نشرة السويد وأوروبا 28 ديسمبر 2018

السويدسياسةمحليات

التسلسل الزمني المتبقي لتشكيل الحكومة السويدية قبل الاضطرار لإجراء انتخابات جديدة

من المنتظر خلال اليوم، أن يتحدث رئيس البرلمان أندرياس نورلين على الهاتف مع زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي، ستيفان لوفين، وزعيم المحافظين، أولف كيرسترسون، للتوفيق بين طريقة عمله في أطار جهوده لتشكيل الحكومة الجديدة في البلاد.

 وفيما يلي بعض التواريخ المتوقعة خلال الفترة المقبلة ضمن محاولات تشكيل الحكومة:

28 ديسمبر و4 يناير: سيبلغ ستيفان لوفين وأولف كيرسترسون رئيس البرلمان خططهما لتأليف الحكومة  

10 يناير: يلتقي رئيس البرلمان لوفين ومن ثم كيرسترسون في مبنى البرلمان ريكسداغ.

14 يناير: عقد جولة مباحثات بين رئيس البرلمان مع جميع قادة الأحزاب، ثم يقدم الرئيس مرشحًا جديداً لرئاسة الوزراء.

16 يناير: يتم التصويت على رئيس الوزراء في الريكسداغ. وسيتم نقل مناقشة زعيم الحزب البرلمانية، التي من المفترض أنها ستعقد في ذلك اليوم إلى 30 يناير.

إذا لم يتم انتخاب رئيس الوزراء في التصويت الثالث:

سيجرى تصويت رابع وأخير في 23 يناير، وإذا فشل التصويت الرابع أيضًا، فيتم الإعلان عن انتخابات إضافية. التي يجب أن تجرى في غضون ثلاثة أشهر، وبما أن الانتخابات تجرى عادة أيام الآحاد، فإن يوم الأحد 21 أبريل سيكون آخر موعد يمكن أن يتم فيه الانتخاب.

المصدر: الكومبس

الادعاء العام: لو تم تنفيذ الجريمة الإرهابية لكانت ألحقت أضراراً كبيرة بالسويد

 وجه الادعاء العام السويدي، اتهاما لثلاثة رجال بالتخطيط لارتكاب جرائم إرهابية، كما يواجهون مع ثلاثة آخرين اتهامات بتمويل تنظيم “داعش” الإرهابي.

وقال بيان لمكتب الادعاء في العاصمة ستوكهولم، إن “ثلاثة من المشتبه بهم حصلوا على كميات كبيرة من المواد الكيماوية ومعدات أخرى، وقاموا بتخزينها من أجل قتل أشخاص أو إلحاق الضرر بهم.

وأشار البيان إلى أنه لو كانت الجريمة الإرهابية نفذت لكانت ألحقت بالسويد ضررا كبيرا”.

وذكر البيان أن الرجال الستة من أوزبكستان وقرغيزستان.

وقالت صحيفة داغينز نهيتير، إن مشتبها به واحدا على الأقل كان على اتصال بالمتطرف الأوزباكستاني رحمة عقيلوف، الذي تسبب بمقتل خمسة أشخاص في ستوكهولم في نيسان أبريل 2017 دهسا بشاحنة سرقها، وحكم عليه بالسجن مدى الحياة في حزيران يونيو 2018.

 وتشير الشرطة إلى أنه لا يزال أحد المشتبه بهم طليقا، في حين يعتقل الخمسة الآخرون منذ أبريل بعد عملية للشرطة في ستوكهولم و سترومسوند.

المصدر: الكومبس

إخلاء مركز للشرطة غرب السويد بسبب جسم مشبوه

 أخلي مركز للشرطة في ميلرود Mellerud غرب البلاد وبعض المباني السكنية المجاورة له، بعد بلاغ بوجود قنبلة مشبوهة داخل المركز ليلة يوم أمس الخميس.

