نشرة السويد وأوروبا 9 تموز/ يوليو 2019

مشافي ستوكهولم تعاني خلال الصيف من نقص أماكن رعاية المرضى

تشهد مشافي محافظة ستوكهولم، نقصاً كبيراً في الأماكن المخصصة للعناية بالمرضى خلال فصل الصيف، جراء نقص عدد الممرضين والموظفين فيها.

 وحسب صحيفة داغينز نيهيتر، فإن من بين 3368 سريراً في مشافي المحافظة، كان هناك حوالي2295 سرير متوفر للمرضى.

ونقلت الصحيفة عن عدد من الممرضين قولهم، إنهم يضطرون إلى استخدام غرف الطوارئ لعدم توفر أماكن للمرضى.

وتعاني المشافي السويدية في معظمها من تقليص عدد أماكن الرعاية خلال العطلة الصيفية، فيما وصل عددها هذا الصيف في محافظة ستوكهولم إلى أدنى مستوى.

 وعانى الموظفون في مشفى دانديريد، ليلة الاثنين، من وضع صعب، بسبب اكتظاظ غرف طوارئ المشفى بالمرضى، فيما لم يتم إفراغ القمامة خلال عطلة نهاية الأسبوع من ممرات وغرف المشفى.   

المصدر: الكومبس

محاكمة رجل بتهمة سرقة حوالي 12 ألف ورقة يانصيب Triss

ذكرت صحيفة Östra Småland أن رجلاً في الأربعينات من عمره، يُحاكم الآن في Kalmar جنوب السويد، بتهمة سرقة 11525 ورقة يانصيب “تريس” ( Triss)، من أحد المتاجر في المدينة، خلال الفترة من 2017 الى 2018.

وأثناء تفتيش الشرطة لمنزل الرجل، تم العثور على أوراق اليانصيب في كل مكان من البيت، قسم منها مرمي على الأرض، وقسم آخر في أكياس وضعت في الخزانة، وأخرى في حقائب.

ونفى الرجل أن يكون قد سرق هذه الأوراق، وقال للشرطة إنه كان يجمعها من حاويات القمامة.

وذكرت الشرطة أن الرجل ظهر في كاميرا المراقبة في إحدى المحلات وهو يقوم باستبدال او استرداد قيمة الأوراق الرابحة.

وقال موظف في المتجر الذي تم سرقة أوراق اليانصيب منه، إنه شاهد الرجل الذي يفترض أنه كان مساعداً في المتجر، وهو يدخل الى الغرفة التي توجد فيها هذه الأوراق غير المباعة، رغم أنه لم يكن مسموحاً له الدخول الى تلك الغرفة.

وعند التحقق من فيلم المراقبة في المتجر، لم تر الشرطة أي شخص آخر غير المتهم وهو يدخل الغرفة.

وتقول الشرطة إن الرجل حصل على 142090 كرون من شطب أوراق يانصيب رابحة من تلك التي يشتبه به انه سرقها.

المصدر: الكومبس

ازدياد عدد الطلبة الذين يفقدون منحهم المادية خلال الدراسة الثانوية

تستمر نسبة طلاب المدارس الثانوية، الذين يفقدون حقهم في المساعدة المالية أثناء الدراسة بالازدياد، بسبب تغيب هؤلاء الطلبة غير المبرر عن حصصهم المدرسية.

فقد وصلت هذه النسبة العام الماضي إلى 8.7 بزيادة قدرها 8.5 في المائة عن العام الدراسي الذي سبقه.

ووفقًا للمجلس المركزي لمساعدة الطلاب (CSN)، زادت نسبة الغياب غير المبرر في المدارس الثانوية العليا المستقلة، بينما ظلت ثابتة في المدارس الثانوية العليا التابعة للبلديات، كما كانت عليه في السابق.

وحسب المجلس، فإن نسبة الطلاب الذكور، الذين يفقدون منحهم الدراسية أكبر من الطلاب الإناث، إذ خسر، العام الماضي 64% من الطلبة الذكور منحهم الدراسية.

وحصلت مقاطعة غوتلاند على أعلى نسبة من التلاميذ، الذين فقدوا منحة الدراسة الثانوية، تلتها محافظة ستوكهولم.

المصدر: الكومبس

مصلحة الضرائب تكشف 50 عيادة أسنان احتالت على الدولة بملايين الكرونات

ذكرت مصلحة الضرائب السويدية أن تحقيقاً خاصاً أجرته، كشف وجود حوالي 50 عيادة أسنان خاصة، متهمة بالتهرب الضريبي، والاحتيال في تلقي أموال من صندوق التأمينات الاجتماعية عن مرضى لا وجود لهم.

