نشرة السويد وأوروبا 29 يناير 2019

السويدسياسة محليات

مسؤول سابق: فرض شرط اللغة للحصول على الجنسية …”انتقام لـ16 سنة ضائعة”

عبر الزعيم السابق لما كان يعرف بحزب الشعب (الليبراليين حالياً) لارس لييونبورغ، عن رضاه الكبير على توجه الحكومة السويدية لفرض اختبار اللغة كشرط للحصول على الجنسية السويدية.

وقال في تصريحات لصحيفة الإكسبرسن، “أن يصبح اختبار اللغة للمهاجرين حقيقة واقعة وفق اتفاقية يناير الرباعي أمر يجعلني راض جدا …إنه شعور جيد”.

واعتبر أن الاتفاق على هذا الشرط هو بمثابة انتقام لـ16 سنة ضائعة وفق تعبيره في الإشارة إلى أن حزبه، كان قدم عام 2002 هذا المقترح لكنه قوبل بالرفض.

وأكد لييونبورغ، أنه عند تقديم اقتراح شرط اللغة للحصول على الجنسية، وجهت له انتقادات كبيرة، وصُور مقترحه بأنه عنصري، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تلقى حاليا دعما من البرلمان السويدي.

وكان حزب الشعب الليبراليين حالياًتقدم في 2002 باقتراح تضمين اللغة السويدية كشرط للحصول على الجنسية، وهذا ما جذب الكثير من الناخبين لحزبه وفقا لييونبورغ، لكن المقترح اعتبر مثيرا للجدل وتم رفض مناقشته.

يذكر أن رئيس الحكومة ستيفان لوفين، أشار في بيان حكومته الجديدة، إلى توجه السويد لفرض شرط اللغة، وذلك حسب ما جاء بالاتفاق الرباعي، الذي ضم الاشتراكي الديمقراطي، البيئة، الوسط والليبراليين وهم أصحاب الاقتراح.

المصدر: الكومبس

الخارجية السويدية تجتمع بمسؤول روسي

اجتمعت وزارة الشؤون الخارجية السويدية بمسؤول روسي، يوم أمس بعد قيام طائرات روسية مقاتلة بانتهاك المجال الجوي السويدي منذ أسبوعين، بحسب ما ذكرته صحيفة “أفتونبلادت”.

وقال المسؤول الصحفي في وزارة الشؤون الخارجية راسموس إليانسكوغ لوكالة الأنباء السويدية: “يمكنني أن أؤكد أن الاجتماع حصل. ليس لدي تفاصيل لتقديمها حول ما جرى أثناء ذلك، ولكن يمكنني القول إن اللقاء عقد مع ممثل من السفارة الروسية على مستوى مسؤول”.

وأوضح، أن الأمر لا يتعلق بالسفير.

وكانت الخارجية السويدية قد أعلنت في وقت سابق انها اتصلت بالممثلين الروس بعد قيام طائرات روسية في 19 كانون الثاني/ يناير الماضي، باختراق المجال الجوي السويدي.

ولم تشأ الخارجية السويدية الخوض في نتائج الاجتماع أو ما أسفر عنه.

من جهتها، ذكرت وزارة الدفاع الروسية، أن طائرة مراقبة سويدية كانت تريد التحليق في المجال الجوي الدولي فوق بحر البلطيق في اتجاه الحدود الروسية، ولكن الطائرات الروسية المقاتلة منعتها من ذلك.

المصدر: الكومبس

وزير الهجرة: الحكومة تريد حصول المصابين بأمراض خطيرة وكبار السن على الإقامة

قال وزير الهجرة السويدي مورغان يوهانسون، إن التسهيلات الجديدة التي تريد الحكومة تطبيقها في مجال الهجرة واللجوء، ستتيح لمجموعة صغيرة جداً، الحصول على الإقامة بسهولة أكبر من قبل.

ونقلت وكالة الأنباء السويدية TT عن الوزير يوهانسون قوله، إن هذه المجموعة تشمل تحديداً طالبي اللجوء المصابين بأمراض خطيرة، وكبار السن.

لكن الوزير شدد أن الحكومة ستكلف الخبراء القانونيين بإجراء دراسة مستفيضة حول كيفية تشريع قانون ينظم ذلك.