وكان شاهد عيان، ابلغ الشرطة أن رجلا علق حقيبته على جدار مركز الشرطة، قبل أن يلوذ بالفرار، وعلى الفور تم استدعاء خبراء المتفجرات، وفرض طوق أمني على المكان، وطلب من سكان بعض الممتلكات المجاورة بضرورة الابتعاد، تحسباً لاحتواء الحقيبة على أي جسم مشبوه يشكل خطراً على حياة العامة.

وبعد أكثر من 6 ساعات على عملية التحقق من الجسم المشبوه، والتي استمرت من قرابة الساعة الـ 9مساء حتى الـ 3 من فجر اليوم الجمعة، تم رفع الطوق الأمني عقب التأكد من عدم احتواء الحقيبة على أي جسم خطير.

وفتحت الشرطة تحقيقاتها حول وجود تهديد غير قانوني لعناصرها، فيما لم يتم إلقاء القبض على أي مشتبه به حتى الآن.

المصدر: الكومبس

الملك: ما يجري في الأكاديمية السويدية قصة مملة للغاية

وصف ملك السويد، كارل السادس عشر غوستاف، ما يجري في الأكاديمية السويدية، المسؤولة عن توزيع جوائز نوبل للآداب بأنها قصة مملة.

وقال خلال فيلم وثائقي يعرض على التلفزيون السويدي بمناسبة رأس السنة تحت عنوان (سنة مع العائلة المالكة)، إنه من المحزن أن تكون الأكاديمية في هذا الوضع مضيفاً ” إنها قصة مملة للغاية”.

وأكد ملك البلاد أنه رغم ما حدث في الأكاديمية من فضائح خلال الفترة الماضية إلاّ أنه لا يفكر في التخلي عن وصايته لها أبداً.

وأشار إلى أن العديد من مسؤولي دول العالم كانوا يسألوه عما يجري في الأكاديمية وقال، “هذه الأمور لا تؤثر على الثقافة السويدية فحسب، بل تتساءل دول أخرى أيضًا عما حدث في السويد، لقد تلقيت العديد من الأسئلة بناء على ما جرى”.

واعتبر أن وجود هكذا أكاديمية هو أمر مهم للسويد.

وثار جدل حول الأكاديمية منذ فصل خريف العام الماضي بسبب تعاملها مع اتهامات جنسية ضد رجل متزوج من امرأة عضو في الأكاديمية وهو ما يسمى بالشخصية الثقافية.

 وتنحى 5 من بين 18 عضواً في الأكاديمية، ومن بينهم الأمين العام الدائم، فيما قرر ملك السويد تغيير اللوائح السرية للأكاديمية السويدية وذلك حتى يتسنى انضمام أعضاء جدد لها

المصدر: الكومبس 

انفجار يستهدف أحد المباني السكنية في لاندسكرونا

 وقع انفجار قوي أمام مدخل مبنى سكني في لاندسكرونا، بعيد منتصف ليلة أمس، يُعتقد أنه لعبوة ناسفة، وذلك دون تسجيل أية إصابات بشرية، فيما تمكنت الشرطة من اعتقال شخصين مشتبه بهما.

وفي التفاصيل، فقد تلقت الشرطة عند الساعة 1 من صباح يوم الجمعة بلاغا بوقوع انفجار استهدف مبنى سكنياً في شارع أوستيرغاتان في لاندسكرونا، تسبب بأضرار لواجهة المبنى وثلاث سيارات كانت متوقفة بالقرب من المبنى.

وعلى الفور فرضت الشرطة طوقاً أمنياً حول مكان التفجير، بينما قام فريق متخصص بالمتفجرات بتفقد الموقع.

 وقالت الشرطة إنها تمكنت من اعتقال شخصين شوهدا بعد بضع دقائق من وقوع الانفجار وهما يهربان مسرعين بسيارتهما من المكان، لكنها أكدت أنها تجري تحقيقاتها لمعرفة ما إذا كان لهما صلة بالحادث.