وأكدت المصلحة أنها تعتقد أن هذه العيادات حاولت التهرب من دفع الضرائب، والاحتيال عن عمد.

وقال المسؤول في مصلحة الضرائب ميكائيل تالر لراديو Ekot ” هناك من يغش في هذه الصناعة، ويخدع عمداً، وفي المتوسط اخفت كل عيادة من هذه العيادات حوالي نصف مليون كرون مستحقات ضريبية عن مصلحة الضرائب، وهذا يعني أن هناك 25 مليون كرون يجب أن تدفعها للمصلحة”.

وأضاف: “هذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها كشف هذا التهرب الضريبي، وعلى الرغم من الضوابط والإجراءات المتكررة، لا تزال هناك عيادات تتهرب من دفع الضرائب”.

ووفق المصلحة فإن العديد من هذه العيادات تلقت أموالاً من صندوق التأمينات الاجتماعية عن مرضى تبين لا وجود لهم، أو الزعم بعلاج مكثف لم يجر تقديمه أصلا للمرضى.

لكن مصلحة الضرائب تقول إن غالبية عيادات الأسنان في البلاد تقوم بواجبها في دفع الضرائب، غير أن تحقيق أجرته مع 70 عيادة مشتبه بها، أظهر أن 50 منها متورطة في التهرب الضريبي.

المصدر: الكومبس

جرح 3 أشخاص أحدهم بحالة خطيرة في جريمة طعن جنوب السويد

أصيب ثلاثة أشخاص، بعد أن تعرضوا للطعن، من قبل شخص مجهول في مدينة Trelleborg، جنوب السويد، مساء الاثنين، فيما اعتقلت الشرطة شخصًا واحدًا على صلة بالحادث.

وتعرض جميع الأشخاص الثلاثة لجروح خطيرة من قبل الشخص نفسه، وتم نقلهم إلى المستشفى بعد منتصف الليل بفترة قصيرة.

وقال ضابط في الشرطة لصحيفة أفتونبلاديت، إن الضحايا كانوا امرأة في الأربعين من عمرها وصبيان في سن المراهقة، مشيراً إلى أن أحد الضحايا في حالة خطيرة للغاية.

ترافق ذلك مع تحطيم نوافذ مبنى قريب من مسرح الجريمة، كانت بجانبه سيارة مهجورة.

وقد تم اعتقال رجل في الخمسينيات من عمره، في وقت لاحق من مساء الاثنين في بلدة مجاورة، للاشتباه به في تهمتين، محاولة القتل والاعتداءات المشددة.

وأجرت الشرطة فحصًا فنيًا كما استجوبت الشهود، وبحلول، صباح اليوم، تمت إزالة الطوق الأمني الذي فرضته على موقع الحادث.

ومع ذلك، لم تستطع الشرطة التعليق أكثر على الدافع المحتمل وراء الهجوم.

وقال ضابط الشرطة ميكائيل ليند “نعمل حاليًا على بناء فهم لما حدث”.

المصدر: الكومبس

المحكمة السويدية العليا ترفض ترحيل مواطن صيني متهم باختلاس 100 مليون دولار

ذكرت المحكمة العليا HD أن تسليم المسؤول الصيني المعتقل لدى الشرطة السويدية الى الصين يتعارض مع قانون ترحيل المطلوبين وكذلك مع الاتفاقية الأوروبية.

وكانت الشرطة السويدية، ألقت القبض في 23 حزيران/ يونيو الماضي على المواطن الصيني في إحدى مناطق ستوكهولم، وهو متهم بعمليات غسيل أموال كبرى في بلاده.

وقال بيتر أسب من المحكمة العليا: “باختصار، تعتقد المحكمة العليا أن ترحيل الشخص الى الصين يعرضه الى خطر الاضطهاد بسبب نشاطه السياسي، ما يعني انتهاكا للاتفاقية الأوروبية، وبموجب ذلك لا يمكن أن يتم التسليم”.

وكانت المحكمة العليا في السويد رفضت سابقا تسليم هذا الشخص إلى السلطات الصينية خوفاً من تعرضه للتعذيب هناك، لكن الحكومة السويدية، تدرس احتمالات تسليمه إلى الولايات المتحدة، المتهم لديها هي الأخرى، بعمليات غسيل أموال في كاليفورنيا عام 2015.

ويوصف هذا المسؤول، وهو في الخمسينات من عمره، بأنه أحد أكثر الأشخاص المطلوبين في الصين، وهو متهم باختلاس 100 مليون دولار من شركة مملوكة للدولة خاصة بصناعة الحبوب.

 وكان الشخص اعتقل في 15 حزيران/ يونيو أيضا، بناء على طلب السلطات الصينية لكن تم إطلاق سراحه، قبل إلقاء القبض عليه مجدداً فيما لم يتم الإفصاح عن اسمه ومنصبه.