يأتي ذلك في أعقاب الاتفاق الرباعي الذي أبرمته أحزاب الاشتراكي الديمقراطي، البيئة، الوسط والليبراليين، والذي مهد لتشكيل الحكومة الجديدة التي أقرت أيضا تسهيلات لقضايا لم الشمل، حيث تشير التوقعات الى أن أكثر من 8 آلاف شخص سيستطيعون القدوم الى السويد عن طريق لّم الشمل خلال السنوات الثلاثة المقبلة.

المصدر: الكومبس

محكمة الاستئناف تنظر في قضية اغتصاب طالب لمعلمته في المدرسة

تبدأ محكمة استئناف يوتا بعقد جلساتها، اليوم الثلاثاء للنظر في الطعن الذي تقدم به طالب مدرسة ثانوية ضد حكم السجن الصادر بحقه بتهمة اغتصاب مدرسته في المدرسة.

وكانت محكمة إيكخو الابتدائية قد حكمت على الطالب في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي بالسجن لمدة عامين بتهمة الاغتصاب والتهديدات والتحرش الجنسي.

وينفي الطالب، الذي يزيد عمره عن 18 عاماً تهمة الاغتصاب الموجهة ضده وأستأنف قرار المحكمة الابتدائية إدانته بالسجن.

ووفقاً للمحكمة، فإن الطالب قام بأفعال جنسية ضد المعلمة ضد إرادتها يمكن مقارنتها بالجماع الجنسي. وحدث ذلك في مبنى المدرسة في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي. كما قام المتهم بتثبيت المعلمة ووضع يده على فمها مانعاً إياها من طلب المساعدة.

كما أدين الطالب بتهديد المعلمة عبر تطبيق سناب شات، وتهديدها انه سيقوم بخطف شخص قريب من المرأة إذا لم تمارس الجنس معه.

وستواصل محكمة الاستئناف جلساتها حتى يوم الخميس القادم.

الكومبس: الكومبس

منظمة الشفافية: السويد من أفضل دول العالم في مكافحة الفساد

قالت منظمة الشفافية الدولية في أحدث تقرير لها عن الفساد في العالم، إن السويد هي واحدة من أفضل دول العالم في مجال الشفافية ومكافحة الفساد.

وقالت المنظمة في تقريرها إن العمل ضد الفساد في العالم يسير في الاتجاه الخاطئ، وهذا يشمل العديد من الدول المتقدمة، لكن بلدان الشمال: الدنمارك والسويد وفنلندا الى جانب نيوزلندا وسنغافورة هي أقل البلدان فسادا في العالم وفق التصنيف الجديد للمنظمة.

وقال رئيس مكتب المنظمة في بروكسل كارل دولان، إن العمل ضد الفساد توقف على الصعيد العالمي، وزاد الفساد في العديد من الدول، وهذا ينطبق على الدول الأكثر تقدماً على وجه الخصوص.

وبحسب المنظمة فإنه بالإضافة الى أستراليا وشيلي فإن دولتين من دول الاتحاد الأوروبي تراجعت في مجال مكافحة الفساد، هما هنغاريا ومالطا.

كما انتقد التقرير الصادر عن المنظمة الولايات المتحدة في عهد ترامب وقال ان الولايات المتحدة تراجعت في هذا المجال عن التصنيف السابق.

المصدر: الكومبس

انزلاقات وحوادث عديدة بسبب الطقس السيء في معظم أنحاء السويد

تسبب تساقط الثلوج وهطول الأمطار، الليلة الماضية، فوق مناطق غوتلاند وسفيالاند الى حدوث انزلاقات مرورية، وحوداث خطيرة في جميع أنحاء البلاد.

وذكر مركز الأرصاد الجوي، أن على مستخدمي الطرق في البلاد أن يتوقعوا حدوث الانزلاقات وضعف الرؤية عند هطول الأمطار المصاحبة للثلوج، صباح اليوم. فيما ستشهد سفيالاند موجة جديدة من تساقط الثلوج باتجاه الشمال الشرقي وستستمر بالتحرك ببطء شرقاً خلال النهار.

وبحسب المركز، ستستمر حالة الطقس غير المستقرة حتى وقت معين من اليوم.