 ووقع الحادث بعد ساعة من انفجار مماثل في شرفة أحد الأبنية السكنية بمدينة مالمو. وقال قائد شرطة هيلسنبوري، يواكيم اكستراند، إنه يتم التحقق الآن من احتمال وجود رابط بين الانفجارين اللذين وقعا في نفس الليلة.

المصدر الكومبس

قوانين ستدخل حيز التطبيق مع مطلع العام المقبل

 مع بداية كل عام تدخل حيز التطبيق حزمة من القوانين والتشريعات الجديدة في السويد.

ومن بين أهم التغييرات، التي سيبدأ تطبيقها اعتباراً من شهر كانون الثاني/ يناير 2019، مجانية رعاية طب الأسنان حتى سن 23 عاماً، نظام جديد لرسوم خدمات التلفزيون، وقوانين جديدة تعلق بألعاب القمار، كما سيتم حظر الفيلة في السيرك.

وأحد أهم التشريعات القانونية الجديدة، هو استبدال ضريبة التلفزيون برسوم الخدمة العامة الفردية، ويعني ذلك أن جميع الأشخاص، الذين تزيد أعمارهم عن 18 عاماً سيدفعون واحد بالمائة من دخلهم الخاضع للضريبة كحد أقصى للخدمات العامة، ما يعني أيضا أن كل شخص بالغ سيدفع مبلغ 1300 كرون في العام، والعائلة المكونة من شخصين بالغين سيدفعان 2600 كرون سنوياً، كحد أقصى.

وفي السابق كانت كل عائلة تدفع مبلغ 2400 كرون لخدمات الراديو والتلفاز سنوياً.

إلغاء العمل بأيام الانتظار قبل صرف تعويضات البطالة أو تعويضات المرض

اعتباراً من الأول من شهر كانون الثاني القادم، سيتم استبدال ما يسمى بـ karensdag ويعني اليوم الأول من الإجازة المرضية، حيث لا يحصل فيه الشخص على تعويض مالي بـ karensavdrag، وبموجبه سيُصرف للشخص تعويض مالي يصل إلى 20 بالمائة من متوسط التعويض الأسبوعي الذي يحصل عليه.

رعاية أسنان مجانية

سيتم رفع سن الأشخاص، الذين لهم الحق في الحصول على رعاية أسنان مجانية إلى 23 عاماً مع مطلع الشهر القادم، بالإضافة إلى ذلك سيتم تعزيز ضمان الرعاية الأولية، حيث سيكون للمريض الحق أن يتلقى تقييماً طبياً من طبيب أو غيره من أخصائي الرعاية الصحية المرخصين في غضون ثلاثة أيام، بدل سبعة أيام التي كانت معتمدة في السابق.

ألعاب القمار

مع افتتاح سوق ألعاب القمار السويدية في العام المقبل، سيتم اعتماد قانون جديد يُلزم جميع شركات ومواقع القمار حصولها على ترخيص، بالإضافة إلى دفع رسوم ضريبية أخرى.

ومع مطلع العام المقبل، سيُحظر التنقل مع الأفيال وأسود البحر في الأماكن العامة لاستخدامها على سبيل المثال في السيرك.

المصدر: الكومبس

ارتفاع عدد الرسائل التحذيرية التي تطلقها السلطات لعامة الناس خلال 2018

ارتفع عدد الرسال التحذيرية VMA التي تطلقها السلطات العامة الناس خلال العالم الحالي بشكل كبير مقارنة بالسنوات السابقة

وبحلول منتصف شهر ديسمبر كانون الأول الجاري، تم إرسال 53 رسالة، وهو أعلى رقم على الإطلاق، حسب راديو إيكوت.

ومن بين هذه الرسائل التحذيرية، كان هناك حوالي 20 رسالة، تتعلق بحرائق الغابات الواسعة هذا الصيف.

