نشرة السويد وأوروبا 28 آب/ أغسطس 2019

مقتل امرأة بالرصاص في ستوكهولم

قُتلت امرأة في ستوكهولم، في أحدث جرائم إطلاق النار التي كانت أودت بحياة امرأة أخرى في مالمو قبل يومين.

وقالت الشرطة إن الحادث الجديد وقع في الساعة 1.31 من ليلة الثلاثاء/ الأربعاء بمنطقة Vällinby شمال غرب ستوكهولم.

وكانت الشرطة ذكرت في وقت مبكر من صباح اليوم أن المرأة أصيبت بجروح في إطلاق النار، لكنها أعلنت في الساعة 7:19 دقيقة أنها فارقت الحياة، وأن الأطباء لم يتمكنوا من انقاذ حياتها.

وذكر شهود عيان أن عدداً كبيراً من أفراد الشرطة والإسعاف وصلوا الى مكان الحادث بعد وقت قصير من حدوث إطلاق النار، وشوهدت مروحية تابعة للشرطة وهي تحلق بكثافة فوق المنطقة.

وفرضت الشرطة طوقاً أمنيّا حول المكان، وقامت بجمع الأدلة والحديث مع شهود العيان وسكان المنطقة.

وتقول الشرطة إنها تقوم بجهود مستمرة ومكثفة للتوصل الى الجناة وتقديمهم للعدالة.

ولم يجر الإعلان حتى الآن عن عمر المرأة أو ما إذا كانت الشرطة اعتقلت أحدا من المشتبه بهم.

المصدر: الكومبس

تزايد إقبال السويديين على شرب الكحول خلال العطلة الصيفية

أظهرت دراسة استقصائية سويدية، أن أربعة من كل عشرة سويديين، شربوا الكحول، كل يوم من أيام عطلتهم الصيفية السنوية.

وتبين الدراسة، التي أجراها مركز Sifo، أن 23 في المائة من المشاركين في الاستطلاع قالوا، إنهم شربوا الكحول مرة أو مرتين في الأسبوع.  

ويوضح القائمون على الدراسة، أن خروج الإنسان عن روتينه المعتاد يومياً، في الذهاب إلى العمل أو الجامعة، وعندما لا يوجد لديه سبب معين ليستيقظ مبكراً، صباح اليوم الثاني، تعتبر من الظروف، التي تشجع الشخص على الشرب.

ووفق الدراسة، فقد أفادت المجموعة المستطلعة، التي تتراوح أعمارهم بين 35 و54 عامًا أنهم شربوا الكحول في كثير من الأحيان خلال الصيف أكثر من الشباب الأصغر سناً، وترد الدراسة ذلك إلى أن الأشخاص في هذا العمر هم أكثر توتراً.  

أما بين الأشخاص الأصغر سنًا، الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و 34 عامًا، شعر الكثيرون أنهم متحمسون للشرب بتشجيع من الآخرين أكثر من أن تكون رغبة منهم أنفسهم.

وتشير الدراسة، إلى ضرورة تحديد الشخص للكمية، التي يريد أن يشربها من الكحول، وأن لا يكون ذلك أمراً معتاداً القيام به بشكل يومي.

المصدر: الكومبس

لوف تعلق على جريمتي مالمو وستوكهولم: قتلٌ بدمٍ بارد

تتعاقب ردود فعل السياسيين السويديين، على حادثي إطلاق النار، اللذين وقعا في مالمو وستوكهولم في اليومين الماضيين، وأوديا بحياة سيدتين.

فقد وصفت رئيسة حزب الوسط، آني لوف، ما جرى بالظلام الدامس، وفقدان الكرامة الإنسانية.

وكتبت قائلة في تغريدة لها على صفحتها في موقع تويتر، “ظلام دامس” تعرّضت فيه امرأتان لقتل بدماء باردة في وقت قصير. يوم الاثنين، قُتلت امرأة بالرصاص في وسط مالمو، وفي الليلة الماضية، توفيت امرأة بعد إصابتها بعيار ناري في فيلنغبيي في شمال غرب ستوكهولم” وتابعت، “لقد فقد المجرمون الاحترام الكامل للكرامة الإنسانية، ويجب إيقافهم بقوة”.

وأكدت لوف على أهمية تعاون السياسيين في تزويد القضاء بكل الموارد والأدوات المطلوبة.

