نشرة السويد وأوروبا 27 آذار‫/‬ مارس 2019

السويدسياسة محليات

تسريح 500 موظف جديد في مكتب العمل وتقليص المزيد من خدماته

يواصل مكتب العمل تخفيض الكوادر والأقسام لديه، وقرر الآن خفض وحدات الشؤون الإدارية من 24 إلى 7 مركزا في السويد فقط، كما سيتم تسريح حوالي 500 موظف من موظفيه قريباً.

وبحسب المكتب فإن 17 مركزا سيلغى وسيتم تشغيل الوحدات الإدارية فقط في فالون ويوتيبوري وكالمار وكريستينهامن ومالمو وستوكهولم وأوسترشوند.

وبرر المكتب هذا القرار بـ “إعادة تنظيم مستمرة للمؤسسة إلى جانب رقمنة الخدمات وتخفيض الميزانية”.

أما الأماكن التي ستلغى فيها الأقسام الإدارية فهي: Bollnäs, Jönköping, Karlstad, Kristianstad, Lidköping, Linköping, Luleå, Mark, Sandviken, Skellefteå, Sunne, Söderhamn, Trollhättan, Umeå, Uppsala, Västerås, Växjö.

وذكرت تقارير صحفية صباح اليوم الأربعاء أن القرار سوف يتسبب بإلغاء 100 خدمة من الخدمات التي يقدمها المكتب الآن، وأن حوالي 500 موظف جديد، سيتم تسريحهم من العمل.

المصدر: الكومبس

وثائق: الرئيس السابق لحملة ترامب الانتخابية تلقى أموالاً “سوداء” عبر سويدبنك

كشفت وثائق متعلقة بفضيحة غسيل أموال دولية كبرى، قد يكون سويد بنك متورط فيها، أن بول مانافورت، رئيس الحملة الرئاسية السابق للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تلقى ما يقرب من مليون دولار من الأموال السوداء عبر سويدبنك، وأنه تم تحويل تلك الأموال من خلال شركة سرية مرتبطة بالرئيس الأوكراني السابق، فيكتور يانوكوفيتش.

وتمكن تحقيق استقصائي للتلفزيون السويدي من كشف أن سويدبنك، وهو أكبر بنوك البلاد ضلل أيضاً المحققين الأمريكيين، حول معلومات تتعلق بشركة محاماة يشتبه بتورطها بعمليات غسيل أموال أخرى، حيث كانت دائرة الخدمات المالية في ولاية نيويورك(DFS )، أرسلت رسالة في نيسان أبريل 2016 إلى مكتب سويدبنك في نيويورك ، تطلب منه الإبلاغ عن جميع المعاملات، التي يمكن ربطها بـ Mossack Fonseca وهي شركة محاماة ذُكر اسمها في ما يعرف بفضيحة أوراق بنما، التي تظهر عمليات غسيل أموال كبرى عبر إنشاء شركات وهمية في بنما ومناطق أخرى من العالم.

وحسب ما ذكره التلفزيون السويدي، فإن البنك، ظلل المحققين الأميركيين بشأن وجود أكثر من 100 شركة كان لها علاقات مع شركة المحاماة موسك فونسيكا ،وإن تلك الشركات قامت بعمليات تحويل من خلال سويدبنك، ونظيره الدنماركي Danske Bank.

المصدر: الكومبس

تقرير: السويديون يقترضون أقل من السابق

أظهر تقرير جديد عن الرهن العقاري، صادر عن هيئة الرقابة المالية السويدية، أن السويديين، باتوا الآن يقترضون أقل، ويسددون ديونهم أكثر من السابق، لكن مع هذا، فإن الكثير من الأشخاص، لا تزال بذمتهم الكثير من الديون للبنوك.

وقالت الخبيرة الاقتصادية فريدة برات إن لذلك علاقة بأسعار البيوت، وكذلك بشروط إطفاء الديون الجديدة.

ومنذ أكثر من عام بقليل، تم تشديد شروط إطفاء الديون العقارية، حيث يجب على الشخص الذي يأخذ قرضاً من البنك، يكون أكثر بـ 4,5مرات من دخله السنوي قبل الضريبة، تسديد ما قيمته 1 بالمئة من قيمة القرض، منذ البداية.

وفي بيان صحفي صادر عن هيئة الرقابة المالية، فإن المزيد من العائلات السويدية تقوم بإطفاء ديونها.

وأشار البيان الى ما سماه بنشوء “ثقافة جديدة لإطفاء الديون”.

المصدر: الكومبس

توقعات بأن تتوقف نصف متاجر البلاد عن قبول النقد في 2025

يتناقص استخدام النقد بشكل كبير في السويد، حيث من المتوقع أنه وبحلول عام 2025 ستتوقف نصف المتاجر في البلاد عن قبول أموال النقد، في وقت أظهر استطلاع نشر مؤخرا لمركز سيفو، أن المزيد من السويديين يدعمون مجتمعًا خالٍ من النقد تمامًا.