وفي المتوسط يتم إرسال 15-20 رسالة عادةً في السنة، ولكن في عام 2017 كان هناك 46 رسالة ليرتفع الرقم إلى أعلى من ذلك في 2018.

 ويذكر أن خدمة الرسائل التحذيرية VMA تعني أن قادة خدمات الإنقاذ يمكنهم أن يطلبوا من الإذاعات السويدية قطع بث برامجها للإبلاغ عن خطر ما يحيط بالجمهور، وإحالة المستمعين إلى أماكن يمكنهم الحصول على مزيد من المعلومات.  

المصدر: الكومبس

7 من 10 سويديين يعتبرون أنهم يساهمون في جعل العالم أفضل

أظهر استطلاع جديد في السويد، أن غالبية السويديين (68%) يرون أن أعمالهم تساهم في جعل العالم أفضل.

وأوضح الاستطلاع، الذي أجراه مركز إيبسوس لصالح صحيفة داغينز نهيتير، أن 7 من أصل 10 سويديين، يعتبرون أنهم عبر أعمالهم ووظائفهم، التي يقومون بها يجعلون العالم أفضل.

 وتتفاوت هذه النسب بشكل واضح بين الشباب والمتقدمين في العمر، وبين سكان المدن وسكان المناطق الريفية.

 فيما اعتبر 2% فقط من المستطلعة آراؤهم أن وظائفهم تجعل العالم أسوأ.

ووصفت كارين جونريغورد، أستاذة إدارة الأعمال في جامعتي لينيوس ولوند، تلك النتيجة بأنها إيجابية، وقالت، “من الجيد أن يعتبر الناس أنفسهم يبذلون جهداً”.

وقد شارك في الاستطلاع 600 شخص، تمت مقابلتهم على مدى 10 أيام خلال شهر نوفمبر تشرين الثاني الفائت.

المصدر: الكومبس

شهادات جامعية مزيفة في السويد تصل تكلفتها إلى 100 ألف كرون

ازداد عدد الشهادات التعليمية الجامعية المزورة في السويد، التي تم إبلاغ الشرطة عنها، وفق أرقام جديدة صادرة عن مجلس التعليم العالي.

ونقل راديو إيكوت عن المجلس UHR أنه في العام الماضي سجلت 83 حالة من الشهادات المزورة، وهو رقم أعلى بكثير من ما كان يتم تسجيله في السنوات السابقة، حيث وصل عددها قبل 5 سنوات إلى 13 حالة فقط.

وقال المجلس، إنه كشف الكثير من الشهادات المزورة الصادرة عن جامعات خارج البلاد، والتي من شأنها منح حامليها فرصة الحصول على الوظائف ومتابعة الدراسات العليا في السويد.

ويتم تسويق مثل هذه الشهادات عبر الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي وقد يصل تكلفة الشهادة الواحدة إلى 100 ألف كرون، حسب تقرير راديو إيكوت.

وقالت سيسيليا أولفسدوتر، وهي رئيسة وحدة مراجعة الوثائق التعليمية في مجلس الجامعات والتعليم العالي، “لقد شهدنا زيادة مطردة، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أن الجهات الفاعلة، التي تبيع المستندات المزورة لديها منصة جيدة لتسويق نفسها عبر الإنترنت وفي وسائل الإعلام الاجتماعية، وبهذه الطريقة، يصلون إلى كثيرين جدًا”، مضيفة أن الزيادة في هذه الأعداد يرجع أيضاً إلى أن مجلس الجامعات والتعليم العالي بات أفضل في الكشف عن الشهادات المزيفة.

المصدر: الكومبس

تحذير من تكسر جليد بعض بحيرات ستوكهولم خلال التزلج عليها

حذرت سلطات محافظة ستوكهولم، الراغبين بالتزلج على مياه البحيرات المجمدة من ضرورة توخي الحذر خوفاً من تعرض الجليد للانكسار، خلال هذه الفترة، ما يعرض حياة المتزلجين للخطر.

