نشرة السويد و أوروبا – 50

التفاصيل

السويد – محليات – سياسة

الكومبس تنظم مناظرة بين الأحزاب البرلمانية حول الانتخابات المقبلة

تنظم شبكة الكومبس الإعلامية، الثلاثاء القادم، الثامن والعشرين من آب أغسطس مناظرة تلفزيونية بين ممثلين عن الأحزاب البرلمانية السويدية حول الانتخابات القادمة، المقرر إجراؤها في التاسع من أيلول سبتمبر.

وستجمع المناظرة أعضاء في تلك الأحزاب من أصول عربية، حيث سيتم التركيز فيها على مواقف وسياسات هذه الأحزاب للسنوات المقبلة تجاه قضايا عدة منها الهجرة والاندماج وسوق العمل.

وستقام المناظرة في مقر ABF

وسط العاصمة ستوكهولم، عند الساعة السادسة مساء، وسيتم نقلها تلفزيونياً عبر تلفزيون الكومبس ووسائل التواصل الاجتماعي التابعة له، لإتاحة الفرصة لأكبر شريحة من المشاهدين التعرف على الاتجاهات الحزبية قبيل موعد التصويت في الانتخابات العامة.

وتأتي هذه الفعالية ضمن حملة يلا روستا التي تقوم بها الكومبس منذ عدة أشهر
المصدر: الكومبس

الحكومة السويدية تعتزم تشديد شروط بيع المواد الغذائية الحيوانية

قدمت الحكومة السويدية مقترحاً يقضي بتشديد الشروط والمعايير التي تنظم بيع المواد الغذائية، وذلك بفرض متطلبات أكثر فيما يتعلق بحماية الحيوانات وخفض مستويات استخدام المضادات الحيوية في المنتجات الغذائية الحيوانية.

وقال وزير شؤون المستهلك بول بولوند في مؤتمر صحفي: “هناك تحد يجب أن يؤخذ بجدية. نعتقد أنه يجب أن يكون للمستهلكين الحق في اتخاذ قرارات واعية”.

أما وزير الشؤون المدنية أردلان شيكارابي الذي كان حاضراً في المؤتمر الصحفي فقال: “بعد دخول قوانين جديدة للمشتريات حيز التنفيذ، مُنحت المؤسسات الحكومية فرص أكبر لفرض متطلبات خاصة حول حماية الحيوانات فيما يتعلق بالمشتريات. ومع هذا، فإن العمل بذلك لا يتم الا في حوالي 60 بالمائة من الحالات”.

وتابع، قائلاً: “يجب ان لا يكون تطبيق القانون طوعياً. هذه مسؤولية أخلاقية أن يعمل القطاع العام بشكل صحيح. المطالب التي تقع على عاتق مزارعينا يجب أن تطبق أيضاً فيما يتعلق بالمشتريات العامة”.
المصدر: الكومبس

TV4 توقف بث إعلان انتخابي ينتقد حزب SD

أوقفت قناة TV4 السويدية بث إعلان تجاري لصحيفة داغينز نيهيتير، عن الانتخابات العامة المقبلة، بسبب تضمنه انتقادات لحزب سفاريا ديموكراتنا اليميني وهو ما اعتبرته القناة مخالفاً لقواعد البث.
ويربط الإعلان الذي هو من إخراج السويدي Flix Herngren بصورة أو بأخرى بين الأخبار المزورة وانعدام مصادرها وكذلك فقاعات الرأي العام وبين حزب سفاريا ديموكراتنا.
وقال ماغنوس تورنبلوم، مدير الإعلام والاتصالات في TV4إنه ليس من المقبول إشارة الجهة المعلنة وهي صحيفة داغينز نهيتير  إلى أحزاب سياسية معينة خلال فترة الحملة الانتخابية، مؤكدا على وجود إرشادات مهنية محددة لدى القناة في هذا الإطار.
وأطلقت داغينز نهيتر خمسة أفلام دعائية عن الانتخابات المقررة في أيلول سبتمبر القادم قالت، إنها ستبثها عبر وسائل الإعلام الأخرى وكذلك وسائط التواصل الاجتماعي المختلفة.
المصدر: الكومبس

بلديتان سويديتان تمددان دعوتهما لغلي المياه قبل شربها

مددت بلديتا ليدشوبينغ وغريستورب دعوتهما الى المواطنين بضرورة غلي مياه الشرب قبل الاستعمال حتى بداية الأسبوع المقبل.
ولم يتم معرفة سبب وجود بكتيريا الأمعاء القولونية في أنابيب المياه في البلديتين حتى الآن.
وكانت البلديتان قد أطلقتا رسالة تحذيرية الى الجمهور حذرتهما من أن مياه الشرب في بلديتي ليدشوبينغ وغريستورب غير صالحة للشرب في الوقت الحالي.
وقالت مديرة الاتصالات في بلدية ليدشوبينغ إيلين ليليباك نيلسون لوكالة الانباء السويدية: “لقد تم اخذ عينات من عشرة مواقع وتبين أن مستوى البكتيريا تجاوز 20 مرة الحد المسموح به، لكن تلك المعلومات غير مؤكدة بعد”.
وتم إغلاق خطوط أنابيب المياه في بلديتي فار وإيسونغا المجاورتين، اللتين يتصل نظامهما المائي ببلدية ليدشوبينك، وفقاً لما أعلنته البلديتان على شبكة الإنترنت.
ولم تحدث مؤشرات على وجود بكتيريا الأمعاء في مياه الشرب في بلديتي فارا وإيسونغا، لأن المياه القادمة من ليدشوبينغ يتم تنظيفها بمرشح إضافي للأشعة فوق البنفسجية.
المصدر: الكومبس

بلدية نورشوبينغ تقرر فحص الطلاب للتأكد من عدم تعاطيهم المخدرات

قررت بلدية نورشوبينغ إجراء اختبار عشوائي للكشف عن ما إذا كان طلاب البرامج المهنية في المدارس الثانوية الحكومية قد تعاطوا المخدرات.
وبحسب صحيفة فولكبلادت فإن أحد الأسباب التي تقف وراء القرار، هو وجود بعض الطلبة يأتون الى المدرسة وهم متأثرين بتعاطيهم المخدرات.
ومن أجل إجراء مثل هذا الاختبار يجب أن تحصل المدرسة على موافقة أولياء أمور الطلبة او المسؤولين عنهم، حتى عندما تجرى مثل هذه الاختبارات بشكل عشوائي أو طوعي.
وفي الخطوة الأولى، سيتم إخطار 20 فصلاً دراسياً في الصف الأول من برامج التعليم الثانوي المهني في البلدية بالاختبار ومن ثم الحصول على الموافقة.
وسيتم اجراء تلك الاختبارات في المدرسة من خلال موظفين متخصصين بصحة الطلاب.
وفي الوقت الحالي، يتم إجراء اختبار المخدرات في العديد من المدارس في البلاد، بما في ذلك مدارس كالمار، كخطوة استباقية لمنع مشاكل المخدرات. كما تستخدم الكلاب البوليسية المتخصصة بالمخدرات للبحث في خزائن الطلبة.
المصدر: الكومبس