وانخفضت نسبة المدفوعات النقدية في التجارة من ما يقرب من 40 إلى حوالي 15 في المائة بين عامي 2010 و 2016، وفي الوقت نفسه، انخفض عدد فروع البنوك التي تقدم خدمات نقدية إلى أكثر من النصف.

وحذرت لجنة في البنك المركزي السويدي، والتي عينتها الحكومة في عام 2016 لمراجعة إطار السياسة النقدية، من أنه لا ينبغي السماح للبنية التحتية النقدية أن تختفي بسرعة كبيرة.

وبالرغم من أن البنك المركزي Riksbank يعمل على قدم وساق نحو استخدام الكرون الإلكتروني، ولكن حتى ذلك الحين يتعين وفقاً لتلك اللجنة على البنوك الكبرى تحمل مسؤولية مشتركة أكبر .

وبلغ التدفق النقدي في السويد 56 مليار كرون سويدي في آذار مارس 2018، أي ما يعادل 1.2 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، وهي أدنى نسبة بين جميع البلدان الغربية المتطورة، مما يجعل السويد أقرب ما تكون فريدة من منظور دولي.

وفي المتوسط ​​، قام كل سويدي باستخدام 740 كرون نقداً في الشهر خلال النصف الأول من عام 2018 ، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة تقل قليلاً عن 15 في المائة مقارنة بالأشهر الستة السابقة وفقاً لأرقام البنك المركزي .

المصدر: الكومبس

لوفين يلتقي بوتين في روسيا الشهر المقبل

ذكرت صحيفة “أفتونبلادت” أن رئيس الوزراء السويدي، ستيفان لوفين، سوف يلتقي في 9 نيسان/ أبريل المقبل، بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين، في مدينة سان بطرسبرج بروسيا.

وأوضحت الصحيفة أن اللقاء سوف يتم على هامش منتدى منطقة القطب الشمالي المُقرر عقده في مدينة سان بطرسبرج الروسية من 9 إلى 10 أبريل/ نيسان القادم.

وستكون هذه هي المرة الأولى التي يعقد فيها لوفين لقاءاً مع بوتين.

وتوقعت الصحيفة أن يثير لوفين خلال لقائه مع بوتين، قضية ضم روسيا لشبه جزيرة القرم.

وقال السكرتير الصحفي للوفين غوستا بروناندر، إن لوفين سيُعبر في الاجتماع عن سياسة الحكومة السويدية حول مختلف القضايا المشتركة، ويثير قضايا دولية تراها السويد مهمة.

وأضاف أن السويد مهتمة بإجراء حوار مع روسيا، ويهمها أيضا إيصال وجهة نظرها ونظر الاتحاد الأوروبي حول السياسة الخارجية لروسيا، خصوصا ما يتعلق بأوكرانيا وشبه جزيرة القرم.

لكن بروناندر شدّد في مقابل ذلك على أهمية المصالح التي تربط السويد بروسيا، مشيراً الى القضايا المتعلقة بالمناخ والبيئة، والعلاقات التجارية بين البلدين.

المصدر: الكومبس

دراسة: السويد رائدة عالميّاً في إنقاذ الأطفال المولودين مبكراً

أظهرت دراسة جديدة لمعهد كارولينسكا، أن السويد هي رائدة على مستوى العالم فيما يتعلق بإنقاذ الأطفال المولودين مبكراً للغاية.

وشملت الدراسة الأطفال المولودين مبكراً قبل الموعد الطبيعي، بثلاثة أشهر ونصف الشهر، أو المولودين قبل شهرين ونصف الشهر من الموعد.

وشاركت جميع المستشفيات السويدية في الدراسة ، التي أظهرت أن حوالي 77 في المائة من الأطفال ينجون من الولادة المبكرة، وهو ما يمثل زيادة بنسبة 7 في المائة مقارنة بالسنوات 2004-2007.

كما أظهرت الدراسة أن هذا لم يحدث على حساب المزيد من المضاعفات بالنسبة للأطفال حديثي الولادة ، كذلك فإن نسبة المواليد المبكرة للغاية الذين يعانون من إصابات في المخ والرئة قد انخفضت أيضًا.

وفي بلدان مثل فرنسا والولايات المتحدة ، يعيش نصف الأطفال المولودين في وقت مبكر جدًا ، وفي كثير من البلدان لا يزال من غير المعتاد بالنسبة للأطفال المولودين في الأسابيع من 22 إلى 23 البقاء على قيد الحياة.

وقال الأستاذ في قسم العلوم السريرية في معهد كارولينسكا ميكائيل نورمان، إن الجودة في تقديم الخدمات الصحية والموارد الجيدة نسبيّاً والخبرة هي بعض عوامل نجاح المستشفيات السويدية.