وتم الإبلاغ عن وقوع عدد من الحوادث المرورية في غرب ووسط السويد خلال وقت متأخر من مساء وليلة أمس.

ومن المتوقع أن يصبح الطقس أكثر برودة بشكل واضح في جميع أنحاء البلاد بعد توقف هطول الأمطار، ولا ينطبق هذا على مناطق ساحل نورلاند، التي سيستمر فيها تساقط الثلوج.

وفي غوتلاند، ستبقى درجات الحرارة دون الصفر المئوي بعض الشيء، فيما سيكون الطقس أكثر برودة في سفيالاند وبنحو 10 درجات مئوية تحت الصفر.

المصدر: الكومبس

مقتل 3 وإصابة شخص في حادث مروري خطير قرب أوبسالا

قُتل ثلاثة أشخاص، وأصيب شخص آخر بجروح خطيرة، أمس الاثنين، في حادث مروري خطير، وقع بسبب تصادم شاحنة نقل كبيرة مع سيارة صغيرة، وذلك على الطريق 72 في مقاطعة أوبسالا.

وقالت المتحدثة الصحفية باسم الشرطة ليندا ويدبيري إن الضحايا جميعا كانوا في السيارة الشخصية.

ووقع الحادث تمام الساعة 16.09 عصر أمس، قرب منطقة Heby التابعة لأوبسالا.

وذكرت ويدبيري أن الحادث وقع عندما حاولت السيارة الشخصية تجاوز باص كان أمامها لكنها اثناء المحاولة تقابلت مع الشاحنة التي كانت قادمة من الاتجاه المعاكس.

وأوضحت أن اثنين من القتلى هم في الـ 25 من العمر بينما لم يتم التعرف على هوية الرجل الثالث، في حين يتلقى الشخص الذي نجى من الحادث العلاج في المستشفى ومن غير الواضح مدى خطورة إصابة الشخص.

المصدر: الكومبس

ستوكهولم أكثر المقاطعات السويدية التي يعيش فيها المتزوجون في منزل الوالدين

رغم أن الحياة الفردية هي سمة يمتاز بها المجتمع السويدي، إلا أن العديد من الشباب البالغين الذين يتزوجون وينجبون أطفالاً، يُضطرون لأسباب كثيرة، البقاء في منزل الوالدين مع أطفالهم.

وفي هذا السياق، ذكر مركز الإحصاء المركزي السويدي، أن مقاطعة ستوكهولم تتصدر المقاطعات السويدية بكونها تضم أكبر عدد من الشباب البالغين الذين يعيشون مع أطفالهم في منزل الوالدين.

ووفقاً للمركز الذي أنجز تلك الأرقام بطلب من صحيفة Hem & Hyra المعنية بالسكن، يعيش 1462 شخصاً دون سن 27 عاماً مع أطفالهم في المنزل مع والديهم.

وأسباب اختيار استمرار العيش مع الوالدين قد تكون على سبيل المثال، الانتظار في طابور السكن لحين الحصول على شقة، الدخل المنخفض والدخل غير المستقر، بحسب الصحيفة.

وفي السويد، يعيش 5260 شخصاً لديهم أطفال في بيت الوالدين، سبعة من أصل عشرة منهم ولدوا في السويد، والمدن الكبرى أكثر شيوعاً في ذلك.

وتذيلت القائمة مقاطعة غوتلاند، التي يعيش فيها 42 من أولياء الأمور الشباب البالغين في منزل الوالدين.

المصدر: الكومبس

تزايد اهتمام السويديين بالحفاظ على المناخ والبيئة

أظهر استطلاع جديد للرأي، تزايد اهتمام السويديين بمظاهر الحفاظ على المناخ والبيئة واتباع أساليب أكثر صحية في حياتهم اليومية.

ووفق الاستطلاع، الذي أجراه معهد إيبسوس لصالح صحيفة داغينز نهيتر، فإن أربعة من أصل عشرة سويديين يقولون، إنهم خفضوا تناول اللحوم في نظامهم الغذائي، أو أنهم تخلوا عن ذلك تماما في الأشهر الاثني عشر الأخيرة.

