في أجور موظفي القطاع العام، وجرى التوقيع عليه في سياق مظاهرات حركة 20 فبراير النسخة المغربية للربيع العربي التي حملت مطالبها شعارات “إسقاط الفساد والاستبداد” و”العدالة الاجتماعية”.

وقررت الحكومة المغربية زيادة في الحد الأدنى للأجر سنة 2014، غير أن النقابات العمالية ظلت تؤكد ضرورة تطبيق كل مقتضيات اتفاق 2011 والتوصل لاتفاق اجتماعي شامل.

وبالإضافة للزيادات في الأجور، ينص الاتفاق الموقع الخميس على “عدد من الإجراءات والتدابير الهامة الرامية بالأساس إلى تعزيز الحماية الاجتماعية، وتحسين مجال التشريع والحريات النقابية، ومأسسة الحوار الاجتماعي، والعمل على وضع ميثاق اجتماعي يحقق التماسك والسلم الاجتماعيين”، بحسب بيان رئاسة الحكومة.

المصدر: فرانس24/ أ ف ب

ليبيا: شوارع طرابلس تتحول لساحات معارك ونزوح أكثر من 30 ألف شخص

قالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان الخميس إن المعارك التي تشهدها العاصمة الليبية طرابلس منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، أدت إلى تدهور كبير في الوضع الإنساني بالمدينة.

وأعربت اللجنة عن قلقها إزاء تكثف المعارك، حيث “تتحول مناطق سكنية تدريجيا إلى ساحات معارك”.

وتحدث يونس رحاوي رئيس مكتب اللجنة الدولية في العاصمة الليبية، عن تأثير العنف، الذي تركز على الضواحي الجنوبية في طرابلس، على السكان.

وقال “أكبر المخاوف تتعلق بحياة المدنيين الذين يعيشون على خطوط التماس. وتتحول المناطق السكنية المكتظة بالسكان تدريجيا إلى ساحات معارك”.

كما قال إن تلك المناطق تصبح “خطرة بشكل متزايد للعاملين الطبيين لإجلاء الجرحى، مع تزايد التقارير عن القصف العشوائي”.

نزوح أكثر من 35 ألف شخص

وأضافت اللجنة أن “أكثر من 30 ألف شخص فروا من منازلهم ويحتمون عند أقاربهم أو في مبان عامة”.

من جهتها،  كانت السلطات الليبية والأمم المتحدة قالت في الأيام الأخيرة أن عدد النازحين بلغ 35 ألف شخص.

وتابع الصليب الأحمر أن “انقطاع التيار الكهربائي متواتر في المناطق التي تشهد معارك. والخدمات الأساسية والبنى التحتية مثل المستشفيات ومحطات ضخ المياه، التي تضررت من النزاع خلال السنوات الثماني الماضي، ضعفت قدراتها بشكل أكبر”، في إشارة إلى انعدام الأمن في ليبيا منذ الاطاحة بالزعيم معمر القذافي في 2011.

وقتل 278 شخصا على الأقل وأصيب أكثر من 1300 آخرين في اشتباكات، بحسب آخر إحصاءات منظمة الصحة العالمية.


المصدر: فرانس 24/ أ ف ب

السلطات في سريلانكا تناشد المواطنين تجنب المساجد والكنائس خشية مزيد من الهجمات

ناشدت السلطات السريلانكية المسلمين في البلاد الصلاة بالمنازل الجمعة وعدم الذهاب للمساجد أو الكنائس، وذلك بعد تحذير أجهزة المخابرات من هجمات محتملة بسيارات مفخخة، وسط مخاوف من أعمال عنف انتقامية بعد تفجيرات عيد القيامة يوم الأحد الماضي.

كما طلبت السفارة الأمريكية في سريلانكا أيضا من مواطنيها تجنب أماكن العبادة خلال عطلة نهاية الأسبوع المقبلةبعد أن حذرت السلطات من احتمال وقوع مزيد من الهجمات تستهدف مراكز دينية.