ميكايل يوكسل المستبعد من حزب الوسط ينوي تأسيس حزب جديد

قال السياسي ميكايل يوكسل الذي أعلن حزب الوسط استبعاده من بين صفوفه، الأربعاء الماضي إنه سيعمل على تشكيل حزب جديد.
وأضاف في حديث لوكالة الأنباء السويدية: “لديّ شبكة واسعة في جميع انحاء السويد. الناس تعبوا من الأحزاب القائمة الآن”.
وكان حزب الوسط قد قرر استبعاد يوكسل، الذي كان المرشح الأول في قائمته الانتخابية في يوتوبوري، وذلك بعد الكشف عن اخفاءه لنشاطه وتعاونه مع منظمة الذئاب الرمادية التركية اليمينية، فيما يدعي يوكسل أنه كان قد أبلغ الحزب بذلك قبل ترشيحه، الا أن الحزب ينفي ذلك.
ووفقاً للوكالة، ينوي يوكسل الدخول في الانتخابات كسياسي مستقل، وبعدها البدء بتشكيل حزب جديد على مستوى البلاد يكون له تمثيل داخل البرلمان.
وحول ذلك، قال: “إذا تمكنت من الدخول الى البرلمان، سأعمل على تشكيل حزب يعتمد على القيم الليبرالية ولا يتظاهر بالانفتاح مثل حزب الوسط”.
انتقاد
وانتقدت رئيسة حزب الوسط في يوتوبوري إيميلي بونفوش استمرار يوكسل في ترشحه للبرلمان السويدي، وقالت في حديث للتلفزيون السويدي: “ذلك يُظهر أن يوكسل لا يهتم لحزب الوسط”.
ويعتقد يوكسل، أن الناس وخاصة أولئك المنحدرين من أصول إسلامية، سئموا من الأحزاب الحالية على حد وصفه. وذكر انه وبغض النظر فيما إذا كان سيتم انتخابه الى البرلمان أم لا، فإنه سيبدأ بتشكيل حزب جديد لم يعثر له على اسم حتى الآن.
وقال: “لقد سئم الناس من أن يكونوا معلقين كما حصل معي. أنا متخصص بالعلوم السياسية ولدي شبكة والمهارات اللازمة لبدء حزب وطني جديد. سيكون الأمر سهلاً وأنا مقتنع تماماً أن الأشخاص من ذوي الأصول السويدية سيشاركون في مثل هذا الحزب”.
المصدر: الكومبس

الاشتراكي الديمقراطي يعد بزيادة ميزانية الدفاع 60 مليار كرون

وعد وزير الدفاع بيتر هولتكفيست بزيادة ميزانية الدفاع أكثر من 60 مليار كرون خلال فترة الولاية القادمة إذ تمكنت كتلة أحزاب الحمر الخضر من الفوز بالانتخابات المقبلة وتشكيل الحكومة.
وقال هولتكفيست لصحيفة “داغنز نيهيتر”: “سنبدأ المفاوضات مع بقية الأحزاب حول ميزانية الدفاع لعامي 2019 و2020، لذا لست جاهزاً الآن لتقديم مبلغ الزيادة”.
وكان القائد العام للقوات المسلحة السويدية ميكائيل بيدن قد ذكر في شهر شباط/ فبراير الماضي أن ميزانية الدفاع بحاجة الى زيادة تدريجية تصل الى 63 مليار كرون قبل عام 2021.
وتستند ميزانية الدفاع الحالية على اتفاق بين الاشتراكي الديمقراطي وحزب البيئة والوسط والمحافظين.
ويعني وعد الاشتراكي الديمقراطي تخصيص ما لا يقل عن سبعة مليارات كرون إضافية للدفاع أكثر مما خططت له الحكومة حتى الآن. كما تريد الحكومة تخصيص أموال إضافية لنشاط طائرات الهليكوبتر الدفاعية ومضاعفة عدد المجندين من 4000 مجند في الوقت الحالي الى 8000 مجند في نهاية فترة الولاية الحكومية المقبلة.
المصدر: الكومبس

الحكومة تقدم غداً مشروع قانون يحظر الاعتراف بزواج القصر خارج السويد

بوجود دعم واسع من أعضاء البرلمان، تناقش الحكومة السويدية غدا مشروع قانون يشدد القواعد المتعلقة الاعتراف بزواج الأطفال خارج السويد.
وسوف يلغي مشروع القانون أي اعتراف بالزواج الذي يحدث قبل أن يصل أحد الشركاء أو كليهما إلى سن 18 سنة.
وحسب القواعد المعمول بها حالياً في السويد، فإنه يتم الاعتراف بالزواج بين الشريكين دون السن القانونية، إذا كان الزواج قد حصل خارج السويد، على أن لا يكون للزوجين أي صلة أو تواجد مسبق في السويد عندما تزوجا.
وقالت وزيرة الهجرة هيلين فريتزون، إن الحكومة كانت واضحة عندما قالت إن الأطفال يجب أن يبقوا أطفالا، مؤكدة أن التشريع الجديد يعني فرض حظرٍ شامل على زواج الأطفال الذي تم إبرامه في الخارج، وعدم الاعتراف بزواج كل من يأتي إلى السويد وهو متزوج دون سن الثامنة عشر.
وكانت الحكومة قد تقدمت بهذا المقترح في شهر أيار مايو، فيما اعترضت الهيئة القضائية الاستشارية على المقرح كونه يتعارض مع القوانين السائدة في الاتحاد الأوروبي.
ومن المقرر أن يعرض مشروع القانون على البرلمان لاحقا للتصويت عليه فيما تشير التوقعات أن يتم ذلك بعيد الانتخابات العامة، المقررة في التاسع من سبتمبر أيلول المقبل.
المصدر: الكومبس

إصابة 3 طلاب بحروق طفيفة في إحدى مدارس كالمار

تعرض 3 طلاب في إحدى مدارس مدينة كالمار الابتدائية لحروق طفيفة، بعد انفجار غلاية للمياه، خلال إحدى الحصص الدراسية فيما تم نقل إثنين منهم إلى المستشفى.
ووقع الحادث خلال درس عملي لطلاب في مدرسة فالكينبيري كان يجري في الهواء الطلق.
وأكدت إدارة المدرسة، أنه تم استدعاء الإسعاف وخدمات الإنقاذ إلى مكان الحادث، التي عمدت بدورها إلى نقل إثنين من المصابين للمستشفى لتلقي العلاج، بينما تم تقديم إسعافات أولية للمصاب الثالث.
ووفقاً للمدرسة فإن 15 تلميذا أصيبوا بالصدمة جراء صوت الانفجار.
المصدر: الكومبس

ندوة حول أخذ الأطفال من قبل دائرة الشؤون الاجتماعية “السوسيال”