المصدر: الكومبس

استطلاع يُظهر خارطة التمثيل البرلماني المتوقع للأحزاب السويدية في البرلمان الأوروبي المقبل

توقّع أول استطلاع للرأي حول انتخابات البرلمان الأوروبي، المقررة في 26 أيار/ مايو المقبل، أن تشهد خارطة تمثيل الأحزاب السويدية في البرلمان المذكور، تغييرات كبيرة.

وأجرى الاستطلاع مركز Novus لصالح راديو Ekot والتلفزيون السويدي SVT.

ووفق الاستطلاع، يُتوقع أن ينال كل من حزب اليسار، وحزب سفاريا ديموكراتنا اليميني المتطرف، المزيد من المقاعد البرلمانية، فيما قد يفقد حزب البيئة والحزب الليبرالي بعضاً من مقاعدهما.

لكن سكرتيرة الحزب الليبرالي ماريا أرنهولم، توقعت دعماً أكبر بكثير لحزبها في الانتخابات المقبلة، وقالت: “نحن الحزب الذي يقول نعم في معظم الأوقات للتعاون مع الاتحاد الأوروبي”.

وبحسب الاستطلاع حصل الليبراليون على خمسة بالمئة، أي بمقدار النصف مقارنة بانتخابات عام 2014، ما يعني أن الحزب سيحصل على مقعد برلماني واحد، بدلاً من اثنين في الوقت الحالي.

أما حزب البيئة فقد حصل على 9,2 بالمئة، ما يعني أنه سيفقد مقعدين من أصل أربعة مقاعد لديه حاليّاً.

وفيما يتعلق بحزب اليسار، فقد حصل في الاستطلاع على 10,6 بالمئة ما يعني زيادة عدد مقاعده الحالية من واحد الى مقعدين.

وحصل حزب سفاريا ديموكراتنا على 14,3 بالمئة من الأصوات، ويعني هذا أنه سيحصل على ثلاثة مقاعد بدلاً من مقعدين في انتخابات عام 2014.

كما توقعت نتائج الاستطلاع أن يرفع كل من حزب الوسط والحزب المسيحي الديمقراطي من عدد مقاعدهما من مقعد واحد إلى مقعدين.

وأظهرت نتائج الاستطلاع المذكور، أن حزب المحافظين قد يحافظ على المقاعد الثلاثة التي لديه في الوقت الحالي، حيث حصل على 13,7 بالمئة من الأصوات، فيما يُتوقع أن يحصل الحزب الاشتراكي الديمقراطي على 6 مقاعد، إذ حصل على 25,5 بالمئة من الأصوات.

وبحسب الاستطلاع يُتوقع أن يشارك 45 في المئة من السويديين في الانتخابات المقبلة، في تراجع عن انتخابات عام 2014 حيث شارك في تلك الانتخابات 51 بالمئة.

المصدر: الكومبس

انفجار غرب ستوكهولم وإصابة شخص بجروح طفيفة

ذكرت الشرطة السويدية، أن انفجارا وقع حوالي الساعة الواحدة بعد منتصف الليلة الماضية في منطقة Vinsta غرب ستوكهولم، وأن شخصاً واحداً أصيب بجروح طفيفة جراء ذلك.

وقالت الشرطة إنها تلقت العديد من الإتصالات من سكان المنطقة التي وقع فيها الانفجار، ذكروا فيها أنهم سمعوا صوتاً مُدّويّاً.

وقال ضابط الشرطة فريدريك أندرسون للتلفزيون السويدي SVTكان هناك نوعاً من أنواع الانفجار، وأن الشرطة تحقق في ما حدث”.

ووفق الشرطة فإن الانفجار وقع في شارع Skattegårdsvägen وتسبب في إلحاق أضرار مادية بواجهات المباني والسيارات الواقفة بالقرب من موقع الحادث، كما أن واجهة فندق قريب تضررت.

وفرضت الشرطة طوقاً أمنيّاً حول مكان الانفجار، حيث شوهد فريق فني وهو يقوم بعمليات البحث والتحقيق حوالي الساعة الخامسة من صباح اليوم.

وأوضح ضابط الشرطة أندرسون أن المعلومات التي حصل عليها تفيد بأن الانفجار كان كبيراً، لكن الشرطة تواصل التحقيق لمعرفة الشيء الذي انفجر.

المصدر: الكومبس

الحرارة إلى 15 درجة في وسط وجنوب السويد خلال اليومين المقبلين

تشهد مناطق عدة من السويد، خاصة في الأجزاء الجنوبية والوسطى، ارتفاعاً تدريجياً على درجات الحرارة، بدءاً من اليوم، مع توقعات بأن تصل غداً الخميس، إلى ما بين 14 إلى 15 درجة مئوية في سفيالاند والساحل الشرقي لغوتلاند، وفقاً لمركز الأرصاد الجوية السويدي.

