نور الشماع: الجمع بين التفوق الدراسي والتزامات الأمومة

الكومبس – قصص وتجارب نجاح: نور توفيق الشماع، شابة سوريّة من دمشق، تبلغ من العمر 25 عاماً، وصلت الى السويد مع زوجها، في العام 2017، حيث كانت أكملت مسبقاً الامتحانات العالمية المطلوبة للقبول في برنامج ماجستير المحاسبة والإدارة المالية، ومدته سنتان في Handelshögskolan التي تعد واحدة من أفضل جامعات أوروبا والعالم في مجال الاقتصاد.

تدرس نور حاليا الدكتوراه في السنة الثانية، في Stockholm School of Economics (Handelshögskolan) وهي أيضا مساعدة مدرس لطلاب البكالوريوس.

كان على نور، التي كانت حاملا في شهرها السابع مع بداية السنة الدراسية، ان تكون بين أفضل 10 بالمئة من الملتحقين بالبرنامج ليتم قبولها في الدكتوراه، مما اضطرها الى متابعة الدراسة وتقديم الامتحانات والمشاريع اللازمة، بعد اسبوع واحد من ولادتها.

اثمرت الجهود وتمكنت من التفوق في موادها بحيث حصلت على3 شهادات تميز وان تكون من أفضل 10% وبالتالي تم قبولها مباشرة في الدكتوراه دون اتمام السنة الثانية من الماجستير.

عن الجامعة:

مصنفة 12 عالميا في برنامج ماجستير الادارة حسب فاينانشال تايمز Financial Times.
مصنفة 18 عالميا في برنامج ماجستير المالية حسب فاينانشال تايمز Financial Times.
 أفضل كلية اقتصاد في الدول الاسكندنافية حسب فاينانشال تايمز Financial Times.
تتميز بإنتاجها البحثي  المتميز و صلاتها الوثيقة بأكبر رواد الأعمال في الدول الاسكندنافية.

وإذا أردنا تلخيص التحدي والصعوبة بجملة فيمكن القول انه الجمع بين تحقيق تميز دراسي ببيئة عالية المنافسة وبنفس الوقت العناية بمولود صغير وتوفير كل احتياجاته ببلد جديد وبيئة جديدة.

 أما الانجاز فهو القبول في الدكتوراه بعد أقل من سنة من وصولها للسويد لتكون أصغر طالبة دكتوراه حاليا في قسمها بالجامعة.

الاستثمار في الوقت مفتاح آخر للنجاح

بعد حصول نور على الاقامة عبر لم الشمل لم ترد ان تخسر أي وقت، فحتى قبل الانتقال للسويد بدأت بالبحث عن الجامعات لاختيار برنامج الماجستير المناسب، وكانت Handelshögskolan هي الخيار الافضل نظرا لترتيب الجامعة الرفيع.

 لكن القبول في الجامعة كان تحديا ليس بالسهل، حيث يعرف عن الجامعة متطلباتها الدراسية العالية والمستوى العالي للطلاب. كان على نور تقديم امتحان GMAT وهو المتطلب العالمي في كل الجامعات لدراسة الماجستير في مجال الاقتصاد وادارة الاعمال. اما اللغة فلم تشكل مشكلة حيث ان البرنامج باللغة الانجليزية والتي تتقنها نور.

وبعد دراسة ذاتية مكثفة لمدة شهر حصلت على معدل 740 وهو ما يعد تحصيلاً متميزاً (للمقارنة متوسط التحصيل لطلاب Handels الذين يلتحقون بالبرنامج هو 680).

 أتمت نور الأوراق المطلوبة وانتظرت نتيجة القبول والتي كانت بالإيجاب. بعد القبول تواصلت ايضا مباشرة مع الدكاترة في القسم واخبرتهم باهتمامها في الالتحاق بالدكتوراه وأخبروها ان عليها ان تكون بين أفضل 10% من الطلاب ليكون لديها فرصة في القبول.

انتقلت نور للسويد قبل اسبوعين من بداية السنة الدراسية، وكانت وقتها حاملا في شهرها السابع. كان عليها البقاء وحدها هناك والتأقلم مع البلد الجديد، حيث كان زوجها عمر في فترة عمل مؤقتة خارج السويد إلى ان يعود ليلتحق بها قبل الولادة.

لم يكن التحدي سهلاً..

 وكان عليها في هذه الفترة القصيرة التأقلم وحدها في البلد الجديد، فواجهت التحديات التالية:

– فمع بداية الدراسة كان واضحا ان التحدي لن يكون سهلا، مثلاً في أول يوم نبه الدكاترة في الجامعة على ضرورة الاجتهاد في احدى المواد لان معدل النجاح في الاعوام السابقة كان 50% فقط. اما نور فلم يكن عليها النجاح وحسب وانما تحصيل 90% على الأقل. كما تفاجأت نور بمدى كفاءة الطلاب الذين بدو معتادين على طبيعة المشاريع و المتطلبات، حتى ان احدى زميلاتها في الدفعة كانت سوفيا فولستر Sofia female economist of the عضوة البرلمان في حزب المحافظين الحائزة على جائزة Fölster year لعام 2019.

– متابعة الدراسة حتى يوم الولادة ثم العودة بعد أسبوع واحد من الولادة.

وكانت هذه الفترة هي الاصعب، على الرغم من دعم زوجها الكبير لها والمجهود المشترك بينهما. فمع التأقلم مع المولود والرضاعة والنوم المتقطع، تطلب الامر الكثير من المرونة والتكيف.

– زملاء نور في الدراسة كانوا متفهمين ومتعاونين حيث رحبوا بآدم البالغ من العمر عدة أيام ليشاركهم بالاجتماعات حيث كانت تأخذه نور معها.

-توج هذا الجهد قبول نور في برنامج الدكتوراه بعد تميزها في السنة الاولى مما أهلها لتجاوز السنة الثانية ومباشرة الدكتوراه.

– بالنسبة للغة الماجستير والدكتوراه هما باللغة الانجليزية والتي تتقنها نور، ولكنها ايضا على الرغم من انشغالها الشديد بالدراسة والمولود باشرت ايضا دراسة السويدي عن طريق الدراسة الذاتية ودورات التعلم عن بعد (الديستانس).

قسم التحقيقات – الكومبس

التعليقات

اترك تعليقاً

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.