سريلانكا على صفيح ساخن

ولا تزال سريلانكا على صفيح ساخن بعد تفجيرات انتحارية استهدفت ثلاث كنائس وأربعة فنادق أوقعت 253 شخصا ونحو 500 مصاب. وأعلن تنظيم “الدولة الإسلامية” المسؤولية عن الهجمات.

وقال الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا الجمعة إن الشرطة تبحث عن 140 شخصا يعتقد أن لهم صلات بتنظيم “الدولة الإسلامية”.

وأضاف قائلا للصحافيين إن شبانا سريلانكيين كانوا على صلة بالتنظيم المتشدد منذ عام 2013، وإن كبار قيادات الدفاع والشرطة لم تبلغه بمعلومات أشارت لاحتمال وقوع هجمات وشيكة.

وألقى الرئيس باللائمة أيضا على حكومة رئيس الوزراء رانيل ويكرمسينغ في إضعاف نظام المخابرات بتركيزها على مقاضاة عسكريين فيما يتعلق بمزاعم ارتكاب جرائم حرب خلال الحرب الأهلية التي استمرت عشر سنوات مع الانفصاليين التاميل.

من جهته، صرح الجيش الجمعة بأنه يجري نشر حوالي عشرة آلاف جندي في أنحاء الدولة، وهي جزيرة في المحيط الهندي، للقيام بأعمال البحث وتأمين المراكز الدينية.

وتدفع مخاوف من أعمال عنف طائفي انتقامية كثيرا من المسلمين للفرار من منازلهم وسط مخاوف من تفجيرات وملازمة المنازل جبرا والمداهمات الأمنية.

وناشدت جمعية علماء سريلانكا، وهي الهيئة الدينية الإسلامية الرئيسية في سريلانكا، المسلمين الصلاة في المنازل الجمعة في حالة “كانت هناك حاجة لحماية الأسرة والممتلكات”.

كما ناشد الكاردينال مالكوم رانجيث القساوسة عدم إقامة أي قداس بالكنائس حتى إشعار آخر.

وألقت الشرطة القبض على ما لا يقل عن 76 شخصا، بينهم أجانب من سوريا ومصر، في إطار تحقيقاتها حتى الآن.

استقالة قائد الشرطة

وأعلن رئيس الجمهورية الجمعة، استقالة قائد الشرطة إثر اعتداءات عيد الفصح.

وصرح الرئيس خلال لقاء مع الإعلام أن “المفتش العام للشرطة قد استقال”، علما أن قائد الشرطة بوجيت جاياسوندارا هو ثاني مسؤول سريلانكي رفيع يغادر منصبه جراء إخفاق السلطات في تفادي الهجمات، وذلك بعد استقالة وزير الدفاع مساء الخميس.

مقتل متورط في الاعتداءات

ولاحقا، أكد الرئيس السريلانكي مايثريبالا سيريسينا الجمعة أن الإسلامي المتطرف الذي لعب دورا أساسيا في الاعتداءات التي وقعت في البلاد الأحد، قتل في هجوم نفذه على أحد الفنادق الفخمة في كولومبو.

وذكر لصحافيين “ما أبلغتني به وكالات الاستخبارات هو أن المتورط قتل في الهجوم على (فندق) شانغري-لا”. لكنه لم يوضح دوره في هذا الهجوم الذي كان واحدا من ثمانية اعتداءات أدت إلى سقوط أكثر من 300 قتيل.

وأوضح رئيس الدولة بعد ذلك أن المتورط قاد الهجوم الانتحاري على الفندق، مع انتحاري آخر.

المصدر: فرانس24/أ ف ب/رويترز

دمشق تؤكد أن شركة روسية ستستثمر مرفأ طرطوس لمدة 49 عاماً

تعتزم شركة روسية خاصة استثمار وتطوير مرفأ طرطوس، الأكبر في سوريا، مدة 49 عاماً وبكلفة تتجاوز 500 مليون دولار، وفق ما أفاد وزير النقل السوري علي حمود الخميس، في خطوة تأتي استعداداً لمرحلة إعادة الاعمار، وأملا في تخفيف تداعيات الحصار الاقتصادي.