فضلا عن ذلك يوضح الاستطلاع، وجود علامات تجاه تغير موقف السويديين من الرحلات عبر استخدام الطائرات، لما لها من دور في التأثير على المناخ.

وحسب الاستطلاع، الذي أجري في شهر يناير كانون الثاني الجاري، فإن ثلاثة من كل عشرة سويديين يفضلون اختيار وسائل نقل أخرى غير الطيران.

المصدر: الكومبس

عدد قياسي من الاتصالات على خط الدعم الهاتفي لمكافحة العنف

استقبل خط الاتصال الهاتفي المخصص للنساء المعرضات للعنف عددا قياسيّاً من الاتصالات خلال العام الماضي 2018.

ويفسر ذلك، تأثير تغيير التشريعات المتعلقة بالجرائم الجنسية، وبأن موظفي الخدمات الصحية والاجتماعية أصبحوا أكثر وعياً بالتهديدات والعنف ضد المرأة.

وفي العام الماضي، استقبل الموظفون العاملون على الخط أكثر من 36 ألف مكالمة هاتفية أو حوالي مائة محادثة في اليوم، ويمثل ذلك ارتفاعا بنحو 65 بالمائة على مدى السنوات العشر الماضية، حيث حصلت أكبر زيادة في عام 2018.

وترى رئيسة العمليات في المركز الوطني لحقوق المرأة في أوبسالا، أوسا فيتكوسكي، أن حملة مي تو لمكافحة التحرشات الجنسية أثرت بشكل واضح على أن يتجرأ الناس للحديث عما تعرضوا له، بالإضافة الى التشريعات القانونية الجديدة لمحاربة الجرائم الجنسية وزيادة موارد المؤسسات والمنظمات غير الحكومية التي تعمل مع ضحايا العنف.

وبحسب فيتكوسكي، فإن الموظفين في مجال الرعاية الصحية والخدمات الاجتماعية أصبحوا أكثر وعياً بالمشكلة وينصحون المتصلين المعرضين للعنف للاتصال بخط الدعم.

والزيادة في تلك المكالمات ليست ناجمة عن مجموعات جديدة، بل عن أن المزيد من النساء اللواتي يتعرضن للعنف البدني والنفسي والجنسي، اصبحن أكثر جرأة على الاتصال اليوم.

المصدر: الكومبس

أوروباسياسة محليات

الدنمارك تدعو لفرض عقوبات جديدة على روسيا

دعا وزير الخارجية الدنماركي أندرس سامويلسن يوم الثلاثاء الاتحاد الأوروبي إلى فرض عقوبات على روسيا بسبب مواجهة مع أوكرانيا في بحر آزوف.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن سامويلسن سيلتقي بنظيره الأوكراني بافلو كليمكين يومي الثلاثاء والأربعاء وسيزور مدينة ماريوبول القريبة من بحر آزوف.

وأضافت في بيان ”أعتقد أن على الاتحاد الأوروبي الرد على سلوك روسيا العدواني“.

وأبلغت مصادر وكالة رويترز أن الاتحاد الأوروبي سيوجه مذكرة دبلوماسية رسمية لموسكو هذا الأسبوع احتجاجا على استمرار اعتقال روسيا 24 بحارا أوكرانيا احتجزتهم خلال تلك الواقعة في نوفمبر تشرين الثاني.

ويلتقي وزراء الخارجية الأوروبيون يوم الخميس المقبل لبحث أوكرانيا وقضايا أخرى.

المصدر: الكومبس

مسؤول ألماني: حوالي 70 ألف لاجئ سيحصلون على عمل هذا العام

توقع ديتليف شيله، رئيس الوكالة الاتحادية للعمل في ألمانيا، بأن يحصل عشرات الآلاف من اللاجئين على وظائف خلال العام الجاري. وقال شيله اليوم الاثنين (28 كانون الثاني/ يناير 2019) في مؤتمر توظيف للاجئين بالعاصمة الألمانية برلين إن ذلك سيشمل ما يتراوح بين 60 ألف و70 ألف لاجئ تقريبا من المسجلين حاليا على أنهم يبحثون عن عمل أو عاطلون عن العمل.