المصدر: الكومبس

السويد بصدد تشريع قانون جديد يمنع بيع بطاقات هاتفية مسبقة الدفع بدون الكشف عن الهوية

أعلنت الحكومة السويدية أنها بصدد تقديم مشروع قانون جديد، الى البرلمان، من شأن إقراره وضع قيود على العصابات الإجرامية التي تقوم باستخدام البطاقات الهاتفية مسبقة الدفع، من خلال الإنترنت والهواتف المحمولة.

وينص القانون الجديد على ضوابط وإجراءات جديدة من شأنها تقييد استخدام هذه البطاقات حيث يتعين على مشتريها إظهار هويته.

وفي الوقت الحالي، من الشائع ان يستخدم المجرمون البطاقات الهاتفية مسبقة الدفع بشكل لا تستطيع الشرطة في معظم الأحيان كشفهم.

وقال وزير الداخلية ميكائيل دامبيرج من الحزب الاشتراكي الديمقراطي إن هذه مشكلة حقيقية تعاني منها الشرطة وجهاز المخابرات سيبو.

وكانت المخابرات السويدية ذكرت في وقت سابق أن الجماعات الإرهابية في سوريا والعراق استخدمت بطاقات هاتفية سويدية .

وبحلول حزيران/ يونيو المقبل يتوقع ان تكون الحكومة قد قدمت الى البرلمان مشروع القانون الجديد الذي يلزم الأشخاص تسجيل معلومات شخصية عنهم ومعرفة هوياتهم الحقيقية قبل ان يتمكنوا من شراء أي بطاقة هاتفية مسبقة الدفع.

المصدر: الكومبس

الادعاء العام في قضية الأوزبكستاني المتهم بالتحضير لعمل إرهابي ينتقد المحكمة

انتقد المدعي العام في قضية التحقيق مع الرجل المشتبه به في التحضير لعمل إرهابي في أوسترسوند، انتقد المحكمة الابتدائية لنشرها الكثير من المعلومات حول التحقيق مع الرجل.

وقال المدعي العام هنريك أولين لراديو Ekot إنه خلال عمله كمدعي عام منذ عشرين عاماً لم يكن على الإطلاق مع أن تقوم المحكمة بنشر تقييمها حول ما يمكن أن يضر التحقيق وما لا يمكن أن يضره.

وذكرت رئيسة المحكمة المحلية في أوسترسوند كارولينا هيندمارش أنه نظراً لوجود الكثير من المعلومات بالفعل حول القضية، فلا يجب تصنيف كل شيء فيها، خصوصا الشهود الذين أبدوا ملاحظاتهم والذين تمت مقابلتهم في وسائل الإعلام، وحتى الصور الفوتوغرافية.

وكانت الشرطة قبضت على الرجل البالغ من العمر 32 عاما، بتهمة محاولة القتل، بعد أن كان يتصرف بغرابة خلال قيادته لسيارته وسط أوسترسوند، قبل أسبوعين، لكن سرعان ما جرى تغيير التهمة الموجهة له من التحضير لجريمة قتلـ الى التحضير لجريمة إرهابية.

وذكرت قناة TV4 ، نقلاً عن مصادر خاصة بها، أن الرجل كان يهدف إلى القيادة باتجاه حشد من الناس وسط أوسترسوند، وهذا الشيء الذي رفضت الشرطة وجهاز المخابرات سابو تأكيده.

ووفقاً لصحيفة أفتونبلادت فإن الرجل هو من أوزبكستان ويشتبه أيضاً صلته برحمت آكيلوف منفذ هجوم ستوكهولم الإرهابي في نيسان إبريل 2017

وأخبر أحد شهود العيان، كان تابع لحظة توقيف سيارة الرجل لصحيفة أفتونبلادت، أن المعتقل كان يتصرف بصخب وغرابة.

يذكر أن سيارة المعتقل، تعود لشخص آخر، وهي مسجلة على اسم العمل الخاص الذي يملكه في أوسترسوند.

المصدر: الكومبس

حزب اليسار يستبعد النائبة أمينة كاكاباف من صفوفه

أعلن حزب اليسار السويدي في مؤتمر صحفي صباح اليوم الأربعاء، عن استبعاد النائبة البرلمانية أمينة كاكاباف من الحزب وذلك لخلافات كبيرة معها حول مواقفها الفكرية والسياسية، وكذلك لعدم مشاركتها في العمل البرلماني ضمن مجموعة الحزب منذ عام تقريبا.

وأعلن القرار في المؤتمر الصحفي سكرتير الحزب آرون إيتزلر.

وقال: كنّا منذ فترة طويلة في خلال دائم معها، والآن فقدنا الأمل بأنها ستكون أفضل.