وقال حمود في تصريحات نقلتها صحيفة الوطن المقربة من السلطات في عددها الخميس إن “عقد الاستثمار لشراكة في إدارة وتوسيع وتشغيل مرفأ طرطوس (…) سيتم توقيعه مع شركة +ستروي ترانس غاز+ الروسية الخاصة” من دون أن يحدّد موعدا لذلك.

وأوضح أن “تحديد فترة العقد بـ49 عاماً كون الدراسة والجدوى الاقتصادية للمشروع تحتاج لهذه المدة لتحقيق الربح المطلوب للطرفين”.

ويتضمن المشروع توسيع الجزء الشمالي من المرفأ الذي بنته شركة دنماركية عام 1960، وتحديث بنيته التحتية وإنشاء مرفأ جديد بتكلفة تقديرية تتجاوز 500 مليون دولار، وفق حمود.

وتعد موسكو من أبرز حلفاء دمشق، وقدّمت لها منذ بدء النزاع دعماً سياسياً ودبلوماسياً قبل أن تبدأ دعمها العسكري في العام 2015. كما وقعت في السنتين الأخيرتين اتفاقات ثنائية مع دمشق وعقوداً طويلة المدى في مجالات عدة أبرزها الطاقة والبناء والنفط والزراعة.

وتعدّ الشركة الروسية المذكورة واحدة من أكبر شركات المقاولات في روسيا ويملكها رجل أعمال مقرب من الرئيس فلاديمير بوتين. وسبق أن فازت في العام 2018 بعقد لاستثمار واستخراج الفوسفات من مناجم منطقة تدمر لمدة 50 عاماً.

يشار الى وجود قاعدة عسكرية روسية في مرفأ طرطوس.

ومن المتوقع وفق الوزير، أن ترتفع القدرة الاستيعابية للمرفأ الجديد من أربعة ملايين طن سنوياً، تُنتج أو تمر عبر مرفأ طرطوس، إلى 38 مليون طن سنوياً ومن نحو 15 إلى 20 الف حاوية سنوياً الى مليوني حاوية.

وتأمل دمشق أن ينشّط هذا المشروع الحركة التجارية عبر المرفأ ويدرّ عائدات اضافية، بعدما أنهكت ثماني سنوات من الحرب والعقوبات المفروضة من دول غربية الاقتصاد السوري.

وقال حمود في تصريحات للتلفزيون السوري ليل الثلاثاء إن وجود شركة عالمية مستثمرة للمرفأ “يعطي أجواء إيجابية للسفن العالمية ويحثها على ارتياد المرفأ، الأمر الذي من شأنه التخفيف من وطأة الحصار الظالم المفروض على سوريا والمساهمة في وصول احتياجات ومستلزمات الشعب السوري”.

ويأتي توقيع الاتفاق المرتقب مع استعداد سوريا لبدء مرحلة إعادة الاعمار.

وأوضح حمود “نسعى لأن ننافس دول الجوار التي قامت بتحسين مرافئها لتقوم هي باستثمارها في إعادة اعمار سوريا، وهذا ليس جيداً.. أن تترك اعادة اعمار سوريا (تتم) من خلال مرافئ دول الجوار، وبالتالي كان لا بد من أن نسعى إلى تأمين أرصفة بأعماق كبيرة تستوعب حمولات سفن تصل الى 100 الف طن”.

وتتراوح أعماق أرصفة المرفأ بين 4 و13 متراً، ما يجعلها غير قادرة على استيعاب أكثر من 30 إلى 35 ألف طن كوزن سفينة واحدة.