نظمت جمعية “معاً نحن أقوى” (  (Tillsammans är vi starkaبالتعاون مع جمعية أطفال وأسر تحت المجهر، ومكتب Upplands Tolkservice AB مؤتمراً في ستوكهولم قبل أيام،  لتوعية الأسرة بقضايا دائرة الشؤون الاجتماعية (السوسيال) وذلك بحضور 3 محامين مختصين في قضايا الاسرة وناشطة حقوقية في هذا المجال. وقد حضر المؤتمر ما يقارب 120 شخصاً.
جمعية Tillsammans är vi starka هي جمعية اجتماعية تطوعية مرخصة غير ربحية، لا تنتمي إلى اي حزب سياسي او تيار ديني تأسست عام 2017 وتهدف إلى نشر الوعي لبناء أجيال مثقفة قادرة على الاندماج في المجتمع مع الحفاظ على الهوية الذاتية وتستهدف الناطقين باللغة العربية لتعزيز الروابط بينهم وبين المجتمع السويدي من خلال نشاطات ثقافية واجتماعية وتعليمية وترفيهية ولها حاليا فرعان: الأول جنوب ستوكهولم في Tullinge والثاني شمال ستوكهولم في Upplands Väsby.
وكما جرت العادة في كل المناسبات التي أقامتها الجمعية افتتح المؤتمر بتقديم عرض مسرحي لفرقة شباب Tillsammans  är vi starka  يتناول رهبة القادمين الجدد من “السوسيال” بطريقة كوميدية هادفة ثم ألقت مديرة الجمعية كلمة تعريفية عن أهداف الجمعية وأنشطتها المتنوعة وكيف استطاعت الجمعية أن تترك بصمتها من خلال تنظيم مناسبات واجتماعات ونشاطات كثيرة ومؤثرة خلال سنة واحدة فقط.
بعدها ألقى مدير جمعية أطفال وأسر تحت المجهر كلمة تعريفية عن جمعيتهم التي ما زالت بانتظار صدور الترخيص من مصلحة الضرائب والتي تأسست في مدينة لاندسكرونا والتي قال مديرها إنها تهدف إلى توعية العائلات بحقوقهم وواجباتهم في المجتمع وتفعيل دورهم من خلال العمل كالحصول على تراخيص وتهيئة عائلات حاضنة لاستقبال الاطفال الذين يقرر السوسيال إبعادهم عن عائلاتهم حتى يتم الحفاظ على الجسر الذي يربط الطفل بثقافته الأصلية وأهله سواء عاد إليهم بعد سنة او خمس سنوات.
كما تهدف الجمعية بحسب ما ذكر مديرها أيضا إلى إيجاد حلول قانونية تضمن أن يكون أحد المختصين المنتمين للجمعية حاضرا أثناء تحقيق “السوسيال” حتى لا يكون “السوسيال” هو القاضي والجلاد، بحسب تعبير مدير الجمعية.
واضاف مدير الجمعية ان هدفهم ايضا تأهيل العائلات التي فقدت أطفالها عن طريق تعليمهم طرق التربية من خلال دورات تخصصية حتى يكونوا قادرين على استعادة أطفالهم من حضانة السوسيال.
هذا ونصح مدير جمعية (أطفال وأسر تحت المجهر) العائلات بالتواصل مع الجمعيات او المؤسسات الاجتماعية في حال حصول مشاكل عائلية لإيجاد الحلول المناسبة وعدم اللجوء فورا إلى السوسيال.
ثم ألقت الناشطة إليزابيت كلمتها وتحدثت عن مسيرتها وتاريخ قانون السوسيال في السويد وذكرت أن دائرة السوسيال لا تقوم بتطبيق القانون كما هو مكتوب وأن تقارير دائرة السوسيال يتم المصادقة عليها في المحكمة بنسبة تقارب 98% وأنها عندما قررت مع حوالي اربعين محاميا الاحتجاج على السوسيال لتعسفه وعدم التزامه لم يجدي ذلك نفعا فتوجهت إلى المحكمة الاوروبية ولم يسمح لهم بالكلام هناك لتسليط الضوء على هذه القضية سوى لمدة خمس دقائق فقط.
وتابعت في عام 2010 تم سحب 17200 طفل وهذا رقم مخيف وحتى عام 2014م تم سحب 32000 طفل واضافت أن الحكومة تصرف أموال باهظة للعائلات التي يوضع عندها أطفال وتقدر بالملايين، وهناك وضع غير صحيح لأن السوسيال يعمل على إغراء الطفل المحتجز عندهم ويقوم بتقديم له ما يريد من أجل أن لا يعود لأهله بحسب ما ذكرت اليزابيث.
أما الراتب الذي يدفع يقدر ما بين 20 ألف كرون و40 ألف كرون شهريا من دون دفع ضرائب للعائلة الحاضنة.
وعن أخذ الأطفال قالت هناك من يشجع على ذلك حيث يوجد سوق تجارية لهذا الموضوع وهذا مشروع خطير والخطير ليس فقط تجريد الطفل من ثقافته الأصلية بل يعملون على إغراءه ويقولون له لو أردت الذهاب لأي مكان نرسلك.. ويقولون له نحن مستعدون لأن نشتري لك أحدث موبايل لو أردت وهذا كله لإقناع الطفل لأن يبقى عندهم ويظهروا له بأن أهله لا يستطيعون شراء مثل هذه الحاجات.

ثم بدأ المحامون بإلقاء كلمتهم حيث قال المحامي جهاد: عندما يسحب طفل من عائلة سويدية أو من عائلة لاجئة فيوجد فرق وهو أن العائلة السويدية ولسبب معرفتها بالقوانين وكيفية التعامل مع السوسيال يتم إرجاع الطفل المسحوب خلال فترة قصيرة , أما العائلة اللاجئة فقد تأخذ وقتا طويلا لعدم معرفتها بالقوانين وكيفية التعامل مع السوسيال وهذا سبب مهم جدا.
وتناول المحامون موضوع (سحب الاطفال) من عوائلهم وأسبابها، والطريقة التي يتبعونها في أخذ الأطفال، وعن كيفية تعامل السوسيال مع الأهالي بتلك الأمور، وأيضا كيفية التجاوزات القانونية التي يستغلها السوسيال ضد العوائل لجهلهم بالقانون..
وتابع المحامي جهاد قائلا يحق لكل فرد طلب محامي يقوم هو بنفسه باختياره وهذا المحامي يبقى معك حتى نهاية الموضوع، وعليه أن  لا يقبل أن يعين السوسيال  له المحامي الذي يريد من عندهم لأنه حتما سيعمل لصالحهم ..
وأيضا من حق اي فرد أن يطلب مترجم لإيضاح المسألة القانونية بشكل جيد على أن تكون الترجمة دقيقة حتى لا يقع أي خطأ ويعقد المسألة.. وأعطى مثال.. إذا لاحظت أنك غير مرتاح لهذا المترجم فعليك ان تتوقف وتمتنع عن الكلام حتى لا يترجم كلامك بالخطأ وكي لا تقع أنت بالخطأ..
ثم قالت المحامية سلمى ردا على أحد الأسئلة: عليك أن تختار أنت المحامي والمترجم على أن يعملوا لصالحك وليس فقط يأخذ الفلوس ويضعها في جيبه ويقول لك السلام عليكم.
وطرح أحد الحضور سؤالا عن كيفية التعامل مع حيلة العائلة الحاضنة لتجنب حضور الطفل المقابلة التي يحددها السوسيال مع أهله عن طريق إغرائه برحلة أو نشاط ممتع خارج المنزل في نفس الوقت ليرفض الطفل مقابلة أهله في ذلك الوقت فكان رد المحامية باولا يجب أن لا تكون هذ الطريقة موجودة ولكن الفعل شيء والقانون شيء أخر ومن المفروض ألا يتبعوا تلك الطريقة بل عليهم تسهيل المقابلة حتى لا نشوش افكار الطفل.
وفي حال وجود مثل هذه الأمور يجب على الأهل أن يتكلموا ويطلبوا المزيد من العلاقة مع الطفل ومزيد من المقابلات حتى تبقى العلاقة جيدة مع الطفل.. ومن حق الأهل تقديم طلب الاستئناف خلال كل ستة أشهر ويطلب بأنه يريد أن يأتي طفله إلى منزل والديه ليقضي نهاره في منزل عائلته , وهنا أيضا المحكمة تقرر ذلك.. هنا تدخل السائل وقال: إلى متى هل نبقى نقدم طلبا كل ستة أشهر وتساءل هل تبقى المسألة سارية حتى عشر سنوات ..!!!!! أجابت باولا قائلة: يوجد ناس لا توجد عندهم خبرة ولهذا يجب وضع محامي ليقوم بهذه المهمة وكما ذكرت صحيح للأسف لسبب عدم الخبرة تمشي الأمور ستة شهور وراء ستة شهور حتى تمشي الأمور لعدة سنوات من دون أن يدري الأهل بذلك.