وكاكاباف سويدية من أصول كردية إيرانية كانت ضمن قوات البيشمركة الكردية المعارضة للحكومة الإيرانية.

ووفق حزب اليسار، فإن أمينة كاكاباف متهمة بنشر “أخبار كاذبة” منها زعمها إن خلافة إسلامية قد تأسست في الضواحي السويدية، وفي عدة مناسبات أعطت صورة غير صحيحة عن سياسة حزب اليسار.

كما دعت الى حظر الرموز الدينية في المدارس وهو مطلب لا يؤيده حزب اليسار.

وأكد سكرتير الحزب إيتزلر أن أمينة لديها سلوك غير مقبول في الحزب، وهي لا تريد تغييره، ولا تريد حتى مناقشته، على الرغم من الدعوات المتكررة لتغيير هذا السلوك.

وكانت النائبة المذكورة قالت في وقت سابق من العام الماضي لوكالة فرانس بريس “كنا ساذجين بشأن دمج” المهاجرين في هذه الدولة الإسكندنافية، محذرة من أن “الأصولية” تتقدم في الأحياء وتغذي اليمين المتطرف.

وأدى إصرارها على التنديد بـ”التطرف الديني” و”قمع النساء المتصل بتقاليد الشرف” في المجتمعات الكردية أو العربية في السويد إلى توجيه تهديدات لها.

وفي البداية، استبعدتها اللجنة الانتخابية لحزب اليسار من الترشح من جديد إلى الانتخابات التشريعية في التاسع من سبتمبر (أيلول) من العام الماضي، إلا أن تصويتاً للناشطين قد أنقذها.

وفي مقابلة مع وكالة فرانس برس، قبل يومين من الانتخابات، قالت أمينة كاكاباف: “كنا سذجاً، افتقرنا إلى الشجاعة، لم تتوافر لدينا أي خطة” عندما استقبلنا في 2015 أكثر من 160 ألف طالب لجوء، يشكل السوريون أكثريتهم، فيما تواجه السويد “مشاكل اندماج منذ 20 عاماً”.

وأضافت “هذا هو السبب الذي يمكن أن يصبح فيه “ديموقراطيو السويد” وهو حزب عنصري الحزب الثاني” في البلاد.

وأعربت كاكاباف عن قلقها لأن طالبي اللجوء عاشوا “الحرب والديكتاتورية، وعرفوا داعش أو أنظمة مماثلة” في سوريا والعراق أو في أفغانستان.

وأضافت ضاحكة أن السويد “تزداد انقساماً”.

وقالت إن “المجتمع المتعدد الثقافة قد أسيء بناؤه طوال أكثر من عقدين، وهذا ما أدى إلى انفصال بين المجموعات” واحتدام النقاش إلى درجة أنه بات من المحرمات.

وأبدت امينة كاكاباف أسفها بالقول إن حزب “سفاريا ديموكراتنا” قد “استغل المجال العام في حين أن لديه نوايا لا تمت بصلة إلى الرغبة في مساعدة الفئات الأضعف.

وقالت للوكالة: “وصلت إلى هنا أمية في العام 1992، وبعد ست سنوات دخلت الجامعة وأنا نائب منذ عشر سنوات”.

وبما أنها قاتلت في صفوف الأكراد في إيران، كان يمكن أن تعاقب بالإعدام، وقد وصلت إلى السويد في 1992 بصفة لاجئة.

وفي ستوكهولم، حصلت على إجازات في العمل الاجتماعي والفلسفة، وأسست في 2005 الفرع السويدي لجمعية “لا مومسات ولا خاضعات” التي نشأت في فرنسا مطلع الألفية الثانية للتنديد بالاستغلال الجنسي والعنف ضد النساء.

المصدر: الكومبس

الادعاء العام في قضية الأوزبكستاني المتهم بالتحضير لعمل إرهابي ينتقد المحكمة

انتقد المدعي العام في قضية التحقيق مع الرجل المشتبه به في التحضير لعمل إرهابي في أوسترسوند، انتقد المحكمة الابتدائية لنشرها الكثير من المعلومات حول التحقيق مع الرجل.

وقال المدعي العام هنريك أولين لراديو Ekot إنه خلال عمله كمدعي عام منذ عشرين عاماً لم يكن على الإطلاق مع أن تقوم المحكمة بنشر تقييمها حول ما يمكن أن يضر التحقيق وما لا يمكن أن يضره.