المصدر: الكومبس

توقعات بطقس صيفي جميل يوم غد الأربعاء

ذكرت هيئة الأرصاد الجوية السويدية SMHI أن الطقس في معظم أنحاء السويد، سيكون اليوم الثلاثاء غائماً مع فرصة لهطول أمطار محلية خفيفة في المساء، وانخفاض نسبي في درجات الحرارة.

لكن درجات الحرارة سترتفع يوم غد الأربعاء، ويتوقع أن تتجاوز 20 درجة في أجزاء كبيرة من البلاد.

وقال هنريك رايم من الهيئة لوكالة الأنباء السويدية TT إن “الغيوم والأمطار طغت حتى الآن على شهر تموز/ يوليو، وهو أكثر برودة من المعتاد، لكن الشمس ستسطع غدا الأربعاء وربما يكون يوم صيفي جميل”.

وفي نهاية الأسبوع يتوقع ان تنخفض درجات الحرارة من جديد متأثرة بمنخفض جوي قادم من فنلندا.

ويتوقع الخبير هنريك ان ترتفع درجات الحرارة بعد ذلك الى اكثر من 20 درجة مئوية في جميع أنحاء السويد، وهو ما ينسجم مع طبيعة هذا الوقت من العام، لكن الخبير يقول إن هيئة الأرصاد لا ترى حتى الآن أية بوادر لموجة حر كما حدث في العام الماضي.

المصدر: الكومبس

طرد لاجئ سوري متهم بانتهاك القانون الدولي خلال الحرب السورية

أصدرت السلطات القضائية السويدية في Haninge، قراراً بالطرد من السويد، بحق لاجئ سوري متهم بانتهاك القانون الدولي، لضلوعه بقتل عدد من الأشخاص في سوريا خلال خدمته في الجيش النظامي السوري أثناء الحرب الأهلية الدائرة هناك حسب موقع mitti.se.

وكان الرجل البالغ من العمر 35 عاما ألقي القبض عليه في أوائل عام 2016 حيث اعتبرته محكمة سودرتون المحلية مشتبهاً فيه بارتكاب انتهاكات جسيمة للقانون الدولي إذ كشفته صوره على موقع الفيسبوك وهو يرتدي بزة عسكرية تابعة للجيش النظامي السوري وحوله عدد من القتلى والجرحى.

 لكن التحقيق الأولي أغلق حتى تم اعتقاله مرة أخرى في صيف 2017 بمنطقة Haninge وحكم عليه حينها بالسجن 8 شهور فيما طالب الادعاء العام حينها طرده لكن قرار الترحيل جاء في وقت لاحق

وخلال هذا الأسبوع اعتقل الرجل مرة أخرى في Haninge cocaine بعد أن تبين قيادته للسيارة وهو تحت تأثير المخدرات وبحوزته سكين ليتقرر بعدها تنفيذ أمر الطرد بحقه هذا الأسبوع.

الرجل ولد ونشأ في سوريا وكان جزءًا من الجيش السوري النظامي خلال فترة الحرب الأخيرة، قبل أن يلجأ إلى السويد منذ بضعة سنوات.

المصدر: الكومبس

السفير السويدي في المغرب يزور مدينة العرائش

زار السفير السويدي في المغرب نيكلا سكيبون مدينة العرائش المغربية، وحضر افتتاح العرض المسرحي “ميطو ومملكة التنين”، التي قُدمت بتمويل من مشروع المعهد السويدي، ويهدف الى تطوير مهارات الشباب العاملين في مدرسة “ميطو” المغربية.

وذكرت صحيفة “طنجة 24 ” أن الزيارة خلفت “صدى إيجابيا، وأعطت للمدينة تلك الصورة الجميلة التي طالما كانت في حاجة إليها لتنشيط السياحة فيها”.
ووفق الصحيفة “قام السفير بمعية مسؤولين بجماعة العرائش، بجولة سياحية شملت معظم الأماكن التاريخية بالمدينة العتيقة، من بينها حي القصبة، ودار المخزن، والسوق الصغير، ودار السكة”.
وكتب السفير السويدي تغريدة في تويتر، “نوه فيها بالمشروع الملهم، ودعا فيه الجميع للذهاب لحصن الفتح لمشاهدة العرض المسرحي والاستمتاع به. واختتم زيارته بمشاهدته غروب الشمس بالشرفة الأطلسية”.
من جهته قال مومن الصبيحي، نائب رئيس جماعة العرائش، إن الزيارة كانت موفقة، وأتاحت للسفير اكتشاف مدينة العرائش التاريخية التي كان يجهل عنها الكثير.
وذكر الصبيحي الذي تجول مع السفير السويدي، بمعية نادية رحال مسؤولة الشؤون الثقافية بالجماعة، أنهم خلال اكتشافهم دروب وأزقة المدينة العتيقة، أظهر السفير انبهاره لجمالية ونسقية المعمار التاريخي بالمدينة.
للإشارة فإن مشروع مدرسة فنون السيرك بالعرائش المدعوم من طرف المعهد السويدي، بما مقداره أكثر من مائة مليون سنتيم، يدخل في إطار الدعم الممنوح للجمعيات والمؤسسات غير الحكومية بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا، العاملة على قضايا الشباب والمرأة وحقوق الإنسان.