وترافق الارتفاع في درجات الحرارة، مع صدور تحذيرات من حدوث حرائق الأعشاب.

كما توقع المركز أن تشهد أيضاً الأجزاء الشمالية من البلاد، ارتفاعاً في الحرارة، وقد تكون أقل بقليل من درجة التجمد، على طول سلسلة الجبال الشمالية فيما ستتراوح في المناطق الداخلية من نورلاند ما بين 3 إلى 8 درجات مئوية.

ولكن وفق توقعات الأرصاد، فإنه في يوم السبت سيطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة في تلك المناطق نتيجة تيارات هوائية شمالية غربية، بينما قد تسلم مناطق سكونه من هذه التيارات، حيث من المتوقع أن تتراوح الحرارة، يوم السبت بين 10 و12 درجة.

المصدر: الكومبس

انهيار سقف مكتبة في مدرسة ثانوية

قالت الشرطة السويدية، إن ثلاثة أشخاص أصيبوا في انهيار سقف مكتبة مدرسة ثانوية في Kungälv، وإن اثنين منهم تم نقلهم الى المستشفى.

ووقع الحادث بعد الساعة العاشرة من صباح اليوم في مدرسة Mimers hus gymnasium.

وقالت الناطقة الصحفية باسم الشرطة في المدينة جيني ويدن “إنه لمن حسن الحظ عدم وجود عدد كبير من الأشخاص في المكتبة لحظة انهيار السقف”.

وبحسب التقارير الصحفية فإن المكتبة تقع في نفس بناية المدرسة، وأن المصابين ليسوا طلاباً وإنما من الموظفين العاملين في المكتبة.

وأوضحت الشرطة أن اثنين من المصابين تم نقلهم في سيارات الإسعاف الى المستشفى، بينما المصاب الثالث لم تكن إصاباته خطيرة لذلك لم يتطلب الأمر نقله الى المستشفى.

وقامت فرق الطوارئ والإنقاذ بفرض طوق حول البناية، وقدمت طلبا الى الشركة التي تملك العقار والشرطة للتحقيق في سبب وقوع الحادث.

المصدر: الكومبس

أوروباسياسة محليات

الجنسية الإيطالية للمصري رامي شحاته بعدما أنقذ عشرات التلاميذ من “مذبحة”

أعلنت السلطات في إيطاليا أن الطفل المصري رامي شحاته، الذي ساعد في إنقاذ رفاقه بالمدرسة من الاختطاف، سيحصل على الجنسية الإيطالية.

واهتمت وسائل الإعلام الإيطالية بقصة رامي (13 عاما)، الذي كان على متن الحافلة واتصل من هاتف محمول ليبلغ عن قيام السائق بخطف الحافلة والتهديد بحرقها بمن فيها من التلاميذ.

وتمكن رامي من الهرب ومعه 50 تلميذا من الحافلة قبل إشعال النار فيها بالقرب من مدينة ميلان.

وقال نائب رئيس الوزراء الإيطالي ووزير الداخلية ماتيو سالفيني إنه يجب مكافأة الصبي بمنحه الجنسية نظرا لبطولته، بحسب وكالة الأنباء الإيطالية “أنسا”.

وأضاف وزير الداخلية “نعم لحصول رامي على الجنسية لأنه كما لو كان ابني، وأظهر أنه يفهم قيم هذه البلاد”.

وولد رامي في إيطاليا لوالدين هاجرا من مصر عام 2001، لكنه لم يحصل على أية وثائق رسمية كمواطن إيطالي.

ولا يسمح القانون الإيطالي للأطفال المولودين لأبوين مهاجرين الحصول على الجنسية حتى يبلغوا سن 18 عاما.

وعلق سالفيني على التأخير في إعلان موافقته على منح رامي الجنسية، قائلا إن مراجعة ماضي والده والخلفيات التي جاء منها كان أمرا ضروريا قبل اتخاذ القرار.

وقال في تصريحات لصحيفة إيطالية الثلاثاء، إن قوانين الهجرة “يمكن التغلب عليها” بسبب “تصرفات تُظهر المهارة والشجاعة”.

وقال لويجي دي مايو، نائب رئيس الوزراء وزعيم حزب حركة خمس نجوم (M5S) إنه “سعيد” لأنه أقنع سالفيني بمنح الجنسية لرامي.

المصدر: الكومبس

الاتحاد الأوروبي يتقدم بخطة لشبكات “جيل خامس” آمنة وسط الشكوك حول “هواوي”

قدمت المفوضية الاوروبية أمس الثلاثاء خطتها لضمان إدخال آمن لتقنية الجيل الخامس على شبكات الاتصالات الأوروبية، وسط الشكوك التي تحوم حول شركة هواوي الصينية العملاقة.

