نشرة السويد وأوروبا 29 أيار/ مايو 2019

موجة دفء قادمة من البحر الأبيض المتوسط في طريقها الى السويد

يقول خبراء الأرصاد الجوية في السويد إن موجة من الطقس الدافئ ستصل البلاد قادمة من البحر الأبيض المتوسط مطلع الأسبوع المقبل.

وبحسب خبير الأرصاد الجوية إيريك رينديسكر فإن درجات الحرارة من الممكن أن تصل الى 25 درجة مئوية في جنوب السويد يوم الاثنين المقبل.

لكن موجة الحر هذه لن تستمر طويلاً، إذ يُتوقع أن تبقى في السويد لمدة أربعة أيام فقط.

وخلال الموجة المقبلة ستتراوح درجات الحرارة بين 22 و 25 درجة في Götaland وجنوب شرق Svealand.

ومن المتوقع أن تستمر درجات الحرارة “منخفضة” نسبياً هذه الأيام حتى مطلع الأسبوع المقبل.

ورغم الأجواء المتقلبة والماطرة في معظم أنحاء البلاد خلال أيار/ مايو الجاري، إلا أن خبراء الأرصاد الجوية يقولون إن الطقس الحالي في السويد يُعد وفق معايير الطقس “صيفيّاً”.

المصدر: الكومبس

المحافظون في Staffanstorp يدعون لحظر ارتداء الأطفال الحجاب في المدارس التمهيدية والابتدائية

من المتوقع أن تقدم مجموعة حزب المحافظين في بلدية Staffanstorp اليوم الأربعاء، مقترحاً بحظر ارتداء الأطفال في المدارس التمهيدية والابتدائية الحجاب.

وقد أثار المقترح جدلاً واسعاً حول ما إذا كان ذلك قانونيّاً في بلد مثل السويد، في حين أكدت ناطقة باسم حزب المحافظين في ستوكهولم عدم وجود مثل هذه المقترحات من قبل الحزب بصورة عامة.

ويُعد المقترح جزءا من خطة الاندماج والتكامل التي يزمع الحزب تقديمها الى المجلس البلدي اليوم.

وقال المستشار البلدي عن حزب المحافظين في المدينة الواقعة جنوب السويد كريستيان سونسون إن المقترح يعد جزءاً من العمل ضد ما سماه بـ”القمع على أساس الشرف”.

وتتضمن خطة حزب المحافظين نقاط أخرى تنص على التوقف عن تقديم الدعم والمساعدة للقادمين الجدد في مجال السكن بعد عامين من تاريخ حصولهم على المساعدة من قبل البلدية في هذا المجال.

لكن هذا المقترح يواجه رفضا من قبل ممثلي الحزب الاشتراكي الديمقراطي، إذ أكد عضو المجلس البلدي عن الحزب بيير خوستروم أن حزبه سوف يطالب التحقيق في المقترح قبل اتخاذ قرار فيه.

وقال إنه يشك في أن هذا المقترح يتوافق مع القوانين السويدية.

من جهتها نفت السكرتيرة الصحفية لحزب المحافظين في ستوكهولم ستولغرين نيسلاندر أن يكون لحزب المحافظين مثل هذه المقترحات بشكل عام.

المصدر: الكومبس

منظمة معنية بحقوق المثليين تنسحب من الميدالين بعد تهديدات من النازيين الجدد

قررت منظمة RFSL المعنية بحقوق المثليين الجنسيين، الانسحاب من المشاركة بأسبوع الميدالين، صيف هذا العام، بعد تهديدات عديدة تلقتها من حركة المقاومة الشمالية النازية “النازيين الجدد” (NMR) المعروفة بعدائها للمثليين.

ونقل موقع helagotland.se عن رئيس مجلس إدارة RFSL في غوتلاند إيرك فيوغلينغ قوله، إن الكراهية والتهديدات باستخدام العنف من الحركات العنصرية والنازية ضد المثليين ليست بالجديدة، لكنها زادت بشكل واضح مؤخراً، وقال، “أنت معتاد لسوء الحظ على اعتبارك جزءًا ملغى”

 من جهتها، عبرت ميا ستوهري، المسؤولة في أسبوع الميدالين عن أسفها لقرار منظمة RFSL الانسحاب من المشاركة في ذلك الأسبوع، وقالت، ” لكنني أكن احتراماً تاماً لقرارهم بعدم المجيء هذا العام بناءً على أحداث العام الماضي”.

وكانت حركة مقاومة الشمال النازية، شاركت في أسبوع الميدالين السياسي في مدينة فيسبي عاصمة، جزيرة غوتلاند، العام الماضي، لأول مرة، ما دفع حينها المنظمة المعنية بالمثليين للانسحاب أيضا بسبب مخاوف أمنية على أعضائها

المصدر: الكومبس

مقتل رجل في حادث إطلاق نار بمدينة يوتوبوري

قُتل رجل في حادث إطلاق نار جرى مساء أمس قرب إحدى المدارس التمهيدية في منطقة Lövgärdet بمدينة يوتوبوري.

وذكرت الشرطة أنها تلقت بلاغاً بحدوث إطلاق نار في المنطقة حوالي الساعة التاسعة والنصف من الليلة الماضية، وأنها فتحت تحقيقاً في الحادث فوراً.

وبعد وصول الشرطة الى موقع الجريمة عثرت على رجل مصاب بجروح خطيرة، فتم نقله الى المستشفى في سيارة إسعاف، لكن بعد ذلك بوقت قصير أعلنت الشرطة أن الرجل توفي متأثراً بجراحه.

وقالت الشرطة إنها لم توجه تهمة الاشتباه بارتكاب الجريمة الى أحد حتى الآن.

وكانت طائرة هليكوبتر تابعة للشرطة قامت بالتحليق لعدة ساعات فوق المنطقة التي حدث فيها إطلاق النار.

المصدر: الكومبس

تقرير حكومي: اللاجئون ليسوا السبب الرئيسي في زيادة الجرائم الجنسية

قال أحدث تقرير صادر عن مؤسسة مكافحة الجريمة Brå، إن استقبال السويد لمئات آلاف اللاجئين في العام 2015 لم يكن السبب الرئيسي في زيادة الجرائم الجنسية في البلاد، وانما هناك أسباب أخرى تقف وراء ذلك، بحسب المؤسسة.

ومؤسسة مكافحة الجريمة Brå هي سلطة حكومية تعمل على الحد من الجريمة وزيادة الأمن في المجتمع، تمارس عملها عن طريق نشر الحقائق والأرقام والإحصاءات حول الجريمة والقانون.

وبحسب التقرير الذي أعدته المؤسسة بتكليف من الحكومة فإن السبب الرئيسي في زيادة الإبلاغ عن الجرائم الجنسية يعود في المقام الأول الى الميل المتزايد للناس للإبلاغ عن الجرائم الجنسية أكثر من السابق.