وقال موقع mitti.se إن على أي شخص يريد الذهاب للتزلج في منطقة ستوكهولم، الأخذ بعين الاعتبار احتمال حدوث خطر ما يسمى dränkstöp أو ما معناه الغطس المفاجئ، جراء تكسر الجليد وسقوط المتزلج في المياه.

ويحدث ذلك بسبب ضغط الثلج الرطب على الطبقة الجليدية أسفل سطح ماء البحيرات، الأمر الذي يقلل من قدرتها على تحمل هذا الضغط.

وأكد نادي ستوكهولم للتزلج، أنه من الممكن أن تنكسر مناطق كبيرة من الجليد فجأة بطريقة سيئة.

وقامت المحافظة بإحاطة بعض البحيرات المجمدة بالحواجز، التي تحول دون التزلج عليها.

المصدر: الكومبس

المزيد من الأدوية المهربة وغير الشرعيةتصل إلى السويد

 ما زالت الجمارك السويدية تفتقر إلى القدرة على كشف وضبط الأدوية غير المشروعة، المهربة من دول أخرى في الاتحاد الأوروبي، وفق تقرير للتلفزيون السويدي، وذلك على الرغم من الجهود التي تبذلها سلطات الجمارك في هذا الإطار بالتعاون مع وكالة المنتجات الطبية.

وقال يوناس كارلسون، المسؤول في الجمارك، “إنه يمكن أن يموت الناس جراء تلك الأدوية وهذا ما نحاول وقفه قبل أن يحدث”.  

وتتدفق كل يوم كميات كبيرة من العقاقير غير المشروعة من دول الاتحاد الأوروبي إلى السويد، وتعجز السلطات عن ضبطها، الأمر الذي يترك أثارا خطيرة على المجتمع حسبما كتبه التلفزيون السويدي على موقعه الإلكتروني.

من جهته، قال توماس نيلسون، المحقق في وكالة المنتجات الطبية، “نحن نحاول مثلاً أن نتعامل مع استعمال أدوية المضادات الحيوية بحزم في السويد، ومن ثم نجد تدفق الكثير منها من بلدان أوروبية أخرى إلى السويد” مشيراً إلى وجود الكثير من الأدوية المزيفة على شبكة الإنترنت.

وترغب سلطات الجمارك ووكالة المنتجات الطبية بتغير القوانين المتبعة في هذا المجال ومنح المزيد من الصلاحيات لهما والتي قد تحول دون هذا التدفق الكبير للأدوية المهربة من دول أخرى.

وكان الطرفان بعثا قبل 4 سنوات برسالة للحكومة السويدية يبلغها بمخاطر ما يجري وبضرورة زيادة الصلاحيات القانونية لهما، فيما عقد قبل أسابيع اجتماع بهذا الخصوص مع الحكومة، لم يصدر عنه أي شيء وفقاً للتلفزيون السويدي.

يذكر أن سلطات الجمارك تمكنت، العام الماضي، من ضبط 150 ألف كبسولة أدوية وعقاقير مهربة، معظمها قادمة من دول الاتحاد الأوروبي.

المصدر: الكومبس

أوروباسياسةمحليات

2018: رقم قياسي في تفجير ماكينات الصراف الآلي في ألمانيا

أعلن المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة “BKA” في فيسبادن، عاصمة ولاية هيسن وسط ألمانيا، أن هناك تفجيرا بصورة يومية تقريبا لإحدى ماكينات الصراف الآلي في البلاد. ويتوقع المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة أن يصل عدد الماكينات التي تم تفجيرها خلال 2018 إلى رقم قياسي جديد، يبلغ 350 ماكينة على الأقل تم تفجيرها أو جرت محاولة تفجيرها.