المصدر: الكومبس

“عصابة” أطفال تُحول حياة عوائل منطقة سكنية الى “جحيم”

تعاني العوائل الساكنة في إحدى المناطق السكنية في بلدية Grums من اعتداءات وأعمال عنف وتهديدات للأطفال، تقوم بها مجموعة صغيرة من أطفال “مشاكسين” يتسمون بالعنف، ويعتدون بالضرب على الأطفال الآخرين، ويستخدمون تعابير جنسية بذيئة.

وتتراوح أعمار هذه المجموعة بحسب ضابط الشرطة لينارت هينين بين 8 الى 12 عاماً فقط.

ووفق صحيفة GT فإن أفراد هذه المجموعة يقومون بالهجوم على الأطفال الآخرين عن طريق الأنابيب الحديدية، ويستخدمون قبضاتهم في خنق الأطفال الآخرين، ويرمون الحجارة على البيوت، ويهددون الأطفال الآخرين بالاغتصاب.

وذكرت الصحيفة أن جمعية المستأجرين في المنطقة تحدثت مع البلدية وشركة الإسكان والشرطة ودعت لحضور اجتماع من أجل إيجاد حل لهذه المشكلة التي تستمر منذ عام تقريبا.

ويقول ضابط الشرطة لينارت لوكالة TT: ” نحن جادون في إيجاد حل لهذه المشكلة، وليس من المؤكد أن أولياء أمور هؤلاء الأطفال يعلمون أساسا بتصرفات أطفالهم”.

وأضاف قائلاً أن الشرطة تخطط للدعوة الى اجتماع مع سكان المنطقة وأولياء أمور الطلبة بعد العطلة الصيفية.

المصدر: الكومبس

استقبال حاشد لسيدات السويد بكرة القدم في مطار يوتبوري

وصل فريق سيدات السويد لكرة القدم، المتوج مؤخراً بالبرونز في كأس العالم للسيدات 2019، إلى مطار لاندفيتر في يوتبوري، حيث كان في استقباله عدد كبير من المشجعين.

وخرجت عضوات الفريق من الطائرة، تتقدمهن الكابتن، كارولين سيغر، وقد فرشت لهن السجادة الحمراء، تكريماً لإنجازهن هذا.

واستقبل الجمهور الفريق بعزف وغناء النشيد الملكي السويدي، وترديد بعض الأغاني المعبرة عن بهجة ما حققته سيدات السويد في المونديال.

وقالت لاعبة خط الوسط، كوسوفاري أصلاني، للصحفيين فور وصولها قاعة الاستقبال في المطار، ” يبدو وكأننا أعادنا السويد على خريطة العالم بكرة القدم”.

وحققت السويد المركز الثالث بكأس العالم للسيدات، التي استضافتها فرنسا بفوزها على إنكلترا 2 -1 فيما نال اللقب منتخب الولايات المتحدة بعد فوزه على نظيره الهولندي.

المصدر: الكومبس

35 مليار كرون قيمة الضرائب غير المدفوعة في السويد خلال 5 سنوات

بلغت قيمة الضرائب غير المدفوعة لخزينة الدولة السويدية خلال السنوات الخمس الماضية، أكثر من 35 مليار كرون، وفق الراديو السويدي

ويعود السبب في ذلك إلى، وجود عدد من الشركات، التي أفلست، أو جهات أو أشخاص عاجزين عن الدفع.

وقال يوهان كرانتز، المحلل في مصلحة تحصيل الديون، إن هذه الأموال ضخمة للغاية، لكن في الوقت نفسه لدى خزينة الدولة إيرادات ضريبية كبيرة أيضاً.

وأوضح أن مقدار الالتزامات الضريبية المتأخرة، زاد بمقدار الثلث على مدار السنوات العشر الماضية، ففي عام 2011، كان المبلغ 5.5 مليار كرون، والآن هو 7.5 مليار كرون. لكنه اعتبر أنه فيما يتعلق بخزينة الدولة التي تحصل على 2 تريليون كرون من الضرائب كل عام، فإن هذا مجرد رقم ضئيل حسب قوله.