كما ساهمت الحملة ضد التحرش الجنسي Metoo في زيادة الوعي وتجرؤ المزيد من الناس في الإبلاغ عن الجرائم الجنسية، بحسب التقرير الذي أشار الى عدم وجود مؤشرات ومعطيات تؤكد وجود علاقة بين زيادة عدد القادمين الجدد الى السويد وارتفاع نسبة الإبلاغ عن الجرائم الجنسية.

المصدر: الكومبس

دراسة: من الصعب على المهاجرين الحصول على وظيفة في السويد

خلُصت دراسة بحثية، أجراها بروفيسور سويدي في الاقتصاد، الى أن السويد تواجه صعوبات أكثر من غيرها من بلدان الشمال الأوروبي في دمج المهاجرين في سوق العمل.

وقال البروفيسور Lars Calmfors الذي قام بالبحث، إنه “مندهش من حجم مشاكل اندماج المهاجرين في سوق العمل، التي هي أكبر بكثير في السويد منه في بلدان الشمال الأوروبي الأخرى، إنها رؤية قد لا تكون لدى الجميع، لكن مشكلتنا أكبر بكثير”.

في السويد ، الفجوة في التوظيف بين المولودين في الداخل والخارج أكبر من مثيلاتها في البلدان المجاورة.

ووفقًا للدراسة الجديدة ، أصبح من الصعب على المهاجرين ذوي المهارات المنخفضة الحصول على وظيفة في السويد أكثر من فنلندا والنرويج والدنمارك.

وفي معرض اهتمامها بنتائج البحث ألتقى راديو Ekot السويدي بعدد من المهاجرين للتعليق حول ذلك.

وقالت الفلسطينية إيمان التي تعيش في يوتوبوري: ” ليس من السهل العثور على وظيفة، فالمهاجرين بحاجة الى بذل جهود إضافية”.
وذكر البروفيسور لارش أن السويد تواجه عقبة تتمثل بحسب رأيه في “الحد الأدنى العالي للأجور، والذي ينطبق على قطاع الفندقة والمطاعم، حيث يمكن للعديد من ذوي المهارات المنخفضة الحصول على وظيفة في حال جرى خفض الحد الأدنى للأجور”، وهو ما يدعو اليه لارش.

المصدر: الكومبس

الحكومة السويدية تقترح على البرلمان مشروع قانون لخفض الضرائب “مؤقتاً” على الوقود

ذكر موقع البرلمان السويدي على الإنترنت أن لجنة الضرائب في البرلمان دعت الأحزاب البرلمانية الى التصويت بنعم لمقترح الحكومة بإلغاء الضريبة السنوية الإضافية على البنزين والديزل بنسبة 2 في المئة.

ويعود أصل المقترح الى حزبي المحافظين والمسيحي الديمقراطي حيث جرى تضمينه في ميزانية الخريف لعام 2018.

لكن الحكومة السويدية لم توافق على إلغاء الضريبة بشكل دائمي وانما حددت تاريخ نفاذ القرار الى 31 كانون الأول/ ديسمبر من العام الجاري 2019.

ومنذ العام 2017 تم زيادة الضريبة على البنزين والديزل سنوياً بنسبة 2 في المئة.

ويتضمن مقترح الحكومة كذلك، تخفيض نسبة غاز ثاني أوكسيد الكاربون وضريبة الطاقة على الديزل، في آلات العمل والسفن وبعض القوارب خلال نفس الفترة المذكورة.

المصدر: الكومبس

بلومبيرغ: الاقتصاد السويدي بدأ يعاني من تداعيات الحرب التجارية العالمية

يتوقع محللون اقتصاديون سويديون ودوليون أن يعلن مكتب الإحصاء السويدي غدا نمو أكبر اقتصاد في شمال أوروبا بنسبة 2.0% خلال الربع الأول من العام الحالي مقارنة بالربع الأخير من العام الماضي، ونموه بمعدل 7.1% مقارنة بالربع الأول من العام الماضي، بحسب تقرير لوكالة بلومبيرغ العالمية للأنباء، والذي اعتبر أن الاقتصاد السويدي بدأ يعاني من تداعيات الحرب التجارية العالمية.

وأشار تقرير بلومبيرغ إلى أن الاقتصاد السويدي، الذي يعتمد على التصدير، يعاني من تداعيات تراجع أداء اقتصاد منطقة اليورو وهي الشريك التجاري الأول لهن كما فقدت الصادرات قوة الدفع، وتراجع الطلب المحلي على خلفية اضطراب سوق العقارات في السويد، والذي قلص رغبة المستهلكين في الإنفاق.

يأتي ذلك فيما أشارت بيانات المعهد الوطني للأبحاث الاقتصادية في السويد الصادرة اليوم الثلاثاء تراجع الثقة الاقتصادية في السويد بشكل عام خلال أيار/مايو الحالي إلى أقل مستوى لها منذ 4 سنوات، مع تراجع ثقة المستهلكين إلى أقل مستوياتها منذ 6 سنوات.

كما أشارت بيانات منفصلة إلى زيادة صادرات السويد خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 4% سنويا فقط في حين استقرت الواردات دون تغيير.

في الوقت نفسه تراجع سعر الكرون السويدي أمام العملات الرئيسية إلى مستويات قياسية تقريبا، وهو ما يشير إلى تزايد الرهان على استمرار أسعار الفائدة بالقرب من مستواها المنخفض القياسي ومؤشر على المخاطر التي يواجهها الاقتصاد السويدي.

وقال أندرياس وولستروم، المحلل الاقتصادي في سويدبنك، إنه من المهم بالنسبة لمعدل التضخم استمرار نمو الطلب المحلي في السويد “ففي حالة حدوث أي تراجع حاد للطالب المحلي، قد نجد تخفيفا أكبر للسياسة النقدية من جانب البنك المركزي السويدي مع تراجع الكرون السويدي.

المصدر: الكومبس

وزيرة الضمان الاجتماعي تنجو من حجب الثقة عنها في البرلمان

نجت وزيرة الضمان الاجتماعي في الحكومة السويدية، أنيكا ستراندال، من حجب الثقة عنها، وتمكنت من الاحتفاظ بمنصبها، عقب نجاحها في تجاوز التصويت ضدها في البرلمان، وإن كان ذلك بفارق ضئيل.

فقد انتهت، اليوم الثلاثاء، جلسة التصويت بموافقة 172 نائباً على حجب الثقة، وذلك بفارق 3 أصوات فقط عن العدد المطلوب، لحجب الثقة وهو 175 صوتاً.

وصوت 113 عضوا، ضد إعلان عدم الثقة، وامتنع 59 آخرون عن التصويت.

وقد ساهم كل من حزبي الوسط واليسار في إنقاذ الوزيرة ستراندال من هذاالموقف.