وكانت الولايات المتحدة قد اتهمت الشركة الصينية بأنها تشكل خطورة أمنية على شبكات الاتصالات الغربية بسبب روابطها المزعومة مع أجهزة المخابرات الصينية.

لكن بعض الدول الأوروبية تجري مفاوضات مع هواوي لاستخدام تقنيتها المتقدمة لتعزيز الشبكات اللاسلكية المستقبلية الفائقة السرعة.

ولم تحضّ المفوضية حتى الآن الدول الأوروبية على اتباع خطى الولايات المتحدة واستراليا واليابان في منع عقد صفقات مع هواوي.

لكنها ستتخذ خطوات لتحديد مدى خطورة هذا الأمر وتشجيع الدول الأعضاء في الاتحاد الاوروبي على تشارك المعلومات.

وقال نائب رئيس المفوضية المسؤول عن السوق الرقمي الموحد أندروس آنسيب للصحافيين “لدينا مخاوف معينة مرتبطة ببعض المنتجين”.

وأضاف “الكل يعلم اني أتحدث عن الصين وهواوي”، مشيرا الى تقرير استخباري لعام 2017 يفيد بأن الشركات الصينية تعاملت خفية مع وكالات استخبارات تابعة للدولة.

وقال “أعتقد انه علينا ان نقلق حول هذا الأمر”.

والخطة التي تم الكشف عنها خلال مؤتمر صحفي في برلمان الاتحاد الأوروبي في ستراسبورغ تدعو الدول الأعضاء إلى الإبلاغ عن أي تهديدات أمنية على البنية التحتية لشبكاتها الوطنية بحلول 30 حزيران/يونيو.

بعد ذلك ستُمنح الوكالة الأوروبية للأمن السيبراني مهلة حتى 1 تشرين الأول/أكتوبر لتقديم تقرير يقيّم المخاطر على المستوى الأوروبي.

ثم ستناقش الدول الأعضاء التدابير التي يتوجب اتخاذها، والتوصل الى قرار قبل نهاية العام.

ورحبت “هواوي” بحذر بالخطوة الاوروبية.

وقال بيان للشركة “تتفهم هواوي المخاوف المتعلقة بالأمن السيبراني لدى المشرعين الأوروبيين، وبالاستناد الى التفاهم المشترك تتطلع هواوي الى المشاركة في إطار العمل الأوروبي حول هذا الأمر”.

واضاف البيان “نحن ملتزمون بثبات بالاستمرار بالعمل مع جميع المشرّعين والشركاء لإنجاح نشر تقنية الجيل الخامس في أوروبا”.

وتقنية الجيل الخامس لنقل البيانات بسرعة فائقة ستصبح الجهاز العصبي للاقتصاد الاوروبي في السنوات المقبلة في قطاعات استراتيجية مثل الطاقة والنقل والمصارف والصحة.

وباتت هواوي رائدة عالميا في هذا المجال، وقد يتأخر استخدام أوروبا لهذه التقنية في حال تم فرض خظر على المزوّدين الصينيين.

وتتخوف بعض العواصم الغربية من احتمال ان تعطي شبكات هواوي بكين منفذا الى اسرارها التجارية والعسكرية والعلمية والدبلوماسية.

وتنفي الصين بغضب هذا الاتهام، لكن الولايات المتحدة منعت تقنية الجيل الخامس الصينية في أراضيها وحضت حلفاءها للسير على خطاها او مواجهة خسارة بعض الصلات مع المخابرات الأميركية.

وجاء بيان المفوضية الاوروبية مباشرة بعد لقاء الرئيس الصيني شي جينبينغ مع نظرائه الفرنسيين والالمان وغيرهم من القادة الاوربيين في باريس.

المصدر: الكومبس

وزارة العدل الألمانية تحسم في أمر مراقبة الأطفال بدعوى مكافحة الإرهاب

ارضت وزارة العدل الألمانية مساعي وزير الداخلية، هورست زيهوفر، السماح لهيئة حماية الدستور الاستخبارات الداخليةبمراقبة الأطفال الذين يخشى تأثرهم بالوسط المتطرف الذي يعيشون فيه. وأكد تقرير مجموعة صحف فونكه اليوم (الأربعاء 27مارس/ آذار 2019) أن وزيرة العدل، كاتارينا بارلي، لا تؤيد هذا المسعى ولا توافق على مسودة القانون التي تقدم بها الوزير لخفض سن الأطفال الذين يسمح لهيئة حماية الدستور بمراقبتهم.

واستندت الصحيفة إلى دوائر حكومية. وحسب التقرير فإن وزارة العدل ترى أن هيئة حماية الدستور تجاوزت بوضوح حجم الرقابة الأمنية الواجب منحه لها لتقوم بمهامها. كما أكد التقرير أن وزارة العدل ترى أن الرقابة البرلمانية على أنشطة هيئة حماية الدستور لم تتعزز بالشكل الذي تنص عليه الاتفاقية المنظمة لعمل الائتلاف الحكومي.