وتساءلت طفلة: هل توجد مدة محدودة لأخذ الأطفال؟
أجابها المحامي جهاد: لا يوجد وقت محدد لإعادة الأولاد.. هنا الشؤون الاجتماعية تعمل كل ثلاثة أشهر تجربة مع الأهل وعندها يقرروا كم هي المدة التي باستطاعة الأهل أن يروا طفلهم وهل من الممكن أن تكون المقابلة عند أهل الطفل أو عند مركز الشؤون الاجتماعية وبحضورهم طبعا.. وهذا ما تقرره الشؤون الاجتماعية.
وقال المحامي جهاد إن القانون واضح على أن يعود الأطفال لأهاليهم بعد فترة معينة هذا القانون يقول هكذا ولكن للأسف الشديد أن نص القانون شيء والتطبيق شيء آخر يختلف تماما. وكرر المحامي جهاد ما قالته المحامية إليزابيت أن العائلة الحاضنة تحصل على مبلغ ما بين عشرين ألف كرون وأربعين ألف كرون هذا ما يحصل للأسف وهنا لا يفكرون بإعادة الطفل لأهله.
ثم تكلم الشيخ حسان إمام أحد المساجد في مالمو وقال: سأتكلم عن تجربة مدتها ٣٠ سنة في السويد وعملت إمام في المسجد الكبير وعملت في قضايا الطلاق وأنا أعمل كمستشار وخبير لدى الدولة في القضايا الدينية والاجتماعية وسأقدم لكم نصيحة من أخ لإخوانه وهي أول نقطة السوسيال لا يدق الباب عليكم بل أنت الذي تدق عليه الباب.
٩٩٪ من قضايا الشؤون الاجتماعية تحدث عندما المرأة تشتكي أو الأطفال يشتكون، ثم عندنا ثقافة تتأخر في الإخبار والسبب هو لا نريد الناس تسمع، لا نريد الخبر يخرج.
ولكن في هذا الوقت تكون الشؤون الاجتماعية حصلت على المعلومات وتكون جهزت لكم تقرير مرتب ورفعته للمحكمة وهنا يجب على المدعي العام جلب الأطفال، وعند حصول مشكلة في البيت حاولوا تتصلوا بشخص كبير في العائلة.   نتصل على الجمعية، نتصل على المسجد، نتصل على الكنيسة، نتصل على اي شخص واعي..
أما المحامية باولا فقد شددت على أمرين:
أولاً: لا تقم بتوقيع أي ورقة قبل معرفتك بها جيدا حتى لا تقع بخطأ فادح لا تدري نتيجته كم تكلفك فاحذر ذلك.
ثانياً: من حق كل من تم سحب طفله / طفلته أن يلتقي بهم ويتكلم معهم ولا توجد فقرة بالقانون تمنع هذا الحق وكذلك يحق للوالدين تقديم طلب على أن يكون اللقاء في بيت أهل الطفل دوريا كل اسبوع مثلا أو كل اسبوعين لمدة ساعتين أو أكثر.
السؤال الاخير كان عن موضوع الطفل الذي لقي حتفه بهجوم كلب مفترس عند إحدى العوائل الحاضنة في مدينة اوروبرو وتساءل عمن تقع المسؤولية وهو في بيت الحماية؟
الجواب بكل بساطة: السوسيال لا يحاسب بل تتم محاسبة تلك العائلات الحاضنة بيت الحماية.
تخلل المؤتمر تقديم قهوة لمدة عشرين دقيقة وبعد انتهاء المؤتمر أجاب المحامون على بعض الأسئلة الخاصة لدى الحضور
هذا وقدمت جمعية Tillsammans är vi starka كل من شارك وحضر هذا المؤتمر وقدمت باقات ورد لكل من السادة المحامين ومكتب الترجمة وجمعية أطفال وأسر تحت المجهر.
يذكر أن جمعية Tillsammans är vi starka ستحضر مؤتمر آخر يتناول قضايا الاسرة في اوبسالا بتاريخ 1 سبتمبر برعاية عدد من السياسيين والمحامين والمنظمات الحقوقية.
المصدر: الكومبس

السويد – اقتصاد

مجموعة نورديا في طريقها لإتمام نقل مقرها إلى فنلندا هذا العام

أعلنت مجموعة “نورديا”، أكبر مجموعة مصرفية في شمال أوروبا، في بيان لها، أنها في طريقها لإتمام نقل مقرها من السويد إلى فنلندا المجاورة هذا العام.
وصدر بيان المجموعة بعد موافقة هيئة الرقابة المالية السويدية على خطة اندماج ونقل المقر الرئيسي لنورديا إلى العاصمة الفنلندية هلسنكي.
وقالت هيئة الرقابة المالية، إن “نورديا” قام بتقييم ما إذا كان الدائنون، بما في ذلك المودعين، أو المصلحة العامة سوف يتأثرون سلبا بالدمج.
وأضافت الهيئة أن هذه الخطوة لن تزيد المخاطر بالنسبة للمجموعة، أو البنك الأم، أو الاقتصاد السويدي، أو دافعي الضرائب السويديين.
وقالت نورديا، التي يبلغ عدد عملائها 9.6 مليون عميل، إن هذه الخطوة من المتوقع أن تخفض تكلفة ضمانات الإيداع.
المصر: الكومبس

مصلحة جباية الديون تسجل زيادة حادة في عدد الأشخاص المديونين

على الرغم من تحسن الوضع الاقتصادي، وتراجع معدلات البطالة، فإن هناك زيادة حادة في عدد الأشخاص الذين لا يدفعون الفواتير وينتهون عند مصلحة جباية الديون التي تسمى “كرونفوگدن” Kronofogden.
وخلال النصف الأول من العام الجاري 2018، تلقت المصلحة 587 ألف طلب بشأن الديون غير المدفوعة، ما يعني زيادة بنسبة 12.7 بالمائة مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي 2017.
وتشمل تلك الزيادة جميع الفئات العمرية ومن كلا الجنسين، على الرغم من أن هناك ثلاث مجموعات تميز نفسها، وهي الشباب من عمر 18-25 عاماً، والشباب في منتصف العمر والمتقاعدين.
وقالت المسؤولة في المصلحة أندريا غليروب لوكالة الأنباء السويدية: “لقد رأينا في السابق هبوطاً في ذلك، لكن ما نراه الآن هو أن الطلبات المقدمة من شركات جمع الديون الكبرى ارتفعت. ولا نعلم فيما إذا حدث شيء ما في المجتمع أو فيما أصبحت الشركات أكثر عدوانية في تسويقها”.
التبضع الالكتروني يؤثر!
وهناك ما يقرب من 273 ألف شخص إضافي مسجلين لدى مصلحة جباية الديون لم يدفعوا فواتيرهم في الوقت المحدد، ما يعني زيادة بنسبة 10.2 بالمائة.
وعلى الرغم من أن مجالس المقاطعات تمثل الجزء الأكبر من الزيادة الإجمالية، وبنسبة 28 بالمائة، الا ان هناك في الوقت نفسه زيادة ملحوظة بالحركة المرتبطة بالتجارة الإلكترونية، وخاصة بين الشباب.
تقول غليروب: “من السهل جداً اليوم الحصول على رصيد. هناك الكثير من الأموال التي لا يراها المرء اليوم، وقد يكون من السهل الشراء المسبق وعندما تظهر هناك تكلفة أخرى، يكون من الصعب على المرء دفع الفاتورة”.

المصدر: الكومبس

أوروبا – سياسة

برلمانية أوروبية تنتقد مواقف سالفيني المتشددة

عبرت البرلمانية الأوروبية مونيكا فراسوني، عن قلقها تجاه مواقف وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني، والذي يرفض إنزال لـ150 مهاجراً، بينهم 10 نساء، يتواجدون منذ أيام على متن سفينة ديتوتشي، قبل تلقي تطمينات أوروبية.
وكان وزير الداخلية سالفيني قد سمح مساء الأربعاء الماضي عبر موافقة نشرها على صفحته في (فيسبوك) بإنزال المهاجرين القصر. حيث قال “إذا كان هناك أطفال، فيمكنهم النزول الآن، أما بالنسبة للآخرين، فلن ينزل أحد منهم دون إذن مني”. وهكذا، هبط من على متن (ديتشوتّي)، 27 فتى تتراوح أعمارهم بين 14 و17 عاماً، جميعهم إريتريين باستثناء فتاة صومالية.
ويعكس موقف فراسوني (مجموعة الخضر – إيطاليا)، حالة امتعاض تسود العديد من الأروقة الأوروبية تجاه تشدد سالفيني في موضوع المهاجرين. والتي رأت أن الاتحاد الأوروبي يواجه مرة أخرى حكومة من دوله الأعضاء لا تحترم حقوق الانسان الأساسية وتتجاهل المبادئ الأوروبية.
وقالت فراسوني في تصريحات نشرت اليوم، “لقد وضع سالفيني جوهر الدستور الإيطالي على المحك، هذا الدستور الذي وضعه هؤلاء الذين قاتلوا الفاشية وساهموا في بناء المشروع الأوروبي من بدايته”.
وشددت على استمرار دعم البرلمانيين الأوربيين، بمختلف مجموعاتهم، باستثناء من ينتمون إلى ائتلاف خمس نجوم ورابطة الشمال، إلى إجراء إصلاح عادل وعاجل لنظام دبلن للجوء في أوروبا.
ودعت فراسوني المؤسسات الأوروبية للرد بشكل فوري والتعامل بشكل حازم مع التشدد الإيطالي.
وكان سالفيني قد رفض إنزال المهاجرين المتواجدين على متن ديتشوتي، دون الحصول على ضمانات أوروبية بتوزيعهم على دول أخرى. كما هدد المسؤولون الإيطاليون مؤسسات الاتحاد بقطع مساهمات البلاد في الموازنة الأوروبية العامة، مالم يتم التوصل إلى حل خلال الـ24 ساعة القادمة.
ويعقد مسؤولو 12 دولة عضو في الاتحاد اجتماعاً غير رسمي اليوم في بروكسل في محاولة للتعامل مع معضلة ديتشوتي.