وكانت وكالة الأنباء الروسية (ريا نوفوستي) نقلت عن نائب رئيس الوزراء يوري بوريسوف، قوله بعد لقائه الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق السبت، إن “الحكومة السورية قد تؤجر خلال الأسبوع المقبل، ميناء طرطوس على ساحل البحر الأبيض المتوسط، لروسيا لمدة 49 عاماً”.

مظاهرات السودان: مئات الآلاف في شوارع الخرطوم من أجل تسليم السلطة إلى حكومة مدنية

خرج مئات الآلاف من المحتجين إلى شوارع العاصمة السودانية الخرطوم، من أجل الضغط على الجيش ليتخلى عن السلطة لحكومة مدنية.

وجاء المتظاهرون بالقطار من مختلف مناطق البلاد للمشاركة في الاحتجاجات بعد أسبوعين من تنحي الرئيس عمر البشير.

وانضم القضاة إلى الاحتجاجات لأول مرة، ونظموا مسيرة خارج المحكمة العليا.

وقال مراسل بي بي سي في الخرطوم إن مطالب المحتجين بدأت تتزايد بشأن محاسبة السلطة العسكرية الحاكمة عن المشاكل التي تعاني منها البلاد، ولكنه أشار إلى أن الأجواء العامة تبدو خالية من التوتر.

وتأتي هذه الاحتجاجات بعد اتفاق بين المجلس العسكري الحاكم وقادة المحتجين على تشكيل لجنة مشتركة مهمتها وضع خارطة طريق لمستقبل البلاد.

ودعا تحالف الحرية والتغيير الذي يشمل مختلف التيارات المشاركة في الاحتجاجات إلى “الشعب الذي يطالب بحكومة مدنية أن يشارك في مسيرة مليونية”. وقال التحالف إن “الاعتصامات ستتواصل من أجل حماية الثورة”.

وقال شهود إن المتظاهرين يتوافدون إلى ساحة الاعتصام الرئيسية من كل الجهات، بينهم عشرات القضاة في زيهم الرسمي جاءوا من المحكمة العليا”.

وذكرت وكالة الأنباء الفرنسية أن حشودا من المحتجين تجمعوا أمام القنصلية المصرية وقد أحاطت بهم الشرطة. ورفع العديد منهم لافتات تطالب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، “بعدم التدخل في الشأن السوداني”، بعدما استضافت مصر قمة لقادة أفارقة دعوا إلى المزيد من الوقت لنقل السلطة إلى حكومة مدنية في السودان.

و كان المجلس العسكري أجرى محادثات ليلة أمس مع قادة الاحتجاجات. وقال المتحدث باسم المجلس العسكري، شمس الدين كباشي، في مؤتمر صحفي: “اتفقنا على أغلب المطالب التي تضمنتها وثيقة تحالف الحرية والتغيير”.

ولم يقدم أي تفاصيل عن المطلب الرئيسي وهو تسليم السلطة إلى حكومة مدنية، ولكنه قال إنه “لا توجد خلافات كبيرة”.

ووصف تجمع المهنيين، الذي قاد احتجاجات ضد حكم البشير، الاجتماع بأنه خطوة في اتجاه “بناء الثقة”، لأن الجانبين “اتفقا على التعاون في قيادة البلاد نحو السلم والاستقرار”.

وكان المجلس العسكري أعلن في وقت سابق تنحي ثلاثة من أعضائه استجابة لمطالب المحتجين، وهم عمر زين العابدين وجلال الدين الشيخ والطيب بابكير.

وقد لمح صديق فاروق، أحد قادة المحتجين، إلى التحضير لإضراب عام إذا رفض المجلس العسكري تسليم السلطة إلى حكومة مدنية.

وكان المجلس العسكري، الذي يقوده اللواء عبد الفتاح البرهان، بعد تنحي سلفه، قال إنه استلم السلطة لفترة انتقالية مدتها عامان.

وعلى الرغم من تنحي البشير واصل المحتجون اعتصامهم أمام مقر القوات المسلحة للضغط من أجل تحقيق مطالبهم.