في الوقت نفسه، يبين أن أكبر خمسة متهربين من الضرائب لديهم أكثر من 3 مليارات كرون لدى الوكالة الوطنية السويدية للتأمين.

وفي الحالات العادية، يتم شطب الالتزامات الضريبية بعد خمس سنوات. لكن يوهان كرانتز لا يعتقد أن الدولة ستتلقى المزيد من المال إذا تم تمديد فترة التقادم.

وقال في هذا الإطار، “حصلنا على 45 في المائة من المبلغ في السنة الأولى وربما 10 في المائة في السنة الثانية أما في العام التالي، حصلنا على القليل ولن يتغير الأمر حتى لو كانت فترة التمديد أطول”.

وأكد أن هذا الأمر يعني وضع المزيد من الأشخاص على قائمة مصلحة تحصيل الديون بسبب عدم دفعهم لتلك الضرائب.

المصدر: الكومبس

مئات الاعتقالات في أضخم حملة دولية ضد المنشطات

أعلنت الشرطة الأوروبية “يوروبول” اعتقال أكثر من 230 شخصا ومصادرة 3,8 ملايين مادة منشطة في أكبر حملة عالمية على الإطلاق ضد الاتجار بالمنشطات والعقاقير المزيفة.

وشاركت أجهزة في 33 دولة من بينها الولايات المتحدة وألمانيا وبريطانيا وفرنسا في عملية “Viribus”، وفقا لوكالة إنفاذ القانون التابعة للاتحاد الأوروبي، وكذلك الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات (WADA) والشرطة الدولية (إنتربول).

وتم ضبط 17 عصابة للجرائم المنظمة، وتم تفكيك تسعة معامل سرية، كما تم فتح أكثر من 800 تحقيق جنائي نتيجة لهذه العملية التي قادتها الشرطة في إيطاليا واليونان.

وتم الإبلاغ عما يقرب من ألف شخص بتهمة إنتاج أو بيع أو استخدام مواد منشطة، كما جرى ضبط 24 طنا من مسحوق مادة الستيرويد المنشطة الخام.

وقالت الشرطة الأوروبية في بيان أمس الاثنين: “على مدار العشرين عاما الماضية، زادت التجارة في جميع أنحاء العالم بالمواد المنشطة الابتنائية بشكل كبير”. وأضافت أنه “عادة ما تكون تجارة المواد المنشطة غير مركزية ومرنة إلى حد كبير، وهي مفتوحة لأي شخص يرغب في طلب الشراء عبر الإنترنت أو السفر إلى الدول المنتجة وشراء المواد بكميات كبيرة من الشركات المصنعة المشروعة”.

وقالت إن الاتجاهات الحديثة شملت إقدام الرياضيين غير المحترفين وسائقي الدراجات النارية وممارسي رياضة بناء الأجسام على شراء طرود صغيرة من المنشطات من آسيا وأوروبا الشرقية بقصد بيعها إلى صالات رياضية.

ويتم استخدام مواقع التواصل الاجتماعي للإعلان عن المنشطات، وتزايد إقبال الناس على الشراء عبر شبكة الويب المظلمة وباستخدام بطاقات الائتمان القابلة لإعادة الشحن والعملات المشفرة.

المصدر: (د ب أ، ا ب د)

ألمانيا لم تفقد الأمل بحل أوروبي لمسألة توزيع اللاجئين

أكدت وزارة الداخلية الألمانية اليوم الاثنين (الثامن من تموز/ يوليو 2019) أنها لم تفقد الأمل بعد في إمكانية التوصل لآلية توزيع شامل للاجئين على مستوى الاتحاد الأوروبي. وجاء ذلك ردا على تصريحات لوزير الدولة في وزارة الخارجية الألمانية، ميشائيل روت، رأى فيها أن التوصل لحل أوروبي بات “أمرا غير واقعي”.

وقال متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية: “نستمر في الحث بشكل مكثف على أن يكون هناك آلية توزيع ثابتة كي يتسنى للسفن (التي تقل لاجئين على متنها) التوجه على الفور للميناء الآمن الأقرب”. يشار إلى أن هناك حالة من الشد والجذب على المستوى الأوروبي بسبب المهاجرين الذين يتم إنقاذهم.

وكان روت، السياسي الاشتراكي والمسؤول عن الشؤون الأوروبية في الخارجية الألمانية قد قال للقناة الأولى الألمانية (ARD): “تخليت عن الأمل بأنه يمكننا الاتفاق بصفتنا الاتحاد الأوروبي على آلية توزيع مناسبة”، واستدرك قائلا:  “ولكننا نعمل منذ شهور على أن يكون هناك تحالف من الدول التي تعتزم استقبال لاجئين”.