يشار إلى أن القانون لا يسمح لهيئة حماية الدستور حتى الآن بتخزين بيانات عن الأطفال الذين نشأوا في وسط متطرف. فعلى الرغم من أن القانون يسمح حاليا بتسجيل الأمور الأمنية ذات الصلة بالأطفال في ملفات هيئة حماية الدستور، إلا أنه يحظر تسجيل هؤلاء الأطفال في نظام المعلومات الاستخباراتي.

المصدر: دويتشه فيله

الاتحاد الأوروبي يتجه لتوقيف دوريات انقاذ المهاجرين في المتوسط

يعتزم الاتحاد الأوروبي وقف الدوريات البحرية التي ساهمت في إنقاذ آلاف المهاجرين أثناء رحلتهم المحفوفة بالمخاطر لعبور البحر المتوسط من شمال أفريقيا إلى أوروبا، وذلك وفق مصادر ديبلوماسية أكدت في الوقت ذاته أنه سيتم التمديد للعمليات الجوية. وجرى التوصل إلى اتفاق جديد بشأن المهمة المعروفة باسم العملية صوفيابعد أن قالت إيطاليا إنها لن تستقبل بعد الآن الأشخاص الذين يجري إنقاذهم في البحر.

ومن المقرر انتهاء تفويض العملية صوفيايوم الأحد لكنها ستستمر الآن لستة أشهر أخرى بنفس الهدف المتمثل في التصدي لمهربي البشر في البحر المتوسط. ووفق المصادر فإن الاتحاد الأوروبي لن ينشر أي سفن وسيعتمد بدلا من ذلك على الدوريات الجوية وزيادة التنسيق مع ليبيا.

وقال دبلوماسي من الاتحاد الأوروبي الأمر محرج للغاية لكنها كانت الوسيلة الوحيدة لإحراز تقدم بالنظر إلى موقف إيطاليا لأن لا أحدا لا يرغب في التخلي تماما عن المهمة صوفيا“. غير أن هذا التوافق من شأنه إضعاف الجهود لإنقاذ أرواح المهاجرين في البحر حيث تشير تقديرات الأمم المتحدة إلى وفاة 2300 شخص العام الماضي. وكشفت بيانات الأمم المتحدة أن عدد الوافدين انخفض بشدة في عام 2018 إلى 141500 شخص مقارنة مع أكثر من مليون لاجئ ومهاجر في عام 2015.

المصدر: دويتشه فيله

خمس دول أوروبية ترفض الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان

أعلنت ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة وبلجيكا وبولندا، الأعضاء في مجلس الأمن، الثلاثاء (26 مارس/ آذار 2019) في بيان، رفضها القرار الأميركي الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان. وقال سفراء هذه الدول، طبقا لقرارات الأمم المتحدة، لا نعترف بسيادة إسرائيل في المناطق التي تحتلها منذ حزيران/يونيو 1967، بما في ذلك مرتفعات الجولان“.

وتابع البيان لا نعتبرها جزءًا من أراضي دولة إسرائيل“. وقالوا إن ضم الأراضي بالقوة يحظره القانون الدولي. أي إعلان بشأن تغيير الحدود من جانب واحد يتعارض مع قواعد النظام الدولي وميثاق الأمم المتحدة“.

وخلال اجتماع لمجلس الأمن اليوم الثلاثاء مخصص للشرق الأوسط، عبرت بلدان أخرى عن معارضتها القرار الذي أعلنه الرئيس دونالد ترامب الاثنين. وأكدت إندونيسيا أن قرار الولايات المتحدة يعد انتهاكا خطيرا للغاية للقانون الدولي، إنه أمر غير مقبول إطلاقا“.

كما اعتبرت الكويت أن لسوريا الحق في استعادة أراضيها، في حين أعربت جنوب إفريقيا عن قلقهابسبب التغيير في السياسة الأميركية.

يشار إلى أن إسرائيل احتلت مرتفعات الجولان عام 1967 ثم ضمتها عام 1981. وتعتبر هذه الهضبة استراتيجية لكلا البلدين، فهي غنية بالمياه وتطل على الجليل وبحيرة طبريا من الجزء الذي تحتله إسرائيل.

المصدر: دويتشه فيله

القضاء الألماني يحقق في صفقة بيع غواصات لإسرائيل

تنشغل الأوساط القضائية في ألمانيا بعملية بيع غواصات ألمانية لإسرائيل بعد الضجة التي أثيرت حولها في إسرائيل وخارجها. وصرح متحدث باسم الادعاء العام بمدينة بوخوم الألمانية اليوم الثلاثاء (26 آذار/ مارس 2019) بأن النيابة العامة بدأت إجراء تحقيق ضد مجهول على خلفية صفقة الأسلحة مع إسرائيل.