وذكرت رئيسة المحكمة المحلية في أوسترسوند كارولينا هيندمارش أنه نظراً لوجود الكثير من المعلومات بالفعل حول القضية، فلا يجب تصنيف كل شيء فيها، خصوصا الشهود الذين أبدوا ملاحظاتهم والذين تمت مقابلتهم في وسائل الإعلام، وحتى الصور الفوتوغرافية.

وكانت الشرطة قبضت على الرجل البالغ من العمر 32 عاما، بتهمة محاولة القتل، بعد أن كان يتصرف بغرابة خلال قيادته لسيارته وسط أوسترسوند، قبل أسبوعين، لكن سرعان ما جرى تغيير التهمة الموجهة له من التحضير لجريمة قتلـ الى التحضير لجريمة إرهابية.

وذكرت قناة TV4 ، نقلاً عن مصادر خاصة بها، أن الرجل كان يهدف إلى القيادة باتجاه حشد من الناس وسط أوسترسوند، وهذا الشيء الذي رفضت الشرطة وجهاز المخابرات سابو تأكيده.

ووفقاً لصحيفة أفتونبلادت فإن الرجل هو من أوزبكستان ويشتبه أيضاً صلته برحمت آكيلوف منفذ هجوم ستوكهولم الإرهابي في نيسان إبريل 2017

وأخبر أحد شهود العيان، كان تابع لحظة توقيف سيارة الرجل لصحيفة أفتونبلادت، أن المعتقل كان يتصرف بصخب وغرابة.

يذكر أن سيارة المعتقل، تعود لشخص آخر، وهي مسجلة على اسم العمل الخاص الذي يملكه في أوسترسوند.

المصدر: الكومبس

أوبسالا: 700 مليون كرون لنظام الرفاهية الاجتماعية في ميزانية العام المقبل

قررت بلدية أوبسالا Uppsala تخصيص 700 مليون كرون، في ميزانية العام المقبل 2020 لخدمات الرفاه الاجتماعي، خصوصاً لدعم الباحثين عن العمل والمدارس.

وفي المؤتمر الصحفي الذي عقده ممثلون عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي والليبراليين وحزب البيئة، جاء أن البلدية قررت في ميزانية العام المقبل تخصيص 700 مليون كرون إضافية لخدمات الرعاية الاجتماعية والرفاهية، دون رفع الضريبة.

ومن ضمن المبلغ سيتم صرف 45 مليون كرون كدعم للحصول على الوظائف، و 28 مليون كرون للسكن، كما سيتم تخصيص جزء من هذا المبلغ للجهود الرامية الى منع العنف المتصل بما يسمى “جرائم الشرف”.

وتطمح السلطات البلدية في المدينة أن تضم جميع الدوائر والمؤسسات التابعة لها خلايا شمسية على أسطح المباني التي تشغلها بحدود العام 2025.

كما تهدف الى تعزيز التنوع البيولوجي وزيادة المحميات الطبيعية، وتشجيع عمليات البناء بالخشب، إضافة الى العديد من البرامج الطموحة في مجال دعم وتشجيع الأعمال والثقافة وغيرها.

المصدر: الكومبس

مقبض باب سيارة قد يساهم في التعرف على مرتكب جريمة إطلاق النار في مالمو

بدأت الشرطة السويدية وفريق من المختصين، محاولة فحص الحامض النووي الذي تركه مرتكب جريمة إطلاق النار في مالمو، صباح أمس، على مقبض باب سيارة كانت متوقفة قرب موقع الحادث، خلال فراره.

وأظهر فيديو بثه التلفزيون السويدي، كيف أن مطلق النار، كان يلوذ بالفرار، وقد مسك خلال هربه، مقبض باب إحدى السيارات، وهو ما دفع الشرطة إلى مصادرة السيارة لفحص الحمض النووي، على الرغم من أن الرجل كان يرتدي قفازات.

ويعتبر مختصون، أن يصبح هذا الخطأ من المجرم، لغزاً مهماً في البحث عن القاتل.

كما استولت الشرطة على شاحنة كانت متوقفة في مكان قريب من الحادث، حيث يعتقد أن رصاصة علقت فيها بعد إطلاق النار.  

المصدر: الكومبس

توجيه اتهام بـ”سوء السلوك” لقاضيين غرب السويد

طالب أمين المظالم من أجل العدالة (JO) توجيه تهمة سوء السلوك ضد قاضيين، أحدهما يشغل منصبًا رئيسيًا في محكمة محلية في غرب السويد.

ويشير مكتب JO إلى أن القاضيين، كانا مسؤولين على ثلاثة نزاعات، بقيت بدون إجراءات قضائية، لعدة سنوات، رغم أنها من القضايا، التي يمكن صدور قرارات سريعة بشأنها.