بيد أنه أشار إلى أن النقطة المحورية تتمثل في وجود ميناء آمن، قائلا وبما أن ذلك غير ممكن في ألمانيا فإن “دولا أخرى مثل إيطاليا أو مالطا أو غيرها ستكون موضع طلب”، موضحا أنه من الممكن أن يتم العرض على هذه الدول أن تقوم بتوزيع اللاجئين بسرعة كبيرة.

ومنعت إيطاليا ومالطا بشكل متكرر سفن إنقاذ من الرسو في موانئها. كما أن مالطا لم توافق على استقبال سفينة الإنقاذ الألمانية “آلان كردي” إلا بعد تعهدت دول أوروبية أخرى باستقبال المهاجرين الذين كانوا على متنها. بيد أن هذا الأمر مقتصر على اتفاقات فردية، وليس هناك آلية دائمة حتى الآن.

ووفقا لما يسمى بقواعد دبلن، تعد أول دولة يصل إليها اللاجئ بالاتحاد الأوروبي، هي المسؤولة عن إجراءات اللجوء الخاصة به. ومنذ أعوام لم يتسن للاتحاد الأوروبي الاتفاق على حصة ملزمة بشأن توزيع اللاجئين على جميع الدول الأعضاء به بسبب معارضة دول من شرق أوروبا.

المصدر: د ب أ

محاكمة شقيقة محمد بن سلمان في باريس قد تشهد تطورات جديدة

تحاكم غداً الثلاثاء (9 تموز/ يوليو 2019) في باريس الأميرة حصة بنت العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز المتهمة بإصدار أمر لحارسها الشخصي بضرب عامل كان يقوم بأشغال في شقتها الباريسية في عام 2016 بعد اتهامه بالتقاط صور.
وصدرت في كانون الأول/ ديسمبر 2017 مذكرة توقيف بحق حصة بنت سلمان بتهمة “التواطؤ في أعمال عنف متعمدة”. والأرجح أن تتم محاكمة الأميرة حصة غيابياً، وسيمثلها محاميها الفرنسي.

وفي أيلول / سبتمبر 2016  حضر سباك إلى شقة الأميرة حصة في جادة فوش في باريس ليقوم بأشغال. وبحسب رواية السباك فقد التقط صوراً للغرفة التي كان عليه العمل بها فاتُهم بأنه يريد بيع الصور لوسائل الإعلام.

وبحسب السباك فإن الأميرة حصة غضبت لالتقاطه صوراً وأمرت حارسها الشخصي بضربه، مضيفاً أنه أُهين واجبر على الجثو على ركبتيه وقُيّدت يداه لتقبيل قدم الأميرة السعودية. وقال في حديث لمجلة لوبوان الفرنسية إنه لم يتمكن من المغادرة إلا بعد ساعات. وينفي الحارس الشخصي للأميرة بشدة هذه الرواية.

وأعلن محاميه ياسين بوزرو لوكالة فرانس برس: “نأمل أن يأخذ القضاة بعين الاعتبار التناقضات والأقوال المتضاربة للطرف المدعي. نتائج الفحوص الطبية تبين أن رواية المدعي لا تصدق وتثبت أنه قد كذب”.

وقال بوزرو: “لهذا السبب ومنذ بداية المحاكمة قدمنا شكوى تتعلق بتقديم (المدعي) شهادة زور”، مؤكداً أن موكلته ستكون حاضرة في الجلسة.

ويحاكم الحارس الشخصي بتهم “السرقة” و”العنف المتعمد مع استخدام سلاح او التهديد به” و”الاضطهاد” في حين تحاكم الأميرة بتهم “التواطؤ في أعمال عنف متعمدة مع استخدام سلاح او التهديد به” و”التواطؤ في اضطهاد” و”سرقة” هاتف جوال، بحسب مصدر قضائي.

وهذه ليست المرة الأولى التي تجد العائلة المالكة السعودية نفسها بمواجهة القضاء الفرنسي. ففي آذار/مارس 2013، أمر القضاء الفرنسي بمصادرة ممتلكات مها السديري، زوجة ولي العهد السابق نايف بن عبد العزيز آل سعود(توفي عام 2012)، في فرنسا لتخلفها عن سداد فواتير.

ووجدت الأميرة السعودية مها السديري نفسها في قلب فضيحة بعد إقامتها في باريس بين 22 كانون الأول/ديسمبر 2011 و17 حزيران/يونيو 2012، حيث اتهمت بمغادرتها فندق “شانغري-لا” الفخم في باريس مع 60 شخصاً كانوا برفقتها من دون تسديد فاتورة قدرها 6 ملايين يورو.