المصدر: وكالة آكي الإيطالية للأنباء

وزير خارجية إيطاليا: ننتظر تعاوناً أكبر من دول أوروبا بشأن المهاجرين

قال وزير الخارجية الإيطالي إينزو موافيرو ميلانيزي إن “السفينة (ديتشوتّي) قد فعلت حسنا بإنقاذ ما يقارب المائتي شخص وإبداء الاستعداد الإنساني من بلادنا”، وقد “كنا نتوقع تعاوناً أكبر وأكثر فاعلية وسرعة من قبل دول الاتحاد الأوروبي الأخرى، للتوصل الى أفضل حل بأسرع ما يمكن”.
وفي مقابلة مع موقع (إلا سوسّيدياريو) الإخباري الجمعة، رأى الوزير موافيرو، الذي سيتحدث اليوم في اجتماع ريميني عن إيطاليا وأوروبا والتنمية، والإدارة الأوروبية المشتركة لتدفقات الهجرة، انها لا تزال “سيئة للغاية”. فـ”المجلس الأوروبي في حزيران/يونيو الماضي، وضع للمرة الأولى، مخططاً أساسياً لسياسة الهجرة في الاتحاد الأوروبي، مشيرا مرارا وتكرارا إلى ضرورة اتباع نهج مشترك بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي”.
وتابع “مع ذلك، لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به على المستوى العملي”، وعلى وجه الخصوص “يجب اعتماد اللوائح المناسبة للمضي قدماً، بطريقة منظمة ومستقرة ومنهجية”.
أما بالنسبة للمهاجرين الذين يصلون إلى إيطاليا، فقد شدد رئيس الدبلوماسية الإيطالية على أن “الصواب هو أن يتحمل الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه، أعباءهم، في ظل جهد مشترك، وذلك للتحقق وبشكل عاجل ممن يحق له اللجوء أو من يمكنه أن يحظى بعرض للعمل”، مبينا أن “من المثالي وحيثما أمكن، يجب إجراء هذه التحقيقات في البلدان الأقرب إلى أوطان المهاجرين، أو فيها أصلاً”.
ثم تطرق موافيرو الى قضية السفينة (ديتشوتّي)، التي لا تزال عالقة في ميناء كاتانيا مع 150 مهاجرا على متنها، وقال إن “إيطاليا أنقذت آلاف الأرواح لسنوات، وفي الأشهر القليلة الماضية قدمنا باستمرار الرعاية لمن كانوا في البحر ويحتاجون إلى مساعدة”، وقد “أعترفت الدول الأوروبية الأخرى بذلك على نطاق واسع في مناسبات عديدة”، واختتم بالقول “لذا، نطلب أن تكون الكلمات متبوعة بحقائق وأفعال ملموسة تجسد تضامنا حقيقيا”.
المصدر: وكالة آكي الإيطالية للأنباء

بونينو تنعت سالفيني بـ”التنمّر” في التعامل مع المهاجرين

نعتت وزيرة الخارجية الإيطالية السابقة إيمّا بونينو، وزير الداخلية ماتيو سالفيني بـ”المتنمّر” في مجال التعامل مع المهاجرين.
وفي مقابلة مع صحيفة (لا ريبوبليكا) الجمعة، أضافت زعيمة تحالف (أكثر أوروبا) الى أن “حياة الناس لم تعد ذات قيمة، كما لم تعد هناك سياسية، بل تصريحات سالفيني فقط الخليقة بمتنمّر من الضواحي لا بوزير”.
وذكرت رئيسة الدبلوماسية الإيطالية السابقة أن “شركاءنا الأوروبيين يراقبوننا بذهول”، حيث “يتم حجز سفينة إيطالية في ميناء إيطالي من قبل وزير إيطالي يرى أن المهاجرين على متنها غير شرعيين، فمن قال له ذلك؟”، والذي “يبتكر نموذجاً على غرار ذلك الاسترالي في مجال الإعادة القسرية”، للمهاجرين.
وذكّرت بونينو بأن “النموذج الأسترالي ينص على نشر قوات عسكرية ضخمة ومكلفة والتباحث مع الدول المجاورة”، مؤكدة أنه “سيتم نسيان هذه الخدعة الجديدة خلال يومين وبعدها ستكون هناك بدعة أخرى”.
في غضون ذلك، كتب عضو مجلس الشيوخ من الحزب الديمقراطي، دافيدي فارؤوني، في تغريدة “لقد أبلغتني قوات حماية ميناء كاتانيا للتو أن هناك توتراً على متن السفينة (ديتشوتّي) والمهاجرين قد بدأوا إضرابا عن الطعام”، احتجاجا على الوضع.
المصدر: دويتشه فيله

أوروبا – اقتصاد

خطوط جوية أوروبية جديدة توقف رحلاتها إلى إيران؟

بعد شركة “كي إل إم” الهولندية، أعلنت شركتا الخطوط الجوية البريطانية والفرنسية أيضا وقف رحلاتهما إلى إيران بدءا من منتصف الشهر القادم. فهل ذلك بسبب عقوبات ترامب أم بسبب ضعف المردود التجاري، حسب الرواية الرسمية؟.

أعلنت شركة الخطوط الجوية البريطانية “بريتيش إيرويز”، والخطوط الفرنسية “اإير فرانس” الخميس (23 آب/أغسطس 2018) وقف رحلاتهما إلى طهران الشهر المقبل، بسبب ما قالتا أنه ضعف المردود التجاري بعد أن أعادت الولايات المتحدة فرض عقوباتها على إيران إثر انسحابها من الاتفاق النووي مع طهران.
وقالت “إير فرانس” التي كانت تسير رحلات إلى العاصمة الإيرانية من خلال شركة “جون” التابعة لها ذات الكلفة المنخفضة، إنها ستلغي رحلاتها إلى طهران في 18 أيلول/سبتمبر، بسبب ما قالت إنه “ضعف المردود التجاري”. وقد خفضت الشركة الفرنسية بالفعل رحلاتها من باريس إلى طهران من ثلاث إلى واحدة في الأسبوع هذا الشهر، بحسب مكتب الاتصالات في الشركة.

كما أعلنت “بريتيش إيرويز” في وقت سابق الخميس إلغاء رحلاتها من لندن إلى طهران لأنه “لم يعد لها جدوى تجارية”. وقالت الشركة في بيان “سنعلق رحلاتنا من لندن إلى طهران لأن هذه العملية ليس لها جدوى تجارية حاليا”، مضيفة أن آخر رحلات ستكون في 22 و23 أيلول/سبتمبر. والرحلة الأخيرة إلى طهران ستكون في 22 أيلول/سبتمبر والآتية من العاصمة الإيرانية في 23 منه.
وقالت الشركة إن قرارها لا علاقة له بإعادة فرض العقوبات الأميركية على طهران والتي أثرت على الشركات الأجنبية العاملة في البلاد ودفعت العديد منها إلى الانسحاب.
يذكر أن شركة “كي إل إم” الهولندية أعلنت الشهر الماضي عن تعليق رحلاتها إلى طهران بسبب “النتائج المالية والتوقعات المالية السلبية”. وقالت الشركة إنها تجري مناقشات مع شركات جوية شريكة لعرض حجوزات جديدة على زبائنها، أو ستعيد ثمن البطاقات.
وأشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو بقرار الشركات الثلاث. وصرح للصحافيين في ليتوانيا “هذا أمر جيد، يجب أن تتبعه المزيد من الشركات لأنه يجب أن لا تكافأ إيران على عدوانها في المنطقة ولمحاولتها نشر الإرهاب”، حسب نعبيره.
وكانت “إير فرانس” استأنفت رحلاتها إلى إيران في نيسان/أبريل 2016 بعد التوقيع على الاتفاق النووي بين إيران والقوى الكبرى والذي تم بموجبه تخفيف العقوبات على إيران مقابل ضمانات بأن لا تسعى إلى انتاج أسلحة نووية. ولا تزال شركتا لوفتهانزا الألمانية واليطاليا من بين الشركات الأوروبية التي تتوجه إلى ايران رغم الإعلان الأميركي.
المصدر: دويتشه فيله