وقال أمين المظالم، لارس ليندستروم، في بيان صحفي صدر اليوم، “أعتقد أن القاضي المسؤول لم يتصرف منذ فترة طويلة في القضايا المعنية، وبالتالي انتهك قواعد محكمة ا “.

أما بالنسبة للقاضي الثاني، فهو يتولى منصب رئيس المحكمة، التي يعمل بها القاضي الأول، وتبين لأمين المظالم، أنه وأثناء فترة توليه منصبه، كان غير مسؤول عن تقييم عبء عمل القاضي الآخر، واتخاذ التدابير، التي من شأنها أن تسمح له بإدارة القضايا، وقال ليندستروم، إن رئيس المحكمة مسؤول عن ضمان إدارة أنشطة المحكمة بكفاءة وفقًا للقانون المعمول به.

يذكر أن مكتب أمين المظالم، اكتشف ما سماه “سوء السلوك” للقاضيين، خلال مهمة تفتيشية في أروقة المحكمة المحلية، خريف العام 2018.

ولم يتم ذكر اسم المحكمة والمنطقة التي يعمل بها القاضيان.

المصدر: الكومبس

مجموعة تعليمية سويدية تواجه غرامة كبيرة بسبب أوجه قصور في مدارسها

 تواجه مؤسسة Praktiska Sverige AB السويدية التعليمية، والتي تمتلك عدداً من المدارس المختلفة في السويد، احتمال دفع غرامة مالية، قدرها، سبعة ملايين كرون سويدي، إذا لم تضمن حصول الطلاب على التدريب الداخلي المناسب ودليل الدراسة باللغة الأم التي يحق لهم تعلمها، كما طالبت هيئة التفتيش المدرسية من المؤسسة، ضرورة تطوير الإرشاد والتوجيه المهني للطلبة، فضلاً عن تعزيز الواقع الصحي فيها.

يأتي ذلك، بعد أن راجعت هيئة التفتيش المدرسية 22 مدرسة من المدارس الثانوية العليا البالغ عددها 33 مدرسة والتي تعود ملكيتها لـ Praktiska Sverige AB   حيث أظهرت المراجعة، وجود عيوبٍ متكررة، يجب تصحيحها من قبل الإدارة في الحال.

وأمهلت المفتشية المؤسسة حتى الـ 30 من يناير، لتصحيح أوجه القصور، التي أشارت إليها.

يذكر أن المدارس الثانوية العليا في المؤسسة المذكورة، تضم ما يقرب من 6000 طالب

المصدر: الكومبس

مصلحة الهجرة تطلق على موقعها الإلكتروني تطبيقاً جديداً لطلبات العمل

أطلقت مصلحة الهجرة السويدية، تطبيقاً جديداً (استمارة) على موقعها الإلكتروني للمتقدمين على طلبات تصاريح عمل.  

ويحتوي التطبيق، الذي بدأ العمل به في الـ 15 من أغسطس الجاري، ميزات جديدة تسهل على المتقدم، ملء الطلب بشكل صحيح، مما يقلل من مخاطر النقص في الأوراق المطلوبة، والحاجة إلى تقديم مستندات تكميلية.

ويتوفر التطبيق الجديد باللغتين السويدية والإنجليزية، كما يوجد لدى المتقدم خيار التبديل بين اللغات، وهو يعمل أيضًا على الأجهزة اللوحية والمحمولة.

وأصبح من الممكن حاليا، بناء على هذا التطبيق، التقدم بطلب للحصول على إقامة دائمة مباشرة في طلب التمديد نفسه.

وتوقعت مصلحة الهجرة، بأنه وخلال فصل الخريف القادم، سيكون هناك المزيد من عمليات تسليم الاستمارات، حيث سيكون من الممكن التقدم للحصول على عدة أنواع من تصاريح العمل من خلال شبكة الإنترنت.

المصدر: الكومبس

56% من الأسر السويدية يشتركون بخدمات البث الرقمية المدفوعة

تظهر أرقام جديدة، أن المزيد من السويديين، يقبلون على الاشتراك في خدمات شبكات البث الرقمية، وفقًا لتقرير صادر من Media Measurement الخاص بالدول الإسكندنافية (MMS).

وحسب الدراسة، فإن 56% من الأسر السويدية، دفعت أموالاً مقابل خدمات البث الرقمية في العام الحالي، مقابل 48% قبل عامين، ما يعني زيادة قدرها 8%.