وقال المكتب إن معظم الهجمات على أجهزة الصراف الآلي تقع وفقا لإحصائية مؤقتة في ولاية شمال الراين ويستفاليا ثم في ولاية سكسونيا السفلى، ثم ولاية هيسن، فولاية راينلاند بفالتس وأخيرا ولاية برلين. ولم يتضح حجم الخسائر التي نجمت عن هذه الحوادث حتى الآن.

يشار إلى أنه ومنذ عدة أعوام تتزايد أعداد عمليات تفجير أجهزة الصراف الآلي في ألمانيا: ففي 2008 أحصى مكتب مكافحة الجريمة الأجهزة التي اعتدي عليها بـ 33 حالة، منها 14 محاولة تفجير، بينما وصل العدد قبل خمسة أعوام إلى 89 حالة، منها 68 محاولة. أما في العام الماضي فسجل المكتب ما مجموعه 268 حالة، منها 139 محاولة.

جدير بالذكر أن الشرطة تنطلق من الاعتقاد بأن القسم الأكبر من المشتبه بهم هم سائحون قادمون من الجوار الأوروبي، وتشير إلى أن الجناة يعملون غالبا من خلال تقسيم الأدوار وباحترافية كبيرة.

المصدر: دويتشه فيله

مستشار النمسا يطالب فيسبوك بالتحرك بحزم ضد مهربي اللاجئين

دعا المستشار النمساوي سيبستيان كورتس شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك للتحرك بحزم ضد مهربي اللاجئين، معتبراً أنه من الأهمية بمكان أن يمارس الاتحاد الأوروبي مزيداً من الضغط على الشركة المالكة في هذا الصدد. جاء ذلك في تصريح لصحيفة “بيلد” الألمانية واسعة الانتشار. وأضاف كورتس: “يقع عل عاتق شبكات التواصل كالفيسبوك مسؤولية كبيرة، إذ أن الكثير من الناس في الشرق الأوسط وأفريقيا وأمريكا الوسطى يقعون في براثن أكاذيب المهربين ويدفعون آلاف اليورهات ويخاطرون بحياتهم في عرض البحر. يتعين علينا الكف عن إغماض عيوننا بعد اليوم”.

تصريحات المستشار النمساوي الشاب جاءت بعد انتشار تقارير عن قيام لاجئين ببيع جوزات سفرهم عبر شبكات التواصل الاجتماعي. “يتعين التحقيق في صحة تلك التقارير وفي حال ثبوت صحتها، يتعين على الفيسبوك التحرك ضد الإتجار غير المشروع بوثائق السفر. هدفنا يجب أن يكون مكافحة المهربين في شبكات التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص وتدمير نموذجهم الاقتصادي.

المصدر: دويتشه فيله

الاتحاد الأوروبي ينتقد خطط التوسع الاستيطاني الإسرائيلي

انتقد الاتحاد الأوروبي خطط السلطات الإسرائيلية بشأن إقامة أكثر من ألفي وحدة استيطانية في مناطق من الضفة الغربية، والتي تم الإعلان عنها هذا الأسبوع,

وأشارت المتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني، في بيان مقتضب اليوم حول هذا الموضوع، إلى أن موقف الاتحاد بهذا الشأن ثابت وواضح ولم يتغير.

فبالنسبة لأوروبا، يعتبر النشاط الاستيطاني الإسرائيلي غير قانوني بموجب القانون الدولي، ” وهو يقوض أيضاً حل الدولتين ويعرض للخطر احتمالات إقامة سلام دائم في المنطقة”، وفق كلام مايا كوسيانيتش.

وقد دأب الاتحاد الأوروبي على انتقاد النشاطات الاستيطانية الإسرائيلية في الضفة الغربية، منذ سنوات، دون أن يؤدي ذلك إلى أي نتيجة إيجابية لصالح الفلسطينيين.