أوتوستراد إيطاليا تدفع أولى التعويضات للأسر المتضررة بإنهيار الجسر

صرفت شركة أوتوستراد لإيطاليا الخميس، التعويضات المالية لأول 25 أسرة متورطة في حالة الطوارئ الناجمة عن انهيار جسر موراندي في جنوة.
وكان سقوط الجسر يوم الثلاثاء الماضي والذي يمر فوق أحياء سكنية في مدينة جنوة (شمال)، قد أدى الى مقتل 38 شخصا وجرح العشرات وتشريد المئات وفقا لآخر إحصائية.
وذكرت شركة الطرق الأيطالية أن “التحويلات المالية الأولى تم دفعها لصالح هذه العائلات، التي قصدت يومي أمس وأول أمس، نقطتي الاتصال اللتين أقامتهما أوتوستراد”، موضحة أنه “بين يومي الثلاثاء والأربعاء، كان هناك 59 طلبًا تم تلقيها في نقاط الاتصال”، وأنه “إن تم بالفعل دفع 25 تعويض لـ25 أسرة”، فإن “هناك 34 عائلة أخرى قيد التحقيق من أمرها، والتي على أوتوستراد أن تدفع لها بين الليلة والغد”.
وأشارت الشركة الى أنه “حتى الساعة الواحدة من بعد ظهر اليوم، توجهت 41 عائلة أخرى الى نقطتي الاتصال، والتي يجري التحقق بشأنها لدفع التعويضات”. وأوضحت أنها “بالتعاون مع بلدية جنوة وإدارة مقاطعة ليغوريا سنقوم بجمع بيانات العائلات في نقطتي الاتصال، لتلبية الاحتياجات الأولى لأسر ضحايا مأساة جنوة والعائلات التي اضطرت لترك منازلها”.
وخلصت الشركة الى القول إنه “حتى الساعة الواحدة من ظهر اليوم، أي خلال يومين ونصف من النشاط، قصدت نقطتي الاتصال حوالي 100 أسرة تأثرت بالمأساة”.
المصدر: وكالة آكي الإيطالية للأنباء

عربي – الشرق الأوسط – سياسة

عرض خيالي من محمد بن سلمان للأسد

كشف النائب عن كتلة “حزب الله” في البرلمان اللبناني، نواف الموسوي، عن تلقي الرئيس السوري بشار الأسد عرضا مغريا من مندوب سعودي زار دمشق موفدا من ولي العهد محمد بن سلمان شخصيا، وذلك في حديث للنائب مع قناة “الميادين” اللبنانية.
وقال الموسوي للميادين “حمل مندوب سعودي من ولي العهد محمد بن سلمان إلى الرئيس الأسد عرضا واضحا، ينص على أن يبقى الأسد رئيسا مدى الحياة ولا نريد إصلاحات سياسية ودستورية في سوريا”.
وتابع النائب اللبناني “كما تتعهد السعودية بإعادة إعمار سوريا كلها، لكن مقابل ذلك يتوجب على الأسد قطع العلاقات نهائيا مع كل من حزب الله اللبناني وإيران”.

كما أشار الموسوي إلى أن العرض السعودي المقدم للأسد هو ليس بقديم بل مدته ثلاثة أشهر ليس أكثر.

وختم الموسوي قائلا “الرئيس الأسد رفض العرض السعودي وأغلق الموضوع سريعا”.
المصدر: سبوتنيك

بعد عدة اتصالات للملك سلمان… قطر تحذر عقب مطالبتها بتدخل دولي عاجل

تتوالى تحذيرات قطر، في واحدة من أبرز الأزمات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط، وذلك بعد ما كشفته وسائل إعلام عن رسائل واتصالات أجراها الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.
حذرت قطر من استمرار تفاقم الوضع الإنساني في قطاع غزة و”اعتداءات قوات الاحتلال الإسرائيلي المتواصلة على الشعب الفلسطيني الأعزل، الذي يطالب بحقوقه الوطنية الأساسية ورفع الحصار الجائر المفروض على القطاع”.

وناشدت وزارة الخارجية القطرية، في بيان نشرته صحيفة الوطن القطرية، القوى الفاعلة في المجتمع الدولي لوضع حد لهذه الكارثة الإنسانية، محذرة من صمت المجتمع الدولي وعدم الفعل إزاء احتمال تفجر الوضع في القطاع.

وشدد البيان على موقف دولة قطر الثابت من حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية في دولة مستقلة تكون عاصمتها القدس الشريف وحق اللاجئين في العودة إلى مناطقهم، وأن كل خروج عن هذه الثوابت هو خروج على القانون الدولي، مؤكدا أن الدبلوماسية القطرية لن تألو جهدا في العمل على رفع الحصار الجائر المضروب على غزة.

ونوه بأنه إضافة إلى مساهمة دولة قطر الفعالة والمباشرة لإعادة الإعمار في القطاع، وإسهاماتها من خلال المؤسسات الدولية مثل “‏الأونروا”، فإن الدبلوماسية القطرية تعمل بجد من خلال جهود معلنة ينسقها رئيس لجنة الإعمار في غزة السفير محمد العمادي.

وأوضح أن هدف المساعي القطرية الأول والأساسي هو رفع الظلم عن أبناء الشعب الفلسطيني والوقوف إلى جانبه، وهو ما يتطلب اتصالات ولقاءات مع جميع الأطراف وليس لدى دولة قطر ما تخفيه في هذا الصدد، لا سيما حين يجري التوسط لأغراض إنسانية.

وأكد البيان أن موقف دولة قطر الثابت، من الاحتلال الإسرائيلي ومن حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية، ليست مجالا للمساومة، وأنه ليس من حق أي طرف من الأطراف التنازل عنها تحت أي ذريعة.

وكانت وزير الخارجية القطري، الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، طالب بتدخل دولي عاجل لوقف التصعيد، محذرا من أن “استمرار عدوان الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة سيكلف المنطقة مزيدا من التوتر والاحتقان”.

ويأتي ذلك بعدما ما كشفت عنه تقارير إعلامية بشأن أن العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، أجرى عدة اتصالات مؤخرا مع كبار المسؤولين الأمريكيين والرئيس الفلسطيني محمود عباس وغيره من الزعماء العرب، يعرب فيها عن رفض خطة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي تسمى “صفقة القرن”، مشددا على أن تمسكه بأن تكون القدس الشرقية عاصمة لفلسطين.

في سياق متصل، نقلت “هآرتس” عن مصدر دبلوماسي لم تسمه قوله إن “التغير في الموقف السعودي تجاه خطة السلام جاء بسبب اعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها، مضيفا أن السعوديين أبلغوا الإدارة الأمريكية: “ما كان باستطاعتنا فعله قبل قرار القدس، لا نستطيع أن نقوم به الآن”.
المصدر: سبوتنيك