 وفي الربع الثاني من هذا العام، قال ما يقرب من ربع السويديين (23.7 ٪)، إنهم شاهدوا خدمات Netflix في وقت ما خلال اليوم الواحد.

وتمكنت شبكة HBO Nordic من تخطي Viaplay لتصبح خلال الربع الثاني من هذا العام ثاني أكبر خدمة للدفع عبر الإنترنت عبر الفيديو في السويد بعد نيتفليكس. ويرى تقرير MMS، أن هذه الزيادة، قد ترجع جزئيًا إلى المسلسل الأسطوري الشهير Game of Thrones.

وتعد متابعة خدمات Netflix الأكثر رواجاً بين الصغار والشباب، الذين تتراوح أعمارهم بين 9 و19 سنة، حيث قال 42 في المئة منهم، إنهم شاهدوا نيتفليكس مقارنةً بحوالي 9% شاهدوا برامج Viaplay، و HBO Nordic حوالي 4٪ و Cmore أقل بقليل من 3٪.

المصدر: الكومبس

برلين تقر بعدم وجود بيانات لسوريين قضوا إجازاتهم في سوريا

في رد على طلب إحاطة تقدمت به فرانسيسكا براتنر، النائبة عن حزب الخضر في البرلمان الألماني (معارضة)، أقرت وزارة الداخلية الألمانية أنها لا تتوفر على “اضطلاع شامل” بشأن عدد اللاجئين السوريين المعترف بهم ممن قضوا إجازات في بلدهم الأصلي بشكل منتظم. وذلك حسب ما أوردته وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) صباح اليوم الأربعاء (28 أغسطس/ آب 2019). 

وكان وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر قد صرح لصحيفة “بيلد أم زونتاغ” الواسعة الانتشار بداية الشهر الجاري، مؤكدا أن “من يقضي عطلته بشكل منتظم في سوريا، لا يمكنه الادعاء بشكل جدي تعرضه للاضطهاد. وبالتالي يتعين علينا سحب حق اللجوء منه”. غير أن الترحيل لا يهدد اللاجئين السوريين المقيمين في ألمانيا، وذلك بحكم تعليق شامل لعمليات الترحيل إلى سوريا التي لا تزال الحرب مشتعلة فيها.

دم توفر وزارة الداخلية الألمانية على بيانات بشأن سوريين قضوا إجازاتهم في سوريا، أثار حفيظة النائبة براتنر التي هاجمت وزير الداخلية حسب تصريحات نقلتها عنها الوكالة الألمانية، جاء فيها إن “السيد هورست زيهوفر بوق إعلامي لمطالب رفعها دون أدنى أساس. فهو يريد نزع حق اللجوء لأشخاص بدون معطيات ملموسة”، وذلك في إشارة إلى خروجه الإعلامي في الأسابيع الأخيرة بشأن هذا الملف، وجدت صدى واسع في مواقع التواصل الاجتماعي خاصة لدى مناصري حزب البديل الشعبوي المعادي للمهاجرين. 

وحسب المكتب الإتحادي لشؤون الهجرة واللاجئين (بامف)، فإن زيارة اللاجئ لبلده الأصلي لا يؤدي بالضرورة لسحب حق اللجوء منه، فلا بد من تقييم كل حالة على حدة. فمن سافر، على سبيل المثال، إلى سوريا من أجل حضور مأتم أو زيارة أحد الأقارب المرضى، فلا خوف على فقدانه وضعية اللاجئ. إلا أن الأمر يختلف إذا ما تعلق الأمر بقضاء إجازات في البلد الأصلي لفترات طويلة، فذلك قد يعتبر مؤشرا على أن اللاجئ غير معرض للاضطهاد.

المصدر: د.ب.أ

ألمانيا تسجل فائضا بالمليارات رغم انكماش الاقتصاد

أعلن مكتب الإحصاء الاتحادي الألماني الثلاثاء (27 أغسطس/ آب 2019)، عن فائض مالي بنحو 45,3 مليار يورو، حققته ميزانيات الحكومة الاتحادية والولايات والمحليات والتأمينات الاجتماعية.

غير أن هذا الفائض تزامن أيضا مع انكماش الناتج المحلي الإجمالي في الربع الثاني من هذا العام بنسبة 0,1 بالمائة، مقارنة بالربع الأول، الذي حقق فيه أقوى اقتصاد في أوروبا نموا بلغ0,4 بالمائة. 

وعزا المراقبون هذا التراجع إلى النزاعات التجارية الدولية والغموض الذي يكتنف عملية خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وخفوت النشاط الاقتصادي.