وكان حزب المحافظين، قد دعا في منتصف الشهر الجاري، إلى حجب الثقة عنها، بعد اتهامه للوزيرة، بأنها قامت بتنحية مديرة مصلحة التأمينات الاجتماعية، آن ماري بيغلر، لأسباب سياسية وانتخابية، وهي الدعوة التي لاقت تأييداً من حزب الليبراليين وسفاريا ديمكراتنا والمسيحي الديمقراطي.

وكانت رئيسة المسيحي الديمقراطي، إيبا بوش تور، انتقدت بشدة موقف زعيمة الوسط، آني لوف، الرافض لحجب الثقة عن الوزيرة.

المصدر: الكومبس

بدء محاكمة رجل ثان في قضية سرقة كنوز ملكية من كنيسة سويدية

 بدأت محكمة سويدية أمس الاثنين إجراءات محاكمة رجل ثان بتهمة ضلوعه في سرقة اثنين من التيجان الملكية الجنائزية يعودان للقرن السابع عشر وكرة ذهبية ملكية يعلوها صليب من كاتدرائية سويدية العام الماضي.

ونفى مارتن كانيرمو (26 عاما) ضلوعه في حادث السرقة، وهو محتجز على ذمة المحاكمة منذ فبراير الماضي.

يذكر أن المجوهرات – وهي عبارة عن تاج ذهبي ذي زخارف جنائزية وكرة ملكية يعلوها صليب خاصة بالملك تشارلز السابع (1550-1611) وتاج من الذهب مرصع بالكريستال خاص بزوجة شارل الثانية كريستينا – سرقت في يوليو الماضي.

وكان شهود عيان ذكروا أنهم شاهدوا رجلين يلوذان بالفرار بدراجة من كاتدرائية ستريغنس غربي ستوكهولم ثم استقلا زورقا بخاريا في بحيرة مالارين القريبة.

وقال كانيرمو أمام محكمة أتوندا الجزئية اليوم إنه تسلم المجوهرات في ذاك الوقت من شخص مجهول بحسب صحيفة إيسكيلستونا – كورين في تقرير لها من المحكمة.

ورفض كانيرمو ذكر اسم الشخص الذي سلمه المجوهرات. وقال إنه قام بوضعها في صندوق قمامة قام بوضعه على سقف سيارة في أكرسبيرجا شمالي ستكهولم حيث عثر عليها حارس أمن.

كان رجل آخر عوقب بالسجن أربع سنوات وستة أشهر في فبراير الماضي لضلوعه في السرقة.

وفي بادئ الأمر أنكر نيكلاس باكستروم الاتهامات على الرغم من اكتشاف آثار دمائه في الكاتدرائية. وبعد العثور غير المتوقع على المسروقات اعترف بجريمته.

وتبلغ قيمة المجوهرات 65 مليون كرونا (2ر7 مليون دولار) وهي تعد جزءا من التراث الوطني.

المصدر: الكومبس

النيران تلتهم حافلة لنقل الركاب في مالمو دون وقوع إصابات

 احترقت حافلة لنقل الركاب تعمل بالغاز بعد منتصف ظهر اليوم الثلاثاء في Västra hamnen بمدينة مالمو، دون وقوع خسائر بشرية.

وشوهد الدخان الناتج عن الحريق من بعيد في مالمو.

وذكرت غونيلا يونسون من مركز الطوارئ SOS في مالمو أن الحريق بدأ في خزان الوقود في الحافلة وسرعان ما انتشر الى بقية الحافلة.

وذكر مراسل التلفزيون السويدي أن الشرطة قامت بعزل المكان الذي وقع فيه الحادث، وفرضت طوقاً أمنياً حوله، مشيراً الى وقوع عدة انفجارات صوتية في الحافلة اثناء اخماد الحريق.

وقالت الشرطة إن الطوق الأمني حول الحافلة امتد الى 200 متر مربع، وأن الحريق بدأ في الساعة 13:20 دقيقة من بعد ظهر اليوم الثلاثاء.

ولم يكن هناك أحد في الحافلة أثناء نشوب الحريق، ورغم ذلك وصلت سيارة اسعاف الى المكان.

المصدر: الكومبس

المزيد من الطعام النباتي الصحي لنزلاء السجون في السويد

ذكرت مؤسسة إصلاح المجرمين السويدية Kriminalvården انها تسعى الى تقديم المزيد من الطعام النباتي الى المجرمين المدانين في السجون الخاضعة لسلطتها.

وبحسب تقرير لراديو Ekot فإن السجون التابعة للمؤسسة في بلدية Kalmar كانت السبّاقة في ذلك، وهي تقدم خمس وجبات في الأسبوع تتضمن مواد نباتية تماما.

ووفق التقرير فإن المدارس السويدية ليست وحدها من تقدم المزيد من الطعام النباتي، وانما هناك ثورة غذائية نباتية في السجون أيضا وفق تعبير الراديو.

ولاقت هذه الخطوة بحسب التقرير الرضى والتشجيع من قبل النزلاء في سجون كالمار.

وقالت فيرونيكا إيرلاندسون التي تعمل في مطبخ مؤسسة إصلاح المجرمين في كالمار، ” أعتقد أنه أمر ممتع عندما نقوم بتقديم المزيد من الوجبات التي تحتوي مواد نباتية”.

المصدر: الكومبس

دراسة: هذه الدول تقدم فرصا ومغريات أفضل للعمالة الأجنبية المهاجرة

كشفت دراسة حديثة أن ألمانيا ليست الوجهة الأولى التي تفضل العمالة الأجنبية الماهرة التوجه إليها. وتبين من خلال الدراسة، التي أجرتها منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ونشرت نتائجها اليوم الأربعاء(29 أيار/مايو) في برلين، أن ألمانيا تحتل المرتبة الثانية عشرة في قائمة الدول الأكثر جذبا للقوى العاملة الحاصلة على شهادة الماجستير أو الدكتوراه.

 وبحسب الدراسة، التي كلفت مؤسسة “بيرتلسمان” الألمانية بإجرائها، حل في المرتبة الأولى أستراليا، تلتها السويد وسويسرا. وجاءت الولايات المتحدة في المرتبة السابعة. وحلت تركيا في ذيل القائمة التي ضمت 35 دولة.

وركز الباحثون في تحليلهم على جودة الفرصة الوظيفية في هذه الدول، والدخل، والضرائب، وإمكانيات استقدام أفراد الأسرة، وشروط دخول البلاد والإقامة بها، والفرص المستقبلية، و”نطاق الكفاءة”، والتنوع المجتمعي، وجودة المعيشة.

وقال مدير العمل والشؤون الاجتماعية في المنظمة، ستيفانو سكاربيتا: “بالنسبة للعمالة الماهرة فإن سرعة استخراج التأشيرة تمثل عاملا مهما، لكن من المهم أيضا بالنسبة لمؤهلين كثيرين الشروط المتوفرة لشركاء الحياة والأطفال”.