المصدر: أ ف ب

لندن تؤكد “دعمها الكامل” لسفيرها في واشنطن إثر هجوم ترامب عليه

أكّدت حكومة رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مساء الإثنين “دعمها الكامل” لسفيرها في واشنطن، وذلك إثر إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أنّه لن يتعامل معه بعد الآن.

وقال متحدّث باسم الحكومة إنّ “السير كيم داروش لا يزال يحظى بدعم رئيسة الوزراء الكامل”، وذلك في أعقاب تسريب مذكرات دبلوماسية أرسلها السفير الى لندن وتضمّنت تشكيكاً بكفاءة ترامب وقدرته على الحكم.

وكان ترامب شنّ في سلسلة تغريدات هجوماً حاداً على السفير البريطاني، مؤكّداً أنّه لن يجري من الآن فصاعداً أيّ اتصال به.

وقال ترامب “أنا لا أعرف السفير، لكنّه غير محبوب في الولايات المتحدة ولا ينظر اليه هنا بشكل جيد. لن يكون لي معه أيّ اتصال”.

وإذ اعتبر الرئيس الأميركي أنّ السفير البريطاني “لم يخدم المملكة المتحدة جيّداً”، أكّد أنّه وإدارته “ليسا من كبار المعجبين” به.

وتسبّب نشر مضمون هذه المذكرات السرية التي كتبها داروش بعاصفة سياسية في لندن بعد أنّ نشرتها صحيفة “ذا ميل أون صنداي” البريطانية الأحد.

ونُقل عن داروش في المذكرات المرسلة إلى بريطانيا والتي اطّلعت عليها الصحيفة، قوله إنّ رئاسة ترامب قد “تتحطّم وتحترق” و”تنتهي بوَصمة عار”.

وجاء في إحدى هذه المذكرات “لا نعتقد حقّاً أنّ هذه الإدارة ستُصبح أكثر طبيعيةً، وأقلّ اختلالًا، وأقلّ مزاجيّة، وأقلّ تشظّيًا، وأقلّ طيشاً من الناحية الدبلوماسية”.

وقالت الصحيفة إنّ التعليقات الأكثر حدّةً التي أطلقها داروش هي تلك التي وصف فيها ترامب بأنّه “غير مستقر” و”غير كفؤ”.

وكانت ماي ندّدت بهذه التسريبات “غير المقبولة على الإطلاق”، معربةً في الوقت نفسه عن “ثقتها التامّة” بسفيرها في واشنطن.

وفي تصريحه مساء الإثنين قال المتحدث باسم الحكومة البريطانية “لقد أوضحنا للولايات المتحدة كم هو مؤسف هذا التسريب”.

وأضاف أنّ “المقتطفات الانتقائية التي تمّ تسريبها لا تعبّر عن العلاقة الوثيقة (التي تربط البلدين) والاحترام الذي نكنّه لها”.

غير أنّ المتحدّث البريطاني شدّد على أنّه “في الوقت نفسه أكّدنا أيضاً على أهمية أن يتمكّن السفراء من تقديم تقييمات نزيهة وغير متحيّزة بشأن الحياة السياسية في البلدان التي يقيمون فيها”.

وأضاف أنّ “المملكة المتّحدة لها علاقة خاصة ودائمة مع الولايات المتحدة، تستند إلى تاريخنا الطويل والتزامنا القيم المشتركة، وستظل الحال كذلك”.

وتهدّد هذه التسريبات بتعقيد جهود لندن لإبرام اتفاقية تجارة جديدة مع واشنطن قد تساعد في تخفيف الضرر المتوقع من انسحاب بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وداروش هو أحد الدبلوماسيين الأكثر خبرة في واشنطن التي وصل إليها في كانون الثاني/يناير 2016 قبل فوز ترامب برئاسة الولايات المتحدة.

وبحسب صحيفة “ذا ميل أون صنداي” فإنّ المذكرات التي سرّبها على الأرجح مسؤول بريطاني تغطّي فترة تبدأ من عام 2017.

المصدر: لندن (أ ف ب)

ولاية ألمانية تطلق مشروعا لملاحقة مروجي خطاب الكراهية

تعتزم ولاية بافاريا الألمانية اتخاذ إجراءات لتسهيل التعرف على هوية مروجي خطاب الكراهية على شبكة الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي بحيث يمكن  ملاحقتهم قضائيا.

وقال وزير العدل في الولاية، غيورغ آيزنرايش، العضو البارز في الاتحاد الاجتماعي المسيحي، اليوم الاثنين (الثامن من تموز/ يوليو 2019) في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “سيكون بوسع المؤسسات الإعلامية ودور النشر في المستقبل الإبلاغ على نحو أسهل عن تعليقات مهينة أو مثيرة للفتن. الإبلاغ أولا ثم إزالة التعليقات”.

