نشرة السويد وأوروبا 27 ديسمبر 2018

السويدسياسةمحليات

تحويل 5 أشخاص مشتبه بهم بالتحضير لأعمال إرهابية إلى المحاكمة

قال الادعاء العام السويدي إن الأشخاص الخمس الموقفين بسبب شبهات تتعلق بالإرهاب سيحولون للمحاكمة قريباً.

وكان جهاز المخابرات السويدي Säpo أكد، أنه جنب البلاد عملاً إرهابياً، عندما قام في أبريل / نيسان من هذا العام بعمليات دهم واعتقال للعديد من الأشخاص في ضاحية Akalla في ستوكهولم ومنطقة Strömsund في يمتلاند.  

وتحتجز الشرطة حالياً 5 أشخاص في مناطق مختلفة من العاصمة يشتبه في أنهم كانوا يستعدون للتحضير لجرائم إرهابية وتمويل الإرهاب، ثلاثة منهم اعتقلوا في 30 من أبريل نيسان الماضي وآخران في يونيو حزيران وأكتوبر تشرين الأول من العام الجاري، وجميعهم ينحدرون من أوزبكستان وقيرغيزستان.

 وقال المدعي العام بيرند كفيست، من مكتب الأمن القومي لوكالة الأنباء TT إنه يتوقع رفع دعوى قضائية في نهاية الأسبوع ضد هؤلاء بتهمة الإرهاب، رافضاً كشف المزيد من المعلومات.

 فيما اعتبر محامي أحد المشتبه بهم أن الشكوك ضد موكله لا أساس لها من الصحة مستغرباً تحويل القضية إلى المحكمة.  

ووفقاً لوكالة الأنباء السويدية فإن واحداً على الأقل من المشتبه بهم كان على اتصال مع رحمت عقيلوف، الذي حكم عليه بالسجن مدى الحياة بسبب الهجوم الإرهابي في Drottninggatan وسط ستوكهولم عام 2017.  

من جهته اعتبر ماغنوس رانستورب، الخبير في شؤون الإرهاب حقيقة وجود 5 أشخاص يحاكمون بتهمة التحضير لجرائم إرهابية أمر غير معتاد جدا، فمنذ عام 2005 ، كانت هناك أربع حالات فقط، وفقا لمعلومات كلية الدفاع الوطني السويدية.  

وقال “عادة ما يكون هناك فرد واحد لكن من النادر جدا أن يكون هناك الكثير من الأشخاص، لم يكن لدينا مثل هذا من قبل”.

وقد نفى جميع المعتقلين التهم الموجهة لهم، وعبر، توماس أولسون، محامي أحد المتهمين (46 عاماً) عن استغرابه من وصول القضية للمحكمة قائلاً، ” إنني مندهش للغاية من أن القضية ستذهب للمحاكمة… شكوك الادعاء لا أساس لها من الصحة…لا يوجد سبب منطقي لرفع دعوى قضائية ضد موكلي”.’

المصدر: الكومبس

SD: التحالف الميتسيدفع حزبي المحافظين والمسيحي الديمقراطي للتباحث معنا

 قال سكرتير حزب سفاريا ديمكراتنا، ريتشارد يومشوف، إن ما سماه بالتحالف البرجوازي الميت، يمكن أن يدفع بحزبي المحافظين والمسيحي الديمقراطي لاجراء مباحثات مع حزبه، الذي يوصف باليميني المتطرف.

  وأكد في مقابلة مع صحيفة سفينسكا داغبلاديت نشرت اليوم، أنه حتى لو قرر حزبا الوسط والليبراليين دعم حكومة بقيادة لوفين أو الحزب الاشتراكي الديمقراطي فإن سفاريا ديمكراتنا لن يتأثر بذلك وقال، “ليس لدي أي مشاكل مع حزب الوسط والليبراليين الذين قاموا بالتصويت ضد كريسترسون أو التحدث بجدية حول دعم الديمقراطيين الاشتراكيين، دعهم يفعلون ذلك! لا أعتقد أننا سنخسر على أي حال”

  ولمح إلى أن الانشقاق داخل كتلة يمين الوسط سيكون لصالح حزب

المصدر: الكومبس

الشرطة: معتقل هوليسبوري كان ينوي قتل عدد من المارة بالسكين

قالت الشرطة السويدية إن الرجل الذي قامت بإطلاق النار عليه في هوليسبوري ليل أمس، كان يستهدف قتل عددا من العامة في الطريق.

وأكدت الشرطة في بيان على موقعها في شبكة الإنترنت، إن ذات الرجل اتصل بها، وأبلغها أنه ينوي إيذاء الناس وقتلهم بالسكين.