ولا يزال الاتحاد الأوروبي يرى أن الحل الوحيد الممكن للصراع بين الإسرائيليين والفلسطينيين يتمثل في إقامة دولتين، فلسطين وإسرائيل قادرتين على العيش ضمن علاقات سلام وأمن و حسن جوار,

المصدر: وكالة آكي الإيطالية للأنباء

عربيعالمي

بعد الإماراتالبحرين تعلن استمرار العمل في سفارتها لدى سوريا

 بعد ساعات من قرار دولة الإمارات العربية المتحدة إعادة فتح سفارتها في العاصمة السورية دمشق، أعلنت وزارة الخارجية البحرينية عن استمرار العمل في سفارة مملكة البحرين لدى سوريا، مشيرة إلى أن السفارة السورية لدى البحرين تقوم بعملها، والرحلات الجوية بين البلدين قائمة دون انقطاع.

وأكدت وزارة الخارجية “حرص مملكة البحرين على استمرار العلاقات مع سوريا، وعلى أهمية تعزيز الدور العربي وتفعيله من أجل الحفاظ على استقلال سوريا وسيادتها ووحدة أراضيها ومنع مخاطر التدخلات الإقليمية في شؤونها الداخلية، بما يعزز الأمن والاستقرار فيها ويحقق للشعب السوري الشقيق طموحاته في السلام والتنمية والتقدم”.

المصدر: الكومبس

أنور قرقاش: الدور العربي في سوريا أصبح أكثر ضرورة تجاه التغوّل الإيراني والتركي

بعد تأكيد خبر إعادة فتح سفارة الإمارات العربية المتحدة في دمشق، بين وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية، الدكتور أنور قرقاش أن قرار دولة الامارات بعودة عملها السياسي والدبلوماسي في دمشق يأتي بعد قراءة متأنية للتطورات، ووليد قناعة أن المرحلة القادمة تتطلب الحضور والتواصل العربي مع الملف السوري حرصا على سوريا وشعبها وسيادتها ووحدة أراضيها.
كما أكد الوزير الإماراتي من خلال تغريدة له عبر تويتر على أن الدور العربي في سوريا أصبح أكثر ضرورة تجاه التغوّل الإقليمي الإيراني والتركي، موضحاً مساعي دولة الامارات اليوم عبر حضورها في دمشق إلى تفعيل هذا الدور وأن تكون الخيارات العربية حاضرة و أن تساهم إيجاباً تجاه إنهاء ملف الحرب وتعزيز فرص السلام والاستقرار للشعب السوري.
ويرى مراقبون أن هذه الخطوة تنسجم مع تطلعات الإمارات لتفعيل العمل العربي المشترك لدعم وتعزيز المصالح العربية، لاسيما مع تزايد المخاطر من جراء الأطماع التوسعية لبعض دول الجوار.
وتسعى الإمارات إلى إعادة الاستقرار لسوريا وإنهاء النزاع التي ساهمت تدخلات دول إقليمية غير عربية في إطالته، وفق 
والعودة العربية إلى سوريا ستساهم من دون شك في احتواء التدخلات الخارجية، حيث حسم القرار الإماراتي بأن تكون الدول العربية الفاعلة أكثر قرباً في تفعيل ملف الاستقرار السوري، والحد من النفوذ الإقليمي الإيراني من جهة والتركي من جهة أخرى، من خلال تعزيز الخيار الثالث، خيار تثبيت الدول الإقليمي العربي. خطوة قوبلت برد فعل إيجابي من دمشق حيث ولجم المطامع الإيرانية والتركية في هذا البلد، وتؤكد أن دمشق ستبقى دوما قبلة عربية، حسب العديد من المراقبين.