انفاق سعودي كندي على السماح لطلاب طب بالبقاء في البلاد

اتفقت السلطات الكندية مع المملكة العربية السعودية، على السماح لأكثر من ألف طالب في الكليات الطبية بالبقاء في البلاد حتى 22 سبتمبر/ أيلول المقبل.
وبحسب صحيفة “غلوب آند ميل”، التي نقلت عن رئيس مركز كينغستون للعلوم الصحية، ديفيد بيتشورا، قوله: “غيابهم سيكون واقعا، يجب أن نجد طريقة أفضل للتعامل مع ذلك”.
وفي وقت سابق، أعلنت المملكة العربية السعودية، تعليق جميع البرامج التعليمية المشتركة مع كندا.
ووفقاً للصحيفة، يفترض نتيجة هذا القرار أن يغادر الآلاف من الطلاب السعوديين البلاد قبل 31 آب/ أغسطس.
وبفضل الاتفاق بين حكومتي البلدين، سيتمكن طلاب الكليات الطبية والأطباء المقيمين والباحثين من البقاء في كندا لمدة ثلاثة أسابيع أخرى.
وذُكر أن الطرد الفوري للطلاب السعوديين يمثل مشكلة جدية على المجال الصحي في كندا. فقط في مستشفيات تورنتو يعمل 216 متدربا من المملكة العربية السعودية، 225 يعملون في مونتريال و37 في كينغستون و26 في كالغاري.
وكانت العلاقة بين الرياض وأوتاوا، قد تأزمت في أعقاب تصريحات كندية بشأن ما وصف باعتقال نشطاء في السعودية.
واعتبرت السعودية، أن الحكومة الكندية تتدخل بشكل سافر في الشؤون الداخلية، عبر تصريحات لوزيرة خارجيتها والسفارة الكندية في الرياض.
وعلى إثر ذلك، سحبت الرياض سفيرها من أوتاوا، وطلبت من السفير الكندي لديها مغادرة البلاد؛ وألحقت ذلك بسلسلة إجراءات غير مسبوقة تجاه كندا، شملت وقف المشاريع التجارية والاستثمارية الجديدة بين البلدين.
كما طلبت الرياض من الطلاب السعوديين، وكذلك المواطنين الموجودين على الأراضي الكندية بغرض العلاج، مغادرتها؛ وأوقفت شركة الطيران السعودية رحلاتها من وإلى أوتاوا.
كما أعلنت الخطوط الجوية السعودية وقف جميع رحلاتها من وإلى المطارات الكندية.
المصدر: سبوتنيك

دولي – سياسة – اقتصاد

واشنطن لا تستبعد فرض عقوبات ضد عدد من الدول بسبب شراء “إس-400”

أعلنت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر ناويرت، إن الولايات المتحدة لا تستبعد فرض عقوبات ضد عدد من دول العالم بسبب شراء أنظمة الدفاع الجوي “إس-400” الروسية.
وقالت ناويرت في مؤتمر صحفي: “نحن ضد الشراء المحتمل لـ”إس-400″ من قبل شركائنا وحلفائنا حول العالم”.

وأجابت ناويرت على سؤال ما إذا كانت ستفرض عقوبات ضد بلدان أخرى مثل تركيا، بسبب شراء “إس-400”: “لقد أوضحنا، أنه ما يمكن أن يؤدي إلى فرض عقوبات في جميع أنحاء العالم”.
وأعربت أيضا عن قلقها إزاء احتمال تسارع شحنات “إس-400” إلى تركيا.

وأضافت ناويرت: “إذا كان هذا صحيحا… سيقلقنا ذلك. عندما يقوم حليف في الناتو مثل تركيا، باستخدام “إس-400″، هذا يناقض سياستنا”.

ووفقا لدراسة أجرتها وكالة “سبوتنيك”، ستستمر الولايات المتحدة بممارسة الضغط على تركيا من جهات مختلفة لإجبارها على رفض شراء أنظمة الصواريخ الدفاعية الروسية “إس — 400″، وقد يتحول هذا الأمر إلى حرب تجارية متبادلة.

وفي وقت سابق، صرح مساعد وزير الخارجية الأمريكي، ويس ميتشل، أنه بعد شراء منظومة “إس-400” من روسيا الاتحادية، يمكن أن تخضع أنقرة لعقوبات بموجب “كاتسا” أو ما يعرف بقانون مواجهة أعداء أمريكا.

وتجدر الإشارة إلى أن روسيا وتركيا وقعتا في كانون الأول/ديسمبر عام 2017 في أنقرة، اتفاقية حول قرض لتوريد أنظمة الدفاع الجوي “إس-400″، ووفقا لبيان صادر عن أمانة صناعة الدفاع التركية، فإن أنقرة ستشتري بطاريتين من هذا النظام الجوي، سيستخدمهما موظفون أتراك، كما توصل الطرفان إلى اتفاق بشأن التعاون التكنولوجي في هذا المجال، لتطوير إنتاج أنظمة الدفاع الجوي الصاروخية في تركيا.
المصدر: سبوتنيك

بسبب عقوبات واشنطن… سيمنس تعتزم سحب أنشطتها من إيران

انضمت شركة سيمنس الألمانية العملاقة إلى شركات ألمانية أخرى بعد إعلان عزمها الانسحاب من إيران بسبب العقوبات الأمريكية على طهران، فيما تبدأ محكمة العدل الدولية النظر في شكوى قدمتها إيران بهدف وقف إعادة فرض العقوبات عليها.

تعتزم شركة سيمنس الألمانية العملاقة للصناعات الهندسية التراجع عن أنشطتها في إيران عقب دخول العقوبات الأمريكية الجديدة المفروضة على طهران حيز التنفيذ. وأعلنت الشركة اليوم الجمعة (24 آب/ أغسطس 2018) في مدينة ميونخ الألمانية أنه سيجرى اتخاذ الإجراءات المناسبة لموائمة نشاط الشركة مع الشروط المتغيرة ومتعددة الأطراف في إيران.
وأوضحت أنها ستواصل اهتمامها بالالتزام الصارم بكافة قيود التصدير وكافة اللوائح، “بما في ذلك العقوبات الثانوية الأمريكية”. اللافت أن السفير الأمريكي في ألمانيا ريتشارد جرينل كان قد أعلن من قبل عن خطوات الشركة في هذا الصدد.
وكتب جرينل مساء أمس الخميس على موقع التواصل الاجتماعي تويتر: “سيمنس أخبرتني أنها ستنسحب من إيران لتلبية العقوبات الأمريكية”.

يذكر أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب انسحب على نحو منفرد من الاتفاق النووي مع إيران، وفرض عليها عقوبات مطلع آب/ أغسطس الجاري. ويتهم ترامب طهران بتمويل الإرهاب. وتستهدف العقوبات الحالية القطاع المالي، خاصة التعاملات بالدولار.
ومن المنتظر أن تستهدف المرحلة الثانية من العقوبات في الخريف المقبل المنتجات الإلكترونية، وهو المجال الذي تتخصص فيه سيمنز. وكان المدير المالي للشركة رالف توماس قد أعلن في أيار/ مايو الماضي أن سيمنس ستنهي الأعمال التي بدأتها في إيران طالما أن ذلك ممكنا في الإطار القانوني.
وكانت الشركة قد اتفقت على إنتاج توربينات غاز وقاطرات في إيران، وقد بدأت بالفعل العمل في هذا النشاط هناك. كما وقعت الشركة مذكرة إعلان نوايا بشأن تحديث البنية التحتية للسكك الحديدية هناك. وبسبب العقوبات الأمريكية على طهران، تخشى الكثير من الشركات التعرض لعقوبات حال مارست نشاطا في إيران.
وكانت شركة دايملر الألمانية لصناعة السيارات قد أعلنت هي الأخرى من قبل تجميد خططها في إيران، كما أنهت شركة استشارات تابعة لشركة تي سيستمز الألمانية للاتصالات نشاطها في إيران، كما أوقفت شركة السكك الحديدية الألمانية دويتشه بان مشروعاتها هناك. ولا تقدم البنوك الكبيرة على تمويل صفقات متعلقة بإيران خشية العقوبات.
يأتي ذلك في وقت تبدأ محكمة العدل الدولية الاثنين النظر في شكوى قدمتها إيران بهدف وقف إعادة فرض العقوبات الأمريكية عليها، لتأخذ المواجهة حول الطموحات النووية لطهران بذلك منعطفاً قضائياً.
في تموز/ يوليو قدمت ايران شكوى ضد الولايات المتحدة أمام محكمة العدل الدولية، الهيئة القضائية الأساسية لدى الأمم المتحدة والتي يوجد مقرها في لاهاي، بعد قرار الرئيس الأمريكي ترامب إعادة فرض العقوبات على إيران.
المصدر: دويتشه فيله

تقارير

ألمانيا والسعودية ـ أزمة صامتة قد تنفجر على “الطريقة الكندية”