وأضاف شيله قائلا: “أعتقد في المقام الأول أننا سننجح مجددا في إدخال الكثيرين من اللاجئين الشباب في تدريب مهني“. وأكد شيله على أن دمج اللاجئين سوف يسير على نحو أفضل قليلا مما كان عليه خلال الأعوام الماضية، وأرجع ذلك إلى إتقان اللغة الذي ترسخ مع مرور السنوات.

وبحسب الوكالة الاتحادية للعمل، هناك 370 ألف شخص، ينحدرون من الدول التي يأتي منها غالبا لاجئون، وهي: سوريا وأفغانستان وباكستان وإيران والعراق والصومال ونيجيريا وإرتيريا، لديهم عمل حاليا في ألمانيا. ويزيد هذا العدد على ما كان عليه قبل عام بنحو 100 ألف شخص.

المصدر: دويتشه فيله

منظمة ألمانية ترفع شكوى دولية بخصوص سي ووتش 3″

تقدمت منظمة ألمانية تقوم بإنقاذ المهاجرين في البحر المتوسط بشكوى عاجلة للمحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، بعد أن رفضت دول أعضاء بالاتحاد الأوروبي السماح لسفينة تابعة لها بالرسو على سواحلها.

قال روبن نويجباور، المتحدث باسم منظمة سي ووتشغير الحكومية، في وقت مبكّر من صبيحة (الثلاثاء 29 كانون الثاني/ يناير 2019) إنّ المنظمة اتخذت اجراءات مؤقتة باسم الطاقم وأحد الأفراد الذين تم إنقاذهم“. وأضاف نويجباور في بيان تم تداوله عبر واتس آب“: “لم يعد بوسعنا قبول أن تنتهك الدول الأوربية بشكل مشترك قانون البحار، كما أننا لا نقبل أن يكون الإنقاذ البحري مشروطا بمفاوضات الاتحاد الأوروبي“.

يشار إلى أن السفينة سي ووتش 3″ التابعة للمنظمة، أنقذت 47 مهاجرا شمالي ميناء زوارة الليبي في 19 كانون الثاني/ يناير الجاري، ولم يسمح لها بالرسو لأكثر من أسبوع.

ودخلت السفينة المياه الإيطالية يوم الجمعة للاحتماء من أمواج المد العالية. ومع ذلك، تمنع إيطاليا سفن الإنقاذ من الرسو على شواطئها، كما أن دول الاتحاد الأوروبي أخفقت في الاتفاق بشأن توزيع المهاجرين عبر التكتل.

وأكد مكتب رئيس الحكومة الإيطالية في بيان صدر أمس الاثنين أن قضية (السفينة) سي ووتش 3 ، قيد النظر حاليا من جانب محكمة حقوق الإنسان الأوروبية.

وتقول إيطاليا إنها ستدفع أمام المحكمة بان هولندا تتحمل المسؤولية القانونية عن السفينة لأنها ترفع العلم الهولندي. وجاء في بيان رئيس الوزراء، أنه بمجرد الإقرار بالولاية القضائية لهولندا، فإن إيطاليا ستكون مستعدة لفتح ممر إنسانيللسماح بانتقال المهاجرين إلى هولندا. وتتهم الحكومة في روما أيضا السفينة بـ السلوك المتهورلمحاولة نقل المهاجرين إلى أوروبا بعد إنقاذهم، بدلاً من تونس التي كانت أقرب كثيرا.

وكانت هولندا قد رفضت التجاوب مع طلب إيطالي بأن تستقبل 47 مهاجرا مسافرين على متن سفينة إنقاذ ترفع علم هولندا كانت الموانئ الإيطالية قد منعتها من الرسو. وقال المتحدث باسم وزارة العدل والأمن الهولندية لينارت فيخيفيس من دون تبلور فكرة واضحة عن حل شامل لن تشارك هولندا في إجراءات مخصصة للنزولمن السفينة.

المصدر: دويتشه فيله

الاتحاد الأوروبي ينتقد أحكاماً بالسجن على معارضين في البحرين

انتقد الاتحاد الأوروبي قيام محكمة النقض العليا في البحرين بتثبيت الحكم بالسجن مدى الحياة الصادر سابقاً بحق الشيخ علي سلمان، الأمين العام لجمعة الوفاق المنحلة، وكذلك بحق كل من حسن سلطان وعلي الأسود، وهما من كبار المعارضين في البلاد.