ركود متوقع رغم الفائض

وتحقق فائض الموازنة بفضل إيرادات الضرائب وتدفق اشتراكات التأمينات الاجتماعية، بمعدل 2,7 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.

وبحسب البيانات، ارتفعت إيرادات الضرائب على نحو معتدل بنسبة 2,8 بالمائة، كما أدى التطور الإيجابي في سوق العمل إلى زيادة اشتراكات التأمينات الاجتماعية بنسبة 4,4 بالمائة.

مع ذلك تعد حكومة الائتلاف الكبير في برلين إلى فترة حرجة اقتصاديا،  إذ من المتوقع تراجع إيرادات الدولة بسبب خفوت النشاط الاقتصادي، حيث تسود قناعة لدى الخبراء بعدم تعافي الاقتصاد في الربع الثالث من هذا العام.

“ركود تقني”

ويتحدث خبراء الاقتصاد عن “ركود تقني” في حال انخفض الناتج المحلي الإجمالي لربعين سنويين على التوالي، إلا أن الأمر في هذه الحالة يتعلق بركود خفيف للغاية. وقد يبدو الوضع مختلفا تماما إذا ما انكمش الناتج المحلي الإجمالي خلال عام واحد مقارنة بالعام السابق له، وهو ما لا يتوقعه خبراء الاقتصاد حاليا. وكان آخر انكماش اقتصادي على مدار عام سجلته ألمانيا في عام 2009 في أعقاب الأزمة المالية العالمية.

وعزا مكتب الإحصاء الاتحادي انكماش الاقتصاد في الربع الثاني من هذا العام إلى التجارة الخارجية، حيث تراجعت الصادرات الألمانية من البضائع والخدمات على نحو أكبر من الواردات مقارنة بالربع الأول من هذا العام.

المصدر: د ب أ، أ ف ب

ميونخ: إلغاء 130 رحلة بسبب مسافر دخل “خطأ”

اضطر مطار مدينة ميونخ الألمانية لإلغاء نحو 130 رحلة الثلاثاء (27 أغسطس/ آب 2019) بعد أن أوقفت الشرطة إجراءات الدخول وأخلت المبنى بحثاً عن مسافر دخل مخرجاً للطوارئ بطريق الخطأ.

وقال المطار إنه تم العثور على الرجل المفقود، وهو إسباني، لاحقاً في صالة رقم 1 بعد أن دخل في وقت سابق من باب الطوارئ في صالة رقم 2. واستؤنفت إجراءات الدخول بعد إغلاق المطار لمدة أربع ساعات، الأمر الذي أدى لتأخير كبير في الرحلات لما تبقى من اليوم.

وقدم المطار زجاجات مياه للمسافرين المنتظرين في يوم حار ومشمس بميونخ.

المصدر: د ب أ، رويترز

الأسهم الأوروبية تنخفض صباحا مع تنامي مخاوف الركود

تراجعت الأسهم الأوروبية في التعاملات المبكرة يوم الأربعاء، وقادت أسهم التكنولوجيا الخسائر، مع تنامي المخاوف من أن تكون الاقتصادات الكبرى على شفا الركود.

وانخفض المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.47 بالمئة بحلول 0715 بتوقيت جرينتش، وسجل المؤشر الألماني داكس الذي يتأثر بالتجارة انخفاضا بنسبة 0.54 بالمئة.

وكان أكبر الخاسرين على المؤشر داكس هم ساب للبرمجيات وإنفنيون تكنولوجيز لصناعة الرقائق وشركة واير كارد للمدفوعات، إذ نزلت أسهم تلك الشركات بنسب تراحت بين 0.9 و1.2 بالمئة.

وصعد سهم بي.بي 1.1 بالمئة ليعطي أكبر دعم للمؤشر الرئيسي، بعد أن اتفقت شركة النفط العملاقة على بيع أصولها في ألاسكا مقابل 5.6 مليار لشركة هيلكورب إنرجي ذات الملكية الخاصة.

المصدر: رويترز

صحفي: ملكة بريطانيا قد تتلقى طلبا لتعليق عمل البرلمان

 قال نيك روبنسون الصحفي الكبير بهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) على تويتر إن الملكة إليزابيث قد تتلقى طلبا يوم الأربعاء للموافقة على تعليق عمل البرلمان.

ولم يستبعد رئيس الوزراء بوريس جونسون فكرة تعليق عمل البرلمان أو إنهاء الدورة البرلمانية الحالية لمنعه من عرقلة خططه لإخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بحلول 31 أكتوبر تشرين الأول.