وتمكنت الشرطة من إلقاء القبض على الرجل بالقرب من مركزها في محطة هولسبيري، ليل الثلاثاء، بعد أن أطلقت النار على ساقه، مشيرة إلى أن الرجل كان يحمل في يده سكيناً.

وأضاف بيان الشرطة، أن عناصر الدورية اضطروا لإطلاق النار بعد أن رفض الرجل الانصياع لأوامرهم ورمي السكين من يده.

ويتهم المعتقل، الذي تم نقله إلى مشفى جامعة أوربرو للعلاج بجريمة محاولة القتل.

المصدر: الكومبس

زيادة في استخدام الشرطة السويدية للسلاح الكهربائي

 ذكرت الشرطة السويدية، أنها استخدمت الأسلحة الكهربائية غير القاتلة، في العام 2018 أكثر بثلاثة أضعاف من العام الماضي، وأنها في المعدل كانت تستخدم هذا النوع من السلاح، حوالي 10 مرات في الشهر.

وتقول الشرطة إنها تأمل من استخدام السلاح الكهربائي الحد من حوادث القتل التي تنجم عن تدخل الشرطة عند اعتقال أشخاص خطرين.

وبحسب أرقام الشرطة جرى استخدام السلاح الكهربائي من قبل الشرطة 120 مرة خلال الفترة من بداية يناير/ كانون الثاني الماضي وحتى نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي.

وعندما يتم استخدام هذا النوع من السلاح، يتم إطلاق اثنين من الأسهم في الجسم ويتم تشكيل دائرة كهربائية غير قاتلة تتسبب في شل الجسم وسقوط الشخص.

المصدر: الكومبس

إطلاق نار في ضاحية تنستا شمال ستوكهولم

شهدت ضاحية تنستا شمال العاصمة ستوكهولم في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء – الأربعاء إطلاق نار كثيف دون تسجيل وقوع أية إصابات.

ووفقاً للشرطة فقد تعرضت إحدى الشقق السكنية عند قرابة الساعة 12:30 لعدة طلقات نارية كانت تستهدف مجموعة من الأشخاص المقيمين فيها.

ومرت الرصاصات عبر نوافذ الشقة دون أن تصيب أحدا من السكان قبل أن يتم استدعاء الشرطة التي فتحت تحقيقاً بالحادث مصنفة إياه بأنه محاولة قتل.

وقالت سيلفيا أولدين، الضابطة في شرطة العاصمة، “لا نستطيع معرفة من المستهدف بعد، كما أنه ليس لدينا معلومات عن نوعية السلاح المستخدم” مؤكدة أنه لا يوجد حتى الآن أي مشتبه به في هذه الحادثة.

المصدر: الكومبس

ملك السويد يتطرق في خطبة الميلاد إلى أزمة تشكيل الحكومة

تطرق ملك السويد كارل السادس عشر غوستاف في خطابه السنوي بمناسبة أعياد الميلاد، لأزمة تشكيل حكومة جديدة للبلاد بعد الانتخابات البرلمانية في الخريف الماضي.

وقال في هذا الإطار، “ربما قد نصاب بالتململ بعض الشيء، إلا أنه بهذا الشكل تعمل ديمقراطيتنا، فالأمور الهامة يجب أن تأخذ وقتاً كافياً، وبالرغم من الاختلاف بالآراء والتوجهات إلا أنني أُريد التأكيد على وجود الكثير من الأمور التي توحدنا جميعاً في السويد”

وأكد الملك على المسؤولية التي تقع على عاتق الأشخاص الذين يمثلون المؤسسات الكبرى في المجتمع، قائلاً إن عليهم أن يتصرفوا بطريقة ترتقي إلى الثقة الكبيرة التي منحها المجتمع إليهم.

ووصف ملك البلاد عام 2018 بأنه عامٌ مميز وذلك لمرور 100 سنة على انتهاء الحرب العالمية الأولى من جهة ولأنه يُصادف ذكرى مرور قرنٍ من الزمن على أول اقتراع في السويد شهد مساواة بين المرأة والرجل

وأشاد في خطاب الميلاد بجهود رجال الإنقاذ وجميع المتطوعين الذين ساهموا بإخماد الحرائق الكبيرة التي اندلعت في غابات السويد في الصيف الماضي.

وفي ختام كلمته هنأ الملك كارل السادس عشر غوستاف الجميع في السويد بعيد الميلاد متمنياً لهم ميلاداً مجيداً وعاماً سعيداً.

المصدر: الكومبس

قرارات جديدة حول استخدام الألعاب النارية

 ليلة رأس السنة، ستكون آخر مرة في السويد، يُسمح فيها للأشخاص استخدام الألعاب النارية بدون رخصة مسبقة. فاعتباراً من  حزيران/ يونيو من العام 2019 سيكون لزاماً على الشخص الحصول على إذن مسبق من أجل شراء الألعاب النارية.