واعتبر الاتحاد، في بيان صدر باسم المتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد فيديريكا موغيريني، بأن هذه الأحكام النهائية تمثل خطوة إضافية صد الأصوات المعارضة، ما يقوض الفرص المتبقية لإجراء حوار سياسي شامل في مملكة البحرين.

وأوضحت مايا كوسيانيتش بأن الاتحاد الأوروبي تابع حالات المعارضين البحرينيين عن كثب، قبل أن تضيف: “عبرنا عدة مرات منذ عام 2014 عن مخاوفنا بشأن تضاؤل المساحة السياسية في البحرين، خاصة بالنسبة للمعارضة غير العنيفة”.

وأشارت المتحدثة في البيان إلى أن الاتحاد الأوروبي يتوقع أن تقوم السلطات في مملكة البحرين بالوفاء بالتزاماتها الدولية والوطنية بشأن حقوق الانسان، خاصة ضمان الحق في محاكمات عادلة.

ويشدد الاتحاد الأوروبي على ضرورة احترام حقوق الانسان لتحقيق الاستقرار على المدى الطويل

ودأبت بروكسل على انتقاد تصرفات السلطات في البحرين، مشيرة إلى أنها تقوض فرص الحوار والمصالحة في البلاد.

المصدر: وكالة آكي الإيطالية للأنباء

الاتحاد الأوروبي ينفي “السلبية” بالتعامل مع الاحتجاجات في السودان

نفى الاتحاد الأوروبي الانتقادات الموجهة لمؤسساته ودوله بـ”السلبية” في التعامل مع الحركة الاحتجاجية في السودان.

وفي هذا الصدد، أكدت المتحدثة باسم الممثلة العليا للأمن والسياسة الخارجية فيديريكا موغيريني، أن الموقف حول ما يحدث في السودان واضح وموحد، منوهة بأن ما قيل سابقاً يبقى صالحاً اليوم.

وكان الاتحاد الأوروبي قد دعا السلطات السودانية إلى احترام حق الناس في التجمع والتعبير والتظاهر، وحسب المتحدثة مايا كوسيانيتش، فقد “شددنا أيضا على ضرورة عدم استخدام القوة المفرطة واللجوء إلى ردود متوازنة”.

وكان الاتحاد الأوروبي قد أصدر بياناً حول السودان، تحدث فيه عن ضرورة أن تأخذ السلطات في البلاد مخاوف الناس ومطالباتهم بالإصلاح بعين الاعتبار.

كما ناشد البيان حكومة الخرطوم الإفراج عن المعتقلين الذين تم حجزهم على خلفية المظاهرات.

لكن الاتحاد الأوروبي لم يدل بأي موقف تجاه المطالبات المتصاعدة في السودان بضرورة رحيل الرئيس الحالي عمر البشير.

وقد انطلقت منذ حوالي الشهر مظاهرات في مختلف المدن السودانية احتجاجاً على ارتفاع الأسعار وندرة السلع وتطورت لتنادي بتنحي الرئيس عن السلطة.

المصدر: وكالة آكي الإيطالية للأنباء

عربي رياضة

مواجهة قطر والإمارات – بهارات السياسة تطغى على الوجبة الرياضية

ليست مجرد مباراة نصف نهائي في بطولة قارية؛ مواجهة الإمارات وقطر شاءت لها الظروف والتوقيت الذي تلعب فيه أن تكون سياسية أكثر من كونها رياضية، وسط دعوات لتجنب التصعيد، خوفا من كارثةقد تحدث بعد المباراة.

منذ إطلاق صافرة نهاية الدور ربع النهائي، وتأهل الأبيض والعنابي إلى المربع الذهبي، بدأ التحضير لهذه الموقعة. ولكن الشحن الإعلامي والجماهيري الموازي لتحضيرات المنتخبين جعل من المباراة مسألة حياة أو موت.

قطر، التي تتعرض لمقاطعة خليجية، تقودها الإمارات والسعودية، اجتازت أول معركةرياضية في هذه البطولة، عندما فازت على السعودية بهدفين نظيفين في الدور الأول من البطولة، ولكن تلك المباراة كانت هامشية، كون المنتخبين كانا قد ضمنا التأهل إلى الدور الثاني قبل خوضها.