وقال روبنسون ”سمعت أن الملكة قد تتلقى طلبا للموافقة على إنهاء الدورة البرلمانية في وقت قريب ربما اليوم… هي موجودة في بالمورال. (لدي) مصدر واحد فقط. لم يتأكد الأمر“.

من جانبها، ذكرت صحيفة الجارديان أن الحكومة تدرس تمديد عطلة البرلمان التي تبدأ في أواخر سبتمبر أيلول وتستمر حتى أوائل أكتوبر تشرين الأول وذلك حتى يوم 14 أكتوبر تشرين الأول حتى يتسنى إتمام عملية الخروج بحلول يوم 31 من نفس الشهر.

وقالت هيذر ستيوارت المحررة السياسية للصحيفة على تويتر إن اجتماعا بشأن هذه الخطة سينعقد في مقر الإقامة الصيفي للملكة إليزابيث في بالمورال في اسكتلندا يوم الأربعاء.

وأضافت ”المعلومات الواردة من أكثر من مصدر تشير إلى انعقاد اجتماع للمجلس الخاص (مجلس استشاري للملكة) في بالمورال اليوم لبحث تمديد عطلة البرلمان حتى يوم 14 أكتوبر“.

وعادة لا تستمر عطلة البرلمان لثلاثة أسابيع خلال هذه الفترة من العام والتي تشهد عقد الأحزاب السياسية الرئيسية مؤتمراتها السنوية.

المصدر: رويترز

فيسبوك توسع خاصية (التنبيهات المحلية) للمساعدة في حالات الطوارئ

 أعلنت شركة فيسبوك أنها تعمل على توسيع نطاق خاصية تقدم للمستخدمين معلومات قد تساهم في إنقاذ الحياة في أوقات الأزمات والطوارئ، وذلك في وقت تسعى فيه لتحسين صورتها العامة وتبديد ما يتردد عنها من أنها تساعد في نشر معلومات مضللة.

وقالت الشركة في مدونة إن خاصية (لوكال أليرتس) أو (التنبيهات المحلية) تستهدف تقديم معلومات موثوق بها لأناس وسط أحداث مثل جرائم إطلاق النار العشوائية أو سوء الأحوال الجوية.

ويجري اختبار هذه الخاصية منذ العام الماضي في 300 مدينة منها تشارلوت وسانت لويس وميامي، وتعتزم الشركة نشرها الآن في أنحاء الولايات المتحدة.

وتواجه فيسبوك وغيرها من شركات التواصل الاجتماعي وابلا من الانتقادات الدولية بسبب استغلال منصاتها لنشر نظريات المؤامرة والآراء المتطرفة، وتسعى لجذب الانتباه إلى دورها كأداة اتصال بين الأصدقاء والأقارب.

وهي توفر بالفعل للمستخدمين خاصية تتيح لهم إبلاغ الأصدقاء بأنهم في أمان لدى حدوث طارئ، وذلك من خلال خاصية (سيفتي تشيك)، لكنها قالت إنها تريد تقديم المزيد.

ويمكن من خلال خاصية (لوكال أليرتس) لأصحاب الحسابات على فيسبوك في الإدارات المحلية وخدمات مثل الشرطة والإطفاء توجيه رسائل تنشرها شبكة الاتصالات بعدها على نطاق أوسع.

ولم يتضح على الفور كيف ستكون الخدمة مفيدة في مراحلها الأولى. وعندما سئلت الشركة عما إذا كانت ”التنبيهات“ تنتشر بسرعة تكفي لإحداث فارق، أحجمت عن تقديم أمثلة مشيرة إلى خصوصية أصحاب الحسابات.

وقالت أيضا إن السرعة التي تنتشر بها التنبيهات تعتمد على أصحاب الحسابات.

وفي أحد الأمثلة، حين فتح طالب ناقم النار في آخر يوم دراسي بجامعة نورث كارولاينا في تشارلوت في أبريل نيسان، أرسلت صفحة إدارة المدينة على فيسبوك (تنبيها محليا) لإبلاغ سكان المنطقة بالموعد المناسب لعودتهم لبيوتهم.

وقالت سلطات محلية اتصلت بها رويترز إنها تستخدم هذه الخاصية إلى جانب خدمات أخرى لتحذير المواطنين من خطر ما.

وأضافت أنها أرسلت كذلك ”تنبيهات“ في حالات مثل إغلاق الطرق وسوء الأحوال الجوية وللإبلاغ عن مفقودين.

المصدر: رويترز

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.