وفي الوقت نفسه، أظهرت الدراسة أن ألمانيا تعتبر قوة جذب كبيرة لفئات أخرى من المهاجرين المتميزين، فهي تحتل المرتبة الثالثة في قائمة الدول الأكثر جذبا للطلاب الأجانب بعد سويسرا والنرويج. كما تحتل ألمانيا المركز السادس في قائمة أفضل مقصد لرجال الأعمال.

واحتلت كندا في هذا المجال المرتبة الأولى.

المصدر: د.ب.أ DW

توسك: بريكست حماية من الدعاية المناهضة لأوروبا

أكد رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك الثلاثاء في بروكسل أن بريكست كان بمثابة “حماية من الأخبار المضللة والدعاية المناهضة لأوروبا” في الانتخابات الأوروبية التي أجريت من 23 إلى 26 أيار/مايو.

وقال توسك بعد قمة أوروبية استثنائية مخصصة لتعيينات رؤساء جدد لمؤسسات الاتحاد الأوروبي “عندما يرى الأوروبيون ما يعني بريكست في الممارسة، يستخرجون منه خلاصات”.

وأشار إلى أن “الغالبية الكبيرة من الناخبين صوّتت لاتحاد أوروبي أكثر فعالية وأقوى وموّحد أكثر ورفضت أولئك الذين يريدون إضعافه. إنها إشارة قوية”.

وأضاف “في الواقع، في الوقت الذي أصبح الناس فيه أكثر تأييداً لأوروبا، بعض الأحزاب الكبيرة المشككة في جدوى الاتحاد الأوروبي تخلّت عن شعاراتها المناهضة لأوروبا وتقدمت على أنها إصلاحية للاتحاد”.

وتابع توسك “لا أشكّ في أن أحد الأسباب التي صوّت من أجلها ناخبو القارة لصالح غالبية مؤيدة لأوروبا، هو بريكست”.

وقال “بريكست هو حماية من الدعاية والأخبار المضللة المناهضتين لأوروبا”.

لكن في المملكة المتحدة، حقق حزب “بريكست” بزعامة النائب نايجل فاراج فوزاً كبيراً في الانتخابات الأوروبية.

وأكد توسك أن “أحداً لم يحاول التحدث عن بريكست خلال الاجتماع” مضيفاً “ستكون لدينا فرصة القيام بذلك بعد القمة الأوروبية في حزيران/يونيو”.

وأوضح أنه “كان من الطبيعي أن تحضر تيريزا ماي هذا الاجتماع. فهي لا تزال رئيسة وزراء والمملكة المتحدة لا تزال عضواً في الاتحاد الأوروبي”.

وأعلنت ماي بعد أن فشلت محاولاتها لتحقيق بريكست، قرارها تقديم استقالتها من منصبها كرئيسة للحزب المحافظ وبالتالي من رئاسة الحكومة في السابع من حزيران/يونيو.

وأرغم رفض النواب البريطانيين لاتفاق الانفصال تيريزا ماي على إرجاء موعد بريكست إلى 31 تشرين الأول/أكتوبر في أقصى حدّ، فيما كان مقرراً في البداية في 29 آذار/مارس، وتنظيم الانتخابات الأوروبية.

وحذّر قادة الاتحاد الأوروبي من أنهم لن يوافقوا على إعادة التفاوض بشأن اتفاق الانفصال مع خلف تيريزا ماي.

ورفض توسك الإجابة عن الأسئلة حول احتمال إرجاء مجدداً موعد خروج بريطانيا من الاتحاد إلى ما بعد 31 تشرين الأول/أكتوبر.

المصدر: بروكسل (أ ف ب)

بريطانيا تحقق في كيفية امتلاك مسؤول أجنبي ثلاثة منازل قيمتها 80 مليون جنيه استرليني

جمدت المحكمة العليا البريطانية ملكية ثلاثة منازل في لندن، بقيمة أكثر من 80 مليون جنيه استرليني، في ثاني حالة استخدام لأوامر مكافحة الفساد لمنع الأجانب من ممارسة عمليات غسل الأموال في بريطانيا.

وبدأ النظر في تفعيل قانون أوامر الثراء غير المبرر الأسبوع الماضي، ضد مسؤول أجنبي لم يُذكر اسمه في المحكمة.

وطالبت الوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة في بريطانيا بأن يشرح من هم موضع التحقيق مصدر ثرواتهم.

وبموجب قرار التجميد، فإنه لا يمكن التصريف في المنازل إلى أن ينتهي التحقيق.

والمنازل الثلاثة مملوكة لشركات مسجلة خارج المملكة المتحدة.

وأوامر الثراء غير المبرر هي صلاحية جديدة لأجهزة مكافحة الجريمة المالية تستهدف المسؤولين الحكوميين الأجانب وعائلاتهم من خارج المنطقة الاقتصادية الأوروبية، والذين يُعتقد أنهم قاموا بغسل الأموال المسروقة من خلال شراء العقارات في بريطانيا.

وإذا لم يتمكن المشتبه به، المعروف باسم “الشخص المكشوف سياسيا”، من تفسير مصدر الثروة، فيمكن للوكالة الوطنية لمكافحة الجريمة في بريطانيا أن تطلب من المحكمة العليا إصدار أمر بمصادرة هذه المنازل.

يستهدف هذا الإجراء الأشخاص الذين مارسوا عمليات احتيال واختلاس ضخمة في الخارج، خاصة أن الفرصة ضئيلة أو معدومة للحصول على الأدلة لإدانتهم في محكمة بريطانية.

تم استخدام الأوامر الجديدة لأول مرة ضد زاميرا هاجيفا، زوجة مصرفي أذربيجاني مسجون، تعيش في منزل تبلغ قيمته 12 مليون جنيه إسترليني في لندن وتمتلك ملعب بيركشاير للجولف.

كشفت أوراق المحكمة، التي اطلعت عليها بي بي سي، عن إنفاقها 16 مليون جنيه إسترليني في محلات هارودز الشهيرة، على مدى عقد من الزمان دون إثارة الشكوك.

استمر هذا الإجراء القانوني ضدها على مدار 15 شهرا ومازال حتى الآن، وهي تنكر ارتكاب أي مخالفات، وقررت أن تستأنف ضد الخسارة المحتملة لممتلكاتها.

وقالت وكالة مكافحة الجريمة، في بيان، إن الأوامر الأخرى كانت ضد ممتلكات في “مواقع حيوية” في العاصمة لندن.

وقال أندي لويس، رئيس إدارة الحرمان من الأصول في الوكالة، إن هذه الأوامر “أداة قوية تمنح القدرة على التحقيق في التمويل غير المشروع الذي يتدفق إلى بريطانيا ويحد من حدوثه في المقام الأول”.