المصدر: بي بي سي

تفجيرات سريلانكا: انتحارية فجرت نفسها وقتلت طفليها ورجال أمن

قبل أقل من أسبوع كان محمد يوسف إبراهيم يحمل لقب “ملك التوابل” في سريلانكا وصاحب ثروة طائلة جناها من هذه التجارة وأثنى عليه الرئيس السابق بسبب “الخدمات الجليلة التي قدمها للأمة” حسب وصفه.

لكنه الآن معتقل بسبب ضلوع نجليه إنصاف وإلهام في الهجمات الدموية التي شهدتها البلاد يوم الأحد الماضي والتي أودت بحياة 360 شخصا وإصابة 500.

وقال مسؤول هندي إن انصاف وإلهام، كانا من بين الانتحاريين الثمانية الذين نفذوا الهجمات التي استهدفت ثلاث كنائس وثلاثة فنادق فخمة.

تحقيق مكثف

ويقول المحققون في سريلانكا إن والدهما يخضع لتحقيق مكثف في الوقت الحالي وأن محققين من مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي يشاركون في التحقيقات.

وعندما داهمت قوات الأمن المنزل الفخم للعائلة في ضواحي العاصمة كولومبو فجرت امرأة نفسها فسقط عدد كبير من رجال الأمن إلى جانب طفليها اللذين كانا بجانبها.

ورجحت مصادر أمنية هندية تتابع التحقيقات أن تكون المرأة التي فجرت نفسها هي زوجة أحد الانتحاريين أبناء إبراهيم.

وفجر أحد الأبناء نفسه في مطعم فندق شانغري-لا خلال تناول النزلاء الفطور وكان أغلب الضحايا من الأجانب.

أما الآخر فقد فجر نفسه في فندق غراند سينامون الفخم الذي لا يبعد كثيراً عن الفندق الأول.

ولفت نائب وزير الدفاع السريلانكي روان ويجيواردين إلى أن معظم الانتحاريين ذوو مستوى تعليمي جيد وينتمون إلى أسر ذات مستوى مادي جيد.

وأضاف المسؤول السريلانكي أنه لا يوجد ما يشير إلى أن الانتحاريين سافروا إلى دول الشرق الأوسط أو قاتلوا في صفوف الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

دور مغربي

وأشارت تقارير اخبارية إلى أن أجهزة الأمن المغربية قد حذرت نظيرتها الهندية وأوضحت لها أن سفارة الهند في سريلانكا قد تتعرض لهجوم من قبل متطرفين فقامت الأخيرة بإعلام الجانب السريلانكي لكن الأخير لم يتخذ أي إجراءات لافشال هذه الهجمات.

كانت أجهزة الأمن الهندية قد ألقت القبض على شخص العام الماضي، ولدى التحقيق معه اعترف بأنه على صلة بتنظيم “الدولة الاسلامية” وأنه تأثر بخطب زعيم “جماعة التوحيد” في سريلانكا وأحد الانتحاريين زهران هاشم الذي ينشر خطبه التحريضية عبر وسائل التواصل الاجتماعي ويدعو فيها إلى قتل غير المسلمين.

وإثر ذلك قامت أجهزة الأمن الهندية بالتحقيق في أنشطة زهران وصلاته وأعلمت الجانب السريلانكي بمعلومات وافية عنه وعن أتباعه إلى درجة أنها أعلمت السلطات هناك بالاوقات التي يزور فيها أحد المهاجمين زوجته تحت جنح الظلام وأرقام هواتفهم وأماكن وجودهم.

وأكد الجانب الهندي على هذه المعلومات لنظيره في سريلانكا قبل ساعات من وقوع الهجمات حسبما نقلت صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين هنود.

ونقلت بي بي سي عن شقيقة زهران هاشم أن الأخير متوار عن الانظار منذ 2017 بعد مداهمة قوات الأمن لمنزله وفشلها في إلقاء القبض عليه لدوره في أعمال عنف بين المسلمين هناك.