أما موقعة الثلاثاء (29 يناير/كانون الثاني)، على استاد محمد بن زايد في أبو ظبي، فستكون بحسابات مختلفة؛ فالفائز سيعبر إلى النهائي. نهائي سيكون الأول لقطر في تاريخه، والثاني للإمارات بعد بطولة 1996 على أرضها أيضا.

تشكيلة قطرية شابة قادمة من أسباير

نجح المنتخب القطري، بفضل تشكيلته الشابة والقوية، في تقديم أداء عالي المستوى. وأدت الفترة الطويلة التي أمضاها المدرب الإسباني لمنتخب قطر، فليكس سانشيز، مع لاعبيه اليافعين في أكاديمية أسباير، وصولا الى المنتخب الأول، إلى تكوين تشكيلة فاجأت الجميع في كأس آسيا 2019.

يضم سانشيز (43 عاما) في تشكيلته سبعة لاعبين من التشكيلة التي قادها إلى لقب كأس آسيا تحت 19 سنة عام 2014 في ميانمار، ومن بينهم نجم الوسط أكرم عفيف، ومتصدر ترتيب هدافي كأس آسيا الحالية، المعز علي، برصيد سبعة أهداف، الذي يعتبر من أبرز مكامن القوة لدى العنابي. ومن المتألقين أيضا عبد الكريم حسن، أفضل لاعب آسيوي. فيما سيفتقد المنتخب لنجميه بسام الرواي وعبد العزيز حاتم.

العنابي هو المنتخب الوحيد في هذه البطولة الذي حقق خمسة انتصارات متتالية دون أن تهتز شباكه، وذلك للمرة الأولى في تاريخ مشاركاته، التي حصد فيها تأهلين يتيمين إلى ربع النهائي في 2000 و2011. انتصارات قطر كانت على حساب لبنان وكوريا الشمالية والسعودية، في الدور الأول، ثم على العراق في دور الـ16، قبل المفاجأة الأكبر بإقصاء كوريا الجنوبية في ربع النهائي. وسجل لاعبو العنابي 12 هدفا، فيما حافظ حارسه سعد الشيب على نظافة شباكه.

أداء إماراتي متصاعد

أما مستضيف البطولة، الأبيض الإماراتي، فقدم بداية بطيئة، فقد كان على وشك الهزيمة في المبارة الافتتاحية ضد البحرين، لولا ضربة الجزاء المتأخرة لأحمد خليل، لينتهي اللقاء بهدف لمثله، ثم الفوز على الهند بهدفين نظيفين، قبل السقوط في فخ التعادل مجددا أمام تايلند بهدف لمثله أيضا.

أداء إماراتي متصاعد. هل يستمر ويكفي لعبور العقبة القطرية؟

وفي دور الـ16، كادت الإمارات أن تودع البطولة أيضا، ولكنها نجت من مطب قرغيزستان، لتفوز بعد التمديد بثلاثة أهداف لهدفين. المباراة الأفضل للإمارات كانت في ربع النهائي، عندما تغلبت على حاملة اللقب أستراليا، بهدف نظيف. هذا الأداء المتصاعد، جعل الإماراتيين يتفاءلون في قدرة منتخبهم على تحقيق الفوز في نصف النهائي.

المدرب الإيطالي للأبيض، ألبرتو زاكروني (65 عاما)، تعرض لانتقادات حادة، وخصوصا في بداية البطولة، ولكنه يبدو غير آبهٍ بها، حيث قال: “لا أتكلم العربية ولا أقرأ انتقادات الشارع الرياضي أو النقاد والمحللين“. وأضاف: “تركيزي وعملي منصبان على معايشة اللاعبين في التمارين اليومية وقراءة الفريق الخصم وخصوصا الأداء الهجومي لفريقنا“. ويعتمد زاكروني على الحس التهديفي العالي لدى نجمه علي مبخوت، وتألق الحارس خالد عيسى.