وقال “يتعين على الأفراد الذين يقفون وراء هذه الشركات الخارجية الآن أن يشرحوا كيف تم الحصول على العقارات الثلاثة”.

ومن جانبه رحب روبرت بارينغتون، المدير التنفيذي لمنظمة الشفافية الدولية، بالأوامر الأخيرة، لكنه قال إن هناك الكثير الذي يتعين القيام به.

وقال: “لطالما كانت لندن ملعبا لقلة من الفاسدين في العالم، إنه لأمر مشجع للغاية أن نرى مواجهة هذا الأمر”.

وأضاف: “قبل عامين حددنا ما قيمته 4.4 مليار جنيه إسترليني من العقارات التي تم شراؤها بثروة مشبوهة. من القائمة التي تضم حوالي 150 حالة، تم الآن تحقيق تقدم في حالتين فقط.”

المصدر: بي بي سي

هشام عشماوي: قوات حفتر تسلِّم مصر أحد أهم المطلوبين المُدانين بالإرهاب

تسلمت السلطات المصرية من القوات الموالية للواء الليبي خليفة حفتر الضابط المفصول من الجيش المصري هشام عشماوي المدان بالإرهاب في مصر.

وقال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن “الحرب ضد الإرهاب لم تنته”، مثنيا على دور الجيش المصري في هذه الحرب.

وتم الاتفاق على إجراءات التسليم خلال زيارة للواء عباس كامل، رئيس المخابرات المصرية، إلى ليبيا التقى خلالها بحفتر، الذي تطلق قواته على نفسها اسم “الجيش الوطني الليبي”، صباح الثلاثاء.

وكانت قوات حفتر قد قالت إنها قبضت على عشماوي نهاية العام الماضي خلال عملية عسكرية في مدينة درنة الليبية بعد إحباط محاولة لتفجير نفسه قبل أشهر.

وعشماوي هو أحد أهم المطلوبين لدى السلطات المصرية التي تعتبر تسلمه انتصارا كبيرا لها في “الحرب على الإرهاب”.

وكان ضابط صاعقة فُصل من الجيش المصري قبل نحو 8 سنوات. ويكنى بـ”أبي عمر المهاجر”، وهو أحد قيادات تنظيم جند الإسلام المرتبط بالقاعدة. وأسس قبل ذلك تنظيم “مرابطون” الذي نشط في شمال سيناء.

وبالإضافة إلى عشماوي، تم أيضا تسليم حارسه صفوت زيدان وعناصر أخرى مطلوبة للسلطات المصرية.

وقال التليفزيون الرسمي المصري إن عشماوي وصل إلى مصر في طائرة عسكرية قادمة من شرقي ليبيا.

وقضت محكمة مصرية غيابيا بإعدام عشماوي إثر إدانته بالهجوم على كمين للشرطة والجيش في واحة الفرافرة في منطقة بصحراء مصر الغربية، الذي أسفر عن قتل نحو 30 جنديا مصريا عام 2014.

ومن المنتظر أن تُعاد محاكمة عشماوي في قضايا تتعلق باستهداف وزير الداخلية السابق والنائب العام والجيش والشرطة ورجال القضاء.

يُذكر أن المئات من أفراد الجيش والشرطة قد لقوا حتفهم في هجمات أعلن مسلحون تابعون لتنظيم الدولة الإسلامية مسؤوليتهم عن كثير منها.

وأشاد السيسي بتسليم عشماوي. وقال في تدوينة على حسابه بمواقع التواصل الاجتماعي: “الحرب ضد الإرهاب لم تنته ولن تنتهي قبل أن نسترجع حق كل شهيد مات فداءً لأجل الوطن”.

وقالت قيادة قوات حفتر في بيان إن تسليم عشماوي جاء “في إطار عمليات مكافحة الإرهاب في شمال أفريقيا وفي ضمن التعاون المشترك مع جمهورية مصر العربية الشقيقة “.

المصدر: بي بي سي

حكم بالإعدام على تونسي في العراق دين بالانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية

أصدرت محكمة في بغداد الأربعاء، حكما بالإعدام على التونسي محمد بريري الذي نقل من سوريا إلى العراق في شباط/فبراير الماضي، بحسب ما أفادت مراسلة من وكالة فرانس برس.

وكان بريري (24 عاما) نقل في نهاية كانون الثاني/يناير الماضي من سوريا إلى العراق، مع 11 جهاديا فرنسيا، وتبين خلال محاكمته الاربعاء أنه كان مقيما في فرنسا ولا يحمل جنسيتها.

ومثل بريري الأربعاء أمام قاضي محكمة جنايات الكرخ، قائلا إنه “نادم على الانضمام إلى الدولة الإسلامية، ولكنني لست نادما على السفر إلى سوريا، لأنني فتحت عيني”.

وأضاف المتهم الذي ظهر ببزة المساجين الصفراء “غادرت لأنني كنت غاضباً، واعتقدت أن الدولة الإسلامية تدافع عن المستضعفين، واليوم رأيت الحقيقة وليس لدي أي علاقة بهذا التنظيم”.

وخلال جلسة الاستماع التي لم تستمر لأكثر من ساعة، أقر بريري بانضمامه إلى “ألوية” مختلفة في التنظيم المتطرف وعمل في حراسة مقارهم أو كـ”حرس حدود” لدولة “الخلافة”.

وبعيد الحكم على بريري، بدأت جلسة استماع ياسين صقم أحد أشهر الجهاديين الفرنسيين في الإعلام الفرنسي.

وأصدر القضاء العراقي على مدى الأيام الثلاثة الماضي، أحكام إعدام بحق ستة فرنسيين دينوا بالانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وحكمت محكمة في بغداد الثلاثاء على إبراهيم النجارة (33 عاما) الذي اتهمه جهاز الاستخبارات الفرنسي بتسهيل إرسال جهاديين إلى سوريا، وكرم الحرشاوي الذي سيبلغ 33 عاما بعد غد الخميس، بالإعدام شنقا حتى الموت، بعدما نقلا نهاية كانون الثاني/يناير من سوريا حيث كانا محتجزين إلى جانب آخرين بيد قوات سوريا الديموقراطية.

وسبق أن أصدرت المحكمة نفسها أحكاما بالإعدام يومي الأحد والاثنين على كيفن غونو وليونار لوبيز وسليم معاشو ومصطفى المرزوقي بالإعدام شنقا.

وبحسب القانون العراقي، لدى هؤلاء المدانين مهلة 30 يوما للطعن بالحكم.

وينص قانون مكافحة الإرهاب العراقي على عقوبة الإعدام لكل من دين بالانتماء إلى تنظيمات جهادية، حتى وإن لم يشارك في أعمال قتالية.