وأعلن آيزنرايش عن مشروع ريادي مشترك لوزارة العدل في ولاية بافاريا والادعاء العام في ميونيخ والهيئة البافارية للإعلام الجديد (BLM). وحسب وزير العدل المحلي فإن المشروع سيُطلق في الخريف المقبل.

وقال آيزنرايش لوكالة الأنباء الألمانية: “لا ينبغي لنا في مجتمعنا قبول أي تربة خصبة للأفكار المتطرفة”، مؤكدا على ضرورة إلزام شبكات التواصل الاجتماعي بشكل أكبر بمكافحة خطاب الكراهية. وذكر السياسي المحافظ أنه من الضروري من أجل ملاحقة قضائية فعالة لأصحاب تعليقات الكراهية أن تتعرف السلطات على الهوية الحقيقية لهم.

وأوضح وزير العدل البافاري أنه من الضروري أيضا وضع قواعد جديدة وتوسيع آلية تخزين بيانات الاتصالات، والتي تتيح إمكانية التعرف على بيانات حساب الإنترنت ومستخدمه وموقعه.

وشدد آيزنرايش على أن ما وصفها بـ “الملاحقة الفعالة لن تكون ممكنة إلا إذا تمكن محققونا من معرفة من يختبئ وراء تعليقات الكراهية. إنهم بحاجة إلى صلاحيات كافية”، موضحا أن من بين هذه الصلاحيات المعاقبة على تعليقات الكراهية أو إثارة الفتن في ألمانيا حتى التي حدثت من خارج البلاد.

المصدر: د ب أ

إفريقيا الأولى في إنتاج الكاكاو لكن أوروبا تسيطر على سوق الشوكولاته.. لماذا وكيف؟

أوروبا الأولى في إنتاج الشوكولاته وإفريقيا الأولى في إنتاج الكاكاو فما هو حظ القارة السمراء من هذه النعمة ؟

لدى الأوروبيين ولعٌ شديد بالشوكولاته، وهو أمرٌ تُفصحُ عنه حقيقةُ أنّ أوروبا هي المستهلك الأهم والمنتج الأكبر والمصدّر الأول لهذا المادة التي تذوب فيها القلوب قبل ان تذوب هي في الأفواه.

وتهيمن أوروبا على سوق الشكولاته في العالم بحصةٍ تبلغ نحو 70 بالمائة، على الرغم من أن المصدر الرئيس للمادة الخام التي تقوم عليها هذا الصناعة هي أفريقيا المنتجة لأكثر من ثلثي مادة الكاكاو في العالم، حيث تنتج دولة ساحل العاج لوحدها نصف ما تنتجه القارة السمراء من المادة السوداء.

وأظهرت بدراسةٌ تتعلق بالعلوم الزراعية صدرت مؤخراً أن التقدم الذي أحرزته أوروبا على صعيد إنتاج مادة الشوكولاته، جاء في سياق التقدم الصناعي للقارة، مشيرة إلى أن أفريقيا شكّلت المصدر الرئيس للمادة الخام لهذه السلعة التي سرعان ما غزت الأسواق ودخلت البيوت من أوسع الأبواب منذ أن بدأ تصنيعها بأوروبا في القرن السادس عشر.

لكن، وحسب الدراسة، فإن الأمر المثير للدهشة، هو أن أفريقيا شكّلت حضوراً محدوداً على صعيد إنتاج الشوكولاته خلال مئتي عام من الزمن، وتشير البيانات إلى أنه منذ العام 1961 إلى العام 2016، ارتفعت حصة إفريقيا من إجمالي صادرات الشوكولاته بنسبة 0.9 بالمائة فقط.

إن محاولات إفريقيا لاقتحام سوق تصدير الشوكولاته تعتبر محدودة للغاية لدرجة أن أوروبا لا تعدّها “منافسة”، إلا أن أوروبا تشعر بأن المنافس الحقيق لها في سوق الشوكولاته هي آسيا، حيث تشهد هذه الصناعة تطوراً مطّرداً في أندونيسيا والصين التي تعدُّ من أكبر أسواق الشوكولاته في العالم.

وحسب الدراسة المشار إليها، فإن “الحكومات الإفريقية إن كانت جادة في تنويع اقتصاداتها وتوفير وظائف صناعية ذات رواتب أعلى لشعوبها، فإن إنتاج الشوكولاتة تعدّ صناعة واعدة يجب متابعتها، خاصة وأن هناك توفّرا للظروف المثالية من أجل صناعة متجذرة للشوكولاتة (في القارة السمراء)”.


التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.