وتلهم الألعاب النارية الناس منذ نحو ألفي عام، عند اختراع أولى المواد المتفجرة في الصين والهند، حيث كانت في البداية على شكل ضوء وصوت بسيطين، ثم تطورت إلى مواد أكبر كالتي في وقتنا الحاضر.

وعن سبب إقبال الناس بشدة على استخدام الألعاب النارية، يقول رئيس الرابطة السويدية للألعاب النارية إريك نيلسون للتلفزيون السويدي: “أعتقد أن الأمر مرتبط بالضوء والمؤثرات الصوتية. يفكر المرء بإن هذا يضيء السماء المظلمة”.

وستكون أعياد رأس السنة لهذا العام، هي الأخيرة التي يتم فيها استخدام الألعاب النارية في المنزل أو على المستوى الفردي، حيث واعتباراً من شهر حزيران القادم، سيكون لزاماً على المرء الحصول على إذن لشرائها.

وحول سبب هذا القرار، قال نيلسون: “نرى أن الألعاب النارية تشكل أضراراً أكثر. كما رأينا نتائج منع استخدام الألعاب النارية في النرويج منذ عشرة أعوام، حيث انخفض عدد المصابين بها بشكل كبير”.

المصدر: الكومبس

ثلاث شركات سويدية تطلق غازات ضارة بالبيئة أكثر من جميع الشركات في البلاد

 ذكرت صحيفة “داغنز أنديستري” أن معدلات إطلاق الغازات الضارة للبيئة التي تطلقها شركات، H&M وإريكسون وإلكترولوكس السويدية هو الأكثر على المستوى الوطني للبلاد.

ووفقاً للأرقام الأخيرة الصادرة بهذا الخصوص، فإن الشركات الكبرى الثلاث تطلق 108 مليون طن من الغازات التي تتسبب في الاحتباس الحراري سنوياً. مقارنة مع 101 مليون طن من تلك الغازات أطلقتها السويد على المستوى الوطني في عام 2016.

وتشمل تلك الأرقام شركات التصنيع وأنشطتها في جميع أنحاء البلاد.

وأجرت الصحيفة مسحاً لمعدلات انبعاثات الغازات المسببة للاحتباس الحراري بالنسبة لأكبر الشركات المسجلة في السويد.

وذكرت الصحيفة أنه وفي الوقت نفسه هناك العديد من الشركات التي لا تكشف مستوى تأثيرها على المناخ.

وأوضحت، أن 30 بالمائة من الشركات السويدية الكبرى لا تريد أو لا يمكنها الكشف عن معلومات حول كمية ثاني أوكسيد الكربون التي تصدرها.

المصدر: الكومبس

أوروباسياسةمحليات

تقرير: ألمانيا تواصل تصدير السلاح لبعض أطراف حرب اليمن

واصلت ألمانيا في الربع الأخير من العام الجاري إصدار تراخيص بيع السلاح للإمارات والبحرين والكويت، فيما بلغت قيمة المعاملات 57,64 مليون يورو. جاء ذلك وفق ما جاء في ردّ الحكومة الألمانية على مسائلة خطية تقدم بها حزب اليسار المعارض.

وذكرت وكالة الأنباء الكاثوليكية التي حصلت على نسخة من ردّ الحكومة، أن الصادرات إلى المملكة العربية السعودية لا تزال مجمدة، وذلك بعد قرار برلين وقف بيع السلاح للرياض إلى حين انتهاء التحقيقات حول مقتل الصحفي جمال خاشقجي.

وقبل إصدار هذا القرار بلغ مجموع قيمة الصادرات الألمانية من السلاح في عام 2018 إلى السعودية 416,9 مليون يورو، في حين أن العام الذي سبقه لم يتعدى المجموع 254,5 مليون يورو.

وأظهر رد الحكومة الألمانية جليا عدم التزامها بقرار منع إصدار السلاح لأي جهة متورطة في حرب اليمن، علما أن الدول الخليجية الثلاث ضمن ما يعرف بالتحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية، والذي يحارب المتمردين الحوثيين المتهمين بتلقي الدعم من إيران.

وتطالب العديد من القوى السياسية بألمانيا إضافة إلى الكنيسة ومنظمات حقوقية بسحب جميع التراخيص الممنوحة سلفا لأي جهة متورطة في النزاعات والحروب.