المصدر: بغداد (أ ف ب) –

مستشار لترامب يتهم إيران بالوقوف وراء الهجوم على السفن قبالة سواحل الإمارات

أعلن مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون خلال زيارته إلى أبو ظبي الاربعاء أنه من “شبه المؤكد” أن إيران تقف وراء الهجوم الذي استهدف أربع سفن قبالة سواحل الإمارات هذا الشهر، وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وطهران.

وتأتي تصريحات المسؤول الأميركي بينما تستضيف السعودية الخميس والجمعة ثلاث قمم عربية وخليجية وإسلامية، لمناقشة التطورات في المنطقة وعلى رأسها التوترات الإيرانية الأميركية.

وقال بولتون في جلسة مع صحافيين نظمتها السفارة الأميركية في العاصمة الإماراتية أنه تمت مهاجمة السفن الأربع باستخدام “ألغام بحرية من شبه المؤكد أنها من إيران”.

وأضاف بولتون “لا يوجد أي شك لدى أحد في واشنطن حول المسؤول عن ذلك” متابعا “من برأيكم قام بذلك؟ شخص من النيبال؟”.

وتجري الإمارات التي لم تتّهم أي جهة بالوقوف خلف الواقعة، تحقيقا بمشاركة السعودية والنروج وفرنسا والولايات المتحدة.

وتعرّضت أربع سفن (ناقلتا نفط سعوديتان وناقلة نفط نرويجية وسفينة شحن اماراتية) لأضرار في “عمليات تخريبية” قبالة امارة الفجيرة خارج مضيق هرمز هذا الشهر، بحسب أبوظبي.

ووقع الحادث النادر في المياه الاماراتية في أجواء من التوتر الشديد في المنطقة بسبب الخلاف بين إيران الولايات المتحدة على خلفية تشديد العقوبات النفطية الاميركية على طهران.

وبعدها بيومين، تعرّضت محطّتا ضخ لخط أنابيب رئيسي ينقل النفط من شرق السعودية إلى غربها، إلى هجوم بطائرات من دون طيار أطلقها المتمردون اليمنيون المدعومون من إيران.

وبحسب المسؤول الأميركي فإنه “كان هناك هجوم فاشل على ميناء ينبع السعودي قبل يومين من الهجوم على الناقلات”.

ولم يدل بولتون بأي تفاصيل حول الهجوم الذي استهدف ينبع التي تعد مدينة رئيسية للنفط غرب المملكة وتقع على البحر الأحمر.

وأكد بولتون “أؤيد ما قمنا به حتى الآن. وهو التوضيح لإيران ووكلائها أن هذا النوع من الأعمال يمكن أن يؤدي إلى رد قوي للغاية من الولايات المتحدة”.

– “قلق” أميركي-

تشهد المنطقة توترا وسط تهديدات عسكرية منذ تشديد العقوبات الاميركية على قطاع النفط الايراني بداية أيار/مايو الحالي.

وفي أوائل ايار/مايو ، أرسلت الولايات المتحدة عدد من قاذفات بي-52 الى الخليج. وأمر ترامب بإرسال 1500 جندي إضافي إلى الشرق الأوسط “غالبيتهم للحماية”.

وأعلنت الإدارة الأميركيّة أنّها ستتجاوز الكونغرس لبيع أسلحة بقيمة 8,1 مليار دولار لكلّ من السعودية والإمارات والأردن، من أجل “ردع العدوان الإيراني”.

وردت طهران بالتهديد بإغلاق مضيق هرمز الذي تعبر منه يوميا 35 بالمئة من إمدادات النفط العالمية التي تنقل بحرا، في حال وقعت الحرب.

وقال بولتون أنه سيلتقي مع ولي عهد أبو ظبي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وأيضا مع نظيره الإماراتي الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان، لبحث العلاقات الثنائية والتوتر في المنطقة.

وأكد “نبقى قلقين للغاية حول هذا ونرغب في أن نبقى متيقظين قدر الإمكان”.

وتابع “نقوم بمشاورات مكثفة مع حلفائنا في المنطقة لبحث ما يمكننا القيام به بعد ذلك”.

المصدر: ابوظبي (أ ف ب)  

طائرات الحوثيين المسيرة .. هل تقف الرياض وأبو ظبي عاجزتين؟

تصعيد خطير قامت به جماعة “أنصار الله” الحوثية اليمنية بعد إطلاقها لهجمات بطائرات مسيرة على السعودية. كان الحوثيون قد أعلنوا مسؤوليتهم عن هجوم بطائرات مسيرة ملغومة الأسبوع الماضي على منشآت نفطية في السعودية. وقالت الجماعة بعدها إن إحدى طائراتها المسيرة استهدفت مستودعاً للأسلحة في مطار نجران بالمملكة العربية السعودية، ما أسفر عن نشوب حريق في المكان.

تغيير لقواعد اللعبة

يرى اللواء طيار مأمون أبو نوار، الخبير العسكري الأردني، أن استهداف الحوثيين لأهداف في العمقين السعودي والإماراتي “أمر خطير للغاية وتحول استراتيجي يغير من قواعد اللعبة الحالية”، مضيفاً أن “الرسالة التي أوصلها الحوثييون هي أن هذه الدول لم تعد آمنة ما سيؤثر بالتأكيد على الاستثمار فيها، خاصة أن الهجمات وصلت للعمق. كما أن دقة إصابة الأهداف كانت مرتفعة للغاية بما يسمى عامل مضاعفة القوة بالتعبير العسكري، بمعنى أنه بدلاً من إرسال عدة طائرات لتنفيذ مهمة عسكرية يتم إرسال طائرة مسيرة صغيرة تصيب الهدف بدقة وبأقل تكلفة”.

ويشير أبو نوار إلى أن الأهداف كانت متعلقة بالبنية التحتية ما ضاعف من حجم القلق الناتج عن هذه العمليات والتي قد تتطور لاحقاً لتصل إلى محطات الاتصالات ومضخات المياه. وأكد الخبير العسكري الأردني أن الطائرات المسيرة رغم صغر حجمها وتكلفتها المنخفضة قد تسبب أضراراً هائلة.

وكان التحالف العسكري الذي تقوده السعودية قد قال إن الحوثيين حاولوا استهداف منشأة مدنية في مدينة نجران بطائرة محملة بمتفجرات. وأضاف التحالف أن قوات الدفاع السعودية اعترضت صواريخ بالستية أطلقت صوب مكة، فيما نفى الحوثيون القيام بذلك. وأعلن الحوثيون أنهم قد يهاجمون 300 هدف عسكري حيوي في السعودية والإمارات واليمن.

ترسانة هائلة من الأسلحة.. والمحصلة؟

وفق تقرير معهد ستوكهولم الدولي لأبحاث السلام “سيبري” عن عمليات بيع وشراء السلاح بين عامي  21014 و2018، احتلت السعودية المركز الأول عالمياً فيما احتلت الإمارات المركز السابع في واردات السلاح.