وأضافت “لقد علمت من وسائل الإعلام عن أنشطته. لم يخطر ببالي أبداً أن يقوم بمثل هذه الأعمال”.

وحذر قادة المسلمين في البلاد السلطات من أنشطة هذا الشخص قبل عدة سنوات لكنها لم تفعل شيئاً. وصرح نائب رئيس مجلس مسلمي سريلانكا حلمي أحمد لوكالة فرانس برس بأن هذا الشخص كان “منبوذاً من قبلنا ونجح فقط في تبني عدد محدود من الشبان الفكر المتطرف” .

وأوضح أنه لم يتوقع أحد أن ينحج هؤلاء في تنفيذ هجوم بهذه الضخامة.

وظهر انتحاري في شريط فيديو وهو يسير نحو الكنيسة المكتظة بالمصلين وتبين أنه عبد اللطيف جميل محمد الذي درس هندسة الطيران في إنجلترا بين عامي 2006 و2007، وأكمل لاحقًا دراسته العليا في أستراليا.

قالت شقيقته سامسول هدايا لصحيفة ميل أونلاين “أصبح أخي متدينًا بشدة خلال وجوده في أستراليا، عاد إلى سريلانكا رجلًا آخر”. وأضافت “كانت لحيته طويلة وفقد إحساسه بالفكاهة وبات غاضباً حقًا ومجنوناً تمامًا”، ونبه الأقارب الذكور الذين كانوا يحلقون لحاهم.

وأوضح مسؤولون بريطانيون أن 32 مواطناً من سريلانكا انضموا إلى تنظيم الدولة الإسلامية وقاتل بعضهم في صفوفه في سوريا والعراق.

وتقول السلطات في سريلانكا إن جميع الانتحاريين هم مواطنون سريلانكيون.

المصدر: بي بي سي عربي

إجلاء مئات المهاجرين المحتجزين في جحيم المعارك بطرابلس

أجلت الأمم المتحدة أمس الخميس ما يربو على 350 مهاجرا من مركز احتجاز في جنوب العاصمة الليبية طرابلس حيث تستعر معركة تبادل خلالها مقاتلون من معسكرين متناحرين إطلاق الصواريخ وقصف المدفعية.

وبدأت قوات”الجيش الوطني الليبي” بقيادة الجنرال المتقاعد خليفة حفتر، والمتحالفة مع حكومة منافسة في شرق البلاد، هجوما لانتزاع السيطرة على طرابلس لكنها لم تتمكن حتى الآن من اختراق الدفاعات الجنوبية للمدينة.

وأظهر شريط فيديو نشرته صحيفة الغارديان البريطانية تعرض المهاجرين لإطلاق نار  وإصابة البعض بجروح. ويسمع في الشريط أزيز إطلاق النار في محيط المعسكر الذي يحتجز فيه المهاجرون ومعظمهم من الأفارقة.

وأمكن رؤية مجموعة من المهاجرين الخميس وهم داخل حافلات متجهة إلى مركز احتجاز في مدينة الزاوية التي تقع على بعد 40 كيلومترا إلى الغرب من العاصمة، ليصل إجمالي من تم إجلاؤهم منذ الأربعاء إلى نحو 675 مهاجرا. وجاء المهاجرون من منشأة في منطقة قصر بن غشير الخاضعة لإدارة الحكومة المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس والتي باتت المسرح الرئيسي للمعارك.

وقالت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في بيان بعد الاشتباكات المستمرة منذ ثلاثة أسابيع إن المستشفيات تعاني نقصا مزمنا في الإمدادات الطبية مع حدوث انقطاعات للكهرباء وضعف محطات ضخ المياه. وأضاف البيان “من الضروري السماح للمستشفيات والمنشآت الطبية والعاملين في قطاع الصحة ومركبات نقل المصابين بأداء مهامها بأمان”.

وقالت منظمة الصحة العالمية على تويتر إن 278 شخصا قتلوا خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة وأصيب 1332 آخرون.

المصدر: رويترز

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.