 وحسب ذات الوكالة، فإن طلب الإحاطة الذي تقدم بها حزب اليسار المعارض شمل أيضا تصدير السلاح إلى بلدان أخرى هي مصر والجزائر والأردن وقطر وتركيا. ليتبين أن الصادرات إلى الجزائر في الربع الأخير من هذا العام تصدرت القائمة بقيمة 60,9 مليون يورو، يليها قطر بنحو 55,9 مليون يورو.

وتحدثت سفين داغديلين، نائبة الأمين العام لحزب اليسار عن ما أسمته “إفلاسا أخلاقيا” للحكومة الألمانية. فرغم “جميع التعهدات تواصل (برلين) تصدير السلاح لدول، متورطة في الحصار البحري وجرائم حرب أخرى في اليمن”، تقول النائبة.

وحملت الأخيرة ألمانيا مسؤولية “المشاركة” في الجرائم والكوارث التي ترتكب في اليمن. وتابعت أن تجميد الصادرات إلى السعودية فقط لا يكفي.

المصدر: دويتشه فيله

رئيس اقليم صقلية: نتمنى عودة النازحين قريباً الى بيوتهم

 أعرب رئيس مقاطعة صقلية (جنوب)، نيللو موزوميتشي عن الأمل بعودة النازحين سريعاً الى بيوتهم.

وكان ثوران بركان إيتنا قد أدى الى حدوث زلزال بقوة 4.8 ضرب مدينة كاتانيا فجر أمس، والذي تسبب بانهيارات للمباني واصابة أشخاص عديدين بجروح ليست بليغة.

وبهذا الصدد، وفي ختام اجتماع بالمقر الإقليمي لقوات الدفاع المدني في كاتانيا الخميس، مع رؤساء البلديات الأكثر تضررا من جرّاء الزلزال، أضاف رئيس الإقليم أن “علينا تجنب التصرف بدافع العاطفة، فنحن سنرتكب خطأ فادحا إن أقدمنا على ذلك”، لكن “أنا أشعر بالدهشة عندما يفاجأ المرء بالنشاط الزلزالي”.

وأردف “صقلية هي أكثر مناطق إيطاليا عرضة للزلازل”، وهي “في الوقت نفسه، الأقل استعداداً من وجهة نظر البنية التحتية”، فـ”80٪ من مدارسنا لا ترقى إلى مستوى المعايير، وكذلك العديد من المباني الاستراتيجية”.

وتابع المسؤول الإقليمي “اعتدنا التعايش مع الهزات الأرضية وكذلك مع الأضرار التي تلحقها بالمباني، ونحن نحاول أن نفهم كيف ينشأ النشاط الزلزالي، ونتساءل كذلك عما إذا كان بحوزة البلديات خطة دفاع مدني”. وتابع “لقد تم إعداد كل شيء للتمكن مواجهة حالة الطوارئ وإدارتها بأفضل شكل”.

أما بشأن النازحين، فقد أعرب رئيس المقاطعة عن “الأمل بأن يتمكنوا من العودة إلى منازلهم عاجلاً لأنهم لا يستطيعون العيش في مبنى أو فندق إن لم يكن ذلك لبضعة أيام”، منوها بأن “علينا بدلاً من ذلك مراقبة البنى التحتية، وتلك الحساسة بشكل خاص، كالمستشفيات والمدارس”. واختتم بالقول “هذه هي القضايا الحقيقية التي يجب أن تشغل تفكير الجميع”.

المصدر: وكالة آكي الإيطالية للأنباء

عالمي

السعودية تصدم ترامب بشأن إعادة إعمار سوريا

نقلت شبكة “سي إن بي سي” الأمريكية أول تعليق من السعودية على لسان مسؤول بسفارة المملكة في واشنطن، بشأن تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي أعلن فيها تحمل الرياض تكاليف إعادة إعمار سوريا بدلا من بلاده.

وقال مسؤول في سفارة السعودية لدى واشنطن، لم يكشف عن هويته، في تصريح لشبكة “سي إن إن”إن “بلاده لم تتعهد بأي مخصصات جديدة لصالح إعادة إعمار سوريا”.

وأوضح المصدر أن المملكة لم تتعهد بأي حزمة مالية جديدة في هذا الإطار منذ أغسطس/ آب، في إشارة إلى إعلان واشنطن، آنذاك، عزم السعودية تقديم ١٠٠ مليار دولار لصالح مساعي تحقيق الاستقرار في المناطق المحررة من تنظيم “داعش” الإرهابي.

وأضاف أن “بلاده مساهم رئيسي في التحالف الدولي ضد التنظيم، وتنفذ ثاني أكبر عدد من الطلعات الجوية ضده في سوريا، فضلًا عن تبرعها بملايين الدولارات لصالح جهود إغاثة المدنيين”.

المصدر: سبوتنيك

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.