لكن وعلى الرغم من هذه الترسانة الهائلة من السلاح بمختلف أنواعه، استهدف الحوثيون خلال سنوات الحرب مراراً مدناً ومرافق حيوية سعودية معظمها في مناطق حدودية. لكن بعض الهجمات وصل إلى العاصمة الرياض. ورغم استمرار الهجمات على المناطق الحدودية السعودية تجنب الحوثيون استهداف المدن الكبرى أو مشروعات البنية التحتية.

ويقول العميد ركن دكتور صبحي ناظم توفيق، الخبير العسكري والاستراتيجي العراقي، لـDW عربية إن السعودية لديها صواريخ باتريوت إضافة إلى أسلحة مقاومة الأهداف الجوية الأخرى ومن المفترض أن يكون باتريوت فعال في مثل هذه الحالات سواء للطائرات المسيرة أو الطائرات التقليدية أو الصواريخ قصيرة المدى وحتى الصواريخ البالستية.

ويضيف ناظم أن هذا الأمر صحيح من حيث الأساس النظري، ولكن عملياً فإن السعودية دولة ذات مساحة هائلة ويصعب تغطيتها كلها أو حتى نصفها بالباتريوت، لأن المدى الأقصى لتلك الصواريخ 84 كيلومتراً فقط. فإذا كانت السعودية بهذ الاتساع، سيتطلب الأمر عدداً مهولاً من منصات إطلاق الباتريوت لتغطي كل المملكة وهذا أمر يصعب تنفيذه. 

وأشار الخبير العسكري العراقي إلى أن “محطات ضخ البترول التي ضربت قبل أسبوعين كانت قرب الرياض وهي العاصمة ومنطقة الحكم وقد تصل مساحتها إلى نحو 400 كيلومتر مربع، وهذه المساحة غالباً لم تكن مغطاة بمنصات باتريوت، ما مكن الحوثي من استهداف خطوط البترول دون اعتراض”.

لكن العميد ركن دكتور صبحي ناظم توفيق يذهب إلى ما هو أبعد من ذلك، فيقول إن “المسافة بين صنعاء والرياض 1100 كيلومتر وأنه لا يمكن للحوثي حتى لو امتلك أفضل أنواع الطائرات المسيرة في العالم حالياً أن يسيرها كل هذه المسافة من محطة أرضية. لكن الأقرب للمنطق أن ما استهدف محطة الضخ السعودية ربما يكون صاروخ كروز وليس طائرة مسيرة، والذي يمكن السيطرة عليها لمسافة 200 كيلومتر”.

أضاف أن “الأوقع في هذه الحالة أن يتم تسيير الطائرة والتحكم بها من خلال طائرة تحلق في الأجواء مثل (الأواكس) أو (إي تو) الأمريكية أو طائرة روسية. فهل يمتلك الحوثيون مثل هذه الطائرات؟ وهل يمكن أن تترك الولايات المتحدة طائرة بهذه القدرات تحلق في المنطقة بل وفوق السعودية؟ هذه أمور يصعب تصورها إلا في حال وجود طائرات تجسس واستطلاع إلكتروني إيرانية يمكنها حمل أجهزة التوجيه والسيطرة على الطائرات المسيرة”.

سلاح رخيص لكنه فعال

تتراوح تكلفة الأنواع المختلفة من الطائرات المسيرة ما بين 300 و3000 دولار تقريباً. وتختلف فيما بينها بحسب قدرتها على حمل الأوزان المختلفة وكذلك مدى الطيران. ويصنف اللواء طيار مأمون أبو نوار الطائرات المسيرة التي ظهرت موخراً في الشرق الاوسط كما يلي:

العاصف وأبابيل: وهما صناعة إيرانية وهي غالباً للاستطلاع والتصوير والمراقبة

القاصف: وهي طائرة مسيرة موجهة للأفراد تنفجر فوق الهدف بما لا  يقل عن 50 قدم وهي دقيقة للغاية

صماد 3 : وهي التي ضربت مطار أبو ظبي، ولا توجد عنها تفاصيل كافية في الوقت الحالي. ويقول أبو نوار: “بحسب حجم التفجير الذي وقع في مطار أبو ظبي والذي شاهدت الفيديو الخاص به، يمكنني القول إن حمولة هذه الطائرة قد تصل الى 150 كيلوغراماً”.

ويرى الخبير العسكري الأردني أنه في مقابل السعر الزهيد للطائرة المسيرة، فإنها سلاح فعال للغاية في مقابل مليارات من مشتريات السلاح السعودية والإماراتية التي لم تتمكن من صدها بشكل كامل. كما أن كلفة إصابة الهدف أو “Cost per kill” منخفضة للغاية في حالة الطائرات المسيرة، التي يمكنها مثلاً استهداف محطة رادار فتعطلها تماماً، وهو ما يمكن أن يحدثه صاروخ باتريوت تتراوح سعر منصته ما بين مليون وستة ملايين دولار”.

حرب إيرانية بالوكالة؟

يُنظر إلى الصراع في اليمن على أنه حرب بالوكالة بين السعودية وإيران. وينفي الحوثيون، الذين يسيطرون على أكثر المناطق اكتظاظاً بالسكان في اليمن، أنهم دمى في يد إيران ويقولون إن ثورتهم ضد الفساد. وتتهم الرياض وأبو ظبي إيران بتسليح الحوثيين، الأمر الذي تنفيه الجماعة وطهران.

ويرجح العميد ركن دكتور صبحي ناظم توفيق، الخبير العسكري والاستراتيجي العراقي، أن تسفر عمليات الحوثي الأخيرة عن تصعيد لمستوى الحرب في اليمن وليس العكس، “ذلك أن امتلاك الحوثي لمثل هذا السلاح واستخدامه مرة أو مرتين في الشهر لا يجبر دولاً كالسعودية والإمارات والتحالف العربي على الجلوس مع الحوثي في المفاوضات، خاصة أنه حتى الآن يوجد هناك نوع من توازن الرعب بين الطرفين بحيث لا يستطيع أي طرف إجبار الطرف الآخر على الجلوس إلى مائدة المفاوضات وفرض الشروط”.

الأمر نفسه يتفق معه اللواء طيار مأمون أبو نوار والذي أضاف أنه “من الوارد جداً أن تقوم إيران في الوقت الحالي باختبار أسلحتها الجديدة بأيد الحوثيين في الصراع الدائر في اليمن، وليس أدل على ذلك من الطائرات المسيرة التي تشير كل الدلائل إلى أنها واردة من إيران”، مشيراً إلى أن “تجريب الأسلحة خلال الحروب أمر متعارف عليه منذ عقود وحدث في العديد من الحروب السابقة”.