ولكن المتحدث لم يقل أي شيء عن نوعية الاتهامات التي يتقفى المحققون أثرها بالتحديد.

يذكر أن صحيفة هاندلسبلاتكانت قد ذكرت في وقت سابق أن المحققين بألمانيا يفحصون في ما إذا كانت هناك رشاوى دفعت في هذه الصفقة أم لا. وأكد المتحدث باسم الادعاء العام في بوخوم أن سبب بدء التحقيق هو تقييم التغطية الصحفية الدولية للواقعة.

وتثير هذه القضية لغطا كبيرا في إسرائيل بصفة خاصة، حيث تم استجواب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو من قبل الشرطة عن هذا الأمر في الصيف الماضي. وصحيح أنه لا يعتبر مشتبها به ، إلا أن وسائل إعلام إسرائيلية ذكرت مؤخرا أن الادعاء العام يفحص اتهامات جديدة ضد نتنياهو.

وكانت الشرطة الإسرائيلية مقتنعة بأن رشاوى دفعت في هذه الصفقة. وأعلنت في خريف العام الماضي بالفعل أنها ترى أدلة كافية لرفع دعاوى ضد عدد من الاشخاص على خلفية الاشتباه في اتهامات مثل النصب والرشوة وغسل الأموال.

يذكر أن هذه الغواصات من إنتاج الأنظمة البحرية بمجموعة تيسن كروبالألمانية الصناعية. وأحجمت الشركة عن اتخاذ أي موقف من التحقيق. وأكد متحدث باسمها فقط أن الشركة ليست قيد التحقيقات حتى الآن“.

ومهدت الحكومة الاتحادية الطريق في خريف عام 2017 لبيع ثلاث غواصات ألمانية لإسرائيل. وتدعم ألمانيا المشروع باهظ الثمن الذي تبلغ تكلفته 1,8 مليار يورو، وفقا لبيانها الرسمي؛ لأنها تشعر بالمسؤولية تجاه أمن دولة إسرائيل.

المصدر: دويتشه فيله

عربي عالمي سياسة محليات

الكُرد يطالبون بمحكمة دولية لمسلحي تنظيم الدولة الإسلامية ( داعش)

دعت قيادات كردية في شمال سوريا إلى إنشاء محكمة دولية لمحاكمة آلاف الأشخاص المشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية.

وقال المسؤول الكردي عبد الكريم عمر لبي بي سي إنهم يواجهون صعوبات في التعامل مع الآلاف الذين جاءوا من بلدة الباغوز، آخر معقل لتنظيم الدولة في سوريا.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد قد استولت على البلدة ومحيطها في الأسبوع الماضي.

ويوجد عدد كبير من المسلحين الأجانب بين الآلاف الذين يحتجزهم المقاتلون الأكراد في المعسكرات، من ضمنهم العديد من الذين يحملون الجنسية السويدية.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد رحب بالسيطرة على الباغوز الأسبوع الماضي إلا أنه قال إن الولايات المتحدة ستبقى متيقظة، حيث لا يزال تنظيم الدولة يشكل مصدر خطر.

كان تنظيم الدولة يسيطر على 34 ألف ميل مربع في سوريا والعراق.

ويعتقد مسؤولون أمريكيون أن للتنظيم ما بين 15-20 ألف من الأتباع المسلحين في المنطقة في خلايا نائمة وإنه سيستخدمهم للعودة ما أن تسنح الفرصة.

ماذا قال الكرد؟

ودعت الإدارة الكردية في بيان إلى إقامة محكمة دولية خاصة في شمال شرقي سوريا لمحاكمة “الإرهابيين”، لضمان عدالة المحاكمات وسيرها وفق القانون الدولي ومراعاة مبادئ حقوق الإنسان.

وقال عبد الكريم عمر مدير العلاقات الدولية للإدارة الكردية في حديث لبي بي سي إن عزوف الكثير من الدول عن استعادة رعاياها الذين كانوا ينشطون في صفوف تنظيم الدولة قد جعل المشكلة أكثر تعقيدا.

وقد رفضت العديد من الحكومات الغربية استعادة مواطنيها خوفا من أن يصبحوا مصادر لمشاكل أمنية ، بالإضافة لصعوبة الحصول على أدلة لتقديمهم للمحاكمة.

وتشير التقارير إلى أن قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة قد أسرت أكثر من خمسة آلاف مسلح منذ شهر يناير/كانون ثاني ووضعتهم في معسكرات اعتقال، بينما وضعت النساء والأطفال في معسكرات للنازحين .

وقال مسؤول كردي لوكالة أنباء فرانس برس إن أكثر من 9 آلاف من عائلات مسلحي الدولة الإسلامية الأجانب، معظمهم من الأطفال، يحتجزون في معسكر الهول الكردي الذي صمم ليستوعب 20 ألفا لكن عدد قاطنيه بلغ 70 ألفا.