فيما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر حكومي سوري قوله إن دولة الإمارات العربية المتحدة أعادت فتح سفارتها في دمشق الخميس بعد سبع سنوات على قطع علاقاتها مع سوريا في 2011، بعد انطلاق الاحتجاجات التي تحولت لاحقا إلى نزاع دام في هذا البلد.
وقال مصدر في وزارة الإعلام السورية “بناء على طلب وزارة الخارجية (السورية)، دعت وزارة الإعلام وسائل الإعلام لتغطية فتح السفارة الإماراتية في دمشق اليوم”. كما شوهد قبل يومين عمالا يزيلون العوائق الإسمنتية والأسلاك الشائكة من محيط السفارة بمنطقة أبو رمانة في العاصمة السورية.
ونقلت صحيفة الوطن السورية المقربة من السلطات عن مصادر دبلوماسية عربية في دمشق أن “عدد الدبلوماسيين الإماراتيين الذين أوفدتهم أبوظبي إلى دمشق اثنان بينهما القائم بالأعمال عبد الحكيم النعيمي”.

المصدر: الكومبس

تقارير

الجيش الألماني يدرس خيار تجنيد أجانب لسد الحاجة لدماء جديدة

حسب تقارير إعلامية متطابقة، فإن الجيش الألماني يتجه لفتح الأبواب أمام أجانب للالتحاق بصفوفه، خاصة من مواطني دول الاتحاد الأوروبي. وحسب المفتش العام في الجيش فإن الأمر يتعلق بـ “أطباء ومختصين في تكنولوجيا المعلومات”.

وحسب التقارير نحدث إيبرهارد تسورن المفتش العام في الجيش الألماني المسؤول عن تقييم القوات المسلحة، في حوار مع مجموعة فونكه الإعلامية نشر أمس الخميس (27 ديسمبر/ كانون الأول)، عن خطط للجيش الألماني لاستقطاب عناصر أجانب داخل صفوفه. وأوضح أن “تعبئة الجيش بمواطنين من الاتحاد الأوروبي “احتمالية” مطروحة يتم دراستها.

وتابع أن الأمر لا يتعلق بمهام قتالية وإنما بوظائف مثل التطبيب والإعلاميات. وشدد تسورن أنه بسبب النقص الحاد في العمالة المتخصصة بات على “الجيش التحرك في جميع الاتجاهات والبحث عن جيل جديد مناسب”.

بدورها قالت متحدثة باسم وزارة الدفاع ردا على سؤال لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ) إن الأمر متعلق هنا “بوظائف ذات مؤهلات مطلوبة بشدة، وفي إطار ضيق للغاية، مثل الأطباء والمختصين في تكنولوجيا المعلومات”.

وقالت المتحدثة في إشارة إلى فقرة تتعلق بذلك في الكتاب الأبيض 2016 إن فكرة دراسة تجنيد أجانب من الاتحاد الأوروبي ليست جديدة. وكانت وزارة الدفاع الألمانية أكدت في تموز/ يوليو الماضي أنها قبلت تجنيد الأجانب في استراتيجيتها لتعيين الأشخاص  – غير أن هذا سيتم بدون بيانات دقيقة عن مجالات العمل المتاحة.

وقالت مجلة “دير شبيغل” إن الوزارة ستوظف بولنديين وإيطاليين ورومانيين ممن عاشوا طويلا في ألمانيا ويتحدثون الألمانية بطلاقة. وأوضحت المجلة استنادا إلى ورقة داخلية بالوزارة أن الوزارة تريد بذلك إزالة مخاوف الجيران من دول الاتحاد الأوروبي من أن ألمانيا تريد جذب جنودهم بمرتبات أفضل، مشيرة إلى أن الجيران في شرقي أوروبا خاصة يتخوفون من الآثار السلبية لهذه الخطوة على حمايتهم الضرورية.

وتابعت المتحدثة باسم الوزارة: “بطبيعة الحال تبادلنا بهذا الخصوص المعلومات مع دول الاتحاد الأوروبي الأخرى”، مضيفة أن نتائج العمل لم تقيم بعد وأن العملية لم تنته بعد.

المصدر: دويتشه فيله

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.