المصدر: عماد حسن DW

ما تأثير مقاطعة روسيا والصين لمؤتمر “صفقة القرن” في البحرين؟

أعلن سفير الصين لدى السلطة الفلسطينية أن بلاده وروسيا الاتحادية لن تحضرا مؤتمر البحرين الدولي حول الاستثمار في الضفة الغربية وقطاع غزة في إطار تنفيذ المرحلة الأولى من خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لتحقيق السلام بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي والتي تعرف إعلاميا باسم “صفقة القرن”.

وأعلن كبار المسؤولين في البيت الابيض قبل عدة أيام أنه سيتم كشف النقاب عن الجزء الأول من خطة ترامب أثناء مؤتمر البحرين الدولي المقرر يومي 25 و26 يونيو/ حزيران 2019.

وقال الأمين العام لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات إن سفير الصين لدى السلطة الفلسطينية أكد أن بلاده وروسيا اتخذتا موقفاً مشتركا بمقاطعة المؤتمر.

وكانت السلطة الفلسطينية أكدت رفضها المشاركة في المؤتمر ودعت الدول العربية إلى مقاطعته وعدم تأييده.

وجاء الإعلان عن ورشة البحرين الاقتصادية بعد عامين من المداولات والمباحثات والاستشارات قادها صهر ترامب، جاريد كوشنر، وتمخضت عن “صفقة القرن” التي لا يعرف تفاصيلها سوى عدد محدود جداً من المسؤولين الأمريكيين والشرق أوسطيين.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء عن كبار المسؤولين الأمريكيين إن البيت الابيض سيكشف النقاب عن الجزء الأول من خطة ترامب عندما يعقد مؤتمر البحرين لتشجيع الاستثمار في الضفة الغربية وقطاع غزة وغيرها من دول المنطقة.

“السلام من أجل الازدهار”

وأصدرت البحرين والولايات المتحدة في 19 مايو/ أيار 2019 بياناً مشتركاً عن عقد “ورشة عمل” في المنامة يومي 25 و26 يونيو/ حزيران 2019 بعنوان “السلام من أجل الازدهار”.

وجاء في البيان : “ستشكل ورشة العمل هذه فرصة جوهرية للقاء الحكومات والمجتمع المدني والقادة الاقتصاديين بهدف تشارك الأفكار ومناقشة الاستراتيجيات وتوفير الدعم للاستثمارات الاقتصادية المحتملة والمبادرات التي يمكن التوصل لها باتفاقية سلام”.

وأضاف البيان: ستوفر ورشة “السلام من أجل الازدهار، فرصة لنقاشات حول طموح ورؤية قابلة للتحقيق وإطار عمل يضمن مستقبلاً مزدهراً للفلسطينيين والمنطقة، بما في ذلك تعزيز إدارة الاقتصاد وتطوير رأس المال البشري وتسهيل نمو سريع للقطاع الخاص”.

من جانبه، قال وزير الخزانة الأمريكي، ستيفن منوشن: “أتطلع قدماً إلى النقاشات الهامة حول الرؤية التي توفر فرصا جديدة مثيرة للاهتمام للفلسطينيين ليدركوا إمكانياتهم الكاملة، ستشمل هذه الورشة قادة من جميع دول المنطقة من أجل دفع الدعم الاقتصادي ومنح فرص لشعوب هذه المنطقة”.

بينما تجاهل وزير مالية البحرين سلمان خليفة علاقة المؤتمر بصفقة القرن وبدلاً من ذلك أكد على أهمية علاقة بلاده بالولايات المتحدة وقال إن الورشة ” تؤكد الشراكة الاستراتيجية الوثيقة بين البحرين والولايات المتحدة إلى جانب المصالح المشتركة والقوية لخلق فرص مزدهرة تعم فائدتها المنطقة”.

“انحياز شديد”

وتقاطع السلطة الفلسطينية الجهود الأمريكية في هذا المجال منذ نقل واشنطن سفارتها إلى القدس. ويقول الفلسطينيون إن الخطة الأمريكية منحازة بشدة لإسرائيل.

وتسعى إدارة ترامب للحصول على دعم الحكومات العربية وخاصة الخليجية للخطة لتتحمل العبء المالي للخطة عبر تقديم مليارات الدولارات كدعم مالي للفلسطينيين.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز في شهر فبراير/شباط الماضي إن الخطة التي يروج لها صهر ترامب وموفده إلى الشرق الأوسط جاريد كوشنر تشمل استثمار 65 مليار دولار في اطار خطة السلام.

وتصل حصة الضفة الغربية وقطاع غزة الى نحو 25 مليار دولار على مدى عقد من الزمن بينما يتم استثمار الباقي في الدول المحيطة وعلى رأسها مصر والأردن وحتى لبنان إذا وافق على الخطة.

ورغم أن الأوساط المقربة من كوشنر أنكرت دقة الرقم لكنها أكدت أن الخطة تتضمن استثمارات بقيمة عشرات مليارات الدولارات.

وعادت الصحيفة لتنقل عن أوساط دبلوماسية وأعضاء في الكونغرس الأمريكي يوم 19 مايو/ أيار الجاري تأكيدها أن الخطة تتضمن استثمار 68 مليار دولار في الاراضي الفلسطينية والأردن ومصر ولبنان.

“تأجير مساحات من سيناء”

وكانت صحيفة “هايوم” الاسرائيلية المقربة من رئيس وزراء اسرائيل نشرت في 7 مايو الجاري ما وصفته بملخص صفقة القرن ومن بين بنودها وحسب الصحيفة تلتزم الولايات المتحدة تقديم 20 في المئة والاتحاد الأوروبي 10 في المئة أما الـ 70 في المئة فتقدمها الدول الخليجية.

وإذا سارت الأمور كما ترغب إدارة ترامب فإن مؤتمر البحرين سيحضره وزراء المالية والخبراء الاقتصاديون ورواد ورجال الأعمال من الدول الحليفة للولايات المتحدة في المنطقة، والتي ستأخذ دوراً في تطبيق “صفقة القرن” لتشجيع الاسثتمار في الصفة الغربية وقطاع غزة في مجالات البنية التحتية والصناعة والاستثمار في الطاقة البشرية وترشيد الحكم مما يساعد في خلق الظروف المناسبة للاستثمار.

ستتلقى “السلطة الفلسطينية” التي ستبصر النور حسب الصفقة 25 مليار دولار على مدى خمس سنوات على شكل هبات وقروض طويلة الأمد بلا فائدة واستثمارات.

وفي حال رفض الجانب الفلسطيني للخطة فإن الإدارة الأمريكية ستوقف كل أشكال الدعم المالي للفلسطينيين وستضغط على الجهات والأطراف والدول الأخرى لتتخذ نفس الإجراء.

وحسب الخطة ستؤجر مصر مساحة من شبه جزيرة سيناء للفلسطينيين يجري التفاوض عليها بين مصر والجانب الفلسطيني لاحقاً من أجل إقامة مطار ومنطقة صناعية ومشاريع زراعية.

المصدر: بي بي سي

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.