وصل لهيب الأزمة الدبلوماسية الصامتة بين برلين والرياض إلى قطاع صناعة الأدوية الأوروبية والأمريكية الذي دق ناقوس الخطر بشأن تداعيات القيود التي تفرضها السعودية على القطاع، فهل تصل العلاقات بين البلدين إلى القطيعة؟

في رسالة وُصفت بأنها شديدة اللهجة وُجهت إلى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، عبرت رابطات صناعة دواء أوروبية وأمريكية عن قلقها العميق بشأن شروط التوريد الصارمة التي باتت الرياض تفرضها على العقاقير الألمانية ردا على انتقادات سابقة لبرلين بشأن وضعية حقوق الإنسان في المملكة.
وكما كان عليه الأمر في الحالة الكندية، كان رد فعل السعودية متشددا وإن اتسم في الحالة الألمانية بنوع من الصمت ودون ضجيج إعلامي. فحينما انتقد زيغمار غابرييل، وزير خارجية ألمانيا السابق، ما وصفها بـ”روح المغامرة” في إشارة إلى سياسة السعودية في الشرق الأوسط، استدعت الرياض سفيرها في برلين وجمدت عمليا دينامية العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
صرخة رابطات صناعات الأدوية الغربية جاءت مدوية لأنها استثنائية من حيث الشكل والمضمون، إذ جاء فيها أن “الإجراءات (السعودية) يمكن أن تكون لها تداعيات على تموين مستدام بأدوية حيوية ومبتكرة في علاج المرضى في المملكة العربية السعودية”. وهذا ما يطرح تحديات كبرى على ألمانيا من حيث معادلة الجمع بين الحفاظ على مصالحها الاقتصادية والدفاع عن قيم الديموقراطية وحقوق الإنسان في زمن الشعبوية.
جمر تحت الرماد..
بدأت تأثير سلاح الزجر الاقتصادي الذي تنتهجه الرياض ضد ألمانيا، يظهر أثره تدريجيا، فحتى قبل رسالة قطاع صناعة الأدوية، سبق لغرفة التجارة والصناعة الألمانية أن أعربت عن قلقها من التراجع المطرد للصادرات نحو السعودية إذ وصلت النسبة إلى 5 بالمئة وانخفضت بذلك إلى نحو ثلاثة مليارات يورو خلال النصف الأول من العام الجاري (2018).
يذكر أن حجم الصادرات الألمانية إلى السعودية بلغ 6.6 مليار يورو عام 2017، وكان يبلغ 9.9 مليار يورو عام 2015. وأرجعت الغرفة التراجع بالدرجة الأولى إلى انخفاض أسعار النفط، ولكن أيضا للتوتر السياسي بين الرياض وبرلين. وقال أوليفر أومز من غرفة التجارة والصناعة الألمانية في الرياض “على مدى الأشهر الستة الأخيرة تجد شركات الرعاية الصحية الألمانية صعوبة في العمل في السعودية.. إنها ليست مقاطعة عامة لكن قطاع الرعاية الصحية يعاني بوضوح”.
المصدر: دويتشه فيله

العبودية الحديثة ـ ألمانيا “بيت دعارة أوروبا”؟

رغم أنها محظورة في كل مكان توجد ظروف تشبه العبودية في كافة العالم ـ حتى في ألمانيا. “اليوم الدولي لذكرى تجارة العبيد وإلغائها” له دلالة أكبر من مجرد ذكرى سنوية.

تبعا لتقديرات مؤشر العبودية العام لمنظمة Walk Free Foundation الأسترالية يعيش حاليا أكثر من 40 مليون شخص في عبودية حديثة، بينهم 167.000 في ألمانيا. وهذا يمثل نحو 0.2 في المائة من سكان البلاد. وفي الوقت الذي كانت ترتكز فيه العبودية تاريخيا على ملكية شخص لآخر، فإنها تتخذ اليوم أشكالا مختلفة. ديتمار رولر، رئيس المكتب الألماني لمنظمة حقوق الإنسان International Justice Mission يقول بأن “العبودية لم تعد قانونية إلا أنها تشبه الحرباء وتعيش في الخفاء”.
الوصف الأدق لذلك يتمثل حسب Walk Free Foundation في أنّ الناس “ليس بوسعهم التخلص من ظروف الاستغلال بسبب التهديد والعنف والإكراه والاحتيال أو استخدام السلطة “. فالعبودية الحديثة تصبح مفهوما لأشكال متنوعة للقهر والاستغلال تشمل أيضا تجارة البشر أو حتى الزواج القسري. فالحدود بين ما يمكن وصفه بالعبودية تظل مفتوحة. وهذا لا يطال فقط بلدانا مثل ليبيا وقطر أو جمهورية الكونغو الديمقراطية التي تتصدر بانتظام -بسبب أنواع مختلفة من العبودية – عناوين الصحافة. وحتى في أوروبا تزداد تجارة البشر والعمل القسري، كما حذر في أبريل مجلس أوروبا ـ لاسيما تجارة البشر من أجل استغلال قوة العمل. وفي ألمانيا يطال هذا الأمر، حسب الشرطة الجنائية في 2017 مهاجرين في قطاع البناء والمطاعم. وحتى قطاعات مثل العمل في البيوت والزراعة أو قطاع النقل مجالات تكثر فيها أشكال العبودية. ووثقت السلطات في السنة الماضية 180 حالة هم ضحايا من أحد عشر تحقيقا مكتملا، وغالبيتهم من أوروبا الشرقية.
“ألمانيا هي دار دعارة أوروبا”
وفي ألمانيا تنتشر أكثر أشكال الاستغلال الجنسي. “ألمانيا هي دار دعارة أوروبا”، يقول ديتمار رولر، ويشمل ذلك عددا كبيرا من حالات الدعارة القسرية. وحسب الشرطة الجنائية الألمانية تم في عام 2017 إجراء 327 محاكمة وضبط 500 من الضحايا موثقين.
وفي الوقت الذي يكون فيه الرجال ضحايا العمل القسري، فإن غالبية الضحايا من النساء تكون في مجال الاستغلال الجنسي. وتفيد إحصائيات الشرطة الجنائية الألمانية أن البلدان الأصلية لهؤلاء الضحايا هي بلغاريا ورومانيا ثم ألمانيا. كما لاحظت السلطات زيادة ملحوظة في عدد الضحايا من نيجيريا.
فالكثير من النساء ينزلقن بسبب الخداع حول الظروف الحقيقية في أعمال الدعارة ـ ولا يخرجن بعدها من تلك الدوامة. والكثير من القوادين يخدعون نساء شابات ويضغطون عليهن بسبب العلاقة العاطفية لممارسة الدعارة. وغالبا ما يدعون أن لديهم ديون، وبالتالي وجب على البنت أو المرأة أن تقدم المساعدة للتخلص من هذه الديون.
“كم عدد العبيد في حوزتك؟”
في السنوات الأخيرة، حسب رولر زاد نوع آخر من الاستغلال الجنسي، وذلك عبر الإنترنيت. “زبائن ألمان بإمكانهم استئجار طفل في الفلبين لمدة ساعة يطلبون منه القيام بالحركات التي يرغبون فيها عبر الكاميرا.
هذا المثال والأصل الأجنبي لكثير من الضحايا في ألمانيا تبين أن العبودية الحديثة لا تقف أمام الحدود الوطنية، بل يتعلق الأمر بظاهرة عالمية مع فاعلين يملكون وسائل اتصال عالمي.
وقبل سنتين أثارت الباحثة في العلوم الاقتصادية، إيفي هارتمان بكتابها “كم عدد العبيد بحوزتك؟” الاهتمام. فكل ألماني يملك فقط من خلال سلوكه الاستهلاكي نحو 60 من العبيد ـ هكذا تقول النظرية.
ويشرح رولر بالقول تتحقق العبودية:” بمجرد شراء ملابس أو منتجات بها مواد أولية تأتي من مناطق نزاعات تسودها ظروف عمل تشبه العبودية في أجزاء أخرى في العالم”. وهذا ينطبق أيضا على مواد التغذية مثل السمك من تايلاند، لأن العمل القسري على سفن الصيد منتشر هناك.
المصدر: دويتشه فيله

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.