المقاطعة (أو الحصار كما تسميه قطر)، منع الجماهير القطرية من حضور البطولة وتشجيع منتخبها على المدرجات. فقط بضعة مئات من العُمانيين ساندت المنتخب القطري في ملاعب البطولة. ولكن حتى هؤلاء يبدون غير قادرين الآن على حضور مباراة نصف النهائي، بعد شراء مجلس أبو ظبي الرياضي جميع التذاكر المتبقية للمباراة ومنحها لجماهيره التي وقفت الأحد في طوابير للحصول عليها.

المصدر: دويتشه فيله

تقارير

حقوق الإنسان أم صفقات السلاح.. أي كفة يرجح ماكرون؟

انتقاء كلمات بعينها واستخدامها بهدف المناورة بها وبعض التغير في النبرة أهم ما اتسمت به تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بين الأمس وأول أمس. الأحد أبلغ الرئيس الفرنسي الصحفيين أن حقوق الإنسان في مصر يٌنظر إليها بشكل متزايد على أنها في وضع أسوأ مما كانت عليه في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك.

الاثنين (28 كانون الأول/يناير 2019) أكد ماكرون أن فرنسا حريصة على ألا تملي أي موقف على أي دولة. وفي مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في القاهرة، قال ماكرون :”لا أكون صديقاً صادقاً إذا لم أتحدث عما أرى أنه قد يؤثر على صورة مصر“. واستدرك بالقول :”لا أقلل من شأن بعض التحديات الأمنية، ولا أريد أن أملي أمراً على أحد ولكن العقول بحاجة إلى نقاش ونشاط المجتمع المدني أمر حيوي“.

ماكرون عاد وأكد على ضرورة عدم إمكانية فصلالاستقرار والأمن عن حقوق الإنسان، مضيفاً أن الاستقرار والسلام الدائم يسيران جنباً إلى جنب مع احترام الكرامة الفردية وسيادة القانون.

الأسوأفي تاريخ مصر الحديث

أستاذ العلاقات الدولية في جامعة السوربون خطار أبو دياب يقول في حديث مع DW عربية أن: “حقوق الإنسان من أدبيات السياسة الخارجية لفرنسا، ولكن مع تقدم الأوتوقراطيات حول العالم أخذت باريس تتعامل مع القضية بحذر وفق مقاييس تختلف من دولة لأخرى“. وذكّر هنا بموقف فرنسا بعد التحول في مصر عام 2013: “بعد تردد حسمت باريس موقفها ودعمت التغيير قائلة إن الاستقرار في مصر مهم جداً“.

ومن جانبه قال مصدر دبلوماسي فرنسي أعتقد أن ماكرون يدرك أن هناك حدوداً لدبلوماسيته الصامتةيتعين عليه أن يحقق التوازن بين عدم إزعاج السيسي وإثبات نقطة عامة حول حقوق الإنسان“.

كما عرج أبو دياب على ما حدث لدى زيارة الرئيس المصري العاصمة الفرنسية في 2017 بعد خمسة أشهر من تولي نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون منصبه. عندها سلم ماكرون نظيره المصري قائمة بأسماء نشطاء كان يعتقد أن السيسي يمكن أن يطلق سراحهم من السجن. وقالت ثلاثة مصادر اطلعت على الحوار لرويترز إن السيسي نظر إلى ماكرون بالأمس، ولمح له بأنه ساذج، ومضى يعدد بالتفصيل الأسباب التي تدعو إلى عدم الإفراج عن كل شخص، مشدداً على صلاتهم بالإسلاميين أو الإخوان المسلمين. وبعد أن ألجمته المفاجأة، قال الرئيس الفرنسي الشاب في مؤتمر صحفي لاحق إنه ليس من حقه أن يلقي محاضرةعلى مصر في مجال الحريات المدنية.

الباحث في قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش، عمرو مجدي، وصف في حديث مع DW عربية تصريحات ماكرون بأنها جيدة، ولكنه أكد أن الأمر يجب ألا يبقى رهين التصريحات والانتقادات ويجب أن يتبعه فعل على الأرض. وأكد الباحث المصري على وجود اختلالكبير في أولويات علاقات فرنسا مع مصر، واصفاً الوضع الحقوقي في البلاد بأنه الأسوأ في تاريخ مصر الحديث، وحتى من مثيله في عهد الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر، على حد تعبيره.

المصدر: دويتشه فيله

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.