المصدر: الكومبس

الجزائر ـ حزب من الأغلبية الرئاسية يوصي بوتفليقة بالاستقالة

أوصى اليوم (الأربعاء 27 مارس/ آذار 2019) حزب التجمع الوطني الديمقراطي الحليف الأساسي للحزب الرئاسي في الجزائر، باستقالة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، غداة دعوة رئيس أركان الجيش لرحيل الرئيس المريض والمرفوض من الشارع.

وجاء في بيان موقع من الأمين العام للحزب أحمد اويحيى يوصي التجمع الوطني الديمقراطي باستقالة السيد رئيس الجمهورية طبقا للفقرة الرابعة من المادة 102 من الدستور بغية تسهيل دخول البلاد في المسار الانتقالي المحدد في الدستور“. كما أوصى الحزب في بيانه بتشكيل حكومة بشكل عاجل لاجتناب أي فراغ أو تأويلات حول الجهاز الحكومي في هذه المرحلة الحساسة“.

وبعد أسابيع من الاحتجاجات الحاشدة، طالب قائد الجيش الجزائري الفريق أحمد قايد صالح أمس الثلاثاء باتخاذ إجراء دستوري لإعلان أن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة غير لائق للمنصب، مما يشير إلى نهاية حكمه المستمر منذ 20 عاما.

ودعا صالح خلال حديثه لعدد من الضباط، بثه التلفزيون الرسمي إلى موقف موحد لحل الأزمة التي تشهدها البلاد. وقال صالح إن الحل سيستند إلى المادة 102 من الدستور وسيحقق توافق رؤى الجميع ويكون مقبولا من كافة الأطراف“. وتسري هذه المادة في ظروف معينة مثل تدهور صحة الرئيس. وندر ظهور بوتفليقة (82 عاما) في أي مناسبة عامة منذ أن أصيب بجلطة دماغية في عام 2013.

والخطوة التالية هي أن يعلن المجلس الدستوري رسميا أن بوتفليقة غير لائق للمنصب، وهو قرار يتعين أن يقره مجلسا البرلمان بأغلبية الثلثين.

وبمقتضى المادة 102، يتولى رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح منصب القائم بأعمال الرئيس لمدة لا تقل عن 45 يوما في الدولة التي يسكنها 40 مليون نسمة.

وذكرت قناة البلاد التلفزيونية الخاصة أن المجلس الدستوري عقد جلسة خاصة بعد تصريحات قائد الجيش. وأذاع التلفزيون الرسمي حديث صالح لكن لم يأت على ذكر اجتماع للمجلس الدستوري.

في غضون ذلك ذكر موقع هاف بوست مغرب الإلكتروني ليل الثلاثاء أن زعيما للاحتجاجات رفض مساعي الجيش لإعلان عدم أهلية بوتفليقة، قائلا إن الشعب يريد حكومة توافق وطني وليس استمرار النخبة الممسكة بزمام السلطة منذ الاستقلال عن فرنسا عام 1962.

ونقل الموقع الإلكتروني عن المحامي وأحد زعماء الاحتجاج مصطفى بوشاشي قوله الشعب الجزائري لا يقبل أن تدير الحكومة أو رمز لسلطة هذا النظام الفترة الانتقالية“.

وسيظل الجزائريون في حالة من عدم اليقين لبعض الوقت. لكن موقف الجيش الذي دأب على التأثير في السياسة الجزائرية من وراء الكواليس سيكون عاملا حاسما.

ولا يوجد مرشح واضح للرئاسة في الوقت الراهن. ولسنوات انتشرت الشائعات عن خلفاء محتملين لكن لم يبرز اسم يعتد به وحصل على دعم الجيش والمؤسسة السياسية والأمنية ولم يكن أقل من 70عاما.

وقالت لويزا دريس وهي أستاذة في العلوم السياسية بجامعة الجزائر إن إعلان قائد الجيش لن يرضي المحتجين كما ستحاول النخبة الحاكمة الحفاظ على مصالحها. وأضافت أن هذا الإعلان هو أيضا إعلان لعدم قبول الانتقال الديمقراطي وهو ما سيعيدنا إلى فرضية نسخ النظام لكن من دون بوتفليقة“.

وكانت آخر مرة تدخل فيها الجنرالات خلال أزمة في الجزائر في عام 1992 عندما ألغوا انتخابات كان الإسلاميون في طريقهم للفوز فيها. وتسببت تلك الخطوة في حرب أهلية أودت بحياة 200 ألف شخص. ولا تزال ذكريات ذلك الصراع القاتمة ماثلة في أذهان الجزائريين، والجيش حساس للغاية تجاه أي قدر من عدم الاستقرار.

المصدر: دويتشه فيله

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.